16th Oct 2019

د. عبد الحي زلوم - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

مولود زنديق من ابوين غير شرعيين: النظام الرسمي العربي “خرج ولم يعد”

10th September 2018 11:47 (34 comments)

 د. عبد الحي زلوم

كان عنوان  خبر في راي اليوم بتاريخ 6/9/2018 نقلاً عن  جريدة اردنية يومية شبه حكومية عنوانه :”برلماني أردني بارز (اي خليل عطية): مؤامرة من ترامب ضد الأردن بمشاركة حلفاء عرب  للأسف” يقول فيه أن سبب الضغط الممنهج عبر  تقنيين المساعدات المالية هو لتغيير  موقف الملك عبد الله الثاني غير  المتوافق مع سياسة ترامب من قضية القدس وتصفية القضية الفلسطينية تحت مسمى صفقة القرن .

 لي ملاحظات عديدة على هذا الخبر.  الملاحظة الاولى: أنه  ليس للولايات المتحدة  حلفاء  في المنطقة ولكنها ترى في وكلائها أو (اصدقائها) في الدول النامية كعملاء عليهم تنفيذ رغباتها ومصالحها دون الالتفات الى مصالحهم أو مصالح شعوبهم و مثال ذلك تركيا اردوغان و باكستان عمران خان.

[+]

كونفدرالية الثلاث دول

4th September 2018 12:00 (25 comments)

 د. عبد الحي زلوم

جاء في الافتتاحية الاخيرة لرئيس تحرير “راي اليوم” أن (الرئيس) عباس قد اطلق بالون اختبار عن عرض قدمه له الامريكيون بإنشاء كونفدرالية بين (اسرائيل) والاردن وبقايا الضفة الغربية وتم تسريب الخبر عبر جريدة هآرتس . اعترف أن اصرار الاخ عبد الباري على الحاق كلمة الرئيس قبل محمود عباس تغيظ الكثيرين وانا منهم، فأقلها أن يتم تسميته “الرئيس المنتهي ولايته”. ولكن دعنا نرجع لموضوعنا.

في الولايات المتحدة يمكن استقراء سياسات الادارات الامريكية عن طريق قراءة الشخصيات التي تختارها المؤسسة الحاكمة الدائمة لادارة اجنداتها.

[+]

تركيا الى اين؟ “المتغطي بالامريكان عريان” كما قال حسني مبارك

29th August 2018 14:20 (17 comments)

 د. عبد الحي زلوم

من المهم ان نبين ان الخلاف بين الولايات المتحدة وتركيا قد بدأ قبل عهد ترامب منذ ايام اوباما وذلك لبروز خلاف نتج عن تغيير استراتيجي في الولايات المتحدة بالنسبة لعلاقاتها مع الحركات الاسلامية اياً كان لونها. كذلك من المفيد أن نذكر شيئاً عن خلفية الرئيس اردوغان الذي جاء  من بيت اسلامي محافظ وألّفَ ومثل واخرج مسرحية اثناء دراسته الجامعية  في منتصف السبعينات من القرن الماضي بيّن فيها أن اعداء تركيا هم الماسون واليهود، والذين قادوا الثورة على الخلافة الاسلامية .

انضم اردوغان الى حزب أربكان الاسلامي منذ ذلك التاريخ الى أن وصل عن طريق الحزب الى رئاسة بلدية اسطنبول حيث ابدى تفوقاً ادارياً واخلاقياً وحلّ اكثر مشاكل اسطنبول .

[+]

حروب العملات هي حروب دمار شامل

20th August 2018 12:09 (26 comments)

 د. عبد الحي زلوم

في ندوة لقناة الجزيرة عن الربيع العربي كان الكثير من زعماء الدول  والاحزاب المعنية متواجدين في الندوة مع نخبة مختارة من رجالات الفكر العربي وذلك بتاريخ 16-3-2013 . كان هناك عدد من المتكلمين وكان يتم نقل الكلمات عبر (الجزيرة مباشر)  وكنت أحد المتكلمين . كان يجلس بجانبي رئيس وزراء البوسنة بعد استقلالها من يوغسلافيا الدكتور حارس سيلوجوليك Haris Silojolzic.

