16th Sep 2019

د. عبد الحي زلوم - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

أمرأة تصرخ وامعتصماه فتأتي لنصرتها جيوش جراراة.. والقدس تصرخ واقدساه وا أقصاه ولا مستجيب.. 3 قمم في اطهر مكان لاخس قضية لمحاربة المسلم لاخيه المسلم.. والتبعية تجر اصحابها الى تدمير الذات

1st June 2019 11:09 (62 comments)

د. عبد الحي زلوم

اثنان من المغضوب عليهم (كوشنر وبولتون ) يزوران بلادنا في العشر الاواخر من رمضان ليروجا لحرب يقتل فيها المسلم اخيه المسلم أحدهما يروج لتصفية القضية الفلسطينية وتسليم ما تبقى من فلسطين لاهله من الصهاينة اليهود والاخر يروج لاشعال حرب تعتمد على الاكاذيب . كتبنا كثيراً عن كوشنر ودعنا نكتب قليلاً عن بولتون.  لكن المفارقة أن 3 قمم قد انعقدت واجندتها اكاذيب بولتون وكوشنر في حين أن قمة واحدة لم تعقد حين منح ترامب مدينة القدس التي لا يملكها الى الكيان الذي لا يستحقها .

مع أني اتقيئ عند سماعي اسم بولتون باعتبار أنه من كبار الكذابين والعنصريين في اي مكان في العالم الا أني لا اتجنى على الحقيقة حينما اصفه بالكاذب والعنصري .

[+]

مشروع تصفية القضية الفلسطينية هو كوكتيل فاشل وعجيب من الجهل وغرور القوة والتطرف الاعمى وارهاب الدولة من طرف واضعيه الصهيوامريكيين مقابل عمالة مطلقة من صهاينةالعرب.. قولوا للولد كوشنر : الى الجحيم انت وصفقتك ومن اتبعك من الصهاينة العرب وعليكم اللعنة الى يوم الدين

29th May 2019 12:41 (32 comments)

 د. عبد الحي زلوم

 

 

اذا اردنا ان نتكلم عن صفاقة القرن وسخافتها بأي مسميات فهي في النهاية مشروع تصفية  القضية الفلسطينة وانتقال الهيمنة الصهيوامريكية على وكلائها العرب من واشنطن الى تل ابيب وتحقيق مشروع امبراطورية اسرائيل الكبرى .

تم الادعاء بسرية مشروع التصفية (واسمه التسويقي صفقة القرن) مع أن الكثير من بنوده قد تم تطبيقه على ارض الواقع مثل شرعنة احتلال الاراضي بالقوة كما بالقدس والجولان ، ومحاولات خنق وشطب آثار الاغتصاب الصهيوني لفلسطين وقضية اللاجئين وحق العودة وذلك باعادة تعريف من هو اللاجئ، بل وتجويع اللاجئين عبر الغاء الانروا وهي المنظمة الدولية لاغاثة وتشغيل اللاجئين .

[+]

العلاقة العربية الايرانية بين حقائق التاريخ والجغرافيا و الحضارة وزيف الاعداء “الاشباح”

21st May 2019 11:53 (41 comments)

 د. عبد الحي زلوم

بلاد فارس وعالمنا العربي لا يملكان  ترف فك الارتباط بينهما فجوارهما الجغرافي وتشابكاته القومية والحضارية والتاريخية تفرض نفسها عليهما .  وحيث أن الطرفين متجذران في التاريخ فيجب أن يكون مقالنا هذا لتحديد نوع العلاقات بين دول الجوار هذه. يجب أن ننطلق من نقطة ما من هذا التاريخ الطويل .

حيث أن ” الاسلام يجبُ ما قبله” حسب حديث رسولنا العظيم  فذلك يعني أن نعت شعب ايران ما بعد الاسلام  بالفرس عبدة النار لا يقل خطأً عن نعت المسلمين العرب بالاعراب (الذين هم اشد كفراً ونفاقاً) وعبدة اللات والعزى .

