30th May 2020

منى صفوان - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

اليمن اضافة لمحور المقاومة.. وستضعف الدعم السعودي لليهمنة الإسرائيلية على البحر الاحمر

1st April 2019 11:06 (12 comments)

منى صفوان

 في زمن اللهث الرسمي خلف التطبيع مع اسرائيل، تصر الشعوب العربية على مواصلة الانفصال والانقلاب والاختلاف مع وجهة القرار الرسمي، حيث اصبح التطبيع وجهة  نظر.

 فيراد للتطبيع  ان يصبح هو المعتاد، ويتم الهجوم على كل مناهضي التطبيع ، باعتبارهم مجرد مزايدين ، لم يقدموا شيئا للقضية.

وهانحن نرى المزاد والمزايدة لبيع الارض، ومباركة القمم العربية  للبيعة،  ووسط هذا المشهد يبرز اليمن المتمرد على القرار الرسمي العربي، والقرار الرسمي اليمني.

لقد تم   انتزاع اعتراف اليمن باسرائيل ، باشكال متعددة ، ولان القرار الرسمي اليمني مختطف، فان هذا الاعتراف والتطبيع اليمني،  لا يعترف به الشعب اليمني، لذلك تم الهجوم الشعبي، على حركة وزير الخارجية في حكومة هادي حين جالس نتنياهو .

[+]

العام الخامس: اليمن من حديقة خلفية.. الى لاعب اقليمي مهم

28th March 2019 15:05 (17 comments)

منى صفوان

انقلبت ذكرى الحرب على اليمن من ذكرى مؤلمة،  الى مناسبة وطنية احتفالية، وتجلت  كاحدى الدلائل على التغيرات التي حدثت في  البنية  التحتية  السياسية، والعسكرية ، بل وحتى الاجتماعية.

فالعاصفة  السعودية،  التي جاءت محملة  بتوقعات عالية بسرعة الحزم في اليمن، عملت بشكل عكسي على رفع مستوى الجاهزية  والدفاع، واعادة بناء البنية التحتية ، التي كان قد تم تدميرها بتفكيك الجيش، وتعميق  الصراع الداخلي، وابطال القدرة على المواجهة، اضافة الى انتزاع  القرار الرسمي اليمني، لجعل “اليمن الرسمية”  مؤيدة ومشرعنة  للحرب السعودية.

[+]

بريطانيا ليست في نزهه.. هل يسلمها الحوثي الحديدة

25th February 2019 13:39 (9 comments)

منى صفوان

الطريقة الانجليزية لم تتغير عبر التاريخ، ظهر ذلك مؤخرا حيث ابدت بريطانيا اهتماما واضحا بالحديدة الميناء والمدينة غرب اليمن ، والتي تطل على بوابة البحر الأحمر الجنوبية، حيث كانت بريطانيا العظمى دائما.

رسمت وهندست بريطانيا لاتفاق الحديدة بين الحكومة اليمنية الرسمية ومليشيا الحوثيين وما تمثله من سلطة غير رسمية.

الاتفاق الذي تم نهاية العام الفائت في السويد ، حولته بريطانيا إلى قرار اممي ملزم من خلال قرارين في مجلس الامن، يفرض الاتفاق على الأطراف اليمنية ، ويفرض وجود الامم المتحدة.

[+]

التحول الى وحش: بين حربي عدن وصعده.. حراك سلمي ام مسلح

31st January 2019 12:23 (6 comments)

منى صفوان

نواصل السرد ،حيث هناك بداية  لكل  شيء، الماضي  ليس الا الجد الاول لمأساة اليوم، فاهم حدث انفجر وقتها، سيكون له تاثير كبير اليوم ، وسيغير من مصير ومستقبل اليمن، انها محاولة لتفكيك الصراع ، واعادة تجميعه ، بطرح المعطيات والاسئلة، والافكار، وتبقى الفكرة مادة خام  تتجوهر بالنقاش.

النزول من الجبل..

اذا، لقد صعد حسين الحوثي ومعه شباب صعده وعوائلهم الى الجبال لاحتماء من الحملة العسكرية، التي شنتها القوات الحكومية  على الحوثيين في صعده، بعد ان  نفد  صبر النظام،  برغم انه لم يستنفذ كل الطرق السلمية.

