25th May 2019

دكتور محيي الدين عميمور - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

الجزائر: كيف نبتت شجرة الشوك

23rd March 2019 12:33 (25 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

كان من الأمور الطريفة أن التظاهرات الشعبية في الجزائر تحوّلت إلى شيئ يشبه الاحتفالات الشعبية الجماعية، فقد سارع المواطنون عبر الوطن  للالتحاق بالشارع بعد صلاة الجمعة مع أزواجهم وأبنائهم بل وشيوخهم للتنزه والاستفادة من شمس الربيع وجمال المحيط، بعيدا عن البيوت المتلاصقة التي قام بتصميم عمران كثير منها مهندسون لم يتفهموا أن المنازل ليست مجرد أمكنة للنوم والإنجاب.

وانضمت العائلات إلى الجماهير يشاركونهم هتافاتهم ويلتقطون معهم الصور التذكارية، ثم يهدون الورود لرجال الشرطة الذي كانوا يردون بالابتسامات الوقورة.

[+]

الجزائر: الطريق نحو الانزلاق

21st March 2019 13:18 (25 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

بدأ المتظاهرون في حراك  مارس يحسون بتحركات تثير الريبة، فمن جهة بدأت تتردد أخبار، لم تكذب، عن لقاء السيد الأخضر الإبراهيمي بشخصيات تنتسب للساحة السياسية، لم يثبت أن لها وجودا في الحراك عبر التراب الوطني كله، وهي جزء من الذين قصدتهم الجماهير بتعبير :ارحلو.

وبرزت تحركات مشبوهة أمكن التخلص منها في الأيام الأولى لأنها كانت مفضوحة وغبية، حيث رفعت قلة شعاراتِ الجبهة الإسلامية للإنقاذ التي حُمّلت مساوئ الأولين والآخرين، وكان هذا من مظاهر الحماقة المألوفة عند البعض، إذ لو كان الانتماء الحضاري هو المقصود بالشعارات لكان يكفي أن يُرفع شعار عبد الحميد بن باديس الثلاثيّ لتلتف الأغلبية حوله، وهو ما كان فرصة ضائعة.

[+]

الجزائر: لا لبروز “برايمر” جزائري

19th March 2019 12:58 (46 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

لا جدال بأن كل جزائري بل وكل عربي مسلم وكل حرّ في هذا العالم يحس بالاعتزاز الإنساني أمام روعة “التسونامي” الذي عاشته الجزائر منذ 22 فبراير الماضي، والذي ارتفعت فيه دوْحة السموّ الأخلاقي من أرض ينطبق عليها قول الشاعر:

خفف الوطأ ما أظن أديم الأرض إلا من هذه الأجساد.

هو سموّ أخلاقي عبرت عنه الجموع من كل شرائح العمر وبكل عناصر التكوين العائلي ومن كل التخصصات المهنية، وهو سموّ جزائري لم يتم استيراده من أي مكان، ناهيك عن أن يكون هذا المكان هو بلاد الجن والملائكة، وفيها ما فيها.

[+]

حراك الجزائر: بين الصمود والعناد

17th March 2019 12:45 (34 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

أبدأ حديث اليوم بملاحظتين أضع بهما نقاطا على بعض الحروف، حتى تتضح أبعاد الصورة الضخمة للانتفاضة الجماهيرية الجزائرية ولا يخلط البعض بين الباء والثاء.

الأولى أن الحراك الشعبي الهائل لم يكن غابة نمت من العدم، وربما انطبقت عليه القاعدة التي تقول بأن المادة لا تفنى ولا تستحدث.

ومن هنا فمن السذاجة أن يقال إن الشعب انفجر في ثورة عفوية لم يكن وراءها من يريدها أو يعمل لها أو يصب الزيت على نارها.

ولا أعتقد أنني أبتعد عن الواقع إذا تصورت بأن هناك مخبرا على غرار مخبر “لعبة الأمم” الذي أشار له “مايلز كوبلاند”، كان وما زال يعمل منذ سنوات وسنوات لانتزاع السلطة الحقيقية، بدءا بالسيطرة المالية ومرورا بالتحكم الإداري وانتهاء بالتركيز على المدارس الخاصة التي تعطي الفرصة لأبناء الأثرياء في الوصول إلى المراكز المفصلية في الدولة، وهو مخبر يضم أشخاصا كانوا أو ما زالوا ذوي نفوذ مالي ووظيفي، وليس من المستبعد أن تكون لهم اتصالات عضوية بجهات خارجية عبر الشركات متعددة الجنسيات ورؤوس

وهناك أفراد، بل وجماعات وتجمعات تضم وزراء ومسؤولين مدنيين وعسكريين هُمّشوا، ظلما أو عدلا، ليس هذا هو المهم، لا بد أن لهم دورا فيما يحدث على الساحة.

