5th Jun 2020

 د. عبد الحي زلوم - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

المطلوب هو تماما ما قاله عباس ولكن ما لن يفعله: حل السلطة العميلة “لا تغيير وظيفتها”! لتصبح الضفة اراضي محتلة.. واعتبار اوسلو كانها لم تكن

3rd February 2020 12:49 (30 comments)

د. عبد الحي زلوم

مع انه كان من الواجب عدم التوقيع على اوسلو اصلاً أما وقد أخل ببنودها الاحتلال من يومها الاول فكان يجب عدم الاستمرار بها .وبعد خراب طروادة نقول علينا الغاء كل ما نتج عنها بدءاً بمن صنعوها ومن أداروا مرحلتها فعلى شلة أوسلو أن ترحل من المسرح الفلسطيني لتبدأ مرحلة جديدة هي المقاومة بكل أشكالها .

 ‏كانت مقابلة الدكتور صائب عريقات على قناة RT  ببرنامج NEWSMAKERS مبكية مضحكة.

يقول صائب عريقات ( والذي لم يكن له من اسمه الاول نصيب )والذي يجب ان يدخل موسوعة غينيس للأرقام القياسية بكونه قاد  اكثر مفاوضات  عبثية في التاريخ

 قدم خلالها التنازلات تلو التنازلات دون  اي مقابل . 

[+]

على سلطة اوسلو أن تحلّ نفسها والّا أن يحلها الفلسطينيون أنفسهم لانها كانت خط الدفاع الأول عن العدو ليصبح اسم الاحتلال احتلالاً تشرّع قوانين الأرض والسماء مقاومته ومحاولة انهاء الانقسام مع هكذا سلطة هو أول المستحيلات لا آخرها

30th January 2020 13:00 (33 comments)

 

 

د. عبد الحي زلوم

وصلت المهانة والاستهانة بقضايا العالم العربي الرئيسية أنها اصبحت ألعوبة في أيادي الدول ورؤسائها لتحقيق مصالحهم السياسية الداخلية الضيقة . لم تأتي (بصقة القرن )في وجوه النظام الرسمي العربي وعلى رأسهم سلطة اوسلو ورام الله بجديد . لكن اللافت كان أن اختيار ترامب ومشغله نيتياهو نفس الوقت الذي كان الكونجرس الاميريكي سيقاضي ترامب كما كان  الكنيست الصهيوني يدرس طلب نيتنياهو بالحصانة ضد اتهامه بالفساد لتصبح قضايانا المصيرية ألعوبة  في أيدي النظام الصهيوأمريكي وكورسه من النظام الرسمي العربي والمغلوب على أمره لتلقيه فرامانات ممن يعطيه شرعية والا ….

[+]

صفقة القرن صنعها الواقع العربي المنحط وليس ترامب ولا شرعية لنتائجها.. ستتغير عندما تتغير موازين القوى والتي لن يغيرها سوى المقاومة.. وأول الحلول هو دفن معارك طواحين الهواء المفتعلة بين السنة والشيعة

28th January 2020 13:01 (38 comments)

د. عبد الحي زلوم

أعلن دونالد ترامب بينما كان يقف بجانبه نتنياهو أنه سيعلن الثلاثاء عن صفقة تصفية القضية الفلسطينية والتي اسماها صفقة السلام، ومما قاله أنه عرضها على بعض الدول العربية المؤثرة ولاقت استحسانهم، وسيكون نقاط تلك الصفقة جديداً قديماً حيث وضعها نتنياهو بخط يده لينفذها وكلاؤه في البيت الابيض عبر الصهاينة العرب، دعني من البداية اقول أنها صفقة لا تقدم ولا تؤخر في الواقع شيئاً فليست المستوطنات غير شرعية انما تل أبيب والكيان نفسه غير شرعي.

ومن حسنات هذه الصفقة أنها كشفت الاقنعة عن الوجوه الكالحة وأصبح هناك طريق واحد لا غير وهو طريق المقاومة.

