16th Jul 2020

دكتور محيي الدين عميمور - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

دروس غزة.. السَلفية والسُفلية

9th August 2014 08:57 (9 comments)

amimourok1.jpg66177

دكتور محيي الدين عميمور

روى لي الرئيس الجزائري الراحل هواري بو مدين يوما جانبا من حوار جرى بينه وبين الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر إثر هزيمة يونيو 1967.

وكان من بين ما قاله ناصر لبو مدين بكمات تعبر عن مرارة شديد أنه ليس هناك جندي واحد بين القوات الإسرائيلية ودلتا مصر (وهي المنطقة التي كلف بحمايتها بعد أيام لواء جزائري).

ويقول الرئيس الجزائري لنظيره المصري مُطمئنا بأن الجيش الإسرائيلي لن يجرؤ على الدخول إلى منطقة الدلتا ذات الكثافة السكانية العالية لأنه سيغرق فيها، فالإسرائيليون لا يجرؤون على المواجهة المباشرة، وقد كشفهم المولى عز وجل في سورة الحشر وهو يقول: “لا يقاتلونكم جميعا إلا في قرى محصنة، أو من وراء جدر، بأسهم بينهم شديد، تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى، ذلك بأنهم قوم لا يفقهون” (الآية 14)

كانت كلمات بو مدين انعكاسا لأسلوب التفكير الجزائري  فيما يتعلق بالشأن الفلسطيني وأسلوب التعامل مع العدو الصهيوني، وهو ما كان مختلفا تماما عن أسلوب التفكير على مستوى القيادات العسكرية العربية.

[+]

غزة: أحمد طالب يتذكر

2nd August 2014 09:38 (11 comments)

amimourok1.jpg66177

دكتور محيي الدين عميمور

 

مقدمة لا بد منها.

أحداث غزة المأساوية التي تجعل العربي يخجل من النظر لنفسه في المرآة هي في الوقت نفسه صفعة تاريخية لبعض النفايات الفكرية التي نتجت عن اعتبار التعليم كالماء والهواء، مما دفع إلى شارع التعبير الكتابي بفضلات مجتمعية تفننت في السنوات الماضية في الإساءة لكل من عرفته الأمة خلال النصف الثاني من القرن العشرين من رجال تركوا بصمات إيجابية على وجه التاريخ وإنجازات تاريخية في مسيرة الأمة، ويكفي أن مقارنتهم بمن نعرفهم اليوم تذكر ببيت شعر يقول :

ألا إن السيف يفقد قدره إذا قلت أن هذا السيف خير من العصا.

[+]

مأساة غزة وأحقاد الجمل الأجرب

29th July 2014 17:00 (25 comments)

amimourok1.jpg661.jpgok

 

دكتور محيي الدين عميمور

الأمر الذي أصبح يستثير قرفي ويثير تقززي هو أن من يبنون وجودهم العربي ويبررون دورهم العالمي بالارتباط الوثيق بالدين الحنيف يتناقضون معه بشكل يراه الأعشى ويتحسسه الأعمى ولا يخفى على عبيط القرية.

فالمولى عز وجل يرسم في كتابه العزيز قاعدة للتعامل الأخوي يقول فيها: ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا، ولكن البعض يلغي هذا المنطق تماما في تعامله مع الإخوة ولا يتذكره إلا عند التعامل مع الخصوم والأعداء.

وأنا أفهم أن هناك مآخذ على حركة حماس لبعض المحسوبين علينا، دينيا وقوميا، لكن هذه الهجمة الشرسة على قوم ينزفون كل يوم بل كل دقيقة بعيدة كل البعد عن الأخلاق الإسلامية وعن الأعراف العربية، بل وعن المسلمات الشعبية التي تقول: أنا وأخي على ابن عمي، وأنا وابن عمي على الغريب.

[+]

الإعلام هناك: تاريخ يعيد نفسه

22nd July 2014 15:42 (18 comments)

amimourok1.jpg661.jpgok

 

دكتور محيي الدين عميمور

يوجه لي بعض الرفاق الكثير من اللوم لأنني أعود لأرشيف الماضي، لكنني لا أستطيع نسيان كلمات مسمومة قالها موشي دايان” من أن العرب لا يقرءون”، ولعلي أضيف إلى ذلك التعبير كلمات أخرى تقول أن العرب لا يتذكرون.