[+]

لقد حولتم الحوثيين إلى وحش… فالتهموكم

29th January 2019 12:44 (15 comments)

منى صفوان

هذه الحرب المهلكة، لها جذور راسخة تعود إلى اول طلقة رصاص، أرادت مواجهة حركة دينية/ فكرية بالعنف، بالاعتقال،والقمع، وبالحرب في 2004.

لم ينجح الامر وقتها، وليس هنا الخبر السيء، بل ان تحويل حركة التاثير الناعم، إلى حركة عنف مسلحة، كان هو أسوأ ما حدث لليمن .

تحول الصراع من فكري، إلى مسلح، وهذا يشي اولا بنقاط الضعف لدى النظام السياسي، الذي عجز عن مواجهة جماعة دينية محصورة في صعده في أقصى الشمال، باستخدام نفس أسلوبها.

لقد كان حسين الحوثي ذكيا وهو يقرر السيطرة على العقول، وليس على المعسكرات او مخازن السلاح، انه ينشر أفكاره بهدوء، باستخدام تأثير القوى الناعمة، ينشرها عبر الأفكار التي توحد الجميع، وليس عبر الاختلاف، ويرفع شعار الموت لاعداء الامة وليس للخصوم التاريخيين، تحايل ذكي، ووعي مبكر بخطورة ماهو مقدم عليه، وهو ما سيكلفه حياته.

[+]

اليمن: احتكار الاجواء لم يعد سعوديا.. خروج جديد للحوثيين من جرف سلمان.. ومحاولة توريط عُمان

15th January 2019 12:40 (12 comments)

منى صفوان

احتكرت السعودية الاجواء في حربها على اليمن، غير ان المعادلة كانت قد تغيرت منذ اشهر، بدخول الحوثيين الى ساحة المعركة الجوية، واحداث نقلة مختلفة لهذا الصراع، فهناك جزر تتحرك من مواقعها، جراء الخضات الكبرى التي تشهدها المنطقة خلال السنوات الاخيرة.

4 سنوات كانت كافية لتقدم جماعة الحوثيين مستوى نوعي من العمليات العسكرية ، وتضيف مفاجآت ساخنة لخصومها، وتتمكن من الاحتفاظ بعنصر المفاجاة.

 لقد قللت كل الاطراف من قدرة الحوثيين العسكرية “الدفاعية والهجومية” على حد سواء، وكذلك من خبرتهم وحضورهم السياسي، مقارنة بالاحزاب اليمنية، التي افنت تاريخها في مضمار السياسة.

[+]

اليمن.. المستبدون الجدد.. دائرة الاستبداد السياسي من صالح إلى الحوثيين مرورا بالاصلاح.. هل آن الأوان للحديث 

7th January 2019 12:21 (6 comments)

منى صفوان

 “أنّ آفة العرب الرئاسة”، فيتحوّل ثوّار اليوم الى مستبدّين جدد… كما قال ابن خلدون ، وهو ما يحدث في اليمن، الذي عانى من عقود القهر والاستبداد ، وكانت نتيجة لها الفقر، وضعف الدولة، وتقوية الوصاية الخارجية، التي انتهت باحتلال وعدوان مباشر ، فهل يتخلص اليمن من دائرة الاستبداد، التي يتحول فيها المظلوم الى ظالم، ام يواصل مسيرة القمع ، ليؤكد قانون التدهور في اليمن.

في اليمن يبدو ان توقف العدوان والحرب على اليمن، أصبح أمرا بالغ الأهمية لما له من دور بتحرير القرار السياسي اليمني .

[+]

الحوثيون.. اخفاق الشجعان: هل يجوز المقارنة بين سجونهم ونظيراتها الاماراتية والسعودية

25th December 2018 14:48 (20 comments)

منى صفوان

قدم الحوثيون انفسهم مؤخرا انهم “السجن اليمني الافضل” هذه ليست عبارة ساخرة،  بل هي سرب من الأخبار الدعائية التي تبثها الالة الإعلامية للجماعة الفتية، عن تخرج دفعة من السجناء بعد حصولها على المؤهلات العلمية العليا خلال فترة السجن

وهو بالتأكيد خبر رائع، بل مفرح ،  ان ترى السجناء يرتدون عباءة التخرج ويستلمون شهادة جامعية ، لكن الخبر لا يكتمل هنا، بل تضاف إليه البهارات الحوثية الشيقة، بوضع المقارنة بين سجون الشرعية وسجون الحوثيين.