[+]

عبودية العقول هي أقسى أنواع العبودية حراكات الوطن العربي الى أين؟

21st January 2020 11:13 (43 comments)

د. عبد الحي زلوم

أرأيتهم كيف هدأ الحراكان في العراق ولبنان في آن واحد وكيف (اشتعلا )في اليومين الماضيين في آن واحد ؟ ذلك لأن المايسترو الذي يحرك مثل هذه الحركات هو خارج البلاد يحركها لتحقيق اجنداته لا اجندات الحراكيين . لا يختلف اثنان عن احقية مطالب الحراكيين في العراق ولبنان كما لا يجب ان يختلف اثنان بأن هذه الحراكات يتم حرفها عن أهدافها لتخدم اجندات تتناقض تماما مع ما تريد فتكون كالدب الذي أراد أن يطرد ذبابة عن رأس صاحبه النائم بصخرة كبيرة هشمت رأسه .فالمهم خواتم الأمور لا النوايا فقط .

[+]

ثورة صامتة في لبنان خلال اكثر من ربع قرن نتج عنها محور مقاومة عابر للطوائف ومحور اخر عابر للطوائف من العملاء القائمين على توأم المذهبية والفساد تَحَرَكَ اللبنانيون اليوم لاجتثاث هولاء لإتمام ثورتهم

12th December 2019 13:02 (16 comments)

د. عبد الحي زلوم

‏ثورة صامتة حققت ما لم  يتوقعه أحد:

 بنى الاستعمار الفرنسي  لبنان منذ نشأته على أسس طائفية ومذهبية عشعش فيهما الفساد  وهو إبن المذهبية.  والفاسدون هم ركيزة الاستعمار وطابوره الخامس .

من كان يصدق أن لبنان الطائفي المنقسم على نفسه منذ نشاته والذي انقسمت عاصمته سنة 1975 الى  شرقية وغربية، وانقسم جيشه الى جيش لبنان المسلم وجيش لبنان المسيحي يقاتل  كلٌ  جزء منه مع مليشيات مذهبه في  حرب أهلية دامت اكثر من 15 سنة  كان يُذبح المواطن  فيها على الهوية؟

من كان يصدق أن يكون هناك اليوم جيش لبناني وطني واحد ومحور مقاومة واحد يشارك به المسلم والمسيحي ؟  من كان يصدق أن يصبح الجيش اللبناني مُوَحِداً عابراً للطوائف غيّر عقيدته لتصبح (اسرائيل) هي العدو ، وأن يصبح  شعاره وشعار المرحلة هو (الشعب الجيش المقاومة) ؟ في المقابل أفرزت الثورة الصامتة محوراً عابراً للطوائف من الفاسدين يأتمرون بأوامر اعداء امتهم من خارج الوطن بل ويتآمرون مع العدو ضد جيشه ومقاومته في حروبهما حتى ضد الاحتلال الصهيوني أثناء احتلاله لجنوب لبنان ؟

رجلان ساهما أكثر من غيرهما بكثير في تطوير  هذه الثورة الصامتة وهما السيد حسن نصر الله الذي قاد حزب الله ليصبح قوة تُجبر الاحتلال الصهيوني ان يغادر لبنان مذموماً مدحوراً في ظلام الليل دون قيد أو شرط .  

[+]

لا تقولوا لي الحقيقة ولكن قولوا لي ما أحب أن اسمعه

5th December 2019 13:35 (14 comments)

 

د. عبد الحي زلوم

كنت سنة 1966 في لوس أنجلوس كاليفورنيا  اثناء تصميم وادارة اول مشروع من نوعه في العالم  لتحويل المشتقات النفطية الثقيلة جداً الى منتجات فائقة الجودة وحسب الطلب بواسطة تكنولوجيا جديدة آنذاك اسمها (التحطيم الهيدروجيني)  وذلك في اكبر شركة هندسية  في الولايات المتحدة . كان هناك رئيس قسم متسلط لا يحب أن يناقشه احد إذا أصدر أمراً أو تعليمات . وكان أحد ‏موظفي ذلك  القسم  مشاكسا لا يقبل ان يتلقى أمرا دون مناقشته ولكن  دون جدوى. اخيرا كتب الموظف  المشاكس على لافتة علـى الحائط  خلف مكتبه تقول “لا تقولوا لي الحقيقة ولكن قولولي ما أحب أن أسمعه”.

