16th Sep 2019

د. عبد الحي زلوم - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

لماذا فنزويلا الآن؟ وما القاسم المشترك بينها وبين الاقطار العربية.. إنهم القتلة الاقتصاديون والمفسدون

24th January 2019 12:45 (24 comments)

 د. عبد الحي زلوم

1-   فنزويلا لماذا الان ؟

لو سألت أكثر الناس من هي الدولة صاحبة اكبر احتياط نفط في العالم لكان جوابهم المملكة العربية السعودية . لكن الجواب الصحيح هو فنزويلا حيث أن احتياط فنزويلا هو 297 مليار برميل مقابل احتياط السعودية 267 مليار برميل  .

 اذن  النفط هو الدافع لما يحدث الان في فنزويلا . وكما حصل في المكسيك بعد اكتشاف النفط فقد أدى التدخل المباشر للولايات المتحدة في شؤونها وتخريب اقتصادها ونهب ثرواتها بحيث قال رئيس المكسيك بيرفوريو دياز : “مسكينة هي المكسيك لبعدها عن الله وقربها من الولايات المتحدة”.

[+]

الاصلاح في الاردن.. لنبدأ بالفساد الاقتصادي.. والبعد عن الانقسامات العرقية

16th January 2019 14:30 (22 comments)

د. عبد الحي زلوم

كان هذا عنوان ندوة جمعية الشؤون الدولية في عمان الساعة 6 من يوم الثلاثاء بتاريخ 15/01/2019 . كان يدير الندوة سياسي ووزير تعليم عالي سابق على ما اعتقد . كانت هذه اول زيارة لي للجمعية واقدر عدد الحضور بحوالي 50 من كبار المسؤولين والانتلجينسية الاردنية بمن فيهم رؤساء وزراء سابقين ورؤساء اركان القوات المسلحة .. الخ .

صدف ان كان من يجلس بجانبي اللواء المتقاعد وسفير الأردن السابق في بغداد . سألته عن أحواله وكيف يقضي أوقاته ، فاعلمني أنه المسؤول عن مشروع لانتاج الكهرباء من الصخر الزيتي الاردني وهو مشروع مشترك صيني ماليزي استوني وسينتج 17% من مجمل كهرباء الاردن خلال سنة أو سنة ونصف .

[+]

عدم الاستقرار في العالم عموماً والشرق الاوسط خصوصاً سببه احتلال الصهيونية العالمية للبيت الابيض والدولة العميقة مما سبب انقسامات في الداخل الامريكي واضطرابات في العالم كله

13th January 2019 13:19 (21 comments)

 د. عبد الحي زلوم

بعد زيارة بنيامين نتنياهو للبيت الابيض في 6/7/2010 لواشنطن والتي أذعن فيها اوباما لشروط نتنياهو كتب الكاتب الامريكي (دانا ميلبانك (Dana Milbank في اشهر الجرائد الامريكية “الواشنطن بوست” كتب في 7/7/2010 ،  وهو اليوم التالي لزيارة نتنياهو اياها:

“لعل ما يجب أن يفعله موظفو البيت الابيض بعد زيارة نتنياهو للرئيس اوباما ، هو أن يرفعو العلم الابيض مستسلمين”. لكن  ما كتبه الكاتب الأمريكي روبرت دريفوس Robert Dreyfuss يهودي الديانة في مقاله بتاريخ 12/7/2010  في مجلة ذي  نيشن The Nation    يعلق فيه على نفس زيارة نتنياهو قال فيه :

“أقام رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو مستوطنة غير شرعية أخرى ، لكن هذه المرة على أراضي البيت الأبيض ، ويبدو أن الرئيس الأمريكي أوباما قبل أن يكون حارساً لهذه المستوطنة” .

[+]

هل نحن بحاجة الى ربيع عربي آخر  كالربيع الاول؟ في عالم تحكمه مؤسسات فائقة السرّية والادوات التكنولوجية يجب أن يكون التحرك مدروساً ومحدداً للهدف المطلوب وطريقة الوصول اليه و يجب تحديد من نحن وماذا نريد؟

8th January 2019 13:00 (20 comments)