تبادلنا الحديث  وابدى اعجابه باردوغان وتجربته. فقلت اني انا ايضا معجب  بانجازاته الاقتصادية ولكنها ستكون رهينة  للمستثمرين ومضاربي العملات كما حدث للمكسيك وجنوب شرق آسيا.

[+]

في عالم المتغيرات والتحولات السريعة أصبحت الامبراطوريات تموت بسكتة قلبية.. الاتحاد السوفيتي سابقاً والولايات المتحدة لاحقاً واسرائيل معها بتحصيل حاصل

15th August 2018 11:45 (23 comments)

 د. عبد الحي زلوم

في عالم المتغيرات والتحولات السريعة أصبحت  الامبراطوريات تموت بسكتة قلبية، الاتحاد السوفيتي سابقاً والولايات المتحدة لاحقاً واسرائيل معها  بتحصيل حاصل.

ليس ما نقوله هنا هو من باب التمني وإنما بناءً على استقراء دقيق للتاريخ وتحليل موضوعي بدأته بأبحاث عن العولمة باعتبارها الاسم المستعار للاستعمار الجديد وذلك قبل 20 سنة في كتابي (نذر العولمة – 1998) والذي استنتجت خلاله أن امبراطوريات هذا العصر تموت بسكتات قلبية مفاجئة كان مثالها الاتحاد السوفياتي وستتبعها الولايات المتحدة بأقرب من ما يتصوره الكثيرون .

[+]

منظمة التحرير الفلسطينية: من مشروع ثورة الى انتفاضة الى ميليشيا الى سلطة الى مرتزقة  لحراسة المستوطنيين والاحتلال.. صفقة التهدئة هي لتحويل حماس الى “سلطة” اخرى!

8th August 2018 12:12 (34 comments)

د. عبد الحي زلوم

في البداية يجب أن أبين الحقائق بلا رتوش ولا مكياج فهي اساس اي دراسة هادفة لاي موضوع خصوصاً عندما يتعلق بمصير امة . وكذلك أبدأ بالقول أن عناصر المقاومة الفلسطينية منذ نشأتها ومن البداية كانوا من افضل ابناء الامة الذين وضعوا ارواحهم على اكفهم وحملوا نعوشهم على اكتافهم ولا يستطيع أحد أن يزاود عليهم. وكذلك ابين أني لا انتمي الى اي فصيل أو اي حزب واحاول أن اتناول هذا الموضوع الصعب بموضوعية . ولكن مشكلة المقاومة كانت وما زالت  في قيادتها.

وضع القائد الشيوعي فلاديمير لينين LENIN)) (وليس كل ما قاله كفراً) ثلاثة شروط لانجاح أي ثورة : أولها، حزب سياسي منظم ومتين ، وقيادة قوية الشكيمة والعزيمة، وبرنامج واضح.

[+]

حلف الناتو (السني!) أم امبراطورية اسرائيل الكبرى

2nd August 2018 12:13 (18 comments)

 

د. عبد الحي زلوم ‎

 هل اصبحت دولة الكيان الصهيوني دولة سنية؟

اعترف بأن تسمية التحالف السني الامريكي الصهيوني بالتحالف السني يثير اشمئزازي منه وممن اطلق الاسم عليه. قبل انتصار الثورة الاسلامية الايرانية لم نكن نسمع لمثل هذه الاحلاف المذهبية ولكن  كانت  التسميات مناطقية كحلف بغداد او مشروع حلف الشرق الاوسط أو الحلف الاسلامي مثلاً . هناك 1500 مليون مسلم فمن الذي خول الولايات المتحدة أو وكلائها الصهاينة ليتكلموا باسم السنة وهم يرتكبون اكبر الكبائر باعترافهم بل وتحالفهم مع من يغتصبوا ارضاً عربيةً اسلامية هي وقف اسلامي يتوجب على السنة والشيعة الجهاد لتحريرها .