ومن هنا أعود إلى الماضي لأذكر بأنه لا جديد تحت الشمس.

ولن أتوقف عند الهراء الوقح الذي جاء على لسان “ثديية” إعلامية في مصر ضد المغرب الشقيق، لأنه، وبرغم كل الاعتذارات، يعكس واقعا فكريا يعيش في أذهان الكثيرين هناك حول كل البلدان العربية بدون أي استثناء، نتيجة لعملية شحن إعلامي تتواصل منذ سنوات وسنوات، هدفها الحقيقي تدعيم الولاء لنظام الحكم على أساس أن الشعب محاط بالأعداء والخصوم والحاقدين والغيورين والحاسدين وقليلي الأصل عديمي الوفاء.

[+]

الأرشيف الجزائري المصري.. سياسة الأمر الواقع

17th July 2014 11:47 (13 comments)

amimourok1.jpg661.jpgok

دكتور محيي الدين عميمور

 

 ( 5)

كان المشكل الحقيقي بين مصر والجزائر هو اتخاذ القيادة في القاهرة أحيانا مواقف مصيرية تهم الامة العربية كلها بصفة مباغتة أو بشكل فردي لا تسبقه أي مشاورات مع الأشقاء الذين يعنيهم أمر التحرك المرتبط بذلك الموقف أو المترتب عليه، ولعل هذا هو على وجه التحديد ما قام به نظام الرئيس المشير السيسي بإعلانه ما سمي مبادرة “لإيقاف الاعتداء المتبادل بين الفلسطينيين والإسرائيليين”، طبقا لمفهوم ما أعلن من المبادرة، التي رحبت بها إسرائيل على الفور، وهو ما ذكرني بتعبير استعمله أحد خصوم النظام المصري الذي قال بأن مصر تتعامل مع قطاع غزة وكأنه أملاك شاغرة.

[+]

تخاريف صيام: وبرود جنسي

13th July 2014 11:09 (17 comments)

amimourok1.jpg661.jpgok

دكتور محيي الدين عميمور

ربما كان من حق الشباب أن يلعن جدودنا وهو يتابع نقاشنا شبه البيزنطي حول أخطاء “سرايا عابدين”، في الوقت الذي يتساقط فيه كل دقيقة عشرات الشهداء تحت القصف الإسرائيلي الإجرامي، الذي لا يمكن أن يبرره مقتل ثلاثة يهود استنكرته السلطة الفلسطينية نفسها، ويعيش ملايين من أشقائنا تحت رحمة حصار خانق يتعاون في إحكام قبضته العرب مع الصهاينة، بينما يتابع جلّ القادة ما يحدث كقطيع من الماشية يتابع قطارا يجتاز من بعيد خط الأفق، بدون أن يوقفه النظر عن الاجترار.

لكن هذا الهروب الفكري من مواجهة الواقع يكشف إلى أي مدى يشعر المثقف العربي بالإحباط والخذلان لأنه يرى نفسه مكتوف اليدين، لا يملك أن يغير من الأوضاع قيد أنملة، خصوصا وقد وصل إلى اليقين بأن معظم قياداتنا ليسو مصابين بمرض القراءة، ولعل كثيرين لم يقرءوا كتابا كاملا طوال حياتهم، وهم يكتفون ببعض الملخصات السطحية التي يقدمها لهم مستشارون منافقون يحرصون على عدم إزعاج أصحاب الجلالة أو السمو أو الفخامة أو السعادة أو…..السماحة والقداسة والنيافة.

[+]

بعيدا عن السياسة: سرايا عابدين

10th July 2014 11:06 (17 comments)

amimourok1.jpg661.jpgok

دكتور محيي الدين عميمور

كنا في الستينيات والسبعينيات وبعض الثمانينيات نرتبط بقناة تيليفيزيونية واحدة كان مستواها منسجما، إلى حد ما، مع تطور البلاد، وكان المواطنون يتابعون أيضا التلفزة التونسية في الشرق الجزائري كما يتابعون في الغرب الجزائري التلفزة المغربية، أما في مدن الشمال وبعض المناطق المرتفعة، خصوصا في فصل الصيف حيث يكون الجوّ صحوا، فقد كانوا يتابعون عددا من القنوات الإيطالية والفرنسية والإسبانية، كانت تقدم لشعبنا بعض ما لا نستطيع تقديمه، بحكم الإمكانيات الثقافية والفنية المحدودة، وقبل ذلك بحكم تمسك بالعفة لا نستطيع تجاوزه.