[+]

الجزائر: النظام والحراك الشعبي

13th March 2019 13:55 (34 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

للمرة الثانية في حياتي أتصرف بهذا الشكل.

فالذي حدث هو أنني، وقبل أن أنتهي من إعداد  المقال الذي سوف أبعث به لرأي اليوم، اطلعت الآن في “الفيس بوك” على مقال للشاعر الجزائري محمد جربوعة، ووجدته يعبر في معظمه عن أهم ما كنت أريد قوله.

ومن هنا أرسل به لأنه سيكون أحسن من كل ما يمكن أن أقوله، وها هو المقال:

لأننا نراهن على التغيير السلس والهادئ والسلمي ، فإننا نقول :

يظن البسطاء أنهم ( اللاعب الوحيد) في اللعبة السياسية في الجزائر .. وهذه البساطة مشكلة .. أن ينام الشعب 60 سنة ..

[+]

الجزائر: هل كان بالإمكان أحسن مما كان؟

12th March 2019 13:53 (28 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

عندما أخذت في استعراض المواقف الأخيرة للرئيس عبد العزيز بو تفليقة تذكرت حكمة تقول: إذا كان هؤلاء هم أصدقاؤك فأنت لست في حاجة لأعداء.

وواقع الأمر أنني كنت أتابع الأحداث منذ الإعلان عن الاستعدادات للانتخابات الرئاسية بمزيج من القلق والإحباط، فقد كنت أعرف في الرئيس ذكاءه ومقدرته على اختيار أحسن البدائل بالنسبة للقضايا المطروحة، لكنني أحسست مع البلاغ الذي قرأه مدير حملته الانتخابية السيد زعلان، بعد إعفاء السيد سلال، بأن هناك شيئا ما لا ينسجم مع ما كنت أعرفه في الماضي عن “سي عبد القادر”.

[+]

الرئيس…. الخطأ والخطيئة

7th March 2019 13:02 (34 comments)

 

دكتور محيي الدين عميمور

عندما كنت أتأرجح متنقلا بين قنوات التلفزة لأتابع “التسونامي” الشعبي الجزائري الرافض لعهدة جديدة للرئيس عبد العزيز بو تفليقة كان يتردد في ذهني ذلك الشطر الأول من البيت الأول من قصيدة “حافظ إبراهيم” (وأرجو ألا يغضب شقيق من استشهادي بالشاعر المصري المعروف) والذي يقول: “وقف الخلق ينظرون جميعا”. 

ولعل ما عشناه يستحق وقفة تحليلية سريعة ونزيهة لمحاولة فهم حقيقة ما حدث، ليمكن تصوّر ما سوف يحدث، وهو الأهم، ولوائي هو قوله تعالى، ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألاّ تعدلوا.

[+]

عبد الناصر وبن بلّه والأجرُ الواحد

4th March 2019 13:15 (24 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

أعرف أن كثيرين ينتظرون مني أن أتحدث عن التطورات الأخيرة في الجزائر، لكنني أقول بدون أي تواضع كاذب أن  المفكر السياسي (وتعبير المفكر هو مجرد اسم فاعل) لا يستطيع القيام بدور الكاتب الصحفي الذي يحلل الأخبار على الساخن أو المراسل الذي يشبع رغبة القراء في متابعة الأحداث، ومن هنا قررت أن أواصل الحديث بالمنظور الذي أردته، تاركا للرفقاء القيام بما عجزت عنه.

وقد كان الحديث الماضي محاولة للمساهمة في مواجهة الوضعية بالغة الخطورة التي يعيشها الوطن العربي، من الميْ للميْ، بتعبير الأشقاء في لبنان، والتي جعلتنا كالأيتام في مأدبة اللئام، وجعلت ترامب يتناول العلاقات مع الرياض بوقاحة وبتعالٍ لم يُعرف عن أي رئيس أو ملك أو سلطان.

[+]

مُرْغمٌ أخاكَ لا بطل!

