4th Aug 2020

د. عبد الحي زلوم - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

حدود إسرائيل الجديدة..! (عن ارشيف رئاسة الوزراء الاسرائيلية)

23rd December 2014 14:41 (5 comments)

zaloum-new.jpg88

د. عبد الحي زلوم

في اليوم الثالث من حرب حزيران   1967 أعلم وزير الدفاع  ديان رئيس وزرائه أنه قد تم فتح القدس.  بعدها جمع أشكول اللجنة السياسية لحزبه وقال لهم:  ” لقد وقع لنا مهرٌ جيد / لكنه جاء معه عروس لا نرغبها – الفلسطينيون. ” وأضاف ” ليس هناك خيار سوى اعطائهم وصفاً خاصاً. وأضاف: أرغب بالاحتفاظ بغزة بشدة، إلا أنها وردة محاطة بكثير من الأشواك… الفلسطينيون.. ليس هناك من خيار سوى منح الفلسطينيين “وضعاً خاصاً”..

وبالنسبة للضفة الغربية قال إيشكول بأن الحدود ستكون نهر الأردن، وبأن إسرائيل لن تتنازل عن أي شيء بدون السلام. 

[+]

من ارشيف رئاسة الوزراء الاسرائيلية إسرائيل خططت لحرب 1967 وخلقت مسوغاتها تعيين الجنرال هيرتزوك حاكماً عسكرياً للضفة الغربية سنة 1963

21st December 2014 12:26 (3 comments)

zaloum-new.jpg88

د. عبد الحي زلوم

في يونيو 1963 وبعد توليه رئاسة الحكومة مباشرة،  سارع ليفي إشكول لطرح قضية توسيع حدود إسرائيل على بساط البحث مع رئيس أركان الجيش زفي زور Zvi Zurونائبه إسحق رابين. وقتها قال الجنرال زور لرئيس الحكومة بأن الحدود المثالية لإسرائيل ستكون نهر الأردن شرقاً ونهر الليطاني شمالاً وقناة السويس كحد فاصل مع مصر.

 بعدها بأسابيع قليلة عرضت القيادة العسكرية على رئيس الوزراء خطة حملت اسم: السوط، لاحتلال الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية. ولقد تمّ تعيين الجنرال حاييم هيرتزوك حاكماً عسكرياً للضفة الغربية بعد احتلالها وذلك في ديسمبر 1963 ويقول هيرتزوك انه منذ ذلك الحين بدأ باستلام الجرائد الاردنية يومياً والاطلاع على ادق التفاصيل الواردة فيها.

[+]

اتفاقية الغاز الاسرائيلي المصري الفلسطيني الاردني إنها تطبيع مجاني مع كل دول الاعتدال

17th December 2014 13:00 (6 comments)

zaloom-new777

 

 

د. عبد الحي زلوم

كُنت قد كتبت هذا المقال قبل أن تفجر جريدة الغد في عددها صباح السبت الموافق 13/12/2014 لتنقل عن الصحافة الاسرائيلية ان صفقة الغاز هي سياسية بإمتياز قبل أن تكون اقتصادية وان الولايات المتحدة قد رعتها  من (أ-ي) . وهذا ما كُنت قد كتبته. جاء في جريدة الغد: “صحيفة ذي ماركر الاقتصادية الإسرائيلية كشفت النقاب عن المداولات خلف الكواليس بين الحكومتين الإسرائيلية والأردنية حول الصفقة والدور الأميركي العميق فيها. وأشارت إلى أن الصفقة تمّت برعاية وزير الخارجية الأميركية جون كيري، وبوساطة المبعوث الأميركي الخاص لشؤون الطاقة عاموس هوخشتاين وبمواكبة وثيقة من السفير الأميركي السابق في عمان ستيوارت جونز.

[+]

قانون يهودية الدولة:!!! ما الجديد؟

15th December 2014 12:53 (3 comments)

zaloum-new.jpg88

د. عبد الحي زلوم

قامت الدنيا ولم تقعد عند قيام إسرائيل بإعلان نفسها دولة يهودية وكانها لم تقم أساساً على مثل هذا الادعاء. كتبجدعون ليفي المعلقالاسرائيلي عن قانون يهودية الدولة:

“من وراء اقتراح القانون تختفي نيّة سيئة وأبعد مما نتخيل: القانون هو تمهيد قانوني على طريق حل الدولة الواحدة لليمين، ضم المناطق وانشاء دولة التمييز العنصري اليهودية”

دعنا نناقش هذه المخاوف نقطةً نقطة:

أولاً : متى لم تكن إسرائيل دولة عنصرية؟

ألبست الدولة اليهودية نفسها قناع الديمقراطية لاغراض العلاقات العامة وترىنفسها اليوم قادرةً على نزع ذلك القناع.

