16th Sep 2019

د. عبد الحي زلوم - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

اغلاق عقل المسلم: مؤتمر إصلاح الاسلام في روما

24th November 2014 13:40 (8 comments)

 

zaloum-new.jpg88

د. عبد الحي زلوم

جاءني بريد الكتروني بهذا العنوان من احد المعارف وهو وزير سابق معروف بنزاهته وقوميته كان دوره هو تحويل ايميل جاءه من صديقه الدكتور ع ح خ والذي قام  معرفتنا  بتحويله بدون تعليق. كان في العنوان شيئٌ من التحدي و الاثارة خصوصاً واننا نرى كل يوم كيف يتم تدمير الحجر والبشر في  البلاد العربية والاسلامية  ، فالبحث عن عقول “من يخربون بيوتهم بايديهم” يبدو للوهلة الاولى بأنه  أمر مشروع  ولكن لماذا   “إصلاح  الاسلام” ولماذا في روما؟

يتكون الايميل من جزئين : الاول اعجاب صاحبنا الدكتور ع ح خ ايما اعجاب بما جاء في كتاب الباحث والاكاديمي الامريكي  روبرت رايليRobert R Reilly )    (والذي قابله في مؤتمر “إصلاح الاسلام” في روما.والكتاب عنوانه “اغلاق عقل المسلم”  .

[+]

هل هدم الاقصى وبناء الهيكل أصبح وشيكاً: فلنبدأ الحكاية من أولها

16th November 2014 12:41 (9 comments)

abdel-hi-zaloon.jpg6666

 

 

د. عبد الحي زلوم

عندما أحتلت مدينة القدس الشرقية في حزيران لسنة 1967 كان أول الداخلين الى المسجد الاقصى هو الحاخام الاكبر للجيش الاسرائيلي الجنرال سولومون غورين وكان معه الجنرال عوزي نركيس قائد الجبهة الشرقية التي احتلت القدس والضفة الغربية .  تم رفع العلم الاسرائيلي على قبة الصخرة الذهبية وقال الجنرال غورين قائد الجبهة الشرقية الجنرال عوزي نركيس  :” هذه هي اللحظة المواتية لتفجير قبة الصخرة.. افعلها وسيخلد اسمك في سجلات التاريخ”. وعندما أوضح الجنرال نركيس، بأن مثل هذا العمل لا يمكن أن يتم إلا في المواجهات العسكرية زمن الحرب، علق غورين قائلاً:” غدا سيكون قد فات الأوان على ذلك”.

[+]

صناعة تكوين الرأي العام بالمال والاعلام المنتوج: ديمقراطية ميكانيكية مفرغه من محتواها

7th November 2014 15:56 (5 comments)

abdel-hi-zaloon1-okokok

د. عبد الحي زلوم

فوجئ البعض بنتائج حزب نداء تونس بالفوز على حزب النهضة وهو ذلك الحزب اليافع الذي لم يتجاوز عمره السنتين، والاهم من ذلك انه ايضاً يضم ” فلول” نظام بن علي بين ظهرانيه .  كذلك فوجئ الكثيرون من قبلهم من نتائج الرئاسة المصرية بعد ثورة 25 يناير اثناء فترة حكم المجلس العسكري نتيجة الانتخابات والتي حصل فيها أحمد شفيق على 49% في الاصوات كذلك . فما الحكاية ؟؟ انها الديمقراطية الميكانيكية التي مزجت بين علوم ما يسمونه ” تكوين الرأي العام “manufacturing ofconsent الذي يستخدم أحدث قواعد علم النفس ممزوجة بما اسميته في كُتبي بالانجليزية بال 3M – الاعلام   MEDIA، المال MONEY  ، والتسويق MARKETING ، وكذلك باستعمال اجهزة الحاسوب والاجهزة الاليكترونية لقياس ردود الفعل الصادرة عن الجمهور للرسائل أو الخطابات الصادرة عن المرشحين .  

