16th Jul 2020

دكتور محيي الدين عميمور - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

حقوق الإنسان: الخطر القادم

17th May 2014 21:49 (13 comments)

amimourok1.jpg66177

دكتور محيي الدين عميمور                                              

ليس هناك عنوان يستقطب اهتمام الساحة العامة أكثر من عنوان حقوق الإنسان، لكن الجدير بالاهتمام هو أنه ليس هناك عنوان تتجسد فيه كل عوامل النفاق السياسي مثل هذا العنوان، ولعل أكبر دليل على ذلك الموقفُ المتناقض لدولة عظمى كالاتحاد الروسي من أحداث متشابهة في كل من أوربا الشرقية والوطن العربي.

ولن أستعرض هنا ما يعرفه الجميع في مجال حقوق الإنسان، مكتفيا بالتذكير بأن العرب كانوا من أول الشعوب التي اهتمت بحماية حقوق الإنسان، حتى خلال المرحلة التي يطلق عليها مرحلة الجاهلية، والتي عرفت حلف الفضول، حيث تعاهدت القبائل العربية على حماية المظلوم ونصرة المستجير، ولن أعيد التذكير بحق الإنسان في التعبير وقبل ذلك في الحق الأول، وهو الحق في الحياة، لمجرد أنني لا أريد أن أسيّس هذه السطور، الذي ينتهك اليوم في أكثر من بلد تحت ناظر أقوى خطباء حقوق الإنسان.

[+]

مصر: إحنا شعب وانتم شعب صيحة حق أريد بها باطل

2nd May 2014 11:08 (15 comments)

amimourok1.jpg661.jpgok

دكتور محيي الدين عميمور

الاعتزاز بالوطن جزء رئيسي من التزامات المواطنة، فالوطن يجب أن يعيش فينا كما نعيش فيه، نحبه وندافع عنه حتى آخر قطرة من دمائنا، ولكن هذا جزء من كلٍّ يجب أن نتمعن في معطياته.

فنحن نؤمن بأن الجزائر قدمت للوطن العربي أعظم انتصاراته وأمجد مراحله، وكانت ثورتها علامة فاصلة في النضال العربي ونقطة تحول إيجابي كبرى في تاريخ العالم كله، بل وفي تاريخ الوطن العربي والعالم الإسلامي والقارة الإفريقية في المقدمة.

لكنني، ومنذ سنوات طويلة، كنت أكتب وأقول لبني وطني بأن الدولة الكبرى ليست تاريخا نجتر أمجاده، وليس حشودا بشرية نغترّ بكثرتها، وليس رقعة جغرافية هائلة نتباهى بكبر مساحتها، ولكنها أساسا موقف كبير تأخذه الأمة خلال المراحل المصيرية.

[+]

الانتخابات الجزائرية: أسوأ انتخابات عرفتها الجزائر منذ استرجاعها للاستقلال

19th April 2014 09:14 (22 comments)

amimourok1.jpg66177

 

 

دكتور محيي الدين عميمور

هذه نظرة سريعة على الانتخابات الرئاسية الجزائرية في ضوء ما هو متاح اليوم من معلومات، وفي انتظار ما قد يتكشف من تفاصيل قد تتسرب عبر الألسن بعد هدوء الفورة الانتخابية، وهو ما يعني أن ما أقوله ليس نهائيا ولا قاطعا.

ولعل أزعم بأن الانتخابات كانت، ممارسات ونتائجا، أسوأ انتخابات عرفتها الجزائر منذ استرجاعها للاستقلال.

كان تعبير “الانتخابات الجزائرية” خلال الفترة الاستعمارية تعبيراً ذا معنى قدحي يعني التزوير، وهو ما جسدته انتخابات المقيم الفرنسي العام في الجزائر، “مارسيل- إدمون نجلان” في نهاية الأربعينيات، عندما سرقت أصوات الناخبين الجزائريين لتدمير القوى الوطنية المتمثلة آنذاك في حركة الانتصار للحريات الديموقراطية.