1st March 2019 12:47 (23 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

تساءلتِ القارئة المصرية “سماح” وآخرون عن سر استشهادي بمراجع ومصادر مصرية، وقلت ببساطة إنني عشت في مصر سنوات وسنوات في إطار الدراسة، واستفدت بالتالي من جوها الثقافي المتميز وحيويتها الفنية وأحداثها السياسية، وسعدت بكرم الضيافة من العديد من الأصدقاء مسلمين ومسيحيين، وتشرفت بأن كنت الطرف الجزائري من الجسر الذي أقيم بين الرئيسين هواري بو مدين وأنور السادات إثر حرب أكتوبر المجيدة، ثم ارتبطت لسنوات وسنوات  بصداقة أعتز بها مع الفريق سعد الدين الشاذلي.

[+]

داوود وزبُوره.. وأذان في مالطة!

26th February 2019 12:56 (29 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

لعلي أجرؤ على الادعاء بأن سبب تعثر الاستنتاجات في دراستنا لواقعنا العربي، وما يترتب عليها من مواقف وتصرفات هو اتباعنا لأسلوب “هات من الآخر”، ومن هنا أحرص على أن ابتعد، بقدر الإمكان، عن ذلك المنحى السّهل غير الممتنع.

ومن هنا عدت  للانتخابات الرئاسية الجزائرية في 1999.

فقد تركت تلك الانتخابات، تعاملا ونتائجا، بصمات سلبية على الساحة الوطنية، وخسرت الدولة وخسرت الأمة بينما استفادت السلطة من تهميش القيادات الوطنية المعارضة لنفسها مما أفقدها إلى حد كبير وجودها المؤثر على الساحة، ولم ينجح كتاب الذكريات الثلاثي الثريّ الذي أصدره الدكتور طالب الإبراهيمي في إحداث تأثير سياسي على الساحة، خصوصا وقلة من رجال الإعلام فقط هي التي تفاعلت معه، سواء بفضل المهماز أو نتيجة للامبالاة التي ميزت الساحة الإعلامية العامة آنذاك.

[+]

موسى الحاج والحاج موسى

24th February 2019 13:10 (18 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

ما زلت أواصل حديثا هدفه الرئيس ومضمونه الأساسي وقفة نقدٍ ذاتي، آمل أن تمكننا من فهم ما حدث لنستطيع التعامل مع ما يحدث ولنستعد لمواجهة ما هو قادم، ولعلي، وأنا أتذكر كلمات “محمد الماغوط” على لسان “غوار الطوشي” في “كاسك يا وطن”، أدعو الله ألا يكون الغدُ أسوأ من الأمس واليوم، وآملُ، كمجرد مثقف بسيط، أن يتكامل حديثي مع حديث أستاذنا د. عبد الحي زلوم، الذي يعتبر أن النظام الرسمي العربي اليوم “يمشي وهو ميت”، فدُوَلُه الوظيفية قد أكملت مهمتها، ويعادُ ترتيب المنطقة وحدودها ووظائفها الجديدة، ويتسابق أصحاب النظام الرسمي العربي على كسب رضا من أوصلوهم إلى السلطة.

[+]

فرانكنشتاين والإنكشارية!

22nd February 2019 12:42 (16 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

شاهدت منذ عدّة سنوات فيلما فرنسيا تحت اسم “المُرافق”، مضمونه أن أفاقا ذكيا أقنع أحد المُترفين الجدد، ممن حققوا ثروتهم الضخمة بطرق ملتوية وغير مشروعة، بأنه قادر على حمايته من أعداء يتكاثرون يوما بعد يوم، بل وعلى تزويده بالعناصر التي تكفل له زيادة ثروته، فمنحه الثريُّ الطمّاع ثقته ثم تنازل له عن إرادته، وتطورت الأمور إلى أن أصبح الأفاق هو من يحدد من هم الرفاق ومن هم الأنصار، بل ويفرض رأيه على وجبات الطعام وأوقات الراحة وملابس الخروج لكل أعضاء الأسرة.

وكنت أشرت إلى أمر مماثل عند حديثي عن صلاح نصر.

[+]

وداعا … بول بالطا.. الصحافي الذي خسرته الجزائر

17th February 2019 13:30 (7 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

كان الرئيس الراحل هواري بو مدين، فيما أعرف، من أكثر الزعماء العرب فهما لدور الإعلام في صياغة الرأي العام، داخليا وخارجيا، لينسجم مع توجهات البلاد وليساهم في حماية مسيرتها ودعم تنميتها وردع خصومها.