[+]

هل سيقود النزاع الامريكي الايراني الى (ام الحروب)؟

26th July 2018 12:02 (19 comments)

د. عبد الحي زلوم

لم يكن سراً ان مخططات المحافظين الصهاينة الجدد في عهد الرئيس جورج دبليو بوش الذي جاء لتنفيذ مشروع (القرن الامريكي الجديد) والذي كان يدعو الى الاحادية والهيمنة الامريكية الكاملة الشاملة على العالم . وحيث أن السيطرة على اوراسيا كما يقول الجيواستراتيجي البريطاني ماكيندر هو ركن الاساس لاي امبراطورية عالمية وحيث أن  الوطن العربي و الاسلامي يكونان منتصف اوراسيا اصبحا مستهدفين لفرض الامبراطورية الامريكية عبر عولمتها وذراعها العسكري الطويل . فكان ان تم تسمية ايران والعراق وسوريا بمحور الشر ورفع المحافظون الجدد شعار من ليس معنا فهو ضدنا .

[+]

خطوات ما بعد مئة سنة من سايكس بيكو :تصفية القضية الفلسطينية اولاً (بمسمى صفقة القرن) وحلف صهيوأمريكي مع عرب امريكا تحت المظلة الاسرائيلية وهكذا يتم الوصول الى اسرائيل الكبرى.. انظمة عرب امريكا ستكون اول الضحايا

4th July 2018 11:57 (37 comments)

د. عبد الحي زلوم

1-  عبودية العقل وغسيل الدماغ :

الجنرال الصيني صن تزو كتب قبل أكثر من 2500 سنة في كتابه «فن الحرب» أنه لا يجب التعامل مع الحرب بخفةٍ وتهوّر، إنما يجب استباقها بإجراءات تؤدي الى تسهيل تحقيق النصر عبر الحرب النفسية  والمخابرات … «فإحراز مئة إنتصار في مئة معركة ليس هو الأفضل، بل إن إخضاع العدو بدون قتال هو أفضل ما يكون».

ابن خلدون قال :”إن اقسى انواع العبودية هي عبودية العقل “. و منذ نشوء الرأسمالية الغربية قبل حوالي 500 سنة تَحَكَمَ بها فئة الــ1% في كل دولة وتحكم بهم اصحاب المال العالمي كالروتشايلدز وعددهم لا يتجاوز العشرات واسموا انفسهم (اسياد الكون) وانشأوا من المنظمات الفائقة السرية وشبه السرية ما امكنهم من ادارة اجنداتهم.

[+]

الاردن على مفترق طرق فإلى أين؟ طريق الالف ميل تبدأ بخطوة فلتكن بالاتجاه الصحيح

11th June 2018 12:17 (14 comments)

د. عبد الحي زلوم

إن الاردن على مفترق طرق فهاذا ما قاله ملك الاردن عبد الله الثاني اثناء الحراك الاخير وهو ما يتفق عليه الاردنيون جميعاً، من الواضح ان النهج الاقتصادي والسياسي والاجتماعي السابق قد أوصل الاردن الى مأزق وطريق مسدود فعلينا تصحيحه والا فإننا سنكون (كحمير المعصرة ) يدورون في دوائر مغلقة وهذا ما لا نامله ولا نريده.

دعنا نحلل الامور بطريقة علمية وادارية . ولعلّ ما يميز هذه الفترة هي امكانية ان تعمل الدولة والشعب معاً كما قل ان حدث في الماضي لان الشعب والنظام مستهدفان.

1-  اسباب الاستهداف :

 دعني اقتبس ما كتبه الصحفي القدير والخبير في منطقة الشرق الاوسط ديفيد هيرست في مقاله بتاريخ 7/6/2018 في جريدة الديلي ميل : ” لم يستلم الأردن فلسا واحدا من المملكة العربية السعودية منذ عامين، بينما كان قبل ذلك يصله منها ما بين مليار ومليار ونصف المليار دولار سنويا، على شكل نقد ونفط.

