23rd Apr 2019

ربى يوسف شاهين - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

من الخفاء الى العلن التطبيع جريمة ترتكبها بعض الانظمة العربية

23rd February 2019 12:23 (2 comments)

ربى يوسف شاهين

منذ اتفاقية اوسلو ازدادت معاناة الشعب الفلسطيني، فـ بنود الاتفاقية نُفذت لصالح الجانب الإسرائيلي المغتصب، وما زال حتى اليوم يُصعد في انتهاكاته لحقوق هذا الشعب المقاوم، بين اعتقالات وهدم للبيوت وحصار على جميع الاصعدة.

فيما مضى كنا لا نلحظ وقوف انظمة عربية بشكل علني مع هذا الكيان، ولكن مع مرور السنوات اصبحت الامور تتوضح، وبتنا نشاهد بالعين صفقات وترحيبات بهذا العدو وجهارة، لنصل إلى مؤتمرات تُعقد تحت غطاء السلام والأمن في الشرق الاوسط، وفي طياتها كل الحقد لهذا الشرق، تتنوع الذرائع تحت المسمى المعلن ليعقد مؤتمر وارسو في بولندا بانضمام دول عربية منها من ينعم بالأمن و الأمان، ومنهم من اصابه داء “الربيع العربي”، الذي عمد إلى تقسيم السلطة في الدولة الواحدة الى مؤيدين ومعارضين مقاومين لفكرة التطبيع مع هذا الكيان، لكن الموالون من حكوماتهم يسارعون إلى حضن الكيان للجلوس بقربه واخذ الرضا من واشنطن.

[+]

ضمن التحولات السياسية والاستراتيجية… سوريا ليست للمساومة

20th February 2019 13:44 (2 comments)

ربى يوسف شاهين

استراتيجيات الحروب المختلفة دائما ما تكون نتائجها انعكاسية مدمرة، إن كان على المعتدي أو المعتدى عليه، لتكون مشهدياتها متباينة بين الحروب الفاشية والحروب الكلاسيكية النمطية، ولكن ما حدث في سوريا شمل جميع الأنواع، فاللغة التي بُنيت عليها هذه الحرب، كانت تحت مشهدية واحدة في العنوان، وهو الإرهاب والذي فاق الأنواع السابقة من أنماط الحروب.

[+]

الميدان السوري.. يرسم خواتيم الحرب الكونية المفروضة على سوريا

11th February 2019 12:59 (4 comments)

ربى يوسف شاهين

هجوم إرهابي على سوريا، التي عُرفت للذين خططوا للنيل منها انها كانت و ما زالت ارض الديانات والحضارات، فماضيها درسوه جيدا قبل ان يتكالبوا عليها، لتكون الارض السورية شاهدا عليهم و على إرهابهم.

الحرب في  نهاياتها بعد سنوات من الصراعات والتجاذبات السياسية، والتي بتنوع الدول المشاركة في الحرب عليها، جعلتها من أشهر الدول في العالم فمن ذا الذي لم يسمع بالإرهاب الذي بات يَقصد الجغرافية السورية من كل حدب و صوب، ففي سوريا ابتدعوا لها داعش والنصرة والعزة والحر والزنكي الخ..، فصائل ارهابية خُصصت حصريا لسوريا، و وزعت عمالتهم على أرضها، ليبدؤوا مخططهم التدميري الممنهج الممول عربيا، فـ اصطدموا في الميدان بجيش سوري استطاع ان يكبدهم و رؤوس حربتهم الخسائر الفادحة، لتكون القوة العظمى امريكا اول المهزومين على ارضها، وطبعا تحت جناحها السياسي توجد فرنسا وبريطانيا وتركيا  والسعودية وقطر.

[+]

مناورات تركيا في سوريا.. مرحلة البحث عن مُخرجات مُشرفة

8th February 2019 13:24 (no comments)

ربى يوسف شاهين

شهد المشهد السوري تجاذبات سياسية خانقة خلال الحرب المفروضة عليه، لتدخل دول على الخط السياسي والعسكري، ففي مقابل الحلف السوري الروسي الإيراني، برزت تركيا الدولة التي تقع شمال سوريا، و  الرابط الجغرافي معها سهل عليها تعزيز مخططاتها التقسيمية و التوسعية تجاه سوريا.

