14th Dec 2019

كتاب و آراء

المحاكمة التاريخية بين صدمة الجزائريين وذهول المُتهمين

2 days ago 12:57 (no comments)

وجيدة حافي

  كيف لا نُصدم ونحن نسمع بملايير  وملايير ضُيعت ونُهبت باسم فخامته ومُحاربة الفساد وكل أشكال الظلم والإستبداد، بناء جزائر قوية وغيرها من الوعود التي وعدونا بها،  أو ليس هذا ظلم بالله عليكم؟ وإستخفاف بعقول أربعون مليون جزائري، وهل تكفي هذه الجلسات لإشفاء غليلنا ورد إعتبارنا، لا والله فما سمعناه ورأيناه كان شيئا صادما ومُحزنا، وزير أول إسمه أويحي نجح وبإمتياز في خداعنا بفلسفته ، وأخر يُدعى سلال بنكته ،رجال أعمال كنا نظنهم السند والقوة للعمل سويا مع الدولة للنهوض بالبلد، لكن لأنه العلي القدير يُمهل ولا يُهمل فقد جاء وقت الحساب ووُقفوهم أمام القاضي والملأ كمُتهمين ومشبوهين كاف جدا لإذلالهم وبث الخوف والرعب في نفوسهم، فهم كانوا فوق في القمة وفجأة وجدوا أنفسهم في الحضيض، يُحاسبون على أعمالهم القذرة في محاكم عادية مثلهم مثل أي مُتهم.

[+]

الإسرائيلي يشد والأميركي يرخي.. إيران والعاصفة وأصل الحكاية

2 days ago 12:56 (one comments)

الدكتور محمد بكر

توافق الخطاب الأميركي بين ” الماركين” اسبر وميلي على قاعدة ” تهدئة التصعيد” ضد إيران ، في وقتٍ وصلت فيها ألسنة النار السياسية بين دولة الاحتلال الإسرائيلي والجمهورية الإسلامية في الفترة القليلة الماضية لمستويات غير مسبوقة بالتهديد والوعيد المباشرين ومكاثرة القصف بالمقصف والتناطح بالتناطح، هو لايدلل مطلقاً على شرخٍ في الرؤى السياسية بين واشنطن و”تل أبيب”، بل هو مجرد تكتيكات سياسية هي ضرورية في مرحلة سياسية بعينها وتتطلبها لغة السياسة بين الحين والآخر.

[+]

الجزائر: في انتظار الجمعة 13

3 days ago 13:31 (56 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

تعرف الجزائر الخميس 12 أكتوبر امتحانا تاريخيا لم تواجهه طوال العقود بل القرون الماضية، وتعيش وضعية هي الأولى من نوعها في التاريخ حيث ينفجر صراع بين حق يتعثر في تقديم مواقفه وباطل يحاول أن ينجح في فرض ادعاءاته.

ويقف أساسا ضد عملية العودة الجادة إلى الوضعية الشرعية الدائمة منتمون إلى فرق أولها طالب علنا بحذف مادة “الإسلام دين الدولة من الدستور”، وثانيها اتجاه قدوة قيادته كانت “كاتالونيا” وترى بعض رموزه أن صندوق الانتخابات يُجسّد عملية سحق الأغلبية للأقلية، ويرتبط الثالث بقيادات هي اليوم نزيلة سجن “البليدة” باتهامات لا تشرف زعامة سياسية، ويدمج اسمها ضمنيا، بدون ذكره، في المطالبات بإطلاق سراح “سجناء الرأي، ويتحالف معهم، ومع الحزب الأول للغرابة، فلول تيارات دينية، لفظها الشعب الجزائري وحَمّل  بعضها، مع نفس الحزب، مسؤولية العشرية الدموية، ورأى في بعضٍ آخر صورا فاضحة للانتهازية السياسية والمضاربات المالية، وكما يقال عندنا، “حاشا إللي ما يستاهلوش”، لأن في كل هؤلاء وأولئك، وهذا هو الأمر الجدير بالتنويه، رجالا أفاضل ومثقفين محترمين، بعضهم جرفهم تيار التضامن اللغوي أو الجهوي أو العشائري.

