22nd Jan 2019

كتاب و آراء

سورية ومشروع الحرب التركي – الأمريكي… المنطقة الآمنة لماذا الآن!؟

3 days ago 12:13 (2 comments)

 هشام الهبيشان

تزامناً مع استمرار حالة الغموض حول الانسحاب الأمريكي من منطقة شمال شرق وشرق سورية ،وتصاعد حدّة التهديدات والتحذيرات بين جميع الاطراف حول مستقبل المنطقة التي سيخليها المحتل الأمريكي ، أعلن في شكل مفاجئ من أنقرة وواشنطن عن خطط لتحويل هذه المنطقة لـ منطقة” آمنة ” ، وحسب الأعلان التركي – الأمريكي ، وحسب وسائل إعلام تركية فإن المنطقة الآمنة تشمل مدنا وبلدات من محافظات حلب والرقة والحسكة، وتمتد على طول 460 كيلومترا، على طول الحدود التركية السورية، وبعمق 20 ميلا (32 كيلومترا). 

[+]

أميركا في كل ارض العرب: الضياع العربي يتربص بالقمتين!

4 days ago 14:08 (6 comments)

طلال سلمان

منذ وقت طويل، لم تشهد المنطقة العربية هذه الكثافة في الموفدين الأجانب، يتقدمهم ـ بطبيعة الحال، الأميركيون: وزير الخارجية، وبعض كبار المسؤولين فيها، والعديد من أجهزة المخابرات، ضمنها أو بصورة مستقلة.

لكأنما تستشعر أجهزة المخابرات الأميركية، وهي عديدة بعضها “مدني” المظهر والآخر عسكري، ان المنطقة مقبلة على أحداث خطيرة، بينها “المصنوع” وبينها “المتوقع” أو “الطبيعي”..

[+]

الأمنيات فى أمنية.. من حسن البنا الى بوش الابن

4 days ago 14:07 (5 comments)

د. كمال الهلباوى

شرعت فى كتابة هذا المقال قبل نهاية العام الماضى بيومين – أى نهاية ديسمبر 2018-  ولكن معركة الدستور فى مصر والكتابة عنها هى سبب التأجيل. مع نهاية وبداية كل عام جديد تتجدد الأمنيات وتكثر الأدعية والدعوات، ويتسابق المثقفون والمفكرون فى الابداع والتخيل والتمنى.

[+]

أحداث 2019 في الجزائر ما بين مسابقات للجمال واعتقالات لأصحاب الكلمة وأخبار من هنا وهناك

4 days ago 14:06 (2 comments)

حافي وجيدة

تعليقات كثيرة حملت في جعباتها سخريات وكلام منطقي وغير منطقي حول ملكة جمال الجزائر 2019 ، خديجة بن حمو ابنة الصحراء الكبرى ، الأدرارية التي تحصلت على اللقب وتوجت ملكة جمال على بلد المليون والنصف مليون شهيد ، لن أنافق وأقول أن خديجة أعجبتني ، فلو قسنا بمقاييس الجمال فجزائر الأحرار تملك جميلات أحسن وأروع من خديجة ، لكن مثل هكذا مسابقات لا تعتمد فقط على الجمال كوسيلة للتقييم ، وانما على مقاييس أخرى كالثقافة والدبلوم وغيرها من الشروط التي تضعها اللجنة التحكيمية الخاصة ، على كل حال الذي حدث حدث وخديجة الان تحمل على عاتقها مسؤولية تمثيلنا في المحافل الدولية والعربية ، نتمنى أن تكون على قد المسؤولية وتشرفنا أحسن تشريف ، فالجمال نسبي وهو ليس بأثواب تزيننا وانما جمال العلم والأدب ، ونحن اذا ما واصلنا رفضنا لخديجة على أساس أنها ليست باربي وجذابة ، فكأنما نرفض خلقة وتصوير الخالق سبحانه وتعالى ، ونعترض عليه وهذا ما لا يجب ، لأنه صورنا فأحسن تصويرنا ، فخديجة ابنة الجزائر وجمالها يكمن في حلاوتها التي تحيط بها من كل جانب ، ففي كثير من الأحيان نجد الجمال والعين الخضراء والخصر الجذاب ووو ، لكن العفوية والتلقائية غائبة ، وهذا ما يضفي على الشخص نوع من الثقل واللاقبول ، ربما تقولون ما هذا التناقض ، هو ليس تناقضا وانما حقيقة ورأي يقبل الصح كما الخطأ ، فليس عيبا أن تقول الحقيقة وتجهر بها ، العيب كله في النفاق والمجاملة ، ونحن هنا لا نقلل من جمال خديجة وأمثالها السمراوات اللواتي تغنى بهن كثير من الشعراء أمثال عبد الله الفيصل الذي قال :

