10th Aug 2020

دكتور محيي الدين عميمور - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

الجزائر: أمس واليوم وغدا

20th December 2019 12:36 (41 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

تميزت علاقات الجزائر المستقلة بالدول الكبرى في العالم بنوع من الاعتداد بالنفس، كان وراءه إحساس كل القيادات الجزائرية المتتالية أنها، في كل تعامل لها مع الآخرين، تمثل الوطن العربي والعالم الإسلامي والقارة الإفريقية وحركة عدم الانحياز، وهو ما جعلها، مع أخوات لها وأشقاء، تسير دائما رافعة الرأس ثابتة الخطى رافضة لكل موقف قد يبدو منه الانصياع لرغبات القوى الكبرى في غابة العلاقات الدولية، وكانت ترى في هذا التصرف، وبجانب تعبيره عن الأصالة الجزائرية، نوعا من الوفاء لكل من وقفوا إلى جانبها ودعموا كفاحها وتغنوا بأناشيدها الوطنية.

[+]

الجزائر: الذين انتخبوا والذين انتحبوا

16th December 2019 12:26 (35 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

كنت تناولت العلاقات مع فرنسا في أكثر من حديث، وكان مضمون ما قلته وقاله كثيرون كان من بينهم الرئيسان هواري بو مدين والشاذلي بن جديد، رحمهما الله، أن الجزائر قلبت صفحة الماضي الأليم لكنها لم تمزقها.

ولعلي أضيف أن الجزائر دفنت جثة الممارسات الاستعمارية لكنها لم تُزِل القبر ولم تدكّ بناءه، بل تركته ليكون شاهدا دائما على أننا قد نغفر ولكننا لا ننسى.

وكنت قلت بأن المصالحة مع فرنسا هي ضرورة سياسية لا للبلدين فحسب بل للمنطقة بأسرها، لكننا كنا دائما ننادي بمصالحة على غرار مصالحة فرنسا- دوغول مع ألمانيا – أديناور، بينما نحس أحيانا، بل وغالبا، بأن القوم هناك يريدون مصالحة على غرار مصالحة ألمانيا – هتلر مع فرنسا – بيتان.

[+]

الجزائر: الرسالة والرسالة

13th December 2019 14:47 (55 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

الذين شاهدوا فيلم “الرسالة” للمخرج الشهيد صلاح العقاد يتذكرون مشهدا رهيبا  لحلقة عزاء تصدرتها “هند بنت عتبة”، وهي تندب أباها وأخاها ومن قتلوا في “بدر” على وقع الطبول المتعالي، وأمامها كان  يرقص عبدها “وحشيّ”، بِرُمْحِه الذي سيخترق أحشاء حمزة في “أحدْ”.

وواقع الأمر أن المشهد عاد إلى ذاكرتي وأنا أتابع المندبة الإعلامية التي عاشتها الجماعة “هناك وراء البحر”، بتعبير كان أثيرا عند الرئيس بومدين، إثر الصورة الرائعة التي قدمتها الانتخابات الجزائرية للعالم بأسره.

[+]

الجزائر: في انتظار الجمعة 13

11th December 2019 13:31 (56 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

تعرف الجزائر الخميس 12 أكتوبر امتحانا تاريخيا لم تواجهه طوال العقود بل القرون الماضية، وتعيش وضعية هي الأولى من نوعها في التاريخ حيث ينفجر صراع بين حق يتعثر في تقديم مواقفه وباطل يحاول أن ينجح في فرض ادعاءاته.