[+]

الربيع العربي: ثورة أم فوضى غير خلاقه؟

29th October 2014 12:02 (4 comments)

abdel-hi-zaloon.jpg6666

د. عبد الحي زلوم

الحركات التي ترعاها الولايات المتحدة أو التي تُجيرّها لمصلحتها كانت بداياتها الحديثة في “ربيع براغ” ذلك الانفتاح لدولة تشكوسلوفاكيا الذي مثل خروجاً عن سياسات الاتحاد السوفيتي الاقتصادية والسياسية ، وتوالت تسمية الحركات الشعبية العفوية او الموجهة بأسماء الفصول أو إعطائها لوناً من ألوان ” قوس قزح”. كان هناك (ثورة الارز) اللبنانية والتي اعطيت هذا الاسم من وكيلة وزارة الخارجية الامريكية للشؤون العالمية Paula J Dobriansky. في مؤتمر صحفي، وذلك لايجاد رابط بينها وبين (الثورة الوردية أمريكية الصنع في جورجيا((Rose Revolution ) أواختها (الثورة البرتقالية( والتي أطلقت على الثورة في أكورانيا،  أو الثورة البنفسجية والتي أطلق  اسمها جورج دبليوبوش على احتلاله للعراق سنة 2003

هناك مزيج عجيب من الطاقة الثورية الكامنة في نفوس الجماهير بين  قيادات لم ترق الى طموح تلك الجماهير، وبرامج ضبابية لمن اصبحوا في السلطة والمعارضة على حد سواء، وضيق افق استراتيجي، وتركات ثقيلة من انظمة الاستبداد من كافة النواحي الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والتنظيمية، وقوى (ثورات مضادة) وجماهير جائعة تنتظر السماء أن تمطر خبزا وذهباً في يوم او بعض يوم ، وفوضى منظمة تديرها غرف سوداء في الداخل والخارج مما ينتج عن ذلك جميعاً مزيج كوكتيل يجعل الشعوب كالسمكة التي اخرجت لتوها من الماء في المثل الصيني  ، تنتفض لا تدري الى اين ستذهب بها انتفاضتها، لكن ما تعلمه يقينا ان وضعها الحاضر غير قابل للاستمرار.

[+]

حروب “العربان” العالمية الرابعة بالوكالة عن الامريكان: احتلال منابع النفط وبترودولاراتها

22nd October 2014 10:08 (8 comments)

 abdel-hi-zaloon.jpg6666

 

 

د. عبد الحي زلوم

(5-5)

عندما قرّرت شبكة تلفزيون الجزيرة المعروفة عمل حلقتين وثائقيتين مدة كل منهما ساعة حول كتابيالذي نشر اولاً بالانجليزية في الولايات المتحدة وبريطانيا تحت اسم OIL CRUSADESوتم ترجمته بالعربية باسم حروب البترولالصليبية–”أميركا بعيون عربيةً” ، قمت ومخرج الحلقات بوضع قائمة بالشخصيات التي سيتم مقابلتها ، استناداً إلى من تم الاستشهاد بأقواله من تلك الشخصيات في كتابي .. ومن بين هؤلاء كان جيمس إيكنز ، وهو سفير سابق للولايات المتحده لدى العربية السعودية أوائل سبعينيات القرن الماضي ، خلال الصدمة النفطية الأولى ..

[+]

الحرب على الارهاب أكذوبة العصر.. من هم الارهابيون ؟

18th October 2014 10:13 (6 comments)

abdel-hi-zaloon1-okokok

 

 

د. عبد الحي زلوم

(4-5)

دعنا من البداية ندين قتل المدنيين الأبرياء تحت أي حجة أو تحتأياسم أو عنوان ، سواءً كان ذلك الاسم جهاداً أم حرباً صليبية ، اغتيالاً مستهدفاً أو غير مستهدف في الحروب سواء قام به افراد أم جماعات أم دول.

ومع أن أكثر الناس في العالم قد نددت بأحداث 11 سبتمبر ، لكن العالم طالب أن تـُعّرِف الولايات المتحدة ما تعني بالإرهاب ليشاركوها حربها هذه ، لأنه دونما تعريف فكأنما تطلب الولايات المتحدة من العالم أن يحارب شبحاً. ومع أن بعض المسؤولين الأمريكيين قد صرحوا بأن هذه هي حرب أجيال إلاّ أن الإدارة الأمريكية رفضت تعريف ما تعني بالإرهاب .