 د. عبد الحي زلوم

اقرا المكتوب من عنوانه . تسمية الربيع العربي كانت من الاعلام الغربي تيمناً بربيع براغ وهي الاضطرابات التي موّلتها وقادتها وكالة المخابرات المركزية الامريكية في تشيكوسلوفاكيا وقامت القوات السوفياتية بإخمادها بالقوة . بعد تطور العلوم الاجتماعية وتقنية المعلومات وبعد أن اصبحت الانقلابات العسكرية تكاد تصبح مستحيلة نتيجةً الى تعدد اجهزة الاستخبارات التي تتجسس الواحد منها على الاخرى اصبحت الانقلابات  مؤخراً تتم عبر ما يسمى بالربيع أو الثورات الملونة والتي تعتمد على منظمات تدّعي أنها غير حكومية لكنها (حكومية ونص) تأخذ تمويلها وتعليماتها من اجهزة الاستخبارات لحظة بلحظة ،  وفي حالة الولايات المتحدة يتم التمويل عن طريق الحزبين الديمقراطي والجمهوري .

[+]

لهذه الأسباب ستنسحب أمريكا من سوريا وستفشل “خيبة” القرن

30th December 2018 13:25 (19 comments)

د. عبد الحي زلوم

 

بعد أكثر من ربع قرن من إعلان جورج بوش الأب النظام العالمي الجديد والذي تم  حفل تدشينه بحرب  الخليج الاولى  سنة 1991، وبعد  أن أشهرت الولايات المتحدة  نواياها بأن تصبح القوة الوحيدة في العالم، و أنها لن تسمح ببروز أي قوة أو تحالف قوى لمنافستها كما جاء في (مبدأ بوش الابن)، وبعد أن أعلن بوش الابن أن مَن ليس مع الولايات  المتحدة فهو ضدها  والويل من نصيبه، وبعد نشر الويل والحروب ضد العالم العربي والاسلامي تحت شعار كاذب هو (الحرب على الارهاب)، وبعد أن قُتل  وجُرح عشرات آلاف الجنود الأمريكيين وخسارة ما يزيد عن  7000 مليار دولار كادت تطيح بالنظام المالي العالمي والأمريكي برمته في 2008 ، وصلت العولمة والاحادية الأمريكية الى طريق مسدود داخل الولايات المتحدة وخارجها. 

[+]

الارهاب المعاصر هو صناعة غربية بامتياز وأقذر أنواع الارهاب هو إرهاب الدولة.. والعقاب الجماعي هو قمة الإرهاب.. والتاريخ علمنا أن بطش المحتلين لا يزيد الشعوب الا مقاومةً وصلابة

23rd December 2018 13:20 (13 comments)

د. عبد الحي زلوم

في الوقت الذي انكسر فيه النظام الرسمي العربي وعلى رأسهم سلطة عباس وفي الوقت الذي زحفت فيه الأنظمة على كروش اصحابها لتستجدي وتتبارى أيهم اول واكثر تبعيةً، وقفت أم باسلة وشديدة البأس أمام جنود الاحتلال الذين جاؤوا لهدم بيتها . وقفت شامخةً لتقول لهم” لقد هدمتم بيتي مرتين من قبل وحكمتم على خمسة من ابنائي بالسجن مدى الحياه وقتلتم أحد ابنائي سنة 1994 لكنني لن أنكسر.” كان ذلك في 15/12/2018 داخل مخيم الأمعري الذي يبعد أقل من 1000 متر عن قصر( المجاهد) رئيس سلطة اوسلو محمود عباس.

[+]

هل تستطيع السعودية أن تهدد الولايات المتحدة باستعمال سلاح النفط اليوم؟ الجواب لا اليوم ولم يكن كذلك سنة 1973.. واليكم التفاصيل

18th December 2018 12:13 (33 comments)

د. عبد الحي زلوم

بإتفاق بين السادات مع (كمال أدهم مدير المخابرات السعودية) وثيق الصلة بالمخابرات الامريكية (CIA) بأن يقوم السادات بطرد عشرات الآلاف من المستشارين السوﭭيات من مصر كجزء من خطة بلاده للابتعاد عن الاتحاد السوﭭياتي مقابل ضغط الولايات المتحدة بتنفيذ قرار مجلس الامن 242 وخصوصاً الانسحاب من سيناء. حث ميلفـن ليرد وزير الدفاع نيكسون على بدء مفاوضاتٍ سرّية مع السادات ، غير مدركٍ أن القنوات كانت مفتوحة– أصلا – على وسعها منذ بعض الوقت . وفي هذه الأثناء ارتقى كيسنجر بمستوى صلته المصرية الخاصة ، ففي زيارة لحافظ اسماعيل – مبعوث السادات- الى الولايات المتحدة في شهر شباط 1973 ، قام بوضع برنامج يمكنه من الاجتماع خفيةُ بكيسنجر بعد انتهاء واجباته الرسمية ، فتالياً لاجتماعاته بنيكسون وممثلي الخارجية – كان اسماعيل – كما كتب كيسنجر في كتابه ” سنوات الهياج” … سوف ينسلّ بنفسه في 25 شباط إلى نيويورك ، ومن هناك يتوجه إلى موقع اجتماع سري في الضواحي ..

