1st Apr 2020

فؤاد البطاينة - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

ماذا لو أقبل الأردن على “درع فرات”.. وهل الحرب وشيكة في درعا

22nd February 2017 11:41 (one comments)

fouad-bataineh.jpg77

فؤاد البطاينة

المؤشرات الدولية السياسيه ، والميدانيه الاقليميه ، توحي بأن هناك حربا وشيكة  في جنوب سوريا على الحدود الشمالية  للأردن مع انتهاء معركة الباب . وأن  الأردن سيخوض هذه الحرب بتوافق  وتنسيق امريكي روسي . إلا أن  هناك  محاذير وتساؤلات ايرانيه وسوريه واسرائيليه  تنبع من مصالح هذه الجهات ومخاوفها ، ومن شأنها أن  تنعكس على  جاهزية الأردن وهدفه  المشروع بحذر .  ويبدو أن الأردن بدعم من حلفائه لا يرى من عقبات   سوى  تحييد أو انسحاب  فصائل المحور الإيراني من جنوب سوريا ، غافلا عن الحسابات الأخرى الخاصة بأهداف ومحاذير الحلفاء من هذه الحرب   .

[+]

اجتماع ترامب – نتنياهو.. اعلان للوطن البديل.. والكلمة لنا

18th February 2017 11:52 (2 comments)

fouad-bataineh.jpg77

فؤاد البطاينة

من البديهي أن يعلم ألاردنيون والفلسطينيون بأن دفن حل الدولتين يعني الوطن البديل . وأن اثارة مسألة حلول اخرى ومنها الدوله الواحده أودولة غزة وسينا ما هو الا عرض أمام العرب والعالم لكل الخيارات المستحيلة لإسقاط امكانيتها أمام الخيار الاردني ، وأن ذلك هو بمثابة اعلان موت حقيقي لحل الدولتين . وإعلان موته يعني ترك الأمور على الارض لتحدد موقع الدولة الفلسطينية. فليس هناك من حلول اخرى ولا يعقل أن تقبل اسرائيل بالدولة الواحدة حتى لوكانت دولة أبارتايد جنوب افريقيا . فكل الظروف أصبحت مواتية لاسرائيل لاقامة الدولة اليهودية على كل فلسطين.

[+]

إنهاء الإحتلال بوابة لاستقلال العرب

14th February 2017 12:49 (one comments)

fouad bataineh.jpg666

فؤاد البطاينة

. لقد جَعل المشروع الصهيوني في فلسطين  الوطن العربي يعيش حالتي الاستعمار والاحتلال بشكل مترابط ، فاحتلال فلسطين سبب  أساسي في  استعمار  الدول العربية وتخلفها ، الى جانب ثروات المنطقه الاستراتيجية  . وأصبحنا  أمام  تحدين هما التحرر والتحرير،  بمعنى الاستقلال  للدول العربية والتحرير لفلسطين . وإن نجاحنا في أحد التحديين يسهم في نجاحنا بالثاني ، والشعوب فيهما تصبح الطرف المؤهل وصاحبة المصلحه في  المواجهه . *

مُنحت الدول العربية استقلالا مزعوما بصفقات ثنائية ،والاستقلال لا يمنح صدقة ولا صداقة ، بل يتغير شكله وطريقته بغية ترسيخه بلا كلفه .

[+]

الأردن: لو كان للشعب نواب لصَمَت

6th February 2017 12:32 (no comments)

fouad bataineh.jpg666

فؤاد البطاينة

عندما يكون هناك قانون جدلي بطبيعته او بصياغته بصرف النظر عن دستوريته ، يكون هناك مطب  يطال كلا الدولة ومن اعتقل على خلفية ذاك القانون  . وحين يكون أمام المواطن قانون مكتوب بشفافية تدل على طبيعته ومدلوله  فإن الخيار أمامه سيكون  واضحا في خرقه او الالتزام به . فهناك لكثيرون من الناشطين يقعون في هذا المطب كما تقع مصالح الدولة به.*

كما أن هناك الكثير من الممارسات التي يقوم بها الناشطون تعتبرها سياسة الدوله جرمية ، لكن القانون لا يعتبرها هكذا ولا يغطيها ، خوفا من الاحراج ، لأن مثل تلك  الممارسات تدخل في نطاق حرية التعبير المباحه دستوريا أو التي يصنفها العالم الحر بانها  تدخل في باب حرية التعبير ومشتقاتهتا ووسائلها .