ويقف أساسا ضد عملية العودة الجادة إلى الوضعية الشرعية الدائمة منتمون إلى فرق أولها طالب علنا بحذف مادة “الإسلام دين الدولة من الدستور”، وثانيها اتجاه قدوة قيادته كانت “كاتالونيا” وترى بعض رموزه أن صندوق الانتخابات يُجسّد عملية سحق الأغلبية للأقلية، ويرتبط الثالث بقيادات هي اليوم نزيلة سجن “البليدة” باتهامات لا تشرف زعامة سياسية، ويدمج اسمها ضمنيا، بدون ذكره، في المطالبات بإطلاق سراح “سجناء الرأي، ويتحالف معهم، ومع الحزب الأول للغرابة، فلول تيارات دينية، لفظها الشعب الجزائري وحَمّل  بعضها، مع نفس الحزب، مسؤولية العشرية الدموية، ورأى في بعضٍ آخر صورا فاضحة للانتهازية السياسية والمضاربات المالية، وكما يقال عندنا، “حاشا إللي ما يستاهلوش”، لأن في كل هؤلاء وأولئك، وهذا هو الأمر الجدير بالتنويه، رجالا أفاضل ومثقفين محترمين، بعضهم جرفهم تيار التضامن اللغوي أو الجهوي أو العشائري.

[+]

الجزائر: خير الخطائين ومخاوف الفشل

8th December 2019 12:25 (27 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

أعترف بأنني أكتب هذه السطور حتى لا أتعرض للتقريع والتنديد واللوم والعتاب والتعريض (بالضاد) إذا لم أتناول مناظرة المرشحين الخمسة التي عرفتها الجزائر للمرة الأولى في تاريخها الانتخابي.

وليس سرّا أن أحد أهم الخلفيات التي دفعت اللجنة المستقلة لتنظيم هذه المناظرة هو نجاح التجربة التونسية، التي أعطت الوطن العربي بوجه خاص درسا في الممارسة الديموقراطية.

لكن الخطأ الأكبر الذي وقعت فيه لجنة محمد شرفي، وهو رجل قانون متميز ونقيّ وممّن ظلموا في أيام مضت، هو أنها تصرفت وكأنها واقعة تحت تأثير رُعْبٍ هائل من خطر قاتل اسمه: “الفشل”، وهو أمر إنساني بالنسبة لعملية انتخابية تتشنج ضد إجرائها شرائح معينة، لا يكتفي بعض أفرادها بالهتافات أو التعليقات لكنهم يلجأون إلى التدمير والتخريب واستفزاز السلطات الأمنية لدفعها إلى وضعية انزلاق تخدم توجهات عناصر داخلية وخارجية تعمل لخلق وضعية تعطي لعدوّ الأمس فرصة التدخل في الشأن الجزائري بشكل أو بآخر، ومن أولئك من ملأوا الجوّ صخبا عندما قامت قوات الأمن بمنع حافلات مكتظة بالمتظاهرين القادمة من ولايات مجاورة من الدخول إلى العاصمة الجزائرية لإعطاء الشعور الوهمي بأن التجمعات تمثل مواطني العاصمة، وهي نفس المناطق التي شهدت إحدى دوائها بالأمس هجوما على مكاتب مُعدة للتصويت، وقامت بعض التجمعات المُجنّدة، وتحت لقطات “الآيفون” التي بثتها مواقع التواصل الاجتماعي، بتحطيم الصناديق الزجاجية التي صنعت بأموال الشعب لتكون تحت تصرف أبناء الشعب يوم 12 ديسمبر القادم، ولم نسمع لوما أو عتابا لهم من مواطنيهم ومن مرتزقة المظلوميات الوهمية التي ابتزت بها الجزائر طويلا.

[+]

الجزائر: عين الرضا وعين السُخط

6th December 2019 13:20 (18 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

خلال عملي في السبعينيات مستشارا إعلاميا للرئيس الجزائري هواري بو مدين كنت أرسل له يوميا نشرتين من عشرين أو ثلاثين صفحة تضم كل الأخبار العاجلة وأهم المقالات الصحفية، وخصوصا تلك التي تهاجمه شخصيا أو تنتقد قراراته، كما كانت تضم دراسات نعدّها على مستوى مديرية الإعلام حول قضايا معينة بجانب رسوم كاريكاتورية أو قصائد شعرية أو صورٍ لها أهميتها.

