30th May 2020

 د. عبد الحي زلوم - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

نعم: الكيان الصهيوني اوهى من بيوت العنكبوت ووصل الى مرحلة الانهيار الكامل قبل حرب 1967 بشهور.. قوته في ضعفنا.. وضعفنا نتيجة انحراف بوصلتنا عن حضارتنا وتراثنا- والكيان الصهيوني يحمل بذور فناءه

23rd August 2019 12:18 (12 comments)

 د. عبد الحي زلوم

استذكار التاريخ ليس ترفاً ولا جلداً للذات لكنه ضرورة قصوى لاستقراء المستقبل لكي لا يجلدنا الاخرون. وضرورة مراجعة تاريخنا لآخر مئة سنة اكثر ضرورة حيث تم تزويره ضمن برامج غسيل دماغ الاجيال وتجهيلها.

في الوقت الذي ساعد الانتداب البريطاني الوكالة اليهودية خلال 30 سنة لتأسيس بُنية دولة بما فيها كافة مؤسسات الدولة والجيش ومصانع الاسلحة السرية، كان يُحكم بالاعدام أو المؤبد على الفلسطيني الذي يمتلكُ رصاصة واحدة! كما عمل الانتداب البريطاني على اضطهاد وخلق القيادات الفلسطينية وقمع ثوراتها وانتفاضاتها المتعددة مما اضطره لاحضار 20 الف جندي من بريطانيا لاخماد ثورة 1936.

[+]

كان للمشروع الصهيوني الانغلواميركي جناحان: كيان يهودي ونظام رسمي عربي أُريدَ له أن يكون كيانات قبائل وعوائل لا ترتقي لتصبح دولاً لتنتهي أو يعاد تشكيلها لوظائف اخرى.. حروب هذا النظام مع العدو كانت مسرحيات فلنبدأ بمسرحية 1948

20th August 2019 11:15 (34 comments)

 د. عبد الحي زلوم

‏منذ اليوم الأول من  ‏بداية تطبيق تفتيت المشرق العربي حسب ‏مؤامرة سايكس بيكو جاء جيش الاحتلال البريطاني من مصر سنة 1917 بقيادة الجنرال اللنبي ‏وله ‏جنا حان: ‏أحدهما ‏لفيلق يهودي (Jewish Legion ) ‏ ‏بقيادة فلاديمير جابوتنسكي جاء مع جيش اللنبي من مصر ، وفيلق عربي (Arab Legion)‏ جاء من الجزيرة العربية. ‏بعد احتلال فلسطين قررت وزارة المستعمرات البريطانية برئاسة تشرشل فصل ‏أراضي شرق نهر الأردن ‏عن الاراضي غربه.  إنشق ‏جابوتنسكي عن الحركة الصهيونية بقيادة حاييم وايزمان والتي وافقت على الفصل ‏لان اسلوبها هو (خذ وطالب).

[+]

اتفاقيات الغاز المصرية الأردنية الصهيونية هي جزء من مخطط ‏الهيمنة الاقتصادية.. وورشة كوشنر الاقتصادية في المنامة هي احدى حلقاتها كخطوة ‏متقدمة في اشهار مشروع إسرائيل الكبرى!

15th August 2019 11:03 (20 comments)

 د. عبد الحي زلوم

‏بعد ‏تدمير البنية الاقتصادية والعسكرية والاجتماعية ‏لاهم وأكبر دولتين ‏في المشرق العربي  ‏بإيدي وأموال عربية ‏وبعد أن ‏تم الاستيلاء على السيادة الاقتصادية وبالتالي السيادة السياسية عبر ارهاق بقية  دول الطوق عبر مديونيات ساهم في خلقها قتلة اقتصاديون محليون  وبعد ان هز الربيع العربي النظام الرسمي بعد خلع مبارك وبن علي ‏ومقتل القذافي ، تحسس ‏من بقي ‏منهم كرسيه ‏وقال  نتحالف ‏مع إسرائيل والشيطان  ‏للابتعاد ما امكن عن عزرائيل شعوبنا.

‏المشكلة أن هناك ‏نظام عالمي وآخر عربي ‏ يتشكلان  ‏بحدود ووصف وظيفي مختلف يجعل اصحاب  ‏النظام الرسمي العربي الحالي خارج الخدمة ‏ومنتهي الصلاحية.