[+]

نظرية المؤامرة هي بذاتها مؤامرة.. فهي تهدف إلى خنق أي مبادرة لكشف أي مؤامرة وهي في مهدها

9th December 2014 13:28 (8 comments)

zaloum-new.jpg88

 

د. عبد الحي زلوم

قال مائير روتشايلد: “اسمحوا لي بالتحكم بشؤون المال في أي أمة ولا يهمني من يحكمها عندئذٍ”

اذا كان عدد اليهود في الولايات المتحدة 6721650 أي 2.2% من مجموع سكان الولايات المتحدة، فكيف نفسر أن يكون المرشحين الثلاثة  لمنصب رئيس مجلس الاحتياط الفدرالي(البنك المركزي الامريكي ) في سنة  2013 من اليهود وأن يتم اختيار يهوديةهي جنيت يلين، لتحل محل يهودي هو بن شلومو برنانكيBernanke والذي حل محل  يهودي آخر هو الآن جرينسبانGreenspan وأن يتم إختيار يهودي لمنصب نائب الرئيس هو ستانلي فيشر بعد اسابيع من تقاعده كرئيس لبنك إسرائيل المركزي؟ وكيف نفسر إن وزير المالية دائماً ليهودي سواء  كان ذلك في عهد الديمقراطيين أم الجمهوريين كما الحال مع اوباما ومن قبله بوش ومن قبله كلينتون، ومن قبله بوش الأول ومن قبله ريجان ومن قبله ، ومن قبله…؟

وكيف لنا ان نفسر أن الازمة المالية التي بدات سنة 2008 كان على رأس البنك المركزي الامريكي (الاتحاد  الاحتياطي الفدرالي) يهودي كانترسالته للدكتوراه في MIT)) العريقة  عن الاخطاء في معالجة أزمة الكساد الكبير والتي أشرف عليها يهودي آخر هو ستانلي فيشر والذي أصبح بدوره رئيساً للبنك المركزي الاسرائيليوهو الأن نائباً لرئيس البنك المركزي الأمريكي ؟بعملية حسابأحصائي على احتمالات الصدفة – تكون احتمالات الصدفة صفراً .

[+]

ماذا عن حرب النفط الامريكية الثانية؟ البترول العربي سلاح دمار شامل بيد الاخرين

30th November 2014 14:30 (8 comments)

zaloum-new.jpg88

 

 

د. عبد الحي زلوم

انها حرب امريكية بامتياز. فأمريكا هي الرابح الاكبر وأعداؤها هم الخاسرون من المفيد بداية أننبين نقطتين رئيسيتان:

الاولى: حسب مسار يتم تدريسه في كلية الدراسات العليا للادارة في جامعة هارفارد.

دراسة مادة الحالة 096-383-9 في كلية الدراسات العليا للإدارة في جامعة هارفارد في مسار اسمه “السيطرة على النفط العالمي” تقول:-

“السيطرة على سعر النفط وكمية انتاجه هما من ركائز الامن القومي الامريكي”

تُنسِّق الولايات المتحدة مع العربية السعودية للسيطرة على اسعار النفط.

[+]

هل نهاية اسرائيل كنهاية الصليبين؟

27th November 2014 11:45 (12 comments)

zaloum-new.jpg88

 

 

د. عبد الحي زلوم

في رحلة من عمان الى نيودلهي، جلس على مقربة مني رجل أشيب ربما في نهاية الستينات من عمره، وبعد تجاذب الحديث اخبرني أنه كان السفير “الاسرائيلي” في عمّان بين 1997 -2000. قلت له بعفوية أنه ربما أيضاً من الموساد، فقال: أبداً، عملت في وزارة الخارجية أكثر من 40 سنة والان تقاعدت. فسالته ماذا تعمل الان فقال : في مركز الدراسات الاستراتجية في تل ابيب. فقلت مازحاً: أنت اذن اكيد من الموساد . ولكي نعرف عن نوعية الكفاءات التي ترسل الى عواصمنا فالرجل حصل على درجة الدكتوراة من احدى الجامعات العريقة في بريطانيا واستلم منصب سفير بلاده في الاتحاد الاوروبي ولدى الناتو .

