22nd Oct 2019

خالد عياصرة - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

إزدواجية التعاطف: بلجيكا اليوم تركيا أمس

23rd March 2016 12:46 (3 comments)

khalid-ayasra.jpg-new

خالد عياصرة

نعم, انسانيا واخلاقيا اتعاطف مع ضحايا العملية الإرهابية التي شهدتها بلجيكا اليوم, وتبنتها عصابات داعش.

كذلك, اتعاطف مع ضحايا التفجير الذي شهدته تركيا قبل ايام. ومع ضحايا التفجير الذي شهدته طهران كذلك.

لكن, أي إنسانية تلكم وأي أخلاق, إن كان تعاطفي انتقائي اختياري.

هل أكون إنسانا أم حيوانا إن تعاطفت مع بلجيكا, دون أن اتخذ الموقف عينه من تركيا والسعودية وإيران وسوريا والعراق وتونس وليبيا واليمن ومصر وفرنسا واميركا ولندن واسبانيا, وغيرها من الدول التي ضربها الارهاب.

كيف استطيع استبدال صورتي الشخصية لاستخدم بدلا منها علم بلجيكا تضامنا معها, وانا بالأمس لم اخصص الصورة واضع علم تركيا للتضامن معها.

[+]

الثنائي الأميركي القادم: براجماتية هيلاري وعقيدة أوباما

22nd March 2016 12:51 (2 comments)

khalid-ayasra77

 خالد عياصرة

ماذا حملت مقابلة الرئيس الأمريكي مع مجلة The Atlantic ذا اتلنتيك؟ هل هناك اختلاف بين باراك اوباما وبين دونالد ترامب فيما يتعلق بدور السعودية والدول المحافظة في المنطقة؟ هل يمكن الاعتماد على خدمات اوباما لاحقا ؟ وهل تنسحب اميركا من المنطقة أم تقوم بتامينها, بواسطة قوى تابعة لها ؟ وهل تستمر عقيدة اوباما أم تنتهي برحيله ؟ هل آراء اوباما سخصية أم خلاصة لرؤيا مطبخ القرار الأميركي؟

في الحقيقة لم تحمل مقابلة الرئيس الأمريكي باراك أوباما مع الصحفي جيفري جولدبيرغ, لحساب مجلة ذا اتلنتيك شيئا جديدا.

[+]

هذه هي انطباعاتي عن خلية اربد الارهابية والنتائج الخطيرة التي قد تترتب عليها

6th March 2016 13:34 (2 comments)

khalid-ayasra.jpg-new

خالد عياصرة

زوجة تخاف أن تخرج من بيتها, طفل مرعوب من العب أمام منزله, رجل وجل من فكرة ذهابه لعمله, طالب لا يريد الذهاب إلى جامعته, لان والده أو عمه, أو خاله, أو جده, تبنى فكر إرهابي متشدد، وقام بتنفيذ عملية إرهابية.

هؤلاء جميعا, لا ذنب لهم, فلا تزر وازرة, وزر اخرى, وثمة دولة قانون ومؤسسات.

المشهد أقرب الى شريعة الغاب, يسيطر فيها القوى على الضعيف !

قبل أيام قامت الأجهزة الأمنية الأردنية, بعملية امنية في إربد, ضد مجموعة إرهابيين, استشهد على أثرها الرائد راشد الزيود, وأصيب عدد آخرين, كما قتل عدد من الارهابيين, وأسرت مجموعة منهم, فعل الاجهزة الأمنية, يستحق الشكر والتقدير والمكافآة.

[+]

خالد عياصرة: حرب اردنية برية تلوح في الأفق ما العمل.. هذا هو السؤال؟

3rd March 2016 12:59 (no comments)

khalid-ayasra.jpg-new

خالد عياصرة

للعملية الاستباقية الأمنية نفذتها الأجهزة الامنية, وبمشاركة من قوات الدرك, والأجهزة المختصة, في محافظة إربد شمال المملكة ضد عصابات وصفتها الحكومة بالجماعات الخارجة عن القانون, لتصير لاحقا بجماعات ارهابية مرتبطة بعصابات داعش.