[+]

من تخاريف الصيام: تحت أمرك يا سيادة المشير

8th July 2014 12:00 (21 comments)

amimourok1.jpg661.jpgok

دكتور محيي الدين عميمور

شهد شهر يونيو 1940 اجتياح فرنسا بالطوفان النازيّ الذي اخترق خط “ماجينو”، وأسقط نظرية الأمن القومي الفرنسي التي تمحورت حول خط الدفاع الشهير.

وانهار المشير “فيليب بيتان”، بطل معركة “فردان” التاريخية ورمز الصمود الفرنسي في الحرب العالمية الأولى، فأعلن الاستسلام للزعيم الألماني “أدولف هتلر”، وترأس شبه دولة في مدينة “فيشي”، قاعدتها السياسية التعاونُ المطلق (collaboration) مع الألمان، وأصبحت باريس مدينة مفتوحة يمرح فيها رجال “الفيرماخت”، وتتفنن حسان بلاد الجن والملائكة في إرضاء رغباتهم بكل همة ونشاط.

[+]

الجزائر ومصر: البطيخة والأرض

1st July 2014 20:24 (7 comments)

amimourok1.jpg66177

دكتور محيي الدين عميمور

الدكتور عشراتي الشيخ، طبيب شبه منحرف لأنه ما زال يمارس الطب، مثل الدكتور أحمد تيمور، في حين أنني منحرف كامل لأنني توقفت عن الطب منذ 1971،

وهو مكسب حقيقي لجريدة، لأنه من أبرع المثقفين الجزائريين في التعامل مع القلم، وينجح في تسديد طلقاته حيث يريد، وهو قادر على إجراء ما يسميه “البنتاغون” الجراحة الذكية، التي تركز بوضوح على الهدف المطلوب بدون إصابات جانبية.

والاختلاف معه لا يفسد للودّ قضية، إذا كانت خلفيته الحقيقية هي الوصول إلى الحقيقة وإبرازها كما هي، بدون أصباغ أو مساحيق أو أقنعة من أي نوع.

[+]

الأرشيف المصري الجزائري: الشاذلي بن جديد في غزة

28th June 2014 12:54 (12 comments)

amimourok1.jpg66177

دكتور محيي الدين عميمور

(4)

زيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للجزائر لم يكن لها في الجزائر ذلك الزخم الذي عرفته يوما زيارة الرئيس جمال عبد الناصر.

وفي غياب معلومات رسمية حول مضمون الزيارة، التي كانت في واقع الأمر توقفا تقنيا في الطريق إلى أواسط إفريقيا، فقد راح جلساء المقاهي يركزون على بعض ما رأوه، وخصوصا تجمع رجال الأمن المصري حول الرئيس الزائر بشكل مبالغ فيه بعد إزاحة رجال الأمن الجزائري، وكان الرئيس المصري يزور ناطق داعش والغبراء.

والانطباع العام عن الزيارة  لم يكن إيجابيا، خصوصا إذا قورن بالزيارات السابقة، ويدعي البعض أنها كانت محاولة للاستعانة بالجزائر لاقتحام الاتحاد الإفريقي تحت المظلة الجزائرية، ويزعم آخرون أن الجزائر كانت وراء تخفيف حدة المعارضة وإقناع المعارضين بأن إجراء الانتخابات المصرية يجب أن يقبل كحل يرضي نظام مصر وغينيا بيساو.

[+]

الجزائر ومصر: من أرشيف التاريخ: يوم قرر المغرب غزو الجزائر

22nd June 2014 11:09 (42 comments)

amimourok1.jpg661.jpgok

(3)

دكتور محيي الدين عميمور

عرف النصف الأول من الستينيات أحداثا يجب ألاّ يتجاهلها من يرصد خلفيات العلاقات بين الجزائر ومصر وتطوراتها ومشاكلها، وكان الحدث الأول هو ما جرى في أكتوبر 1963، عندما قامت قوات من الجيش الملكي المغربي بغزو عسكري للجزائر بحجة أن الرئيس أحمد بن بله لم يستجب لمطالب الملك الحسن الثاني التي حملها له الوزير المغربي عبد اللطيف الفيلالي حول أراض تدعي المغرب تبعيتها لها.