[+]

هل كان يمكن أن تجهل القيادة الإيرانية سوء توقيت زيادة أسعار البنزين مما قد يثير الاضطرابات؟ وأليس الحراكات اليوم يتم توجيهها بعيدةً عن المطالب الحقيقية للمتظاهرين؟

29th November 2019 12:07 (20 comments)

د. عبد الحي زلوم

الاضطرابات في ايران:

سألني أحد الاصدقاء : ألم يكن واضحاً أن زيادة اسعار البنزين في ايران ستسبب استياءاً يشعل حراكات تستهدف النظام وهو يرى أن حراكات لبنان والعراق قد تمّ تجييرها ضد ايران؟ كان جوابي انني لا اعرف التفاصيل الان لكني لا اعتقد أن القيادات الثلاثة قد اتخذت امراً خطيراً كهذا دون دراسة كل العواقب .  فبدأت انظر في الموضوع لتكون اجابتي علمية .

كانت ايران تعاني من ضعف قدرة مصافيها لانتاج البنزين بل كانت لفترة ما تستورده من الخارج . بعد أن  بنت ايران زيادة في قدرة انتاج مصافيها للبنزبن قامت سنة 2007 بتطبيق سحب البنزين بواسطة بطاقات الكترونية ممغنطة تحتوي على المعلومات الشخصية و المعلومات عن السيارة. 

[+]

كيف نريد أن يكون الرئيس ترامب اكثر فلسطينية من رئيس سلطة اوسلو التي تحمي المستوطنات.. وكيف نريده أن يكون ‏‏قوميا عربيا اكثر من الصهاينة العرب الزاحفين على بطونهم لتقديم (البيعة) لحكام إسرائيل الكبرى؟

24th November 2019 12:07 (19 comments)

 

د. عبد الحي زلوم

الإدارات الأمريكية كلما جاءت واحدة لعنت اختها:

 قامت الدنيا ثم قعدت حينما أعلن ترامب اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني . ثم قامت الدنيا مرة أخرى وقعدت عندما نقلت الولايات المتحدة سفارتها الى القدس. ثم قامت الدنيا ‏‏وستقعد‏ بعد اعتراف الولايات المتحدة بأن المستوطنات داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة هي مستوطنات شرعية . وجاء مَن قال ان ما أعطاه ترامب للكيان الصهيوني لم يعطِ احد مثله من قبل ولا من بعد‏ .  ‏‏لكن سجل الإدارات الأمريكية منذ نشأة الكيان ايام إدارة  الرئيس ترومان وحتى اليوم تُبين عدم دقة هذا الاستنتاج.

[+]

يشهد العالم اليوم حرباً عالمية ثالثة ساحة معاركها من هونغ كونغ الى بوليفيا.. لكن القوى الكبرى تدير معاركها بواسطة الوكلاء المحليين.. وآخر اوراقها سياسة (اقصى العقوبات) والثورات الملونة

20th November 2019 12:49 (24 comments)

د. عبد الحي زلوم

‏كما يقول المؤرخون والجيوسياسيون بأن انهيار الإمبراطوريات يصاحبه حروب وفوضى بل وبربرية فإننا نعيش اليوم أزمة نظام عالمي تديره عن طريق الوكلاء امبراطورية الولايات المتحدة المأزومة والتي بدورها هي الذراع التنفيذي للمجمع المالي والامني والعسكري. وقد وصل هذا النظام الامبراطوري الامريكي  الى طريق مسدود لكنه كالثور المذبوح يَنثر الدم  من حوله بعد ذبحه ولفظ آخر انفاسه . الحروب والفوضى والاضطرابات واقصى العقوبات تنتشر في كل مكان بدءاً من هونغ كونغ وافغانستان وباكستان وايران والعراق وسوريا ولبنان بل وتركيا والجزيرة العربية  كما تنتشر في اكثر دول شمال افريقيا العربي التي يعتريها حروبٌ أو اضطرابات أو ثورات ملونة .