[+]

إن وصول اقصى اليمين الصهيوامريكي المتطرف للحكم ومؤامرتهم لتصفية القضية الفلسطينية (بصفاقة) وحماقة..  بالاضافة الى حماقات اخرى ستستعجل في انهيار امبراطورية الشر الصهيوامريكية.. هؤلاء يعملون على طريقة المافيا قولاً وفعلاً

14th May 2019 12:14 (29 comments)

د. عبد الحي زلوم

في كتابها  Kushner Inc  الذي اصبح من الكتب الاكثر مبيعا في نفس شهر صدوره في ابريل 2019 ، تقول الكاتبة الاستقصائية الامريكية فيكي وود (Vicky Ward)أن ادارة الرئيس ترامب وخصوصاً جاريد كوشنر وزوجته ايفانكا لا يمثلان خطراً على العالم فقط بل و على  الولايات المتحدة نفسها. وتضيف ان جاريد كوشنر وزوجته ايفانكا قد نصبا نفسيهما اميرا واميرة بسرعة، واعطيا نفسيهما نفوذا كبيرا وخطيرا  وغير مسبوق بتاريخ الولايات المتحدة. وتقول انه بعكس الهالة  التي صنعاها لنفسيهما بانهم العقلاء في عالم مجنون فهما في الحقيقة يمثلان خطرا كبيراً بعدم احترامهما للقانون  والانظمة وتجردهما من اي مبادى واخلاق .

[+]

يعيش العالم اليوم البربرية والفوضى التي تصاحب انهيار الامبراطوريات.. منطقتنا على فوهة بركان.. وقد تتحول الحروب من الوكالة الى الاصالة (وتصفية النهائي) ستكون عندنا

7th May 2019 11:15 (29 comments)

 د. عبد الحي زلوم

في عصر العولمة والذكاء الاصطناعي والتحولات العميقة والقائقة السرعة لا يمكن أن “نفهم ماذا في روما ما لم نفهم ماذا في البرازيل”. وعليه يجب أن نفهم ماذا يحدثُ في الولايات المتحدة كي نفهم ما يدور حولنا. لكن القاسم المشترك أن جميع الدول المعنية تجابه تحديات اذا تحولت الى حروب فستكون حروب وجود يكون طرفاها إما قاتلٌ أو مقتول. فلنبدأ بالقوة الاكثر تأثيراً في العالم أي الولايات المتحدة الامريكية .

كانت الانتخابات التي اتت بدونالد ترامب وبطانته انقلاباً بكافة المعايير بين جناحين داخل الدولة العميقة، احدهما بدأ بالتكيف مع محددات العولمة باعتبار أنه ليس بالامكان افضل مما كان ونخبة هذا الجناح كانت هي المستفيدة من العولمة على كل حال.

[+]

إذا كان رأس النظام العالمي اليوم يقوده “كلب” حسب كاريكاتير النيويورك تايمز، ويقود النظام الرسمي العربي حمار .. فهل ستشهدُ الايام القادمة حرباً مسرحها منطقتنا العربية والشرق أوسطيه؟ وهل الحروب بالوكالة ستصبح حروباً بالاصالة؟!

30th April 2019 11:30 (25 comments)

 د. عبد الحي زلوم

نشرت جريدة النيويورك تايمز يوم الخميس الموافق 25/04/2019 كاريكاتيراً أظهر نتنياهو كـ”كلب يجُر ترامب”. سارعت النيويورك تايمز بالاعتذار عن نشر هذا الكاريكاتير حيث ان اللوبيات الصهيونية قد انتقدته بشدة باعتباره “معادياً للسامية”! ولو كان ناجي العلي رحمه الله حياً لرسم كاريكاتيراً  للنظام الرسمي العربي يجره حمار! وفي خِضمّ الاحداث المتسارعة والخطيرة في منطقتنا، وفي ظل نظامٍ عالميٍ يشهد تحولات عميقة قد تكون بعض مكوناتها خارج السيطرة، وفي ظل نظام رسمي عربي منتهي الصلاحية يمشي ميتاً، فهل نحن على ابواب حربٍ ستكون البداية لنظامٍ عالميٍ جديد بل ولجغرافيا عربية وشرق اوسطية جديدة؟

