13th Nov 2019

د. عبد الحي زلوم - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

لا أحدٌ اشد عمى من أولئك الذين لا يريدون أن يبصروا!

5th March 2019 13:07 (27 comments)

 د. عبد الحي زلوم

1-   اشارات حرب 1967:

كنتُ أشاهد اخبار المساء على احدى القنوات الرئيسية في الولايات المتحدة حيث كنت آنذاك اسكنُ في مدينة أناهايم في ضواحي لوس انجلوس وأعمل مع فريق ادارة مشروع أول تكنولوجيا للتحطيم الهيدروجيني للنفط والمنتوجات النفطية الثقيلة في العالم. كان ذلك قبل شهرين أو ثلاثة من نهاية سنة 1966 . استرعى انتباهي محاولة الصحفيين بتوجيه اسئلة الى موشي ديان (صاحب مقولة العرب لا يقرأون ) عند دخوله الى البنتاغون في واشنطن . كان يشيح بوجهه عن الصحفين وكل ما قاله انني مواطن عادي ليس لي اي منصب رسمي لاجيب على اي سؤال.

[+]

مشاكل أمتنا هي في أنظمة ولدت من أب غير شرعي حدد لها وظائفها لخدمته فأصبحت مصالح هذه الأنظمة ومصالح شعوبها خطين متوازيين لا يلتقيان !

3rd March 2019 12:50 (46 comments)

 د. عبد الحي زلوم

بعد انهيار الدولة العثمانية بعد الحرب العالمية الاولى حكم الاستعمار العالم العربي وقسمه الى دويلات . حسب ما بينت في مقالات سابقة كان هناك شبكة يهودية ماسونية في طول الدولة العثمانية وعرضها وثيقة الصلة بحزب الاتحاد والترقي كما جاء في تقرير للسفير البريطاني لوثر الى وزارة خارجيته آنذاك .

حركات (التحرر العربية ) كان يقودها ضباط مخابرات بشكل مباشر . كان فلبي مع عبد العزيز آل سعود تمويلاً و تنظيماً وتسليحاً وتوجيهاً .كان فلبي يتبع المخابرات البريطانية في الهند كما كانت مشيخات كل دولة من دول الخليج تدار من قبل (معتمد سياسي بريطاني) يتبع مخابرات الهند ايضاً .

[+]

موسى الحاج والحاج موسى

24th February 2019 13:10 (18 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

ما زلت أواصل حديثا هدفه الرئيس ومضمونه الأساسي وقفة نقدٍ ذاتي، آمل أن تمكننا من فهم ما حدث لنستطيع التعامل مع ما يحدث ولنستعد لمواجهة ما هو قادم، ولعلي، وأنا أتذكر كلمات “محمد الماغوط” على لسان “غوار الطوشي” في “كاسك يا وطن”، أدعو الله ألا يكون الغدُ أسوأ من الأمس واليوم، وآملُ، كمجرد مثقف بسيط، أن يتكامل حديثي مع حديث أستاذنا د. عبد الحي زلوم، الذي يعتبر أن النظام الرسمي العربي اليوم “يمشي وهو ميت”، فدُوَلُه الوظيفية قد أكملت مهمتها، ويعادُ ترتيب المنطقة وحدودها ووظائفها الجديدة، ويتسابق أصحاب النظام الرسمي العربي على كسب رضا من أوصلوهم إلى السلطة.

[+]

النظام الرسمي العربي ودوله الوظيفية يكشف المستور وهو أنهم والكيان الصهيوني منظومة واحدة منذ نشأتهم – وهم في انحدار – والمقاومة تمثل ارادة الشعوب وهي من انتصار الى انتصار

21st February 2019 12:52 (31 comments)

 د. عبد الحي زلوم

فلنبدأ من الآخر: النظام الرسمي العربي اليوم “يمشي وهو ميت” فدوله الوظيفية قد أكملت مهمتها ويعادُ ترتيب المنطقة وحدودها ووظائفها الجديدة ويتسابق اصحاب النظام الرسمي العربي على كسب رضا من أوصلوهم الى السلطة وهم بذلك يحاولون الا ينضموا الى طوابير العاطلين عن العمل في النظام الجديد! والان فلنبدأ من البداية.