[+]

هل العلاقة بين ايران وحزب الله هي علاقة شراكة ايدولوجية عقائدية أم علاقة تابع ومتبوع؟ وهل صحيح أن الدولة الايدولوجية قد اصبحت من الماضي؟ وهل صحيح أن الدولة القومية Nation State هي الخيار الاوحد لشكل الدولة حاضراً ومستقبلاً؟ والربيع العربي الى اين؟

4th November 2019 13:07 (21 comments)

د. عبد الحي زلوم

‏قد يجد بعض المفكرين العرب  حتى من القامات الوطنية  بأن الجواب على أكثر التساؤلات أعلاه بــ “نعم”.

 نطرح  الرأي الاخر كعصف فكري يهدف الى الوصول الى الحقيقة التي لا  يحتكرها أحد.

***

العلاقة بين ايران وحزب الله :

هذا يدفعنا لكي نجيب على سؤال : هل ايران دولة عقائدية أم دولة قومية  كما يذهب اليه البعض؟

جاء في دستور الجمهورية الاسلامية الايرانية: “إن الميزة الأساس لهذه الثورة بالنسبة إلى سائر النهضات التي قامت في إيران خلال القرن الأخير إنما هي عقائدية الثورة وإسلاميتها.

[+]

المشكلة اليوم هي”ازمة نظام” صممه الاستعمار ليولّد الفساد ولا يمكن تغييره بتغيير الحكومات ولا المظاهرات التي تقول كلمة حق يراد بها باطل. بلا لف ولا دوران المطلوب راس المقاومة

31st October 2019 12:29 (20 comments)

د. عبد الحي زلوم

‏ ‏

ما يحدث في منطقتنا اليوم هو حروب  بالوكالة بين انظمة صممها الاستعمار ليكون الفساد عمودها الفقري وهي اليوم في نهاية مدة صلاحيتها وبين حركات تحرير ومقاومة متحالفة مع قطب صاعد يصبوا الى عالم متعدد الاقطاب. وحلفاء القطب الاوحد المأزوم يخوضون حرباً وجودية والمطلوب من الحراكات بلا لف ولا دوران هو رأس المقاومة.

***

‏ العالم على فوهة بركان :

‏يجمع المؤرخون أمثال بول ‏كينيدي واريك هوبسباوم ‏أن الفوضى والإضطرابات تصاحب زمن هبوط او سقوط الإمبراطوريات التي تكون عادةً نتيجة ‏طموح الاهداف السياسية والاقتصادية للامبراطورية والتي ‏تفوق إمكانياتها مهما عظمت.

[+]

هل تَزامن الحراك في لبنان والعراق مجرد صدفة ؟ مظالم الشعوب العربية تنوء تحتها الجبال لكنها وليدة تركيب نظام استعماري تم انشاؤه خلال مئة سنة.. فهل يمكن للشارع أن يغيره في مئة ساعة أو مئة يوم؟

26th October 2019 11:17 (27 comments)

د. عبد الحي زلوم

 

بعد أربعة أيام فقط من استقالة حسني مبارك كتبت مجلة Jewish Week بتاريخ 15 فبراير  2011 ‏مقالا بعنوان “التأثير اليهودي في الثورة المصرية العظيمة جاء فيه:”في اليومين الاخيرين برز اسم  استاذ العلوم السياسية (Gene Sharp) ذو الواحد والثمانيين سنة والتي اسهمت بحوثه وكتاباته عن الحراكات الشعبية و كتبه الارشادية التي قرأها قادة الثورة المصرية (على مبارك) ولكنها كانت ايضاً من وَجّهَ حراكات مشابهة في دول الاتحاد السوفياتي السابق… كتابه (من الدكتاتورية الى الديمقراطية كان في ايدي الاف المشاركين في الحراك)” .

[+]

‏‏”الشعب يريد إسقاط النظام”.‏. ‏إسقاط النظام يحتاج إلى نظام بديل والا ‏فاللانظام أي الفوضى هي البديل.. سرقة الانتفاضات اصبحت إحدى علوم العصر ‏وسارقوا ‏الانتفاضات ‏‏سيقودون المنتفضين إلى حيث لا يبتغون!