العملية أسفرت عن استشهاد النقيب راشد الزيود,  وإصابة 4 من مرتبات الأجهزة الأمنية, إلى جانب مقتل 7  إرهابيين, وأسر آخرين, حسب ما نقله موقع عمون الإخباري عن بيانات وتصريحات الأجهزة الأمنية.

إنتاج مشهد

إن توضع في خانة, لا تملك فيها خيارا, فإنك مدعو اذن للقتال, من أجل الحفاظ على كيانك, حتى وإن تطلب الأمر إتخاذ إجراءات غير مسبوقة, ترى أن ثمة ضرورة حقيقية, لأخذ الشرعية الشعبية من الشعب.

[+]

خالد عياصرة: غطاء سعودي تركي لترحيل داعش وزعزعة مصر

16th February 2016 13:06 (no comments)

khalid-ayasra77

خالد عياصرة

في مثل هذه الأيام من عام 2015, كثر الحديث عن الاستعدادت, لشن عملية عسكرية برية, ضد النظام السوري. بقيادة سعودية تركية, ومن لحق بهما.

الأحاديث ارتبطت كذلك, بتقدم قوات الجيش السوري – المدعومة من سلاح الجوي الروسي, ومقالتي, حزب الله إضافة الى المنظمات العراقية والافغانية – وتطهيره للمناطق الخاضعة لسيطرة المنظمات الإرهابية المدعومة من قبل دول الخليج وأجهزة استخباراتها بالدرجة الأولى, وأجهزة الاستخبارات الدولية من بعدها.

تقدم الجيش السوري أخذ في طريقة تطهير الجماعات الثورية الحقيقية المعتدلة التي أنتجها الشعب السوري للمطالبة بحقوقه, وعجز النظام عن التعامل معها, ما أدى الى وأدها.

[+]

خالد عياصرة: اللاجئون في اميركا: من البوسنة إلى سوريا

7th February 2016 13:01 (no comments)

khalid-ayasra.jpg-new

 

 

خالد عياصرة

منذ عام 1992 – 2012, شهدت اميركا 5 موجات لجوء إلى أراضيها.

اللجوء بحد ذاته, حالة إنسانية اخلاقية , لا قانونية سياسية.

اللاجئون إلى اميركا تركوا أوطانهم, بعد اشتعال الأزمات فيها, فقد استقبلت 182 فيتنامي, في أثناء وبعد احتلالها  لها,  كما استقبلت 380 الف روسي بعد انهيار الاتحاد السوفيتي, و 169 ألف بوسني, جراء انهيار الاتحاد اليوغوسلافي, وما نتج عنه من حرب أهلية بين البوسنة والهرسك, إضافة إلى 106 ألف عراقي, قبل وبعد احتلال بغداد, و 104 ألف بورمي, جراء سياسة التمييز العنصري والإبادة التي تشهدها البلاد, المتشددون البورميين, بمساند ضد الاقلية مسلمي الروهينغا في ولاية اراكان,  الإضافة إلى الآلاف من رواند, كوسوفو, ليبيا, الصومال, ارتيريا.

[+]

خالد عياصرة: واشنطن: غزل دبلوماسي مع ارتيريا

27th January 2016 14:34 (one comments)

khalid-ayasra.jpg66

خالد عياصرة

ان يكتب سفيرا مختصا مقالا في صحيفة اميركية في شأن ما أمر عادي, لكن ان يكتب ثلاثة سفراء مختصين هو أمر غير عادي. هذا ما فعلته واشنطن من خلال توجيهها لثلاثة سفراء مختصين في الشان الارتيري, للكتابة في كبريات الصحف الدولية عن علاقات البلدين, وضرورة استعادتها.