هناك العديد من المتغيرات العميقة ومنها محاولة اخماد الثورة الاسلامية في ايران وحركات المقاومة والتحرر العربية وإخماد ربيع ثاني أو ثالث آتٍ لا محاله، وفي خِضمّ صفقة قرنٍ مجنونة وإعادة محاولة الانقلاب على النظام في تركيا، ومحاولة فرض عقوبات لا معقولة يصعبُ على ايران تقبلها دون مقاومة ، وفي وجود عشرات الالاف من الحشود المقاومة خارج سلطات النظام الرسمي، فهل يستطيع صاحب الكازينوهات ترامب وصاحب العقارات كوشنر ومبعوث ترامب للشرق الاوسط محامي تفليسات ترامب غرينبلات ان يديروا كل هذه التشابكات ؟ قد لا يكون هذا التوقيت صدفة ما جاء على لسان الرئيس الامريكي السابق  جيمي كارتر البالغ من العمر 94 سنة وهو  رجل متدين يقدم موعظة الاحد في الكنيسة المعمدانية في بلدته بولاية جورجيا حين قال في آخر موعظة له أنهاتصل مؤخراً بالرئيس ترامب .

[+]

النظام الرسمي العربي يصارع سكرات الموت ومما يزيد مشاكله ان مشغليه في الغرب يعانون من أزمة نظام عميقة تهز أركانه.. والترابط العضوي بين كيان الاحتلال والنظام الرسمي العربي يؤكد أن نهاية هذا الكيان محسومة

16th April 2019 11:25 (29 comments)

د. عبد الحي زلوم

التغيير هو الثابت الوحيد في التاريخ . الا ان سرعة التغيير هذه الايام تسير بطريقة غير مسبوقه.

عاشت الامبراطورية العثمانية 5 قرون وعاشت الامبراطورية البريطانية اقل من ذلك بقليل . الا أن تسارع نبض الحياة في كافة مرافقها بعد الثورة الصناعية والمعلوماتية غير كل شيء . فإمبراطورية الاتحاد السوفياتي انهارت خلال سبعين سنة بالرغم من ترسانتها النووية. واليوم كتبتُ وأكرر بأن الامبراطورية الامريكية تعاني اليوم من أزمة نظام عميقة كما بينتُ في  كتابي  “ازمة نظام – العولمة والرأسمالية في مأزق” .

[+]

هل لدى دول الجزيرة العربية والسعودية تحديداً ما يمكنها من قلب الموازين في العالم؟ الجواب نعم.. ولكن هل تستطيع القيام بذلك في معادلة مبادلة النفط وبترودولاراته مقابل حماية الانظمة؟ وهل المتغيرات التكنولوجية (الزيت الصخري) تخفف من اعتماد الولايات المتحدة على النفط العربي؟ إن قلت نعم فقد أخطأت!

9th April 2019 11:53 (32 comments)

د. عبد الحي زلوم

ما يُدمي القلب هو أن عالم النفط العربي يملك مفتاح الحضارة الغربية التي تعتمد كلياً على النفط، وكان يمكن استعماله كسلاح تدمير شامل لاي عدو أو

إعمار لاي صديق.

 تمّ السيطرة على تلك القوة من آخرين لتنقلب من نعمةٍ الى نقمة علينا فأصبحت قوة تدمير للعالم العربي وتعمير لاعداءه . ولكي لا يظن البعض أن في ذلك مبالغة نستذكر قول وزير الطاقة الامريكي ريتشاردسون سنة 1999 بأن النفط كان اساس السياسة الامنية والخارجية للولايات المتحدة طوال القرن العشرين بل وأن جيولوجيا النفط كانت اساساً لتقسيمات دول العالم العربي بعد الحرب العالمية الاولى .