[+]

من الدكتور جيفاغو إلى رأفت الهجان

11th April 2014 20:52 (23 comments)

amimourok1.jpg66177

 

 

دكتور محيي الدين عميمور

عشنا منذ نحو عقدين من الزمان ملحمة رائعة  قدمتها التلفزة المصرية عبر مسلسل مطول حمل اسم “رأفت الهجان”.

 ورأفت الهجان هو، كما قدمه المسلسل، الاسم الحركي للمواطن المصري رفعت علي سليمان الجمال، الذي أرسلته المخابرات العامة المصرية إلى إسرائيل في إطار خطة في منتصف الخمسينيات، وتمكن من إقامة مصالح تجارية واسعة وناجحة في تل أبيب وأصبح شخصية بارزة في المجتمع الإسرائيلي.

 وكان مضمون المسلسل أن الهجان قام ولسنوات طويلة بالتجسس وإمداد جهاز المخابرات المصري بمعلومات مهمة تحت ستار شركة سياحية داخل إسرائيل حيث زود بلاده بمعلومات خطيرة منها موعد حرب يونيو لسنة 1967 وكان له دور فعال في الإعداد لحرب أكتوبر سنة 1973 بعد أن زود مصر بتفاصيل عن خط بارليف.

[+]

قراءة سريعة في كتب قديمة (الخاتمة): زيارة القدس عمل دعائي بدافع الشهرة وتعظيم الذات

6th April 2014 10:24 (3 comments)

 amimourok1.jpg661.jpgok

 

دكتور محيي الدين عميمور

أختتم اليوم هذه الدراسة المرهقة لكتاب الدكتور بطرس بطرس غالي عن زيارة الرئيس السادات المشؤومة إلى القدس، وآمل ألا يكون القراء قد أصابهم ما أصابني من إرهاق وقرف وإحباط نتيجة لما عانيت في قراءته وإعداده للنشر.

****

يقول بطرس غالي: دعت معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل، الموقعة في 26 مارس 1979، الطرفين إلى مطالبة الأمم المتحدة بأن توفر مراقبين من أجل الإشراف على عودة سيناء إلى السيادة المصرية (..) بيد أنه الآن، بعد مضي عام، أدّت المعارضة القوية من جانب الدول العربية والاتحاد السوفيتي ودول أخرى لاتفاق كامب دافيد إلى إعاقة إنشاء قوة تابعة للأمم المتحدة (..) وأبلغنا “رُوي آثرتون” بأن الولايات المتحدة سوف ترسل ألف رجل إلى سيناء، وأنها أقنعت دولة فيجي (!!) بالموافقة على إضافة بضع مئات من الجنود لكي تكون القوة “متعددة الجنسيات” .

[+]

دكتور محيي الدين عميمور: الوطن العربي: قراءة جديدة في كتب قديمة7: “حال الفلسطينيين أسوأ بعد معاهدة السلام”

4th April 2014 10:27 (4 comments)

 amimourok1.jpg661.jpgok

أقدم اليوم الحلقة قبل الأخيرة من قراءتي الطويلة لكتاب الدكتور بطرس بطرس غالي: طريق مصر إلى القدس، وأرجو أن يعود القارئ إلى مقدمة الجزء الأول في موقع الآراء ليتعرف على أسلوبي في هذه القراءة، ولعلي أرجو أن يعيد القارئ الاطلاع على الحلقات الثماني كلها، لضمان النظرة المتكاملة..