بلا شك , السفراء هيرمان كوهين, ديفيد شيين, بيرسون لايمان, في طرحهم,  يحملون الرؤيا الأميركية الجديدة لارتيريا. ما يعني أن واشنطن بدأت تفكر جديا بإتجاه رفع العقوبات الأممية التي فرضت عام 2009, بحجة دعم حركة الشباب الصومالية الإرهابية, كورقة استخدمتها واشنطن للضغط على اسمرا, إلا أن سياسة واشنطن المضللة والضارة في آن واحد, لم تجدي نفعا. 

[+]

خالد عياصرة: أوباما: لسنا في حرب

18th January 2016 12:49 (no comments)

khalid-ayasra.jpg-new

خالد عياصرة

قبل أيام ألقى الرئيس الاميركي باراك اوباما خطاب  ” حالة الأمة ” وهو خطاب سنوي يتحدث به الرئيس أمام الكونغرس عن حالة الامة, والأعمال والسياسات التي قامت بها ادارته, خلال العام, الخطاب هو الأخير له قبل أن يترك كرسيه للقادم الجديد.

الخطاب يعد الأجمل من بين خطابات الرؤساء الاميركان منذ ثلاثة عقود الماضية, من حيث لغة, والمحتوى, والقدرة الخطابية الملفتة على جذب انتباه المتابع, بل وقل على التأثير فيه.

ركز الخطاب على الشأن الداخلي الاميركي. ومر مرور الكرام على السياسة الخارجية, التي رسمت منذ اليوم لجلوسه على كرسي الرئاسة, ولم تتغير مع اشتعال النزاع في مناطق عديدة من العالم.

[+]

خالد عياصرة: معضلة الانشقاق عند الاخوان

2nd January 2016 10:48 (no comments)

khalid-ayasra77

خالد عياصرة

يعد الإخوان المسلمون جزءًا أصيلًا من منظومة الدولة الأردنية، هذه الحقيقة لا ينكرها إلا جاحد؛ إلا أن أصالة الإخوان اصتدمت بمشاريع المنطقة، التي حملتهم مرة للسيادة والحكم، ومرة أخرى للشيطنة والإقصاء، خصوصًا بعد نجاح الانقلاب عليهم؛ لتثبيت خطواتهم أولًا، ومن ثم القضاء عليهم ثانيًا، وهذا ما تم فعليًا.

فهم، حسب وجهات نظر الأنظمة، يملكون مشروعًا قياديًا قد يسحب البساط من تحت أقدامها، مشروعًا تخريبيًا يعتبرونه خطرًا على كراسيهم، سيما وأن له حاضنة شعبية واسعة.

أردنيًا، شكل انفصال وفصل عدد من القيادات الإخوانية ضربة موجعة للتنظيم الأم؛ إذ مثل قادة مبادرة زمزم الوطنية خنجرًا في ظهر الجماعة – هكذا تم النظر إليهم- عملوا على شق تعاليمها ومشاريعها وقراراتها , بما يخدم مصالح الطرف الآخر, ويقوي من حجته، مصالح قائمة أصلًا على إنهاء الوجود الإخواني.

[+]

خالد عياصرة: الحلف السعودي: نادي السفاري الجديد

16th December 2015 12:39 (one comments)