[+]

الاردن بين الحرب الوقائية والمنطقه الامنه

31st January 2017 11:38 (no comments)

fouad bataineh.jpg666

فؤاد البطاينة

نعلم بأن مشاركة الاردن في حرب التحالف على الارهاب للأن  تقوم بشكل رئيسي على تقديم الخدمات اللوجستية والتنسيقية ، ومشاركة ميدانية استطلاعية وقتالية رمزية في مناطق  بعيدة عن حدود الاردن . وخلال هذه السنوات كان هناك تسللا وزحفا بطيئا للمنظمات الارهابية وبالذات داعش باتجاه اطراف الحدود الاردنية . ولم يبادر الاردن  لابعادها عن الحدود حتى لا يفتح  حربا  مفتوحة على حدوده وعلى الارض السورية التي لا تطئمن لمثل هذا الدخول .وربما كان ذلك ايضا بناء على دراسة ونصائح من الحلفاء .

[+]

دستور روسيا لكم يا عرب فاقرأوه

28th January 2017 12:45 (5 comments)

fouad-bataineh.jpg77

فؤاد البطاينة

إنها سابقه تاريخيه وخرقا فاضحا للنظام الدولي، فروسيا لم تعلن للأمم المتحدة بموجب الميثاق بأنها تحتل سوريا، أو أن سوريا مستعمرة لها حتى تقوم بكتابة دستور لها . ولا مفهوما أن تطرح مثل هذا المشروع والسوريين للتو قد دخلوا في مرحلة تثبيت وقف النار كأولوية، وللتو قد أعلنوا عن توجههم الى طاولة المفاوضات …، فكيف ولماذا الجلوس على تلك الطاولة وقد وضع أمام المتفاوضين دستور كان مفترضا أن يكون خلاصة للتفاوض السوري — السوري. فعن أي وقف للنار وتثبيته نتحدث، ولأية مفاوضات نذهب.

[+]

ثلاثة محاذير امام القمة العربية تجاه ترامب  

27th January 2017 11:52 (no comments)

fouad bataineh.jpg666

فؤاد البطاينة

 عندما تباشر ادارة ترمب سياستها في  تبني الرؤية الاسرائيلية المتطرفة   في ملف القضية الفلسطينية ، فلن تضع في حساباتها وجودا لزعماء عرب ولا  تأثيرا لهم من نوع ما . وأنه لن يكون بمقدورهم أكثر من تصريحات وبيانات  الاسف على اسطوانة “أن هذا الاجراء أو ذاك لا يصب في مصلحة السلام ” . كما أن الموقف العربي مما يجري في سوريا الى جانب مباشرة كل زعامه عربيه بتوظيب علاقاتها مع ادارة ترمب بشكل منفرد بمعزل عن أي  قضية او هم عربي هو مؤشر واضح لتلك الادارة على انتفاء الانتماء والترابط  القومي لدى الحكام العرب .*

 الا أن لدى ادارة ترمب ثلاثة محاذير أحدها على الصعيد الشعبي العربي  والثاني على الصعيد الاوروبي ، والأخير على صعيد النظام الدولي ممثلا بمنظمة الامم المتحدة .

[+]

الاردن في مرمى القناصين.. ويحتاج الى مصالحة تاريخية

24th January 2017 12:31 (one comments)

fouad bataineh.jpg666

فؤاد البطاينة

إن الوضع السياسي والامني المقبل للأردن مرتبط بشكل كبير بتطورات الازمة السوريه القتالية والسياسية . فكلما اقترب الحل في سوريا يقترب معه السيناريو الميداني المرسوم للأردن او فرضه عليه . .فالتغيرات في سوريا إن لم تكن مرتبطة بالمنطقة من خلال سياسة الدوله العالمية العميقه ، فقد أصبحت الأن هكذا بحكم الواقع الميداني واتجاهاته على الارض ، فالأردن هو المرشح لاستيعاب الهدف السياسي الأساس بمرحلتيه . لا بحكم موقعه الجغرافي من سوريا والعراق واسرائيل فقط بل بحكم ديمغرافيته الجديدة والمنطق الصهيوني ونجاحهم عبر السنين  على جعله الحلقة  الاضعف والأسهل في المنطقه.