[+]

رسالة الى الدكتور الرزاز رئيس وزراء الاردن الجديد: هل يمكن تغيير النهج الاقتصادي دون تغيير النهج السياسي وهل الهيمنة الامريكية قضاءاً وقدراً؟.. والجواب لا في الحالتين

7th June 2018 11:37 (27 comments)

 

د. عبد الحي زلوم

عزيزي الدكتور عمر الرزاز :

اعانك الله في الخروح من الطريق المسدود الذي اوصلنا اليه حلفاء الامس . وكما قال راس الدولة  فنحن فعلاً على مفترق طرق وهذه وجهة نظر من رجل قد بلغ من العمر عتيا . وأكثر الشعب يأملون بما تتمتع به من سمعة طيبة وخلفية عملية و اكاديمية أن تأخذ البلد الى الطريق الذي يخرجه من ازمته اليوم :

السياسة والاقتصاد هما وجهان لعملة واحدة يصعب فصل احداهما عن الاخرى. كانت السياسة والاقتصاد تدرسان في كلية واحدة في الجامعات ذلك لان السياسة الغربية واستعمارها وادوات عولمتها الحالية هي لتطويع ونهب اقتصادات الدول .

[+]

الأردن نظاما وشعبا مستهدف.. وتمرير صفقة القرن هدف امريكي إسرائيلي.. وحديث صحف أمريكية عن خطة أمريكية سعودية لتهميشه ليس صدفة

5th June 2018 12:36 (23 comments)

د. عبد الحي زلوم

 بدأ الاعلام  الامريكي والصهيوني واعلام صهاينة العرب يصرحون بشكل واضح أن دور الاردن الجيوسياسي قد انتهى وهو اليوم يبحث عن دور . والحقيقة هي انهم قد خططوا له دوراً لا يريده الشعب ولا النظام وهو ان يصبح جزءاً من حل صفقة قرنهم والتي تمت بمعزل عن مشاركة الاردن بتفاصيلها. كما ذكرت الصحافة الامريكية انه منذ انشاء التحالف الامريكي الاسرائيلي السعودي سنة 2016 فقد اتفقت تلك الاطراف على تهميش دور الاردن.

منذ اسبوع هناك حراك في الشارع الاردني له مطالب مشروعة مثل سحب قانون الضريبة وهو من صنع صندوق النقد الدولي اداة الاستعمار الحديث المكشوفة للجميع بالاضافة الى مطالب شرعية اخرى .

[+]

مع هكذا حلفاء ووكلاء واصدقاء لا يحتاج الاردن الى اعداء. فرامانات صندوق النقد الدولي تطلب من الدولة الاردنية أن يصبح مجموع 1+2=30

26th May 2018 11:59 (72 comments)

                 

د. عبد الحي زلوم

صدقوني أني لا أقول أشفق ولكن أقول أتفهم صعوبات موقف حكومة الاردن التي يُطلب منها وتحاول أن تقوم بالمهمة المستحيلة (Mission Impossible) بشؤون المال والاقتصاد فأعمال الجباية وسحب السيولة من السوق ومن البنوك لا ينتج عنها الا تراجع اقتصادي يزيد الطين بلة كما تقول قواعد الف باء الاقتصاد . إن آراء ثلاثة من خبراء الاقتصاد الحائزين على جائزة نوبل عام 2001 تعارض السياسات الظالمة لصندوق النقد الدولي. وهـؤلاء هم: جورج آكيرلوف (George A. Akerlof) من جامعة كاليفورنيا في بيركلي، ومايكل سبنس (Michael Spence) من جامعة ستانفورد وجوزيف ستيجليتز (Joseph F.