[+]

هل كان مهاتير محمد محقاً باستثناء عرب اليوم من دعوته ‏لتجديد روح الحضارة الإسلامية عبر‏ ‏تعاون ماليزي ‏باكستاني تركي؟ يملك العرب مفتاح الحضارة الغربية من نفط ومضائق وممرات التجارة العالمية ولكن!

7th August 2019 13:01 (30 comments)

 د. عبد الحي زلوم

 

 

 

في ماليزيا طبيب يداوي أمة:

‏من المثير  أن بلداً مسلما عدد سكانه  يقارب عدد السكان في العراق  او سوريا ونال ‏‏استقلاله بعدهما ، وبه من التنوع العرقي اكثر من اي منهما  ويحتل مركزًا استراتيجيا في جنوب شرق آسيا يجاور خمس دول ويشرف على احد اهم المضائق العالمية وبه 16 كيانًا سياسياً منهم 12 مملكة و 4 كيانات فدرالية  و نظام حكم ملكي دستوري  استطاع ان ينهض بهذا البلد وتعقيداته  طبيب نظيف اليد امتهن السياسة اسمه مهاتير محمد لينهض ببلده خلال 20 سنة  لتصبح نسبة البطالة اقل من 2% ويصبح  معدل دخل الفرد حوالي 25000 دولار بالسنة.

[+]

هل يوجد قتلة اقتصاديون محليون يعطلون المشاريع التنموية كتوليد الكهرباء من الصخر الزيتي؟ بدلا من شراء  غاز فلسطيني مسروق بـ10 مليارات دولار.. يمكن بهذا المبلغ بناء محطات كهرباء وقودها الصخر الزيتي تغطي كامل طاقة توليد الكهرباء الحالية في الاردن؟ ‏ 

1st August 2019 12:18 (16 comments)

د. عبد الحي زلوم

كتب جون بيركنز كتاباً بعنوان (الإغتيال الإقتصادي للأمم إعترافات قرصان إقتصاد Confessions of an Economic Hit Man) وهو موجود على الانترنت بالعربي والانجليزي مجاناً وانصح بقراءته .

ملخص الكتاب أن والد زوجته كان ضابطاً كبيراً في البحرية الامريكية وبعد تخرجه من الجامعة ارسله الى واشنطن مع توصية للعمل في وكالة الامن القومي (اكبر وكالة استخبارات امريكية – NSA). تم عمل الامتحانات المطلوبة عن شخصيته بما في ذلك استعمال جهاز كشف الكذب ورجع بعد ذلك الى بوسطن بإنتظار النتيجة .

[+]

هل الديمقراطية الغربية وخصوصا الانغلوساكسونية التي تأتي وتذهب بأمثال ترامب وجونسون هي حكم الشعب أم أنها سلطة شمولية ودولة عميقة تخدم المصالح الضيقة لبارونات المال العالميين؟

29th July 2019 11:53 (20 comments)

د. عبد الحي زلوم

ردت صحيفة “ذا بالتيمور صن” اليومية، في مقال افتتاحي على تصريحات عنصرية من دونالد ترامب عن نائب من اصول افريقية في الكونغرس بأن منطقته التي يمثلها مليئة بالجرذان ، وكان عنوان المقال “أن يكون بدائرتك عدة جرذان خير من أن تكون جرذاناً” .

هذا المقال يحاول الاجابة بطريقة بحثية وموثقة كيف أن الدولة العميقة التي تتحكم في مفاصل الولايات المتحدة تأتي بجرذان ليصبحوا رؤساء اكبر واعتى دولة في التاريخ.

من المفارقات وصول بعض الشخصيات  (العاهات) لرئاسة الولايات المتحدة كدونالد ترامب.

[+]

النظام الرسمي العربي والكيان الصهيوني توأمان ولدا من رحم الاستعمارين البريطاني والفرنسي ونشآ وترعرعا في كنفهما، وكان الواحد منهما ظهيراً للاخر في سرائه وضرائه وتحالفاته وعداواته. كيف تعاون التوأمان في نشأة الكيان الصهيوني في مسرحية حرب 1948؟

24th July 2019 12:04 (29 comments)

 د. عبد الحي زلوم

أثناء الحرب العالمية الاولي  وبين سنتي 1915 و 1917 تمت إتفاقية سايكس بيكو و إعلان مصر محمية بريطانية ومنها إنطلق جيش  اللورد  اللنبي لاحتلال فلسطين ومعه فيلق يهودي بقيادة فلاديمير جابوتنسكي الاب الروحي لحزب الليكود لاحقاً. عند إحتلال القدس في أواخر سنة 1917 كانت خيمة  حاييم وايزمان رئيس المنظمة الصهيونية العالمية  في معسكر الجيش الانجليزي في مدينة اللد بفلسطين بجانب خيمة الجنرال اللنبي والذي كان صهيونيا مسيحيا حتى العظم.  دعى اللنبي وايزمان ليرافقه الى القدس بعد احتلالها لكن وايزمان أعلمه أن ذلك سيكون إستفزازا ليس وقته.