 كان الرئيس قارئا رهيبا، لأنه كان يتابع كل شيئ، وأصبح الوزراء مضطرين إلى طلب الحصول على النشرة الرئاسية، ثم أصبحوا يتابعون أكثر فأكثر أهم ما تنشره الصحف الوطنية والدولية، وانعكس هذا على معظم المسؤولين في درجات أقل ارتفاعا، وهو ما يعني أن الإعلام يساهم في صناعة القيادات الكفؤة واليقظة.

[+]

الجزائر: تاريخ لن يهمله التاريخ

2nd December 2019 12:07 (28 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

أجد نفسي أحيانا مضطرا للوقوف لحظات عند بعض محطات التاريخ الجزائري الذي أعترف أننا مقصرون في التعريف به، برغم أن الشرفاء في العالم كله يعترفون للحركة الوطنية بصلابتها ووعيها منذ أحمد باي والأمير عبد القادر، ويعترفون للثورة الجزائرية بقيمتها التاريخية ويرون أنفسهم جزءا منها، ويعرفون للجزائر الكثير مما قامت به، سواء في إطار التنمية الوطنية أو في ميدان الدفاع عن الشعوب المضطهدة ودعم حركات التحرير الوطني أو في مجال العمل لجعل العالم أكثر عدلا وأمنا واحتراما للقيم الإنسانية.

[+]

الجزائر: إِنِّي مَعَكُمْ مِنَ الْمُنْتَظِرِينَ

30th November 2019 11:31 (23 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

جلّ المواطنين، إلاّ المستلبين منهم، عبروا عن غضبهم الشديد إثر ما أعلن عن دعوة نائبٌ فرنسي البرلمانَ الأوربي لمناقشة الأوضاع في الجزائر، كما قال، وهو تصرف جمع بين الغباء والصلف ومشاعر الأبوية المفتعلة.

وأنا شخصيا لا أرى مانعا في أن يناقش البرلمان الأوربي وأي برلمان في العالم ما يحدث في أي بلد من بلاد المعمورة إذا كان ما يحدث فيه يؤثر بشكل مباشر على المنطقة، ولكن بعدة شروط أهمها أن تطرح كل المعطيات التي تتعلق بالبلد المعني ولا يكتفى بما يردده أشخاص لهم وجهة نظرهم التي لا تتفق معها أغلبية الجماهير في البلد المعني، وعدم الانجرار وراء مجموعات تأكد أنها لا تمثل إلا نفسها، وكثير منها، فيما يتعلق بنا، من بقايا جزائر ما قبل 1954، أسماها يوما ديبلوماسي فرنسي متألق :”معارضة سان جيرمان”.

[+]

الجزائر: عن حملة الانتخابات الرئاسية.. باختصار

19th November 2019 12:22 (20 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

كنا أربعة استضافنا رفيق خامس في بيته ووضع أمامنا كل ما يمكن أن يشتهيه أحدنا من مشروبات، حلالا كانت أم غير ذلك، وكان جهاز التدفئة يحاول جاهدا تحجيم برد نوفمبر الذي جئنا به إلى منزل الرفيق.

أمسك بناصية الحوار ربّ المنزل ليستعرض ساخطا ومتهكما قيام بعض المترشحين لرئاسة الجمهورية بزيارة أضرحة بعض الأولياء في جنوب البلاد، وهو ما اتفقتُ فيه معه بدون حماس كبير، فقد رحت أفكر في موضوعية تلك الزيارات، وعمّا إذا كانت، كما علق البعض في مواقع التواصل الاجتماعي، عملية نفاق سياسي، أم رغبة مخلصة في الحصول على “البركة”، أم استجداء لعواطف المواطنين، فالنوايا تظل سرّا على غير من “يعلم السر وأخفى”.

[+]

الجزائر: بين العهدة الخامسة والمترشحون الخمسة

15th November 2019 13:09 (29 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

الفتور الذي أصبح عليه الحراك الجزائري في الأسابيع الأخيرة بعيد كل البعد عن تعبير “الموت السريري” الذي استعمله بعض من لا يتعمقون في دراسة نشوء وتطور أروع حراك شعبي سلمي عرفه العالم، بما في ذلك تظاهرات السود في الولايات المتحدة الأمريكية تحت لواء مارتن لوثر كنغ.

