15th Oct 2019

دكتور محيي الدين عميمور - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

الجزائر: أي ديموقراطية نريد ويريدون ؟

15th June 2019 10:24 (45 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

عندما اعتقل أحد رجال المال الجزائريين منذ عدة أسابيع راحت الجوقة اللائكية، ومن وراءها صحف فرنسية، تتهم السلطة أنها تحاول الالتفاف حول الحراك الشعبي بل واستهداف أثرياء منطقة معينة، وراح من بينهم من يتحدى السلطات بأن تجرؤ على اعتقال سعيد بو تفليقة، شقيق الرئيس المستقيل، وعندما حدث هذا أشارت الأصابع لعدد من كبار المسؤولين الذين تناقلت الألسن أنباء فسادهم متحدين السلطات باعتقالهم، وعندما أودع رئيسا حكومة مرة واحدة السجن لم نعدم من يشكك في نية السلطات اجتثاث الفساد من أصوله المالية والسياسية، وهكذا وجد هواة التظاهر ومن يجندهم، كما أوردت “رأي اليوم” في الجمعة السابعة عشرة من الحراك الشعبي، شعارات جديدة، ورُفعت لافتات كُتب عليها “الشعب يرُيد استرجاع الأموال المسروقة ” و “لا رحمة عند محاسبة العصابات “، وبالطبع فإن عنصر المزايدة واضح، فمن وراء المتظاهرين يعرفون، كما قالت ربيعة خريس، أن عملية استرداد الأموال المسروقة في نظر حقوقيين حلمَ صعبُ المنال لعدة أسباب، أبرزها أن حصر عائدات المتورطين وتحديد مكان تواجدها لن يكون بالأمر الهين، خصوصا وأن معظمها مودعة في البنوك الخارجية، والكثير من هذه تلتزم السرية التامة، وترفض في معظم الأحيان كشف المعلومات المتعلقة بزبائنها، وهو ما سيصعب مهام القضاء الجزائري في استرداد تلك الأموال، خاصة تلك الموجودة في الدول المصنفة في القائمة السوداء للدول التي تمثل ملاذًا آمنًا للتهرب الضريبي، كدبي ومولدفيا وبنما وإسرائيل وإسبانيا وفرنسا وسويسرا.

[+]

إبراهيم يُسري… وداعا

11th June 2019 12:32 (11 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

فقدت الجزائر بالأمس واحدا من أكثر أصدقائها إخلاصا ووفاء وتقديرا هو الديبلوماسي المصري الكبير إبراهيم يسري، سفير مصر في الجزائر في منتصف التسعينيات، والذي كان من أبرز السفراء الذين عرفتهم الجزائر، وعرف بجهوده الرائعة في توثيق الصلات بين البلدين، كما كان أحد أبرز مناصري القضية الفلسطينية ورافضي التطبيع في مصر.

وكان السفير قد احتفل في مطلع هذا الشهر، جوان (1930) بعيد مولده بكلمات أعطت الشعور بأنه كان يستشعر قرب النهاية، حيث كتب في موقعه على الفيس بوك : “اليوم أقول مع كامل الشناوي..

[+]

“هايد بارك” العربية

10th June 2019 11:29 (16 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

أرجو ألا يعتبر من باب الإفراط في المجاملة الأخوية القول بأن “رأي اليوم” أصبحت ساحة فكرية ومنبرا سياسيا أقرب إلى “هايد بارك” لندن، ولعلها أصيبت بالعدوى منه، وهكذا نعيش معها يوميا عملية تنفس سياسي وفكري أعتقد أنه الوحيد من نوعه في الوطن العربي، برغم أن تكاثر الثروة المعلوماتية يجعل من الصعب أن يتمكن من الاطلاع عليها واستيعابها قارئ مشغول بألف اهتمام واهتمام من ضروريات الحياة.

