23rd Jan 2019

الدكتور حسن مرهج - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

أنقرة وواشنطن وشرق الفرات.. الخيارات المستحيلة

26th November 2018 12:50 (one comments)

الدكتور حسن مرهج

تطورات الشأن السوري المتسارعة أفضت إلى مشهد بالغ التعقيد في الشمال السوري، واشنطن التي تستعجل وضع نقاط مراقبة على طول الحدود الفاصلة بين تركيا ومناطق سيطرة قوات سورية الديمقراطية، في مقابل استعجال أنقرة لتفاهمات مع واشنطن تقضي بانسحاب الوحدات الكردية من شرق الفرات، وبين انقرة وواشنطن يبدو أن تعقيدات المشهد في طور الوصول إلى صيغ قد تفضي إلى مسارات سياسية تُجنب الأكراد العمل العسكري التركي، مع الابقاء على الأكراد ضمن صفوف الامريكي في بقع جغرافية لا تُشكل للحليف التركي الاستراتيجي أي قلق، ولكن بين هذا وذاك تُصر موسكو على رفض أي تواجد عسكري في سوريا لم يكن بموافقة دمشق، كما أن دمشق و عَبر مسؤوليها أكدوا على أن العلم السوري سيُرفع في كل مناطق الجغرافية السورية دون استثناء، في إشارة واضحة إلى الامريكي و التركي أن لا بديل لخروج القوات المعادية من الجغرافية السورية، سواء كان سلما أم حربا.

[+]

 الاستاذ معن بشور: حكاية دار بمناسبة  احتفال “دار الندوة” بالذكرى الثلاثون لتأسيسها

26th November 2018 12:43 (no comments)

 

 الاستاذ معن بشور

-1- الفكرة

18/11/2018

تحتفل دار الندوة في السادسة من مساء الجمعة القادم (٢٣/١١/٢٠١٨) بالعيد الثلاثين لتأسيسها الذي يصادف كل عام عيد استقلال لبنان وقد اختاره مؤسسو دار الندوة، وعلى رأسهم المفكر اللبناني العروبي الكبير الراحل منح الصلح ،موعدا لافتتاحها في ٢٢ تشرين الثاني/نوفمبر ١٩٨٨، لرمزية المناسبة، وتأكيدا على معاني الاستقلال وأهمية الاستقلالية في الأداء الوطني والقومي… كما في الممارسة الفكرية والثقافية..

[+]

منعطفات خطرة.. السعودية وتركيا

21st November 2018 12:56 (no comments)

الدكتور حسن مرهج

كثيرة هي المتغيرات التي افرزتها الحرب المفروضة على سوريا، فمن كان بالأمس القريب حليفا، بات اليوم منافسا بل و بات مهددا للمصالح الاستراتيجية، و هنا يمكننا ان نذكر الكثير من الامثلة التي تَرد في سياق المصالح و الاهداف و الاستراتيجيات، و تحديدا لجهة محور العدوان على سوريا، لكن اليوم و مع انتصارات الدولة السورية التي ساهمت في ضعضعة التحالفات، بات من الواضح ان الشرخ الحاصل يزداد اتساعا بين اعداء الدولة السورية، و هذه تركيا و السعودية يجسدان اليوم الواقع المذري لما وصل اليه من كان يريد اسقاط الدولة السورية، و ابعادها عن محورها المقاوم، فضلا عن اقصاء الدولة السورية من موقعها الاقليمي المؤثر.

[+]

هل أنهت واشنطن حربها الغير معلنة في اليمن؟

10th November 2018 11:57 (one comments)

الدكتور حسن مرهج

لم تعد الحرب على اليمن تُحسب بعدد السنوات، فالذي حدث في اليمن وصمة عار على جبين الأمة العربية و الاسلامية، فهذا التحالف الإرهابي ضد الشعب اليمني الأعزل لم يتمكن بالرغم من آلاف الأطنان من الاسلحة التي أُلقيت على الشعب اليمني، لم يتمكن من تحقيق أي مُنجر عسكري، و إن كان آل سعود يدّعون بأن هذه الحرب لإعادة الشرعية إلى اليمن، فقد بات واضحا أن هذه الحرب لم تكن سوى انتقام أحمق لا يملك إلا الأذى للشعب اليمني، فبأي حق يقوم آل سعود باستهداف اليمن و اليمنيين، و يمنعون عنهم المساعدات الإنسانية و الطبية و الإغاثية، و بإشراف مباشر من واشنطن، و عليه يمكننا القول بأن هذه الحرب ما هي إلا استعراض قوة أمريكي و تنفيذ سعودي.