[+]

كتب السفير الفرنسي  لدى واشنطن Gérard Araud على تويتر بعد فوز ترامب في انتخابات الرئاسة:” إن العالم ينهار امام اعيننا”. نحن في عالم مضطرب يقوده نتنياهو عبر صبية واصحاب كازينوهات قمار. ولكن (يبقى الولد ولد ولو اصبح قاضي البلد)

13th December 2018 13:49 (14 comments)

 د. عبد الحي زلوم

أعلم وليا عهد السعودية والامارات الادارة الانتقالية للرئيس المنتخب ترامب  أن ايران هي المشكلة بالنسبة لهم وليست اسرائيل ،  وأن إنهاء موضوع القضية الفلسطينية هو من الضروريات ليصبح التعاون مع اسرائيل علنياً . وعندما اجتمع ترامب وبطانته في مايو 2017 مع القادة العرب في الرياض اتفق كوشنر وبن سلمان على ما اسموه “التحالف الاستراتيجي للشرق الاوسط” . وبناءً عليه تم الاتفاق أن تكون اسرائيل شريكاً سرياً في الحلف في الوقت الحاضر . فسر بن سلمان مهام كل فريق لاحد كبار الزوار الامريكان كالاتي : “سوف نخرج الاتفاق الى حيز الوجود .

[+]

تقرير أمريكي خطير يكشف كيف تمّ تطوير التطبيع بين دول الخليج والكيان الصهيوني وكيف تمكن نتنياهو من السيطرة على أدق التفاصيل في توجيه سياسة ادارة ترامب الخارجية بما في ذلك صفقة تصفية القضية الفلسطينية والحلف الصهيوأمريكي العربي الجديد

29th November 2018 14:16 (17 comments)

 د. عبد الحي زلوم

بدايةً فأنا هنا سأنقل ما جاء في التقرير الذي نشر في 18/6/2018 في مجلة “نيويوركر” الامريكية دونما تعليق.

بعد ظهر 14/12/2016 غادر رون دريمر سفير اسرائيل لدى الولايات المتحدة سفارته الى البيت الابيض لحضور حفلة هانوكا اليهودية. كانت ادارة اوباما في ايامها الاخيرة، وكان بين الحضور اشد مؤيدي اوباما من اليهود والذين جاؤوا ليودعوا اوباما . لكن  لم يكن سفير اسرائيل آسفاً على رحيل اوباما فقد كان كرئيسه نتنياهو يشعر بأن اوباما ليس له شعور جيد نحو اسرائيل كما أنه كان يكره مقولة اوباما أن معاملة اسرائيل للفلسطينيين هي مخالفة تماماً لحقوق الانسان .

[+]

ما يمكن استخلاصه من قضية الخاشوقجي: نظام رسمي عربي تافه ومتهاو.. وعالم منافق.. وامبراطورية تبني سياستها على اوهام وصبيان وكيانٌ اوهى من بيوت العنكبوت

21st November 2018 13:02 (26 comments)

 د. عبد الحي زلوم

جاءت جريمة الخاشوقجي لتكون دليلاً قاطعاً لما كان يعرفه أكثر الناس بأن شرعية الانظمة العربية تأتي من خارج حدودها من الدول التي رسمت تلك الحدود ، وأن هذه الانظمة تخدم من يعطيها الشرعية وأن بقائها في الحكم أو عدمه هو لمن يعطيها تلك الشرعية. وبينت  أن المستعمرين ليس لهم صديق . فمصلحتهم هي أولاً وأخيراً . وهم ينظرون لمن اعتبروا انفسهم حلفاء بانهم ليسوا أكثر من وكلاء . ويحق للاصيل أن يعزل الوكيل في اي وقت شاء .