[+]

حالة حقوق الإنسان في الأردن 2019: إنتهاكات واضحة.. وتغافل حكومي

3 days ago 13:30 (6 comments)

دكتورة ميساء المصري

تتوالد الإحصائيات الحكومية يوما بعد آخر عن حال الأردنيين,وحال حقوقهم ,في حين تتوارد الأخبار في اليوم العالمي لحقوق الأنسان عن أن الأردن قطع أشواطا في تحقيق الحقوق المنشودة , وما بين النظرية والتطبيق , دعونا نقف على أرضية الواقع بكل شفافية .

كتبت وزارة العدل عبر موقعها الرسمي ذات يوم خبرا يفيد بأن الأردن حازعلى إعتراف دولي بأنه الأول عربيا في حقوق الإنسان، وحصل على تصنيف متقدم عالميا بإحتلاله المرتبة 78 على مستوى العالم. تصنيف معقول ولكن هل نصدقه ؟؟؟ وكيف نفسر ماوصلنا له من إنتهاكات لحياة المواطن المعيشية والإعتقال السياسي وإحتجاز حرية المواطنين حتى لو كتعبير قيل على شبكات التواصل الإجتماعي؟!, والعنف وأحيانا التعذيب خلال فترات التوقيف والإعتقال وهي في كل الأحوال مسألة تنفيها السلطات الأمنية مرارا وتكرارا.

[+]

رسالة الى رئيس لجنة الانتخابات الفلسطينية.. والموضوع “ديمقراطية الانتخابات”

3 days ago 13:27 (13 comments)

د. عبد الستار قاسم

تحية طيبة وبعد

أثمن جهودكم نحو إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية في الضفة الغربية وقطاع غزة، وفي هذا ما سيقيم شرعية افتقدها المجتمع الفلسطيني منذ عام 2009. والشعوب تفقد بوصلتها في الغالب إن فقدت شرعية مؤسساتها وشرعية الأشخاص القائمين عليها.

حضرة الدكتور، هناك حديث حول نزع صفة الديمقراطية عن الانتخابات بخاصة من قبل السيد محمود عباس الرئيس غير الشرعي للسلطة الفلسطينية. سبق أن تحدث عباس عن شرط التوقيع على تعهد بالاعتراف بمنظمة التحرير الفلسطينية ممثلا شرعيا وحيدا للشعب الفلسطيني كشرط لخوض الانتخابات.

[+]

لماذا لا نرشح امرأة لتولي سدة الحكم في العراق؟

3 days ago 13:25 (5 comments)

 

 

د. لمى الإمارة

أنا من الناس المنحازة لحقيقة حكمة المرأة وقدرتها على النجاح الباهر إذا ما أُعطيت الفرصة الجادة لذلك. وحتى ما يردده الرجال مناكفةً بالنساء من إن حواء قد أخرجت آدم من الجنة أنا اعتبره شهادة على قدرتها على الإقناع وفن من فنون إدارة الموقف. كما يحسب للمرأة ما تم في القرآن الكريم عن حكمة ملكة سبأ وإمكانيتها في مشاورة قومها أولًا ومن ثم إقناعهم بوجهة نظرها القائمة على تجنب الحرب والمواجهة لعدو لا قِبلّ لهم على مواجهته.

وعلى الرغم من قلة عدد النساء اللاتي تملكن القدرة على الوصول لسدة الحكم؛ إلا إن جميع التجارب تدل على نجاح المرأة في تولي شؤون حكم بلادها.

[+]

محاسبة الإدارات الأميركية على سياساتها الخارجية!

3 days ago 13:22 (2 comments)

صبحي غندور

يواصل مجلس النواب الأميركي جلسات لجانه الخاصة في مسألة إمكانية عزل الرئيس ترامب عن منصبه بسبب ما يعتبره النواب الديمقراطيون استغلالاً من ترامب لموقع الرئاسة من أجل مصالح شخصية وانتخابية، ومن إعاقة لدور الكونغرس، بعدما جرى الكشف عن تفاصيل اتصالات ولقاءات قام بها ترامب وأركان في إدارته مع مسؤولين في أوكرانيا بهدف الضغط عليهم لجمع معلومات عن أعمال هانتر بيدن، ابن المرشح الديمقراطي جو بيدن خلال فترة عمله كنائب للرئيس الأميركي.