وكان اعلانا تلفزيونيا بدا للتو، جميع  الاخبار والمنشورات قص لصق، تخبرك  التالي:  نحن لدينا سجن بلا اغتصاب ،  السجن عندنا افضل من سجون الإمارات والإصلاح والشرعية ، انظروا إلى الفرق، ايهما أجمل ان تدرس او ان تعذب…

الإعلان الظريف ، يقدم المقارنة الفجة، متناسيا ان المقارنة هي بين المعتقلين السياسيين لدى الجانبين ، وليس بين سجين بتهمة جنائية، وهذه المقارنة غير الواقعية بل والمضحكة ، هي التي دعتنا للسؤال..

[+]

الحريزي: السعودية لم تعد هي مركز القرار الإقليمي.. واحذر من كيان البحر الأحمر.. ولهذا تتمسك السعودية بالمهرة.. وسلطنة عُمان تحتضن الجميع.. واتوقع تغييرات داخلية قريبة في الرياض.. وهادي زميل قديم وأتمنى ان لا يمر المخطط في المهرة

16th December 2018 23:55 (one comments)

 

حوار منى صفوان

يتزعم الشيخ علي سالم الحريزي حراكا شعبيا منذ أشهر، ضد التواجد العسكري السعودي، في واحدة من اكبر المحافظات اليمنية اقصى شرق اليمن، القائد العسكري المخضرم يتحدث برؤية استراتيجية، بعيدة المدى، حيث يرى ان طريقة الحكم السعودي وسط هذه الضغوط سوف تتغير، كما يتحدث بنفس وطني جامع حول قضية مركزية وهي “السيادة اليمنية “،حيث يفتت اي خلاف سياسي مع اي طرف يمني في مقابل التوحد حول الهدف الرئيسي، انه يتحدث كقائد ميداني وشعبي، وبخطاب اصبح غائبا عن النخبة اليمنية التي بهتت بسبب الصراع، بتفضيل الاجندات الحزبية الضيقة على الاجندة الوطنية الجامعة.

[+]

اليمن.. الدولة تتحول الى مليشيات.. والمليشيا الى دولة

24th November 2018 11:46 (18 comments)

منى صفوان

قنبلة.. فجرتها جماعة انصار الله في وجه التحالف العربي، وحلفائه في حكومة هادي، حين نظمت حشدا جماهيريا في سبع محافظات يمنية احتفالا بالمولد الشريف.

جاءت مناسبة المولد هذا العام، في وسط منعطف جديد للصراع الدائر في اليمن منذ سنوات، حيث يأتي تحت سحابة تصريحات وقف الحرب، وبذات الوقت صواعق التصعيد الحربي تجاه الحديدة والساحل الغربي .

محاولة سيطرة التحالف على الحديدة تتكرر منذ اكثر من عامين ونصف، وتعتمد هذه المرة على زحف بشري كبير، تجتاح مدينة الحديدة ، وقصف جوي هستيري، وسط تصاعد النبرة الدولية الساعية لايقاف الحرب ، والذهاب باطراف النزاع الى طاولة المفاوضات.

[+]

المهرة: المواجهة المحتملة مع السعودية.. والمشروع الذي رفضه كل رؤساء اليمن ومرره هادي 

20th November 2018 13:22 (9 comments)

منى صفوان

قضية المهرة وصلت الى مرحلة حرجة، حيث سقط لأول مرة ضحايا من أبناء المهرة، نتيجة المواجهات مع القوات السعودية التي استحدثت نقاط أمنية ،في مداخل المحافظة.

الأمور تتعقد وتتطور بشكل  غير مسبوق ، في واحدة من أهدأ المحافظات اليمنية وأكثرها سلمية.