خطط الاستعماران الفرنسي والانجليزي لانشاء كيانات وظيفية لخدمتهما بمعزل كاملٍ عن شعوب تلك الكيانات . ونصب عليهم قبائل وعوائل متناحرة ورسم لها حدوداً كان هدفها ان تبقى النزاعات مستعرة بين دول الجوار، وجعل من احدى وظائف تلك الدول تجهيل شعوبها وطمس هويتها و حضارتها ومنع تأسيس اي مجتمع مدني لتصبح تلك الشعوب قطعاناً مكونةً من افراد وبلا هدف .

[+]

ما هي الثقافة الاسلامية التي عجزت امامها ابشع المستعمرين القدماء والجدد.. لكن عجزت هي بالذات عن اصلاح امورنا.. وهل هناك اسلام واحد او اسلام امريكي وآخر داعشي و..و؟ وهل اثر الجغرافيا أكثر من اثر الإيديولوجيا؟ ولماذا فكرت بالتوقف عن الكتابة؟

13th February 2019 13:26 (39 comments)

د. عبد الحي زلوم

أرجو أن أبين هنا أنه كان بودي أن أجيب على تساؤل أو تعليقات الاخوة والاخوات المعلقين والمعلقات لكن ظروفي لا تسمح بذلك . انخفضت قوة بصري الى 5-10% من قوتها مما  لا يمكنني من طباعة اي رد . نتيجة الى ذلك فكرت اكثر من مرة في التوقف عن الكتابة.  تقوم سكرتيرتي بطباعة ما امليه بخط كبير كل كلمتين أو ثلاثة في سطر فأي كتابة أو تعليق محصور في وقت ضيق اثناء النهار. الا ان قبحات الاحداث في عالمنا العربي يقودني الى الاستمرار ولو الى حين . لذلك أود القول أن الكثير من المعلقين والمعلقات هم من اصحاب الفكر والثقافة  العالية والحوار معهم يُثري موضوع البحث.

[+]

هل استهداف دول العالم الاسلامي عموماً و ايران وتركيا خصوصاً لاسباب دينية ام أيديولوجيا استعمارية.. ولماذا صمدت ايران وتركيا بينما انحدر العالم العربي الى اسفل السافلين؟ هل المشكلة هي ولاية فقيه أم ولاية سفيه؟

10th February 2019 13:30 (34 comments)

 د. عبد الحي زلوم

تطورت علوم غسيل الدماغ وفبركة الرأي العام والتأثير على اللاشعور تطوراً هائلاً نتيجة ابحاث علمية في الجامعات ومعاهد الأبحاث بل ووكلات الاستخبارات. اصبح متاحاً اختصار المغالطات عبر شعارات تخفي غير ما تعلن  بواسطة الايحاء للعقل الباطن بالايجابية او السلبية المبتغاة بشكل لا ارادي وكثيراً ما يكون منافياً للحقيقة . اصبحت الحروب تشن تحت شعار  نشر الديمقراطية أو (الحرب على الارهاب) وتلك الحروب هي الارهاب بعينه لتحقيق اهداف استعمارية . اصبح (شعار امريكا اولاً ) يعني مصلحة الـ400 امريكي المالكين لنصف ثروة امريكا هي مصلحة امريكا وبعد ذلك الطوفان لمصالح الشعوب بما فيها فقراء الشعب الامريكي الذين يرسلون وقوداً للحروب لاثراء المجمع الصناعي العسكري الامريكي.