[+]

اغلاق عقل المسلم: مؤتمر إصلاح الاسلام في روما

24th November 2014 13:40 (8 comments)

 

zaloum-new.jpg88

د. عبد الحي زلوم

جاءني بريد الكتروني بهذا العنوان من احد المعارف وهو وزير سابق معروف بنزاهته وقوميته كان دوره هو تحويل ايميل جاءه من صديقه الدكتور ع ح خ والذي قام  معرفتنا  بتحويله بدون تعليق. كان في العنوان شيئٌ من التحدي و الاثارة خصوصاً واننا نرى كل يوم كيف يتم تدمير الحجر والبشر في  البلاد العربية والاسلامية  ، فالبحث عن عقول “من يخربون بيوتهم بايديهم” يبدو للوهلة الاولى بأنه  أمر مشروع  ولكن لماذا   “إصلاح  الاسلام” ولماذا في روما؟

يتكون الايميل من جزئين : الاول اعجاب صاحبنا الدكتور ع ح خ ايما اعجاب بما جاء في كتاب الباحث والاكاديمي الامريكي  روبرت رايليRobert R Reilly )    (والذي قابله في مؤتمر “إصلاح الاسلام” في روما.والكتاب عنوانه “اغلاق عقل المسلم”  .

[+]

هل هدم الاقصى وبناء الهيكل أصبح وشيكاً: فلنبدأ الحكاية من أولها

16th November 2014 12:41 (9 comments)

abdel-hi-zaloon.jpg6666

 

 

د. عبد الحي زلوم

عندما أحتلت مدينة القدس الشرقية في حزيران لسنة 1967 كان أول الداخلين الى المسجد الاقصى هو الحاخام الاكبر للجيش الاسرائيلي الجنرال سولومون غورين وكان معه الجنرال عوزي نركيس قائد الجبهة الشرقية التي احتلت القدس والضفة الغربية .  تم رفع العلم الاسرائيلي على قبة الصخرة الذهبية وقال الجنرال غورين قائد الجبهة الشرقية الجنرال عوزي نركيس  :” هذه هي اللحظة المواتية لتفجير قبة الصخرة.. افعلها وسيخلد اسمك في سجلات التاريخ”. وعندما أوضح الجنرال نركيس، بأن مثل هذا العمل لا يمكن أن يتم إلا في المواجهات العسكرية زمن الحرب، علق غورين قائلاً:” غدا سيكون قد فات الأوان على ذلك”.

[+]

صناعة تكوين الرأي العام بالمال والاعلام المنتوج: ديمقراطية ميكانيكية مفرغه من محتواها

7th November 2014 15:56 (5 comments)

abdel-hi-zaloon1-okokok

د. عبد الحي زلوم

فوجئ البعض بنتائج حزب نداء تونس بالفوز على حزب النهضة وهو ذلك الحزب اليافع الذي لم يتجاوز عمره السنتين، والاهم من ذلك انه ايضاً يضم ” فلول” نظام بن علي بين ظهرانيه .  كذلك فوجئ الكثيرون من قبلهم من نتائج الرئاسة المصرية بعد ثورة 25 يناير اثناء فترة حكم المجلس العسكري نتيجة الانتخابات والتي حصل فيها أحمد شفيق على 49% في الاصوات كذلك . فما الحكاية ؟؟ انها الديمقراطية الميكانيكية التي مزجت بين علوم ما يسمونه ” تكوين الرأي العام “manufacturing ofconsent الذي يستخدم أحدث قواعد علم النفس ممزوجة بما اسميته في كُتبي بالانجليزية بال 3M – الاعلام   MEDIA، المال MONEY  ، والتسويق MARKETING ، وكذلك باستعمال اجهزة الحاسوب والاجهزة الاليكترونية لقياس ردود الفعل الصادرة عن الجمهور للرسائل أو الخطابات الصادرة عن المرشحين .  