يقول بطرس غالي (..) في الصباح كانت المناقشة تدور حول نص البلاغ المشترك، واتفقنا على أن أفضل طريقة لإخفاء فشل الجولة هو إعلان مواعيد الاجتماعات التالية (..) وكان كل ذلك من أجل إخفاء عدم تحقيق أي تقدم، وطمأنة الرأي العام على توافر الإرادة والزخم لدى الجانبين من أجل مواصلة المفاوضات (..) وكنت مقتنعا بأن الإسرائيليين لا يسعون أبدا من أجل إيجاد حلّ للمسألة الفلسطينية، فقد كانوا يستخدمون المفاوضات لكسب الوقت بينما يحققون السيطرة الكاملة على الضفة الغربية وغزة من خلال سلسلة المستوطنات التي يقومون ببنائها (؟؟)

في المناظرة المصرية الإسرائيلية في ستراسبورغ (..) مضى ديان قائلا إن “اتفاقات كامب دافيد لا تتضمن إمكانية قيام دولة فلسطينية” (..) وقلت :”السيد دايان على حق (..) غير أنه لم يذكر أي شيء يحظر إقامة دولة فلسطينية.

[+]

دكتور محيي الدين عميمور: قراءة جديدة في كتب قديمة- 6 :اجتماع سياسي في مرحاض الرجال

1st April 2014 15:53 (6 comments)

 amimourok1.jpg661.jpgok

 

دكتور محيي الدين عميمور

 

 

أقترب الآن من نهاية قراءتي لكتاب الدكتور بطرس بطرس غالي : طريق مصر إلى القدس، والتي آمل ألا تكون أثقلت على القراء بقدر إثقالها عليّ شخصيا، بحيث أعترف أنني فكرت في التوقف عن استكمالها.

يقول بطرس غالي (..) صار معلوما الآن لدى الكافة بأنني أتحدث جهارا لصالح القضية الفلسطينية (..) ولكنني كإنسان واقعي (..) أعلم أنه إذا لم تتابع مصر مصالح الفلسطينيين فإننا سنخسر زعامتنا للعالم العربي، كما أن السلام مع إسرائيل سيحيق به الخطر.

(..) وبدا أن كل أسباب انزعاج العالم العربي لا تنصب على المعاهدة المصرية الإسرائيلية، التي تعني إعادة الأرض العربية من إسرائيل، وإنما كان يُخشى أن يكون وراء المعاهدة حلف سرّي بين إسرائيل ومصر بمساندة الولايات المتحدة، تصبح مصر بمقتضاه الزعيمة السياسية، وإسرائيل الزعيمة التكنولوجية، والولايات المتحدة السند المالي (..) لم يكن هناك أي ظل للحقيقة في هذا الادعاء (؟؟)

وقفة سريعة : ليس هناك عربي واحد يجادل في أحقية مصر كزعيمة ورائدة عندما تتخذ المواقف التي تجعل منها كذلك، والتعليق هنا يُخلّ، إلى حد ما، بالأسلوب العلمي، لأنه مضاربة سياسية، بجانب أن العالم يعرف بأن أمريكا لم تكن أبدا سندا ماليا لأحد، بل هي تريد أن تكون هي الآمرة بصرف الأموال عربية المصدر.

[+]

دكتور محيي الدين عميمور: الوطن العربي: قراءة جديدة في كتب قديمة – 5 /7

30th March 2014 13:15 (2 comments)

amimourok1.jpg661

 

دكتور محيي الدين عميمور

أواصل قراءتي في كتاب الدكتور بطرس بطرس غالي : طريق مصر إلى القدس، والذي حولت الجريدة حلقاته إلى الباب الثقافي، وأرجو أن يعود القارئ إلى مقدمة الجزء الأول في باب الآراء ليتعرف على أسلوبي في هذه القراءة..

………..

يقول بطرس غالي: حان وقت الرحيل (..) وتأكد نبأ استقالة محمد كامل، وصعدنا إلى الدور الثالث حيث كان السادات يرتدي البيجاما يحيط به الصحفيون المصريون (..) قال : ” إنني أعتبر محمد كامل أخا صغيرا لي (..) إنني أعذره لأن أعصابه لم تتحمل الضغوط العنيفة التي واجهناها، كما أن بعض الأولاد (؟؟) في وزارة الخارجية سمموا الجو (..) واحد منهم جاءني بعد ظهر ذلك اليوم ليُسدي إليّ النصح “.