[+]

ترسيم حدود دول الجزيرة العربية قبل مئة سنة في مؤتمر العقير تم بفرامانات فرضت عليهم وليس بمفاوضات وسيتم فرض صفقة القرن بنفس الطريقة.. التطبيع اصبح ضرورة لان مرجعية الانظمة قد اصبحت من الكيان الصهيوني مباشرةً !

2nd April 2019 13:27 (24 comments)

 د. عبد الحي زلوم

أنظمة الفرد الصنم الشمولية من قبلية أو عسكرية هي الوصفة المُثلى لتقوم الدول الوظيفية بخدمة من أنشأها. ذلك لأن تغيير رأس القبيلة أو النظام يمكنهم من تغيير السياسة والوظيفة كيف ومتى يشاؤون ما دام الشعب مغيباً عن المشاركة في إتخاذ القرارات . وعلى سبيل المثال كما كتبنا في مقال سابق عندما سأل كيسنجر خبراء المفاوضات في جامعة هارفارد عن افضل اسلوب للتفاوض مع السادات والانظمة العربية اجابوه (اسلوب شيخ القبيلة). فإذا اتفقت معه انتهى كل شيء . وذكرتُ مثالاً عن رئيس اركان الجيش المصري المشير محمد عبد الغني الجمسي الذي بكى لان السادات قَبِل ارقاماً من الافراد والمعدات للجيش المصري في شرق قناة السويس  في مفاوضات فك الشباك والتي كانت نصف ما طلبته جولدا مائير.

[+]

هل يستطيع الاردن أن يحافظ على ثوابته مع بيت ابيض اصبح مستوطنةً يديرها نتنياهو والذي يقود حزباً شعاره للاردن ضفتان.. هذه لنا وكذلك الاخرى؟ العالم على فوهة بركان ومنطقتنا تواجه صفقة “اسرائيل الكبرى”

24th March 2019 12:11 (24 comments)

 د. عبد الحي زلوم

قال جورج دبليو بوش بعد انتهاء غزوه للعراق بحوالي شهر :”انتهت المهمة” مع انها لم تنتهي!  لكن لو قال ترامب ان مهام الدول الوظيفية لسايكس بيكو قد انتهت بعد مئة سنة من اداء مهامها التي اوكلت لها بنجاح فقد يكون صدق ولو مرة واحدة بحياته. إحدى الوظائف كانت اعادة العالم العربي الواحد الى دويلات قبائل وعوائل وقد تحقق ذلك بإمتياز . وأحد هذه الوظائف كان زرعُ كيانٌ استيطان دخيل في فلسطين يكون جزءاً من منظومة سايكس بيكو وقد تحقق ذلك بنجاح الدول التي تمردت على دورها الوظيفي كانت ايران والعراق وسوريا فتمّ اعتبارها دولاً مارقةً.

[+]

ارهاب دول وافراد الحضارة الغربية هو عنصرٌ اساسيٌ من مكوناتها فهي حضارة مادية عنصرية بطبيعتها.. كانت وستبقى الى أن تزول.. ومجزرة نيوزيلندا ليست الاولى

20th March 2019 13:57 (14 comments)

د. عبد الحي زلوم

إن التسامح والتعاطف الغربي ينتهيان عندما يتعلق الأمر بالإسلام. في كتابها المعنون “محمد.. سيرة حياة نبي” , كتبت كارين آرمسترونغ: “في الغرب هناك تاريخ طويل من الشعور بالعداء تجاه الإسلام , وما يزال هذا العداء قائماً وفي تعاظم على جانبي الأطلسي ،  لدرجة أن معظم الناس هنا لا تتردد في مهاجمة هذا الدين ، حتى بالرغم من أنهم لا يعرفون سوى القليل عنه”. التحامل على الإسلام هو الذي دفع بالسكرتير العام لحلف شمال الاطلسي للقول عام 1995 بأن الاسلام لا يقل خطورة على الغرب من الشيوعية.