[+]

الربيع العربي: ثورة أم فوضى غير خلاقه؟

29th October 2014 12:02 (4 comments)

abdel-hi-zaloon.jpg6666

د. عبد الحي زلوم

الحركات التي ترعاها الولايات المتحدة أو التي تُجيرّها لمصلحتها كانت بداياتها الحديثة في “ربيع براغ” ذلك الانفتاح لدولة تشكوسلوفاكيا الذي مثل خروجاً عن سياسات الاتحاد السوفيتي الاقتصادية والسياسية ، وتوالت تسمية الحركات الشعبية العفوية او الموجهة بأسماء الفصول أو إعطائها لوناً من ألوان ” قوس قزح”. كان هناك (ثورة الارز) اللبنانية والتي اعطيت هذا الاسم من وكيلة وزارة الخارجية الامريكية للشؤون العالمية Paula J Dobriansky. في مؤتمر صحفي، وذلك لايجاد رابط بينها وبين (الثورة الوردية أمريكية الصنع في جورجيا((Rose Revolution ) أواختها (الثورة البرتقالية( والتي أطلقت على الثورة في أكورانيا،  أو الثورة البنفسجية والتي أطلق  اسمها جورج دبليوبوش على احتلاله للعراق سنة 2003

هناك مزيج عجيب من الطاقة الثورية الكامنة في نفوس الجماهير بين  قيادات لم ترق الى طموح تلك الجماهير، وبرامج ضبابية لمن اصبحوا في السلطة والمعارضة على حد سواء، وضيق افق استراتيجي، وتركات ثقيلة من انظمة الاستبداد من كافة النواحي الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والتنظيمية، وقوى (ثورات مضادة) وجماهير جائعة تنتظر السماء أن تمطر خبزا وذهباً في يوم او بعض يوم ، وفوضى منظمة تديرها غرف سوداء في الداخل والخارج مما ينتج عن ذلك جميعاً مزيج كوكتيل يجعل الشعوب كالسمكة التي اخرجت لتوها من الماء في المثل الصيني  ، تنتفض لا تدري الى اين ستذهب بها انتفاضتها، لكن ما تعلمه يقينا ان وضعها الحاضر غير قابل للاستمرار.

[+]

حروب “العربان” العالمية الرابعة بالوكالة عن الامريكان: احتلال منابع النفط وبترودولاراتها

22nd October 2014 10:08 (8 comments)

 abdel-hi-zaloon.jpg6666

 

 

د. عبد الحي زلوم

(5-5)

عندما قرّرت شبكة تلفزيون الجزيرة المعروفة عمل حلقتين وثائقيتين مدة كل منهما ساعة حول كتابيالذي نشر اولاً بالانجليزية في الولايات المتحدة وبريطانيا تحت اسم OIL CRUSADESوتم ترجمته بالعربية باسم حروب البترولالصليبية–”أميركا بعيون عربيةً” ، قمت ومخرج الحلقات بوضع قائمة بالشخصيات التي سيتم مقابلتها ، استناداً إلى من تم الاستشهاد بأقواله من تلك الشخصيات في كتابي .. ومن بين هؤلاء كان جيمس إيكنز ، وهو سفير سابق للولايات المتحده لدى العربية السعودية أوائل سبعينيات القرن الماضي ، خلال الصدمة النفطية الأولى ..

[+]

الحرب على الارهاب أكذوبة العصر.. من هم الارهابيون ؟

18th October 2014 10:13 (6 comments)

abdel-hi-zaloon1-okokok

 

 

د. عبد الحي زلوم

(4-5)

دعنا من البداية ندين قتل المدنيين الأبرياء تحت أي حجة أو تحتأياسم أو عنوان ، سواءً كان ذلك الاسم جهاداً أم حرباً صليبية ، اغتيالاً مستهدفاً أو غير مستهدف في الحروب سواء قام به افراد أم جماعات أم دول.

ومع أن أكثر الناس في العالم قد نددت بأحداث 11 سبتمبر ، لكن العالم طالب أن تـُعّرِف الولايات المتحدة ما تعني بالإرهاب ليشاركوها حربها هذه ، لأنه دونما تعريف فكأنما تطلب الولايات المتحدة من العالم أن يحارب شبحاً. ومع أن بعض المسؤولين الأمريكيين قد صرحوا بأن هذه هي حرب أجيال إلاّ أن الإدارة الأمريكية رفضت تعريف ما تعني بالإرهاب .