وقد بينت الايام أن تلك الانظمة (اسد علي وفي الحروب نعامة) . وكذلك بانه ليس لطمع مشغلي الانظمة في الخارج حدود لاستغلال بلدان الوكلاء.

[+]

تعليقا على مقال الامير هشام بن عبد الله العلوي: هناك اسلام واحد يقوده من اسماهم هنتنغتون بالمسلمين الجدد وهؤلاء قادمون من غزة وطهران ولبنان.. والعداء الغربي للاسلام هو صراع ايديولوجيات وحضارات

17th November 2018 13:13 (42 comments)

 د. عبد الحي زلوم

لعلها بادرة خير أن ينبري اميراً من امراء عصرنا الرديء للخوض في عصف فكري لتحديد مشاكل وهموم الامة. لكن أول ما وجدته مثيراً في العنوان هو (اسلامي سياسي واسلام نير ). فكان اول سؤال بدرني هو ما هو الاسلام السياسي وما هو الاسلام (النير)؟  فكما ارى هناك اسلامٌ واحد مصدره القران الكريم وما ثبت من الحديث الشريف واعادة فتح بابي الاجتهاد والقياس اللذان اقفلهما شيوخ الافك والسلاطين.

بداية أقول انه لا يوجد شيء اسمه اسلام سياسي . وخير من يعبر عن ذلك  ما كتبته كارين آرمسترونغ (Karen Armstrong)، الراهبة التي تحولت إلى باحثة، كيف أن الإسلام مختلف عن غيره من الديانات لأنه ليس ديناً فحسب، بل هو منهج حياة أيضاً كما جاء في صفحة 6 من كتابها “الإسلام : ” أما في الإسلام، فإن المسلمين …  قد أوكل لهم كتابهم المقدس، القرآن، مهمة تاريخية تتمثل في إيجاد مجتمع عادل متساو في كل أركانه، بحيث يعامل الضعفاء بكل احترام، وسيعمل بناؤهم لمجتمع كهذا واستقرارهم فيه على منحهم صلة حميمة بكل ما هو مقدس في حياتهم لأنهم سيعيشون وفقاً لوصيته وإرادته  … وهذا يعني أن شؤون الدولة لم تكن معزولة عن الروحانيات، ولكنها كانت تمثل مادة العقيدة نفسها. 

[+]

ما بين شيوخ القبائل والعوائل وشيوخ الافك ضاعت الاوطان – كياناتهم كانت مع الكيان الصهيوني جزءاً متكاملاً من منظومة متصالحة مطبعة مرجعيتها واحدة خارج حدودها منذ نشأتها قبل مئة عام

11th November 2018 12:24 (27 comments)

 د. عبد الحي زلوم

 في غفلة من التاريخ قبل101 سنة قدم أحد الصهاينة المسيحيين واسمه بلفور وعداً  من 67 كلمة الى شيخ مرابي عصره اللورد روثشايلد أعطاه فلسطين وكأنها ملك ابيه. اذن قيامُ الكيان الصهيوني قام على اكذوبة من مستعمر وايدولوجية قامت على خرافات واسرائيليات . وفي الوقت نفسه قسم المستعمر نفسه الوطن العربي الى كيانات شقيقة للكيان الصهيوني وأعطى لكل كيانٍ وصفه الوظيفي فكانت ادوار تلك الكيانات متناسقة ومتكاملة وكانت تلك الكيانات هي من ساعدت على بناء الكيان الصهيوني قبل انتهاء الانتداب البريطاني وبعده وحتى يومنا هذا .

[+]

نتنياهو يريد وكوشنر يريد وبن سلمان يريد والله فعال لما يريد . لقد استثمر الصهيو امريكان بابن سلمان ورفعوا عليه الرهان  فهناك صفقتان فجاءهم ما لم يكن في الحسبان وكان ما كان!

23rd October 2018 11:29 (6 comments)

 د. عبد الحي زلوم

يتساءل  المرء عن سر اهتمام العالم بطوله وعرضه اهتماماً منقطع النظير في قضية اغتيال الخاشوقجي . يبدو أن سماحة مفتي الديار السعودية الشيخ عبد العزيز آل الشيخ قد اكتشف السر حيث كتب : ” “هذا البلد محسود على دينه، محسود على أمنه، محسود على قيادته، محسود على رخائه وخيراته، محسود على اجتماع كلمته، محسود على تآلف صفه، فعياذاً بالله من الدعايات المضللة”.