[+]

هل يستحق النظام الرسمي العربي قراءة الفاتحة على روحه وقد أصبح مجموعة من الدول الفاشلة والمتناحرة؟ ثرواتهم منهوبة وبترودولاراتهم مسلوبة واقتصادهم بايدي قتلة اجانب اقتصاديين بالتعاون مع محليين فاسدين.. وهم أسود على إخوانهم جبناء على أعدائهم

3rd February 2019 13:36 (31 comments)

د. عبد الحي زلوم

 1 ـ حروب داحس والغبراء في  الجزيرة العربية: من أعظم شواهد الانحدار الرهيب الذي وصل اليه النظام الرسمي العربي خلال الاسبوعين الماضيين هو أن تعزف احدى الدول المسماة بالعربية موسيقى النشيد الوطني الاسرائيلي وتكرم وزراءه ورياضيه وأن تكرم الفريق الرياضي لدولة مجاورة بالشباشب والشتائم وذلك على المستوى الشعبي . أما على المستوى الرسمي فلقد تقدمت الدول الخاسرة في لعبة كرة القدم بشكوى ضد الدولة الغالبة لتصبح العداوة هي روحها لا روح الاخوة والتسامح .

كذلك انعقدت قمة بيروت الاقتصادية بدون (القمم) وبدون اقتصاد .

[+]

لماذا فنزويلا الآن؟ وما القاسم المشترك بينها وبين الاقطار العربية.. إنهم القتلة الاقتصاديون والمفسدون

24th January 2019 12:45 (24 comments)

 د. عبد الحي زلوم

1-   فنزويلا لماذا الان ؟

لو سألت أكثر الناس من هي الدولة صاحبة اكبر احتياط نفط في العالم لكان جوابهم المملكة العربية السعودية . لكن الجواب الصحيح هو فنزويلا حيث أن احتياط فنزويلا هو 297 مليار برميل مقابل احتياط السعودية 267 مليار برميل  .

 اذن  النفط هو الدافع لما يحدث الان في فنزويلا . وكما حصل في المكسيك بعد اكتشاف النفط فقد أدى التدخل المباشر للولايات المتحدة في شؤونها وتخريب اقتصادها ونهب ثرواتها بحيث قال رئيس المكسيك بيرفوريو دياز : “مسكينة هي المكسيك لبعدها عن الله وقربها من الولايات المتحدة”.

[+]

الاصلاح في الاردن.. لنبدأ بالفساد الاقتصادي.. والبعد عن الانقسامات العرقية

16th January 2019 14:30 (22 comments)

د. عبد الحي زلوم

كان هذا عنوان ندوة جمعية الشؤون الدولية في عمان الساعة 6 من يوم الثلاثاء بتاريخ 15/01/2019 . كان يدير الندوة سياسي ووزير تعليم عالي سابق على ما اعتقد . كانت هذه اول زيارة لي للجمعية واقدر عدد الحضور بحوالي 50 من كبار المسؤولين والانتلجينسية الاردنية بمن فيهم رؤساء وزراء سابقين ورؤساء اركان القوات المسلحة .. الخ .

صدف ان كان من يجلس بجانبي اللواء المتقاعد وسفير الأردن السابق في بغداد . سألته عن أحواله وكيف يقضي أوقاته ، فاعلمني أنه المسؤول عن مشروع لانتاج الكهرباء من الصخر الزيتي الاردني وهو مشروع مشترك صيني ماليزي استوني وسينتج 17% من مجمل كهرباء الاردن خلال سنة أو سنة ونصف .