[+]

نحن في مرحلة انتقالية بين مشروعين: مشروع النظام الرسمي العربي الذي أنشأه الاستعمار منذ مئة عام وظيفته بكلمتين (حاميها حراميها) وهو يعاني سكرات الموت.. ومشروع نهضة كبرى تقودها المقاومة التي هي لا سنية ولا شيعية وإنما نهضة امة

18th July 2019 11:11 (41 comments)

 د. عبد الحي زلوم

مما يبعث على الأسى أن وصل الامر برموز النطام الرسمي العربي الذي انشأه الاستعمار وبعد انكشاف المستور عنهم الى صفاقة وتخبط فوصلوا الى سن اليأس دون أن يمروا بسن البلوغ والنضوج، فتعلقوا بحبال الهواء من دون طائل وبدأوا التصرف بعصبية وبشكل مشين خصوصاً في مرحلة انتقالهم في تحالفهم مع العدو من حالة السر الى العلن في ما يسمى بالتطبيع.

هل اتاك حديث دولة كانت تقود الامة لِتقاد اليوم من دولة عدد سكانها نصف عدد سكان المقابر في عاصمتها؟ هل كنت تصدق انك ستعيش يوما لترى دولة عربية تنسق مع عدو الله والامة لحصار مليوني لاجئ في سجن كبير اسمه غزة والتي تم احتلالها وهي تحت ادارته؟ هل ظننت انك ستسمع يوما مسؤولا عربيًا يقول ان لليهود الحق في انشاء دولتهم على ارضهم في فلسطين؟ هل ظننت انك ستسمع دولة عربية تُسمي مقاومة الاحتلال ارهابا؟ مرحبا بك في نظام رسمي عربي يصارع سكرات الموت.

[+]

لماذا ولماذا ولماذا؟ سأقص عليكم رؤياي.. انبؤوني يا اهل العلم لو كنتم تعلمون!

11th July 2019 11:01 (52 comments)

د. عبد الحي زلوم

قال الراوي أن الأمير الحسن بن طلال استفسر لماذا تم إلغاء إتفاقية التجارة الحرة مع تركيا؟ جرّت هذه  الــ لماذا لدي لماذات اخرى ؟  كان سؤال الأمير  مفاجئا لنخبة من الشخصيات الدبلوماسية  في العاصمة الاردنية عمان . كان الحضور مجموعة من الشخصيات والسفراء . اغلب الطن ان سؤال الامير من النوع الذي يحمل ضمنه بعض الجواب ان لم يكن كله.

 رد السفير التركي الذي كان من بين الحضور تأدباً بانه لا يعلم الاسباب . استمع الامير  لتفسيرات متعددة من مسئولين أردينين. لاحقا وجه  الامير نفس السؤال لأحد الوزراء السابقين الحاضرين في عهد حكومة الرئيس هاني الملقي التي قررت هي تجميد إتفاقية التجارة الحرة مع تركيا.

[+]

 كيف وصلنا الى مرحلة السقوط هذه واصبحت حرفتنا تدمير الذات وأنظمتنا تصنف العدو صديقاً والصديق عدواً والمقاومة ارهاباً

6th July 2019 11:33 (26 comments)

 د. عبد الحي زلوم

لو صدقنا ما قاله وزير الطاقة الامريكي ريتشاردسون سنة 1999 بأن البترول كان سبباً رئيسياً في رسم سياسات الامن القومي والسياسة الخارجية الامريكية بل وتقسيمات حدود دول الدول العربية فقد عشت داخل هذا المحيط اكثر من ستين سنة عملت خلالها كمهندسٍ ومدير ومستشار في قطاع النفط في اربع قارات من العالم بما في ذلك دول الخليج والولايات المتحدة واوروبا وافريقيا والدول الناشئة حديثاً انذاك كالهند والصين واللتين كنت ازورهما على الاقل مرة كل شهرين . رأيت بعض دول الخليج التي تعمل من نفسها اليوم امبراطوريات وهي تتكون من شارع واحد .