23rd October 2019 11:59 (28 comments)

د. عبد الحي زلوم

لبنان يحترق وعلى وشك الافلاس ‏‏ورئيس حكومته ‏يدفع 16 مليون دولار ‏لعارضة أزياء ‏‏وهو امير مؤمني اهل السنة والجماعة في لبنان، في مصر، الرئاسة تبني القصور وملايين الشعب ‏تأكل من القمامة و تسكن في القبور. ‏في العراق أنهار وبحار من النفط ودخله منه بحدود 300 مليون دولار باليوم ولاماء ولا كهرباء. هذا هو حال العالم العربي اليوم من أقصاه إلى أقصاه. النظام الرسمي العربي اصبح منتهي الصلاحية ودوله اصبحت عاجزة عن توفير أدنى ‏متطلبات الحياة الكريمة لمواطنيها. ووصل الانحطاط السياسي والاقتصادي والاجتماعي والاخلاقي الى كل مرافق الحياة، أفلا يحق ‏لجماهير هذه الانظمة ان تطالب “بإسقاط النظام؟”.

[+]

في الوقت الذي يعلن فيه الكيان المحتل عزمه على ضم ما تبقى من فلسطين ما زال عباس يتكلم عن الشرعية الدولية والمفاوضات ‏ويحشد 40,000 من رجال أمنه كخط دفاع أول عن الاحتلال.. ما مشكلة الـ “أمة عربية واحدة” ولكن ما هي (رسالتها الخالدة)؟‏

3rd October 2019 13:40 (29 comments)

د. عبد الحي زلوم

 ‏‏شرعيه “ايه اللى انت جاي تقول عليه”:

‏‏‏من المضحك المبكي أن رئيسا منتهي الولاية، على سلطة بلا سلطة ، وبعد 25 سنة من المفاوضات العبثية ما زال يلهث ليتفاوض مع العدو ‏حتى بعد إعلانه جهارا نهارا انه سيضم ما تبقى من الضفة الغربية إلى الكيان المحتل . ‏ومع أنه لم يبقى من قرارات الشرعية الدولية ولا قرار واحد لم يتم ارساله الى سلة المهملات وأصبحت شرعية الغاب وشرعية المقاومة وحدهما هما شرعية الامر الواقع، ‏ظن بعض البسطاء مثلي ان دور ‏ شيخ المطبعين ما قبل وما بعد أوسلو قد انتهى.

[+]

  تأثيرات أحداث المنطقة على القضية الفلسطينية.. وتأثيرات الطاقة على قرارات السلم والحرب.. ونتائج انهيار أو تخفيض قيمة الدولار 

24th September 2019 11:00 (30 comments)

 

د. عبد الحي زلوم

طلب بعض الاخوة ‏من المعلقين على مقالي الأخير ‏الإجابة على تساؤلاتهم. والاجابة على ثلاثة من تلك التساؤلات  ‏تلخص الحالة العربية والدولية.

 التعليق الأول: كتب القارئ 43:

“تزداد قضيتنا الفلسطينية تراجعا في خضم ما يجري في المنطقة، نأمل إعطاءها الاولوية في كتاباتك لبيان تداعيات احداث المنطقة الحالية عليها”

ج: ‏يسمى عالم اليوم “بعالم القرية” حيث أصبحت الدول والقارات شديدة الترابط في عالم العولمة ووسائل الاتصال الحديثة. ولقد سبق التعبير عن ذلك ببساطة في إحدى المسلسلات   ‏قبل عشرات السنين “إذا أردنا أن نعرف ماذا في روما فعلينا أن نعرف ماذا في البرازيل”.

