15th Apr 2021

كتاب و آراء

كلمات عن غزة التي تموت ببطء..!

27th November 2013 11:23 (7 comments)

 

 akram attalah33

أكرم عطا لله

اكتبوا على قبر غزة أن أبناءها وأخوتها قتلوها حين ضبطت متلبسة بالحب، حب الحرية، حب الحياة فقاموا بإعدامها، أهيلوا التراب على هذا الجسد المتعب بعذابات السنين وآثار السيوف، فقد آن الأوان أن تموت بنواح خافت دون رحمة أو ترحم عليها من قبل كل الذين وقفوا متفرجين على مأساتها وكل الذين يتلذذون بحكمها دون أن يرف لهم جفن من حجم فظائع الفقر والبؤس والعتمة التي تلفها.

لكل الذين تعاملوا معها كطريدة وتنازعوا لحمها وامتصوا عظمها حتى النخاع وألقوا بها على قارعة التسول والموت البطيء، لكل الذين جعلوا منها أكبر سجن في التاريخ، ولكل الذين جعلوا الحياة فيها دورة تدريبية على جهنم، ولكل الذين كانوا وما زالوا يصفون حساباتهم على جثتها النازفة، وباسم كل الذين لا يجدون قوت يومهم، وكل الذين يهربون من وجوه أطفالهم بسبب العدم، وباسم طوابير البطالة والمحرومين، وكل الذين احترقوا بالجوع وبالشموع، وكل الذين ماتوا قبل أوانهم، وباسم كل من منهم قضى نحبه ومن منهم ينتظر يُكتب هذا المقال.

[+]

الصحافة في المغرب… بين الاثارة والحزبية الضيقة

27th November 2013 11:10 (one comments)

 hasan abu aqal22

 

 

اللوحة الأولى :
وزارة الإتصال على لسان وزيرها تمجد الخطوات التي قطعتها الصحافة المغربية  وخروجها من جميع الأزمات التي كانت في العهد السابق وتستشهد بالفصول الدستورية في مجال حرية الرأي والتعبير (…)
اللوحة الثانية :
النقابة الوطنية للصحافة المغربية يختلط أمرها بين قولة ” نعم ” دعما لما يصدر عن وزارة الإتصال  وبين قولة ” لا ” لاحتضانها العديد من الأقلام الصحفية  والمنابر، مكتفية  بكلمات عودتنا عليها في كل خرجاتها الإعلامية ( ندين، سنواصل، سنرفع  ولا نقبل هذا الأسلوب ) ومع ذلك فالمجهودات متواصلة ونعترف بكثير مما حققته .

[+]

ضجة في الرياض وقلق في الكويت

26th November 2013 10:24 (41 comments)

msfar1

 د . محمد صالح المسفر

لم يعد هناك شكا او سرا بانه يوجد خلافات متصاعدة بين دول مجلس التعاون في شأن ما يجري على الساحة الداخلية والخارجية، في الشأن الداخلي ليس هناك صفاء بين النخب السياسية، تلك اللحظة من عدم الصفاء تنعكس على الاداء السياسي لدول المجلس في المجال العربي والدولي ولن اذهب بعيدا في شرح تلك الحالة. المملكة العربية السعودية انفتحت على اكثر من جبة عربية ساخنة ولا شك بانها اللاعب الاكبر والاكثر نفيرا، وذهبت دولة قطر ودولة الامارات العربية المتحدة والكويت ليؤدي كل منهما دوره في الشأن العربي، لكن حال الامة العربية وخاصة مراكز الازمات (سورية ولبنان ومصر واليمن وتونس وليبيا) لا يمكن لطرف عربي بمفردة ان يصل الى تحقيق اهدافة في اي من تلك المراكز ولا بد من عمل جماعي “ان يد الله مع الجماعة”.

[+]

لا تحملوا المخيمات وزر أعمال الآخرين… وليتحمل كل طرف مسؤولياته التاريخية

26th November 2013 10:15 (no comments)

 

moutasem hamada

 

معتصم حمادة

 

إنه لمن الغباء بمكان، أن ننكر وجود قوى دينية وسلفية، مختلفة التوجهات في المخيمات الفلسطينية في لبنان، خاصة في مخيم عين الحلوة قرب صيدا. وكانت فتح، على سبيل المثال، قد ناقشت في مؤتمرها في مدينة صور تغلغل القوى الإسلامية في مخيمات صور، وتوسع انتشارها في الآونة الاخيرة وتزايد نفوذها بين الناس.

ومن المعلوم أن هذه القوى تتمتع بقدرات مالية غير محدودة، مصدرها الأموال التي تتدفق عليها من قبل دول الخليج، ومؤسسات إسلامية خليجية تنظر إلى هذه القوى في المخيمات الفلسطينية على أنها ذات وظيفة دينية لنشر الإسلام وأفكاره وتعزيز وجوده بين المواطنين.

[+]

تقديس التفصيح وتدنيس التلهيج

26th November 2013 10:12 (no comments)

 hamid44

 

