1st Jun 2020

دكتور محيي الدين عميمور - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

الجزائر: تاريخ لن يهمله التاريخ

2nd December 2019 12:07 (28 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

أجد نفسي أحيانا مضطرا للوقوف لحظات عند بعض محطات التاريخ الجزائري الذي أعترف أننا مقصرون في التعريف به، برغم أن الشرفاء في العالم كله يعترفون للحركة الوطنية بصلابتها ووعيها منذ أحمد باي والأمير عبد القادر، ويعترفون للثورة الجزائرية بقيمتها التاريخية ويرون أنفسهم جزءا منها، ويعرفون للجزائر الكثير مما قامت به، سواء في إطار التنمية الوطنية أو في ميدان الدفاع عن الشعوب المضطهدة ودعم حركات التحرير الوطني أو في مجال العمل لجعل العالم أكثر عدلا وأمنا واحتراما للقيم الإنسانية.

[+]

الجزائر: إِنِّي مَعَكُمْ مِنَ الْمُنْتَظِرِينَ

30th November 2019 11:31 (23 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

جلّ المواطنين، إلاّ المستلبين منهم، عبروا عن غضبهم الشديد إثر ما أعلن عن دعوة نائبٌ فرنسي البرلمانَ الأوربي لمناقشة الأوضاع في الجزائر، كما قال، وهو تصرف جمع بين الغباء والصلف ومشاعر الأبوية المفتعلة.

وأنا شخصيا لا أرى مانعا في أن يناقش البرلمان الأوربي وأي برلمان في العالم ما يحدث في أي بلد من بلاد المعمورة إذا كان ما يحدث فيه يؤثر بشكل مباشر على المنطقة، ولكن بعدة شروط أهمها أن تطرح كل المعطيات التي تتعلق بالبلد المعني ولا يكتفى بما يردده أشخاص لهم وجهة نظرهم التي لا تتفق معها أغلبية الجماهير في البلد المعني، وعدم الانجرار وراء مجموعات تأكد أنها لا تمثل إلا نفسها، وكثير منها، فيما يتعلق بنا، من بقايا جزائر ما قبل 1954، أسماها يوما ديبلوماسي فرنسي متألق :”معارضة سان جيرمان”.

[+]

الجزائر: عن حملة الانتخابات الرئاسية.. باختصار

19th November 2019 12:22 (20 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

كنا أربعة استضافنا رفيق خامس في بيته ووضع أمامنا كل ما يمكن أن يشتهيه أحدنا من مشروبات، حلالا كانت أم غير ذلك، وكان جهاز التدفئة يحاول جاهدا تحجيم برد نوفمبر الذي جئنا به إلى منزل الرفيق.

أمسك بناصية الحوار ربّ المنزل ليستعرض ساخطا ومتهكما قيام بعض المترشحين لرئاسة الجمهورية بزيارة أضرحة بعض الأولياء في جنوب البلاد، وهو ما اتفقتُ فيه معه بدون حماس كبير، فقد رحت أفكر في موضوعية تلك الزيارات، وعمّا إذا كانت، كما علق البعض في مواقع التواصل الاجتماعي، عملية نفاق سياسي، أم رغبة مخلصة في الحصول على “البركة”، أم استجداء لعواطف المواطنين، فالنوايا تظل سرّا على غير من “يعلم السر وأخفى”.

[+]

الجزائر: بين العهدة الخامسة والمترشحون الخمسة

15th November 2019 13:09 (29 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

الفتور الذي أصبح عليه الحراك الجزائري في الأسابيع الأخيرة بعيد كل البعد عن تعبير “الموت السريري” الذي استعمله بعض من لا يتعمقون في دراسة نشوء وتطور أروع حراك شعبي سلمي عرفه العالم، بما في ذلك تظاهرات السود في الولايات المتحدة الأمريكية تحت لواء مارتن لوثر كنغ.

فالذي حدث، في تصوري، هو أن المكونات البشرية الأساسية في الحراك الشعبي انتقلت من الشوارع والميادين إلى البيوت والمقاهي واللقاءات الجانبية، وكان هذا تطورا طبيعيا تسبب فيه أكثر من عنصر، أولها أن الجماهير أحست بأن الهدف الحقيقي من انفجار فبراير 2019 قد تحقق وبصورة تجاوزت ما كان متوقعا في الأيام الأولى.