[+]

الأردن: عن أي إصلاح نهذي؟

20th January 2017 15:56 (one comments)

fouad bataineh.jpg666

فؤاد البطاينة

تمر الدول العربية الشرق أوسطيه بمرحلة فريده تُستهدف فيها مكونات الدولة من ارض ونظام وشعب .إنه تحد  فُرِض على هذه الدول كأولوية تقذف خلفها كل أولويات الظروف الطبيعية . لقد وضعوا الانظمة والشعوب تحت  الفلقه بعصاتين مختلفتين وألمين مختلفين ، وفرضوا على الحاكم والمحكوم أولويات مختلفه . فالحاكم بأولوية الحفاظ على حكمه ، والمواطن بقوته هنا وحياته هناك. وكلما اشتدت الضغوطات على أحدهما اشتد الصراع بينهما وغاب الوطن . فأي اصلاح  يجمعنا ؟

تعيش المنطقه مواجهه تدميريه تنتقل من دولة لأخرى لا قواعد اشتباك فيها ، ولا  الأهداف المعلنة حقيقية.

[+]

الأردن: الى أين نسير.. وهل تتحول بلادنا الى مخيم للاجئين؟

17th January 2017 13:17 (6 comments)

fouad bataineh.jpg666

فؤاد البطاينة

سؤال على الألسن..، وما زال التطنيش سياسة السياسه ، وتلفيق  الاجابات موجها  لمن يصدقها .علمت من صديق في الغربة  قلبه على الاردن وعلى النظام معا كما الكثيرون ، بأن هناك صحفا في الخارج تكتب بما  يوحي الى  سياسة لجعل الاردن كله مخيم لاجئين .

هذا التصور الذي ينطوي على استيعاب الاردنين في هذا المخيم الكبير ،  يترافق مع تشديد الضغوطات الدولية الاقتصادية على الدولة ،ومع  تشديد الدوله بدورها للضغوطات المعيشية على المواطنين. وكأن في ذلك تكاملية لهدف سياسي واحد  أو رضوخا اليه .هذه سياسة إن استمرت ستؤدي في المحصله الى تشكيل “وحدة طبقية واحدة ”  ومتماهيه لكل ساكني الاردن يتعاظم فيها المكون الخارجي ، وإلى خلق شعب جديد  في الاردن.

[+]

مؤتمر باريس.. تفاؤل وحذر   

12th January 2017 12:42 (no comments)

fouad bataineh.jpg666

فؤاد البطاينة

القضية الفلسطينية هي الأكبر  دلالة على زيف الادعاء  بمفهوم الأمن الجماعي الذي  قامت عليه منظمة الأمم المتحدة . سقط وستسقط. لتبقى فكرة  توازن القوة وحدها  الوسيلة في مواجهة  قانون الطبيعه ” البقاء للأقوى ” وهي للفلسطينيين ” المقاومه “التي جردوا منها بخدع سياسيه . اذ ليست هناك من قوة تجبرهم على ترك المقاومه أو على عدم العودة اليها . وقبل الحديث عن مؤتمر باريس أقول ليست هناك من سابقه تاريخيه لاحتلال زال بدون مقاومه، ولا دولة مستعمَره تحررت حقيقية بدون مواجهه وطنيه .

[+]

لا لثنائية استخدام الدين والعلمانيه

6th January 2017 13:06 (one comments)

fouad bataineh.jpg666

فؤاد البطاينة

إن الجاهل عجينة يَسهُل تشكيلها ، وعندما تتشكل وتُرَسَّخ على  قناعة دينية ما بالذات ، يُصبح صاحبها  مُسَيراً بها ومفتقدا لأدنى درجة من إعمال العقل  بشأنها ، ومع الشحن يَفتقد أحاسيس المخلوقات حتى أقواها وهي غريزة الأمومه.. ومن أمثاله يُشكِل العدو أينما كان مجموعات الهدم  المعزولة عن الواقع مستعينا بتجنيد قادة ثيوقراطيين لها مأجورين .

واقعةُ انسانٍ يُفخخ طفلتيه ليست نزوعا لارتكاب جرم جنائي ولا  وأداً  لمولوده . إنه سلوك بقدر ما يتناقض مع الموروث المجتمعي والجيني للإنسان ، هو بذات الوقت يتفق مع تفكير جاهل  تُرِك لتتملكه  قناعة دينية خاطئة .