khalid-ayasra.jpg66

خالد عياصرة

في سبتمبر من عام 1976 نجح رئيس جهاز المخابرات الفرنسي القوي، آنذاك، كلود الكسندر دي مارنش، من  انشاء تحالف استخباري دولي اتخذ من القاهرة مقرًا دائماً له،  تحت مسمى “ نادي السفاري ”  حسب اقتراح كمال أدهم، رئيس الاستخبارات السعودية حينها، ضم النادي قادة أجهزة المخابرات في تلك الدول،  دي مارنش ممثلاً عن فرنسا، أحمد الدليمي ممثلاً ( لملك ) المغرب،  كمال أدهم ممثلا ( للملك ) خالد السعودي، أشرف مروان ممثلاً للسادات، ونعمة الله ناصري ممثلاً لشاه إيران ، الذي كان بمثابة شرطي المنطقة الُمحبب، إلى جانب إسرائيل التي اكتفت بجنبي المرابح، والانابة عن أمريكا التي كانت مشغولة بمستنقعات فيتنام، وفضائح وتيرجيت، والقيود التي نتجت عنها من فرض رقابة على أعمال السي آي أيه بقيادة ومديرها آنذاك جورج بوش الأب.

[+]

خالد عياصرة: عن اللاجئين في الاردن وكندا والصحافة

12th December 2015 12:29 (no comments)

khalid-ayasra77

خالد عياصرة

عندما استقبل الاردن عبر تاريخه اللاجئين بداية من الشركس والشيشان ( قبل وبعد تأسيس المملكة ) مرورا بالفلسطنيين ( قبل وبعد النكبة ) وصولا الى العراقيين قبل وبعد احتلال بغداد وسيطرة المالكي واتباع المشروع الايراني في المنطقة عليها ) الى جانب اللبنانيين والصوماليين والسودانيين والليبيين و اليمنيين بعد الاحداث الدامية التي مازالت مشرعة سيف القتل باسم الله فوق رقابهم، وليس نهاية بالسوريين الذين شكلوا مأساة عالمية جراء اوضاعهم المأساوية الناتجة عن الالات القتل الدولية المنظمة الارهابية منها الى جانب العسكرية الاستخبارية وما يتبع لها من شركات مرتزقة خاصة تابعة لدول العالم.

[+]

خالد عياصرة: الانتخابات الامريكية: المرأة الحديدية القادمة المهرج الساخر

9th December 2015 11:55 (no comments)

 khalid-ayasra77

خالد عياصرة

ينتخب الشعب الاميركي في الـ8 من شهر نوفمبر/تشرين الثاني عام 2016. رئيسه الجديد خلفا لباراك اوباما.

السباق على الترشح في الحزبين الديمقراطي والجمهوري على اشده، ففي اخر استطلاع للراي اجرته جامعة كوينباك الامريكية اظهر تقدم الجمهوري دونالد ترامب بنسبة 24 بالمئة مقابل 23 بالمئة للمرشح بن كارسون، فيما جاء ماركو روبيو 14 بالمئة ، ولحق به تيد كروز 13 بالمئة ، فيما حل جيب بوش في ذيل القائمة بنسبة 4بالمئة.

الحزب الديمقراطي تصدرت الاستطلاع فيه هيلاري كلينتون بنسبة 53بالمئة ، فيما جاء منافسها الرئيسي بيرني ساندرز بنسبة 35بالمئة.

[+]

خالد عياصرة: إلى باريس مع التحية: نحن ضحايا مثلكم

17th November 2015 12:48 (no comments)

khalid-ayasra.jpg-new

خالد عياصرة

أنا إنسان, من دم, ولحم, أحزن واتعاطف مع ضحايا تفجيرات باريس وبيروت,  والطائرة الروسية. لي آمال وأحلام, كما بقية الخلق, لي حق في الحياة كما الآخرين, ولا يوجد أحد يستطيع أن يسلبني اياه, ولان, فعل الحياة مقدس, فهو مشترك بين الجميع, بإختلاف اديانهم, والوانهم, وثقافتهم, وعاداتهم وتقاليدهم.

أكتب ونفسي تقول لنفسي, لو كنت قادرا على منع هذه الجرائم, ومنحت ضحايا التفجيرات املأ في الحياة لفعلت, لو كنت قادرا على منع الارهاب آن كان اسبابه, لا خوفا من الرجل الغربي الاشقر أو رعبا منه, بل لأنني إنسان لي حق في الحياة, كما لهم.