[+]

الجزائر: المسيرة من نوفمبر نحو ديسمبر

2nd November 2019 13:38 (49 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

يبدو أن علينا أن نترحم على جورج إيستمان، مخترع آلة التصوير الفوتوغرافي الذي يمكننا من رؤية ما يجب أن نراه مما يحدث حيث لا نستطيع أن نراه.

كان هذا ما أشعر به وأنا أطّلع في موقع تواصل اجتماعي على صورة تجمّعٍ لبعض المحامين الجزائريين كانوا يتظاهرون ضد وزارة العدل إثر عملية تطهير قامت بها في سلك القضاء.

وبرز في الصورة محامٍ تردد اسمه مؤخرا في تجمعات سياسية ليس من حقّ أحد أن يلومه على مواقفه فيها ونداءاته منها.

لكن الجديد هنا هو أن تلك الصورة رافقتها صورة أخرى تبرز المحامي المذكور في لقاء حميمي ضاحك مع الانفصالي الفاشل مهني فرحات، رئيس ما يسمّى بحكومة القبائل المؤقتة التي تحتضنها العاصمة الفرنسية وتتلقى الدعم من بعض الأشقاء وتشكل امتدادا للأكاديمية البربرية التي أنشأتها المخابرات الفرنسية في 1967، إثر تأميم الجزائر للمناجم التي كانت تابعة للمستعمر السابق، وهي الأكاديمية التي كان الصهيوني “جاك بينيت” محركها الرئيسي، باعتراف أهم عناصرها موحاند أعراب باسعود، وهو منظر ما يُشار له بالبروتوكولات المماثلة لبروتوكولات حكماء صهيون، وتهدف لتحقيق هدف مماثل لها في الشمال الإفريقي.

[+]

الجزائر: شد الحبل يتواصل

24th October 2019 10:44 (64 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

تستعد الجزائر يوم الجمعة أول نوفمبر للاحتفال بذكرى الثورة الجزائرية، ويتوقع كثيرون أن يشهد الاحتفال زخما شعبيا لعله يتفوق على ما عرفته احتفالات الجزائر في يوليو الماضي بعيد الاستقلال.

وبالطبع، فإن خصوم النظام يشحذون أسلحتهم ويحشدون صفوفهم ويُعدّون لافتاتهم لإغراق الحشود الشعبية التي ستعرفها ميادين الجزائر وساحاتها، بهدف إعطاء الشعور العام بأن الجماهير الملايينية تدعم مطالب الأحزاب الثلاثة الرئيسة التي تتصدر الدعوة لرفض الانتخابات الرئاسية المقررة في 12 ديسمبر القادم.

[+]

الجزائر: الدرس التونسي

15th October 2019 12:05 (62 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

تابعت أحداث الربيع التونسي منذ انطلاقه من سيدي بو زيد بكل اهتمام، وكنت، وما زلت، أرى أن فيما تعيشه الخضراء دروسا بالغة الأهمية يجب أن تسترشد بها كل الدول العربية في كل مسيرة جادة نحو الديموقراطية والتنمية الوطنية والتألق الدولي، وهو ما كنت كتبته في حينه.

ومن هنا حرصت على أن أقوم بزيارة سريعة لتونس بين الدورين الأول والثاني للانتخابات الرئاسية، وكنت أريد، بمبادرة شخصية، أن أستكمل معلوماتي عن التطورات، لتكون سطوري أقرب إلى الحقيقة والواقع بقدر ما أستطيع، احتراما للقارئ ولقلمي.

[+]

الجزائر: تهافت التهافت وعملية عض الأصابع

12th October 2019 10:44 (32 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

تشهد الجزائر هذه الأيام عملية تشبه لعبة عض الأصابع، ويتضح بأن الصراع الحقيقي ليس بين الجماهير وقواتها المسلحة، بل هو بين طرفين ليس الجيش الوطني الشعبي أحدها، ويقتصر دوره على ألا يتجاوز طرف ما حدود الصراع السياسي السلمي.

هناك جماهير الأمة التي تمثل الطرف الأساسي الفاعل في بناء دولة دفع شعبنا أغلى ثمن دفعه شعب على الإطلاق من أجل استرجاع حريتها وسيادتها، ويعرف أن احترام منطق الدولة والتمسك بقوانينها وضوابطها هو طريق الأمان، وهناك طرف يمثل قيادات ألف معظمها انتزاع المكتسبات بمناورات “التأييد الناقد”SOUTIEN CRITIQUE ) ) ومزايدات “نلعب وإلا نفسد”  وعمليات ابتزاز كادت تهدد الوحدة.