فقط ثلاثة رؤوساء في الولايات المتحدة تعرّضوا في السابق لمحاولات العزل من قبل الكونغرس، وفشلت المحاولات مع الرئيس أندرو جونسون (في العام 1868) عقب الحرب الأهلية الأميركية، ومع الرئيس بيل كلينتون (في العام 1998)، بينما أدّت تحقيقات الكونغرس إلى دفع الرئيس ريتشارد نيكسون للاستقالة من منصبه (في العام 1974).

[+]

أضربوا على أعناق المتلاعبين بلقمة عيش الشعب السوري قبل أن تتفاقم الأمور..

3 days ago 13:20 (6 comments)

د. عبد الحميد فجر سلوم

في غضون 24 ساعة، وصل الدولار الواحد إلى ما يعادل 1000 ليرة سورية، ثم بغضون 24 ساعة انخفض إلى ما يعادل أقل من 800 ليرة سورية، ثمّ انخفض أكثر، ثم عاود الارتفاع.. وهكذا .. أي هناك أيدٍ خفية هي من تتحكم بالأمر كما يتحكم الطفل عن طريق جهاز الريموت بِلعبةٍ يلهو بها.. من هُم، أين هُم، خفافيش الظلام ودواعش الداخل الذين يتلاعبون بلقمة عيش المواطن وبِأمنِ الوطن؟.

حينما حلّق الدولار عاليا حلّقت معه أسعار كل شيء.. ولكن حينما انخفض لم ينخفض سعر أي شيء.. بقي التجار مُثبِّتين أسعارهم عند الألف ليرة للدولار..

[+]

حاجز قلنديا الذي تحول الى معبر.. هل التجهيز الحاصل فصل قادم للقدس عن رام الله؟

3 days ago 13:06 (no comments)

 

نادية عصام حرحش

لا يخفى على احد صعوبة الطريق ما بين القدس ورام الله عند العبور من قلنديا.فبعد تجاوز الحاجز بأزمته الخانقة على طول الجدار الفاصلللطريق الى حاجز قلنديا، تتوقف عند ازمة تتعدد ابعاد الخنق فيها من قلنديا الى كفر عقب ما بين اهتزازات بالشارع لا تكاد تميز المطبفيها من الحفرة ،بين المشاة وسط الشارع وعلى أطرافه غير المعلومة . بين سيارات تتسابق للتجاوز وبين دراجات نارية تعترضك بمشاهد شبهإنتحارية وسط تنبه ويقظة استثنائية لتجنب طوشة او إطلاق نار قد تحصل في اي لحظة .

أمور تجعل المرء يترقب ربما ببعض من الأمل المنسوج بالوهم بان الإشارات التي تستقبلك بلغة لطيفة “نشكرك على التحمل لاعمال الحفروالتغيير بالطريق من اجل خدمتك”.فتنظر الى ما يجري من بناء لجسر معلق فوق رأسك معلقة في السماء ولقد خصصت للمشاة قد تقدرالمشي عليه بالف متر، اذا ما تنبهنا الى طول الجسر الذي يتلوى ويتقطع فوق مسافة كانت على الارض لا تتعدى العشرة أمتار.

[+]

الشعب يريد.. الحياة مع الكرامة؟!

4 days ago 13:44 (2 comments)

طلال سلمان

يطالعنا بين يوم وآخر، بعض أركان النظام الطوائفي، وعبر لقاءات صحافية أو خطابات في مناسبات حزبية، بتوجيه النصائح الى الحكم، كما الى المتظاهرين في الميدان، كأنهم لم يكونوا ـ وما زالوا ـ بعض أهل النظام وجزءاً من السلطة.

يتحدثون عن “السلطة” وكأنهم ليسوا فيها وليست منهم، ويطالبونها بما لم يفعلوه وهم فيها، وينوبون عن الشعب بالإيحاء انهم انما يعبرون عنه.

الشعب هو وحده المسؤول إذن!

اما هذه الجماهير المحتشدة في شوارع المدن والقصبات والقرى على امتداد مساحة لبنان، من شماله الى جنوبه، ومن شرقه الى غربه، فليست “الشعب” ولا هي تمثله..