القضية بدأت قبل اشهر برفض القوى الشعبية والقبلية في محافظة المهرة،  لمشروع مد أنبوب نفط سعودي، عبر الأراضي اليمنية في المهرة ، الرفض الشعبي استند على حق السيادة اليمنية على كامل الأرض اليمنية ، حيث يهدف المشروع السعودي الى وضع اليد العسكرية السعودية في ارض المهرة بهدف حماية انبوب النفط ، وهو ما استدعي السعودية بإنشاء معسكرات في اطراف المحافظة ، وهو الامر الذي اعتبرته القوى الشعبية احتلال عسكري مباشر، ودعت الى سلسلة اعتصامات واحتجاجات سلمية ، دخلت في خط المواجهة المباشر مع السلطات السعودية ، ممثلة بالسفير السعودي، وحلفائه اليمنيين من حكومة هادي.

[+]

الحرب اليمنية تاكلنا..  اين يجب ان نقف وكيف؟ 

12th November 2018 12:25 (18 comments)

منى صفوان

افضل ان اقول الحقيقة على ان اكون محايدة، يمكن اعتبار ان هذه هي اهم قاعدة صحفية تؤكد لنا ان لا حيادية في الإعلام ، لكن ماهي الحقيقة

دعونا نتحدث بهدوء، جميعنا يعلم اننا امام احتلال عسكري حقيقي لاهم مواقع اليمن، وإعادة تمكين لحلفاء التدخل الخارجي ، تحت مسميات عدة وطنية وجامعة هي في حقيقتها ستار وغطاء للحقيقة التي تنجلي وتنكشف بل وتكشف عن نفسها مع الوقت

لقد اتضح امام الرأي المحلي والعالمي، ان حرب المطامع السعودية / الامارتية في اليمن، سبب لأسوأ كارثة إنسانية ، وان السعودية هدفها تأمين حدودها البرية مع اليمن في صعده، واخذ ما يمكن اخذه، وايجاد ممر بري بديل لتصدير النفط عبر المهرة، كما تعمل الإمارات لتعطيل الموانئ اليمنية ذات المواقع الاهم من مواقع موانئ دبي، والتي يمكن ان تنافسها مستقبلا.

[+]

الحرب ستنتهي بنتجية: السعودية غنية، لكنها ليست قوية.. واليمن القوي قادم.. بتشكيل نظام سياسي جديد

1st November 2018 12:43 (18 comments)

منى صفوان

تغيرت  معادلة القوة، خلال 4 سنوات من الحرب.  حيث  ظهرت ترسانة ضخمة تدرع بها التحالف السعودي، مقابل ظهورمفاجئ  لقوة الحوثيين العسكرية، وبرغم فارق القوة، الا ان الضغط الدولي على السعودية لانهاء الحرب يجعلها تخرج بنتيجة انها لم تهزم الجماعة الصغيرة، ولم تحمي حدودها، ولم تقوي حلفائها في اليمن، وهو ما يعني اعادة تشكيل بنية الصراع خلافا لما كان مرسوما له.

اليمن 2015 ليست هي يمن 2018،  بما يعني ذلك  ان لاعبين جدد تقدموا الصفوف، ويبدو الحوثيين  كقوة انقلبت على النظام السياسي  القديم،  اصبحوا واجهة اليمن العسكرية، حيث  استطاعوا لجم الطموحات الاقليمية بالسيطرة على كامل الساحل اليمني، واهم مناطقة الاستراتيجية في الشمال.

[+]

انهاء الوصاية السعودية على اليمن.. من المهرة الى صعده

12th October 2018 12:47 (28 comments)

 

منى صفوان

لعلها المرة الاولى منذ بدء الحرب قبل 4 سنوات يصبح اليمن فيها موحدا من المهرة الى صعده، ضد التدخل العسكري السعودي .

ولاول مرة تكون الجبهات الحدودية مع السعودية جميعها مشتعلة في وقت واحد منذ حرب 1934 تاريخ قيام اول حرب يمنية – سعودية ، على الحدود بينهما في شمال اليمن .

 ولعلها ايضا المرة الاولى التي تصطدم فيها السعودية بجدار الرفض الشعبي مباشرة، حيث تشتعل المظاهرات ضد السعودية في عموما محافظات اليمن، وتتزعم محافظة المهرة شرق اليمن اقامة اعتصام مفتوح يعلن رفضه السلمي لانتهاك السيادة اليمنية من قبل السعودية بمد انبوب نفط بري، بدون اتفاق رسمي وبحماية عسكرية سعودية.