سمراء يا حلم الطفولة

يا منية النفس العليلة

كيف الوصول الى حماك

وليس لي في الأمر حيلة

أما بهاء الدين الساعاتي فقال :

أعشق البيض ولكن                          خاطري بالسمر أعلق

ان في البيض لمعنى                         غير ان السمر أرشق

                  فالجمال يا اخواننا وأخواتنا العرب والعربيات موجود في كل مكان في بلدي الحبيبة من شرقها الى غربها ، جنوبها وشمالها ، كل بذوقه وحلاوته ، ليس مقتصرا على جهة أو منطقة معينة ، فما يوجد في النهر لا يوجد في البحر ، فمثل هكذا مسابقات والتي تعتبر غريبة عنا ، هدفها الوحيد هو الربح والاشهار للممول وللمنتج ، ولن تظفر المتسابقات الا بالقليل والقليل فقط ، وربما الشيئ الجميل في هذه الطبعة هو وجود محجبات ملأن القاعة نورا وبهاء ، وأعطينا المسابقة نكهة جزائرية وعربية تختلف عن الغرب وطريقة تقديمه لها ، فألف مبروك لخديجة وعقبال نجاحات أخرى باذن الله .

[+]

متى نَعي أن مصلحة الشعب فوق مصلحة رجال الدين؟

4 days ago 14:06 (5 comments)

الدكتور رياض السندي

عندما تسلم الرئيس ترامب السلطة في 15 كانون الثاني 2017، كانت أكثر الطلبات على مكتبه هي طلبات عراقية، حتى قيل في وقتها إنها بلغت أكثر من 3 آلاف طلب كلها تستصرخ الرئيس الجديد لإنقاذ العراق وتلمح إلى مسؤولية أمريكا، وبالطبع سال ترامب كل مستشاريه وطاقمه الحكومي عن ذلك مستغرباً، في حين كانت الكل تلّمح إلى إن وضع العراق جيد في العموم، ولا مشكلة حقيقية، وربما كانت هذه المعلومات خاطئة.

[+]

سورية حين تعود مُنتَصرةً بشُروط السعوديّة للقَضاء على إيران.. وقطر التي ربّما تنتظر سُقوط النظام لتعود إلى دِمشق.. مَشْهَدٌ غايةٌ في الغَرابة!

4 days ago 14:05 (9 comments)

خالد الجيوسي

يَبدو المشهد الخليجي في التعامل مع عودة سورية إلى الحُضن العربي وجامعته، غايةً في الغَرابة، فالاشتراطات التي تفرضها بعض تلك الدول على الدولة السوريّة وقيادتها، لضمان عودتها، وجُلوسها خلف علمها الرسمي، صعبة الفهم، وحتى التَّحقيق، فماذا يعني أن تتأمّل أو تشترط العربيّة السعوديّة “ابتعاد” سورية عن إيران؟

وماذا يعني أن تتحدّث قطر عن بقاء المُسبّبات ذاتها التي تمنع عودة فتح سفارتها في دمشق، وهل تعي كُل من السعوديّة، وقطر، أنّ سورية لم تكن معنية بتجميد عضويتها في الجامعة العربيّة يوم انطلاق الأزمة، ومُقاطعتها تمهيداً لإسقاط نظامها، فهل يكون منطقيّاً أن تسعى سورية “جاهدةً” لتنفيذ الشروط العربيّة، بعد “الانتصار” وسيطرة جيشها على أكثر من 85 بالمائة من أراضيه، فقط للعودة إلى حُضن عربي ضعيف، بات فيه تحالف مُكوّن من دولتين أو ثلاثة لا أكثر؟

ومن المُؤسِف أن تتقاطع المُطالبات أو الأُمنيات السعوديّة، مع النصائح الإسرائيليّة لإيران، فالأُولى ترغب من الرئيس السوري ابتعاده عن “حليفته” إيران الذي ساندته في أزمته منذ 8 أعوام، والثانية أي إسرائيل تنصح الأخيرة (إيران) بالانسحاب من الأراضي السوريّة بصيغة التَّهديد المُبطّن، وهو ما رد عليه الإيرانيّون سريعاً بالرفض، والتأكيد على عدم سحب “المُستشارين” من الأراضي السوريّة وبقائهم.

[+]

حقيقة الاحتلال العنصرية على الحواجز

4 days ago 14:04 (5 comments)

نادية عصام حرحش

لا زلت أتمسك بكلمة حاجز بديلا لكلمة معبر، رافضة أن يكون الفاصل بين قلنديا وبيت حنينا معبر سيصبح دوليا على حسب ما تبدو الإعدادات له.