وقال الفيلالي للملك إثر عودته بأنه لا حلّ مع الجزائر إلا الحرب، وهكذا اتخذ القرار بغزو الجزائر بموافقة زعماء الأحزاب في المغرب (وكل ذلك موثق في كتاب الفيلالي، وفي برنامج شاهد على العصر الذي قدمته الجزيرة في العام الماضي بالصوت والصورة)

لم يكن مضى عام على استقلال الجزائر، التي كانت مشغولة بتضميد جراحها ومواجهة التزاماتها تجاه أسر الشهداء وقوافل النازحين ونزيف الخزينة العامة والمشاكل السياسية التي كانت كامنة خلال مرحلة الصراع مع العدو.

[+]

الجزائر ومصر : من أرشيف التاريخ (2)

19th June 2014 16:11 (9 comments)

 amimourok.jpg66

دكتور محيي الدين عميمور

أحاول هنا استكمال قراءتي الأرشيفية للعلاقات الجزائرية المصرية.

ولقد كان التحدي الأول الذي واجه حكومة الرئيس أحمد بن بله هو افتتاح الموسم الدراسي بعد أقل من ثلاثة شهور على الاستقلال، في ظروف كانت فيها البلاد أنقاضا في كل المجالات، وجاء العون من عدد من الدول العربية على رأسها مصر، بينما رفضت فرنسا أن تساهم بمعلميها، وأرسلت فيما بعد معلمين من عناصر الخدمة الإجبارية العسكرية، ولهذا حديث آخر.

وكانت تلك المرحلة هي التي شهدت بداية الصراع المصري السعودي إثر قيام ثورة اليمن وطرد الإمام البدر، الذي وجد الدعم من الرياض في مواجهة الدعم الذي أعطته القاهرة للجمهوريين بقيادة العقيد، المشير فيما بعد، عبد الله السلال.

[+]

الجزائر ومصر : من أرشيف التاريخ

17th June 2014 11:11 (7 comments)

 amimourok1.jpg66177

 

دكتور محيي الدين عميمور

تلتهمنا الأحداث اليومية المتسارعة بما يعزلنا أحيانا عن الماضي وينسينا أن تحليل الحاضر وبناء المستقبل يعتمد على فهم الماضي ودراسة معطياته، ولهذا رأيت أن ألجأ إلى أرشيفي لاستعرض بعض معالم العلاقات الجزائرية المصرية عبر التاريخ، والتي تعود إلى الأسرة الفرعونية 23، ثم نتذكر المصاهرة التاريخية بين الجزائر ومصر بزواج كليوباترا سيليني، إبنة كليوباترا من زوجها مارك أنطونيو (26 ق.م.)

وبرغم أن بعض المؤرخين يشكك في صحة ذلك الزواج لعدم وجود ما يثبته، باستثناء الهرم الدائري غربي العاصمة الجزائرية، فإن الثابت أن دولة الجزائر قطعت علاقاتها مع فرنسا بل وأعلنت عليها الحرب إثر غزو نابوليون بونابرت لمصر في 1798، ورفض وزير خارجية فرنسا تاليران آنذاك كل ادعاء بأن مصطفى باشا، داي (حاكم) الجزائر قام بذلك  بضغط من الباب العالي، الذي كانت الجزائر ومصر تحت مظلته.

[+]

دردشة إعلامية – اختراع الله

11th June 2014 14:35 (25 comments)

amimourok1.jpg661.jpgok

دكتور محيي الدين عميمور

نسب إلى الفيلسوف الفرنسي فرانسوا ماري أروي (François-Marie Arouet) تعبيرٌ بالغ الطرافة ولكنه أيضا بالغ الدلالة، يقول : لو لم يكن الإله موجودا لوجب أن نخترعه.

وهذا الفيلسوف هو الذي عرفه العالم باسم فولتير (Voltaire) وارتبط اسمه بأدباء عصر التنوير الفرنسي من أمثال مونتسكيو وروسو وغيرهما.