[+]

اكذوبة القرن لم تغير من الواقع شيئا.. فالاحتلال بقي احتلالاً من البحر الى النهر لم تغيره اكذوبة الشرعية الدولية سابقا.. ولا اضغاث احلام نتنياهو ومشاركوه لاحقا.. لكن انكشف المستور وأن ما اخذ بالقوة لا يسترد الا بالقوة.

1st July 2019 11:27 (31 comments)

 د. عبد الحي زلوم

وصفت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية خطة جاريد كوشنر، مستشار وصهر الرئيس الأمريكي بأنها “أضغاث أحلام ولا تَمتُ للواقع بصلة”.

نيويورك تايمز قالت في مقال عنونته “مشروع جاريد كوشنر لتنمية الشرق الأوسط”، إن الخطط المعروضة في  مؤتمر المنامة “حلم كبير” بعيد المنال و”لا تمت للواقع بصلة”.

 أهم نتائج هذا المؤتمر المؤامرة أنه كشف مدى السقوط والخضوع والذل لصهاينة العرب الذين زاودو في سقوطهم حتى على الصهاينة اليهود.

سنبين انه لم يكن هناك صفقة وإنما محاولة تثبيت الاحتلال كأمرٍ واقع واشهار التحالف السري بين الانظمة والكيان الصهيوني.

[+]

  فلسطين معروضة للبيع مقابل 39 يوم من انتاج نفط الخليج – المشتري مجرم سارق وقاتل ودافع الثمن هم أنظمة عرب النفط مقابل حمايتهم حتى ولو نتج عن فعلتهم تحقيق مشروع اسرائيل الكبرى

26th June 2019 12:30 (41 comments)

 د. عبد الحي زلوم

من المغالطات الكبرى أن ورشة البحرين هي اقتصادية الطابع وأن الجزء السياسي من مشروع نتنياهو – ترامب لتصفية القضية الفلسطينية سيأتي لاحقاً . ومع أن في ذلك القول ازدراء ما بعده ازدراء الى وكلاء الولايات المتحدة لانها تعني أن عليكم أن تكتبوا الشيكات لنا لمشروع لا داعي لكم لمعرفة تفاصيله الان . ذلك يسمى عندما يتم اعطاء رجل المخابرات الى عميله ليعطيه المعلومة بالتجزئة كما يقولون  (Need to know basis)   لكن الصحيح هو أن خطة نتنياهو – ترامب هي بالغة الوضوح فالقدس وقضية اللاجئين وحق العودة والدولة الفلسطينية خارج المعادلة وخروجها قد اصبح امراً واقعاً .

[+]

هل الاهداف الاستراتيجية للولايات المتحدة (الغرب) والصهيونية مختلفان؟ وهل تريد الولايات المتحدة دولة قوية لايران داخل حدودها وأنها لا تطمع في ثرواتها؟

21st June 2019 12:06 (21 comments)

 د. عبد الحي زلوم

لعلّ عنوان كتابي (امريكا اسرائيل الكبرى – اسرائيل امريكا الصغرى )  الذي صدر باللغتين العربية والانجليزية يجيب بلا  عن كلا السؤالين . أعتقد أن الولايات المتحدة والصهيونية هما وجهان لعملة واحدة يتفقان في الاهداف الاستراتيجية ويتقاسمان الادوار بادارة الماسونية العالمية التي هي من قادت حرب الاستقلال  الامريكية . وأدعي أيضاً ان هذا الثالوث هو وحدة واحدة . كما أدعي أن الولايات المتحدة لا ترغب بإيران قوية تحت اي طائل لا هي ولا أي دولة عربية أو إسلامية أخرى . وعليّ البينة لما أدعي . 

[+]

 هل هناك ترابط بين الصراع الصهيواميركي ضد ايران اليوم وبين مشروع تصفية القضية الفلسطينية؟ المطلوب هو رأس الخارجين عن بيت الطاعة الامريكي والمقاومة، واياً كانت النتيجة سيكون هناك نظام عالمي وعربي جديدين ليسا في صالح المنبطحين والمطبعين !