[+]

الجزائر: أليس فيكم رجل رشيد؟

6th October 2019 12:12 (36 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

كان علي أن أعتكف بعض الوقت لأراجع نفسي وآرائي، وأمارس نقدا ذاتيا لكل ما قلته وكتبته، حتى لا أتحول إلى ما يشبه ثور المطحنة أو جمل الساقية، أدور وأدور وأدور لأجد نفسي دائما في نفس المكان.

وهكذا رحت أقرأ وأعيد قراءة كل ما كتبته منذ عدة شهور، ثم قمت بزيارة سريعة إلى منبع الربيع العربي في تونس، حيث قضيت أياما أحاول أن أقيّم ما أراه وأسمعه لأستفيد منه في نظرتي لأحداث الجزائر، وكانت لي جلسة مع عدد من الشخصيات هناك على رأسهم رئيس الوزراء الأسبق الهادي البكوش شفاه الله وعافاه، الذي أسعدني باستقباله واستنرت بحديثه.

[+]

الجزائر: رب ضارة نافعة

12th September 2019 11:25 (48 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

توقفت عن الكتابة أياما راجعت خلالها ما كنت كتبته عن الأحداث التي عشناها خلال الأسابيع الماضية، محاولا ممارسة النقد الذاتي لكل ما كتبته.

ولن أحاول نفيَ حماسي لدعم اتجاه معين، وبفتوري، أو بقسوة تنديدي باتجاه متناقض معه، لكن القارئ النزيه يدرك أن محاولة إمساك العصا من الوسط هي أسوأ أنواع التعامل مع الأحداث الوطنية، وخصوصا في المراحل المفصلية من تاريخ الأمة.

والواقع أن الجزائر عاشت مؤخرا أكثر من دليل على وعي شعبنا وعمق إدراكه للمعطيات التي ازدحمت بها المسيرة، وكان من ذلك تعامل الجماهير بالكثير من الفتور مع التظاهرات المتشنجة التي تركزت في شوارع وميادين معينة في العاصمة الجزائرية على وجه الخصوص، ووضعت بالتالي توجهات معينة في حجمها الحقيقي الذي لم تتمكن الصرخات المتشنجة من تضخيم تأثيره.

[+]

الجزائر: الرأي الآخر

31st August 2019 11:01 (29 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

يبدو أن مقالات أخيكم في “رأي اليوم” أثارت الكثيرين، فبعد هجوم لندن تواصلت ردود فعل الغاضبة، ومن بينها مقال وصلني عن طريق الفيس بوك، وأعتقد أن ذلك يؤكد الرواج الكبير للصحيفة الإلكترونية.

وأحسست بأن علي أن أوجه الشكر للكاتب الذي تفضل بكتابة مقال مطول خصصه لانتقاد مسيرة خادمكم المتواضع، لأنه هذا يعطيني فرصة استعراض ما كنت، بالكثير من التواضع الساذج، أفضل عدم التعرض له حتى لا أتهم بالشخصنة والغرور وتمجيد الذات، وأرى ردّي مجرد تجسيد أمين مختصر بقدر الإمكان لنصيحة الزعيم الصيني “ماو تسي تونغ” للمجاهدة “جميلة بوحيرد”، بتفادي اللامبالاة.

[+]

الجزائر: البصر والبصيرة

29th August 2019 12:06 (53 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

عُرف الإعلاميون في قطر عربي شقيق بالخبرة الهائلة في تطويع ما يقدمونه من معلومات وآراء وتحليلات عن الأحداث لتستجيب لأهداف يرونها، أو يراها من يٌكلفهم بالأمر، بغض النظر عن صِدقية ما يروُونه ومصداقيته.

ولأن مصداقية الأخبار هي، مثل العذرية، كلّ متكامل لا نسبية فيه، فإن الخطورة الموضوعية تكمن في رفض  المشاهد تصديق ما هو واقع وحقيقي لأن الإعلام حشر في المادة التي يقدمها ما هو زائف أو مختلق أو وهمي.

ولن أذكر بإنجازات رائعة عرفها الوطن العربي لأن أجهزة الإعلام التي تناولتها كان لها تاريخ غير مشرف في الاختلاقات والأكاذيب، ولن أذكّر بأسماء لإعلاميين اعتبروا تلاميذ بلداء لجوزيف غوبلز الشهير.