[+]

هل أصبحت إيران إحدى أهم هواجس إسرائيل لتشن امريكا حرباً اقتصادية عليها… ولتعقبها حرباً عسكرية محتملة؟

2nd February 2019 11:58 (2 comments)

ربى يوسف شاهين

حروب  الشرق الأوسط، وخاصة الحرب السورية شُنت بأطماع متنوعة، اقتصادياً وعسكرياً وجغرافياً واجتماعياً، و كانت حربا كونية بامتياز، فـ فصول حُروبها تنوعت على مدار ثمان سنوات.

خلال معارك التاريخ، كانت الحرب الأكثر دموية هي غزو المغول، والتي استمرت أكثر من 200سنة في الفترة 1207 —  1472، و عرفت الإمبراطورية المغولية باسم “دولة المغول العظمى” أو “الدولة التتارية”، وكانت أضخم الإمبراطوريات، و وصفت القوات المغولية بـ”الموت الأسود”، لأنها كانت تمارس غزواتها بكثير من الدموية والقتل والدمار، واستمرت الغارات التتارية، حتى نجحت روسيا في تفتيت الإمبراطورية التتارية عام 1260، وها هي امريكا “العظمى” تحذو حذو المغول ولكن بأساليب متنوعة وفقا لتطورات العصر.

[+]

الحرب على سوريا… مسار التحولات في الشرق الأوسط

30th January 2019 12:59 (one comments)

ربى يوسف شاهين

من كان يراهن على ان الربيع العربي، سيكون حلاً ليجعل الدولة السورية تصطف في عداد الدول التابعة الخانعة للقرارات الامريكية، فقد خسر الرهان، فالحرب على سوريا اوحت منذ بدايتها لأعداء دمشق، ان مسارها يسير وفق الخطة الأمريكية، وان الادوات ينفذون الاجندات بعد إيعاز من حكومات دول غربية وعربية، بعضها كان يعمل في الخفاء وبعضها اجهر بفعلته على الملأ، وكلهم ينضوون تحت عباءة الصهيو-امريكية، التي مازالت تُحيك مؤامراتها لهذا المشرق الجميل، فـ منذ الحرب على ليبيا، وكسر هذا البلد الغني بنفطه، بدأت ملامح شرق أوسط جديد برعاية أمريكية خليجية اسرائيلية.

[+]

سجل فنزويلا التاريخي لا تُمحيه سياسات واشنطن المحتالة

26th January 2019 12:10 (3 comments)

ربى يوسف شاهين

امريكا اللاتينية، والتي تعد فنزويلا إحدى اهم الدول فيها، كانت في  حقبتها الاولى أول منتج عالمي للبترول والمورد الرئيسي للمواد الاولية اللازمة للانتشار العسكري الامريكي للتدخل في اوروبا خلال الحرب العالمية الثانية، حيث كان مجموع صناعة البترول بيد الشركات الغربية.

[+]

واشنطن لن تنسحب… الشرق الاوسط أجبرها على إعادة استراتيجياتها

9th January 2019 13:27 (2 comments)

ربى يوسف شاهين

مفاوضات عديدة فرضتها واشنطن خلال السنوات الثمان للحرب على سوريا، إن كان في مفاوضات جنيف أو في مفاوضات أستانا وسوتشي، ومع الجهود المبذولة من القيادة السورية والحلفاء روسيا وإيران، ورغم المحاولات العديدة من ما يُسمى بالمعارضة السورية، لم يتمكنوا من تحقيق أهدافهم ومصالحهم، فقد كان خيارهم خاطئ ليسبحوا عكس التيار، و ما حدث خلال هذه السنوات جعل من واشنطن تعيد ترتيب اولوياتها في الشرق الأوسط، وخاصة في سوريا، فتجربة العراق وأفغانستان لم تزل شاهدا على الهزيمة التي تكبدوها،

إعلان الرئيس ترامب تغيير استراتيجيته في المنطقة في خطاب أمام إدارته في وقت سابق، تتمحور حول ان حماية الأراضي الأمريكية من تهديدات أسلحة الدمار الشامل ومن الايديولوجيات المتطرفة والأنظمة المعادية، وهذا ما يفسر إلحاحه لبناء الجدار الإسمنتي عند الحدود مع المكسيك ونشر أنظمة دفاع صاروخي متطورة، و الكل يعلم بأن ترامب كان تاجرا قبل ان يتولى الرئاسة، فمسألة الازدهار الاقتصادي الاميركي تحظى بالأهمية الكبرى، خاصة وأن نظرية القطب الأوحد قد أزهقت مع وجود روسيا والصين، فالقلق من ازدهار الاقتصاد الصيني يحتم تعزيز الاقتصاد الامريكي، بما يعيد لها موقعها القيادي في سوق الاقتصاد العالمي مع التنامي السريع للتكنلوجيا الصينية.