[+]

عدم الاستقرار في العالم عموماً والشرق الاوسط خصوصاً سببه احتلال الصهيونية العالمية للبيت الابيض والدولة العميقة مما سبب انقسامات في الداخل الامريكي واضطرابات في العالم كله

13th January 2019 13:19 (21 comments)

 د. عبد الحي زلوم

بعد زيارة بنيامين نتنياهو للبيت الابيض في 6/7/2010 لواشنطن والتي أذعن فيها اوباما لشروط نتنياهو كتب الكاتب الامريكي (دانا ميلبانك (Dana Milbank في اشهر الجرائد الامريكية “الواشنطن بوست” كتب في 7/7/2010 ،  وهو اليوم التالي لزيارة نتنياهو اياها:

“لعل ما يجب أن يفعله موظفو البيت الابيض بعد زيارة نتنياهو للرئيس اوباما ، هو أن يرفعو العلم الابيض مستسلمين”. لكن  ما كتبه الكاتب الأمريكي روبرت دريفوس Robert Dreyfuss يهودي الديانة في مقاله بتاريخ 12/7/2010  في مجلة ذي  نيشن The Nation    يعلق فيه على نفس زيارة نتنياهو قال فيه :

“أقام رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو مستوطنة غير شرعية أخرى ، لكن هذه المرة على أراضي البيت الأبيض ، ويبدو أن الرئيس الأمريكي أوباما قبل أن يكون حارساً لهذه المستوطنة” .

[+]

هل نحن بحاجة الى ربيع عربي آخر  كالربيع الاول؟ في عالم تحكمه مؤسسات فائقة السرّية والادوات التكنولوجية يجب أن يكون التحرك مدروساً ومحدداً للهدف المطلوب وطريقة الوصول اليه و يجب تحديد من نحن وماذا نريد؟

8th January 2019 13:00 (20 comments)

 د. عبد الحي زلوم

اقرا المكتوب من عنوانه . تسمية الربيع العربي كانت من الاعلام الغربي تيمناً بربيع براغ وهي الاضطرابات التي موّلتها وقادتها وكالة المخابرات المركزية الامريكية في تشيكوسلوفاكيا وقامت القوات السوفياتية بإخمادها بالقوة . بعد تطور العلوم الاجتماعية وتقنية المعلومات وبعد أن اصبحت الانقلابات العسكرية تكاد تصبح مستحيلة نتيجةً الى تعدد اجهزة الاستخبارات التي تتجسس الواحد منها على الاخرى اصبحت الانقلابات  مؤخراً تتم عبر ما يسمى بالربيع أو الثورات الملونة والتي تعتمد على منظمات تدّعي أنها غير حكومية لكنها (حكومية ونص) تأخذ تمويلها وتعليماتها من اجهزة الاستخبارات لحظة بلحظة ،  وفي حالة الولايات المتحدة يتم التمويل عن طريق الحزبين الديمقراطي والجمهوري .

[+]

لهذه الأسباب ستنسحب أمريكا من سوريا وستفشل “خيبة” القرن

30th December 2018 13:25 (19 comments)

د. عبد الحي زلوم

 

بعد أكثر من ربع قرن من إعلان جورج بوش الأب النظام العالمي الجديد والذي تم  حفل تدشينه بحرب  الخليج الاولى  سنة 1991، وبعد  أن أشهرت الولايات المتحدة  نواياها بأن تصبح القوة الوحيدة في العالم، و أنها لن تسمح ببروز أي قوة أو تحالف قوى لمنافستها كما جاء في (مبدأ بوش الابن)، وبعد أن أعلن بوش الابن أن مَن ليس مع الولايات  المتحدة فهو ضدها  والويل من نصيبه، وبعد نشر الويل والحروب ضد العالم العربي والاسلامي تحت شعار كاذب هو (الحرب على الارهاب)، وبعد أن قُتل  وجُرح عشرات آلاف الجنود الأمريكيين وخسارة ما يزيد عن  7000 مليار دولار كادت تطيح بالنظام المالي العالمي والأمريكي برمته في 2008 ، وصلت العولمة والاحادية الأمريكية الى طريق مسدود داخل الولايات المتحدة وخارجها. 