[+]

اذا كانت الديمقراطية تعني حكم الشعب فهل من يحكم امريكا هو الشعب أم الدولة العميقة؟

14th March 2019 13:13 (16 comments)

 

د. عبد الحي زلوم

لابدء من الاخر. اذا كان  الحل لمشاكلنا هو حكم  يعملُ لمصلحة الشعب بكافة فئاته وإذا  ظن بعضنا أن الحل هو في النموذج الرأسمالي الغربي عموماً والامريكي خصوصاً فقد اخطأ العنوان !

فالرأسمالية والديمقراطية لا يلتقيان . دعني أسارع هنا بإقتباس ما كتبه شيخ المضاربين الرأسمالين العالمين جورج سورس كما جاء في كتابه (أزمة الرأسمالية العالمية):   “إن الرأسمالية والديمقراطية تتبعان مبادىء مختلفة ومتنافرة تمامًا. إن أهداف هذين المبدأين مختلفة: ففي الرأسمالية الغاية هي الثروة،  أما في الديمقراطية فالغاية هي السلطة السياسية.

[+]

في حكم (شيخ القبيلة) والنظام الشمولي يكون الشعب قطيع غنم.. أسلوب حكم (شيخ القبيلة) هو الحكم الشمولي بعينه وهو الوصفة التي جاءت لنا بالمصائب والكوارث مهما حسُنت النيات

9th March 2019 11:36 (36 comments)

د. عبد الحي زلوم

بعد انتهاء حرب الستة ساعات سنة 1967 بأقل من اسبوعي اتخذ مجلس الوزراء الاسرائيلي قراراً بتاريخ 19/6/1967 بأنه يمكن ارجاع سيناء الى مصر مقابل سلام شامل لكونها هي من تملك مفتاح السلم والحرب مع ابقاء نهر الاردن حدود الدولة مع المملكة الاردنية الهاشمية واعطاء حكم ذاتي محدود (ولو باسم دولة) للضفة الغربية .

حسب مذكرات هنري كسينجر في كتابه (Years of Upheaval)  فقد طلب منه الرئيس نيكسون بإجبار اسرائيل الى الرجوع الى حدود 5 حزيران خصوصاً بعد أن (طرد) أنور السادات المستشارين السوفييت الذين جاءوا لمساعدة مصر .

[+]

لا أحدٌ اشد عمى من أولئك الذين لا يريدون أن يبصروا!

5th March 2019 13:07 (27 comments)

 د. عبد الحي زلوم

1-   اشارات حرب 1967:

كنتُ أشاهد اخبار المساء على احدى القنوات الرئيسية في الولايات المتحدة حيث كنت آنذاك اسكنُ في مدينة أناهايم في ضواحي لوس انجلوس وأعمل مع فريق ادارة مشروع أول تكنولوجيا للتحطيم الهيدروجيني للنفط والمنتوجات النفطية الثقيلة في العالم. كان ذلك قبل شهرين أو ثلاثة من نهاية سنة 1966 . استرعى انتباهي محاولة الصحفيين بتوجيه اسئلة الى موشي ديان (صاحب مقولة العرب لا يقرأون ) عند دخوله الى البنتاغون في واشنطن . كان يشيح بوجهه عن الصحفين وكل ما قاله انني مواطن عادي ليس لي اي منصب رسمي لاجيب على اي سؤال.

[+]

مشاكل أمتنا هي في أنظمة ولدت من أب غير شرعي حدد لها وظائفها لخدمته فأصبحت مصالح هذه الأنظمة ومصالح شعوبها خطين متوازيين لا يلتقيان !

3rd March 2019 12:50 (46 comments)

 د. عبد الحي زلوم

بعد انهيار الدولة العثمانية بعد الحرب العالمية الاولى حكم الاستعمار العالم العربي وقسمه الى دويلات . حسب ما بينت في مقالات سابقة كان هناك شبكة يهودية ماسونية في طول الدولة العثمانية وعرضها وثيقة الصلة بحزب الاتحاد والترقي كما جاء في تقرير للسفير البريطاني لوثر الى وزارة خارجيته آنذاك .

