11th May 2021

د. صبحي غندور - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

مبادئ أساسية مهمّة للإصلاح الدستوري

9th February 2018 13:06 (3 comments)

د. صبحي غندور

تشهد بعض البلدان العربية، محاولات لبناء أوضاع دستورية جديدة، أو لإصلاح ما هو قائم من دساتير، تُشكّل في أي مجتمع المرجعية اللازمة لإعداد القوانين، ولضبط العلاقة بين الحكومات والمواطنين. وعادةً ما تستند الدساتير إلى مبادئ عامّة، يضعها البعض في صيغة مواثيق، بحيث تأتي الدساتير مُعبّرة عمّا في المجتمع من قيم ومفاهيم، وما عليه الوطن من هُوية ومن مرجعية لنظام الحكم فيه.

وقبل أكثر من عقدٍ من الزمن، أقام مركز الحوار العربي في منطقة واشنطن، عدّة لقاءات خاصة مع عددٍ من المفكّرين العرب المتفاعلين معه، من أجل إعداد مجموعة مبادئ تكون بمثابة أرضية فكرية لمشروع نهضة عربية، ولكي تُمهّد هذه المبادئ (المترابطة في عناصرها)، إلى إعلان ميثاق عربي معني بالسعي لمستقبل أفضل لعموم الأمَّة العربية.

[+]

هل فعلاً هي «أميركا أولاً»؟!

1st February 2018 13:20 (2 comments)

 

sobhi-ghandour.jpg77

د. صبحي غندور

عام مضى على وجود دونالد ترامب في «البيت الأبيض»، عام كان حافلاً بالمواقف المتناقضة لترامب تجاه جملة من القضايا الدولية، لكن ليس تجاه إسرائيل ومصالح حكومة نتنياهو تحديداً، حيث كانت بالنسبة لترامب هي «إسرائيل أولاً»!، فشعار «أميركا أولاً» الذي رفعه ترامب في حملته الانتخابية، وكرّره ويكرّره في أكثر من مناسبة، هو عكس الواقع والممارسة العملية لسياسة إدارته.

فالمصلحة القومية الأميركية تتطلب على المستوى الداخلي رئيساً يحرص على التعدد الإثني والعرقي في المجتمع الأميركي، وترامب صرّح وتصرّف عكس ذلك مع الأميركيين الأفارقة والمسلمين والمهاجرين اللاتينيين، والمصلحة القومية الأميركية تفترض وجود رئيس في «البيت الأبيض» يعمل لصالح الفئات الفقيرة والمتوسطة من الأميركيين، وترامب خدم ويخدم الفئة القليلة من الأثرياء في الكثير من مراسيمه الرئاسية ومشاريع قوانين الكونغرس «الجمهوري»، وما يتّصل بها من مسائل الصحة والهجرة والضرائب والضمانات الاجتماعية.

[+]

شباب مصر وخلاصات التجربة الناصرية

11th January 2018 12:43 (2 comments)

sobhi-ghandour.jpg77

د. صبحي غندور

تشهد مصر وبعض البلدان العربية جملة أنشطة فكرية وثقافية لمناسبة الذكرى المئوية لميلاد جمال عبد الناصر (15-1-2018)، لكن الغالبية العظمى من العرب الآن لم تعاصر حقبة ناصر التي امتدت على مدار عقدي الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي.

ولعلّ الشريحة الأهم في المجتمع المصري المعنية الآن بتجربة ناصر هي هذه الأعداد الكبيرة من الشباب المصريين الذين ولدوا بعد وفاة جمال عبد الناصر في العام 1970. لذلك، فمن المهمّ جداً لشباب مصر اليوم الاستفادة من الخلاصات الفكرية والسياسية التي أفرزتها تجربة ناصر طيلة 18 سنة من حدوثها.

[+]

7 سنوات من الفوضى والبوصلة نحو فلسطين

21st December 2017 11:45 (no comments)

 

sobhi-ghandour.jpg77

د. صبحي غندور

تعرضت أمم كثيرة خلال العقود الماضية إلى شيء من الأزمات التي تواجه العرب، كمشكلة الاحتلال الإسرائيلي أو التدخل الأجنبي في الأوطان العربية، أو الحروب الأهلية في بعض أرجائها.. لكن من الصعب أن نجد أمة معاصرة امتزجت فيها كل هذه التحديات في آنٍ واحد كما يحدث الآن على امتداد الأرض العربية.

فخليط الأزمات يؤدي إلى تيه في الأولويات، وإلى تشتت القوى والجهود والأهداف، وإلى صراع الإرادات المحلية تبعاً لطبيعة الخطر المباشر، الذي قد يكون ثانوياً لطرف من أرجاء الأمة بينما هو الهم الشاغل للطرف الآخر.