[+]

دَفن سايكس بيكو.. وولادة ترامب – بوتين

31st December 2016 12:15 (2 comments)

fouad-bataineh.jpg77

فؤاد البطاينة

تُوضِح التطورات الاخيرة على صعيد الازمة السورية بجلاء أولوية روسيا في وقف نزيفها الاقتصادي على أسس تضمن مصالحها دون اعتبار لمصالح حلفائها الميدانيين بما فيه ايران ونظام الأسد. فروسيا لن تحتمل ولا تقبل الاستمرار بحرب مكلفة دون أفق لتسوية. وبالمقابل فإن الصهيونية الأمريكية، التي وفرت على نفسها الكثير من جراء قيام  روسيا نيابة عنها  في إبقاء توازن التدمير لسوريا وشعبها قائما، ستستجيب لحاجة روسيا  على أساس من الشراكة في تسوية  تؤمن المصالح والأهداف الامريكية \ الاسرائيلية.

طوَّرت الظروف عنوانا مشتركا للسياستين الامريكية والروسية للمرحلة القادمه هو “الإقتصاد”، فهذه سياسة أصلية لإدارة ترمب، قد تلاقت مع حاجة اصبحت ملحة لروسيا.

[+]

لا جديد بقرار المستوطنات.. بل تمهيدا لسياسة اسرائيلية قادمه

26th December 2016 12:31 (4 comments)

fouad-bataineh.jpg77

فؤاد البطاينة

إن الاخراج الكاذب لقرار  المستوطنات  الأخير والضجة  وردة  الفعل  العربية والاسرائيلية عليه ، دليل انحطاط متميز في الوجود العربي على ساحة الأمم  ودليل وجود إعلام  خفي مبيت  وخبيث  موجه للشعوب العربية . وبالتأكيد له علاقة بالظروف  السياسية الدولية في منطقتنا والقضية الفلسطينية. ليست القصة في دولة عربية تبنت مشروع قرار كوسيلة لفتح  نافذة  مقايضة على  ادارة ترمب ، ولا بسحبها مشروع القرار إثر اتصال ترمب بها ، فهذا هامشيا من الماضي .

إن القصة  التي نعيشها هي دائما ليست القصة  الحقيقية ، بل تغطية عليها أو لاستخدامها .

[+]

كلهم في فخ الصهيونيه

23rd December 2016 12:14 (no comments)

fouad bataineh.jpg666

فؤاد البطاينة

 إن  تلبيس العربِ مهمةَ ذبحهم لأنفسهم وتدميرهم لدولهم وهجرهم اوطانهم هي سياسة صهيونية استراتيجية قديمة لتحقيق أهدافها بلا كلفة ولا مسئولية . وما كان لها أن تكون لولا وجود مكونات بيئتها ، ولا أن تتشكل  لو لم يكن  لها أدوات مستفيده . ولا أن تنجح لو لم تكن الوسيلة دينية . فالعاطفة العقدية وحدها القادرة على تحييد العقول وإلغاء  قيمة الحياه . والتطرف تضخه ماكنات عملاقة وبيئتنا السياسية حاضنه ، والأدوات مستفيدة ولا نحن قادرين عليها . والوسيلة تسير بعقول مغسولة وموجهة لتكون الوقود تحرق فيه نفسها ومن حولها .

[+]

مطلوب قمة بقمم في الأردن.. العروبة لا تجمع حكامنا فلماذا يجتمعون باسمها؟

19th December 2016 12:57 (4 comments)

fouad bataineh.jpg666

فؤاد البطاينة

لست بحاجة للقول بأن القمة القادمه في عمان إن انعقدت ستكون في ظروف مهينة جدا ، ولن يكون إحساس بهذه المهانة  داخل  القاعه  . ولا بحاجة للتساؤل عن جدوى اجتماع لمجتمعين على خلفية فكرة لا تجمعهم ،وعلى لعبة كُرة هم فيها  مشجعون .  قمة بلا قمم ، يتكلمون ويأسفون ويشجبون ويُنَظِرون كما نفعل نحن افراد الشعب العاجز ، والفرق بيننا  وبينهم أنهم يفعلون ذلك ببرودة أعصاب  ونفعله نحن بحرقه . إن القمم بشأن مصيرنا  تعقدها الدول الاجنبية  تباعا دون دعوة أو اشراك لحكامنا . فهل بعد هذا من مهانة تعيشها شعوبنا .