 اعتقد اننا قد اكتشفنا سر ذلك الاهتمام العالمي بأنه نتيجة الحسد وبذلك اصبح حل المشكلة بسيطاً جداً، فكل ما يحتاجه ولاة الامور في السعودية هو (خرزة زرقاء ) و ربما التذكير بالحكمة بأن الحسود لا يسود (وفي عينه عود ) بالاضافة لقليل من تحريك اللوبي الاسرائيلي. 

[+]

هل الشعوب العربية  بحاجة الى جيوش  النظام الرسمي العربي  بعد أن كانت مهمتها حماية وظائف دول سايكس بيكو بالامس وحماية المصالح الصهيوامريكية عبر احلاف اليوم ؟

9th October 2018 12:37 (29 comments)

 د. عبد الحي زلوم

 بدايةً يجب ان أكون واضحاً اننا نفتخر بإنتماء ووطنية وشجاعة افراد القوات المسلحة في الجيوش العربية والامثلة كثيرةٌ على شجاعتهم بل وتضحياتهم وانتصاراتهم التي تم  اجهاضها عبر تدخلات النظام الرسمي العربي. وهذه بعض الحقائق.

 قبل حرب 1948 اثناء الانتداب البريطاني  كانت قوة من الجيش العربي الاردني تعمل في فلسطين تحت امرة الفرقة التاسعة من الجيش البريطاني وكانت تعمل في حراسة المؤسسات كميناء حيفا وبعض المعسكرات البريطانية . في تلك الاثناء كان المجاهدون الفلسطينيون يحاربون العصابات الصهيونية التي اصبحت نواة جيش الاحتلال بعد ايار 1948.

[+]

رضي الاردن بالهم لكن الهم لم يرض به حلفاؤه (الالداء) يفرضون عليه تناقضات في الاساسيات كل واحدة تلعن اختها المطلوب تغيير في الاساسيات والافتراضات لا في نتائجها

24th September 2018 11:54 (20 comments)

د. عبد الحي زلوم

اعترف اني لست سياسيا ولم أكن ارغب او اطمح بان اكون كذلك في اي يوم من الأيام، لكن السياسة والاقتصاد هما وجهان لعملة واحدة مما يدعوني احياناً الى الكتابة في الاقتصاد السياسي.

فالضغوطات الاقتصادية التي تواجه الاردن اليوم تجعل الاردن ونظامه مستهدفين من اجل هدف سياسي هو تصفية القضية الفلسطينية على حساب الاردن وفلسطين معا، مما يفسر تزامن تجويع الشعبين الفلسطيني والاردني في آن واحد هذه الايام بما فيها من قرارات قطع المخصصات عن المستشفيات والغاء المساعدات حتى لأنظمة التعليم والمدارس لمئات الاف اللاجئين وبطريقة استفزازية واستعراضية.

[+]

هل مشروع الاسلام السياسي كان صناعة انجليزية ورثها الامريكان عنهم كما ادعى مدير المخابرات الخارجية الروسية.. وهل كانت الحركات القومية افضل حالا؟ وما هو دور “الاخوان” في الربيع العربي؟

19th September 2018 14:01 (20 comments)

 

 د. عبد الحي زلوم

 استطاع الاستعمار الاجنبي لبلادنا بشكل مباشر او عبر من خلفهم من وراءه تضييق (هوية) الافق السياسي تدريجيا من امة اسلامية  من مشارق الارض الى مغاربها، الى امة عربية واحدة ( من المحيط الى الخليج ) ذات رسالة خالدة سالت كثيرا ما هي ولم اجد جوابا لها، ثم الى امة المشرق العربي في الهلال الخصيب حسب مشروع الحزب القومي السوري وفصل المغرب العربي عنه، ثم الى مصر اولا، والاردن اولا،  ثم الى ال سعود اولا، وال نهيان اولا، وعشائر تكريت اولا، وعشائر العلويين اولا، ثم الى حارتنا اولا، ثم الى انا اولا واخيرا.

[+]

علينا تحديد هويتنا – فنحن كالغراب الذي اراد أن يصبح حمامة.. نسَيَ كيف يكون غراباً ولم يصبح حمامة!

13th September 2018 11:54 (25 comments)

د. عبد الحي زلوم

تُقرأ هذه المقالة مع المقالة الاخيرة بتاريخ 11/9/2018  وتحاول الاجابة عن بعض ما ورد  عليها من استفسارات لعلها تكون بداية لتحديد الداء لينتج عن ذلك عصفٌ فكريٌ  يساهم في تحديد عملية الاصلاح والتصحيح.