[+]

يقول الصهيوامريكيون لحلفائهم الخليجين: اذهبوا انتم وربكم وقاتلوا إنا هاهنا قاعدون

21st September 2019 10:37 (29 comments)

د. عبد الحي زلوم

حليفٌ ليس له حليف:

قال ترامب للصحفيين في البيت الأبيض، في 16/09/2019 بعد استهداف منشآت بقيق وخريص ‏النفطية السعودية أنه لم يعِد السعوديين بحمايتهم، وأضاف: “سيتعين علينا أن نجلس معا ونقرر شيئا. وهم يريدون أن نحميهم، لكن الهجوم كان على السعودية وليس علينا…وإذا قررنا شيئاً فعليهم أن يدفعوا وهم يعرفون ذلك”، السؤال الاول الذي يتبادر الى الاذهان : لماذا كل هذا الاصرار من رئيس الولايات المتحدة على اهانة رموز النظام الرسمي العربي متمثلاً بإحدى اكبر دوله واغناها؟ ثم اذا كانت القواعد العسكرية الامريكية القابعة فوق حقول نفط  ارامكو منذ منتصف اربعينات القرن الماضي وفوق كل حقول نفط الخليج هي ليست لحماية دولها فهي اذا لحماية من؟ ثم لماذا كل هذه البترودولارات والاستثمارات الخليجية التي تذهب بفائض عوائد النفط ‏قبل أن تطئ أراضي أصحابها كسندات دين للخزانة الامريكية؟  ثم لماذا كل هؤلاء المستشارين الامريكيين في جيوش دول الخليج؟ ولماذا كل هذه الاسلحة ‏و ميزانيات الدفاع والمناورات المشتركة؟

***

ولماذا هذه القناطير المقنطرة من السلاح؟

تحتل المملكة العربية السعودية الرقم الثالث بعد الولايات المتحدة والصين في ميزانيات الدفاع بين دول العالم .

[+]

الأثار والنتائج للعمليات ضد المنشآت النفطية السعودية.. اليكم القصة كاملة والخسائر المدعومة بالارقام

16th September 2019 11:48 (59 comments)

د. عبد الحي زلوم

كنتُ قد كتبت في مقال سابق أن سياسة اللعب على حافة الهاوية وخصوصاً في منطقة الخليج قد تؤدي الى الهاوية في حال سوء التقدير بل وأن انقطاع الامدادات النفطية من الخليج العربي في حالة اغلاق مضيق هرمز ستؤدي الى انهيار الاسواق المالية الامريكية وبالتالي الاسواق العالمية كما أنها ستؤدي الى ازمة كساد ستطيح بالنظام الرأسمالي برمته وليس فيما أقوله اي مبالغة.

 سأوجز نتائج آخر عملية استهداف لمنشآت ارامكو في بقيق.

كانت الاخبار الاولى عن الحادث تتميز بعدم الدقة بما في ذلك بيان انصار الله (الحوثيين) والتي وصفت المنشآت المستهدفة بالمصفاة مع انها ليست كذلك، وكما ان بيان السعودية الرسمي الاول الذي كان متسرعاً قبل تقييم الاضرار و ادعى عدم توقف الانتاج بعد الاستهداف.

[+]

هناك اليوم محوران ينتقلان من السرية الى العلن في آن واحد.. ‏أحدهما للمقاومة ومهمتها التصدي للهيمنة الصهيوامريكية وتحرير الاراضي المحتلة.. وثانيهما تحالف الصهاينة اليهود والمسيحين والصهاينة العرب.. الاول تقوده ايران والثاني تقوده تل ابيب

11th September 2019 12:36 (39 comments)

د. عبد الحي زلوم

حلف المحور الصهيواميركي:

يضم هذا الحلف الولايات المتحدة والكيان المحتل وبعض الانظمة العربية وهو بقيادة الصهيونية العالمية في البيت الابيض وتل ابيب. أما أن هذا الحلف موجود اليوم في السر فقد صرح عنه بنيامين نتنياهو بعد توقيع اتفاقيات الغاز المصرية والاردنية . قال نتنياهو حسب ما نقلته عنه جريدة The Israel Times  بعد توقيع مذكرة تفاهم صفقة الغاز الاردنية الاسرائيلية اذ قال نتنياهو : “الصفقة الاسرائيلية الاردنية هي جزء من صفقة شرق آوسطية لزيادة الروابط الاقتصادية والامنية بين اسرائيل  ودول الاعتدال في حلف استراتيجي غير معلن تساعد الاضطرابات في المنطقة والعمليات العسكرية على المحافظة على سريته..” كما قال نتنياهو بعد توقيع صفقة الغاز مع مصر : “هذه الاتفاقية التاريخية ستجلب الى خزائن اسرائيل مليارات الدولارات وستقوي الامن القومي والاقتصاد وروابطنا الاقليمية.”