[+]

الاردن ونظامه مستهدفان فما هي خياراته؟ الطريق الحالي ليس خياراً وقد وصل الى طريق مسدود

22nd May 2018 11:35 (22 comments)

د. عبد الحي زلوم

1- انتهى دور الدول الوظيفية في المنطقة

منظومة دول سايكس بيكو قد اعلنت افلاسها الواحدة بعد الاخرى فهي دولٌ وظيفية قد انتهت بإنتهاء وظائفها. عندما قررت وزارة المستعمرات البريطانية انشاء امارة شرق نهر الاردن لخدمة مصالحها الجيوسياسية في المنطقة وتم الافصاح عنها في مؤتمر سميراميس بالقاهرة سنة 1921 قبلت قيادة المنظمة  الصهيونية برئاسة حاييم وايزمان على مضض باعتبار ان اسلوب الوكالة  هو (خذ وطالب).أما فلاديمير جابتونسكي والذي جاء على راس الفيلق اليهودي مع الجيش البريطاني  الذي احتل فلسطين أيام الحرب العالمية الاولى فلم يقبل ذلك ابداً وانشق عن المنظمة الصهيونية الرئيسية وبدأ بإعمال ارهابية في فلسطين .

[+]

نتنياهو يدير البيت الأبيض عبر وكيله كوشنر.. وعالم يديره جاهل عنصري.. والأحادية الأمريكية أصبحت جزءً من الماضي

13th May 2018 12:06 (6 comments)

د. عبد الحي زلوم

قال الرئيس  الأمريكي الأسبق جيمي كارتر أن توقيع أي رئيس أمريكي على أي إتفاق ملزم لمن بعده وان إنسحاب ترامب من الاتفاق النووي مع   إيران  خطأ كبير. و قالت سوزان رايس رئيسة مجلس الامن القومي الامريكي في عهد اوباما: “إن قرار ترامب المتهور للخروج من الإتفاقية النووية لن يجبر إيران على العودة إلى طاولة المفاوضات…” واضافت” خرج الرئيس من الصفقة الإيرانية … لأن زيادة الضغوط على إيران سيدفعها للموافقة على اتفاقية جديدة. ولا يقول هذا الكلام إلا شخص لا يعرف شيئاً عن إيران” .

[+]

هل المطلوب اليوم هو أن يحارب المسلمون بعضهم بعضا في سوريا وغدا مع ايران  حتى آخر مسلم وآخر بترودولار؟ وكيف أن محاربة الارهاب هو الاسم المستعار لمحاربة الاسلام في السر منذ 2001 واليوم علانية؟ جهاراً نهاراً

30th April 2018 12:09 (16 comments)

د. عبد الحي زلوم

 كتب Jonathan A. Greenblatt الرئيس التنفيذي لاحدى أقدم واشهر المنظمات اليهودية في الولايات المتحدة وهي (مؤسسة مناهضة التمييز Anti-Defamation League) بتاريخ 12/4/2018 في جريدة الواشنطن بوست مقالاً بعنوان: (لا تتجاهلوا عداء جون بولتون و مايك بومبيو للاسلام) جاء فيه: “بالاضافة الى الرئيس الامريكي فإن اهم منصبين يقرران السياسة الخارجية الامريكية هما منصب وزير الخارجية و منصب مستشار الامن القومي. فبالاضافة الى ضرورة امتلاك من يشغل هذين المنصبين أن يمتلكا مؤهلات عديدة ومنها نظرتهما الموضوعية الى الدول والشعوب الاخرى فمن المثير للدهشة أن الاثنين اللذين اختارهما الرئيس ترامب كانا شخصين لهما تاريخ وعلاقات ارتباط مع اشخاص ومؤسسات تدعو الى كراهية الاسلام والمسلمين .” يستطرد المقال بدعم حقد بولتون وبومبيو على الاسلام والمسلمين بسلسلة من الحقائق الدامغة .

[+]

هل كان النفط نعمة أم نقمةً على شعوبه وجيرانه وما هي تأثيراته على الجغرافيا والسياسة العربية؟

23rd April 2018 11:58 (16 comments)

د. عبد الحي زلوم

اصدق ما قيل في تأثيرات النفط على الشعوب العربية هو ما قاله وزير الطاقة الامريكي ريتشاردسون سنة  1999: ″ لقد كان البترول محور القرارات الأمنية للسياسة الخارجية للولايات المتحدة خلال القرن العشرين، والنفط كان وراء تقسيمات الشرق الأوسط إلى دويلات بعد الحرب العالمية الأولى. “

لعل عملي ما يزيد عن نصف قرن في عالم النفط مكنني أن افسر الاحداث بعيون نفطية.  وهذه بعض ملاحظاتي :

  1. الانقلابات العسكرية العربية:

كان اول الانقلابات العسكرية في العالم العربي هو انقلاب العقيد حسني الزعيم سنة 1949 ، وكان فاتحة لعشرين انقلاب ومحاولة انقلاب في سوريا بعد ذلك.