[+]

هل هي صراع حضارات أم مصالح أم الاثنين معاً ؟

16th October 2014 12:25 (2 comments)

د. عبد الحي زلوم

(3-5)

ينظر ما تم تسميتهم بالليبراليين او العلمانيين بازدراء الى زج الدين بالسياسة ويرون في الغرب مثالهم الناصع عن الفصل بين الدين والسياسة لان ذلك المزج هو قمة الرجعية والتخلف .لكن هل هذه هي  حقيقة الامور؟ استراتيجي والغرب يرون أن لا عولمة ولا هيمنة دونما قبول الدول والشعوب الإسلامية بالأنظمة الغربية، جملةً وتفصيلا. ولو أردنا الاستمرار في إنكار الواقع المفروض علينا لقلنا إن الغرب علماني، ولعل ما يزعجه هو غلاة المسلمين واصولهم. لكن صاميول هانتنغتون وهو ابن المؤسسة الدائمة الحاكمة لا يلبث أن يزيل هذا الغموض بشكل لا يقبل أي التباس: فيقول في ص (217) من كتابه صراع الحضارات: “إن المشكلة بالنسبة للغرب هي ليست الأصولية الإسلامية، المعضلة هي في الإسلام نفسه وحضارته المختلفة التي يؤمن المسلمون بتفوقها، في الوقت الذي يعانون به من ضعف في القوة.

[+]

امريكا.. الاسلام.. ونظام المشرق الجديد الى أين؟

14th October 2014 10:37 (2 comments)

abdel-hi-zaloon.jpg6666

 

د. عبد الحي زلوم

عاملا العولمة والجغرافيا في خريطة التغيير(2)

الاستراتيجيون الغربيون مثلقديمهم Mackinder (ماكيندر)– وجديدهم برجنسكي نَظّروا أنمن يمتلك اوراسيا يمتلك العالم –ونحن قلب اوراسيا – فالصراع على العالم يبدأ من هنا وينتهي من هنا،لذلك فإن عامل الجغرافيا يجعلنا دوماً في قلب صراع الامبراطوريات خصوصاً اثناء اعادة تشكيل نظام عالمي كما هو الحال هذه الايام، وكأن ذلك لا يكفي فعامل كون منطقتنا حاملةً لأكبر احتياط نفطي في العالم كان منذ مطلع القرن العشرين اساساً في تقسيم دول المنطقة كما في سايكس بيكو وكما صرح به وزير الطاقة الامريكي بل ريتشاردسون Bill Richardson):سنة 1999 في عهد الرئيس كلينتون حين قال :

” لقد كان البترول محور القرارات الامنية للسياسة الخارجية للولايات المتحدة خلال القرن العشرين ، والنفط كان وراء تقسيمات الشرق الاوسط إلى دويلات بعد الحرب العالمية الأولى “

والنفط سيبقى معظم القرن الواحد والعشرين وقود الحضارة الغربية . 

[+]

امريكا.. الاسلام.. ونظام المشرق الجديد

13th October 2014 11:11 (one comments)

abdel-hi-zaloon.jpg6666

د. عبد الحي زلوم

الى أين؟

سقوط منظومة سايكس بيكو(1)

اصدق وصف لحالة العالم العربي هذه الايام مثل صيني يُشَبُهُ الاوضاع السيئة التي نعيشها “كسمكة كبيرة اُّخرِجت لتوها من الماء تتحرك بعنف علها تستطيع استعادة مكانتها ومحيطها . وفي هذه الحالة لا تسأل السمكة الى اين تذهب بها حركتها التالية لانها تشعر فقط أن وضعها الحالي لا يمكن احتماله وهو أصلاً غير قابل للاستمرار .”

في محاضرة لي في مركز دراسات الشرق الاوسط وكلية كيندي لتدريس السياسةفي جامعة هارفارد في 18/3/2007 قلت : لكي نفهم المشرق العربي  علينا ان نعلم أن خمسة عناصر تحكمه تبدأ كلها بالانكليزية بالحرف “G” وهي بالترتيب : الاديان (God)حيث نشأت الاديان السماوية الثلاث في اكنافه ، والعامل الثاني هو عامل الجغرافيا (Geography ) كون المنطقة على ابواب ثلاث قارات من ايام طريق الحرير الى ايام  القيادة المركزية (Centcom)، والعامل الثالث هو عامل الجيوبولينكس (Geopolitics)والتجاذب ، بين امبراطوريات العصر والرابع هو الجيولوجيا (Geology )أي كناية عن النفط .