[+]

الارهاب المعاصر هو صناعة غربية بامتياز وأقذر أنواع الارهاب هو إرهاب الدولة.. والعقاب الجماعي هو قمة الإرهاب.. والتاريخ علمنا أن بطش المحتلين لا يزيد الشعوب الا مقاومةً وصلابة

23rd December 2018 13:20 (13 comments)

د. عبد الحي زلوم

في الوقت الذي انكسر فيه النظام الرسمي العربي وعلى رأسهم سلطة عباس وفي الوقت الذي زحفت فيه الأنظمة على كروش اصحابها لتستجدي وتتبارى أيهم اول واكثر تبعيةً، وقفت أم باسلة وشديدة البأس أمام جنود الاحتلال الذين جاؤوا لهدم بيتها . وقفت شامخةً لتقول لهم” لقد هدمتم بيتي مرتين من قبل وحكمتم على خمسة من ابنائي بالسجن مدى الحياه وقتلتم أحد ابنائي سنة 1994 لكنني لن أنكسر.” كان ذلك في 15/12/2018 داخل مخيم الأمعري الذي يبعد أقل من 1000 متر عن قصر( المجاهد) رئيس سلطة اوسلو محمود عباس.

[+]

هل تستطيع السعودية أن تهدد الولايات المتحدة باستعمال سلاح النفط اليوم؟ الجواب لا اليوم ولم يكن كذلك سنة 1973.. واليكم التفاصيل

18th December 2018 12:13 (33 comments)

د. عبد الحي زلوم

بإتفاق بين السادات مع (كمال أدهم مدير المخابرات السعودية) وثيق الصلة بالمخابرات الامريكية (CIA) بأن يقوم السادات بطرد عشرات الآلاف من المستشارين السوﭭيات من مصر كجزء من خطة بلاده للابتعاد عن الاتحاد السوﭭياتي مقابل ضغط الولايات المتحدة بتنفيذ قرار مجلس الامن 242 وخصوصاً الانسحاب من سيناء. حث ميلفـن ليرد وزير الدفاع نيكسون على بدء مفاوضاتٍ سرّية مع السادات ، غير مدركٍ أن القنوات كانت مفتوحة– أصلا – على وسعها منذ بعض الوقت . وفي هذه الأثناء ارتقى كيسنجر بمستوى صلته المصرية الخاصة ، ففي زيارة لحافظ اسماعيل – مبعوث السادات- الى الولايات المتحدة في شهر شباط 1973 ، قام بوضع برنامج يمكنه من الاجتماع خفيةُ بكيسنجر بعد انتهاء واجباته الرسمية ، فتالياً لاجتماعاته بنيكسون وممثلي الخارجية – كان اسماعيل – كما كتب كيسنجر في كتابه ” سنوات الهياج” … سوف ينسلّ بنفسه في 25 شباط إلى نيويورك ، ومن هناك يتوجه إلى موقع اجتماع سري في الضواحي ..

[+]

كتب السفير الفرنسي  لدى واشنطن Gérard Araud على تويتر بعد فوز ترامب في انتخابات الرئاسة:” إن العالم ينهار امام اعيننا”. نحن في عالم مضطرب يقوده نتنياهو عبر صبية واصحاب كازينوهات قمار. ولكن (يبقى الولد ولد ولو اصبح قاضي البلد)

13th December 2018 13:49 (14 comments)

 د. عبد الحي زلوم

أعلم وليا عهد السعودية والامارات الادارة الانتقالية للرئيس المنتخب ترامب  أن ايران هي المشكلة بالنسبة لهم وليست اسرائيل ،  وأن إنهاء موضوع القضية الفلسطينية هو من الضروريات ليصبح التعاون مع اسرائيل علنياً . وعندما اجتمع ترامب وبطانته في مايو 2017 مع القادة العرب في الرياض اتفق كوشنر وبن سلمان على ما اسموه “التحالف الاستراتيجي للشرق الاوسط” . وبناءً عليه تم الاتفاق أن تكون اسرائيل شريكاً سرياً في الحلف في الوقت الحاضر . فسر بن سلمان مهام كل فريق لاحد كبار الزوار الامريكان كالاتي : “سوف نخرج الاتفاق الى حيز الوجود .