والجانب الذي لا يقل أهمية عن تلك الثروة هو حجم ردود القراء ونوعيتها، والتي تستكمل جهود المثقفين الذين يثرون الصفحات الإلكترونية، ومن هنا أبذل جهدا مضاعفا لكي أحاول أن أحيط بما يُمكّنني الوقت من الإحاطة به، وأحاول في الوقت نفسه أن أذكر بكتابات وتعليقات لرفقاء أحسّ بأن التوقف عند إنتاجهم مرة أخرى هو تعميم للفائدة، خصوصا إذا كان ذلك الإنتاج قد أفلت من غربال القراءة المدققة لسبب أو لآخر.

[+]

الجزائر: عيوننا على السودان وقلوبنا معه

6th June 2019 10:59 (30 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

عشنا هذا العام مرة أخرى مهزلة هلال العيد، ورأينا كيف أن الهلال رُؤي، أو قيل إنه رُؤي، في بلدين بينما لم يرهُ أحد في بلد ثالث يقع جغرافيا بين البلدين أو شرقهما أو غربهما، وفي سماء نقية صافية كأنها ضمير مبشر بالجنة.

وأعترف بأن حلول عيد الفطر يوم الثلاثاء بدلا من الأربعاء كان مفاجأة لم يرتح لها كثيرون في الجزائر، لا لشيء إلا لأن نظام العمل المطبق عندنا، حيث العطلة يومان فقط، سيحرمهم من يوم الخميس، وبالتالي من أربعة أيام متتالية من الراحة تنتهي يوم السبت.

لكن مشاعرنا كانت تتابع باهتمام النكسة التي تعرفها الهبة الثورية في السودان، لمجرد أن فريقا من الشارع هناك لم يتعظ من تجربة هاشم العطا، وحاول أن يحتكر التوجه العام لحسابه وعلى حساب فريق آخر، بينما وجد القائد العسكري الجديد، المدعوم من أموال النفط ومن دعم الثورة المضادة في الوطن العربي، الفرصة ليعبث بإرادة الجماهير، وتكون النتيجة المؤلمة سقوط ضحايا أبرياء، تفقد الثورة الشعبية صفتها البيضاء السلمية.

[+]

الجزائر: ولما كانت الجمعة الخامسة عشر

2nd June 2019 13:06 (37 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

عرف الأسبوع الخامس عشر من الحراك الشعبي الجزائري عدة أحداث كان لكل منها انعكاس واضح على الشارع الجزائري، وإن كانت فضائياتنا العربية راحت تستشير من يضع نفسه أمامها في ساحة أحداث التي كثر فيها الخبراء والمحللون الإستراتيجيون.

وكان أول الأحداث وفاة طبيب من “ميزاب” عُرف بدعواته الانفصاليةوارتباطه بالعميل الصهيوني فرحات مهني، واتهم بدور تخريبي في أحداث ولاية غرداية منذ عدة سنوات، وكان قد أضرب عن الطعام احتجاجا على اعتقاله، ونقل عندما ساءت حالته إلى المستشفى حيث وافته المنية.

[+]

الجزائر: أبناء “باديس” وأيتام “باريس”

30th May 2019 12:27 (34 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

كانت صحافيّة “رأي اليوم” الأستاذة “ربيعة خريس” بالغة التوفيق وهي تعلق على مقال نشرته صحيفة “لو فيغارو” اليمينية الفرنسية عن أحداث الجزائر وتقول فيه بأنه: منذ عملية ” التطهير الواسعة” التي استهدفت ” أذرع ” فرنسا وقوتها المالية مُمثلة في رجال المال علي حداد والأخوة كونيناف (نطق فرنسي استعمل لاسم خنينيف، مقصود لأناقةٍ أكثر) والبليونير يسعد ربراب واللواء عثمان طرطاق، المحسوب بدوره على الفريق توفيق، مع ملاحقة رموز النظام السابق والتغييرات التي طالت مؤسسات حساسة مثل الجمارك، وشركة “سوناطراك” (شركة النفط الرئيسية الكبرى) أصبح قائد المؤسسة العسكرية الفريق أحمد قايد صالح “محل اهتمام فرنسا” التي ضيعت نفوذها في النظام الجزائري.