[+]

أرقام واسئلة في زمننا اللامعقول الذي نعيشه.. السفير فريدمان الاكثر تعصباً من نتنياهو يقول لعباس إن لم تأتي للمفاوضات فسنعين بديلاً عنك.. من الذي يُعين (ولاة امورنا)؟ فهل الطاعة واجبةٌ لولاة امورنا أو (ولاة ولاة امورنا)؟

30th March 2018 12:31 (11 comments)

د. عبد الحي زلوم

سنبدأ بالأسئلة عن عالمنا العربي المجنون وفي السؤال الصحيح عادة نصف الجواب ونترك النصف الآخر للقارئ ليجيب عليه وسأنهي المقال بالارقام ولعلّ الأرقام تساعد في ازاحة الغبار عن الدماغ في عصر غسيل الدماغ الذي اصبح علماً من علوم العص .

كان اول تساءل: هل يعقل أن تكون ميزانية التسلح في دولة عدد مواطنيها لا يزيد عن 15 مليون أن تكون اكبر من ميزانية دفاع دولة نووية عظمى كروسيا مثلاً؟

وهل يعقل أن تكون ميزانية الدفاع في بلدٍ يكاد يصل عدد مواطنيه الى مليون نسمة اكثر من ميزانية دولة كتركيا التي تمتلك أكبر جيش في حلف الناتو؟ هل كانت هذه المشتريات لمصلحة شعوب تلك البلدان أم لمصلحة تجار الاسلحة في تلك البلدان وصناعة السلاح في الولايات المتحدة اساساً لاعادة تدوير البترودولارات؟

وهل أن هذا التسلح هو لتدوير البترودولارات الى اقتصادات الولايات المتحدة والغرب ولمصلحة تجار الاسلحة وهل هو لمصلحة الشعوب؟

في مهرجانات توقيع عقود لعشرات مليارات الدولارات وكأننا في سوق عكاظ ما هي الآلية والتنافسية في اختيار الشركات؟

كيف يمكن أن يصبح الاصدقاء اعداءً والاعداء اصدقاءاً بل وحلفاءاً بين عشية وضحاها؟

كيف يمكن لدولة ان تحالف دولة اعتدت عليها وارتكبت مجازر بحق شعبها وجيشها أن تصبح أفضل حلفائها الاستراتيجين امنياً وسياسياً؟

كيف يمكن أن تكون إيران الشيعية في عصر الشاه محجاً لدول الخليج خاصةً والعربية عامةً لِتَلَقي (التوجيهات) نيابةً عن الامبراطورية الامريكية لتصبح بلد المجوس بعد ثورتها الاسلامية ولتصبح بوصلة الانظمة المتحالفة مع الامبراطورية متجهةً في عدائها بدلاً من الكيان الصهيوني؟

كيف قرر ياسر عرفات أن يكون محمود عباس نائباً له وكيف قرر الدخول في مفاوضات سرية في اوسلو بقيادة استاذ مدرسة ومساعدة موظف بنك وبدون استشارة أحد بينما كانت تجري مفاوضات جادة وعلانية في مدريد يترأسها مشهودٌ لهم بالكفاءة والوطنية؟

لماذا كان أولُ عملٍ يقوم به عرفات ارسال دحلان الى تل آبيب لانشاء امنه الوقائي بالتشاور مع الموساد والمخابرات المركزية الامريكية ؟ وكيف حول هو ومن بعده الشرفاء من المقاومين الذين وضعوا ارواحهم في أكفتهم لمقاومة الاحتلال ليصبحوا مقاولين للحفاظ عليه؟