[+]

الجزائر ومصر: أوضاعنا والأمثال الشعبية

28th March 2014 11:31 (9 comments)

amimourok1.jpg66177

 

دكتور محيي الدين عميمور

الساحة السياسية في الجزائر تشهد تعفنا لم نعرفه طوال العقود الماضية، ويتأكد يوما بعد يوم أنه، وبالرغم من وجود كفاءات سياسية متميزة، فمن الغرور والبجاحة أن ندعي بأن في الجزائر طبقة سياسية متميزة.

وواقع الأمر أن العنصر الذي كشف الستار عن ذلك هو ما اصطلح على تسميته بالعهدة الرابعة، التي يتقدم بها الرئيس عبد العزيز بو تفليقة إلى عهدة جديدة، بالرغم من أن وضعيته الصحية ليست كما عهدها المواطنون عندما تقدم لانتخابات العهدة الأولى بل والثانية، والتي أعترف بأنني وضعت خلالها كل ثقلي إلى جانبه، وبرغم من أنني كنت عُزلت من منصبي الوزاري في العهدة الأولى، وكان إيماني دائما بأنه كان أحسن المرشحين، بل ورفضت تعبيرا يدعو له على أنه أقل المرشحين سوءا.

[+]

دكتور محيي الدين عميمور: الوطن العربي: قراءة جديدة في كتب قديمة 4

28th March 2014 10:53 (5 comments)

amimourok1.jpg66177

دكتور محيي الدين عميمور

 

أواصل قراءتي في كتاب الدكتور بطرس بطرس غالي : طريق مصر إلى القدس، والذي رأت الجريدة تحويل حلقاته إلى الباب الثقافي، وأرجو أن يعود القارئ إلى مقدمة الجزء الأول في باب الآراء ليتعرف على أسلوبي في هذه القراءة..

ويتناول الدكتور مشاركته جنازة البابا فيقول:

 اتصل بي السفير شافعي عبد الحميد سفير مصر في الفاتيكان بالتليفون. كان مهتما جدا بالملابس الرسمية التي يجب أن أرتديها في جنازة البابا بولس السادس (..) وقال إنه استأجر لي بدلة “فراك” من روما، وبعد ذلك أصبح الاهتمام الرسمي للسفير هو الأوسمة التي أضعها على صدري (..) وكان شافعي عبد الحميد يضع على صدره عددا كبيرا من النياشين والميداليات.

[+]

دكتور محيي الدين عميمور: الوطن العربي: قراءة جديدة في كتب قديمة (3)

25th March 2014 11:43 (one comments)

 amimourok1.jpg661.jpgok

أواصل قراءتي في كتاب الدكتور بطرس بطرس غالي : طريق مصر إلى القدس، وأرجو أن يعود القارئ إلى مقدمة الجزء الأول ليتعرف على أسلوبي في هذه القراءة..

يقول بطرس غالي: في اليوم التالي قابلت وزير خارجية يوغوسلافيا ميلوس مينيك.

قال لي أنه قرأ النص الحرفي للقائي بالرئيس تيتو.

وانتقل ذهني على الفور إلى أن تسجيلات مقابلات الرئيس السادات تصل إلى الوزارة المعنية بعد أسبوع على الأقل أو عشرة أيام، هذا إذا وصلت أصلا.

وأغضبني أن عدم كفاءة النظام المصري تجعلني في وضع أضعف من نظرائي.

وقفة سريعة : لا أتصور أن هذا التعليق، وهناك غيره، كان ضروريا في صلب هذا الكتاب، لأنه لا يضيف شيئا يرتبط بالقضية التي يطرحها، وهو إساءة مجانية للجهاز الديبلوماسي المصري الذي قد تكون به بعض العيوب له عيوبه ولكن المؤكد أنه يمثل كفاءات هائلة.