[+]

المشكلة ليست في «الأقصى» فقط

3rd August 2017 12:55 (one comments)

sobhi-ghandour.jpg77

د. صبحي غندور

ما حدث ويحدث في القدس المحتلة، من ردود فعل فلسطينية هامّة على ممارسات الاحتلال الإسرائيلي في منطقة المسجد الأقصى، هي مسألة تتكرر في الخمسين سنة الماضية، منذ الحريق الذي حدث في العام 1969 حينما أقدم أحد الأشخاص على إشعال حريقٍ في الجهة الجنوبية للمسجد يوم 21 أغسطس1969، وحيث أحدثت هذه الجريمة الإسرائيلية المدبّرة ثورة غاضبة في أرجاء العالم الإسلامي، وكان من تداعيات الحريق آنذاك عقد أول مؤتمر قمّة إسلامية في الرباط بالمغرب.

وكان لهذا العمل الإجرامي الذي طال مقدّساً هو ثالث الحرمين لدى المسلمين، ردود فعل كبيرة في العالم الإسلامي.

[+]

بوابة التغيير عند العرب

16th June 2017 11:55 (4 comments)

sobhi-ghandour.jpg77

د. صبحي غندور

يخطئ من يعتقد أنَّ الواقع السّيئ في المنطقة العربية هو حالة مزمنة غير قابلة للتغيير، فقانون التطور الإنساني يفرض حتميّة التغيير عاجلاً أم آجلاً.

لكن ذلك لن يحدث تلقائياً لمجرد الحاجة للتغيير نحو الأفضل والأحسن، بل إنّ عدم تدخّل الإرادة الإنسانية لإحداث التغيير المنشود، قد يدفع إلى متغيّرات أشدّ سلبية من الواقع المرفوض.

وحتى يحدث التغيير للأفضل، فإنّ المراهنة تكون دائماً على الأجيال الشّابة ودورها الفاعل في صناعة المستقبل، فأيُّ جيلٍ جديد هو الذي نأمل منه إحداث التغيير؟.

فالمفاهيم المتداولة الآن في المجتمعات العربية، هي التي تصنع فكر الجيل الجديد، وهي التي ترشد حركته، لذلك نرى الشّباب العربي يتمزّق بين تطرّف في السلبيّة واللا مبالاة، وبين تطرّف في أطر فئويّة بأشكال طائفيّة أو مذهبيّة، بعضها استباح العنف بأقصى معانيه وأشكاله.

[+]

الإرهاب والعنصرية والحروب الأهلية معاً

25th May 2017 11:48 (3 comments)

 

sobhi-ghandour.jpg77

د. صبحي غندور

ما حدث في مدينة مانشستر البريطانية هو عمل إرهابي إجرامي كبير دون أي شك، كذلك هو أي عمل يستهدف قتل المدنيين الأبرياء في أي مكان بالعالم.

كما حدث منذ أسبوع في ميدان «تايمز» الشهير في نيويورك، حينما قام شاب أميركي بدهس المارة في الميدان، لكن لم يُصنّف عمله بخانة «الإرهاب»، كما هو الأمر عادة حينما يكون الجاني من غير العرب والمسلمين، عِلماً بأنّ معظم منفذي الهجمات الإرهابية في أوروبا خلال العامين الماضيين، لهم سجل جنائي داخل دولهم.

بعض وسائل الإعلام الغربية، والعديد من السياسيين الغربيين، يبثّون في كثيرٍ من الأحيان ما هو مصدر خوف وشكّ وريبة في كلِّ عربي وكلِّ مسلم في أميركا وأوروبا، فهناك مخاطر قائمة الآن على العرب والمسلمين في الغرب، حصيلة مزيج مركَّب الأسباب.

[+]

ماذا تخطط ادارة ترامب للمنطقة؟

6th April 2017 12:12 (4 comments)

 

sobhi-ghandour.jpg77

د. صبحي غندور

مرّةً أخرى، ستكون المنطقة العربية، في حقبة رئاسة ترامب، حقل تجارب لمشاريع إقليمية للولايات المتحدة الأميركية تستهدف دول منطقة الشرق الأوسط.

فبعد مرحلة إدارة الرئيس جيمي كارتر (الديمقراطي) التي كرّست في معاهدات كامب ديفيد نتائج ما بدأه هنري كيسنجر (في فترة الرئيس فورد الجمهوري) من اتفاقيات بين مصر- السادات وإسرائيل، جاءت فترة إدارة ريغان الجمهورية والتي وافقت على غزو إسرائيل للبنان ولأوّل عاصمة عربية وإخراج قوات منظّمة التحرير الفلسطينية منها.

ثمّ كانت فترة جورج بوش الأب (الجمهوري) التي رعت «مؤتمر مدريد» في مطلع عقد التسعينات ليكون مقدّمة لـ«سلام عربي/‏‏إسرائيلي» شامل يتضمّن تطبيعاً للعلاقات بين كلّ العرب وإسرائيل، وفق مقولة «شيمون بيريز» عن «الشرق الأوسط الجديد».

[+]

العروبة والثقافة العربية.. وأزمة الهويّة

12th November 2015 11:57 (4 comments)

sobhi-ghandour.jpg77

د. صبحي غندور

“الهويّة الثقافية العربية”، كلغة وثقافة، كانت موجودة قبل وجود الدعوة الإسلامية، لكنّها كانت محصورة بالقبائل العربية وبمواقع جغرافية محدّدة.. بينما العروبة، كهويّة انتماء حضاري ثقافي، بدأت مع ظهور الإسلام ومع ارتباط اللغة العربية بالقرآن الكريم وبنشر الدعوة بواسطة روّادٍ عرب..