[+]

سياق الانقلاب.. الثورة.. الشرعية وعودة تحالف المؤتمر – صالح مع الحوثيين

9th October 2018 12:36 (2 comments)

 

منى صفوان

تمر الشخصية  اليمنية بمرحلة تكوين حرجة، متأرجحة بين قناعات طالما امنت بها ودافعت عنها، وبين قناعات جديدة تتشكل، ولعل الحرب المعقدة في اليمن يمكنها ان تسهم باعادة التكوين لشخصية صارت مشوهه.

ان قيم الديمقراطية، والمدنية، والتداول السلمي للسلطة، روجت بشكل خاطئ،  يخدم المنتفعين منها، لاقصاء شريحة كبيرة من الفئات الاجتماعية والعقائدية، والتي تعبر عن تواجدها الان بطريقة تناسب المشهد الحربي.

 تعز المليشاوية

هذا يفسر لنا ظهور المليشيات المسلحة “الدينية” في مدينة مسالمة كتعز كانت توصف سابقا بالعاصمة “الثقافية”،  وتحوز على لقب “الحالمة”، اقتباسا من وفرتها الادبية والشعرية.

[+]

لماذا لم يحارب التحالف بشرف.. سياسة التجويع والتوحش الاقتصادي ضد المواطن اليمني

3rd October 2018 11:35 (12 comments)

منى صفوان

انتفضت معركة  الجوع في اليمن ، بعد ان اخذت  سياسة التجويع المتعمد مداها، انتفضت شوارع المدن تحرق اعلام التحالف وصور الشرعية ، وتؤكد افلاس هذا الحلف السياسي باستعادة الدولة المستقرة

 وكانت المفاجاة هي تعز معقل الشرعية ن حيث خرج الشباب الى الشوراع يعبرون عن سخط وغضب عارم يعبر عن كل يمني في كل المحافظات ،تزامن ذلك مع اغلاق ما تبقى من معامل الاغذية  التي لم تغلقها الحرب بسبب انهيار العملة ، بل حتى المخابز اغلقت ابوابها

 فلم يعد اليمن يتحمل المزيد من توابع الحرب الاقتصادية ليه، الحرب التي لم يدفع ثمنها الا بسطاء الناس ممن يشكلون اكثر من 80% من الشعب اليمني ممن يربطون الاحجار على بطونهم ك “تعبير رمزي عن الجوع”،  ويأكلون اوراق الاشجار كحدث حقيقي لم يكن احد يتصوره.

[+]

اليمن: سياسة التجويع استراتيجية عسكرية للتحالف.. وعلاقتها بتهجير السكان.. والاحلال الديموغرافي

29th September 2018 10:27 (14 comments)

منى صفوان

منذ اكثر من اربعة  اعوام انتهج  التحالف العربي بقيادة المملكة السعودية  في حربه على اليمن،  سياسة الارض المحروقة، من خلال ضرب معامل ومصانع الاغذية، وحتى مزارع الدواجن، وتم  تدمير الطرق الرئيسية بين المدن الى جانب استهداف قاطرات الاغذية ، وقوارب الصيادين،  وترافق ذلك مع فرض حصار بري – جوي وبحري خانق حال دون وصول المساعدات الغذائية  الشحيحة ، والتي لاتلبي الحاجة الحقيقة على الارض.

ساهم كل هذا بزيادة نسب الفقر الغذائي، وزيادة تهديد  انتشار  المجاعة  في واحدة من  افقر محافظات اليمن، وهي التي تقع في سهل تهامة غربا، وخاصة في محافظتي حجة والحديدة، حيث تدور هناك منذ  اكثر من 3 سنوات معركة محاولة الاستيلاء على الساحل الغربي وميناء الحديدة الشريان الوحيد للحياة وتدفق البضائع.

[+]

المهرة: “خبور خير”.. تلاحم قبلي ومقاومة جديدة للنفوذ السعودي

8th September 2018 12:57 (13 comments)

 

منى صفوان

قد تبدو لك  الارض المنبسطة  انها سهلة، لكنها ليست كذلك،  جغرافيا تصعب قراتها، وبالتالي السيطرة عليها، هذا ما يتضح لك وانت ترى ارض المهرة اقصى جنوب شرق اليمن، حيث تظهر لاول مرة المعسكرات الامارتية والسعودية مترامية الاطراف على حدود المحافظة  الكبيرة.