[+]

الجزائر: تاريخ كاد يهمله التأريخ

24th August 2019 11:04 (24 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

أسمح لنفسي أحيانا بالتطرق إلى مواضيع أراها لصيقة الصلة بحياتنا اليومية، ومن بينها هذا الفيلم الذي عُرض مؤخرا على القناة الفرنسية الأولى، وهو بريطاني من إنتاج “بي بي سي” (BBC) ويحمل اسم “اعترافات خطرة” (  Confessions dangereuses) وقام بالدور الأول فيه “دانييل كريغ” (Daniel Craig) الذي كان آخر من قاموا بدور “جيمس بوند 007”.

ويروي الفيلم قصة أستاذ بريطاني، “فلوك كيلسو”، وقف يحاضر في موسكو عن الفظائع التي ارتكبها “جوزيف ستالين” خلال قيادته للاتحاد السوفيتي، ويقاطعه خلال المحاضرة جمهور يحن للفترة الستالينية، وعند خروجه يستوقفه “بابو” (Papu) وهو كهل روسي، يتهمه بأنه لا يعرف الحقائق الروسية، ثم يذهب لملاقاته في الفندق متسترا ليروي له بأنه عاش شابا لحظات احتضار ستالين، وكان يومها جنديا من الحرس، ويفرض عليه مدير المخابرات الروسية الشهير “لافرنتي بريا” البحث في ملابس الدكتاتور المحتضر عن مفتاح الخزانة السرية، وينتزع منها مذكرة يأمر الجندي بدفنها في حديقة منزله، ويُنسى الأمر بعد إعدام بريا.

[+]

الجزائر: شهود… ما شافوش حاجة!

17th August 2019 10:25 (30 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

اعترفت أكثر من مرة وعلنا بأن الجزائر تعاني من قصور إعلامي فاضح وتقصير فكري فادح وروماتيزم شللي في فن العلاقات العامة، وكان من نتائج كل هذا أن كثيرين خارج الجزائر أصبحوا بعيدين كل البعد عن فهم ما يحدث في أكبر الدول العربية الإفريقية، وكما ظن البعض يوما بعد استرجاع الاستقلال بأن الرئيس أحمد بن بله تزوج المجاهدة جميلة بو حيرد، لأنهما الاسمان المشهوران في الثورة الجزائرية، يظن البعض اليوم أن التناقض القائم الآن في الجزائر هو قضية مرحلية نتجت عن اختلاف في وجهات النظر تجاه موقف المؤسسة العسكرية الرافض لكل خروج عن دستور البلاد.

[+]

الجزائر: لا عدوى من السودان

3rd August 2019 10:15 (32 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

نتابع في الجزائر ما يعيشه السودان من أحداث دموية يكاد يتأكد اليوم أن أسبابها الحقيقية كانت الانطلاقة المُعوجّة والمشبوهة لعملية إنهاء حكم الرئيس عمر البشير، والتي قامت بها مجموعة عسكرية تستنسخ تدريجيا الأسلوب الذي اتبعه الضباط الأحرار في مصر عام 1952، فتقوم بضغط التطورات التي عاشتها أرض الكنانة في أربع سنوات تقريبا ليتم إنجازها في نحو نصف عام.

وأمسك بمقاليد الأمور من كان مختفيا في الأيام الأولى وراء القيادات السودانية الأولى التي قامت بالانقلاب، وبحيث يبدو قائد اليوم صورة هزيلة مشوهة للرئيس محمد نجيب، وبرزت صورة أكثر تشوها للرئيس جمال عبد الناصر، بما يذكر بمثال السيف والعصا.

[+]

الجزائر: أعداء الثورة المضادة يدعمون ثورة مضادة !!

30th July 2019 10:44 (22 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

حكمت فرنسا الجزائر قرنا وثلث قرن ثم حاولت التحكم فيها سياسيا وعسكريا نحو سبع سنوات كانت مرحلة شارل دوغول أشدها شراسة، ثم انسحبت تاركة وراءها حصان طروادة وجموعا من الطلقاء، لكنها لم تنجح أبدا في فهم الشعب الجزائري، ولم يتوقف أحد للتساؤل عن السبب الذي جعل هذا البلد سرّا مغلقا حتى لبعض من ينتسبون له بشهادة الميلاد أو بشهادة الجنسية أو بالعيش فيه سنوات وسنوات، وهو اليوم حال بعض من يتصدرون الساحة الإعلامية، بدون رصيد حقيقي من النضال الوطني بمفهومه الشامل، ويبدون كجراح لا يعرف أصول التشريح.

[+]

تاريخ لن يُهمله التاريخ

26th July 2019 11:36 (27 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

لست أدري كم مثقفا من بين الملايين العربية مَن توقف لحظات عند تاريخ 23 يوليو الذي مرّ بنا، أو مررنا به، منذ أيام.