[+]

الأردن: المعارضه الخارجيه.. و”حالة الملوك” في الداخليه

4th December 2016 13:49 (no comments)

fouad bataineh.jpg666

فؤاد البطاينة

إن فكرة وجود المعارضة السياسية الممأسسه في بلدنا مرفوضة ،  لارتباطها بعملية التحول الديمقراطي ، وبالنظم الديمقراطية ، وبوجود أحزاب حره ، كمتطلبات لنهج سياسي ما زال مرفوضا وجوده ، أو مفروضا غيابه .  فكان طبيعيا أن لا تتشكل البيئة السياسية والقانونية والتطبيقية الموصله لنهج غير مطلوب ، وطبيعيا أن يُفًرغ  قانونَي الأحزاب والانتخاب  نصا وتطبيقا من مقومات وفلسفة وجودهما ، كأهم ركيزتين للاصلاح السياسي .  فالدولة التي تنبذ الفكرة تحارب تَبلورها . ودولتنا لا تريد المعارضة حتى لو كانت مزحة أو وهمية وحليفة للنظام  ، خوفا من أن تُشَكل في ظرف ما بديلا محليا قادرا على الحكم أو سد الفراغ .  

[+]

الأردن: حتى لا يُصبح الكلام في الجرح  منْظَره

27th November 2016 13:07 (2 comments)

fouad bataineh.jpg666

فؤاد البطاينة

تشخيص مشكلتنا نُلخصه  بنتائج الفساد الاداري والمالي والسياسي الذي جعل من الدولة دولة فاشلة في علم السياسة ، ومن شعبها همه لا يتجاوز البحث عن مأكل وملجأ . وهذه الحالة بحاجة للعلاج لا للعجان . وأنجع السبل للعلاج  حين نعرف السبب  ،  وأفشلها حين نتوهم بسب أخر ونعمل عليه وهو ليس بالسبب الحقيقي ، او حين نعوج على صنم  نبكيه ونسائله  ، فتستمر المشكله وتتفاقم . وعلينا هنا أن لا نقع بجرم عدم التفريق بين السبب والمظهر ،  ولا نذهب منظرة ، غربا وشرقا ،  فالفساد والفاسدين والنتائج  كلها  في المحصلة مظاهر وراؤُها سبب  ، فيه يكون الحديث باحترام  وموضوعية .

[+]

الاردن: ضوء خافت على مشروع  الفدرالية

18th November 2016 13:16 (5 comments)

fouad bataineh.jpg666

فؤاد البطاينة

إن مشروع الفدرالية بأطرافه الثلاثة ،اسرائيل والأردن والسلطة الفلسطينية ، والذي ينطوي على اعلان شكلي لدولة فلسطينية واتحادها الفوري مع الأردن بصيغة ما كشرط لإعلانها ، له مستلزمات واستحقاقات قانونية وسياسية  وصعوبات ، يجب أن تكون واضحة للجميع . وإذا اغفلنا إرادة الشعبين كمتطلب أساسي ، فسيكون على رأس المستلزمات أن تُعلن فلسطين دولة مستقلة وممتلكة لشروط العضوية الكامله للأمم المتحدة ، وإلا لكان الأمر في واقعه هو عملية “ضم ” سكان معينين وأراض معينه  لدولة أخرى .  

[+]

الاردن: صرخه من غرفة الانعاش

12th November 2016 12:30 (5 comments)

fouad-bataineh.jpg77

فؤاد البطاينة

لم يعش الاردنيون على مدى تاريخ الدولة فترة كالتي يعيشونها اليوم ، قهرا وقلقا وحيرة وشعورا بالمذلة . هذا ليس بسبب الاصرار على استقرار الفساد  وتفاقم البطالة والفقر والهجمة الضريبية والاختلالات على مساحة العمل العام ، ولا لمجرد تغييبهم عن مستقبلهم الذي يقودهم اليه حاضرهم المزري . فكل هذا  يحدث  في بعض الدول  وتصبر معه شعوبها على بصيص من التفاؤل والأمل . بل بسب أن مثل هذا البصيص الذي حُرِم منه الاردنيون يترافق مع كبائر والكبائر تترافق مع عزلهم وانعزالهم تماما عن قيادتهم ، ومع تعمد وضعهم أمام  مجالس حكومات ونواب لا تمتلك  أدنى ارادة  تبرر لعاقل مخاطبتها ، ولا أدنى علاقة  لها بما يجري في الداخل والخارج بأشخاصها العاجزين عن  قول كلمة لا  أو  لماذا .