[+]

خالد عياصرة: عن تركيا: قف احتراما

2nd November 2015 13:11 (no comments)

khalid-ayasra.jpg-new

خالد عياصرة

 

ما يعجبني في تركيا بعيدا عن المفكر التنظيري أوغلو, والمنفذ الحركي اردوغان.

هي تجربة حزب العدالة والتنمية بذاتها.

حزب حقيقي, يمتلك مشاريع حقيقية, ويبني قواعده على مداميك شعبية, تؤمن به وتسير إلى جانبه لا إلى خلفه, تؤمن بالعمل الجمعي, لا الفردي.

تجربة نفتقدها في الاردن, كما البلاد العربية, اذ لا احزاب, ولا برامج, وان وجدت, فإنها تعتمد على الفرد الواحد, الذي لا يقبل شراكة الآخرين, ويعتبر نفسه أي الحزب مركزا للكون والبقية الباقية مجرد أحجار تدور في فلكه.

حزب العدالة التنمية, لم يبنى بيد اردوغان, وإنما هو فعل جمعي, بدأ مع منديراس, ليصل إلى اليوم, بنى على خطى استراتجية مدروسة لا أوهام اعتبرت حقيقية.

[+]

خالد عياصرة: الأخلاق والدين بين مصر واليابان وإسرائيل

1st November 2015 12:38 (one comments)

khalid-ayasra.jpg66

خالد عياصرة

منعت مصر مؤاخرا, مادة الدين الإسلامي في مدارسها, واستبدلتها, بأخرى للأخلاق, وكأن مصر متأثره بالفلسفة النتوية اليابانية – الدين الرسمي للدولة, تعاليم تمتد جذورها إلى ما قبل التاريخ, لا تعترف بشيء إلا بالعقل البشري روحيا, تمارس بواسطة تقاليد وطقوس وممارسات وسلوك, تقدس قوى الكبيعة, والامبراطور, والأسر الحاكمة في تعاليمها – تعتمد موادا لتعليم الأخلاق في مدارسها. لكنها لم تتأثر بتطور العقل والفكر الياباني مثلا, لتعمل على تغيير مناهج وزاراتها, ومؤسساتها التعليمية.

[+]

خالد عياصرة: السيسي في دمشق والأسد الى القاهرة

25th October 2015 14:05 (one comments)

khalid-ayasra.jpg66

خالد عياصرة

تطورات كثيرة حملتها, الأسابيع السابقة, في المشهد السوري, عملت على خلط الأوراق كافة.

فمن تشرذم التحالف العربي ضد النظام السوري, بقيادة السعودية وقطر , أثر تراجع دور كل من الإمارات والكويت, وابتعادهما عن الخط السعودي, مرورا بعودة الغزل بين القاهرة ودمشق, وصولا إلى التحاق الأردن بالحلف الروسي السوري, في محاربة داعش بعد الإعلان عن تنسيق الضربات والعمليات العسكرية معها, وإيجاد غرفة, ولربما يلحق بهذا التنسيق, تحرك بري قريب يهدف إلى تنظيف الجنوب السوري من المنظمات الإرهابية دون استثناء أحد منها.

[+]

خالد عياصرة: عن فلسطين اكتبوا بلغات غير لغتكم

18th October 2015 11:32 (no comments)

khalid-ayasra.jpg66

خالد عياصرة

هكذا تبدع إسرائيل في رسم المشهد …. فالحق الذي نعتقده يتحول باطلا, والباطل حقا.

هكذا تسيطر إسرائيل على الرأي العام الغربي, قلب للحقائق بما يخدم مشروعها ( هم ) بحيث تصير ضحية, ولها الحق في الدفاع عن نفسها.

اكتبوا باللغة الانجليزية, والفرنسية, والالمانية وحتى العبرية…. عن حقنا العربي…. اكتبوا, باللغة الانجليزية, حتى في صحفنا العربية اوصلوا صوتنا للعالم.