فالذي حدث، في تصوري، هو أن المكونات البشرية الأساسية في الحراك الشعبي انتقلت من الشوارع والميادين إلى البيوت والمقاهي واللقاءات الجانبية، وكان هذا تطورا طبيعيا تسبب فيه أكثر من عنصر، أولها أن الجماهير أحست بأن الهدف الحقيقي من انفجار فبراير 2019 قد تحقق وبصورة تجاوزت ما كان متوقعا في الأيام الأولى.

[+]

الجزائر: المسيرة من نوفمبر نحو ديسمبر

2nd November 2019 13:38 (49 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

يبدو أن علينا أن نترحم على جورج إيستمان، مخترع آلة التصوير الفوتوغرافي الذي يمكننا من رؤية ما يجب أن نراه مما يحدث حيث لا نستطيع أن نراه.

كان هذا ما أشعر به وأنا أطّلع في موقع تواصل اجتماعي على صورة تجمّعٍ لبعض المحامين الجزائريين كانوا يتظاهرون ضد وزارة العدل إثر عملية تطهير قامت بها في سلك القضاء.

وبرز في الصورة محامٍ تردد اسمه مؤخرا في تجمعات سياسية ليس من حقّ أحد أن يلومه على مواقفه فيها ونداءاته منها.

لكن الجديد هنا هو أن تلك الصورة رافقتها صورة أخرى تبرز المحامي المذكور في لقاء حميمي ضاحك مع الانفصالي الفاشل مهني فرحات، رئيس ما يسمّى بحكومة القبائل المؤقتة التي تحتضنها العاصمة الفرنسية وتتلقى الدعم من بعض الأشقاء وتشكل امتدادا للأكاديمية البربرية التي أنشأتها المخابرات الفرنسية في 1967، إثر تأميم الجزائر للمناجم التي كانت تابعة للمستعمر السابق، وهي الأكاديمية التي كان الصهيوني “جاك بينيت” محركها الرئيسي، باعتراف أهم عناصرها موحاند أعراب باسعود، وهو منظر ما يُشار له بالبروتوكولات المماثلة لبروتوكولات حكماء صهيون، وتهدف لتحقيق هدف مماثل لها في الشمال الإفريقي.

[+]

الجزائر: شد الحبل يتواصل

24th October 2019 10:44 (64 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

تستعد الجزائر يوم الجمعة أول نوفمبر للاحتفال بذكرى الثورة الجزائرية، ويتوقع كثيرون أن يشهد الاحتفال زخما شعبيا لعله يتفوق على ما عرفته احتفالات الجزائر في يوليو الماضي بعيد الاستقلال.

وبالطبع، فإن خصوم النظام يشحذون أسلحتهم ويحشدون صفوفهم ويُعدّون لافتاتهم لإغراق الحشود الشعبية التي ستعرفها ميادين الجزائر وساحاتها، بهدف إعطاء الشعور العام بأن الجماهير الملايينية تدعم مطالب الأحزاب الثلاثة الرئيسة التي تتصدر الدعوة لرفض الانتخابات الرئاسية المقررة في 12 ديسمبر القادم.

[+]

الجزائر: الدرس التونسي

15th October 2019 12:05 (62 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

تابعت أحداث الربيع التونسي منذ انطلاقه من سيدي بو زيد بكل اهتمام، وكنت، وما زلت، أرى أن فيما تعيشه الخضراء دروسا بالغة الأهمية يجب أن تسترشد بها كل الدول العربية في كل مسيرة جادة نحو الديموقراطية والتنمية الوطنية والتألق الدولي، وهو ما كنت كتبته في حينه.

ومن هنا حرصت على أن أقوم بزيارة سريعة لتونس بين الدورين الأول والثاني للانتخابات الرئاسية، وكنت أريد، بمبادرة شخصية، أن أستكمل معلوماتي عن التطورات، لتكون سطوري أقرب إلى الحقيقة والواقع بقدر ما أستطيع، احتراما للقارئ ولقلمي.