ومن هنا كان الرئيس يحرص على عقد لقاءات متواصلة مع الإعلاميين الوطنيين والأجانب، وكان من بين هؤلاء الصحفي المصري الفرنسي بول بالطا، الذي خسرت الجزائر بوفاته في الأسبوع الأسبق واحدا من أهم أصدقائها الإعلاميين بعد أن فقدت في العام الماضي الصحفي السوري الجزائري قصيّ صالح الدرويش.

[+]

الوضعية الرابعة للقرود الثلاثة

15th February 2019 15:52 (25 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

توقفت منذ عدة سنوات عن الكتابة المنتظمة داخل الوطن وخارجه برغم دعوات ملحة ومتواصلة من الرفقاء وفي طليعتهم المناضل عبد الباري عطوان، وكان السبب المباشر إحباطاَ لا حدود له في المرحلة التي أسماها المناضل الجزائري الراحل: زمن الرداءة”، والتي قال عنها بأن للرداءة رجالها.

فبعد سنوات وسنوات من الجهاد بالقلم وبالمواقف العامة بدأت أحس بأننا نحرث في الماء ونكتب في الهواء ونصرخ في وادٍ سحيق لا نكاد نسمع فيه حتى صدًى لأصواتنا.

وفي الوقت نفسها تكاثرت كتابات، قد لا يعوزها حسن النية، شجعها ما أحست به من فراغ، فراحت ترتقي منابر الوعظ ومنصات التحليل لتردد ما تعرف به أحاديث المقاهي العامة وقت الفراغ، ولتقول ما لا يمكن أن يناقش إلا من باب الجدل والعناد اللغوي، وأصبح الأمر كله مثيرا للتقزز مشجعا على الابتعاد، بما وصل بي شخصيا إلى وضعية القرود الثلاثة.

[+]

أحداث بلجيكا.. وشمشون الجبار

25th March 2016 13:16 (49 comments)

amimourok1.jpg661.jpgok

دكتور محيي الدين عميمور

يعرف المشرق العربي احتفاليات هيستيرية، تسمّر “الزار، يلتف فيها حشد من النسوة حول مخلوقة مسكينة يركبها جن أزرق، ولست أدري سرّ الإصرار على اللون الأزرق، وفي جو تتكثف فيه أدخنة البخور يبدأ رجال يرتدون أوشحة حمراء في ضرب دفوف كبيرة الحجم بإيقاع تقوده شيخة الزار، أو “الكودية”، التي يعلو صوتها المبحوح بأغنيات توسل للأسياد، أي ملوك الجان بقيادة “شمهورش”، ترددها وراءها حلقة النسوة، وتتمايل المريضة، ويزداد الإيقاع ليتزايد التمايل، ويرتفع الصراخ والتهليل إلى أن تقع “المريضة” مغشياً عليها، فتقوم ” الكودية ” بقراءة عبارات لا يفهمها الجمْع، ويُستكم لإرضاء شمهورش بذبح ديك يتيم أو عنزة عذراء أو كبش فخور بقرنيه، وقد يُفرض على المريضة شرب محلول تعدّه “الكودية”، تدعي أنه مكون من روح القرنفل مع مسحوق حبة البركة ممزوجا بالعسل الأبيض وماء الورد ـ وخلطة خاصة تحافظ على مكوناتها كمحافظة شركة الكوكا كولا على سر تركيبتها.

[+]

الجزائر الثورة: الضباط الفارون.. مرة أخرى

2nd March 2016 13:15 (21 comments)

amimourok1.jpg661.jpgok

دكتور محيي الدين عميمور

رأيت أن أعود لاستعراض جوانب من موضوع أثار اهتمام العديد من القراء، وهو قضية الضباط الجزائريين الذين فروا من الجيش الفرنسي بعد اندلاع الثورة لينضموا إلى جيش التحرير الوطني، والتي كانت قضية خلافية وجدت من واجبي أن أستكمل بعض معطياتها، توضيحا للإخوة في المشرق العربي، خصوصا وأن البعض في المغرب العربي حاولوا أحيانا استعمالها لتصفية حسابات مع قيادات جزائرية، بل ومع الجزائر نفسها، وأنا على إدراك أن البعض قد يرى في حديثي ابتعادا متعمدا عن استعراض قضايا اليوم، وهو ما لا أتمسك بنفيه، مكتفيا بالقول أنني أتحدث عما أعرف جل معطياته، ولا أخوض فيما أجهل تفاصيله وخلفياته، ربما بحكم تقدم السن والملل من الاجترار.