حركات (التحرر العربية ) كان يقودها ضباط مخابرات بشكل مباشر . كان فلبي مع عبد العزيز آل سعود تمويلاً و تنظيماً وتسليحاً وتوجيهاً .كان فلبي يتبع المخابرات البريطانية في الهند كما كانت مشيخات كل دولة من دول الخليج تدار من قبل (معتمد سياسي بريطاني) يتبع مخابرات الهند ايضاً .

[+]

موسى الحاج والحاج موسى

24th February 2019 13:10 (18 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

ما زلت أواصل حديثا هدفه الرئيس ومضمونه الأساسي وقفة نقدٍ ذاتي، آمل أن تمكننا من فهم ما حدث لنستطيع التعامل مع ما يحدث ولنستعد لمواجهة ما هو قادم، ولعلي، وأنا أتذكر كلمات “محمد الماغوط” على لسان “غوار الطوشي” في “كاسك يا وطن”، أدعو الله ألا يكون الغدُ أسوأ من الأمس واليوم، وآملُ، كمجرد مثقف بسيط، أن يتكامل حديثي مع حديث أستاذنا د. عبد الحي زلوم، الذي يعتبر أن النظام الرسمي العربي اليوم “يمشي وهو ميت”، فدُوَلُه الوظيفية قد أكملت مهمتها، ويعادُ ترتيب المنطقة وحدودها ووظائفها الجديدة، ويتسابق أصحاب النظام الرسمي العربي على كسب رضا من أوصلوهم إلى السلطة.

[+]

النظام الرسمي العربي ودوله الوظيفية يكشف المستور وهو أنهم والكيان الصهيوني منظومة واحدة منذ نشأتهم – وهم في انحدار – والمقاومة تمثل ارادة الشعوب وهي من انتصار الى انتصار

21st February 2019 12:52 (31 comments)

 د. عبد الحي زلوم

فلنبدأ من الآخر: النظام الرسمي العربي اليوم “يمشي وهو ميت” فدوله الوظيفية قد أكملت مهمتها ويعادُ ترتيب المنطقة وحدودها ووظائفها الجديدة ويتسابق اصحاب النظام الرسمي العربي على كسب رضا من أوصلوهم الى السلطة وهم بذلك يحاولون الا ينضموا الى طوابير العاطلين عن العمل في النظام الجديد! والان فلنبدأ من البداية.

خطط الاستعماران الفرنسي والانجليزي لانشاء كيانات وظيفية لخدمتهما بمعزل كاملٍ عن شعوب تلك الكيانات . ونصب عليهم قبائل وعوائل متناحرة ورسم لها حدوداً كان هدفها ان تبقى النزاعات مستعرة بين دول الجوار، وجعل من احدى وظائف تلك الدول تجهيل شعوبها وطمس هويتها و حضارتها ومنع تأسيس اي مجتمع مدني لتصبح تلك الشعوب قطعاناً مكونةً من افراد وبلا هدف .

[+]

ما هي الثقافة الاسلامية التي عجزت امامها ابشع المستعمرين القدماء والجدد.. لكن عجزت هي بالذات عن اصلاح امورنا.. وهل هناك اسلام واحد او اسلام امريكي وآخر داعشي و..و؟ وهل اثر الجغرافيا أكثر من اثر الإيديولوجيا؟ ولماذا فكرت بالتوقف عن الكتابة؟

13th February 2019 13:26 (39 comments)

د. عبد الحي زلوم

أرجو أن أبين هنا أنه كان بودي أن أجيب على تساؤل أو تعليقات الاخوة والاخوات المعلقين والمعلقات لكن ظروفي لا تسمح بذلك . انخفضت قوة بصري الى 5-10% من قوتها مما  لا يمكنني من طباعة اي رد . نتيجة الى ذلك فكرت اكثر من مرة في التوقف عن الكتابة.  تقوم سكرتيرتي بطباعة ما امليه بخط كبير كل كلمتين أو ثلاثة في سطر فأي كتابة أو تعليق محصور في وقت ضيق اثناء النهار. الا ان قبحات الاحداث في عالمنا العربي يقودني الى الاستمرار ولو الى حين . لذلك أود القول أن الكثير من المعلقين والمعلقات هم من اصحاب الفكر والثقافة  العالية والحوار معهم يُثري موضوع البحث.