[+]

هل هي صراع حضارات أم مصالح أم الاثنين معاً ؟

16th October 2014 12:25 (2 comments)

د. عبد الحي زلوم

(3-5)

ينظر ما تم تسميتهم بالليبراليين او العلمانيين بازدراء الى زج الدين بالسياسة ويرون في الغرب مثالهم الناصع عن الفصل بين الدين والسياسة لان ذلك المزج هو قمة الرجعية والتخلف .لكن هل هذه هي  حقيقة الامور؟ استراتيجي والغرب يرون أن لا عولمة ولا هيمنة دونما قبول الدول والشعوب الإسلامية بالأنظمة الغربية، جملةً وتفصيلا. ولو أردنا الاستمرار في إنكار الواقع المفروض علينا لقلنا إن الغرب علماني، ولعل ما يزعجه هو غلاة المسلمين واصولهم. لكن صاميول هانتنغتون وهو ابن المؤسسة الدائمة الحاكمة لا يلبث أن يزيل هذا الغموض بشكل لا يقبل أي التباس: فيقول في ص (217) من كتابه صراع الحضارات: “إن المشكلة بالنسبة للغرب هي ليست الأصولية الإسلامية، المعضلة هي في الإسلام نفسه وحضارته المختلفة التي يؤمن المسلمون بتفوقها، في الوقت الذي يعانون به من ضعف في القوة.

[+]

امريكا.. الاسلام.. ونظام المشرق الجديد الى أين؟

14th October 2014 10:37 (2 comments)

abdel-hi-zaloon.jpg6666

 

د. عبد الحي زلوم

عاملا العولمة والجغرافيا في خريطة التغيير(2)

الاستراتيجيون الغربيون مثلقديمهم Mackinder (ماكيندر)– وجديدهم برجنسكي نَظّروا أنمن يمتلك اوراسيا يمتلك العالم –ونحن قلب اوراسيا – فالصراع على العالم يبدأ من هنا وينتهي من هنا،لذلك فإن عامل الجغرافيا يجعلنا دوماً في قلب صراع الامبراطوريات خصوصاً اثناء اعادة تشكيل نظام عالمي كما هو الحال هذه الايام، وكأن ذلك لا يكفي فعامل كون منطقتنا حاملةً لأكبر احتياط نفطي في العالم كان منذ مطلع القرن العشرين اساساً في تقسيم دول المنطقة كما في سايكس بيكو وكما صرح به وزير الطاقة الامريكي بل ريتشاردسون Bill Richardson):سنة 1999 في عهد الرئيس كلينتون حين قال :

” لقد كان البترول محور القرارات الامنية للسياسة الخارجية للولايات المتحدة خلال القرن العشرين ، والنفط كان وراء تقسيمات الشرق الاوسط إلى دويلات بعد الحرب العالمية الأولى “

والنفط سيبقى معظم القرن الواحد والعشرين وقود الحضارة الغربية . 

[+]

امريكا.. الاسلام.. ونظام المشرق الجديد

13th October 2014 11:11 (one comments)

abdel-hi-zaloon.jpg6666

د. عبد الحي زلوم

الى أين؟

سقوط منظومة سايكس بيكو(1)

اصدق وصف لحالة العالم العربي هذه الايام مثل صيني يُشَبُهُ الاوضاع السيئة التي نعيشها “كسمكة كبيرة اُّخرِجت لتوها من الماء تتحرك بعنف علها تستطيع استعادة مكانتها ومحيطها . وفي هذه الحالة لا تسأل السمكة الى اين تذهب بها حركتها التالية لانها تشعر فقط أن وضعها الحالي لا يمكن احتماله وهو أصلاً غير قابل للاستمرار .”

في محاضرة لي في مركز دراسات الشرق الاوسط وكلية كيندي لتدريس السياسةفي جامعة هارفارد في 18/3/2007 قلت : لكي نفهم المشرق العربي  علينا ان نعلم أن خمسة عناصر تحكمه تبدأ كلها بالانكليزية بالحرف “G” وهي بالترتيب : الاديان (God)حيث نشأت الاديان السماوية الثلاث في اكنافه ، والعامل الثاني هو عامل الجغرافيا (Geography ) كون المنطقة على ابواب ثلاث قارات من ايام طريق الحرير الى ايام  القيادة المركزية (Centcom)، والعامل الثالث هو عامل الجيوبولينكس (Geopolitics)والتجاذب ، بين امبراطوريات العصر والرابع هو الجيولوجيا (Geology )أي كناية عن النفط .