1-   صراع الهويات قبل صراع الحضارات:

عندما كنت في السابعة من عمري كنت اقضي اسبوعاً في الصيف في مدينة الخليل قادماً من القدس واقيم عند عمتي . كان زوجها الشيخ عزات والذي عاش نصف عمره تقريباً في العهد العثماني ونصفه الاخر في عهد الاستعمار البريطاني يداعبني و يحيرني بسؤالي : هل انت مسلم  أم عربي أم فلسطيني أم خليلي أم قدسي ؟ كنت احتار بالاجابة لكنني اكتشف اليوم ان هذا السؤال كان يكشف عن صراع الهويات.

[+]

مولود زنديق من ابوين غير شرعيين: النظام الرسمي العربي “خرج ولم يعد”

10th September 2018 11:47 (34 comments)

 د. عبد الحي زلوم

كان عنوان  خبر في راي اليوم بتاريخ 6/9/2018 نقلاً عن  جريدة اردنية يومية شبه حكومية عنوانه :”برلماني أردني بارز (اي خليل عطية): مؤامرة من ترامب ضد الأردن بمشاركة حلفاء عرب  للأسف” يقول فيه أن سبب الضغط الممنهج عبر  تقنيين المساعدات المالية هو لتغيير  موقف الملك عبد الله الثاني غير  المتوافق مع سياسة ترامب من قضية القدس وتصفية القضية الفلسطينية تحت مسمى صفقة القرن .

 لي ملاحظات عديدة على هذا الخبر.  الملاحظة الاولى: أنه  ليس للولايات المتحدة  حلفاء  في المنطقة ولكنها ترى في وكلائها أو (اصدقائها) في الدول النامية كعملاء عليهم تنفيذ رغباتها ومصالحها دون الالتفات الى مصالحهم أو مصالح شعوبهم و مثال ذلك تركيا اردوغان و باكستان عمران خان.

[+]

كونفدرالية الثلاث دول

4th September 2018 12:00 (25 comments)

 د. عبد الحي زلوم

جاء في الافتتاحية الاخيرة لرئيس تحرير “راي اليوم” أن (الرئيس) عباس قد اطلق بالون اختبار عن عرض قدمه له الامريكيون بإنشاء كونفدرالية بين (اسرائيل) والاردن وبقايا الضفة الغربية وتم تسريب الخبر عبر جريدة هآرتس . اعترف أن اصرار الاخ عبد الباري على الحاق كلمة الرئيس قبل محمود عباس تغيظ الكثيرين وانا منهم، فأقلها أن يتم تسميته “الرئيس المنتهي ولايته”. ولكن دعنا نرجع لموضوعنا.

في الولايات المتحدة يمكن استقراء سياسات الادارات الامريكية عن طريق قراءة الشخصيات التي تختارها المؤسسة الحاكمة الدائمة لادارة اجنداتها.

[+]

تركيا الى اين؟ “المتغطي بالامريكان عريان” كما قال حسني مبارك

29th August 2018 14:20 (17 comments)

 د. عبد الحي زلوم

من المهم ان نبين ان الخلاف بين الولايات المتحدة وتركيا قد بدأ قبل عهد ترامب منذ ايام اوباما وذلك لبروز خلاف نتج عن تغيير استراتيجي في الولايات المتحدة بالنسبة لعلاقاتها مع الحركات الاسلامية اياً كان لونها. كذلك من المفيد أن نذكر شيئاً عن خلفية الرئيس اردوغان الذي جاء  من بيت اسلامي محافظ وألّفَ ومثل واخرج مسرحية اثناء دراسته الجامعية  في منتصف السبعينات من القرن الماضي بيّن فيها أن اعداء تركيا هم الماسون واليهود، والذين قادوا الثورة على الخلافة الاسلامية .

انضم اردوغان الى حزب أربكان الاسلامي منذ ذلك التاريخ الى أن وصل عن طريق الحزب الى رئاسة بلدية اسطنبول حيث ابدى تفوقاً ادارياً واخلاقياً وحلّ اكثر مشاكل اسطنبول .