[+]

هل استهداف دول العالم الاسلامي عموماً و ايران وتركيا خصوصاً لاسباب دينية ام أيديولوجيا استعمارية.. ولماذا صمدت ايران وتركيا بينما انحدر العالم العربي الى اسفل السافلين؟ هل المشكلة هي ولاية فقيه أم ولاية سفيه؟

10th February 2019 13:30 (34 comments)

 د. عبد الحي زلوم

تطورت علوم غسيل الدماغ وفبركة الرأي العام والتأثير على اللاشعور تطوراً هائلاً نتيجة ابحاث علمية في الجامعات ومعاهد الأبحاث بل ووكلات الاستخبارات. اصبح متاحاً اختصار المغالطات عبر شعارات تخفي غير ما تعلن  بواسطة الايحاء للعقل الباطن بالايجابية او السلبية المبتغاة بشكل لا ارادي وكثيراً ما يكون منافياً للحقيقة . اصبحت الحروب تشن تحت شعار  نشر الديمقراطية أو (الحرب على الارهاب) وتلك الحروب هي الارهاب بعينه لتحقيق اهداف استعمارية . اصبح (شعار امريكا اولاً ) يعني مصلحة الـ400 امريكي المالكين لنصف ثروة امريكا هي مصلحة امريكا وبعد ذلك الطوفان لمصالح الشعوب بما فيها فقراء الشعب الامريكي الذين يرسلون وقوداً للحروب لاثراء المجمع الصناعي العسكري الامريكي.

[+]

هل يستحق النظام الرسمي العربي قراءة الفاتحة على روحه وقد أصبح مجموعة من الدول الفاشلة والمتناحرة؟ ثرواتهم منهوبة وبترودولاراتهم مسلوبة واقتصادهم بايدي قتلة اجانب اقتصاديين بالتعاون مع محليين فاسدين.. وهم أسود على إخوانهم جبناء على أعدائهم

3rd February 2019 13:36 (31 comments)

د. عبد الحي زلوم

 1 ـ حروب داحس والغبراء في  الجزيرة العربية: من أعظم شواهد الانحدار الرهيب الذي وصل اليه النظام الرسمي العربي خلال الاسبوعين الماضيين هو أن تعزف احدى الدول المسماة بالعربية موسيقى النشيد الوطني الاسرائيلي وتكرم وزراءه ورياضيه وأن تكرم الفريق الرياضي لدولة مجاورة بالشباشب والشتائم وذلك على المستوى الشعبي . أما على المستوى الرسمي فلقد تقدمت الدول الخاسرة في لعبة كرة القدم بشكوى ضد الدولة الغالبة لتصبح العداوة هي روحها لا روح الاخوة والتسامح .

كذلك انعقدت قمة بيروت الاقتصادية بدون (القمم) وبدون اقتصاد .

