14th Dec 2019

د. فاضل البدراني - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

د.فاضل البدراني: عصر المفاجآت الجديدة في منطقتنا العربية

3rd February 2017 11:38 (no comments)

fadel-badrani.jpg888

د.فاضل البدراني

في الايام الاولى من تقلد الرئيس الاميركي دونالد ترامب نفذ قراره حيال منع دخول المسافرين من سبع بلدان عربية واسلامية لبلاده وان كان قراره صادم لكنه نفذ الذي توعد به في البدايات الاولى لحملته الانتخابية عندما كان مرشحا مع اخرين عن الحزب الجمهوري، وبعيدا عن لغة الانتقاد او التعريج لحملة المعارضة ضده فان ترامب عندما قال نفذ وهذا الامر يجعلنا نفكر مليا بأن الرجل الذي يحكم اقوى دولة بالعالم سيكون قويا وجريئا بقراراته التي سيتخذها لاحقا في الملفات العسكرية والاقتصادبة والسياسية،وسوف تتبلور متغيرات دولية خطيرة في عهده، والرجل الذي قيل انه فاز بقوة المال الذي يتمتع به وقناعة الاختيار الذي لجأ اليه غالبية المجتمع الاميركي من الفئات العمرية الشبابية بحثا عن الشخصية التي تتسم بصفات سايكولوجية جديدة من حيث طبيعة السلوك ولغة الجسد التي تختلف عن صفات الشخصية التقليدية التي اعتاد عليها الاميركيون عبر تاريخ الرئاسات ال(44) السابقة لكن على ما يبدو ان المجمع الصناعي الاميركي واللوبي الصهيوني هما وراء فرض ترامب رئيسا في البيت الابيض،وهي عملية تحول غريبة بالمنظور السياسي الاميركي ستفرز تداعيات وانعكاسات مقبلة غير متوقعة على صعيد المنطقة منها ان قضية فلسطين ستحل في اطار اعلانها دولة مجاورة لاسرائيل ولا استبعد ان يعلن هذا القرار دوليا في عهد ادارة ترامب وهذا التحول الجديد ف مرهون بأن تقابله متغيرات سياسية دولية جديدة تتعلق بشأن الافصاح عن مواقف بلدان عربية واسلامية باعلان سياسة تطبيع مع اسرائيل وسيكون عامل المال جراء تداعيات الازمة الاقتصادية ابرز محركاتها في التعجيل باشهارها والتغاضي عن ممكنات الصمود او التستر عليها او حتى تأجيل الامر لوقت اخر كما هو الحال الذي كان سائدا في العقود الماضية.

[+]

د. فاضل البدراني: العرب في عهد ترامب

24th January 2017 12:03 (2 comments)

fadel-badrani.jpg888

د. فاضل البدراني

قبيل تولي الرئيس الاميركي دونالد ترامب مهامه الرئاسية في البيت الابيض استفزتنا تسريبات حكومية أميركية بوجود رغبة بنقل مقر سفارتها في اسرائيل من تل ابيب الى القدس الامر الذي جعل الرئاسة الفلسطينية وبعض الدول العربية تتخوف وتصدر تصريحاتها برفض هذا الاجراء الاميركي الذي ينسف جهود السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين،وبذات الموقف فأن غالبية البلدان العربية تنتظر اجراءات سياسية ايجابية من ترامب تخدم جهود السلام الذي فقدته الارض العربية منذ احتلال العراق مطلع 2003 وحتى يومنا هذا.

[+]

د. فاضل البدراني: اعترافات الرئيس ترامب

25th November 2016 12:41 (no comments)

fadel-badrani.jpg888

د. فاضل البدراني

سألت الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب كيف تحقق لك هذا الفوز برئاسة الولايات المتحدة الاميركية بينما الكثير من الآراء تصفك بالمجنون ؟ وكيف لك أن تقود هذه الدولة العظمى التي تحرك وتقود الاقتصاد والأمن والسياسة في العالم وأنت جاهل بألاعيب السياسة؟