[+]

الشرق السوري بين واشنطن وانقرة والسيادة السورية.. والتهويل الإعلامي

3rd November 2018 11:58 (4 comments)

الدكتور حسن مرهج

لا شك بأن تحركات داعش في الشرق السوري لم تكن محض صدفة، فهذه الفلول المتبقية من التنظيم الارهابي تقاتل وتناور بطريقة تؤكد أن واشنطن تقوم بتوجيهها كيفما تشاء، لتأتي تركيا بعد تحركات داعش الأخيرة وتستهدف القوات الكردية المدعومة أمريكيا وبإذن أمريكي، في خطوة تؤكد أن هناك فصلا جديدا من فصول مسرحية ترامبية يُراد منها جذب أردوغان إلى العباءة الأمريكية لنسف تفاهماته مع بوتين وتحديدا فيما يخص ملف ادلب، وفي ذات التوقيت تستمر المناورة التركية لخلخلة جدول الالتزام المنبثق عن قمة بوتين أردوغان المتعلق بإدلب، لكن وضمن هذا المشهد يبدوأن الجيش السوري وحشوداته العسكرية تؤكد أن الحل العسكري السوري المتفق عليه سوريا روسيا ايرانيا سيجعل من أردوغان يتجرع كأس الهزيمة المر.

[+]

الإعلام الغربي وازدواجية المعايير .. بين خاشقجي وأطفال اليمن

28th October 2018 14:45 (one comments)

الدكتور حسن مرهج

من الواضح أن وسائل الإعلام الغربية تتبع سياسية الكيل بمكيالين، وتعتمد على توجيه الرأي العام العالمي لقضايا لا يكون لها تأثير في السياسات العامة للمنظومة الدولية، وما شاهدناه مؤخرا وتحديدا لجهة تغطية وسائل الإعلام الغربية لمقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، إلا تكريسا واضحا لسياسة الغرب، وبالتالي اصبحت دماء الخاشقجي المقتول في غابة بني سعود، اهم من دماء مئات بل الاف الأطفال اليمنين والتي تسفك وبشكل يومي بطائرات آل سعود، فـ على الرغم من أن المجرم واحد، لكن أصبح المنشار على ما يبدوأكثر تأثيرا وإجراما ورعبا من الطائرات والدبابات، ما دفع وسائل إعلام الغرب إلى التفاعل مع منشار آل سعود أكثر من تفاعلهم مع جراح طفل يمني.

[+]

التعهدات التركية بشأن إدلب.. ماذا بعد؟

23rd October 2018 11:21 (one comments)

الدكتور حسن مرهج

لم تكن مخرجات مؤتمر سوتشي الذي جمع بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين و التركي رجب طيب أردوغان، بعيدة عن القرار السوري في التريث باعتماد الحسم العسكري حلاً لتخليص إدلب من الإرهاب، بل أن التريث الذي اعتمده الجيش السوري جاء ضمن استراتيجية سورية روسية، من أجل كبح الاستنفار الدولي تجاه ادلب، لا سيما مع الادعاءات الامريكية التي تمحورت حول نية الجيش السوري استخدام السلاح الكيماوي ضد المدنيين، بالتوازي مع التقارير التي كشفت عن نقل الفصائل الارهابية لعبوات تحوي مواد كيماوية من تركيا و باتجاه مناطق سيطرة الفصائل الارهابية، صحيح أن تأجيل الحسم العسكري جاء لإعطاء مساحة لتفعيل الخيار السلمي، لكن هذا التأجيل لم يكن إطلاقا مؤشر ضعف أو عدم القدرة على الحسم العسكري، فالمتابع لتطورات ملف ادلب يدرك تماما بأن القوات السورية و حلفاؤها كانت جاهزة للبدء بالعمل العسكري، و قد وضعت كافة الاحتمالات و الخطط التي تجعل من الحسم الميداني لصالح الجيش السوري و حلفاؤه مؤكداً.