[+]

ثورات الشعوب …تنهض من جديد.. لماذا السودان؟

6th January 2019 12:30 (4 comments)

ربى يوسف شاهين

كثيرة هي ارتدادات السياسات الخاطئة إن كانت الداخلية لبلد ما أو الخارجية، وتختلف نتائج هذه الارتدادات وفقا لحجم الأخطاء التي بدورها تتباين بين اخطاء بسيطة وأخرى قد تكون نتائجها مدمرة.

ما يحدث على الساحة العربية من مشاهد لثورات الشعوب كما في السودان، الذي يعاني من ويلات الانقسام والاقتتال منذ  201 حيث الربيع العربي المزعوم، والذي اوجدته أمريكا، كانت نتائجه عليه باتفاق مع دول عربية ساهمت في انقسام هذا البلد الغني بثرواته، ليتم تقسيمه إلى دولة شمال ودولة جنوب، ولتكون الجهة القائمة على فعل تقسيمه لها اليد على الجزئيين الشمالي و الجنوبي،  فتتحكم في الصراع الدائر للسودان، حيث مسالة النزاع على موارد النفط فيه جعلت هذا البلد ينقسم بفضل دعم الجهات التي لها المصلحة في هذا الخراب وتقديم الدعم للمتمردين.

[+]

أعداء سوريا يتوجهون نحو أبواب دمشق… تحولات جذرية

30th December 2018 13:22 (3 comments)

ربى يوسف شاهين

تحولات جذرية أوجدتها الظروف السياسية والميدانية على الساحة السورية، لتبدأ أول زيارة رسمية  لرئيس عربي “عمر حسن البشير” رئيس السودان، بمثابة نقلة نوعية ابتدأها رئيس السودان لفتح باب العلاقات مجددا مع سوريا، فماذا في جعبة البشير؟

تعددت الاحتمالات في أن الزيارة جاءت بموافقة امريكية سعودية، ولنقل عربية، ولكن الأهم انها حدثت، و مدلولاتها السياسية تشير إلى انتصار الرئيس الأسد، ففي تصريح البشير عقب الزيارة “أن سوريا دولة مواجهة وإضعافها هو إضعاف للقضايا العربية وما حدث فيها خلال السنوات الماضية لا يمكن فصله عن هذا الواقع وبالرغم من الحرب بقيت متمسكة بثوابت الامة العربية”.