أو بالأحرى على حسب الواقع، بوابات إلكترونية وتفتيش شخصي وماكينات وإبراز وثائق. الفرق أنه بالمعابر الدولية هناك صبغة تبدو أكثر إنسانية من.

[+]

هل تصدق نبوءة الصهاينة: حرب شاملة… واسرائيل الخاسر الأكبر

4 days ago 14:01 (6 comments)

سامي بخوش

عندما تقرأ تقريرا حربيا، يدرج في صفحاته حروبا و فوضى إقليمية زاحفة الى الشرق الأوسط فأهلا بك في بلد الصهاينة .

التقرير الذي نشره الكيان الصهيوني من ّمعهد أبحاث الأمن القوميّ الإسرائيليّ التابع لجامعة تل أبيب ّ للعام الجديد 2019، يعد الأخطر والأهم في هذه المرحلة ككل، نظرا لما يحمله من معطيات و تأويلات وإحتمالات قد تتحقق في أي لحظة من هذا العام الجاري .

[+]

بغداد ياقلعة الأسود أنت في خطر مخالب واشنطن وتل ابيب تنهش جسد العراق

5 days ago 12:22 (14 comments)

بسام ابو شريف

قالها عمر البشير بصراحة: “يريدون مني أن أطبع مع اسرائيل حتى تنتهي الاحتجاجات!!” ونقول: الاحتجاج حق من حقوق الشعب العربي في السودان، وهو حق انساني ثمين لكن ماجرى ويجري شبيه بخطة واشنطن الاولى التي جربت في مصر، وانتهت عندما قررت واشنطن تغيير أحصنتها واختارت الوهابيين وحلفائهم حلفاء لها وألقت بالاخوان المسلمين جانبا، ليس لأن الاخوان المسلمين يدعون الى الجهاد لتحرير أولى القبلتين أو تحرير بيت المقدس أو تحرير فلسطين، بل لأن الوهابيين يسيطرون على ثروات أكبر تخدم اسرائيل واميركا أكثر مما يخدمهم الاخوان المسلمون.

[+]

ربيعٌ وخريف على سطحٍ عربيٍّ واحد!

5 days ago 12:21 (2 comments)

صبحي غندور

ثمانية أعوام مرّت على بدء ما أُصطلح غربياً على وصفه بالربيع العربي، والذي كان تعبيراً صادقاً عمّا حدث في تونس ومصر واليمن آنذاك، حيث الجموع الشعبية خرجت للشوارع بمسيراتٍ سلمية مطالبة بالتغيير السياسي، ومن دون أي تدخّلٍ خارجي يٌحرّكها أو ينحرف بها عن مسارها السلمي.