[+]

فتح المعابر السورية.. تأكيداً للانتصار السوري

19th October 2018 13:58 (3 comments)

الدكتور حسن مرهج

سوريا انتصرت، هذه الحقيقة التي على الدول الغربية و الاقليمية ان تتعامل معها، و كترجمة حقيقية لعودة سوريا إلى الواجهة العربية و الإقليمية، و الأهم عودة السيادة السورية إلى الجغرافية السورية، و تتويجا لانتصار الدولة السورية تم فتح المعابر الحدودية مع الدول المجاورة، و هذه رسالة إلى العالم أجمع، بأن الدولة السورية و بفضل صمود شعبها و جيشها، تمكنت من الحفاظ على دور سوريا الإقليمي المؤثر، على الرغم من موجات الإرهابيين و التي جاءت من الدول الإقليمية و الغربية، و لا شك بأن افتتاح المعابر له أبعاد سياسية و اقتصادية و اجتماعية لا يمكن الإحاطة بها، لأنها جوانب مترابطة تؤدي بكل الأحوال إلى أن سوريا الدولة و الشعب، تعيد من بناء ما تهدم إثر الإرهاب.

[+]

الابتزاز الامريكي للسعودية.. وقائع ومعطيات

15th October 2018 11:16 (3 comments)

الدكتور حسن مرهج

لن نناقش في هذا المقال الهيمنة الامريكية في الشرق الأوسط، و لن نتطرق لعَظمة الولايات المتحدة العسكرية، لأن الوقائع أثبتت أن الترسانة العسكرية لأمريكا لا يمكنها فرض أي مسارات سياسية أو عسكرية في المنطقة، و بإشارة بسيطة إلى اليمن و العراق و سوريا، ندرك بأن التفوق العسكري الأمريكي هو خيال يراود المنبطحين من العرب، بالإضافة إلى أولئك الذين تروق لهم تسمية الولايات المتحدة بالدولة العظمى، نعم هي دولة عظمى بدعم الإرهاب و تدمير الانسان و الانسانية، و لاشك بأن كلمة الارهاب باتت أيضا مرتبطة بالسعودية التي تقوم بتصديره بناء على أوامر أمريكية، و هذا بات من المسلمات للكثيرين من المتابعين لتطورات المنطقة خاصة في العقد الأخير، لكن و رغم العلاقة المشبوهة التي تجمع الرياض بـ واشنطن، فإن الرئيس الأمريكي ترامب قد خرج عن جزئيات هذه العلاقة، حيث أعلن مؤخرًا أنه هاتف سلمان بن عبدالعزيز وأعلن له خلال المكالمة أنه سعيد بالصداقة مع السعودية، وأن السعودية يجب أن تدفع ثمن حماية أمريكا لها، لأنه بدون هذه الحماية لن تكون هناك دولة سعودية خلال اسبوعين فقط، ليأتي ولي العهد السعودي و يعلن بأن السعودية تدفع ثمن الاسلحة الامريكية بالكامل و انها لن تدفع ثمن حمايتها، و نذكر أيضا بأن ترامب لا يفوت خطابا إلى و يتطرق إلى السعودة و يقوم بإهانة حكامها جهارا نهارا، لنصل إلى سؤال جوهري و محوري، هل العلاقة بين الرياض و واشنطن هي علاقة صداقة أم ابتزاز؟.