[+]

الجزائر: جولة في الفضاء الأزرق

26th May 2019 13:32 (34 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

أمارس التجوال المنتظم بين تعليقات القراء على ما أكتبه هنا وهناك وفي منشورات الفضاء الأزرق، خصوصا منها تلك التي تكتب بتوقيع يُعرّف بالكاتب الذي يتحفنا بصورته، وهي كتابات أكثر تشجيعا على التحاور مما يكتب بتوقيعات مستعارة تحاول تسريب أفكار معينة بدون تحمل مسؤولياتها، ومن هؤلاء من يصل إلى حد التهديد المبطن والتطاول اللفظي، لكنه لا يوضح الفقرة التي أثارته في حديثي حتى لا يفضح نفسه وتوجهه، فيضيع أثر محاولته تلويث الكاتب والإساءة له، ومنها فقرتان في الحديث الماضي كانتا:

“أصبح الهدفَ الأول لهجومات هؤلاء جميعا هو رئيسُ أركان القوات المسلحة، الذي أثار الغضب العارم عندما أكد مرة أخرى بأن الجيش سيحترم نصوص الدستور، ولن يقع في نفس الفخ الذي سقط فيه الجيش في 1992، عندما خرجت القيادة آنذاك عن إطار الدستور وأعطت السلطة السياسية لعناصر طفيلية وحزيبات لا تمثل القوى السياسية الكبرى في البلاد.

[+]

الجزائر: الرأي + شجاعة الشجعان

24th May 2019 11:23 (20 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

ينتظر كثيرون ما يمكن أن تشهده الجمعة الرابعة عشرة للحراك الشعبي الجزائري من ردود فعل الشارع على ما عرفه الأسبوع الماضي من أحداث، ومع ملاحظة أن كثيرا مما سنسمعه أو نقرؤه لا يمثل الشارع الجزائري عبر الولايات الـ48 بصدق وموضوعية، فقد بدا واضحا أن الحراك أصبح يتركز في مناطق معينة، وخصوصا في العاصمة الجزائرية، بعد أن أحست شرائح كثيرة بأن السلطة تستجيب تدريجيا لمطالب الجماهير وطبقا لأسبقيات لا تعرقل سير الدولة أو تؤثر على استقرارها، وبالتالي لم يعُدْ الحماس للتجمهر كما كان.

[+]

الجزائر: الرأي قبل شجاعة الشجعان

20th May 2019 12:00 (42 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

يسود الساحة الجزائرية، وخصوصا في العاصمة، جو من القلق الشعبي على التنافر الموجود على قمة الحراك كما يتحكم نوع من التوتر شبه الهيستيري على مستوى بعض الشخصيات التي فشلت في أن تنتزع لنفسها صفة تمثيله في الداخل الجزائري وفي إخفاء الحقيقة عن الخارج المطلوب تعاطفه، ومن هنا راحت تعمل على حشد أنصارها وزيادة الضجيج في مناطق محددة يتجمع فيها شباب من مراسلي التلفزة الداخلية والخارجية، أرادوها نظيرا لميدان التحرير في القاهرة خلال الأيام الـ18 عشرة الأولى من ثورة يناير 2011.

[+]

الجزائر: المأزق الوهمي

17th May 2019 12:21 (26 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

تشهد الجمعة الثالثة عشرة ما يبدو أنه وقفة تأملية يراجع فيها الكثيرون مسيرة الأسابيع الماضية، بينما تتردد إشاعات عن محاولات استفزاز يُعد لها بعض من لم ينجحوا في فرض منطقهم على مسيرة الأحداث.

وكثيرون ممن ساهموا في تكوين الكتلة الهامة من “تسونامي” الحراك عبر التراب الوطني بدءوا يكتشفون بأن هناك توجهات فكرية وعقائدية وخلفيات مصلحية وأطماع سياسية تكثف محاولاتها لانتزاع حق الحديث باسم الشباب الرائع الذي خرج بتلقائية لا سابقة لها لكي يرفض حكم عصابة مارست مع البلاد عملية تشبه اختطاف طائرة، وتبدو في الأفق استفزازات تبحث عن شهادة مفتعلة تبرر استعداء المؤسسات الدولية الخبيرة في اللطم والندب والعويل، وليس بعيدا أن تبرز استفزازات أكثر خطورة تستبيح دماء المواطنين، المدنيين والعسكريين على حد سواء.