[+]

محمد شعباني.. مجاهد جزائري ضحية ظروف معقدة

28th February 2016 12:44 (39 comments)

amimourok1.jpg66177

الدكتور محيي الدين عميمور

عندما استقبل الرئيس الصيني ماو تسي تونغ المجاهدة الجزائرية جميلة بو حيرد سألها خلال الاستقبال عمّا إذا كانت قد دونت مذكراتها، ولما أجابت بالنفي قال لها بما معناه، وفي حدود ما أتذكر: يوما ما سيأتي من ينسب لنفسه فضل تحرير الجزائر ويوجه لك تهمة الخيانة.

وقد تناثرت في السنوات الأخيرة شهادات ادعت أنها تقدم حقائق عن مسار الثورة أو عن مسيرة البناء الوطني، ومن بينها ما كتب مؤخرا بتوقيع أبو أيمن، وركز على ممارسات الرئيس هواري بو مدين وموقفه من الضباط الجزائريين الذين فروا خلال الثورة من الجيش الفرنسي لينضموا إلى جيش التحرير الوطني.

[+]

اتحاد المغرب العربي – وقفة مع الذات وتحية لعبد الكريم الخطابي

25th February 2016 13:02 (41 comments)

amimourok1.jpg661.jpgok

دكتور محيي الدين عميمور

في هذه الوقفة الأخيرة أرى من الضرورة أن أذكر ببعض المعطيات، بعد أن أسجل أنني غيرت العنوان إلى :وقفة مع الذات، احتراما لرأي أصدقاء رأيتهم أعلم مني بالعربية، وفوق كل ذي علم عليم.

فبعد سقوط جدار برلين وانهيار الاتحاد السوفيتي وجد الغرب نفسه في حاجة لعدو جديد يكون أداتَه في تأكيد نفوذه العالمي وحشد الشعوب وراءه، وأقصد بالغرب هنا كل المؤسسات المالية والاقتصادية بما فيها شركات النفط وصناعة الأسلحة وأجهزة الإعلام، التي يتحكم في معظمها أبناء صهيون.

وكانت تفجيرات سبتمبر 2001 في نيويورك، والتي لم تعرف كل حقائقها حتى الآن، حلقة في سلسلة مؤامرات صليبية بدأت بثورة لورنس، ومخططات سايكس بيكو ثم تقسيم فلسطين، وبكل التداعيات التي نشأت عن ذلك، ثم تواصلت في الألفية الجديدة بالحرب العراقية الإيرانية التي دعمتها ومولتها أنظمة عربية لم تفهم أن الحرب لم تكن مجرد مخطط خبيث يستهدف القضاء على القوة العسكرية للبلدين المسلمين وإنما، وربما قبل ذلك، إحياء العداوة بين العرب والفرس والتي قضى عليها الإسلام، عندما كان المسلمون يؤمنون بأنه لا فضل لعربي على أعجمي إلا بالتقوى.

[+]

اتحاد المغرب العربي.. وقفة مع الذات.. الوحدة الأوروبية والوطن العربي (3)

23rd February 2016 12:04 (38 comments)

amimourok1.jpg661.jpgok

دكتور محيي الدين عميمور

كثيرون يطرحون مثال الوحدة الأوروبية كقدوة يجب أن نحتذي بها، ومن هنا أتوقف في إطار هذه الإطلالة السريعة عند ذلك الإنجاز الرائع، الذي أجرؤ على القول بأنه كان درسا للوطن العربي كله، وهو يجمع دياناتٍ ومذاهبَ مختلفة ولغاتٍ وطنية متعددة في إطار سياسيي اقتصادي، واستطاع أن يكون قوة دولية لا يمكن تجاوزها أو تجاهلها في كل التحركات السياسية والاقتصادية الدولية، وأصبح “الإيرباس” الأوربي منافسا عنيدا “للبوينغ” الأمريكية، والأورو يرفع الرأس بفخر واعتزاز أمام الدولار.

[+]

اتحاد المغرب العربي.. وقفة مع الذات: شعار إقامة المغرب العربي الواحد ظل دائما مرفوعا (2)

20th February 2016 11:05 (24 comments)

amimourok1.jpg66177

دكتور محيي الدين عميمور

كانت الإيجابية المغاربية الرئيسية في مرحلة الاستقلال الوطني هي أن شعار إقامة المغرب العربي الواحد ظل دائما مرفوعا، وبرغم غياب المضمون فإن هذا لم يُخفِ الوعيَ الحاد بأن ضمان استقرار المنطقة يفرض الحرص على استقرار كل دولة من دولها.