18th June 2019 12:26 (22 comments)

 د. عبد الحي زلوم

كان القرن العشرون قرناً ثورياً زادت فيه سرعة ووتيرة كل شيء، فبعد الحصان والقطار والسيارة جاءت الطائرة المروحية ثم النفاثة والصاروخ ووصل الانسان الى القمر وانتقل العالم من العصر الصناعي الى عصر المعلومات وركيزته الحاسوب ومعه (الذكاء الاصطناعي) الذي غير كل شيئ فاصبحنا في عالم افتراضي وصار هذا العالم الافتراضي هو عالمنا الحقيقي اليوم. كان هناك ايضاً ثورة الاتصالات في العالم الافتراضي . اصبح بالامكان أن يكون مكتب الانسان في جيبه في هاتفه . واصبح بامكان دولة بحجم حارة ان تصبح امبراطورية افتراضية.

[+]

من نصر الله الى عطا الله… ومن فرانسيس الى السديس… اسقاط صفقة القرن واجب فلسطيني عربي اسلامي مسيحي وانساني والبداية افشال “مزاد بيع فلسطين  ” في البحرين. 

8th June 2019 11:42 (28 comments)

 د. عبد الحي زلوم

من الغريب والمؤسف أيضاً ان نرى كيف يقبل البعض التعايش بل والتحالف مع اعداء الله من الصهاينة الغاصبين لاراضي يحتم الشرع الجهاد لاعادتها الى اصحابها وفي الوقت نفسه يبررون عدائهم الى إخوة لهم من المسلمين من مذهبٍ آخر .

 نحن بحاجة الى مؤمنيين ، مؤمنين بدينهم وانسايتهم وقوميتهم ووطنيتهم وقضيتهم . وهناك من هو مسلمٌ بشهادة الميلاد وهو ليس من الاسلام في شيء .

 {هناك نوعان من رجال الدين: علماء الدين  كنصر الله وعطا الله  وهناك علماء السلاطين  هؤلاء المأجورين لتطويع الدين لخدمة الشياطين .

[+]

أمرأة تصرخ وامعتصماه فتأتي لنصرتها جيوش جراراة.. والقدس تصرخ واقدساه وا أقصاه ولا مستجيب.. 3 قمم في اطهر مكان لاخس قضية لمحاربة المسلم لاخيه المسلم.. والتبعية تجر اصحابها الى تدمير الذات

1st June 2019 11:09 (62 comments)

د. عبد الحي زلوم

اثنان من المغضوب عليهم (كوشنر وبولتون ) يزوران بلادنا في العشر الاواخر من رمضان ليروجا لحرب يقتل فيها المسلم اخيه المسلم أحدهما يروج لتصفية القضية الفلسطينية وتسليم ما تبقى من فلسطين لاهله من الصهاينة اليهود والاخر يروج لاشعال حرب تعتمد على الاكاذيب . كتبنا كثيراً عن كوشنر ودعنا نكتب قليلاً عن بولتون.  لكن المفارقة أن 3 قمم قد انعقدت واجندتها اكاذيب بولتون وكوشنر في حين أن قمة واحدة لم تعقد حين منح ترامب مدينة القدس التي لا يملكها الى الكيان الذي لا يستحقها .

مع أني اتقيئ عند سماعي اسم بولتون باعتبار أنه من كبار الكذابين والعنصريين في اي مكان في العالم الا أني لا اتجنى على الحقيقة حينما اصفه بالكاذب والعنصري .

[+]

مشروع تصفية القضية الفلسطينية هو كوكتيل فاشل وعجيب من الجهل وغرور القوة والتطرف الاعمى وارهاب الدولة من طرف واضعيه الصهيوامريكيين مقابل عمالة مطلقة من صهاينةالعرب.. قولوا للولد كوشنر : الى الجحيم انت وصفقتك ومن اتبعك من الصهاينة العرب وعليكم اللعنة الى يوم الدين

29th May 2019 12:41 (32 comments)

 د. عبد الحي زلوم

 

 

اذا اردنا ان نتكلم عن صفاقة القرن وسخافتها بأي مسميات فهي في النهاية مشروع تصفية  القضية الفلسطينة وانتقال الهيمنة الصهيوامريكية على وكلائها العرب من واشنطن الى تل ابيب وتحقيق مشروع امبراطورية اسرائيل الكبرى .