أمّا «العروبة الحضارية» فهي الثقافة العربية ذات المضمون الحضاري الذي أخرج الثقافة العربية من الدائرتين: العرقية والجغرافية، إلى الأفق الحضاري الواسع الذي اشترك في صيانته ونشره مسيحيون عرب ومسلمون من غير العرب، وبالتالي خرجت الهويّة الثقافية العربية، بفعل الدعوة الإسلامية، من الارتباط بالعنصر القبلي أو الإثني، ومن محدودية البقعة الجغرافية (شبه الجزيرة العربية)، إلى دائرة تتّسع في تعريفها لـ”العربي”، لتشمل كل من يندمج في الثقافة العربية بغضّ النظر عن أصوله العرقية أو الدينية أو الإثنية.

[+]
ما هي الرّسالة الصّادمة التي حملتها صواريخ المُقاومة وضربت أسدود وعسقلان إلى نِتنياهو وجِنرالاته؟ وهل ستُعلِن رسميًّا دفن القبب الحديديّة؟ ولماذا لا نَستبعِد مُفاجأةً فِلسطينيّةً على غِرار نظيرتها اليمنيّة تُغيّر كُل قواعد الاشتِباك وتُنهِي شهر عسل الغطرسة الإسرائيليّة؟ وما السّيناريوهات المُتوقّعة؟
“حماس” هدّدت وتوعّدت وأوفَت بالوعد وتنتقم لضحايا الجرائم الإسرائيليّة في القدس المحتلّة.. هل تَقِف المنطقة على حافّة حرب إقليميّة؟ وما هِي خِيارات نِتنياهو.. اجتياح القِطاع.. أم سيبتلع الإهانة ويُهرول إلى القاهرة سعيًا للتّهدئة؟ وما هِي المُفاجآت المُتوقّعة؟
بعودة السعوديّة إلى سورية.. هل انتهت العشريّة العربيّة السّوداء؟ لماذا تتسامح دِمشق وتَغفِر وتُرَحِّب؟ ما السّر الذي كشَفه لي الملك حسين حول الأسد؟ وما هي الكلمة السحريّة وراء الانقِلاب السّعودي؟ وما وراء التّهديد الإيراني بالصّواريخ الحوثيّة نحو الإمارات؟ وعودة تُركيّة حميدة للقاهرة
المخابرات الفلسطينية تعلن اغتيال إسرائيل لأحد ضباطها في نابلس بدم بارد
التواصل ثم الاتفاق مع أردوغان خطوة جديدة أمام الأردن: آلاف المواطنين لليوم الثالث قرب سفارة إسرائيل على درب “الاعتصام المفتوح” وضغوط من كل اتجاهات الشارع على الحكومة ومسيرات ليلية وأخرى نهارية في المخيمات
نيزافيسيمايا غازيتا: أردوغان يُطاطئ أمام السعودية
“ناشيونال إنتريست”: أسطول الغواصات الروسي: تهديد متزايد
صحيفة: إيطاليا ستطلب من الاتحاد الأوروبي دفع أموال لليبيا لمنع زوارق المهاجرين
الاندبندنت: لماذا تصاعدت حالات التوتر في القدس؟
التايمز: تصعيد العنف في إسرائيل والقدس الشرقية وغزة كان مفاجئا ولكنه كان متوقعا أيضا
محكمة مغربية تصدر حكما “غريبا” يبطل انذارا محررا باللغة العربية بدل الفرنسية.. نشطاء وأكاديميون يعتبرونه هزيمة جديدة لقضية التعريب وانتصار للوبي الفرنكفوني المتربص بـ”هوية الدولة” ومخاوف من اتخاذه مرجعا وأنه يتنافى مع الدستور 
زين أبو رافع: قطاع غزة: ما بين حصار وأزمات اقتصادية.. المشاريع السكنية في غزة تعود من جديد إلى الواجهة
د. أسماء عبدالوهاب الشهاري: صفقة القرن.. والترويض الأمريكي للامة العربية
د. طارق ليساوي: خلفيات أبعاد ما يحدث في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة
ماهر لطيف: ليلة القدر المقدسية عنوان للمقاومة والصمود
شوقية عروق منصور: اغتصاب الرحم ومخالب المستوطنين
علي الزعتري: بداية النهاية
بسام الياسين: الاردن: لا اصلاح دون ثورة بيضاء
الدكتور بهيج سكاكيني: هكذا يكون فرض المعادلات على الكيان الصهيوني
تركي العريض: هل أخطأت المقاومة بالتضامن صاروخيا مع انتفاضة القدس
جهاد بطاينة: الصدور العارية والحجر هما من يعيدان كرامة الامة “تكلكوش” 
كريم وهاب عبيد العيدان: الصاروخ الصيني التائه  والحرب السرية الأمريكية
مصطفى العمراني الخالدي: فلسطين أمانة والتطبيع خيانة…
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!