فأجابني ترامب بشخصيته التي تبدو للجميع عنيفة منزعجة منفعلة وكأنها شخصية خارج قواعد التفكير البشري.. الذي يحلل شخصيتي بالمجنون فانه هو المجنون،فالشعب الاميركي الواعي اختارني اليوم رئيسا لهذه الدولة العظمى التي سأخدم مصالحها بطريقة حكم مؤسساتية وفي اطار نهج سياسي جديد يختلف عن نهج ادارة باراك اوباما التي ستنتهي ولايتها في 20 كانون الثاني 2017، فتدخلت بفضول اعلامي ولماذا هذا الاختلاف؟ هل هو انقلاب في نظام الحكم  والادارة للبيت الابيض، فأجاب الرجل المخيف (ترامب) كلا نحن نحكم بنسق واحد رغم تعدد الادارات بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي بيد ان هذا الاختلاف الحاصل أمر يتعلق بالمتغيرات السياسية الدولية وحرص صناع السياسة الاميركية في تقدير مصلحة البلد، وستكون للبيت الأبيض خطوات عملية في التعامل مع العديد من الملفات على صعيد منطقة الشرق الأوسط التي سنلجأ اليها ومنها ان يكون لاميركا حصة من النفط ولا سيما منطقة الخليج العربي مقابل دماء جنودنا الذين قتلوا في العراق وافغانستان وغيرها.

[+]

د. فاضل البدراني: الانتخابات الأمريكية ومستقبل العرب

3rd November 2016 12:24 (no comments)

fadel-badrani.jpg888

د. فاضل البدراني

لا تفصلنا سوى أيام قلائل عن موعد المعركة الانتخابية الرئاسية في الولايات المتحدة الأمريكية، والعالم أجمع يتفرج على وقائع الاتهامات والألغاز في أوسع مهرجان تنافسي بين مرشحَي الحزبين الجمهوري والديمقراطي اللذين يمثلهما دونالد ترامب وهيلاري كلينتون على الترتيب، ويبدو أن العرب ينتظرون منه فرصة لتهدئة أوضاعهم.

والسؤال الذي لا يتعلق بمصير من يفوز بانتخابات الرئاسة الأمريكية، ذلك الذي يحتاج إلى تسليط الضوء عليه، وهو مستقبل منطقة الشرق الأوسط والعالم العربي على وجه التحديد، فاختيار ترامب للرئاسة مؤشر على مرحلة عنف وحلول تأتي عن طريق حروب مقبلة ستشهدها منطقة الشرق الأوسط طبقا لطبيعة توجهات ترامب وسلوكياته وآرائه التي تحدث عنها علنا وأظهرها أثناء حملته الانتخابية التي توعد فيها أكثر من طرف بالمواجهة، وهذه بالحقيقة تعكس طبيعة نهج الجمهوريين في الحكم عبر تاريخ إدارتهم للبيت الأبيض.

[+]

د. فاضل البدراني: استعادة الموصل خطوة تفاهمات جديدة بالمنطقة

22nd October 2016 10:42 (no comments)

fadel-badrani777

د. فاضل البدراني

معركة استعادة الموصل التي انطلقت في السابع عشر من تشرين الاول 2016 سجلت تاريخا جديدا في سفر المواجهة ضد الارهاب الذي تواجد في بلاد الرافدين بجهود وتدبير دول غربية كبرى وأقليمية والانطلاق به نحو بلدان المنطقة ضمن أجندة خطيرة اقل ما تبغي منها تطبيق نظرية تقسيم المقسم وتجزأة المجزأ.