المهرة  باب اليمن الشرقي، الذي يتشارك مع سلطنة عمان الموقع  المطل على بحر العرب، حيث  يشكل الساحل الكبير 560 كم بابا مفتوحا على البحر وموقعا استراتيجيا طالما حلمت به المملكة السعودية كمرر بديل للنفط.

 الاخبار  القادمة من هناك ليست جيدة فيما يخص هذه النقطة ، او كما يقول اهل المهرة بلغتهم المحلية “خبور”  والتي تعني الاخبار بحسب واحدة من اقدم اللغات العربية  السامية  المنحدرة من اللغة الحميرية القديمة.

[+]

فنان إسرائيلي من أُصولٍ يمنيّة يَجلِب شُبهات “التطبيع” في عُرس قِيادي مُقرّب من الرئيس صالح في العاصِمة عمّان.. استياءٌ على مِنصّات التواصل وجَدلٌ حول أُصول اليهود العربيّة وحَملِهم للجنسيّة الإسرائيليّة إلى الواجِهة.. السعوديّون يُقارِنون مع “واقِعة الحُضن للفنان” وانتقادات للعُرس الباذِخ

15th July 2018 17:31 (15 comments)

عمان- “رأي اليوم”- خالد الجيوسي:

رفض التطبيع فيما يبدو، جَدلٌ بل مَوقِفٌ عابِرٌ للبِلاد العَربيّة، فبالرغم من مُحاولات دول بعينها تمريره بهُدوء ونُعومة بين أحضان العرب، يَقِف أصحاب الضَّمائِر الحيّة بالمِرصاد لكُل هذه المُحاولات، فليس دعوات الكُتّاب لفتح سفارات للعدو في بُلدانهم أوّلها، وليس مشاركة فرق عربيّة وبالعكس في إسرائيل آخرها، وما بينهما في التطبيع على صعيد الجمال والفن.

هذه المرّة العين مُصوّبة نحو اليمن، لكن على الأراضي الأردنيّة وتحديداً في العاصمة عمّان، في حادثة جدليّة أثارت امتعاض اليمنيين والأردنيين معاً، وفي التفاصيل صورة لفنان يمني شعبي، يظهر برفقة فنان إسرائيلي ينحدر من أصولٍ يمنية، حيث أحيا الفنان اليمني حسين محب حفلته مع الفنان الإسرائيلي صهيون جولان الذي ينحدر من أُصول يمنيّة، في عرس نجل القيادي في حزب المؤتمر علي المقصع، والأخير مُقرّب من الرئيس الراحل علي عبدالله صالح، وحزب المؤتمر.

[+]

المهرة: الصحراء المفتوحة.. حرب طرق النفط في اليمن.. والمحور: انبوب النفط السعودي

6th July 2018 11:51 (5 comments)

منى صفوان

بدون سابق إنذار تدخل واحدة من أكبر المحافظات اليمنية إلى خارطة الصراع والتسليح العسكري والسبب هو أنبوب النفط السعودي.

لعل واحدة من أهم أسباب الحرب في اليمن ، هو تأمين خطوط نفط بديلة للخليج، بعد التهديدات الإيرانية المستمرة بإغلاق مضيق هرمز

وعند هذه النقطة يحدث الاشتباك ، خاصة مع تواصل التهديد الإيراني مؤخرا ، حيث يبدو قاسم سليماني رئيس العمليات الإيرانية الخارجية سعيدا بتصريح الرئيس الإيراني بانه سوف يوقف تصدير النفط الخليجي.

بالتاكيد أن إغلاق مضيق هرمز وإيقاف صادرات النفط ليس بالمهمة السهلة، وسوف يعني تنفيذه تكليف المنطقة حربا مدمرة، وأن كانت أمريكا قد ردت بأنها تؤمن هذا الطريق البحري، إلا أن المملكة السعودية لديها منذ سنوات خطة بديلة.