[+]

الجزائر: وتاريخ أهمله التأريخ

15th May 2019 12:16 (30 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

نقلت وكالة الأنباء الفرنسية تصريحات لمن يرفعون صرخات الدفاع عن حقوق الإنسان بصفة انتقائية، مضمونها الهجوم على رئيس أركان الجيش الجزائري، الذي كان صرّح بأن هناك قوىً أجنبية، لم يُحددها، تدعم عملية الإخلال بالاستقرار في الجزائر، وهكذا تتكامل الوكالة مع التلفزة الفرنسية التي تتعامل هي أيضا مع ما يحدث في الجزائر بصفة انتقائية، لهذا أواصل استعراض تصرفات فرنسية قديمة أتصور أن من واجبنا الاحتفاظ بوجودها حية في الأذهان، لأن الماضي ضوء كشاف ينير طريق الحاضر ويمكن من خوض مسيرة المستقبل، في انتظار ما سيكشف عنه الغد القريب.

[+]

الجزائر: انطباعات عابرة

12th May 2019 11:45 (42 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

 

* –  لم يعُدْ سرّا أن السلطات العمومية في الجزائر تعيش فشلا إعلاميا في مواجهة الحملات المنظمة التي تستهدف الاختيارات الوطنية في التعامل مع الحراك الشعبي، وبحيث أصبحت كل الأصوات موجودة في الساحة إلا صوت الدولة الجزائرية.

وفي وضعية كالتي نحياها اليوم كان من المفروض أن يكون هناك أكثر من مسؤول سامٍ يتوجه بشكل دوري منتظم للجماهير، لإحاطتها علما بما يجب أن يُعرف حول تطورات الأحداث، ويتم الردّ بشكل مباشر أو ضمني على الأكاذيب والاختلاقات والتفسيرات المغرضة لما يحدث على الساحة.

[+]

الجزائر: الشعب يستعيد جيشه

9th May 2019 11:34 (35 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

يسود الشعور على مستوى الأغلبية الصامتة في الجزائر أن بلادهم استرجعت المؤسسة العسكرية التي اختطفت في بداية التسعينيات على يد مجموعة مخابراتية، قادت البلاد إلى عشرة دموية دمرت الكثير، اقتصادا وبنية تحتية وأخلاقا اجتماعية، بجانب الأرواح البشرية التي أزهقت من مختلف الأعمار.

والأغلبية الصامتة التي أعنيها هي تلك التي اجتاحت ساحات العواصم الجزائرية وشوارعها وعبرت عن إرادتها بكل هدوء وسلمية، ولم يكن أفرادها ممن يجرون وراء ميكروفونات التلفزة الوطنية والخارجية لإعطاء الشعور بأن الحراك الجزائري تسيره فئة إيديولوجية أو فكرية أو جهوية معينة، ومنهم من اكتفى بصور الـ”سيلفي” التي سيعرضها على الأقارب والأصدقاء.

[+]

الجزائر: حكايات عن فرنسا

3rd May 2019 12:18 (37 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

أسعدتني ردود الفعل عن الحديث الماضي، والذي تناولت فيه وقائع ليست معروفة للكثيرين عن علاقاتنا مع فرنسا، خصوصا وقد كنت أخشى أن يحتج البعض مطالبا باستعراض القضايا المحورية الهامة في العلاقات بين البلدين، وهو ما كنت تفاديته قائلا بأن على مواقع التواصل الاجتماعي الكثير الكثير لكل مهتم بالقضايا المحورية.