إذا هناك حلف سري صهيوامريكي مع بعض الانظمة العربية وهو يخدم الامن القومي الاسرائيلي والذي حدده الصهيوامريكيون بشرعنة ضم المزيد من الاراضي المحتلة و بمحاربة إيران وحلفاءها بإعتبارهم خطراً على الامن القومي الاسرائيلي والهيمنة الامريكية.

[+]

الاقتصاد الاردني الى أين؟ يقول أينشتاين: “الجنون هو أن تفعل نفس الشيء مرة بعد أخرى وتتوقع نتائج مختلفة!” وآخرون قالوا “الغباء هو فعل نفس الشيء مع انتظار نتائج مختلفة”!

3rd September 2019 12:32 (30 comments)

د. عبد الحي زلوم

أبدأ بالموجز :

لو صدقت هاتان المقولتان فإننا نعيش بين حالتين احلاهما غباء ، وتغيير الوزارة والوزراء على نفس النهج الاقتصادي وتوقع نتائج مختلفة هو الجنون. وحيث أن الجميع يعرف ذكاء الاردنيين وانهم لا أغبياء ولا مجانين فالمطلوب  نهج اقتصادي مختلف . وحيث أن الاقتصاد والسياسة وجهان لعملة واحدة فهذا يقتضي اعادة النظر في فرضياتنا وثوابتنا السياسية . ثوابت نظامنا الاقتصادي قد أوصلتنا الى طريق مسدود والى مديونية افقدتنا سيادتنا الاقتصادية وبالتالي السياسية،  وسياسة القديم يبقى على قدمه في عالم يتسمُ بالتغيير السريع هي افضل وصفة للإنتحار والخروج من التاريخ.

[+]

هل تصرفات نتنياهو بضربه اهداف في العراق وسوريا ولبنان في آن واحد ‏هي نتيجة فائض قوة أم تصرفات رجل ‏يائس انهارت اضغاث احلامه الواحدة بعد الاخرى  وبطريقة صادمة؟‏ واغلاق مضيق هرمز هو سلاح دمار شامل!

28th August 2019 11:41 (28 comments)

 د. عبد الحي زلوم

‏في الثلث الأول لهذه السنة ظن نتنياهو ان لديه خاتم سليمان ومفاتيح البيت الأبيض ‏وبالتالي مفاتيح الكرة الأرضية.‏ حول البيت الأبيض إلى مستوطنة صهيونية في واشنطن. قالت له ادارة ترامب (اطلب واتمنى) ونفذت له أدنى رغباته كتعليمات .

هرول اليه المطبعون يحملون اموال شعوبهم ويقولون: لبيك لبيك، اننا طوع يديك.وجد أن حلمه بالقضاء  ‏على المقاومة ‏وعلى إيران قد اصبح قاب ‏ ‏قوسين ‏‏أو أدنى. ‏وجد  في ‏بعض العرب ممن لهم (اجسام البغال وأحلام العصافير) حلفاء

‏يعادون من يعادي ويصادقون من يصادق ويحاربون حروبه وصفقات احتلال فلسطين  بأموال شعوبهم لكي يُسمسر لهم لدى (المعلم الاكبر) فيحصلوا على رضاه  لا رضا الله .