[+]

الوطن العربي: قراءة جديدة في كتب قديمة (2).. بطرس غالي في تل ابيب.. وهيكل يكذب روايته

23rd March 2014 11:33 (9 comments)

amimourok1.jpg661.jpgok

دكتور محيي الدين عميمور

أواصل قراءتي في كتاب الدكتور بطرس بطرس غالي : “طريق مصر إلى القدس”، وأرجو أن يعود القارئ إلى مقدمة الجزء الأول ليتعرف على أسلوبي في هذه القراءة..

يقول الدكتور:

 (..) غمرت الأضواء سلم الطائرة المصرية التي كانت قد هبطت في المطار الإسرائيليّ (..) انتهت مراسيم الاستقبال الرسمي على عجل، وفي سيارة تنطلق إلى القدس جلس إلى يساري موشي دايان وزير خارجية إسرائيل (..) قال إنه يريد مني أن أنقل رسالة إلى الرئيس السادات، وكانت كالتالي :

إذا تضمنت كلمته في الكنيست أية إشارة إلى منظمة التحرير الفلسطينية  فذلك لن يجعل من السهل سيادة الجو الجديد من المصالحة الذي نريد تشجيعه ( 27).

[+]

الوطن العربي: قراءة جديدة في كتب قديمة (1)

20th March 2014 15:06 (3 comments)

amimourok1.jpg661.jpgok

 

دكتور محيي الدين عميمور

عندما أفشل في دراسة الحاضر على ضوء المعطيات المتوفرة أعود لدراسة الماضي، انطلاقا من أنه، غالبا، لا جديد تحت الشمس، ومن أننا نقع غالبا في نفس الحفرات ونرتكب دائما نفس الأخطاء.

وأحاول اليوم مرة أخرى إلقاء نظرة جديدة على كتب قديمة، لعلي أجد على النار هدى، واخترت أن أعيد قراءة  كتاب “طريق مصر إلى القدس ” للأستاذ الجامعي الدكتور بطرس بطرس غالي، أحد كبار مهندسي الاتفاق المنفرد بين مصر وإسرائيل.

وأستطيع أن أؤكّد أنني لم أختر الألقاب والصفات عبثا.

فكتاب غالي يتميز بنزاهة الأستاذ الجامعي، الذي يستعرض الوقائع كما عاشها ويُثمّن الرجال كما عرفهم، ولا يحاول، بأي حال من الأحوال، أن يكون غير ما هُوَ بالفعل، ولا يبالي بما يمكن أن يفلت منه من أحكام أو إفضاءات، حتى ولو بدا أنه يعاني من عقدة معينة، وسيلاحظ القارئ هذا عند كل إشارة من الكاتب لأسرته العريقة، أو لتعامل زملائه معه.

[+]

الدرس الروسي في اوكرانيا.. والانقلاب الطائفي

18th March 2014 14:39 (26 comments)

amimourok1.jpg661.jpgok

 

دكتور محيي الدين عميمور

منذ عدة أسابيع كتبت حديثا بعنوان “الدرس الأوكراني” دعوت فيه إلى استلهام ما يحدث في تلك المنطقة من العالم والاستفادة من دروسها وعبرها.

وأعترف بأنني اندهشت لردود الفعل السلبية من بعض الرفاق، الذي بدا أن بعضهم منزعج لأنني شبهت الكرة الأرضية بالبطيخة، أو الدلاعة في الدارجة الجزائرية، في حين أنني أعرف أن كروية البطيخة لا تجعلها مثيلا للكرة الأرضية أو لكرة الملاعب الرياضية، لأن للمقارنات حدودا لا يمكن تجاوزها ولا تخطيها، لكنني أحسست بأن بعض الرفاق لم يدركوا خلفية حديثي فراحوا ينبشون في التاريخ الروسي الأوكراني المشترك، في غير ما حاجة لذلك.