من استشار صدام حسين عندما قرر حرب الثماني سنوات ضد ايران والتي نتج عنها مقتل وجرح اكثر من مليون عراقي واستنزاف موارده المالية من فائض لحوالي 40 مليار دولار عند بداية الحرب الى مديونية تعادل مئة مليار عند انتهائها؟ وهل كان قرار احتلال الكويت قراراً صائباً؟ ومن تم استشارته آنذاك؟

هل نعلم انه بالاضافة الى 400 مليار دولار السعودية هناك ما يسمى بمشروع الرئيس ترامب ((اعادة اعمار العراق مقابل النفط)) بكلفة 400 مليار دولار على الاقل؟ اي بإعادة بناء ما دمرته الولايات المتحدة في حروبها ضد العراق؟

كيف يمكن لميليشيا حزب لم يزد عددها عن 5 الاف أن تصمد بل وتربح حرباً مع الكيان الصهيوني لاكثر من 33 يوماً بينما لم تصمد جيوش 3 دول عربية اكثر من 6 ساعات؟ وكيف أمكن لحزب أن ينشأ توازن ردع لم تستطع كافة جيوش العرب أن تنشأه بالرغم من عشرات ومئات مليارات اسلحتها؟

والآن جاء وقت الارقام

رأينا في بلدين نفطيين أن الخطط هي لاستثمار 400 مليار دولار لكل منهما.

[+]

ماذا يعني تعيين بولتون مستشاراً للامن القومي؟ انها الفوضى والحروب! أكثر المحافظون الصهاينة الجدد الأشد تطرفاً يحكمون أمريكا اليوم ورئيس جوقتهم نتنياهو وبعضهم أكثر تطرفاً منه

24th March 2018 11:54 (16 comments)

د. عبد الحي زلوم

المؤرخ كيندي في كتابه الشهير عن انهيار الامبراطوريات بيّن أن أهم عناصر السقوط هو توسعها بأكثر من امكانياتها المادية والعسكرية . هذا انطبق على الامبراطورية البريطانية والاتحاد السوفياتي وهو الان في دور التطبيق على الامبراطورية الامريكية . وفي محاضرة له بجامعة هارفارد ذهب ما اسموه مؤرخ القرن العشرين الى نفس النتيجة وقال إن الامبراطورية الامريكية ستسبب الفوضى والبربرية اثناء سقوطها .

ما اسموه بالقرن الامريكي الجديد اي الاحادية الامريكية والهيمنة الامريكية على العالم بدأوا بتطبيقه علانيةً ايام جورج دبليو بوش وكان جون بولتون أحد اقذر صقور المحافظين الجدد والمفبركين لقصة اسلحة الدمار الشامل في العراق .

[+]

الشكر لترامب فقد كشف كل الأقنعة عن أمريكا بل وعن عملائها من الصهاينة العرب.. وأصبح واضحاً كالشمس أن امريكا هي اسرائيل الكبرى

13th March 2018 12:24 (14 comments)

د. عبد الحي زلوم

قبل سنوات كان عنوان احد كتبي هو (أمريكا اسرائيل الكبرى).لم يكن ذلك اكتشاف العصر فهي التي رعت دولة الاستيطان في فلسطين بدءاً من مليارات الدولارات من المساعدات الاقتصادية والعسكرية وليس انتهاءاً بالغطاء السياسي لعشرات الفيتو في مجلس الامن . كانت تفعل ذلك وتطلق القنابل الدخانية والصوتية بإدعاءات انها الوسيط النزيه مع أن من كان يعرف الف باء السياسة كان يعرف انه بدون الولايات المتحدة ما كان للكيان الصهيوني أن يصمد شهوراً لا سنوات . في كتابي المذكور اعلاه ذكرت قصصاً وأرقاماً  ومنها ما كتبه يوري افنيري الكاتب والمعارض وعضو الكنيست الإسرائيلي السابق في عموده المنتظم بتاريخ 10 يونيو 2008.