[+]
تحالف “أنصار الله” الحوثي يفرِض قواعد اشتباك جديدة بهُجومه الأضخم على حقليّ بقيق وخريص النّفطيّين في العُمق السعودي؟ هل شارك “شُرفاء” الداخل في هذا الهُجوم؟ وهل انطَلقت الطائرات المُسيّرة من البحرين أو القطيف أو العِراق؟ ولماذا تتزامن هذه الهجَمات مع قُرب طرح أسهُم أرامكو في الأسواق العالميّة؟
تونس وتسونامي “المُفاجآت” الانتخابيّة.. مُرشّحٌ مُتقشّفٌ يتحدّث بالعربيّة الفُصحى يرفُض التطبيع وآخر يقبع خلف القُضبان يتصدّران السباق إلى قصر قرطاج.. ما أسباب هذا التحوّل المُفاجئ؟ وهل السّر في الانحياز للفُقراء والتمرّد على القِطط السياسيّة السّمان؟ ولماذا نعتقد أنّ المُفاجآة الأكبر ستكون في الانتخابات التشريعيّة القادمة؟
ماذا يعني الهجوم على مركز أعصاب الصناعة النفطية السعودية بالطائرات الحوثية المسيرة؟ اين ترامب وملياراته التي ابتزها تحت عنوان الحماية؟ اين صواريخ “الباتريوت”؟ كيف غير “انصار الله” المعادلات العسكرية؟ وما هو مصير شركة أرامكو؟
 الرزاز يوقف جميع مشاريع الإنفاق ويقر بوجود أزمة مالية حادّة في الخزينة الأردنية
تكتيك نقابة المعلمين الأردنيين الجديد: احتجاجات في فُروع المُحافظات أكثر تطرُّفًا من العاصمة وأزمة المعلمين تتواصل ولا مبادرات أو حلول في المشهد والوزارة تجمع “هواتف وعناوين” المُضربين ضمن صلاحيّات قانون الخدمة المدنيّة
صحيفة الدياريو الإسبانية: العالم يكتشف عجز السعودية عن حماية صناعتها النفطية
صحف مصرية: هل أخطأ السيسي في الرد على محمد علي؟ عقل يعلق: من أغلق الباب على عتريس هو من أخلص رجاله! بعد هجوم “المشير” عليها: ثورة يناير في مرمى الكتاب! “زوبعة صلاح ومانيه سحابة صيف!
الغارديان: التوصل إلى اتفاق سلام مع إيران غير محتمل
فاينانشال تايمز: أكبر تهديد للنفط منذ حرب الخليج الأولى
صحيفة بريطانية: ضرب منشآت نفط سعودية يزيد من عدم استقرار المنطقة
الدكتور حسين عمر توقه: مخطط برنارد لويس في تفتيت العالم العربي والإسلامي: السعودية ثلاث دول.. ومصر اربع.. ولبنان ثماني.. واختفاء الاردن
الدكتور ميثاق بيات ألضيفي: الحقيقة الخفية… للأزمات البيئية !!!
نواف الزرو: الاغوار في الاستراتيجية الصهيونية: من ألون الى نتنياهو…!الخطة تحظى بالاجماع السياسي الاسرائيلي و تبتلع القدس والخليل والاغوار حتى النهر…!
لمحة شخصية قيس سعيد رجل القانون الفصيح في اللغة العربية يفاجئ الطبقة السياسية في تونس
قبيل الانتخابات.. 4 استراتيجيات لجأ إليها نتنياهو للسيطرة على اليمين
 تيسير خالد: كلمات حزن في الذكرى السابعة والثلاثين للجريمة في صبرا وشاتيلا
د. بسام سعيد: هل نمتلك الشجاعة للانتصار على الذات؟
ياسر رافع: الطائرات المسيرة.. واقع عسكرى وإقتصادى وسياسى جديد
المهندس باهر يعيش: أيّها السّادة: وما الفرق بين الضّمّ والإحتلال!!
د. محمود البازي: السعودية غارقة في المستنقع اليمني وترفض الخروج منه سالمة.. التحديات السياسية والإقتصادية قراءة مختلفة للمشهد السعودي بعد الهجمات الحوثية
ابراهيم محمد الهنقاري: ليبيا.. ومجلس الامن الدولي.. الان استبانت الضلالة
المهندس خالد الشحام: المسيرات صبحا والجاريات يسرا… معجزات العالم الجديدة!
أمجد إسماعيل الآغا: قمة أنقرة والسيناريوهات السورية.. أستانا وفشل المسارات السياسية
رأي اليوم