[+]

عودة إلى الأرشيف: الإسلام والمخابرات الفرنسية

16th March 2014 12:32 (10 comments)

 

 amimourok1.jpg661.jpgok

 

 

دكتور محيي الدين عميمور

الاهتمام الذي أبداه كثيرون بما اوردته في الحديث الماضي عن مخططات المخابرات الفرنسية شجعني على أن أعود للموضوع نفسه، والذي كنت اختتمته في الحديث الماضي بالتعبير الذي استعمله الأستاذ هيكل في كتاب “العربي التائه” وهو يقول: عندما جاء وقت الغنائم بعد عمليات السافاري لم يكن العرب هناك وإنما كانت هناك إسرائيل (..) فحصلت شركة إسرائيلية تعمل في أنغولا على ثلاثين موقعا للبحث عن الماس حجم الاستثمارات الإسرائيلية فيها نحو مليار دولار، وكان هذا فاتحة العودة القوية لإسرائيل لاختراق إفريقيا، والذي يظل الفضل الأول فيه للزيارة التي قام بها الرئيس أنور السادات للقدس المحتلة في نوفمبر1977.

[+]

من أرشيف التاريخ : حكاية نادي السافاري

13th March 2014 22:26 (12 comments)

 

amimourok1.jpg66177

دكتور محيي الدين عميمور

حضرت الأسبوع الماضي في المعهد الديبلوماسي بالجزائر ندوة عن الأمن في إفريقيا تحدث فيها ضابط مخابرات فرنسي متقاعد، ذكرني برواية الأستاذ محمد حسنين هيكل عن لقاء له مع الكونت أليكساندر دو مارانش في باريس عام 1971، وهو نفس العام الذي أمم فيه الرئيس الجزائري هواري بو مدين البترول، وكانت العلاقات الفرنسية الجزائرية تتأرجح فيها بين المدّ والجزر، بعد رفض  الرئيس هواري بو مدين تلبية دعوة الرئيس شارل دوغول لزيارة فرنسا قبل أن يطمئن إلى أنه سيدخل باريس من أوسع الأبواب.

[+]

يا دكتور عميمور.. المريض المغربي لم يمت.. لكن قابيل مصر ذبح هابيل

13th March 2014 12:06 (21 comments)

maoulay bahtat

مولاي التهامي بهطاط

كتب الدكتور محيي الدين عميمور الطبيب، والأديب والدبلوماسي والسياسي الجزائري المخضرم، تعليقا مطولا على مقالي السابق “جنرالات الجزائر أولى بـ”الجزية” من شركات فرنسا”.

وليسمح لي الدكتور عميمور، بسرد بعض الملاحظات ورؤوس أقلام سجلتها من خلال قراءتي تعليقه الذي حمل عنوان: “المغرب: العملية نجحت.. لكنال مريض مات”.. بأسلوبه الرشيق وكلماته المنتقاة بعناية.

1 – أؤكد بداية – وهذا أمر منطقي وطبيعي – أنه في قضية الصحراء المغربية، وغيرها من القضايا الوطنية التي لا مجال فيها للفصال، أنا على “ملة” الشاعر دريد بن الصمة حين يقول:

وهل أنا إلا من غزية إنغـوت ** غويت، وإن ترشد غزيـة أرشد..

[+]

عندما رفض الرئيس الجزائري أداء العمرة

11th March 2014 08:27 (16 comments)

 amimourok1.jpg66177

 

دكتور محيي الدين عميمور

منذ عدة أيام طلع علينا في فضائية جزائرية خاصة بدرٌ مُعتم، تحت لافتة دكترة إسلامية صُنعت بين السوربون والجزائر، ليتجشأ مجموعة من الأفكار والآراء والمعلومات.

والدكتور، الذي قدمته لنا الفضائية كداعية إسلامي، هو رجل جهوري الصوت طويل القامة، بدا وهو ملتف بعباءته في صورة ذكرتني ببيت شعري طريف أطلقه الشيخ البشير الإبراهيمي على إمام اعتلى منبر الخطابة، يقول شطره الأول: كأنه حين بدا للناس…(كذا) لُف في قرطاس

ولا أستطيع أن أحاسب الرجل على آرائه وأفكاره، فهي، كأي آراء وأفكار، لها ما لها وعليها ما عليها، لكنني أتوقف لحظات عند بعض المعلومات التي أفاد بها المشاهدين، والتي كانت تجسيدا لما يسميه رجال القانون: الكذب بالحذف.