[+]

الاستراتيجية الروسية في سوريا.. البُعد الآخر للسياسية

11th October 2018 12:01 (one comments)

الدكتور حسن مرهج

الإجراءات الروسية الأخيرة في سوريا تصب في زاوية التغير الاستراتيجي، و بصرف النظر عن العلاقة مع اسرائيل، إلا أن السياسة الروسية باتت في مرحلة التهديد الحقيقي، ليس في سورية فحسب، بل في الشرق الأوسط كاملا، اسرائيل حاولت أن تستثمر العلاقة الجيدة مع الروسي من أجل استهداف الجيش السوري، و هذا ما بدا واضحا من التصريحات الروسية التي اكدت أن هناك تعاونا فيما يخص الغارات الاسرائيلية في سوريا، و أيضا بحسب التصريحات الروسية فإن اسرائيل في عدوانها الأخير تجاوزت الخطوط الحمراء، فكانت النتيجة اسقاط طائرة استطلاع روسية قبالة السواحل السورية، في المقابل روسيا لا يمكن لها أن تتخلى عن استراتيجيتها لجهة القرار الثابت بالفصل بين تقديم الدعم للدولة السورية في حربها ضد الإرهاب، و بين حياديتها في الصراع السوري الايراني مع اسرائيل، لكن القرار الروسي الاخير بتزويد الجيش السوري بمنظومات S-300 يدخل في إطار تغير الرؤية الاستراتيجية لروسيا في سوريا، و هذا يمكن تصنيفه في محورين، الأول أن روسيا شعرت بتهديد حقيقي لجهة التصرفات الاسرائيلية و المتوافقة ضمنا مع الامريكي لناحية تقويض مفاعيل الانتصار الاستراتيجي لروسيا في سوريا، و الثاني أن روسيا تدرك تماما بأن هذه المنظومات المتطورة لن تحمي القواعد العسكرية السورية فحسب، بل هي ايضا حماية للوجود الايراني في سوريا، و لقدرات حزب الله ايضا، و ضمن هذين المحورين يبدو أن الاستراتيجية الروسية الجديدة تحمل رسائل للأمريكي و للإسرائيلي أيضا، فقد باتت الاجواء السورية تحت حماية S-300  .