[+]
لِماذا تمنَّينا لو ألغى الرئيس عون استضافة بلاده للقِمّة الاقتصاديّة؟ وهل مرَّت صواريخ الطائرات الإسرائيليّة المُغيرَة على دِمشق فوق رؤوس المُشارِكين فيها؟ وإذا كانوا حريصين على اللَّاجِئين والنّازِحين السوريّين وتخفيف مُعاناتِهم لِماذا أغلَقوا حُدودهم في وُجوهِهم؟ ومَن قال أنّ سورية تُريد العَودة للعَمل العَربيّ المُشتَرك بصُورته الرَّاهِنَة؟
إمارة طالبان الإسلاميّة تتبلور ورُبّما بات إعلانها وشيكًا.. هُجوم كاسِح لقُوّاتها على قاعدة عسكريّة أدّى إلى مقتل مئتين على الأقل.. هل هي “رسالة ضغط دمويّة” لمُفاوضات السلام مع الأمريكان في الدوحة؟ وهل سيَعترِف ترامب بالهَزيمة ويَسحَب قُوّاته من أفغانستان تقليصًا للخَسائِر؟
كثافة الغارات الإسرائيليّة على سورية دَليلُ رُعبٍ من القادِم.. هل صَدَر القرار بفتح جبهة الجُولان؟ وهل صاروخ الحرس الثوريّ الإيرانيّ الذي يحمل نصف طن من المُتفَجِّرات بداية الغَيْث؟ ولِماذا اختار السيّد نصر الله السبت لبَثِّ مُقابَلته المُنْتَظرة؟ وما هِي المُفاجآت التي سيُفَجِّرها؟ الحرب ربّما باتت وَشيكةً فاستَعِدُّوا؟
فرح مرقه: وصيّة أنقلها من “تيريزا ماي” للأردن فهل يدركها عمر الرزاز قبل القرض “الربوي”؟ اتفق العرب اخيراً في “خيبة” قمة بيروت ولا نصدّق دفاع أبو الغيط عن “حماية الشعوب”.. تسألون لماذا غاب القادة؟ بوتفليقة على كرسيه في “فرانس 24” والبشير يحوّل السلمية لدموية على “بي بي سي”
أسماء الأسد تشارك أطفالا صما في أول لحظة تواصلهم مع العالم الخارجي (فيديو + صور)
حسن نافعة بعد اتهامه بتكدير السلم العام وتلقي تمويلات مشبوهة: لن أحني رأسي إلا لله سبحانه 
أمر ملكي سعودي بإعفاء مسؤول من منصبه
تحطم مقاتلة تابعة للجيش المغربي شمالي المملكة جراء عطب تقني
الجزائر: ترشح فوزي رباعين يثير السخرية على “الفايسبوك”
مصادر مغربية موثوقة تتحدث عن زيارة لرئيس الوزراء الاسرائيلي الى المغرب خلال 2019 سيعرض خلالها “خدماته بالوساطة” بين الرباط و مستشار الأمن القومي الأميركي بشأن قضية الصحراء لصالح استفادة اسرائيل من موقع المغرب المسؤول على رأس لجنة القدس″
ايران تعلق على الغارات الإسرائيلية.. ننتظر بفارغ الصبر المواجهة مع إسرائيل على الأرض.. نتنياهو الغارات استهدفت القوات الإيرانية والسورية التي تساندها
استنكار في لبنان لاستخدام إسرائيل الأجواء اللبنانية لقصف سوريا… الطيران الحربي يخرق الاجواء بعد عدوانه فجرا على دمشق.. ويحلق على علو منخفض فوق المناطق اللبنانية.. يدلين يهدد لبنان الهجوم على سوريا رسالة للبنانيين
حملة انتقادات تطال رئيس مجلس الشعب السوري بسبب وصفه حملات الانتقاد للحكومة بأنها تدار من الخارج.. نشطاء “مجلس الشعب يسحب الثقة من الشعب”.. ورئيس الحكومة يعتذر ويوضح أسباب الأزمة
إسرائيل تُقّر بأنّ الدفاعات الجويّة السوريّة أسقطت مُعظم الصواريخ وتؤكّد أنّ الصاروخ باتجاه “أراضيها” هو رسالةً حادّةً كالموس من دمشق بأنّ قواعِد اللعبة تغيّرت
صحف مصرية: هيكل والإخوان وحوار مثير لم ينشر من قبل! الشرطة تبايع السيسي..”ليفربول” يتغزل في صلاح بشعر المتنبي.. لا لتجسيد النبي وكبارالصحابة.. أفلام صنعت نجومية نبيلة عبيد: “تقرير” في عيد ميلادها.. كم عمرها؟
موقع للجيش الامريكي: إيران الجريئة والتوسعية تبدو وكأنها المنتصر الوحيد” بعد الغزو الأمريكي للعراق في 2003
التايمز: الثقة في بوتين تهبط لأدنى مستوياتها
الغارديان: أين كلوني في الوقت الذي تحتاج اليه السودان؟
نيزافيسيميا غازيتا: يطالبون سوريا بتنازلات لإعادتها إلى الأسرة العربية
ما يجب معرفته عن الهجمات الإسرائيلية في سوريا
الدكتور عارف بني حمد: “Think Tanks”دور مراكز الدراسات الإستراتيجية في عملية صنع القرار
نائب الأمين العام للجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين أبو أحمد فؤاد: المال القطري فتاتٌ مُسيّسٌ وما يجري بالجامعة العربيّة مهزلة والشعوب ستُفشِل الناتو العربيّ
فلبين ..”مورو” الإسلامية تدعو تركيا لزيادة دعمها لهم في المرحلة المقبلة
في ذكرى يناير الثامنة.. مبارك “شاهد” وشباب الثورة بالسجون
فوزي بن يونس بن حديد: ترامب وأون…. صفاتٌ جينيّةٌ واحدةٌ، ديمقراطيةٌ تبحث عن استبدادٍ، واستبدادٌ يبحث عن ديمقراطيةٍ
أمجد إسماعيل الآغا: العدوان الصهيوني على دمشق.. أبعاد ودلالات
د. جلال جراغي: اعتقال الصحافية الإيرانية في أمريكا كشف الوجه المزيف للولايات المتحدة
عمر بن أعمارة: المغرب: لباس البرلمانية السيدة أمينة، بين ضيق الدعوي وانتهازية السياسي ورحابة الحقوقي
سارة السهيل: دعم الدب الروسي لنجل القذافي هل ينهي الشتات الليبي
حماد صبح: سيد المقاومة عائد ونحن في الانتظار
كريم الزغيّر: النائب العام الفلسطيني.. إيقافٌ مؤقّت.. لماذا الآن؟!
فهمي شراب​: أزمات يقع حلها على عاتق الأمن الفلسطيني
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
رأي اليوم