[+]

الجزائر والمغرب: الاستفزاز البليد

7th March 2014 22:54 (29 comments)

 amimourok1.jpg66177

 

دكتور محيي الدين عميمور

يركز البعض على اتخاذ بلد معين أو جماعة معينة هدفا للنكت، وهو ما نجده في أوربا بالنسبة للبلجيكيين وفي بريطانيا بالنسبة للإسكوتلانديين.

ولسبب لا أعرفه، يعرف الوطن العربي مجموعتين مستهدفتين، الصعايدة في مصر وأهل معسكر في الجزائر، وكلاهما من أكثـر الناس وطنية وذكاء واحتراما للآخر.

 ويروي لي صديق أن حاجا جزائريا كان يقف أمام البيت الحرام يدعو الله بصوت مرتفع، ويقول: يارب، سامحني على كل النكات التي أطلقتها على أهل معسكر ولن أعود لذلك أبدا.

ويهمس له جاره قائلا: بارك الله فيك، أنا من معسكر، وأشكر لك جميل صنعك، ويتوقف لحظات، تقول النكتة، ثم يسأل الحاج الذي تتعلق عيونه بالكعبة المشرفة: قل لي يرحم والديك، أين اتجاه القبلة ؟

ويرفع الحاج رأسه إلى السماء وهو يهتف: يا رب، إنهم يستفزونني لأنكت عليهم.

[+]

المغرب: نجحت العملية.. لكن المريض مات !!

2nd March 2014 22:05 (16 comments)

amimourok1.jpg661.jpgok

 

دكتور محيي الدين عميمور

 

 

لم أشعر بأي ملل وأنا أقرأ مقال الأخ مولاي التهامي بهطاط (رأي اليوم 28 فبراير 2014) الذي تناول فيه بأسلوب متميز وضعية الديبلوماسية المغربية وعثراتها، واعترفَ بكل وضوح أن هدفه هو: “استدراج القارئ ليدرك أن أول خطوة للحصول على موقع في الساحة الدولية تتمثل في تحديد مكامن القوة وتعزيزها، ومواطن الضعف وتحصينها … والمغرب يتوفر على الكثير من الأوراق التي بإمكانه الاستفادة منها لكن شرط حسن استعمالها” أو كما قال.

ويواصل مولاي التهامي تحليله بكل شجاعة فيقول :”لا نذيع سرا إذا قلنا إن أكبر فشل عرفه المغرب في السنوات القليلة الماضية، تجسد في المجال الديبلوماسي كنتيجة حتمية لسياسة الانكفاء على الشأن الداخلي، علما أن ألف باء العمل الديبلوماسي يقتضي البحث عن أوراق من أي نوع (؟؟) تكون صالحة للاستعمال، حتى لو كانت في آخر الدنيا، لأن السياسة الخارجية قائمة على تبادل المصالح..