[+]
كيف “اجتاحَ” بوتين الخليج على أنقاضِ الغباء الأمريكيّ؟ وهل يُعيد الأتراك إلى دِمشق مِثلما أعادَ الأكراد على أرضيّة مُعاهدة “أضَنة”؟ وكيف سَهّل لهُ حليفه الإيرانيّ هذه الاختِراقات؟ ولماذا لا نستبعِد انفتاحًا خليجيًّا أوسَع على سورية في المرحلةِ المُقبلة؟
اسمحوا لنا أن نختلف معكم.. لهذه الأسباب فاز السيّد قيس سعيّد برئاسة تونس.. لا تتحدّثوا عن “تونستان” فالإسلام السياسيّ كان أحد أبرز الخاسِرين.. وحزب النّهضة لم يَعُد “صانِع المُلوك”.. ولماذا نَقترِح تصويتنا كعرب أو بعضنا في الانتخابات التونسيّة القادِمة؟
مهزلة دموع التماسيح العربية على سورية.. الم يُقدم هؤلاء العرب الذين يجتمعون في القاهرة على تدميرها مع شريكهم التركي الذي يتبارون في مناكفته؟ ومتى يتعظ الاكراد؟ وهل وقع اردوغان في المصيدة؟
المدعون الأمريكيون يتهمون بنك تركي بالمشاركة في صفقة بمليارات الدولارات للتهرب من العقوبات المفروضة على إيران
مبارك متحدثا للشعب فجأة عن أسرار هزيمة “يونيو” وانتصار أكتوبر: الشعب فقد ثقته في الجيش في 67 وحرب 73 كانت إما نكون أو لا نكون! (فيديو )
كوميرسانت: “نبع السلام”: دمشق قد تحصل على هدية لم تكن لتحلم بها
صحيف ألمانية : الفوضى في شمال سورية تعكس الفوضى في السياسة الأمريكية
نيويورك تايمز: جون بولتون حذر محامي البيت الأبيض من رودي جولياني واصفا إياه بال”قنيلة اليدوية”
صحف مصرية: الأشعل: نجاح الرئيس المعادي لإسرائيل درس وأتمنى ظهور “شارون” عربي! إيقاف طيار ومساعده بسبب سماحهما لـ “محمد رمضان” بقيادة الطائرة! العقاد ومحمد عبده وقاسم أمين وشوقي وسعاد حسني أكراد! أردوغان.. رجل وحيد في مواجهة العالم بأسره! لبلبة تشكو الشائعات عن علاقتها بعادل إمام!
الغارديان: التسوية أو الإبادة… الأكراد مجبرون على الاختيار في مواجهة خيانة ترامب
ملفات حارقة في انتظار الرئيس التونسي المنتخب
“الاستثناء التونسي”… هل سيلهم الجزائريين مع استمرار الغموض الذي يطبع الانتخابات الرئاسية؟
ترامب ينسف أهداف واشنطن في سوريا بقرار واحد
ابراهيم ابوعتيله: أكراد سوريا بين حلم الدولة أو دولة الفدرلة أو الإندماج الوطني
عدنان علامه: أقنع ترامب قوات سوريا الديموقراطية “قسد” بزراعة الأحلام فحصدوا الأوهام والتآمر عليهم
د. حسين البناء: سيناريوهات مفتوحة في الشمال السوري أمام الأتراك والأكراد والحكومة السورية
بندر الهتار: عمران خان في السعودية: اليمن بوابة الحل لأزمة المنطقة
جهاد العيدان: قيس سعيد وعز الدين سليم – استقامة وصرامة
د. خالد فتحي: نبع السلام والتباس الموقف الأمريكي
عماد عفانة: نواب و نوائب.. مع الاعتذار لسائقي التاكسي
محمد عياش: إيزنهاور وترامب .. وجه واشنطن الحقيقي
موسى العدوان: البرازيل: من دولة مفلسة إلى قمة الغنى خلال ثماني سنوات
محمد عبدالقدوس الشرعي: اليمن .. اعظم معركة على وجه الارض !
رأي اليوم