كان تغيير نظام الحكم في مصر ذلك الصيف من عام 1952 زلزالا أصاب المنطقة العربية والقارة الإفريقية وامتد أثره إلى بقية العالم الذي كان يعيش آنذاك نتائج وتداعيات الحرب العالمية الثانية، حيث برز قطبان شكّل الصراع بينهما وضعية استقطاب فَرضت على الضعفاء، وفي المقدمة منطقة الوطن العربي، الاحتماء بالغرب من “الغول” الذي أصبح القوة النووية الثانية بجانب الولايات المتحدة، التي راحت تستعد لوراثة القارة الأوربية العجوز في المناطق الحيوية من العالم، بينما سيطر الاتحاد السوفيتي على نصف أوربا ووضعها داخل ما أسماه ونستون تشرشل “الستار الحديدي”.

[+]

الجزائر: جولة أخرى في الفضاء الأزرق

23rd July 2019 11:29 (27 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

كان الانتصار الكروي الجزائري جرعة من الهواء النقي للجماهير العربية التواقة إلى أي انتصار في أي مجال تواجه به الإحباط الذي خلقه الزمن الرديء، بتعبير الراحل عبد الحميد مهري.

ولقد كانت ردود فعل الجماهير العربية في القمة، لكن الفرحة الفلسطينية بالانتصار الجزائري كانت الأكثر وضوحا، وكان أحسن من عبّر عنها العاهل المغربي بقوله ما معناه أنه “انتصار لنا”.

لكن، كان من المتوقع أن تكون هناك ردود فعل سلبية إلى أبعد الحدود، سيتميز من يقفون وراءها بأنهم سوف يتسترون، غالبا، على الدافع الحقيقي لخيبة أملهم في نتائج المباراة النهائية لكأس إفريقيا.

[+]

الجزائر: الحراك الشعبي والأعلام الضِّرار

16th July 2019 11:51 (37 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

نشرت صحيفة عربية مؤخرا مقالا لشاعر جزائري يعيش في الخارج كان عنوانه : “هل أمازيغ الجزائر انفصاليون حقا”، وهو عنوان يجسد مغالطة كبرى انطلقت منها مغالطة أخرى تقول إن: “الزوبعة التي أثارتها قضية رفع “الراية الأمازيغية” في التظاهرات السلمية التي شهدتها الجزائر جنبا إلى جنب مع العلم الوطني ليست بريئة، بل هي جزء من “تراث الوصاية والقمع الذي فرض على المنطقة الأمازيغية وسكانها”.

وأرى أن الأمر يستحق وقفة توضيحية سريعة، فالشاعر، ولست أنا من قال بأن “الشعراء يتبعهم الغاوون، يدعي أن الراية أساس المشكل هي راية ثقافية “يتجاوز مضمونها الرمزي الاعتزاز بالتراث والهوية”، في حين أن من رفهعونها ينادون بخرافة “تامزغا” الكبرى التي تحل محل الوطن العربي طبقا للخريطة المُروجة.

[+]

الجزائر: الحدث واللاحدث

12th July 2019 13:04 (24 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

لم تكن تظاهرات الجمعة العشرين في مثل قوة التظاهرات السابقة، وتركزت قوتها في مواقع محدودة كنت أشرت لها في الحديث الماضي، وكان أهم طابع لها هو الاحتفالات الشعبية بذكرى استرجاع الاستقلال.

وعرفت العاصمة الجزائرية يوم السبت الماضي تجمعا صاخبا في قاعة كبيرة، حمل عنوان “المنتدى الوطني للحوار”، واختلف تقييم تنظيمه ونتائجه بين المثقفين الجزائريين، ولن أحاول التعليق عليه، حتى ولو بدا أنني أتهرب من اتخاذ موقف قاطع، والواقع هو أنني لم أصل بعد إلى رأي محدد، وإن كنت سأضع بين قوسين أي رأي أتصور أن من حقي أن أعبر عنه ومن حق القراء عليّ أن يسمعوه مني.