وكانت هناك استنتاجات كثيرة لسبب تغيير فولتير لاسمه، واستنتاجات أخرى عن سبب اختيار هذا الاسم على وجه التحديد، والذي لم يسبقه إليه أحد في حدود ما أعرف، ورأى البعض أن الاسم مقتبس من اسم الألعاب البهلوانية في السيرك (Voltige) ورأى آخرون أنه مشتق من تعبير يعني الالتفاف لمواجهة خصم (Volte-face) لكن مما يمكن تأكيده  أن فولتير أراد الابتعاد عن اسمه الأصلي، لأن نطقه يشبه تعبير الجلد بالسوط (A rouer) أو كلمة الفاسق (Roué) وهو ما يذكرنا بالخرجة الطريفة التي لجأت لها جُلّ وسائل الإعلام العربية المنطوقة، في اتفاق عام بالغ الغرابة، في ذكرها لاسم أول رؤساء الحكومة في عهد فرنسوا هولاند (Ayrault)، حيث كانت تنطقه بالتركيز على الحرفين الأخيرين، بعكس نطقه في اللغة الفرنسية، لأنه سوف يُسمع ككلمة بذيئة.

[+]

احتفالات نورماندي: يا أمة ضحكت….

7th June 2014 09:15 (39 comments)

amimourok1.jpg66177

دكتور محيي الدين عميمور

خلال حفل انتظم بقصر الإليزيه في النصف الثاني من الستينيات التقى الرئيس شارل دوغول بالسفير الجزائري في فرنسا آنذاك، وقال له بأنهم ينتظرون في باريس أول زيارة لرئيس الجمهورية الجزائرية.

وأبلغ السفير الرئاسة الجزائرية بمضمون المقابلة، وطُرح التساؤل عن مستوى الزيارة الذي يتوقعه الفرنسيون، وفهم آنذاك أن الإليزي يريد زيارة عمل يلتقي فيها رئيسا البلدين لبحث القضايا ذات الاهتمام المشترك، طبقا للتعبير المألوف.

وقال الرئيس هواري بو مدين يومها: الرئيس الجزائري لن يدخل باريس إلا من “الباب الواسع”، وهو ما أوضحه السفير الجزائري للسلطات الفرنسية، وكان مضمونه أن أول زيارة يجب أن تكون زيارة رسمية مكتملة العناصر، ومن أهم العناصر استقبال الجنرال دوغول للرئيس في مطار باريس، وأداء النشيد الوطني الجزائري مع “المارسييز”، ومرور الوفد الرئاسي في موكب رسمي عبر “الشانزيليزيه” لوضع باقة الزهر المعتادة على النصب التذكاري لضحايا الحرب تحت قوس النصر المشهور.

[+]

ذكريات ليبية

5th June 2014 10:53 (15 comments)

amimourok1.jpg66177

دكتور محيي الدين عميمور

في النصف الثاني من الثمانينيات حدث اتصال بين جنرال ليبي يدعى خليفة حفتر والرئيس الجزائري الشاذلي بن جديد عن طريق سفير الجزائر في طرابلس آنذاك، الأخ عبد القادر حجار، وكان مضمون الاتصال طلبا من حفتر لتدعمه الجزائر في محاولة انقلابية ضد العقيد معمر القذافي.

كانت العلاقات بين الجزائر وليبيا علاقات نضالية قديمة تعود إلى مرحلة الجهاد الليبي ضد المستعمر الإيطالي بزعامة شيخ الشهداء عمر المختار، وهو جهاد شارك فيه جزائريون استشهد بعضهم في مواجهة جيوش بينيتو موسوليني، الذين كان يقودهم المارشال غرازياني.

[+]

الانتخابات المصرية: العروس البكر كانت حاملا

31st May 2014 08:57 (31 comments)

amimourok1.jpg661.jpgok

 

 

دكتور محيي الدين عميمور

كانت ثورة الخامس والعشرين من يناير 2011 في مصر حدثا دوليا هائلا ميّز الألفية الجديدة كما ميز سقوط حائط برلين، بكل نتائجه وتداعياته، نهاية الألفية الماضية.

وخلال 18 عشر يوما فإن الشعب المصري، بكل شرائحه ومذاهبه وانتماءاته الروحية والدينية، أعطى للدنيا بأسرها مثالا رائعا دفع رئيس أكبر دولة في العالم إلى القول بأن مصر هي مدرسة للعالم أجمع.