المعركة التي انطلقت باعلان رئيس الحكومة العراقي حيدر العبادي جاءت بالحقيقة بتوجيه وتنسيق اميركي مهد الطريق في تذويب كرات الثلج بين الحكومة العراقية والاقليم الكردي وكذلك كان لواشنطن دور في تواجد قوات تركية في معسكر بعشيقة شمال الموصل ضمن مشاركة حتمية في استعادة الموصل برغم الاحتجاجات الرسمية والشعبية العراقية لكن يبقى هذا الامر ضمن الرؤية الاميركية بايجاد التوازن الاقليمي في العراق الذي تتنازع عليه بلدان مثل تركيا وايران فضلا عن مخاوف عربية من ضياع ما تبقى من دورها في لعبة المصالح والتوجهات المذهبية والأقتصادية ومجالات حيوية أخرى، ولقد جاءت زيارة رئيس اقليم كردستان العراق مسعود البارزاني لبغداد قبل ايام من بدء معركة تحرير الموصل  ضمن صفقة اميركية ساهمت في ترطيب الاجواء بين بغداد والاقليم وتمخض عنها تغيير خطاب البارزاني باتجاه دعم الحكومة العراقية وحل الاشكال حول حرية تنقل القوات العراقية في المناطق المتنازع عليها والتي تمددت فيها قوات البيشمركة عقب سقوط الموصل بيد تنظيم داعش في العاشر من حزيران 2014،ولاول مرة تقاتل البيشمركة الكردية بمعية القوات العراقية وبخطط عسكرية موحدة في هذه المعركة التي نالت بعدا اعلاميا واستراتيجيا دوليا ،بعد ما كان تنظيم داعش سابقا يستفيد من النزاع الحاصل بين بغداد والكرد للابقاء على تواجده في الموصل لأطول مدة زمنية.

[+]

د. فاضل البدراني: بغداد وأنقرة خارج الدبلوماسية

14th October 2016 12:41 (no comments)

fadel-badrani.jpg888

 د. فاضل البدراني

كلمات وجمل من نوع آخر خارجة عن سياق البروتوكول الدولي الذي يفترض ان يكون حاضرا في ضبط ايقاع العلاقات الدولية وتهذيب لغة الزعماء والحكام الدوليين، لكن ان نستمع عبر وسائل الاعلام الى لغة التنابز بالالقاب مثلما جاء بالجمل الاتية المتنافرة ” الزم حدك “واخرى سنحرر بقواتنا وليس بالسكايب” فهذه باعتقادنا بقدر ما هي صادرة عن قادة دوليين فأنها لغة في قمة الهبوط بالسلوك القيادي والتراجع في مستوى اللغة العليا التي يفترض ان يستمع لها المواطن وجمهور الاعلام والسياسة من هذه النخب السياسية العليا.

[+]

د. فاضل البدراني: العراقيون وحدهم من يحمي بلادهم

20th September 2016 11:10 (no comments)

fadel-badrani.jpg888

د. فاضل البدراني

ارتفعت في الأونة الأخيرة أصوات حرة شريفة في المنطقة تدعو العراقيين للدفاع عن بلادهم وحفظ استقرارها وتمجد اصالتهم وقدرتهم على تحمل هذه المسؤولية وتستنهض فيهم عمقا تاريخيا عريقا يتسم بتعدد المكونات التي منحته امتيازا في ضبط الايقاع العام للتمازج الاجتماعي والتعايش السلمي عبر تسعة قرون من الوعي الحضاري .

وبلا شك فان من بين الاصوات المخلصة للعراق قد أطلقت من شخصيات دينية وثقافية وفنية بارزة في الفضاء العراقي والدولي وجدت انه ليس من ادنى حل للازمة العراقية سوى من داخله عبر تعاطف ابنائه وعودتهم الى تجسيد لشعور عملي ينبض بحب الوطن،ومن يراهن على الدور الاميركي فانه خاسر ويمثل جسر عبور للصوت الغربي المعادي لوحدة العراقيين، والبعض الأخر يتصور ان الحل سيأتي من واشنطن تحديدا ويراهن على أستهلاك ماكنة السياسة الاميركية الذي يجبرها على فرض الحل أيا كان شكله عراق موحد او فيدرالي او كونفدرالي وهذا قمة في الوهم، بينما يراهن طرف ثالث على ان اقصاء هذا وذاك الطرف من مكونات الوطن انما يمثل خطوة الوصول الى الحل والاستقرار بينما يمثل في الواقع قمة الوهم ايضا لأن من يعتقد ان اضعاف الاقليات مؤشر لنهايتها فانه واهم.