[+]

تقرير أمريكي خطير يكشف كيف تمّ تطوير التطبيع بين دول الخليج والكيان الصهيوني وكيف تمكن نتنياهو من السيطرة على أدق التفاصيل في توجيه سياسة ادارة ترامب الخارجية بما في ذلك صفقة تصفية القضية الفلسطينية والحلف الصهيوأمريكي العربي الجديد

29th November 2018 14:16 (17 comments)

 د. عبد الحي زلوم

بدايةً فأنا هنا سأنقل ما جاء في التقرير الذي نشر في 18/6/2018 في مجلة “نيويوركر” الامريكية دونما تعليق.

بعد ظهر 14/12/2016 غادر رون دريمر سفير اسرائيل لدى الولايات المتحدة سفارته الى البيت الابيض لحضور حفلة هانوكا اليهودية. كانت ادارة اوباما في ايامها الاخيرة، وكان بين الحضور اشد مؤيدي اوباما من اليهود والذين جاؤوا ليودعوا اوباما . لكن  لم يكن سفير اسرائيل آسفاً على رحيل اوباما فقد كان كرئيسه نتنياهو يشعر بأن اوباما ليس له شعور جيد نحو اسرائيل كما أنه كان يكره مقولة اوباما أن معاملة اسرائيل للفلسطينيين هي مخالفة تماماً لحقوق الانسان .

[+]

ما يمكن استخلاصه من قضية الخاشوقجي: نظام رسمي عربي تافه ومتهاو.. وعالم منافق.. وامبراطورية تبني سياستها على اوهام وصبيان وكيانٌ اوهى من بيوت العنكبوت

21st November 2018 13:02 (26 comments)

 د. عبد الحي زلوم

جاءت جريمة الخاشوقجي لتكون دليلاً قاطعاً لما كان يعرفه أكثر الناس بأن شرعية الانظمة العربية تأتي من خارج حدودها من الدول التي رسمت تلك الحدود ، وأن هذه الانظمة تخدم من يعطيها الشرعية وأن بقائها في الحكم أو عدمه هو لمن يعطيها تلك الشرعية. وبينت  أن المستعمرين ليس لهم صديق . فمصلحتهم هي أولاً وأخيراً . وهم ينظرون لمن اعتبروا انفسهم حلفاء بانهم ليسوا أكثر من وكلاء . ويحق للاصيل أن يعزل الوكيل في اي وقت شاء .

وقد بينت الايام أن تلك الانظمة (اسد علي وفي الحروب نعامة) . وكذلك بانه ليس لطمع مشغلي الانظمة في الخارج حدود لاستغلال بلدان الوكلاء.

[+]

تعليقا على مقال الامير هشام بن عبد الله العلوي: هناك اسلام واحد يقوده من اسماهم هنتنغتون بالمسلمين الجدد وهؤلاء قادمون من غزة وطهران ولبنان.. والعداء الغربي للاسلام هو صراع ايديولوجيات وحضارات

17th November 2018 13:13 (42 comments)

 د. عبد الحي زلوم

لعلها بادرة خير أن ينبري اميراً من امراء عصرنا الرديء للخوض في عصف فكري لتحديد مشاكل وهموم الامة. لكن أول ما وجدته مثيراً في العنوان هو (اسلامي سياسي واسلام نير ). فكان اول سؤال بدرني هو ما هو الاسلام السياسي وما هو الاسلام (النير)؟  فكما ارى هناك اسلامٌ واحد مصدره القران الكريم وما ثبت من الحديث الشريف واعادة فتح بابي الاجتهاد والقياس اللذان اقفلهما شيوخ الافك والسلاطين.