تم الادعاء بسرية مشروع التصفية (واسمه التسويقي صفقة القرن) مع أن الكثير من بنوده قد تم تطبيقه على ارض الواقع مثل شرعنة احتلال الاراضي بالقوة كما بالقدس والجولان ، ومحاولات خنق وشطب آثار الاغتصاب الصهيوني لفلسطين وقضية اللاجئين وحق العودة وذلك باعادة تعريف من هو اللاجئ، بل وتجويع اللاجئين عبر الغاء الانروا وهي المنظمة الدولية لاغاثة وتشغيل اللاجئين .

[+]

العلاقة العربية الايرانية بين حقائق التاريخ والجغرافيا و الحضارة وزيف الاعداء “الاشباح”

21st May 2019 11:53 (41 comments)

 د. عبد الحي زلوم

بلاد فارس وعالمنا العربي لا يملكان  ترف فك الارتباط بينهما فجوارهما الجغرافي وتشابكاته القومية والحضارية والتاريخية تفرض نفسها عليهما .  وحيث أن الطرفين متجذران في التاريخ فيجب أن يكون مقالنا هذا لتحديد نوع العلاقات بين دول الجوار هذه. يجب أن ننطلق من نقطة ما من هذا التاريخ الطويل .

حيث أن ” الاسلام يجبُ ما قبله” حسب حديث رسولنا العظيم  فذلك يعني أن نعت شعب ايران ما بعد الاسلام  بالفرس عبدة النار لا يقل خطأً عن نعت المسلمين العرب بالاعراب (الذين هم اشد كفراً ونفاقاً) وعبدة اللات والعزى .

[+]

إن وصول اقصى اليمين الصهيوامريكي المتطرف للحكم ومؤامرتهم لتصفية القضية الفلسطينية (بصفاقة) وحماقة..  بالاضافة الى حماقات اخرى ستستعجل في انهيار امبراطورية الشر الصهيوامريكية.. هؤلاء يعملون على طريقة المافيا قولاً وفعلاً

14th May 2019 12:14 (29 comments)

د. عبد الحي زلوم

في كتابها  Kushner Inc  الذي اصبح من الكتب الاكثر مبيعا في نفس شهر صدوره في ابريل 2019 ، تقول الكاتبة الاستقصائية الامريكية فيكي وود (Vicky Ward)أن ادارة الرئيس ترامب وخصوصاً جاريد كوشنر وزوجته ايفانكا لا يمثلان خطراً على العالم فقط بل و على  الولايات المتحدة نفسها. وتضيف ان جاريد كوشنر وزوجته ايفانكا قد نصبا نفسيهما اميرا واميرة بسرعة، واعطيا نفسيهما نفوذا كبيرا وخطيرا  وغير مسبوق بتاريخ الولايات المتحدة. وتقول انه بعكس الهالة  التي صنعاها لنفسيهما بانهم العقلاء في عالم مجنون فهما في الحقيقة يمثلان خطرا كبيراً بعدم احترامهما للقانون  والانظمة وتجردهما من اي مبادى واخلاق .

[+]

يعيش العالم اليوم البربرية والفوضى التي تصاحب انهيار الامبراطوريات.. منطقتنا على فوهة بركان.. وقد تتحول الحروب من الوكالة الى الاصالة (وتصفية النهائي) ستكون عندنا

7th May 2019 11:15 (29 comments)

 د. عبد الحي زلوم

في عصر العولمة والذكاء الاصطناعي والتحولات العميقة والقائقة السرعة لا يمكن أن “نفهم ماذا في روما ما لم نفهم ماذا في البرازيل”. وعليه يجب أن نفهم ماذا يحدثُ في الولايات المتحدة كي نفهم ما يدور حولنا. لكن القاسم المشترك أن جميع الدول المعنية تجابه تحديات اذا تحولت الى حروب فستكون حروب وجود يكون طرفاها إما قاتلٌ أو مقتول. فلنبدأ بالقوة الاكثر تأثيراً في العالم أي الولايات المتحدة الامريكية .

كانت الانتخابات التي اتت بدونالد ترامب وبطانته انقلاباً بكافة المعايير بين جناحين داخل الدولة العميقة، احدهما بدأ بالتكيف مع محددات العولمة باعتبار أنه ليس بالامكان افضل مما كان ونخبة هذا الجناح كانت هي المستفيدة من العولمة على كل حال.