[+]

د. فاضل البدراني: قضية حزب تطغي على قضية مجتمع

11th September 2016 12:33 (no comments)

fadel-badrani.jpg888

د. فاضل البدراني

تجمهر قبل أيام مسؤولين وسياسيين عراقيين وتدافعوا عند بوابة مطار بغداد الدولي والمغادرة الى السليمانية لاصلاح خلاف بين زعامات حزبية كردية حاول بعضها الخروج او القيام بعملية انقلابية داخلية على الكرسي والمنصب،ولم يقتصر الامر عند هذا الحد بل تدخلت عواصم دولية منها واشنطن وطهران والمشاركة بزخم قوي لانهاء ازمة خلاف لا تستحق ان يقال عنها سوى بجزئية حزبية داخلية، وارسلت وفودها الرفيعة لتلك المدينة الواقعة في اقليم كردستان شمال العراق لتطويق ازمة محاولة نواب جلال الطالباني زعيم حزب الاتحاد الوطني الكردستاني (كوسرت رسول وبرهم صالح) عندما اعلنا جناح داخل الحزب بأسم “مركز القرار” كمحاولة انقلابية جراء الخلاف الحاصل مع هيرو احمد زوجة الطالباني، والذي دفعنا للاستغراب عندما تابعنا تواجد شخصيات سياسية تعتبر في عداد الخط الثاني بالعمل السياسي بالعراق وبعض منها تشكل جزء مهم من اسباب الازمة في العراق تحاور وبجهود حثيثة مع اطراف النزاع بالسليمانية بل سهروا الليالي من اجل عودة الوضع نحو الاستقرار وابقاء الحزب على نفس هيكليته السياسية وادارته حتى ان الاعلام انشغل بتصريحات لشخصيات سياسية محلية ودولية عبرت عن تقمصها للدور المسالم الوسيط بذريعة الحفاظ على المصلحة العامة وقد نجحت بالفعل في لملمة ترتيب البيت الطالباني.

[+]

قدرة الأعلام الرقمي في تشكيل الرأي العام

26th July 2016 11:51 (no comments)

 fadel-badrani.jpg888

د. فاضل البدراني

أثبتت وسائل الاتصال الرقمي في السنوات الأخيرة بأنها العنصر الفعال في الأحداث الساخنة والحرجة دوليا بأدواتها الحديثة والمتطورة وسرعة انتشارها عبر الإنترنت حول العالم،واعتبرت هذه الوسائل الرقمية المصدر الأول والمغذي لجميع أشكال النشر الإعلامي، بل هي من تضخم الأحداث أو تقلل من أهميتها وتحدد مستوى انتشارها وتستند في ذلك على طبيعة الصور والفيديوهات التي تنقلها للآخرين بأسرع ما يمكن، فتحرك الناس سلبا أو إيجابا، وتحشدهم بالضد أو مع،وقد تجلى ذلك بوضوح خلال الساعات العشر التي استغرقها انقلاب الجمعة بتركيا في 15 تموز 2016، فبرز دور الإعلام ليكون نقطة اعتماد المسؤولين وصناع القرار والمتابعين من كل أنحاء العالم لمعرفة تفاصيل ومجريات الحدث،وسجلت منصات الأعلام الاجتماعي انفرادا غير مسبوق حتى على الأجهزة المعنية من المخابرات الرسمية وكبار المسؤولين المنيين ،بحيث اظهر الاعلام الرقمي وزيرا الخارجية والرياضة والشباب في تركيا يتفرجان بدهشة من مطعم على تفاصيل الانقلاب العسكري عبر شاشة التلفاز،وجرى تصويرهما عبر كاميرا موبايل محمول وارسلت الى الفضائيات لتنقلها للمشاهدين بطريقة اعلامية عززت كثيرا من قدراته الخارقة هذه وتجعله يشكل مصدرا اخباريا للفضائيات بكل الاوقات وبالذات في التقاط وتوريد الصور النادرة.

[+]

المبادرة الوطنية لحل الأزمة العراقية

16th May 2016 15:58 (7 comments)

 khair-aldeen-haseeb.jpg55

خير الدين حسيب

في ضوء الظروف الوطنية الراهنة، ولفشل الحكومات العراقية التي أعقبت غزو العراق عام ٢٠٠٣ ولغاية اليوم، وللتداعيات البالغة الخطورة التي يمر بها العراق، ومن أجل إنقاذه من محنته السياسية والأمنية والاقتصادية، أطلق الدكتور خير الدين حسيب المبادرة الوطنية والتي وُزِعت على عدد كبير من العراقيين، وتم مناقشتها وإقرار صيغتها النهائية (المرفقة) في لقائهم الموسع ببيروت بتاريخ ١٩ / ٣/ ٢٠١٦ .