اكتبوا في الصحف, والمجلات, في المواقع الاخبارية, في تويتر والفيسبوك, في كل أدوات السوشل ميديا. فكل كلمة تصل.

[+]

خالد عياصرة: حق العودة السوري!

20th September 2015 12:07 (no comments)

khalid-ayasra.jpg-new

خالد عياصرة

 يعلم الجميع أن اللأجئين الذين دخلوا الأردن لن يعودوا ابداً إلى ديارهم، هذا إن بقي لهم مكاناً في تلك الديار أو بقيت الديار على حالها بالأصل، يعلم الجميع أن المخيم أن انتقلت فيه الخيمة إلى بناء الكرفانات، وتحولت الكرفانات إلى بيوت اسمنتية، فأن هذا يعني تحول المخيم إلى مكان للأستقرار. ولن يكون هناك ثمة حديث عن العودة إلى الدولة التي قدموا منها ابداً، لننظر الى المثال الحاضر في الأذهان إلى الأن، والذي يمثله بشرف وصبر ابناء الشعب الفلسطيني الذين تحولت مخيماتهم إلى مدن مغلقة !

[+]

خالد عياصرة: سوريا: سياسة التفريغ والإحلال

14th September 2015 11:49 (one comments)

khalid-ayasra.jpg-new

 

خالد عياصرة

منذ سنواتٌ تتسع المشكل، لم يكترث أحد، غرقَ الكثير في غياهبَ ثلاث، البحر والغربة والغد المظلم، لكن ثمةَ ما يحرك الإنسان، ويدعوه للمغامرة، حتى وإن كَانت النتيجة موتاً محتماً خنقاً او غرقاً.

يخرج اللأجى من أرضة هرباً من مناجل الَموت المتعددة والعابرة للحدود، بعضهم يتوجه الى دول الجوار، و البعض الأخر الى البحر، ليغوصَ في عمق المغامرة للبحث عن مكان يحفظ له حياته، وما تبقى من كرامته وأحلامه، هكذا يعتقد اللأجئ، لكن هل ثمةَ كرامةً لمن يترك بلده ليصير عالةً على الأَخرين !

[+]

خالد عياصرة: الخليج المغلق وقوارب الموت المعلن!

1st September 2015 11:32 (no comments)

khalid-ayasra.jpg-new

خالد عياصرة

حلبي يهرب من داعش هو وعائلته قبل أن تبيعهم في سوق النخاسة، آخر من إدلب يتوارى عن أنظار جيش الإسلام !!!! قبل أن تستباح روحه، ثالث من درعا يتسلل إلى أستار الحدود لأردنية قبل أن يمسك به ارهابيو جبهة النصرة، فيلقاه جندي مصاب بوجع المشهد، يأخذه بالأحضان ويعطيه شربة ماء ليكسر فيها طول عطشه.

آخرون، يفلون من الموت على يد الجيش السوري والمليشيات التابعة له وسجيل البراميل المتفجرة، لا يحملون معهم خلا ذكريات ماضي أنتهى، لا أمل من عودته، ما دامت الأرض ملك للعصابات المحلية والدولية.

الفكرة هنا أن الجميع أعمل سكين الموت في الشعب السوري، لم يقتصر القتل على النظام الذي اخطأ منذ البداية، لكنه شمل الجميع، وكلما ” بدحت ” السكين، تم سنها من جديد، لضمان متوالية الدم.