بداية أقول انه لا يوجد شيء اسمه اسلام سياسي . وخير من يعبر عن ذلك  ما كتبته كارين آرمسترونغ (Karen Armstrong)، الراهبة التي تحولت إلى باحثة، كيف أن الإسلام مختلف عن غيره من الديانات لأنه ليس ديناً فحسب، بل هو منهج حياة أيضاً كما جاء في صفحة 6 من كتابها “الإسلام : ” أما في الإسلام، فإن المسلمين …  قد أوكل لهم كتابهم المقدس، القرآن، مهمة تاريخية تتمثل في إيجاد مجتمع عادل متساو في كل أركانه، بحيث يعامل الضعفاء بكل احترام، وسيعمل بناؤهم لمجتمع كهذا واستقرارهم فيه على منحهم صلة حميمة بكل ما هو مقدس في حياتهم لأنهم سيعيشون وفقاً لوصيته وإرادته  … وهذا يعني أن شؤون الدولة لم تكن معزولة عن الروحانيات، ولكنها كانت تمثل مادة العقيدة نفسها. 

[+]

ما بين شيوخ القبائل والعوائل وشيوخ الافك ضاعت الاوطان – كياناتهم كانت مع الكيان الصهيوني جزءاً متكاملاً من منظومة متصالحة مطبعة مرجعيتها واحدة خارج حدودها منذ نشأتها قبل مئة عام

11th November 2018 12:24 (27 comments)

 د. عبد الحي زلوم

 في غفلة من التاريخ قبل101 سنة قدم أحد الصهاينة المسيحيين واسمه بلفور وعداً  من 67 كلمة الى شيخ مرابي عصره اللورد روثشايلد أعطاه فلسطين وكأنها ملك ابيه. اذن قيامُ الكيان الصهيوني قام على اكذوبة من مستعمر وايدولوجية قامت على خرافات واسرائيليات . وفي الوقت نفسه قسم المستعمر نفسه الوطن العربي الى كيانات شقيقة للكيان الصهيوني وأعطى لكل كيانٍ وصفه الوظيفي فكانت ادوار تلك الكيانات متناسقة ومتكاملة وكانت تلك الكيانات هي من ساعدت على بناء الكيان الصهيوني قبل انتهاء الانتداب البريطاني وبعده وحتى يومنا هذا .

[+]

نتنياهو يريد وكوشنر يريد وبن سلمان يريد والله فعال لما يريد . لقد استثمر الصهيو امريكان بابن سلمان ورفعوا عليه الرهان  فهناك صفقتان فجاءهم ما لم يكن في الحسبان وكان ما كان!

23rd October 2018 11:29 (6 comments)

 د. عبد الحي زلوم

يتساءل  المرء عن سر اهتمام العالم بطوله وعرضه اهتماماً منقطع النظير في قضية اغتيال الخاشوقجي . يبدو أن سماحة مفتي الديار السعودية الشيخ عبد العزيز آل الشيخ قد اكتشف السر حيث كتب : ” “هذا البلد محسود على دينه، محسود على أمنه، محسود على قيادته، محسود على رخائه وخيراته، محسود على اجتماع كلمته، محسود على تآلف صفه، فعياذاً بالله من الدعايات المضللة”.

 اعتقد اننا قد اكتشفنا سر ذلك الاهتمام العالمي بأنه نتيجة الحسد وبذلك اصبح حل المشكلة بسيطاً جداً، فكل ما يحتاجه ولاة الامور في السعودية هو (خرزة زرقاء ) و ربما التذكير بالحكمة بأن الحسود لا يسود (وفي عينه عود ) بالاضافة لقليل من تحريك اللوبي الاسرائيلي. 