إن هذه المبادرة التي تعبر عن روح المسؤولية الوطنية لكل العراقيين، ستعرض أمام القمة العربية المقبلة المقرر عقدها في موريتانيا، وكذلك على مجلس الأمن الدولي والاتحاد الأوروبي والمنظمات العربية والدولية.

[+]

د. فاضل البدراني: الأرملة السوداء في العراق

10th May 2016 11:23 (no comments)

fadel-badrani.jpg888

د. فاضل البدراني

شغلت العراقيين منذ أسابيع مخاوف انتشار “حشرة الأرملة السوداء ” وهي حشرة عنكبوت سامة أخذت تغزو أرض العراق و تعد ب “الحرب البايولوجية”، نظرا لخطورتها وتاثيراتها السمية القاتلة، وذكر عنها البعض من المختصين بان لدغتها اخطر من لدغة الافاعي بحيث تجفف المكان الذي تلدغه وفي حالات عدة أدت لحصول وفيات.وصحيح ان بعض الناس اعتبر ان تسليط الضوء عليها وتهويل الامر من قبل الجهات الصحية المختصة لا يعدوا  كونه مسرحية حكومية من نسج خيال الاجهزة المخابراتية لتحويل الانظار عن قضايا انعدام الخدمات وحقوق الانسان وزيادة ملفات الازمات ، ولكني أخالف هذا الرأي، فالحشرة فعلا انتشرت في مناطق مختلفة من البيئة العراقية وتركت آثارا سلبية مخيفة .

[+]

د.فاضل البدراني: لماذا لا تتحرر الفلوجة

30th March 2016 11:45 (no comments)

fadel-badrani.jpg888

د.فاضل البدراني

مهما بحثنا في زوايا التحليل وزحمة الآراء لن نجد تفسيرا يبرر سبب ابقاء الفلوجة خارج سيطرة الدولة العراقية سوى كونها مؤامرة او قضية كيدية ضد سكانها الذين عانوا كثيرا من هيمنة داعش عليها منذ 28 كانون الأول 2013، وربما تعود لاسباب لها أبعاد أخرى مخفية تحتاج لاظهارها للرأي العام.

الفلوجة التي تعاني من أزمة انسانية مميتة لأبنائها بقطع الغذاء والدواء ومستلزمات الحياة الأساسية جراء الحصار المضروب عليها منذ ثمانية أشهر اجبر سكانها على أكل حشائش الحيوانات، وعلى حد تعبير سكانها الذين يبلغ تعدادهم حوالي 60 الف نسمة ان الموطنين المحاصرين ينامون في ظلم الجوع ويصبحون على ظلم الجوع ،فضلا عن الأمراض والخوف والقهر والحرمان والمصير المجهول،ويتساءل المراقبون والمتابعون لموضوع حصار الفلوجة لماذا هي أول مدينة تقع تحت سيطرة تنظيم داعش بينما الخطط العسكرية للتحالف الدولي و الحكومة العراقية تبقيها آخر مدينة خارج سيطرة الدولة ؟.

[+]

العراق: حكومة تدوير الكراسي

16th March 2016 13:00 (no comments)

fadel-badrani.jpg888

د.فاضل البدراني

أقتربنا كثيرا من اعلان تشكيل الحكومة العراقية التي دعا لها قبل اكثر من شهر رئيس الحكومة حيدر العبادي ضمن اجراءات الاصلاح الحكومي والمالي التي رأى من مبررات اتخاذها خطوة ايجابية في هذا التوقيت للتخلص من الوجوه الوزارية المتكررة والضعيفة في حكومة التوافق الوطني واستبدالها بحكومة تكنوقراط.

وشغلت العراقيين التسريبات التي يتحدث بها كل من ارتدى ثوب السياسة او التحليل او من ادعى بانه قريب من كواليس اللعبة السياسية بشان اختيار هذا الوزير او ذاك، و أضحت في هذا التوقيت الحرج دعاية وحرب نفسية تلقى رواجا بين الناس، المهم علينا ان نتوصل الى ماهية النتيجة التي ستتجه نحوها بوصلة التغيير الحكومي  وموقف الشعب منها ؟.