[+]

الجزائر: تهافت التهافت وعملية عض الأصابع

12th October 2019 10:44 (32 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

تشهد الجزائر هذه الأيام عملية تشبه لعبة عض الأصابع، ويتضح بأن الصراع الحقيقي ليس بين الجماهير وقواتها المسلحة، بل هو بين طرفين ليس الجيش الوطني الشعبي أحدها، ويقتصر دوره على ألا يتجاوز طرف ما حدود الصراع السياسي السلمي.

هناك جماهير الأمة التي تمثل الطرف الأساسي الفاعل في بناء دولة دفع شعبنا أغلى ثمن دفعه شعب على الإطلاق من أجل استرجاع حريتها وسيادتها، ويعرف أن احترام منطق الدولة والتمسك بقوانينها وضوابطها هو طريق الأمان، وهناك طرف يمثل قيادات ألف معظمها انتزاع المكتسبات بمناورات “التأييد الناقد”SOUTIEN CRITIQUE ) ) ومزايدات “نلعب وإلا نفسد”  وعمليات ابتزاز كادت تهدد الوحدة.

[+]

الجزائر: أليس فيكم رجل رشيد؟

6th October 2019 12:12 (36 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

كان علي أن أعتكف بعض الوقت لأراجع نفسي وآرائي، وأمارس نقدا ذاتيا لكل ما قلته وكتبته، حتى لا أتحول إلى ما يشبه ثور المطحنة أو جمل الساقية، أدور وأدور وأدور لأجد نفسي دائما في نفس المكان.

وهكذا رحت أقرأ وأعيد قراءة كل ما كتبته منذ عدة شهور، ثم قمت بزيارة سريعة إلى منبع الربيع العربي في تونس، حيث قضيت أياما أحاول أن أقيّم ما أراه وأسمعه لأستفيد منه في نظرتي لأحداث الجزائر، وكانت لي جلسة مع عدد من الشخصيات هناك على رأسهم رئيس الوزراء الأسبق الهادي البكوش شفاه الله وعافاه، الذي أسعدني باستقباله واستنرت بحديثه.

[+]

الجزائر: رب ضارة نافعة

12th September 2019 11:25 (48 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

توقفت عن الكتابة أياما راجعت خلالها ما كنت كتبته عن الأحداث التي عشناها خلال الأسابيع الماضية، محاولا ممارسة النقد الذاتي لكل ما كتبته.

ولن أحاول نفيَ حماسي لدعم اتجاه معين، وبفتوري، أو بقسوة تنديدي باتجاه متناقض معه، لكن القارئ النزيه يدرك أن محاولة إمساك العصا من الوسط هي أسوأ أنواع التعامل مع الأحداث الوطنية، وخصوصا في المراحل المفصلية من تاريخ الأمة.

والواقع أن الجزائر عاشت مؤخرا أكثر من دليل على وعي شعبنا وعمق إدراكه للمعطيات التي ازدحمت بها المسيرة، وكان من ذلك تعامل الجماهير بالكثير من الفتور مع التظاهرات المتشنجة التي تركزت في شوارع وميادين معينة في العاصمة الجزائرية على وجه الخصوص، ووضعت بالتالي توجهات معينة في حجمها الحقيقي الذي لم تتمكن الصرخات المتشنجة من تضخيم تأثيره.

[+]

الجزائر: الرأي الآخر

31st August 2019 11:01 (29 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

يبدو أن مقالات أخيكم في “رأي اليوم” أثارت الكثيرين، فبعد هجوم لندن تواصلت ردود فعل الغاضبة، ومن بينها مقال وصلني عن طريق الفيس بوك، وأعتقد أن ذلك يؤكد الرواج الكبير للصحيفة الإلكترونية.

وأحسست بأن علي أن أوجه الشكر للكاتب الذي تفضل بكتابة مقال مطول خصصه لانتقاد مسيرة خادمكم المتواضع، لأنه هذا يعطيني فرصة استعراض ما كنت، بالكثير من التواضع الساذج، أفضل عدم التعرض له حتى لا أتهم بالشخصنة والغرور وتمجيد الذات، وأرى ردّي مجرد تجسيد أمين مختصر بقدر الإمكان لنصيحة الزعيم الصيني “ماو تسي تونغ” للمجاهدة “جميلة بوحيرد”، بتفادي اللامبالاة.