[+]
ماذا يعني تَحوُّل إيران إلى دولةِ مُواجهة للاحتِلال الإسرائيليّ؟ وما هِي “الإنجازات” الخمسة التي نستخلصها من بين ثنايا العُدوان الأخير على سورية؟ وهل نَتوقَّع قَصفًا أكثَر كثافةً للحرس الثوريّ للجولان مِن سورية والعِراق وإيران نفسها.. وكيف؟
نعم.. كيم جونغ أون يتَلاعَب بالرئيس ترامب ويَستَغِلُّ غباءه.. واللِّقاء القادِم في هانوي لن يكون أفضَل مِن الأوّل في سنغافورة.. كيف خَدَع الثَّعلب الكوريّ الشماليّ نظيره الأمريكيّ؟ وهل تعلَّم مِن دَرسيّ العِراق وليبيا وسقَا الأمريكان مِن الكأسِ نفسه؟
كثافة الغارات الإسرائيليّة على سورية دَليلُ رُعبٍ من القادِم.. هل صَدَر القرار بفتح جبهة الجُولان؟ وهل صاروخ الحرس الثوريّ الإيرانيّ الذي يحمل نصف طن من المُتفَجِّرات بداية الغَيْث؟ ولِماذا اختار السيّد نصر الله السبت لبَثِّ مُقابَلته المُنْتَظرة؟ وما هِي المُفاجآت التي سيُفَجِّرها؟ الحرب ربّما باتت وَشيكةً فاستَعِدُّوا؟
فرح مرقه: وصيّة أنقلها من “تيريزا ماي” للأردن فهل يدركها عمر الرزاز قبل القرض “الربوي”؟ اتفق العرب اخيراً في “خيبة” قمة بيروت ولا نصدّق دفاع أبو الغيط عن “حماية الشعوب”.. تسألون لماذا غاب القادة؟ بوتفليقة على كرسيه في “فرانس 24” والبشير يحوّل السلمية لدموية على “بي بي سي”
مأساة تهز الشارع السوري .. حريق يودي بحياة سبعة اطفال من عائلة واحدة والأب يروي ما جرى
من سترسل دمشق سفيرا لعمان ؟.. السؤال الاهم لتعيين الخطوة الاردنية التالية دبلوماسيا
المصري عن الاردن: معدن البلد طيب لكن فيه مشكلة .. و”أنا مش مرتاح”
تركيا ترفع حظر الطيران عن مطار السليمانية بالعراق
الوليد بن طلال يظهر بعد غياب… وتركي آل الشيخ يعلن مفاجأة “الزعيم” للسعوديين (فيديو)
محاولة السطو الثالثة على بنك أردني خلال ايام قليلة : عودة غير ميمونة للظاهرة.. المجتمع “قلق” وأغلب اللصوص “هواة” بنقصهم الإحتراف والتحليل الامني العميق “غائب” ومشهد الشرطي قرب او في البنك اصبح مألوفا
تل أبيب: خلافاتٌ حادّةٌ داخِل الحكومة حول الكشف عن أنّ إسرائيل نفذّت الاعتداءات بسوريّة والضربات الجويّة استُنفِذت والحلّ للمُعضلة الإيرانيّة سياسيٌّ ويتواجد بموسكو
يديعوت أحرونوت: طبيب إسرائيليّ أرسلته تل أبيب إلى رام الله في مايو المُنصرِم أنقذ سرًّا حياة عبّاس والفلسطينيون رفضوا نقله لمُستشفى بالدولة العبريّة
تعديل وزاري هزيل في الأردن يطرح التساؤلات حول “معايير كفاءة” الرئيس.. وسيناريو “الضوء الاخضر” مقابل نظريات الرزاز.. لغز المنصّات والمفوّضين يتصاعد بعد إدخال وزير سابق وتغيير مواقع.. التلهوني يقترب لدور أكبر وشويكة تثير الجدل
سباق بين الفنانين السوريين على مواقع التواصل الاجتماعي بعد أزمة المحروقات في البلاد  فيديوهات و قفشات وبكاء ومعانقة “جرار الغاز”.. هل اصبحت المعاناة وسيلة للانتشار وجلب الأضواء؟
موقع استخباراتي إسرائيلي ينشر تفاصيل جديدة عن الهجوم الإسرائيلي على سوريا
احمد ابو دوح في الاندبندنت: كيف خذل الغرب شعب السودان وشجع الأنظمة في جميع أنحاء الشرق الأوسط في قمع الثورات الشعبية
صحف مصرية: هل تستطيع إيران محاربة إسرائيل؟ حصاد الفشل في جولة بومبيو.. حقيقة 25 يناير! جابر عصفور: المسلمون لا يحتاجون للأزهر ولا لمسجد زيتونة وكل منا يفتي لنفسه وسائقي أنقذني من محاولة اغتيال.. أصالة تثير الجدل بتغريدة قالت فيها : ما أصعب أن تعيش بسلام!
الفايننشال تايمز: جهود العرب لإعادة تأهيل الأسد ستفشل
جيروزاليم بوست: رئيس رابطة طياري العال يبعث دعوة إلى ولي العهد السعودي للمشاركة بمؤتمر للطيران يعقد في تل أبيب
حين يصوب قناص إسرائيلي على الساق السليمة!
“طالبان” وواشنطن.. خلافات تقوض سلام أفغانستان الهش
احتجاجات السودان.. ماذا وراء استمراريتها؟
ماذا وراء ضعف التمثيل العربي في القمة التنموية ببيروت
تركيا.. مراعاة عوامل التنوع الحيوي خلال إنشاء جسر جناق قلعة
عميرة أيسر: الجيش الجزائري في مرمى الاستهداف الأجنبي مجدداً
محمود البازي: حقوق المرأة السعودية بين الوهم والواقع.. لماذا تكفير الفتاة الهاربة رهف والصمت على تعذيب الهذلول وزميلاتها المعتقلات
بسام الياسين: الأردن: حاويات الفقراء.. وبطر الاغنياء.. ومذبحة المناسف
محمد ولد سيدي: لم اتهم المتظاهرين السودانيين بتعاطي المخدرات.. بل حذرت من الفوضى
 ابراهيم شير: حرب التفجيرات تعود الى سوريا وتعصف بالاميركيين
كاظم الحاج: المنطقة العازلة في شمال سورية.. اهداف وتداعيات
عادل الجبوري: المسارات الشائكة والحقائق المؤلمة في المشهد العراقي
د. مصطفى يوسف اللداوي: تشاد حصنٌ أفريقيٌ آخرٌ يسقطُ وينهارُ
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
رأي اليوم