وكنت، وما زلت أرى أن واجب كل من عاش على سفح القيادات التاريخية أن يروي كل ما يعرفه وبدون انتقائية قد تحذف من الأمور ما قد يبدو تافها في مرحلة ما، لتتكشّف فيما بعد أهميته في تطورات الأحداث، وهذا يعطي للمؤرخين والأكاديميين فرصة دراسة الأمور من كل جوانبها.

[+]

الجزائر: البيضة والدجاجة

2nd May 2019 11:57 (24 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

تدل معطيات كثيرة على أن الزخم الذي تميز به الحراك الشعبي الجزائري بدأ يقل، حيث لم تعد الحشود بنفس الضخامة التي عرفتها عبر كل ولايات الوطن في الأسابيع الماضية، واضطرت كاميرات التلفزة إلى الاكتفاء بتغطية مواقع معينة، أبرزها في العاصمة الجزائرية ميدان محمد خميستي، أو ما عُرف بساحة البريد المركزي، واختفت الإشارة الإعلامية إلى التظاهرات في مدن كثيرة عبر التراب الوطني، ربما لأن معظم مراسلي التلفزة لم يعودوا يجدون فيها المادة اللازمة لاستعراض المواهب الخطابية.

وتزايدت ضراوة الحملة التشهيرية التي تستهدف الفريق قايد صالح، رئيس أركان القوات المسلحة، وكانت خلفيتها غضبا متفجرا ومتزايدا لدى عناصر معينة، ومن يدعمها خارج الحدود، ضد الرجل الذي يحول بينها وبين فرض إرادتها على مجرى الأحداث بانتزاع مواقع قيادية بدون وجه حق دستوري، وهو ما يتناقض مع موقف الفريق الذي يتمسك بنص الدستور الجزائري ويرفض اتخاذ أي إجراء، مهما قلّ شأنه، يمكن أن يكون شرخا في شرعية الأداء الدستوري.

[+]

الجزائر: بو مدين وجيسكارد

29th April 2019 11:27 (33 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

كان تكذيب السفارة الفرنسية بخصوص ما راج عن استفسارها حول ملابسات اعتقال رجل الإعمال “الجزائري” إيسعاد ربراب فرصة لكي يسارع البعض إلى التغني ببلاغيات مضمونها أن شعبنا بلغ من الوعي درجة لا تمكن أي قوة أجنبية من اختراق صفوفه، وذلك لكي يَسْخر من “العربْ” الذين ينسبون كل شيئ لمؤامرة أجنبية، مع ما في السخرية من تعريض بشخصيات وطنية نبّهت إلى دور خارجي يُحاول التأثر على الأحداث، بعد أن فشلت بعض عناصره الداخلية في ركوب موجة “التسونامي” الشعبي الهائل، وفشلت عناصر أخرى في انتزاع مواقف داعمة لطموحها من القوة الوحيدة المنظمة والمنضبطة في البلاد التي تتجسد في المؤسسة العسكرية، وهي مؤسسة كنت ذكرت أن عقيدتها القتالية ما زالت نفس عقيدة جيش التحرير الوطني.

[+]

الجزائر: لكيلا نقارن ما لا يُقارن

27th April 2019 10:47 (33 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

تفضلتْ “رأي اليوم” فنشرت تحت اسمي وبترشيح مني مقالا كتبه الشاعر الجزائري محمد جربوعة التميمي في “الفيس بوك”، كان فيه الكثير مما أراه، ففضلت أن أترك له المجال، لكنني فوجئت بردود فعل سلبية من قراء كثيرين، راح بعضهم يذكرني، بمكر واضح، بالآية: “والشعراء يتبعهم الغاوون”.

وأعدت قراءة النص من جديد على ضوء تلك التعليقات وبعض الشعارات التي كان وراءها من يحاولون ركوب موجة الحراك الشعبي، وأدركت سبب غضب البعض ممن فضح المقال خلفيات مواقفهم، وشعرت بأنني قمت بواجبي الفكري بعيدا عن مشاعر التعالي والغرور التي يمكن أن تمنع كاتبا من أن يتواضع لله ويدرك أن فوق كل ذي علم عليم.