[+]
لماذا انتشر فيروس “كورونا” بسُرعةٍ لافتةٍ في الولايات المتحدة بعد أن بدأ يتراجع في دول “المنشأ”؟ وكيف أخفت إدارة ترامب الحقائق الثّلاثة لغِياب الشفافيّة؟ وهل سيخرج المارد الصيني الرّابح الأكبر من وسَط رماد الفيروس؟
لماذا سارعت السعوديّة بنفي تصريحات سفيرها “القويّ” حول فتحها حِوارًا سريًّا مع الحوثيين لإنهاء الحرب؟ وكيف يكسب خُصومها الحرب النفسيّة رُغم تواضع إمكانيّاتهم إلى جانب التقدّم العسكريّ الميداني؟ وأين سيكون القصف الصاروخيّ الحوثيّ القادم انتقامًا لقصف صنعاء؟
ترامب يركع أمام نظيره الصيني طالبًا طوق النجاة.. كيف سقَطت زعامة بلاده للعالم في اختبار الكورونا؟ وهل انتشار الفيروس بهذه السّرعة المُخيفة يُؤكِّد نظريّة المُؤامرة؟ ولماذا يُدافع بعض العرب عن أمريكا ويُشيطِنون الصين؟
كورونا “يشتبك” مع ضابط في الجيش اللبناني (تغريدة)
كيف انقلبت وخلال 24 ساعة دعوات التصعيد ضد “أنصار الله” وإعلان التحالف بدء عملية عسكرية نوعية في اليمن إلى لغة التهدئة واحتواء الموقف؟ أقدام الحركة على تكرار سيناريو ارامكو العام الماضي قد يكون كلمة السر.. اتفاق الحديدة يترنح ومعركة تلوح في الأفق.. ومأرب الجبهة الساخنة المقبلة
بلومبرج: السعودية تنفذ تعهدها بزيادة صادراتها النفطية
صحف مصرية: مصر والسد الإثيوبي والخطر “الساحق” والحل العسكري! نصائح ذهبية لمرضى ضغط الدم للوقاية من “الكورونا”! حقائق كارثية غائبة عن المصريين ومقولة غاندي!
وول ستريت جورنال: سفير السعودية باليمن: الرياض تُجري محادثات يومية مع الحوثيين
صحيفة “آي”: الوباء فرصة لإصلاح حقيقي
الغارديان: انتشار الأخبار المزيفة في أوقات الأزمات
محمد عبدالرحمن عريف: العشائر العراقية بين الحكم العثماني والاحتلال الانجليزي
د. طارق موقدي: كورونا: ترنح النسر الأمريكي
د. طارق ليساوي: التحديات الكبرى التي تواجه البلدان على المدى المنظور والمتوسط: العودة إلى دعم الاقتصاد الحقيقي.. وتوسع الإنفاق العمومي على السياسيات الاجتماعية والسلع العامة كالصحة والتعليم والبحث العلمي
الدكتور الحسن الشركيلي: خصائص التدبير الملكي لأزمة كورونا  
أ. د. جاسم يونس الحريري: قراءة حول المبادرة الحوثية لمبادلة الاسرى مع السعودية
محمد النوباني: مع “شيعة” اليمن ضد سنة امريكا؟
وجيدة حافي: الجزائر وتعامُلها مع الكورونا
صلاح السقلدي: بعد الاستقالات المتوالية داخلها هل تنهار الحكومة اليمنية الموالية للسعودية وتكون القشة التي تقصم ظهير البعير السعودي باليمن؟
د. معن علي المقابلة: لماذا تنجح الحكومة الاردنية في إحتواء فايروس كورنا؟
نورالدين برحيلة: المغرب: عاجل.. تعيين حكومة الطوارئ
محمد سلامة: حول جامعة الدول العربية
السفير منجد صالح: كوبا جزيرة صغيرة… كبيرة بعطائها وأدائها
الدكتور نسيم الخوري: بانتظار نهاية العصر الجرثومي