[+]
هل تُؤدّي تهديدات بومبيو بالرّد العسكريّ الحاسِم إلى إشعالِ “حربِ إنابة” إيرانيّة أمريكيّة في العِراق بعد تزايُد الهجمات الصاروخيّة على القواعد والبِعثات الدبلوماسيّة الأمريكيّة؟ وماذا يعني اعتِراف أمريكا بإرسال 14 ألف جندي في تزامُنٍ معها؟ وهل يحوم المُجرم الأمريكيّ حول مكان جريمته ويُواجِه الهزيمة نفسها؟
لهجة “براغماتيّة تصالحيّة” غير مسبوقة للسيّد نصر الله في خِطابه الأخير حول الأوضاع في لبنان والمِنطقة.. هل سيَتقبّل اللبنانيّون نصيحته ويتعاملون بمُفرداتها للخُروج من الأزَمَة؟ وما هي الخِيارات الأُخرى المطروحة؟
بعد إطاحته بنظام بوتفليقة.. الحِراك الجزائريّ يُحقّق انتصاره الثاني بانتخابه رئيسًا مدنيًّا.. المُقاطعة حقٌّ ديمقراطيٌّ مشروع.. والجِنرال قايد صالح يجب أن يتقاعد بعد أن جنّب البِلاد الحرب الأهليّة.. وحذار من المُؤامرة الفِرنسيّة.. ونتمنّى للجزائر الاستقرار واستِعادة دورها القيادي
ضاحي خلفان يحسم الجدل حول “التغريدة المزيفة” التي أثارت ضجة وتضمنت وصفا للشعب السعودي بـ”الفاشل”
تل أبيب تؤكّد برودة العلاقات بين ترامب ونتنياهو وتكشِف: الرئيس الأمريكيّ كان مُستعّدًا للقاء روحاني من دون شروطٍ ولكنّ طهران رفضت وتعترِف باستحالة التنبؤ بسياسة واشنطن بالشرق الأوسط
صحيفة كورية جنوبية: أزمة مستحقات نفطية بقيمة 6 مليارات دولار بين طهران وسيئول
صحف مصرية: بكاء عمرو أديب! ذكرى رمي الحذاء في وجه بوش وقصة “منتظر” وسفره إلى سويسرا للعلاج من آثار التعذيب وزواجه من لبنانية! اللحظة “الجونسونية” وأيام نتنياهو السوداء!
فاينانشيال تايمز: ولي عهد السعودية محمد بن سلمان “يعزز سيطرته بينما يسعى لتقليص الدولة”
يسرائيل هايوم: وزير إسرائيلي سابق: الإعلان عن ضم “غور الأردن” لعبة سياسية
التايمز: مجازفة الديمقراطيين بعزل ترامب
معركة “الوقائع” تسبب انقساما في الولايات المتحدة
صالح الطائي: الجواري والقينان في عصر امراء المؤمنين
مهند النابلسي: حملة نابليون وحروب أمريكا: ذاكرة العرب المثقوبة ولا مطالبات بتعويضات!
تبون.. لفظه تحالف المال والسياسة فاعتلى قصر الرئاسة
إبراهيم عبدالله صرصور: “الضمير” و”القانون” في مواجهة العنف والجريمة..
خالد فارس: نُخَب الثورة المضادة فى لبنان.. حقيقة وحيدة وأخرى موازية لها.. لانريد ثورة بدل ثورة أو ثورة على حساب ثورة
فراس حج محمد: الانتخابات الجزائرية واللعبة الخائبة
الدكتور ميثاق بيات الضيفي: محتج انا… ومعترض!
الدكتور جاسم يونس الحريري: الاحتجاجات الشعبية العراقية ومحاولة دول  مجلس التعاون الخليجي الالتفاف عليها
ميشيل كلاغاصي: هزيمةٌ جديدة للولايات المتحدة في لبنان
د. سعد أبو دية: الخير وصناعته امر مهم وقد يكون سلاحا مثل باقي الأسلحة..
ادريس حنبالي: ميلاد جديد.. إرهاب يتمدّد
الدكتور نصيف الجبوري: الانتفاضة العراقية فضحت ألاعيب الحكومة وضحالة فكر الاحزاب