[+]

الجزائر: امتحان عباسي مدني

25th April 2019 12:21 (21 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

أتصور أن السلطات في الجزائر سوف تواجه معضلة تحديد الموقف تجاه جنازة الشيخ عباسي مدني، رحمه الله وغفر له، إذا نقل الجثمان إلى الجزائر، وعن تحديد مكان الدفن مع الأخذ بعين الاعتبار رأي العائلة.

وسرّ المعضلة هو أنه ما زالت في الأذهان أحداث العشرية السوداء، التي يعتبر الفقيد من أهم الأسماء التي ترتبط بها، وبغض النظر عن موقع من يتصدى لتحليل تلك المرحلة وعن تحديد المسؤوليات عمّا حدث فيها.

من هنا أقول إن التعامل مع الجنازة سيكون امتحانا لكل المعنيين، سواء على مستوى السلطة المركزية أو على مستوى الأسرة ، أو المنتمين للتيار الإسلامي بكل توجهاته، أو على مستوى من اصطلح على الإشارة لهم بالتيار اللائكي أو اليساري، خصوصا والوفاة تأتي بعد الاعتداء الغبيّ الأخير في باريس على واحد من رموز التيار الإسلامي، هو الشيخ أبو جرة سلطاني.

[+]

الجزائر والعسْكر

21st April 2019 11:48 (36 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

شهدت الساحة العربية، وخصوصا منذ إجهاض ثورة يناير 2011 في مصر نتيجة لثورة مضادة قامت بها قيادة الجيش، تصاعد التنديد بالقوات المسلحة الوطنية واعتبارها وراء كل فساد وإفساد، وهو ما أرى أنه خطأ فادح تدفع الحركة الوطنية ثمنه.

وأعترف أنني أسبح ضد التيار عندما خصصت جانبا من أحاديثي لأحذر من مواصلة الخلط بين الجيش الوطني وبين العناصر المخابراتية التي تستعمل القوات المسلحة كعصا للقمع والترهيب، وبين هذه وبعض قياداتها التي أرادت للجيش عقيدة قتالية استهلاكية متناقضة مع عقيدة أي جيش وطني، وشرحتُ الفرق بين كلمة “الجيش” النبيلة وتعبير “العسْكر” القدْحيّ.

[+]

الجزائر: الباءات والثور الأبيض

18th April 2019 11:09 (16 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

لم تكن استقالة الطيب بلعيز من رئاسة المجلس الدستوري أمرا مفاجئا، وأراها خطوة جديد بالتقدير لأنها تساهم، ولو جزئيا، في نزع فتيل الأزمة، وإن كانت التعليقات على الاستقالة وتبعاتها من بعض عباقرة التحليلات الاستراتيجية، الذي ابتلينا بهم عندنا مع كثرة قنوات التلفزة، أصبحت صورة لما يُطلق عليه تصرفات “الرويبضة”.

أحدهم تحدث عن “كمال فنيش” بوصفه الرئيس المؤقت للمجلس، من منطلق أن من عيّنه ليس رئيس “الجمهورية” وإنما رئيس “الدولة”، ولو قرأ “الرويبضة” المتعالم المادة 104 من الدستور لفهم أن تعيين رئيس المجلس الدستوري لا يدخل في إطار المحظورات بالنسبة لرئيس الدولة (وليس رئيس الدولة المؤقت كما يخلط البعض بين الوضع في مرحلة الـ45 يوما والوضع في مرحلة الأشهر الثلاثة.)

وأنا أتصور أن الدستور، وبرغم كل ما يمكن أن يُنسب له من عوار، يضم المواد الكافية التي يُمكن، بالقراءة السياسية السليمة لها، أن تعطي الحلول الملائمة للمشاكل القائمة حاليا، الحقيقية منها والمفتعلة، وإن كان هذا يسدّ الباب في وجه كل المتلهفين على مجلس رئاسي “لا دستوري” يعطيهم فرصة التموقع في مراكز قيادية .

