“CNN”: العسكريون الأمريكيون في قاعدة “عين الأسد” بالعراق دخلوا الملاجئ قبل 2.5 ساعة من الهجوم الإيراني

واشنطن- متابعات: أكدت شبكة “سي إن إن” الإخبارية الأمريكية بأن قوات الولايات المتحدة المتمركزة في قاعدة عين الأسد في العراق كانت على دراية مسبقا بشأن خطط إيران بشأن مهاجمتها.

ونقلت الشبكة، التي وصل فريقها الصحفي إلى تلك القاعدة بأول زيارة إليها منذ الهجوم الصاروخي الإيراني عليها، عن ضباط أمريكيين قولهم إن معظم العسكريين ذهبوا إلى الملاجئ الآمنة في الساعة الـ11 مساء تقريبا من يوم الثلاثاء الماضي، أي قبل 2.5 ساعة من الهجوم الإيراني الذي بدأ في الساعة الـ01:30 فجر يوم الأربعاء واستمر نحو ساعتين.

وذكرت الشبكة أن القوات الأمريكية “كانت على دراية بأن قاعدتها ستتعرض لهجوم، لكنها لم تكن على علم بشأن طبيعته”.

ولفت الضباط إلى أن الضربات الإيرانية طالت حصرا الجزء من القاعدة الذي تتمركز فيه القوات الأمريكية، مضيفين أن الهجوم لم يؤد إلى سقوط ضحايا بشرية “بأعجوبة”، وخاصة أن بعض الصواريخ سقطت على بعد عدة أمتار عن الملاجئ وظل بعص العسكريين خارجها خلال الاعتداء.

وسبق أن صرح رئيس حكومة تصريف الأعمال العراقية عادل عبد المهدي بأن إيران أبلغت بلاده في رسالة شفهية بشأن خططها استهداف مواقع عسكرية أمريكية في أراضيها، ونقلت “سي إن إن” عن مصدر دبلوماسي عربي ذكره أن حكومة بغداد حذرت الولايات المتحدة مسبقا بشأن القواعد التي قد تتعرض لهجمات.

وجاء القصف الإيراني لقاعدتين تتمركز فيهما القوات الأمريكية بالعراق، إحداهما عين الأسد، ردا على اغتيال الولايات المتحدة قائد فيلق القدس في الحرس الثوري، قاسم سليماني، بغارة جوية استهدفت موكبه في طريق مطار بغداد الأسبوع الماضي.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. Begs he question is where is the MIRACLE Patriot missiles if they know everything. or they trying to hide they failed miserably again

  2. انتاج سينمائي بإمتياز بإخراج هوليوود و طهرانوود، مسكين سليماني سفك دمه هدرا بلا قيمة، لكن اتعجب بعد كل هذا الكلام عن الانتقام لما هذا المسرحية المكشوفة؟ الإخطار عن الهجوم مسبقا ومعرفة امريكيين قبل الهجوم بساعتين ونصف؟؟؟ ، وتعمد عدم قتل جنود الامريكيين لا يعتبر الانتقام، كأن هناك اتفاق بالتفاصيل تحت الاكمشة .. والله اعلم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here