[+]
تحالف “أنصار الله” الحوثي يفرِض قواعد اشتباك جديدة بهُجومه الأضخم على حقليّ بقيق وخريص النّفطيّين في العُمق السعودي؟ هل شارك “شُرفاء” الداخل في هذا الهُجوم؟ وهل انطَلقت الطائرات المُسيّرة من البحرين أو القطيف أو العِراق؟ ولماذا تتزامن هذه الهجَمات مع قُرب طرح أسهُم أرامكو في الأسواق العالميّة؟
تونس وتسونامي “المُفاجآت” الانتخابيّة.. مُرشّحٌ مُتقشّفٌ يتحدّث بالعربيّة الفُصحى يرفُض التطبيع وآخر يقبع خلف القُضبان يتصدّران السباق إلى قصر قرطاج.. ما أسباب هذا التحوّل المُفاجئ؟ وهل السّر في الانحياز للفُقراء والتمرّد على القِطط السياسيّة السّمان؟ ولماذا نعتقد أنّ المُفاجآة الأكبر ستكون في الانتخابات التشريعيّة القادمة؟
ماذا يعني الهجوم على مركز أعصاب الصناعة النفطية السعودية بالطائرات الحوثية المسيرة؟ اين ترامب وملياراته التي ابتزها تحت عنوان الحماية؟ اين صواريخ “الباتريوت”؟ كيف غير “انصار الله” المعادلات العسكرية؟ وما هو مصير شركة أرامكو؟
 الرزاز يوقف جميع مشاريع الإنفاق ويقر بوجود أزمة مالية حادّة في الخزينة الأردنية
تكتيك نقابة المعلمين الأردنيين الجديد: احتجاجات في فُروع المُحافظات أكثر تطرُّفًا من العاصمة وأزمة المعلمين تتواصل ولا مبادرات أو حلول في المشهد والوزارة تجمع “هواتف وعناوين” المُضربين ضمن صلاحيّات قانون الخدمة المدنيّة
صحيفة الدياريو الإسبانية: العالم يكتشف عجز السعودية عن حماية صناعتها النفطية
صحف مصرية: هل أخطأ السيسي في الرد على محمد علي؟ عقل يعلق: من أغلق الباب على عتريس هو من أخلص رجاله! بعد هجوم “المشير” عليها: ثورة يناير في مرمى الكتاب! “زوبعة صلاح ومانيه سحابة صيف!
الغارديان: التوصل إلى اتفاق سلام مع إيران غير محتمل
فاينانشال تايمز: أكبر تهديد للنفط منذ حرب الخليج الأولى
صحيفة بريطانية: ضرب منشآت نفط سعودية يزيد من عدم استقرار المنطقة
الدكتور حسين عمر توقه: مخطط برنارد لويس في تفتيت العالم العربي والإسلامي: السعودية ثلاث دول.. ومصر اربع.. ولبنان ثماني.. واختفاء الاردن
الدكتور ميثاق بيات ألضيفي: الحقيقة الخفية… للأزمات البيئية !!!
نواف الزرو: الاغوار في الاستراتيجية الصهيونية: من ألون الى نتنياهو…!الخطة تحظى بالاجماع السياسي الاسرائيلي و تبتلع القدس والخليل والاغوار حتى النهر…!
لمحة شخصية قيس سعيد رجل القانون الفصيح في اللغة العربية يفاجئ الطبقة السياسية في تونس
قبيل الانتخابات.. 4 استراتيجيات لجأ إليها نتنياهو للسيطرة على اليمين
 تيسير خالد: كلمات حزن في الذكرى السابعة والثلاثين للجريمة في صبرا وشاتيلا
د. بسام سعيد: هل نمتلك الشجاعة للانتصار على الذات؟
ياسر رافع: الطائرات المسيرة.. واقع عسكرى وإقتصادى وسياسى جديد
المهندس باهر يعيش: أيّها السّادة: وما الفرق بين الضّمّ والإحتلال!!
د. محمود البازي: السعودية غارقة في المستنقع اليمني وترفض الخروج منه سالمة.. التحديات السياسية والإقتصادية قراءة مختلفة للمشهد السعودي بعد الهجمات الحوثية
ابراهيم محمد الهنقاري: ليبيا.. ومجلس الامن الدولي.. الان استبانت الضلالة
المهندس خالد الشحام: المسيرات صبحا والجاريات يسرا… معجزات العالم الجديدة!
أمجد إسماعيل الآغا: قمة أنقرة والسيناريوهات السورية.. أستانا وفشل المسارات السياسية
رأي اليوم