[+]
تحالف “أنصار الله” الحوثي يفرِض قواعد اشتباك جديدة بهُجومه الأضخم على حقليّ بقيق وخريص النّفطيّين في العُمق السعودي؟ هل شارك “شُرفاء” الداخل في هذا الهُجوم؟ وهل انطَلقت الطائرات المُسيّرة من البحرين أو القطيف أو العِراق؟ ولماذا تتزامن هذه الهجَمات مع قُرب طرح أسهُم أرامكو في الأسواق العالميّة؟
تونس وتسونامي “المُفاجآت” الانتخابيّة.. مُرشّحٌ مُتقشّفٌ يتحدّث بالعربيّة الفُصحى يرفُض التطبيع وآخر يقبع خلف القُضبان يتصدّران السباق إلى قصر قرطاج.. ما أسباب هذا التحوّل المُفاجئ؟ وهل السّر في الانحياز للفُقراء والتمرّد على القِطط السياسيّة السّمان؟ ولماذا نعتقد أنّ المُفاجآة الأكبر ستكون في الانتخابات التشريعيّة القادمة؟
ماذا يعني الهجوم على مركز أعصاب الصناعة النفطية السعودية بالطائرات الحوثية المسيرة؟ اين ترامب وملياراته التي ابتزها تحت عنوان الحماية؟ اين صواريخ “الباتريوت”؟ كيف غير “انصار الله” المعادلات العسكرية؟ وما هو مصير شركة أرامكو؟
 الرزاز يوقف جميع مشاريع الإنفاق ويقر بوجود أزمة مالية حادّة في الخزينة الأردنية
تكتيك نقابة المعلمين الأردنيين الجديد: احتجاجات في فُروع المُحافظات أكثر تطرُّفًا من العاصمة وأزمة المعلمين تتواصل ولا مبادرات أو حلول في المشهد والوزارة تجمع “هواتف وعناوين” المُضربين ضمن صلاحيّات قانون الخدمة المدنيّة
صحيفة الدياريو الإسبانية: العالم يكتشف عجز السعودية عن حماية صناعتها النفطية
صحف مصرية: هل أخطأ السيسي في الرد على محمد علي؟ عقل يعلق: من أغلق الباب على عتريس هو من أخلص رجاله! بعد هجوم “المشير” عليها: ثورة يناير في مرمى الكتاب! “زوبعة صلاح ومانيه سحابة صيف!
الغارديان: التوصل إلى اتفاق سلام مع إيران غير محتمل
فاينانشال تايمز: أكبر تهديد للنفط منذ حرب الخليج الأولى
صحيفة بريطانية: ضرب منشآت نفط سعودية يزيد من عدم استقرار المنطقة
الدكتور حسين عمر توقه: مخطط برنارد لويس في تفتيت العالم العربي والإسلامي: السعودية ثلاث دول.. ومصر اربع.. ولبنان ثماني.. واختفاء الاردن
الدكتور ميثاق بيات ألضيفي: الحقيقة الخفية… للأزمات البيئية !!!
نواف الزرو: الاغوار في الاستراتيجية الصهيونية: من ألون الى نتنياهو…!الخطة تحظى بالاجماع السياسي الاسرائيلي و تبتلع القدس والخليل والاغوار حتى النهر…!
لمحة شخصية قيس سعيد رجل القانون الفصيح في اللغة العربية يفاجئ الطبقة السياسية في تونس
قبيل الانتخابات.. 4 استراتيجيات لجأ إليها نتنياهو للسيطرة على اليمين
 تيسير خالد: كلمات حزن في الذكرى السابعة والثلاثين للجريمة في صبرا وشاتيلا
د. بسام سعيد: هل نمتلك الشجاعة للانتصار على الذات؟
ياسر رافع: الطائرات المسيرة.. واقع عسكرى وإقتصادى وسياسى جديد
المهندس باهر يعيش: أيّها السّادة: وما الفرق بين الضّمّ والإحتلال!!
د. محمود البازي: السعودية غارقة في المستنقع اليمني وترفض الخروج منه سالمة.. التحديات السياسية والإقتصادية قراءة مختلفة للمشهد السعودي بعد الهجمات الحوثية
ابراهيم محمد الهنقاري: ليبيا.. ومجلس الامن الدولي.. الان استبانت الضلالة
المهندس خالد الشحام: المسيرات صبحا والجاريات يسرا… معجزات العالم الجديدة!
أمجد إسماعيل الآغا: قمة أنقرة والسيناريوهات السورية.. أستانا وفشل المسارات السياسية
رأي اليوم