[+]
ترامب يمنح النفط السوري رسميًّا لـ”الإدارة الذاتيّة الكرديّة” شرق الفرات وإسرائيل أكثر المُحتفلين.. لماذا تُقدِم القِيادة الكرديّة بطعن سورية وشعبها في الظّهر.. وكيف ستؤدّي هذه الخِيانة لتفجير مُقاومة عربيّة تطرد القوّات الأمريكيّة المحتلّة؟ نعم.. لُصوص تَسرِق.. ولُصوص تمنَح.. ولُصوص تَشتَرِي
العلاقات المِصريّة الكويتيّة تسير من السّيء إلى الأسوأ ويجب تطويقها بسُرعةٍ.. لماذا أبكت البعض رسالة العامل المصري الذي تعرّض للضّرب والصّفع المُهين وقدّمت مثلًا في ضبط النّفس في وجه العنصريّة الفرديّة؟ وما هي الخطوات التي يجب اتّخاذها بسُرعةٍ لمنع انتشار هذه الظّاهرة عربيًّا وخليجيًّا؟
ترامب حوّل “العُقوبات” إلى “مَسخرةٍ” بوضعه نجل الأسد على قائمة العُقوبات ويقود أمريكا إلى حربٍ أهليّة بتلويحه بتأجيل موعد الانتِخابات.. هل يلعب السيّد نصر الله بالنّار مثلما يقول نِتنياهو؟ ولماذا نُخالفه الرأي؟ وما قصّة والدتنا مع لحم العيد الذي لا يَنضُج أبدًا؟
الكشف عن فيديو يظهر تفاصيل جديدة للحظة اعتقال جورج فلويد..(فيديو)
وساطات بالخفاء واعتقالات بالعلن.. كيف تدير الدولة الأردنية ملف المعلمين؟: ثلاثة رؤساء وزراء على الأقل انخرطوا بمحادثات مع “الإخوان المسلمين” والمقربين منهم.. مشهد رفض الشيخين حمزة منصور وهمام سعيد يتصدر ذهنية الدولة ومحاولات مع الدكتور العكايلة.. والمعلمون يصرّون “تتحركون في الاتجاه الخاطئ” (تحليل سياسي)
صحف مصرية: الكلمة التي طلب السادات من موسى صبري وأسامة الباز وبطرس غالي أن يغيروها في خطابه بالكنيست الإسرائيلي! وزير الري الأسبق: مصر ستتأثر بالسد خلال الأيام القادمة وتم توجيه “ردود قاسية” لإثيوبيا أمس! الشوبكي: صدام لم يعترف بالهزيمة ولم يفكر في الاستقالة مثل عبد الناصر.. الأولى على الثانوية: كنت أذاكر من 8 لـ10 ساعات يوميا
صحيفة كويتية تنشر لأول مرة نص “مكالمة مصيرية” بين ملك السعودية فهد بن عبد العزيز وبوش الأب يوم “غزو الكويت”
رامي الشاعر: S.O.S  أنقذوا الشعب السوري!
صحف اسبانية: ملك إسبانيا السابق خوان كارلوس ذهب إلى جمهورية الدومنيكان
تلغراف: “حزب الله” درب “جيشا إلكترونيا” له عناصر وأذرع في دول الخليج
محسن زردان: الكِمَامَةُ في بُعدها السِّيمْيَائِي
حسن العاصي: الأوروبيون لا يريدون طالبي اللجوء المسلمين
أكرم الثلايا: هطول الأمطار الإستوائية الغزيزة وتبعاتها على اليمن
سمير جبّور: الجذور التاريخية والمعاصرة لدور الحركة الصهيونية في تدمير لبنان
محمد الحوات: الديمقراطية والتقنية العلمية
جلال الطاهر: المغاربة العالقون بجنوب إسبانيا في محنة.. حكومة العثماني لم تجب عن أسبابها والبرلمان خارج التغطية؟
محمَّـد عبد الشَّافي القُوصِي: “الأزهـر” في مواجهة الطغــاة
عماد عفانة: بيت العنكبوت ما له وما عليه
الدكتور زيد احمد المحيسن: الأردن: الجندي والمعلم خط احمر
اليز اغازريان: متر ونصف: في فن تقدير المسافات
الدكتور بهيج سكاكيني: الولايات المتحدة ترى في الاتفاقيات الاستراتيجية بعيدة المدى بين الصين وإيران “زعزعة للإستقرار في الشرق الاوسط”!
دعاء سليم: “يهودية الدولة” وأسلمة القضية
عدنان علامه: ترامب يسرق النفط السوري علناً غير آبه بقانون سيادة الدول
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
raialyoum
Raialyoum رأي اليوم

FREE
VIEW