[+]
أردوغان والسراج يحتَفِلان في أنقرة باستِعادة السيطرة الكاملة على طرابلس.. وحفتر ينتظر في القاهرة طوق النّجاة.. ووفد من “الوفاق” في موسكو حامِلًا صفقةً مُغريةً لبوتين.. هل تتقدّم قوّاتها شرقًا وجنوبًا للسّيطرة على آبار النفط؟ وما أسباب القلق الفِرنسي؟
ما هي فُرص نجاح جُهود ترامب لتحقيق المُصالحة الخليجيّة؟ وما هو سقف “المُرونة” القطريّة التي يَكثُر الحديث عنها هذه الأيّام؟ إغلاق “الجزيرة” كُلِّيًّا أم ترويضها؟ وماذا عن التّحالفات الاستراتيجيّة مع إيران وتركيا عَسكريًّا وسِياسيًّا؟ وأين الكويت وسَط هذه التحرّكات؟
ليبيا: السّكون الذي يَسبِق العاصفة.. لماذا لا نَستبعِد مُواجهةً تركيّةً روسيّةً بعد هزيمة حفتر الأخيرة؟ وما هي المُهمّة المرسومة لطائِرات “ميغ 29″ و”سوخوي 24” التي وصلت طرابلس؟ وهل سيكون عقيلة صالح هو الحل الثّالث لإنهاء الأزَمَة؟
لحظة القبض على أحد أخطر المطلوبين عالميا في دبي ومعلومات مثيرة عنه… ( فيديو)
خطط طموحة جدا في الاردن للسير على درب”دبي”: تفعيل  بقرار سياسي لبرنامج “حكومة إلكترونية” وعصف ذهني لبدائل “الاستغناء عن عدد كبير من الموظفين” مع محاولات للإستثمار بكورونا وجيش موظفي القطاع العام يعود للعمل الأحد ونصائح للمراجعين بالحصول على الخدمة عبر الشبكة بالتوازي مع ضغط من البنك الدولي لتخفيض “الكادر”
 صحف مصرية: ملك الأردن ونبل الشهادة! آخر مستجدات سد النهضة! أخطر عيوب المصريين! قرقاش: الخليج لن يعود إلى ما كان عليه قبل أزمة قطر والحل معروف! الطريقة السليمة لارتداء الكمامة مع تناول الطعام ومدة استخدامها.. عندما سخرت صباح من زكي رستم فصفعها على وجهها أمام الجميع 
“واشنطن بوست”: البنتاغون يحبط محاولة ترامب توريط الجيش في قمع الاحتجاجات
هآرتس: جنود إسرائيليون اقتحموا منزلا سوريا وقتلوا من كانوا فيه دون سبب
رامي الشاعر: ترامب: الى الوراء درّ!
ألكسندر نازاروف: هل تلعب الصين دور الاتحاد السوفيتي في الشرق الأوسط؟
رجاء بكريّة: زمن الكورونا وثقافة الإستكلاب
فـوزي حساينية: هل “ششناق” بطل أسطوري أم بطل أسطورة؟ وما الحرف الأنسب لكتابة الأمازيغية.. الحرف العربي أم الحرف اللاتيني؟
السفير بلال المصري: إمكانية إقتراب مصر العسكري المُحتمل من مصدر تهديد أمنها القومي
الدكتور حسين عمر توقه: جورج فلويد شعار العصيان المدني الأمريكي
محمد عبدالرحمن عريف: الجذور التاريخية للخلاف (السعودي- الكويتي) على نار تحت جمر في المنطقة المقسومة
نضال ابوزيد: الاردن: إعلان النصر بحذر ووزير الصحة يعيد تموضعه ويشكي ما معي واسطه و البطاينة عن وضعه المالي “الي بدري بدري”
د. حمد الرقعي: تعايش أم تطبيع لتحقيق مناعة القطيع
د. أروى الشاعر: إصحوا يا عرب من شيطانية “فَرِّقْ تَسُدْ”
حميد لعدايسية: عودة إلى رسالة الدكتور أحمد طالب
محمد النوباني: في الذكرى الـ 53 لهزيمة حزيران 67 امريكا كانت ولا زالت سبب نكبتنا المستمرة؟!
رنا العفيف: ناقوس الخطر يدق عرش ترامب قبل عبوره للولاية الثانية
د. حسين البناء: انحسار فايروس كورونا و نظرية المؤامرة المرافقة له
ربى يوسف شاهين: التطوّرات في الساحة الإقليمية ومسألة الحرب العسكرية !