وأصبحت مصر، أحب من أحب وكره من كره، إيقونة النضال الشعبي في العالم كله، وتفنن أحباء مصر عبر المعمورة في إظهار نشوتهم بما رأوه، خصوصا وشباب مصر كان في نهاية الأيام الثورية يقوم بتنظيف ميدان التحرير، الذي أصبح رمزا للثورة البيضاء النقية التي تجاوزت آثارها الثورات القرنفلية والبرتقالية ومتعددة الألوان.

[+]

عواصم الإعلام العربي.. الجزيرة ودبي

28th May 2014 11:32 (4 comments)

amimourok1.jpg661.jpgok

دكتور محيي الدين عميمور

 

 ( 2 )

 

عرف العقدان الأخيران بروز موقع إعلامي جديد بشكل مفاجئ أخذ ينتزع لعاصمته الجغرافية موقع الريادة الإعلامية، وهو موقع قناة “الجزيرة” الذي أقامته قطر بفضل مجموعة من عناصر هيئة الإذاعة البريطانية السابقين.

كان الإذاعة البريطانية في مرحلة ما من القرن الماضي، ولعلها بقاياها ما زالت، مرجعية رئيسية للمواطن العربي الذي يسعى لمعرفة الحقيقة، سبقتها إذاعة أخرى بريطانية التوجه أيضا، كانت تسمى محطة الشرق الأدنى للإذاعة العربية، بدا أنها أقيمت لتدمير آثار إذاعة برلين العربية، التي تألق فيها يونس بحري الشهير.

[+]

عواصم الإعلام العربي: محاولة للتذكير

26th May 2014 12:02 (7 comments)

amimourok1.jpg661.jpgok

 

 

دكتور محيي الدين عميمور

( 1 )

بداية، أريد أن يفهم من الصفة أنها تشير إلى مدينة عربية تستقطب الاهتمام الإعلامي العام للأمة وتعبر عن اهتماماته وتزود منابرها جموع المواطنين من المحيط إلى المحيط  بأهم العناصر التي تجعل منها مصدرا أساسيا للمعلومات الأساسية ومجالا حقيقيا للآراء المتعددة ومرجعية توثيقية للأحداث والمواقف ومحطة لتكريم المبدعين وتشجيع الطامحين إلى الصدارة.

ولقد عرف التاريخ العربي في مراحل معينة عاصمتين تنازعتا صفة “عاصمة الإعلام العربي” بناء على معطيات لم تكن كلها معطيات متطابقة، بل كان لكل منها طابعه المتميز والخاص.

[+]

الإعلام ظل لعود.. فكيف حال العود اليوم؟

24th May 2014 09:10 (11 comments)

amimourok1.jpg661

 

دكتور محيي الدين عميمور

عشت أياما في دبي ضيفا على اللقاء الثالث عشر الذي نظمه نادي دبي للصحافة، وكنت أود المساهمة بحديث يذكر الشباب بملحمة إعلامية من واجبنا أن نستلهمها في هذا الزمن الرديء الذي كاد الإعلام فيه يكون مهنة من لا حرفة لديه وصناعة من لا ابتكار عنده.

ولم أستطع أن أستعرض ما أعددته لأن البرنامج كان مشحونا، والزحام على المنابر كان شديدا، ومع العودة إلى الجزائر أحسست أن من واجبي أن أقول هنا ما عجزت عن قوله هناك.

وسر اهتمامي بهذا الموضوع أنه تأكيد لحقيقة بسيطة شرحتها بسرعة في مداخلة سريعة رفضتُ فيها استعمال تعبير “التحريض” في تناول بعض العناوين الإعلامية، وقلت بأن التحريض تعبير إيجابي لا يحمل أي معنى قدحي، ويستعمل خطأ للدلالة على “التأليب”.