[+]

د. فاضل البدراني: نهاية المتسلطين بالعراق

28th February 2016 12:03 (no comments)

fadel-badrani.jpg888

د. فاضل البدراني

ما ان حاول ديناصورات المواقع الحكومية والحزبية والسياسيين تمييع دعوة الشعب باجراء تغيير شامل لجوهر العملية السياسية الفاشلة من يوم ولادتها ما بعد 9 نيسان 2003، و منها التغيير الحكومي سبيلا للأصلاح الشامل، حتى جاء صوت الشعب بتظاهرة يوم الجمعة في 26 شباط 2016 مدويا مخيفا وقاطعا كل الفرص امام المتربصين الذين تعودوا تذويب مشاعر الحق في صدور الشعب وتوصيفها بالأفعال الغوغائية التي تستهدف مسيرة النهج الديمقراطي كما يحلو لهم ان يطلقون عليها في كل المرات السابقة ، أو تحويلها الى كوارث ودمار شامل مثلما جرى لانباء المحافظات الستة المنكوبة حين تظاهروا من اجل الاصلاح الشامل وهجروا من ديارهم بالسماح لداعش بالتمدد في مناطقهم.

[+]

د. فاضل البدراني: التغيير الوزاري بالعراق آخر الخطوات

13th February 2016 11:55 (no comments)

fadel-badrani777

د. فاضل البدراني

يذكرني الوضع الامني الحالي في العراق وبدء مرحلة تحرير المدن من تنظيم داعش خاصة الانبار التي تطل على ثلاث بلدان عربية – سوريا  والاردن والسعودية ، بذات الوضع الذي حصل في نهاية 2006 عندما توجه الجانب الاميركي باشراف السفير الاسبق نغروبونتي صاحب التاريخ المعروف في اختلاق المشكلات ببلدان عديدة.. الى  تشكيل الصحوات العشائرية وعقد اول مؤتمر لها في 14 تموز 2006 وحققت نجاحا سريعا في تقويض وجود تنظيم القاعدة وتحرير مناطق الانبار التي تشكل 34 بالمائة من مساحة العراق الاجمالية.

و لاحظنا هذه الايام كيف أسهم الطيران الحربي الاميركي بشكل فاعل في اضعاف قوة تنظيم داعش وتوفير الغطاء الجوي وتهيئة الاجواء البرية المناسبة للقوات الامنية العراقية بان تتقدم وتحرر مناطق عديدة في الرمادي وهي ماضية بهذا الاتجاه نحو هيت وكبيسة وبعدها الفلوجة وفق الخطط العسكرية الذي يتحدث بها القادة العسكريون..ولكن على ما يبدو ان هذه الانتصارات العسكرية التي تحققت كانت بمثابة رسالة حسن نية من واشنطن لرئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي بان يمضي باتجاه تنفيذ الخارطة السياسية الجديدة التي رسمتها الادارة الاميركية والتي تشدد على اجراء الاصلاحات وتغيير الصورة النمطية التي كانت تسير عليها العملية السياسية على مدى 13 سنة، باعتبار ان استحقاقات المرحلة المقبلة ستكون بخلاف ما كانت عليه سابقا تماما، فاذا كان الاميركان يرغبون بان يسير الوضع السابق ضمن الفوضى الخلاقة فان قادم الايام والشهور وما بعدها سيكون شيء آخر..

[+]

قتل الصحفيين رصاصة الباطل ضد الحق: قصة نوري السعيد مع لسان الخروف!

20th January 2016 12:47 (2 comments)

fadel-badrani.jpg888

د. فاضل البدراني

يروي عن نوري سعيد عندما كان رئيسا لوزراء العراق في احدى وزاراته ال 14 التي ترأسها في العراق طيلة فترة العهد الملكي 1921– 1958 الذي اتسم بالنهج الديمقراطي والبناء التنموي،كانت البلاد تعج بنشاط صحفي وسياسي ناضج و جريء،وكان سقف الحرية عاليا والولاء للوطن لا ينافسه لا طمع بمال ولا منصب،و تحت هذا الضغط الذي كان ميدانه الصحافة، اضطر الباشا نوري السعيد لان يوجه وزير داخليته بمنع صدور الصحف اليومية، فأستنفر ساسة البلد المعارضين و رؤساء تحرير الصحف من هذا القرار واتفقوا على تكليف عبد المجيد عريم أحد أصدقاء الباشا وكلامه مسموع عنده،فوجه الاخير دعوة للباشا مع وزرائه الذي يعرف عنه حبه لأكل لسان الخروف،وعندما تفاجأ الباشا بعدم وجود لسان في أكلة ” الباجة” العراقية المعروفة بجميع الصواني، وجه سؤاله لمضيفه عبد المجيد عريم لماذا تحرمني من اكلة اللسان؟.فرد عليه الأخير بسؤال ذكي وهل يعجبك اللسان فقال مستفهما الا تعرف عشقي له؟.