[+]
الأسد يكشِف لأوّل مرّة أسرارًا جديدةً عن الأسباب الحقيقيّة للأزَمة السوريّة.. ما هي؟ ولماذا حرَص على نسف نظريّة خط أنابيب الغاز القطري المُنافس للروسي الآن؟ وما هي المعلومات التي أماط عنها اللّثام حول السّرقة الأمريكيّة للنّفط السوري؟
غزّة تعيش حالةً من الغليان والإسرائيليّون يُهيّئون الملاجئ استعدادًا للأسوَأ بعد اغتيال قائد في “الجِهاد الإسلامي” واستهداف آخر في دِمشق.. هل سيُؤدّي الرّد الانتقامي إلى إشعال حربٍ مُوسّعةٍ وقصف المُستعمرات بآلاف الصّواريخ؟ ولماذا يتحمّل نِتنياهو المَسؤوليّة الأكبر؟
لماذا اجتمع مجلس الحرب الإسرائيلي مرتين الأسبوع الماضي لمناقشة سيناريو الرعب الإيراني؟ هل سيكون نتنياهو “المأزوم” من يوجه الضربة الأولى؟ وكيف سيكون الرد الذي لن تستطيع القبة الحديدية مواجهته؟ وما هي الأسباب التي دفعت ايران لإبعاد الجاسوسة “النووية” وسحب اعتمادها؟
مستشار سابق لولي عهد أبوظبي: أبشركم بتطورات لحل الخلاف الخليجي (تغريدة)
ردود فعل سياسية وشعبية تتهم الرئيس عون بدعوة المتظاهرين للهجرة ومكتب الرئاسة يوضح.. الكلام تم تحريفه.. والمتظاهرون ينزلون إلى الشارع منتصف الليل ويقطعون الطرقات.. وقتيل من الحزب التقدمي الإشتراكي في خلدة برصاص عنصر من الجيش اللبناني وجنبلاط يدعو أنصاره للهدوء
صحف مصرية: نجل الرئيس مرسي يرد على الداخلية بخصوص أوضاع السجون! العراق ولبنان.. تحديات ما بعد الخديعة! كارثة موت شاب قفزا من القطار تتكرر في “طنطا”! الشيخ الشعراوي الإنسان! تونس بين الغنوشي ومورو ودرس الإخوان!
“ناشيونال إنترست”: روسيا تحاول التشويش على F-35 في سوريا
فزغلياد: سقوط موراليس قد يهز مادورو
صحف ماليزية: “تنمر الأقوياء”.. ماليزيا في مأزق بسبب العقوبات الأمريكية على إيران
الشرق الاوسط: الحريري يميل للاعتذار … والبحث عن خليفة له
د. محمد خليل مصلح: ما هي احتمالات الحرب في المنطقة؟
د. محمّد محمّد خطّابي: بحّارة كناريّون أنقذهم المغرب بعد جُنُوح مركبهم عام 1784
تحقيق.. سريلانكا تجري الانتخابات الرئاسية وسط تركيز على الأمن
خطيب الأقصى: القطار الهوائي الإسرائيلي بالقدس تهويدي
خمسة سيناريوهات “سلبية” تنتظر الانتخابات الفلسطينية
فرج كُندي: “لقد فهمتكم”: من شارل ديغول الى زين العابدين بن علي
عدنان علامه: تصريحات حاكم مصرف لبنان والأضراب العام لموظفي المصارف تضع إرتفاع سعر صرف الدولار والإقتصاد في مهب الريح*
حسن مليحات (الكعابنة): الانتخابات الفلسطينية وصراع الكواليس والحمولة الزائدة.. وحرد الطيراوي
صلاح السقلدي: الإمارات في اليمن… من غواية الحرب إلى  ملكوت المصالح
سليم البطاينة: ثنائية الخوف من الدولة والخوف عليها
حماد صبح: باغتيال أبي العطا.. هل قررت إسرائيل تسخين جبهة غزة؟!
محمد صالح حاتم: اتفاق الرياض نهاية للحرب واحلال السلام في اليمن أم بداية لحرب اهلية؟
د. احمد الاسدي: العراق: بصراحـة القـول.. انتفاضـاتكم لا تعنينـا فهي ذاهبة مع اخواتهـا
رأي اليوم