[+]
إثيوبيا بدأت عمليًّا ملء خزّان سد النهضة.. وصور الأقمار الصناعيّة الأوروبيّة أكّدت هذا “الاستِفزاز”.. ألم يحن الوقت لردٍّ مِصريٍّ قويٍّ على هذا الاختِراق لكُل “الخُطوط الحُمر”؟ ولماذا لم يُفاجئنا انهِيار “مُفاوضات الإنقاذ الأخير” برعايةٍ إفريقيّة؟ ومتى تستعيد مِصر دورها القِيادي؟
حريقٌ جديد في ميناء بوشهر بعد أيّامٍ من آخَر أكثر خُطورةً في مُنشأةِ “نطنز” النوويّة الإيرانيّة.. هل نقلت إسرائيل حربها من سورية للعُمق الإيراني.. وهل اشتِعال الحرب “السيبرانيّة” مُقدّمةٌ لحربٍ شامِلة؟ وما دور إيران في حريق حامِلة الطائرات الأمريكيّة؟
تلاسنٌ “مُرعب” بالمُناورات العسكريّة بين السيسي وأردوغان قُرب الحُدود الليبيّة.. لماذا تأجّلت معركتا سرت والجفرة وهل السّبب الخوف من الحرب البريّة؟ ومن قصف قاعدة الوطية ومن سيُغطّي تكاليف المُواجهة إذا اشتعلت.. قطر والإمارات والسعوديّة؟
العثور على جثة مطور التكنولوجيا الرائد فهيم صالح مقطعة الأوصال في شقته بنيويورك
إثيوبيا تُعلن رسميًّا بَدء مَلء خزّان سدّ النهضة.. ووزير الري المِصري نافيًا استيلاء بلاده على نصيب الأسد من ماء النيل وداعيًا إلى الرّد على مُغالطات أديس أبابا: مواشي إثيوبيا تستهلك مياهًا أكبر من حصّة مِصر والسودان
“ستراتفور”: الانفجارات في إيران تشير إلى حملة تخريب إسرائيلية
ايليا ج. مغناير: عندما يُبْرِزُ “حزب الله” خيار الصين وإيران … تتراجع أميركا
صحف مصرية: 7 نقاط عالقة في مفاوضات سد إثيوبيا.. مصر في مأزق حقيقي! بأمر السيسي: نقل مكرم محمد أحمد بطائرة عسكرية الى مستشفى “المعادي” العسكري! مادة غذائية تدمر”الكوليسترول” في الجسم! قصة العداء التاريخي بين عادل إمام ومحمد صبحي!
الاندبندنت اون لاين: ماراثون الدبلوماسية يتقرب من خط النهاية بين مصر واثيوبيا والحرب تبدو خيارا يلوح في الأفق
نيويورك تايمز: المصري محمد علي يواجه خطر الترحيل من إسبانيا
أسامة مغفور: هل يمكن اعتبار تحويل كنيسة إلى مسجد نصرا للإسلام؟
المحامي الدكتور محمد فخري صويلح: قراءة في الوثيقة المخفية لجماعة الإخوان المسلمين في الأردن: الانفصال عن المقر.. التأسيس لانطلاقة جديدة
المحكمة العُليا الإسرائيليّة ترفض التماس عدالة ود. جبّارين وتصادق على منع النواب من زيارة الأسرى السياسيين الفلسطينيين في سجون الاحتلال
عـلـي حـجـازي: دراسة حول نزاع سد النهضة الإثيوبي والأمن المائي المصري  
باحثون أمريكيون: اللاجئون السوريون بإمكانهم المساعدة في حل أزمة لبنان الاقتصادية
نضال ابوزيد: توتر تركي مصري والساعات القادمة حاسمة.. تسخين جبهة إدلب السورية.. الحوثيون في العمق السعودي، الشارع يصعد في لبنان.. والأردن في عين العاصفة
محمد باقر علي: هل ايادي طهران هي التي اوقدت النار في البارجة الاميركية “يو إس إس بونهام ريتشارد”؟
نواف الزرو: 14 عاما على هزيمة 2006: الحرب الثالثة إن وقعت: هل ستتحقق نبوءة “خراب اسرائيل”؟!
محمد كرم: العالقون المغاربة بالخارج.. حكومة العثماني أو منطق من لا منطق له؟!
الدكتور حسن مرهج: قانون قيصر والمعادلة الأمريكية التركية ضد سوريا
طارق الحايك: ناقـل البحرين.. “أنبوب السلام” الذي تأبى المياه الجريان فيه
التجاني بولعوالي: الحقيقة الغائبة في قضية “آيا صوفيا”
ناجى احمد الصديق الهادى: صراع المصالح وتقاطع الأضداد فى ليبيا
raialyoum
Raialyoum رأي اليوم

FREE
VIEW