ولعلي أذكّر هنا، باعتزاز وطني لا أعتذر عنه، بتضامن الرئيس هواري بو مدين مع العاهل المغربي الملك الحسن الثاني عند انقلاب الصخيرات في يوليو 1971، وموقف الجزائر الرافض لأي تدخل من العقيد القذافي ضد الملك، رحم الله الجميع، برغم أن العلاقات الثنائية بين الجزائر والمغرب لم تكن في أحسن حالاتها.

[+]
أجمل هديّة يُرسلها ترامب لخُصومه الإيرانيين إرسال مِئات الآلاف من الجُنود إلى الخليج.. لماذا؟ وما هِي الأسباب التي دفعت حاملة الطائرات “لينكولن” إلى الانسحاب والوقوف على بُعد 700 كم من الحُدود الإيرانيّة؟ وما هو تفسير صمت نِتنياهو هذه الأيّام؟
تعاون بعض قادة فصائل في المُعارضة السوريّة مع جهاز الاستخبارات الإسرائيلي في عمليّة اغتيال الشهيد سمير القنطار “وصمة عار” و”خطيئة كبرى”.. هل بدأت عمليّة كشف المستور وفَضح دولة الاحتِلال لعُملائها؟
انتظروا تصفية قضية فلسطين في مزاد امريكي إسرائيلي خليجي في البحرين الشهر المقبل والدلال كوشنر.. هل فهمتم أسباب عمليات التكريه بالفلسطينيين و”حزب الله” وايران وكل مقاوم؟ وهل عرفتم لماذا تتصاعد وتيرة الحصارات التجويعية وحشد حاملات الطائرات؟ انها صفقة القرن يا اذكياء
أول إقلاع للطائرة المسيرة الحربية الروسية الضخمة “أوخوتنيك”
ألغاز خطاب مثير لرئيس أركان الأردن لوّح فيه بـ”خيار عسكري”: الجيش العربي.. جاهزيّة تامّة للدفاع عن الحدود والمصالح العُليا ولأوّل مرّة في  الأدبيّات العسكريّة “الدفاع عن تُراث المملكة التاريخي” إلى جانب “السيادة”
ناشيونال إنترست: ترامب يريد الحرب ورئاسته قد تحترق في مضيق هرمز
صحف مصرية: عادل إمام و”الزهايمر” وسعيد صالح ! الخطر الذي يهدد رؤية السيسي.. “فردوس طارق شوقي”! أول مسمار في نعش “القذافي”! الصبي الخائن وضع نهاية مأساوية لزوجة صاحب العمل
الغارديان: لجين الهذلول تقول إن ما فعلته بها السلطات السعودية “كان مرعبا”
نيزافيسيمايا غازيتا: سيحاربون إيران بمساعدة وسطاء
جيروزاليم بوست: رئيس الموساد السابق يكشف عن “انسجام وتعاون” مع الاستخبارات السعودية
د.محمد عباس صاحب مقال “من يبايعني على الموت “الذي زلزل العالم الإسلامي و جمد حزب العمل وأغلق صحيفة “الشعب”: لو عاد بي الزمن ألف مرة لكتبته!
رئيسة مجلس النواب البحريني: لا أحد يرغب في تصعيد التوترات بالمنطقة.. ولكننا متيقظون لدعاة التخريب
تيريزا ماي خيار خاطئ لتنفيذ “مهمة مستحيلة”
إحصائياتٌ رسميّةٌ: ارتفاع بنسبة 30 بالمائة ممَّن يُعانون من الصدمات النفسيّة نتيجة صواريخ المُقاومة والكيان يؤكّد أنّ المُستوطنات لن تصمد عامًا إضافيًا
إسرائيل تدفع لمواجهة بين واشنطن وطهران لا تكون طرفا فيها
د. محمد شرقي: “الغاز الإسرائيلي” الذي سيفرض عليها السلام في المنطقة! “
يوسف شرقاوي: قدمك محمود
حازم الشهابي: رأيي صواب لا يحتمل الخطأ..!
محمد فؤاد زيد الكيلاني: إيران ومضيق هرمز…….
ابراهيم محمد الهنقاري: متى نتعلم أصول واخلاق السياسة!؟
د. وليد بوعديلة: في شهر رمضان:الخطاب الديني في برامج الإعلام الجزائري
دكتور ناجى صادق شراب: هل تغير إيران من سلوكها السياسى؟
سفيان بنحسن: إيران والشيطان الأكبر.. تلويح بفوهات غير محشوة
رأي اليوم