[+]

الجزائر: البصر والبصيرة

29th August 2019 12:06 (53 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

عُرف الإعلاميون في قطر عربي شقيق بالخبرة الهائلة في تطويع ما يقدمونه من معلومات وآراء وتحليلات عن الأحداث لتستجيب لأهداف يرونها، أو يراها من يٌكلفهم بالأمر، بغض النظر عن صِدقية ما يروُونه ومصداقيته.

ولأن مصداقية الأخبار هي، مثل العذرية، كلّ متكامل لا نسبية فيه، فإن الخطورة الموضوعية تكمن في رفض  المشاهد تصديق ما هو واقع وحقيقي لأن الإعلام حشر في المادة التي يقدمها ما هو زائف أو مختلق أو وهمي.

ولن أذكر بإنجازات رائعة عرفها الوطن العربي لأن أجهزة الإعلام التي تناولتها كان لها تاريخ غير مشرف في الاختلاقات والأكاذيب، ولن أذكّر بأسماء لإعلاميين اعتبروا تلاميذ بلداء لجوزيف غوبلز الشهير.

[+]

الجزائر: تاريخ كاد يهمله التأريخ

24th August 2019 11:04 (24 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

أسمح لنفسي أحيانا بالتطرق إلى مواضيع أراها لصيقة الصلة بحياتنا اليومية، ومن بينها هذا الفيلم الذي عُرض مؤخرا على القناة الفرنسية الأولى، وهو بريطاني من إنتاج “بي بي سي” (BBC) ويحمل اسم “اعترافات خطرة” (  Confessions dangereuses) وقام بالدور الأول فيه “دانييل كريغ” (Daniel Craig) الذي كان آخر من قاموا بدور “جيمس بوند 007”.

ويروي الفيلم قصة أستاذ بريطاني، “فلوك كيلسو”، وقف يحاضر في موسكو عن الفظائع التي ارتكبها “جوزيف ستالين” خلال قيادته للاتحاد السوفيتي، ويقاطعه خلال المحاضرة جمهور يحن للفترة الستالينية، وعند خروجه يستوقفه “بابو” (Papu) وهو كهل روسي، يتهمه بأنه لا يعرف الحقائق الروسية، ثم يذهب لملاقاته في الفندق متسترا ليروي له بأنه عاش شابا لحظات احتضار ستالين، وكان يومها جنديا من الحرس، ويفرض عليه مدير المخابرات الروسية الشهير “لافرنتي بريا” البحث في ملابس الدكتاتور المحتضر عن مفتاح الخزانة السرية، وينتزع منها مذكرة يأمر الجندي بدفنها في حديقة منزله، ويُنسى الأمر بعد إعدام بريا.

[+]

الجزائر: شهود… ما شافوش حاجة!

17th August 2019 10:25 (30 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

اعترفت أكثر من مرة وعلنا بأن الجزائر تعاني من قصور إعلامي فاضح وتقصير فكري فادح وروماتيزم شللي في فن العلاقات العامة، وكان من نتائج كل هذا أن كثيرين خارج الجزائر أصبحوا بعيدين كل البعد عن فهم ما يحدث في أكبر الدول العربية الإفريقية، وكما ظن البعض يوما بعد استرجاع الاستقلال بأن الرئيس أحمد بن بله تزوج المجاهدة جميلة بو حيرد، لأنهما الاسمان المشهوران في الثورة الجزائرية، يظن البعض اليوم أن التناقض القائم الآن في الجزائر هو قضية مرحلية نتجت عن اختلاف في وجهات النظر تجاه موقف المؤسسة العسكرية الرافض لكل خروج عن دستور البلاد.