[+]
أمريكا على أبواب ثورة ضِدّ العُنصريّة المُتصاعِدة ومقتل المُواطن الأسود جورج فلويد خنقًا قد يكون المُفجِّر.. لماذا نتّهم ترامب وسِياساته بالمسؤوليّة وتوفير الحاضِنة لها؟ وهل تَفكُّك أمريكا بات وشيكًا؟
التطبيع العربيّ يتصاعد تحت مِظلّة “كورونا” هذه المرّة.. طائرةٌ إماراتيّة في تل أبيب وأُخرى إسرائيليّة في مطار الخرطوم.. لماذا نعتب على السودان دون غيره؟ وهل تستحقّ السيّدة نجوى قدح الدم كسر كُل المَحظورات لاستِقبالِ فريقٍ طبّيٍّ إسرائيليٍّ لإنقاذ حياتها؟ وأين ستكون المُفاجأة التطبيعيّة المُقبلة؟
ليبيا: السّكون الذي يَسبِق العاصفة.. لماذا لا نَستبعِد مُواجهةً تركيّةً روسيّةً بعد هزيمة حفتر الأخيرة؟ وما هي المُهمّة المرسومة لطائِرات “ميغ 29″ و”سوخوي 24” التي وصلت طرابلس؟ وهل سيكون عقيلة صالح هو الحل الثّالث لإنهاء الأزَمَة؟
 نتنياهو سعى لـ”إحراج” الاردن وعمان طلبت وساطة “الإمارات” لتأجيل الضم
قرار ” مرجح ” بإجراء الانتخابات قبل نهاية العام الحالي..الأردن: نقاشات حيوية بالعمق حول “بوصلة التمثيل البرلماني” وصلت لأكثر التساؤلات حساسية:ما هي هوية وملامح مجلس النواب المقبل بعد “عواصف كورونا”؟..جدال  بعد “إحصاء” خسائر الفيروس وعقم الخيارات
صحف مصرية: ورطة الغنوشي..البرلمان يحاكمه بسبب تهنئته السراج على استعادة قاعدة الوطية.. استطلاع رأي: انصراف المشاهدين عن عادل إمام هذا العام.. ما السبب؟ انهيار ابنة الفنان حسن حسني أثناء مراسم دفنه
مجلة انترناشونال بوليسي دايجيست: انهيار أسعار النفط والمأزق السياسي يترك النخب العراقية مكشوفة
ناشونال انترست: “مدفع القيصر” السوفييتي يمكن استخدامه ضد المشاة والأهداف غير المدرعة أو المدرعة الخفيفة
غازيتا رو: خنق إيران: الولايات المتحدة استعادت جميع العقوبات
نيزافيسيمايا غازيتا: الصقور الإيرانيون سيحددون مصير روحاني
“الفأس وقع بالرأس والقادم مؤلم”.. عبد الكريم الكباريتي في حوار مع “رأي اليوم”: جفّت الاستجابة لـ “همة وطن” ولم يكن هناك أي مصروفات للإدارة.. “سذاجة سياسية” القول ان هناك من يملك وصفة لمواجهة المتوقّع.. الحل بمشاركة سياسية ومكاشفة تبدأ اليوم و”لجان شريط أزرق” بإرادة ملكية تحفّز الإنجاز
د. طارق عبود: الولايات المتحدة والصين.. والحرب القادمة
دكتور حبيب حسن اللولب: الهوية المغاربية بين التأسيس والتأصيل والإقصاء: البلاد التونسية نموذجا
راضي شحادة: حارس القدس سجينُ القضيّة الفلسطينية والعربيّة
د. طارق ليساوي: المناوشات بين الصين و الهند إمتداد للصراع الصيني – الأمريكي
عبد الإله باحي: مرة أخرى إيران تربح أمريكا بالنقط
محمد علوش: لا للتدخل الأمريكي السافر في الشأن الصيني الداخلي هونج كونج ليست بحاجة لما يسمى قانون “حقوق الإنسان والديمقراطية”
نواف الزرو: معارك استراتيجية طاحنة في الافق الفلسطيني!؟
احمد عواد الخزاعي: أمريكا.. متلازمة العبودية والتمييز العنصري
د. كاظم ناصر: ضم الأغوار والمستوطنات ينهي أحلام قيام دولة فلسطينية ويهدد مستقبل الأردن
محمد جواد الميالي: العراق: الكهرباء وأسلاكها.. خفايا وأسرار
مروان سمور: تحديات الصين للوصول لقيادة العالم
نورالدين خبابه: الحراك بين أطماع الفرنسيس والمستبدين في الجزائر!