[+]
الاستِفزازات الإثيوبيّة لمِصر والسودان تتصاعد.. رفض الحق التّاريخي في المِياه للأولى وتحريض دول حوض النيل ضدّها واقتحام حدود الثّانية وقتل وإصابة عدد من جُنودها.. حتّى متَى تستمر سياسة “ضبط النفس” المِصريّة؟ ولماذا نعتقد أنّ سد النهضة هو أولويّة الجيش المِصري ويتقدّم على سيناء والصّحراء الليبيّة؟
تسارُع الدّول في رفع إجراءات الحظر الطبّي وإعادة الحياة الطبيعيّة تدريجيًّا هل هو الخِيار الأفضل لمُواجهة فيروس الكورونا؟ وماذا عن النّظريات التي تتحدّث عن موجةٍ ثانيةٍ أقوى في الشّتاء المُقبِل؟ وهل سيكون المَصل الأوّل صينيًّا أم أوروبيًّا؟
ليبيا: السّكون الذي يَسبِق العاصفة.. لماذا لا نَستبعِد مُواجهةً تركيّةً روسيّةً بعد هزيمة حفتر الأخيرة؟ وما هي المُهمّة المرسومة لطائِرات “ميغ 29″ و”سوخوي 24” التي وصلت طرابلس؟ وهل سيكون عقيلة صالح هو الحل الثّالث لإنهاء الأزَمَة؟
الصين تهدد برد مضاد بعد إعلان ترامب بشأن هونغ كونغ
كوابيس دونالد ترامب: مينيابوليس تجعله يختبئ بقبو البيت الأبيض.. والعنصرية قاسم مشترك بين فلويد وضحايا كوفيد19 ونيران الرئيس مع تويتر.. ميركل أفشلت اجتماع السبعة الكبار في كامب ديفيد وأوروبا تبتغي “استقلالها”.. هل حسمت نتيجة انتخابات نوفمبر المقبل لصالح بايدن؟
صحف مصرية: المواجهات العسكرية بين إثيوبيا والسودان والفرصة الأخيرة لمصر لإنقاذ الشعب من العطش.. هل يفعلها السيسي؟ ترامب وألعاب الكذب والسقوط الوشيك.. أزمة صورة “شيكابالا مع زوجته” تصل إلى النائب العام ومرتضى منصور يتوعد.. وفاة شقيقة شادية الكبرى في أمريكا وهذه أبرز المعلومات عنها 
الاندبندنت: لا يوجد منطق في قرار الرئيس الأمريكي بقطع الروابط مع منظمة الصحة الدولية
ناشونال انترست: البحرية الصينية قد تتجاوز الأمريكية
نيزافيسيمايا غازيتا: موسكو والرياض تستعدان لمواجهة نفطية جديدة
ايليا ج. مغناير: سياسة ترامب – نتنياهو أكبر دعماً لإيران فلسطين: إستسلام أم إنتفاضة ثالثة؟
زهير داودي: بين روتشيلد وبيل غيتس.. إلى أين يتجه العالم؟ (2/2)
د. محمد ناصر الخوالده: التعليم الجامعي والإعلام وعملية الغزو الفكري
الدكتور محمد بنيعيش: علم النفس اللغوي والبرهان العقدي للتواصل عند ابن حزم الأندلسي
معن بشور: هل الحلم الأمريكي إلى ذبول وهل النفوذ الأمريكي إلى أفول؟
“الفأس وقع بالرأس والقادم مؤلم”.. عبد الكريم الكباريتي في حوار مع “رأي اليوم”: جفّت الاستجابة لـ “همة وطن” ولم يكن هناك أي مصروفات للإدارة.. “سذاجة سياسية” القول ان هناك من يملك وصفة لمواجهة المتوقّع.. الحل بمشاركة سياسية ومكاشفة تبدأ اليوم و”لجان شريط أزرق” بإرادة ملكية تحفّز الإنجاز
عبد اللطيف الزيدي: العراق: قتل الزوجات وحرقهن.. هروب من الواقع أم انحلال أخلاقي
نضال عمر ابوزيد: الاردن: تصريحات متشائمة والقرار وقع في الهو والأنا وآلية العودة للإنفتاح مفقودة
محمد النوباني: هل سيكون مقتل جورج فلويد مقدمة لدخول امريكا في دوامة عنف طويلة؟!
ميساء أبو زيدان: هاشتاغ: يا عندي يا عند (المُنَسِق)
أ.د جمال الشلبي: كامل أبو جابر الأردني: رحيل رمز للعروبة بشقيها المسيحي والإسلامي
جمال اكاديري: رحيل عبد الرحمان اليوسفي واصلاح الدولة المغربية
د. نوري الرزيقي: ليبيا: هل يضيّع السراج تضحيات الرجال ودماؤهم مرة أخرى
ربى يوسف شاهين: سورية وحصار “السُعار” الأمريكي والاتحاد الاوروبي