[+]

د. فاضل البدراني: العراق: الأفلاس المالي يعني انهيار الدولة

12th January 2016 12:08 (no comments)

fadel-badrani.jpg888

د. فاضل البدراني

اعتراف الحكومة العراقية بعدم امكانية دفع رواتب سبعة ملايين من الموظفين خلال الشهرين المقبلين، امر بقدر ما يدعو للاستغراب والحيرة لدى موظفي الدولة، لكنه اعتراف جاء ضمن سياقه الطبيعي بحسب المعطيات السياسية للحكومات العراقية التي توالت على مدى 13 سنة مضت اعقبت الغزو والاحتلال الامريكي.

تصريح وزير المالية هوشيار زيباري لشبكة رووداو بان حكومة بلاده نجحت في توزيع الرواتب لعام 2015، لكنها وفقا لتقديرات متوفرة، فلن تقدر على دفعها لعام 2016، و قال قد نتعرض إلى إشكالية في شهر نيسان المقبل ،و قد لا نتمكن من توزيع رواتب الموظفين لذلك الشهر.وهذا التصريح المجلجل لاركان الدولة الذي نطق به وزير المالية زيباري يؤشر لخطورة افلاس حقيقي وقعت فيه حكومة حيدر العبادي، لكنه يمثل حصاد اخفاقات وسياسات حكومية سابقة لافتقارها لكل سبل التخطيط والانماء على كافة الصعد التنموية والاجتماعية والاقتصادية.فضلا عن سياسة الفساد التي تحولت لثقافة شبه عامة.

[+]

د.فاضل البدراني: الحرب ضد داعش ترسم خارطة جديدة للشرق الاوسط

7th January 2016 11:56 (no comments)

fadel-badrani.jpg888

د.فاضل البدراني

انحراف بوصلة العنف في العراق وحتى سوريا في الفترة الاخيرة ادى الى ظهور متغيرات ومعطيات لا تخدم مشروع تنظيم داعش في اقامة دولته الاسلامية، و بدا المؤشر يبتعد كثيرا عن مسار الخارطة التي رسمها التطرف منذ مطلع 2014 باحتلاله الفلوجة اول مدينة عراقية امام انهيارات غير مسبوقة للقوات العراقية.

لكن ما الذي أدى الى تبدل الامور لصالح قوات الامن العراقية التي كانت و لحد وقت قريب تخسر دوما مساحات من الارض واخرها الرمادي في العاشر من مايو 2015؟.و من هو الطرف الذي استفاد من تمدد تنظيم داعش بالعراق على مدى السنتين الماضيتين ؟.

[+]

د. فاضل البدراني: معركة الرمادي بداية سيناريو غربي في الشرق الاوسط

30th December 2015 13:56 (no comments)

fadel-badrani.jpg888

د. فاضل البدراني

 معركة الرمادي التي اوشكت على الانتهاء في أية لحظة،يجب ان لا نعتبرها انتصارا عابرا على تنظيم داعش يخلو من التحليل في تفاصيل مشروع دولي يتعلق بمنطقة الشرق الاوسط، انطلاقا من العراق وسوريا،ويكشف عن بداية النهاية المستعصية لبلداننا.

ان معركة الرمادي غرب العراق بالوقت الحاضر تمثل أخر خطوة للبحث في الزوايا الاخيرة الذي تقوم بها القوات العراقية وطيران التحالف الدولي لتعقب عناصر التطرف الذي يجسده تنظيم داعش.و لكن السؤال لماذا الامريكيين اخذوا يستهدفون هذه الايام بدقة معاقل داعش عبر طلعات جوية ومكثفة؟.