[+]
إثيوبيا بدأت عمليًّا ملء خزّان سد النهضة.. وصور الأقمار الصناعيّة الأوروبيّة أكّدت هذا “الاستِفزاز”.. ألم يحن الوقت لردٍّ مِصريٍّ قويٍّ على هذا الاختِراق لكُل “الخُطوط الحُمر”؟ ولماذا لم يُفاجئنا انهِيار “مُفاوضات الإنقاذ الأخير” برعايةٍ إفريقيّة؟ ومتى تستعيد مِصر دورها القِيادي؟
حريقٌ جديد في ميناء بوشهر بعد أيّامٍ من آخَر أكثر خُطورةً في مُنشأةِ “نطنز” النوويّة الإيرانيّة.. هل نقلت إسرائيل حربها من سورية للعُمق الإيراني.. وهل اشتِعال الحرب “السيبرانيّة” مُقدّمةٌ لحربٍ شامِلة؟ وما دور إيران في حريق حامِلة الطائرات الأمريكيّة؟
تلاسنٌ “مُرعب” بالمُناورات العسكريّة بين السيسي وأردوغان قُرب الحُدود الليبيّة.. لماذا تأجّلت معركتا سرت والجفرة وهل السّبب الخوف من الحرب البريّة؟ ومن قصف قاعدة الوطية ومن سيُغطّي تكاليف المُواجهة إذا اشتعلت.. قطر والإمارات والسعوديّة؟
العثور على جثة مطور التكنولوجيا الرائد فهيم صالح مقطعة الأوصال في شقته بنيويورك
إثيوبيا تُعلن رسميًّا بَدء مَلء خزّان سدّ النهضة.. ووزير الري المِصري نافيًا استيلاء بلاده على نصيب الأسد من ماء النيل وداعيًا إلى الرّد على مُغالطات أديس أبابا: مواشي إثيوبيا تستهلك مياهًا أكبر من حصّة مِصر والسودان
ايليا ج. مغناير: عندما يُبْرِزُ “حزب الله” خيار الصين وإيران … تتراجع أميركا
صحف مصرية: 7 نقاط عالقة في مفاوضات سد إثيوبيا.. مصر في مأزق حقيقي! بأمر السيسي: نقل مكرم محمد أحمد بطائرة عسكرية الى مستشفى “المعادي” العسكري! مادة غذائية تدمر”الكوليسترول” في الجسم! قصة العداء التاريخي بين عادل إمام ومحمد صبحي!
الاندبندنت اون لاين: ماراثون الدبلوماسية يتقرب من خط النهاية بين مصر واثيوبيا والحرب تبدو خيارا يلوح في الأفق
نيويورك تايمز: المصري محمد علي يواجه خطر الترحيل من إسبانيا
الإندبندنت: كيف استخدم النظام الجزائري فيروس كورونا لقمع الثورة
أسامة مغفور: هل يمكن اعتبار تحويل كنيسة إلى مسجد نصرا للإسلام؟
المحامي الدكتور محمد فخري صويلح: قراءة في الوثيقة المخفية لجماعة الإخوان المسلمين في الأردن: الانفصال عن المقر.. التأسيس لانطلاقة جديدة
المحكمة العُليا الإسرائيليّة ترفض التماس عدالة ود. جبّارين وتصادق على منع النواب من زيارة الأسرى السياسيين الفلسطينيين في سجون الاحتلال
عـلـي حـجـازي: دراسة حول نزاع سد النهضة الإثيوبي والأمن المائي المصري  
باحثون أمريكيون: اللاجئون السوريون بإمكانهم المساعدة في حل أزمة لبنان الاقتصادية
نضال ابوزيد: توتر تركي مصري والساعات القادمة حاسمة.. تسخين جبهة إدلب السورية.. الحوثيون في العمق السعودي، الشارع يصعد في لبنان.. والأردن في عين العاصفة
محمد باقر علي: هل ايادي طهران هي التي اوقدت النار في البارجة الاميركية “يو إس إس بونهام ريتشارد”؟
نواف الزرو: 14 عاما على هزيمة 2006: الحرب الثالثة إن وقعت: هل ستتحقق نبوءة “خراب اسرائيل”؟!
محمد كرم: العالقون المغاربة بالخارج.. حكومة العثماني أو منطق من لا منطق له؟!
الدكتور حسن مرهج: قانون قيصر والمعادلة الأمريكية التركية ضد سوريا
طارق الحايك: ناقـل البحرين.. “أنبوب السلام” الذي تأبى المياه الجريان فيه
التجاني بولعوالي: الحقيقة الغائبة في قضية “آيا صوفيا”
ناجى احمد الصديق الهادى: صراع المصالح وتقاطع الأضداد فى ليبيا
raialyoum
Raialyoum رأي اليوم

FREE
VIEW