[+]
كيف “اجتاحَ” بوتين الخليج على أنقاضِ الغباء الأمريكيّ؟ وهل يُعيد الأتراك إلى دِمشق مِثلما أعادَ الأكراد على أرضيّة مُعاهدة “أضَنة”؟ وكيف سَهّل لهُ حليفه الإيرانيّ هذه الاختِراقات؟ ولماذا لا نستبعِد انفتاحًا خليجيًّا أوسَع على سورية في المرحلةِ المُقبلة؟
اسمحوا لنا أن نختلف معكم.. لهذه الأسباب فاز السيّد قيس سعيّد برئاسة تونس.. لا تتحدّثوا عن “تونستان” فالإسلام السياسيّ كان أحد أبرز الخاسِرين.. وحزب النّهضة لم يَعُد “صانِع المُلوك”.. ولماذا نَقترِح تصويتنا كعرب أو بعضنا في الانتخابات التونسيّة القادِمة؟
مهزلة دموع التماسيح العربية على سورية.. الم يُقدم هؤلاء العرب الذين يجتمعون في القاهرة على تدميرها مع شريكهم التركي الذي يتبارون في مناكفته؟ ومتى يتعظ الاكراد؟ وهل وقع اردوغان في المصيدة؟
المدعون الأمريكيون يتهمون بنك تركي بالمشاركة في صفقة بمليارات الدولارات للتهرب من العقوبات المفروضة على إيران
مبارك متحدثا للشعب فجأة عن أسرار هزيمة “يونيو” وانتصار أكتوبر: الشعب فقد ثقته في الجيش في 67 وحرب 73 كانت إما نكون أو لا نكون! (فيديو )
كوميرسانت: “نبع السلام”: دمشق قد تحصل على هدية لم تكن لتحلم بها
صحيف ألمانية : الفوضى في شمال سورية تعكس الفوضى في السياسة الأمريكية
نيويورك تايمز: جون بولتون حذر محامي البيت الأبيض من رودي جولياني واصفا إياه بال”قنيلة اليدوية”
صحف مصرية: الأشعل: نجاح الرئيس المعادي لإسرائيل درس وأتمنى ظهور “شارون” عربي! إيقاف طيار ومساعده بسبب سماحهما لـ “محمد رمضان” بقيادة الطائرة! العقاد ومحمد عبده وقاسم أمين وشوقي وسعاد حسني أكراد! أردوغان.. رجل وحيد في مواجهة العالم بأسره! لبلبة تشكو الشائعات عن علاقتها بعادل إمام!
الغارديان: التسوية أو الإبادة… الأكراد مجبرون على الاختيار في مواجهة خيانة ترامب
ملفات حارقة في انتظار الرئيس التونسي المنتخب
“الاستثناء التونسي”… هل سيلهم الجزائريين مع استمرار الغموض الذي يطبع الانتخابات الرئاسية؟
ترامب ينسف أهداف واشنطن في سوريا بقرار واحد
ابراهيم ابوعتيله: أكراد سوريا بين حلم الدولة أو دولة الفدرلة أو الإندماج الوطني
عدنان علامه: أقنع ترامب قوات سوريا الديموقراطية “قسد” بزراعة الأحلام فحصدوا الأوهام والتآمر عليهم
د. حسين البناء: سيناريوهات مفتوحة في الشمال السوري أمام الأتراك والأكراد والحكومة السورية
بندر الهتار: عمران خان في السعودية: اليمن بوابة الحل لأزمة المنطقة
جهاد العيدان: قيس سعيد وعز الدين سليم – استقامة وصرامة
د. خالد فتحي: نبع السلام والتباس الموقف الأمريكي
عماد عفانة: نواب و نوائب.. مع الاعتذار لسائقي التاكسي
محمد عياش: إيزنهاور وترامب .. وجه واشنطن الحقيقي
موسى العدوان: البرازيل: من دولة مفلسة إلى قمة الغنى خلال ثماني سنوات
محمد عبدالقدوس الشرعي: اليمن .. اعظم معركة على وجه الارض !
رأي اليوم