[+]
أمريكا على أبواب ثورة ضِدّ العُنصريّة المُتصاعِدة ومقتل المُواطن الأسود جورج فلويد خنقًا قد يكون المُفجِّر.. لماذا نتّهم ترامب وسِياساته بالمسؤوليّة وتوفير الحاضِنة لها؟ وهل تَفكُّك أمريكا بات وشيكًا؟
التطبيع العربيّ يتصاعد تحت مِظلّة “كورونا” هذه المرّة.. طائرةٌ إماراتيّة في تل أبيب وأُخرى إسرائيليّة في مطار الخرطوم.. لماذا نعتب على السودان دون غيره؟ وهل تستحقّ السيّدة نجوى قدح الدم كسر كُل المَحظورات لاستِقبالِ فريقٍ طبّيٍّ إسرائيليٍّ لإنقاذ حياتها؟ وأين ستكون المُفاجأة التطبيعيّة المُقبلة؟
ليبيا: السّكون الذي يَسبِق العاصفة.. لماذا لا نَستبعِد مُواجهةً تركيّةً روسيّةً بعد هزيمة حفتر الأخيرة؟ وما هي المُهمّة المرسومة لطائِرات “ميغ 29″ و”سوخوي 24” التي وصلت طرابلس؟ وهل سيكون عقيلة صالح هو الحل الثّالث لإنهاء الأزَمَة؟
“من فضلك، دعني أقف”.. مقطع جديد لجورج فلويد يتوسل فيه لالتقاط أنفاسه.. (فيديو)
الكيان: واشنطن تسعى لإنشاء منتدى عسكريٍّ مُشتركٍ مع إسرائيل لمُواجهة الصين وبالسنوات الأخيرة سُجل انخفاضٌ بالتفوّق الأمريكيّ مقابل بكّين التي تُطوّر أنواعًا ضخمةً من الوسائل القتاليّة المتطورّة
صحف مصرية: ورطة الغنوشي..البرلمان يحاكمه بسبب تهنئته السراج على استعادة قاعدة الوطية.. استطلاع رأي: انصراف المشاهدين عن عادل إمام هذا العام.. ما السبب؟ انهيار ابنة الفنان حسن حسني أثناء مراسم دفنه
مجلة انترناشونال بوليسي دايجيست: انهيار أسعار النفط والمأزق السياسي يترك النخب العراقية مكشوفة
ناشونال انترست: “مدفع القيصر” السوفييتي يمكن استخدامه ضد المشاة والأهداف غير المدرعة أو المدرعة الخفيفة
غازيتا رو: خنق إيران: الولايات المتحدة استعادت جميع العقوبات
نيزافيسيمايا غازيتا: الصقور الإيرانيون سيحددون مصير روحاني
“الفأس وقع بالرأس والقادم مؤلم”.. عبد الكريم الكباريتي في حوار مع “رأي اليوم”: جفّت الاستجابة لـ “همة وطن” ولم يكن هناك أي مصروفات للإدارة.. “سذاجة سياسية” القول ان هناك من يملك وصفة لمواجهة المتوقّع.. الحل بمشاركة سياسية ومكاشفة تبدأ اليوم و”لجان شريط أزرق” بإرادة ملكية تحفّز الإنجاز
د. طارق عبود: الولايات المتحدة والصين.. والحرب القادمة
دكتور حبيب حسن اللولب: الهوية المغاربية بين التأسيس والتأصيل والإقصاء: البلاد التونسية نموذجا
راضي شحادة: حارس القدس سجينُ القضيّة الفلسطينية والعربيّة
د. طارق ليساوي: المناوشات بين الصين و الهند إمتداد للصراع الصيني – الأمريكي
عبد الإله باحي: مرة أخرى إيران تربح أمريكا بالنقط
محمد علوش: لا للتدخل الأمريكي السافر في الشأن الصيني الداخلي هونج كونج ليست بحاجة لما يسمى قانون “حقوق الإنسان والديمقراطية”
نواف الزرو: معارك استراتيجية طاحنة في الافق الفلسطيني!؟
احمد عواد الخزاعي: أمريكا.. متلازمة العبودية والتمييز العنصري
د. كاظم ناصر: ضم الأغوار والمستوطنات ينهي أحلام قيام دولة فلسطينية ويهدد مستقبل الأردن
محمد جواد الميالي: العراق: الكهرباء وأسلاكها.. خفايا وأسرار
مروان سمور: تحديات الصين للوصول لقيادة العالم
نورالدين خبابه: الحراك بين أطماع الفرنسيس والمستبدين في الجزائر!