[+]
مُؤتمر البحرين لمُناقشة الأمن البحريّ والتصدّي لنُفوذ إيران يأتي تدشينًا للتّطبيع العسكريّ بين دول الخليج وإسرائيل.. كيف نفهم هرولة مُعظم هذه الدول المُشاركة فيه إلى طِهران طلبًا للمُصالحة؟ ولماذا تعود أمريكا إلى “أُكذوبَة” أسلحة الدمار الشّامل كمصدرٍ للخطر؟ هل نحنُ أمامَ “عِراقٍ آخر”؟
عندما يَضرِب المُتظاهرون اللبنانيّون مثَلًا بسورية وأوضاعها الأفضل رغم الحرب.. فهذا يعني أنّ الحُقن التّخديريّة لن تُوقِف انتفاضتهم المَشروعة.. هل يكفي الانتصار الأوّل بإلغاء الضّرائب في امتِصاص الغضب؟ وكيف نرى خطوة استقالة وزراء جعجع؟ وما هي الدّروس المُستَخلصة حتى الآن؟ وماذا عن مُبادرة الحريري؟
اردوغان ينقذ ترامب المأزوم بقبوله باتفاق “لفظي” لوقف اطلاق النار.. قمة سوتشي بين الرئيسين الروسي والتركي الثلاثاء قد تمهد للقاءات “علنية” سورية تركية وشيكة.. قوات إيرانية الى جانب الجيش السوري في شرق الفرات لماذا؟ والانسحاب الأمريكي اعتراف بالهزيمة
الرئاسة اللبنانية تنفي ما يتردد من شائعات عن صحة الرئيس عون
خوفا من انتقال العدوى اللبنانية.. الحكومة المغربية تمنح مهلة لإرجاع الأموال المهربة الى الخارج وتعد المعنيين بتحفيزات في حال استرجاع الأموال وضخها بالدرهم المغربي
صحف مصرية: فرجاني منتقدا نصر الله: نزع عن نفسه هالة القداسة! وسمير رجب: لأول مرة المظاهرات تطاله هو وبري وهذا تغير جذري شجاع ! فيصل وبومدين والأسد شركاء نصر أكتوبر!َ السعودية تبحث إلغاء شرط المحرم للنساء لأداء العمرة.. ناصر انتقم من محمد فوزي! لبلبة: بفهم عادل إمام من صوت “جزمته”!
التايمز: أدلة متزايدة على شن إردوغان هجمات بالفوسفور شمالي سوريا
فزغلياد: اتفاق الولايات المتحدة وتركيا على تقسيم سوريا؟
لوريان لوجور: جعجع يطالب الحريري بالاستقالة و”تشكيل حكومة صدمة”
وول ستريت: انسحاب واشنطن من شمال سوريا يزيد معاناة حلفاء دمشق
إصلاحات الحريري.. تأييد من النواب وتحذير من البديل ورفض من الشارع
بين المحاور الإقليمية.. هل يسير السودان بتوازن؟
القوى الفلسطينيّة الـ8: أهّم المُرتكزات لرؤيتنا إجراء الانتخابات الشامِلة التي تقود لتوافقٍ وطنيٍّ شاملٍ وهذا لا يتِّم إلّا بتنفيذ اتفاقات المُصالحة
“الرجاء” المغربي.. إبداع عشاق الأخضر يحلق خارج المدرجات
عودة الربيع العربي.. أمل أحيته انتخابات تونس
فؤاد الصباغ: الإقتصاد البريطاني: البريكست مجددا… زوبعة في فنجان فارغ!
الدكتور ميثاق بيات الضيفي: رقميا… الرئيسين الفلسطيني والفرنسي… متساويين!!!
د. كاظم ناصر: النظام الطائفي اللبناني في مأزق
د. حسين البناء: هل يُمكن إسقاط الطائفية والفساد في لبنان والعراق؟
د. بهيج سكاكيني: حالة الغليان الشعبي في لبنان
مزهر جبر الساعدي: قراءة مغايرة للانسحاب الامريكي من سوريا على ضوء المتغير في صراع القوى العالمية الكبرى
صلاح السقلدي: الإمارات.. بين انسحاب عسكري وتموضع اقتصادي باليمن
عصمت أرسبي: تونس نموذج يُحتذى
رأي اليوم