[+]
لماذا حرِصَ السيّد نصر الله على التّهدئة وتجنّب التّصعيد في خطابه الأخير؟ وما هي النّقاط السّت التي ركّز عليها؟ وهل تهديد إيران بإغلاق مضيق هرمز بات وشيكًا كردٍّ على القرار الأمريكيّ بوقفِ الإعفاءات عن مستوردي نِفطها؟ ولماذا ما زِلنا نعتقد أنّ الصيف القادِم قد يكون الأكثَر سُخونةً؟
المجلس العسكريّ السودانيّ حسَمَ أمره وقرّر الانضِمام إلى الحِلف السعوديّ الإماراتيّ الأمريكيّ والمُكافأة منحة ماليّة مِقدارها ثلاثة مِليارات دولار.. لماذا لم يحصُل البشير على هذهِ المُساعدات رغم مُشاركته في حرب اليمن؟ وهل سيخرُج المحور القطريّ التركيّ الخاسِر الأكبر؟
السيناريو المِصري بقِيادة السيسي يتكرّر في السودان.. صِراعٌ قطريٌّ تركيٌّ من ناحيةٍ وسعوديّ إماراتيّ من ناحيةٍ أخرى فلِمَن تكون الغَلَبَة؟ البرهان يُمهّد للانضمام إلى الناتو العربيّ السنيّ بإبقاء قوّاته في اليمن فهل سينجح؟ ولماذا باع البشير السودان رخيصًا وكيف؟
فرح مرقه: مصريون ينصحون السودان “احذروا كل جنرال اسمه عبد الفتاح” فيرد التوانسة حتى الشيخ مورو.. على غرار أوكرانيا تخيلوا أحمد البشير أو هشام حداد وباسم يوسف يقودون العالم العربي.. “أزمة ثقة” تنهي عصر التهريب إلى سوريا في الهيبة؟.. ومن يعيب على عهد التميمي “تحرير فلسطين” فليسبقها..
فيسبوك يوظف مستشارة الشؤون القانونية في وزارة الخارجية الأميركية
“وزير العدل اللبناني السابق يجدد اتهامه لباسيل بـ”الفاسد الأكبر في الدولة
بعد سقوط عمارة في العاصمة الجزائرية… بن صالح يقيل الوالي عبد القادر زوخ
السلطات السورية تعلن السماح بمرور طائرات “الخطوط القطرية” عبر أجوائها بعد طلب الدوحة بعد توقف دام سبع سنوات
“الترويكا” اليسارية في المغرب تحدد ستة أشهر لاعلان حزب واحد لجمع أحزاب اليسار الديمقراطي الثلاث (فيديو)
الأردن و”تفكيك” ألغاز صفقة ترامب المتأخرة..الدكتور عامر سبايله يكتب لـ”رأي اليوم” : إستحالة التكيف مع واقع تقره الأغلبية ..مواجهة خطر “العزلة السياسية ” يتطلب دبلوماسية”ناضجة” وإحتواء الخلافات مع “المحور المنطقي”
الاحتلال يؤكّد مُواصلة حزب الله عملياته المُكثّفة لفتح جبهةٍ جديدةٍ بالجولان ويُشدّد: الردّ على الخطّة المدعومة إيرانيًا سيكون قاسِيًا ومؤلِمًا للغاية
الكيان يحتفي بالعقوبات على إيران بدعمٍ سعوديٍّ وإماراتيٍّ وصُنّاع القرار: تأييد إسرائيل وصل إلى أسفل درجةٍ منذ عقدٍ والديمقراطيون سيعودون للاتفاق إذا فازوا في 2020
السيد حسن نصر الله ينفي حديثه عن حرب إسرائيلية وشيكة على لبنان مستبعداً وقوعها ويؤكد ان جميع طواغيت العالم لن يتمكنوا من فرض إرادتهم على الفلسطينيين ويهاجم السعودية والامارات ويدين الاعتداءات الأخيرة في سريلانكا ويصفها بالجريمة المروعة ويدعو لمواجهة شاملة للإرهاب ولجذوره ولكل من يقف خلفه ويدعمه
الجزائر: عبد القادر بن صالح يغيب عن اللقاء التشاوري الذي دعا له لحل الأزمة الراهنة التي تشهدها البلاد وسط مقاطعة واسعة
صحف مصرية: سر انسحاب مصر من الناتو العربي.. عارض رئيسك كما تشاء.. لكن إياك أن تدمر وطنك! عطا الله: ارفعوا القبعة للسيسي ونور فرحات: التاريخ لا يعود للوراء أبدا! كواليس جلسة الخطيب مع لاعبي الأهلي: عشرون ألف جنيه للفوز في أي مباراة ومائة وخمسون ألفا حال الاحتفاظ بالدوري وخصم ثلاثين ألفا في الخسارة والتعادل.. والدة الراحلة “غنوة ” تعتذر لأنغام!
واشنطن بوست: سياسة “صفر واردات” لن تدفع إيران للتفاوض أو تغيير سلوكها
الإندبندنت أونلاين: طرابلس تحت القصف الجوي وأمير الحرب يكثف الهجمات على الحكومة
الديلي تليغراف: في ميدان التحرير لم يعد هناك الآن إلا صور الرجل الذي ارتد على الثورة
صحيفة “البلاد” الجزائرية: وزير جزائري مقرب من بوتفليقة يتعرض للضرب من قبل متظاهرين (فيديو)
إلى أين يمضى السودان؟
مهند إبراهيم أبو لطيفة: الثورات لا تفشل… هي مقدمات لثورات جديدة
الاعتداءات تحيي ذكريات الحرب الأهلية في أذهان السريلانكيين
ماذا يحدث عندما تصبح الصين أقوى دولة فى العالم؟
“صفقة القرن”… سيناريوهات أمريكية متعددة وحلم فلسطيني مستبعد
محمد النوباني: لماذا نشك بمقدرة اسرائيل على شن حرب ضد حزب الله؟!
د. علي الباشا: لعبة الصفقات: الجولان مقابل القرم
المهندس باسل قس نصر الله: شعنينة مباركة شيخ باسل
د. كاظم ناصر: كل إنجاز عظيم كان في الأصل مجرّد فكرة 
الدكتور حسن مرهج: السودان بين سندان المطالب الشعبية ومطرقة التدخلات الخارجية
د. عزت جرادات: الاحتمالات الثلاثة لصفقة القرن؟
محمد حسن الساعدي: هل الحرب وشيكة وبدأت ساعة الصفر ؟!
شاكر فريد حسن: ماذا بعد الانتخابات الاسرائيلية
رأي اليوم