[+]
موزمبيق تتحدّث وتَكشِف عن معلوماتٍ تُعزّز وقوف جِهات خارجيّة خلف تفجير مرفأ بيروت الكارثي.. التّغيير قادمٌ إلى لبنان ولكن كيف؟ ولماذا يحتاج “حزب الله” إلى نقدٍ ذاتيٍّ ومُراجعة شاملة في أسرعِ وقتٍ مُمكنٍ؟ ولماذا لا نتفائل كثيرًا من نتائج مُؤتمر باريس ومِلياراته؟
لماذا لن يَجِد الثّالوث الصيني الروسي الإيراني رئيسًا لأمريكا أفضل من ترامب؟ وهل تسعى هذه الدّول فِعلًا لإسقاطه في الانتخابات المُقبلة لصالح منافسه بايدن مثلما ادّعى اليوم؟ وكيف أثبتت التدخّلات الروسيّة السّابقة دهاء بوتين وعبقريّته؟
أحدث النظريّات حول تفجير مرفأ بيروت.. إسرائيل المُستفيد الأكبر ورأس المُقاومة هو المطلوب.. ماكرون زار لبنان كحاكمٍ مُستَعمِر.. وترامب كان صادقًا وهو الكَذوب بتأكيده أنّ التّفجير مُدبّر.. التّحقيق الدولي مُؤامرة لإبعاد الاتّهامات عن تل أبيب.. والعَيبْ ليس في النّظام وإنّما الإقطاع السّياسي الفاسِد
الشرطة الموريتانية تستدعي أفرادا من عائلة الرئيس السابق
شخصيتان صحراويتان كبيرتان تعلنان دعمهما لمقترح الحكم الذاتي المغربي للصحراء لانهاء النزاع وتنددان بـ “المزاعم المغرضة” للبوليساريو والجزائر بشأن وضعية حقوق الإنسان في الصحراء واتهام الجبهة بالاستفادة من مبالغ مالية مهمة لصيانة أسلحة مكلفة داخل مخيمات لاجئين يفترض ان تكون خالية من الأسلحة
نزافيسيمايا غازيتا: الولايات المتحدة تحاول تمديد الحظر على إيران
شبكة فولتير: إسرائيل نفذت تفجير مرفأ بيروت بسلاح جديد والموقع الذي انفجرهو نفس الموقع الذي حدده نتنياهو على منصة الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 27 أيلول 2018 على أنه مستودع أسلحة تابع لحزب الله
ميل: رئيس الوزراء البريطاني جونسون: فتح المدارس ” أولوية قومية”
صحيفة إسرائيلية: أجراس الانتخابات تقرع من جديد … ونتنياهو سيد الموقف
ناشونال انتريست: من الذي دمر بيروت؟
علوي محسن الخباز: هل ستفرض الصين نظاما عالميا جديدا 
تحقيق: التحالف المزمع بين بكين وطهران… واقع أم حلم إيراني؟
صالح عوض: رحلة القارّة المتوسطة.. من التحرير إلى النهضة
اسعد عبدالله عبدعلي: مشروع كبير لنشر زنا المحارم
الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة: الاغتراب والحنين: مفاهيـم ودلالات
اسيا العتروس: لماذا لم يبادر رئيس عربي بزيارة لبنان؟ فاجعة بيروت تخضع ما بقي من “الضمير” الانساني العربي والعالمي لاختبار حاسم
المحامي عبدالرؤوف التل: مـن يجرؤ على إصلاح الإدارة في الاردن
فيصل درنيقة: سنبقى مع تحرير فلسطين بأنتظار تعليق مشانقنا يا أحدب
د . كاوا ازيزي: الى صقور المعارضين للتقارب الكوردى .. الكوردي
احمد الحاج: يوم زعل الحظ الاسمر في 8/8/1988 ولم يقل لي بعدها مرحبا!
د. طلال الشريف: لقمة العيش أهم من مقاومة غير منتجة وطنيا وإجتماعيا طوال سنين مضت
سامية بن يحي: ماذا تريد فرنسا من بلد الأرز ؟
الدكتور بهيج سكاكيني: هل بدأت الثورة الملونة في لبنان؟
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
raialyoum
Raialyoum رأي اليوم

FREE
VIEW