[+]
هل تُؤدّي تهديدات بومبيو بالرّد العسكريّ الحاسِم إلى إشعالِ “حربِ إنابة” إيرانيّة أمريكيّة في العِراق بعد تزايُد الهجمات الصاروخيّة على القواعد والبِعثات الدبلوماسيّة الأمريكيّة؟ وماذا يعني اعتِراف أمريكا بإرسال 14 ألف جندي في تزامُنٍ معها؟ وهل يحوم المُجرم الأمريكيّ حول مكان جريمته ويُواجِه الهزيمة نفسها؟
لهجة “براغماتيّة تصالحيّة” غير مسبوقة للسيّد نصر الله في خِطابه الأخير حول الأوضاع في لبنان والمِنطقة.. هل سيَتقبّل اللبنانيّون نصيحته ويتعاملون بمُفرداتها للخُروج من الأزَمَة؟ وما هي الخِيارات الأُخرى المطروحة؟
بعد إطاحته بنظام بوتفليقة.. الحِراك الجزائريّ يُحقّق انتصاره الثاني بانتخابه رئيسًا مدنيًّا.. المُقاطعة حقٌّ ديمقراطيٌّ مشروع.. والجِنرال قايد صالح يجب أن يتقاعد بعد أن جنّب البِلاد الحرب الأهليّة.. وحذار من المُؤامرة الفِرنسيّة.. ونتمنّى للجزائر الاستقرار واستِعادة دورها القيادي
ضاحي خلفان يحسم الجدل حول “التغريدة المزيفة” التي أثارت ضجة وتضمنت وصفا للشعب السعودي بـ”الفاشل”
تل أبيب تؤكّد برودة العلاقات بين ترامب ونتنياهو وتكشِف: الرئيس الأمريكيّ كان مُستعّدًا للقاء روحاني من دون شروطٍ ولكنّ طهران رفضت وتعترِف باستحالة التنبؤ بسياسة واشنطن بالشرق الأوسط
صحيفة كورية جنوبية: أزمة مستحقات نفطية بقيمة 6 مليارات دولار بين طهران وسيئول
صحف مصرية: بكاء عمرو أديب! ذكرى رمي الحذاء في وجه بوش وقصة “منتظر” وسفره إلى سويسرا للعلاج من آثار التعذيب وزواجه من لبنانية! اللحظة “الجونسونية” وأيام نتنياهو السوداء!
فاينانشيال تايمز: ولي عهد السعودية محمد بن سلمان “يعزز سيطرته بينما يسعى لتقليص الدولة”
يسرائيل هايوم: وزير إسرائيلي سابق: الإعلان عن ضم “غور الأردن” لعبة سياسية
التايمز: مجازفة الديمقراطيين بعزل ترامب
معركة “الوقائع” تسبب انقساما في الولايات المتحدة
صالح الطائي: الجواري والقينان في عصر امراء المؤمنين
مهند النابلسي: حملة نابليون وحروب أمريكا: ذاكرة العرب المثقوبة ولا مطالبات بتعويضات!
تبون.. لفظه تحالف المال والسياسة فاعتلى قصر الرئاسة
إبراهيم عبدالله صرصور: “الضمير” و”القانون” في مواجهة العنف والجريمة..
خالد فارس: نُخَب الثورة المضادة فى لبنان.. حقيقة وحيدة وأخرى موازية لها.. لانريد ثورة بدل ثورة أو ثورة على حساب ثورة
فراس حج محمد: الانتخابات الجزائرية واللعبة الخائبة
الدكتور ميثاق بيات الضيفي: محتج انا… ومعترض!
الدكتور جاسم يونس الحريري: الاحتجاجات الشعبية العراقية ومحاولة دول  مجلس التعاون الخليجي الالتفاف عليها
ميشيل كلاغاصي: هزيمةٌ جديدة للولايات المتحدة في لبنان
د. سعد أبو دية: الخير وصناعته امر مهم وقد يكون سلاحا مثل باقي الأسلحة..
ادريس حنبالي: ميلاد جديد.. إرهاب يتمدّد
الدكتور نصيف الجبوري: الانتفاضة العراقية فضحت ألاعيب الحكومة وضحالة فكر الاحزاب