الكتاني حميد

لعلّه من بين الدعاوى التي يثيرها النقاش الدائر اليوم عن الوضع اللغوي في المغرب، والوطن العربي عموما، نجد الدعوى القائلة بأن اللغة العربية لغة مقدسة،وبالتالي لا مناص من أن يترتب عن هذا التقديس،تقديس استعمالها،والتوسيع من رقعة نفوذها في المؤسسات الوطنية أوالدولية..، وبالمقابل هناك دعوى  معاكسة وهي اللهجات العربية أوالدوارج المترتبة عن الفصحى كونها هي الأحق في الاستعمال إداريا بل حتى في قطاع التعليم، ولكن الذي يؤخذ على هذه الدعوى هوتعدد اللهجات من حيث العدد أوالكمّ، واختلافها من حيث الكيف، وبين هاتين الدعوتين تثار الكثير من الأسئلة التي تمسّ في جوهرها أهم القطاعات التي تقوم عليها جميع الحضارات وأهمها قطاع التعليم وقطاع الثقافة وقطاع الاقتصاد،  ومن أهم  هذه التساؤلات نجد: ما السرّ في قدسية العربية الفصحى؟ وأين تتجلى هذه القداسة إنْ وُجدت؟ وبالمقابل ما هوالسرُّفي التنقيص من قيمة اللهجات الدوارج ؟ وأين تتجلى هذه النظرة الدونية  لها؟ ولماذا لا تكون الدوارج هي الأخرى مقدسة  على اعتبار العلاقة اللغوية التي تربطها بالفصحى؟ فنسبة كبيرة من الثروة المعجمية الفصيحة يتم استعمالها في الدوارج رغم وجود الأداء الصوتي مختلفا بعض الشيء ..

[+]

اليمن.. التحالف الاضطراري بين الخصوم السياسيين لإنقاذ الدولة

26th November 2013 10:10 (3 comments)

 riyad alahmadi

 

رياض الأحمدي

تزداد التحركات الدبلوماسية والسياسية في اليمن مع احتدام مواضيع مؤتمر الحوار المنعقد في صنعاء وترتفع حدة الضغوطات الأجنبية التي تمارس على القوى اليمنية للقبول بحلول مفصلة من جهات أجنبية تحاول أن تختم التحولات في اليمن بحلول كارثية تهدد بطور أعمق من الأزمات.

الطريق الكارثي والذي يبدو أن أطرافاً خارجية تعمل على توجيه اليمنيين إليه، هو خيار “شكل الدولة”، إذ تم تعليل كافة الأزمات والتحديات بشكل الدولة، لجعل الحل وحيداً وهو التنازل عن الدولة البسيطة وبدء تأسيس دولة  فيدرالية مركبة، وهو الحل الذي تقول أغلب المؤشرات أنه ليس أكثر من خارطة طريق تؤدي إلى التشظي واللادولة في ظل وضع اقتصادي وأمني هش وفي ظل انعدام أية ضمانات.

[+]

هل تواطأت المخابرات الفلسطينية في تسليم ابو انس الليبي؟

26th November 2013 10:05 (3 comments)

imad zaqout44


عماد زقوت

أضحت السلطة الفلسطينية وأجهزتها الأمنية رمزاً للجاسوسية والعمالة وكأنها وكيل معتمد لأي دولة تريد التجسس على دولة أخرى أو ملاحقة شخص ما..

وهذه ليس اتهامات جزافية أو مجرد كلام للإساءة للسلطة الفلسطينية، فقد طالعتنا صحيفة الوطن الليبية بخبر حقيقة لم يفاجئنا كثيراً مفاده أن ضابطين يتبعان لمدير مخابرات السلطة في الضفة وفّرا معلومات أمنية عن تحركات أبو انس الليبي الذي اختطفته قوات أمريكية خاصة من مدينة طرابلس الليبية ونقلته إلى مركز تحقيق في الولايات المتحدة الأمريكية، وبحسب الصحيفة أن أمريكا تحضّر لتكريم ضباط في المخابرات على دورهم الكبير في اعتقال المطلوب لديها أبو أنس الليبي..

[+]

هل إنتقمت إيران لحكومة مصدق

26th November 2013 09:10 (no comments)

ali moukhtari

علي مختاري

لا يزال الإيرانيون  يتذكرون  بمرارة عملية الإطاحة بحكومة مصدق  الوطنية سنة  1953  والتي اعترفت مؤخرا  وكالة الاستخبارات الأمريكية أنها المسؤولة عن العملية  التي أطلق عليها اسم (أجاكس )، والتى جاءت نتيجة قيام حكومة مصدق في طهران بتأميم الشريكات النفطية من اجل وضع حد للاحتكارات الأجنبية على البترول الإيراني، ولكن المخابرات الغربية  ويدها  الخفية  استعادت  سيطرتها من جديد على القطاع النفطي بإسقاط   حكومة مصدق المنتخبة ديمقراطيا، ورغم الفشل الذي حيـق بحكومة مصدق إلا أن الخطوة الجريئة كان لها  الأثر البالغ  في  دفع عملية التأميم الذي عرفته الدول النفطية في المنطقة العربية والعالم الثالث عموما، ورغم الاختلاف الإيديولوجي بين حكومة مصدق ذات الميول اليسارية وحكومة روحاني  الإسلامية  إلا أن  الهم الوطني والتمسك بالحقوق  والثوابت الوطنية الأصيلة  في وجه الهيمنة الغربية على المنطقة يبقى واحدا ،وإذا كانت حكومة مصدق قد فشلت في عملية التأميم آنذاك نتيجة الاختراق الغربي للمجتمع الإيراني والدعاية الغربية القوية التي نجحت في تأليب الشارع الإيراني ضد حكومته الوطنية، فان حكومة روحاني قد نجحت في الحفاظ على حق إيران  في امتلاك الوقود النووي الذي يعتبر الأساس الجديد للطاقة البديلة للسنوات المستقبلية ،ومثلما  لم يقدم مصدق تنازلات للقوى العظمى  عن تأميم القطاع النفطي، لم تقدم حكومة روحاني تنازلات عن حق إيران في  تخصيب اليورانيوم داخل التراب الإيراني، الفرق فقط أن حكومة مصدق لم تكن ذات قرار مكين في الشارع الإيراني.

[+]

زغاريد في طهران.. عويل في تل أبيب ولطم في الرياض

25th November 2013 10:50 (15 comments)

ismail-alqasmi-alhusny500 ok

 

 

 

اسماعيل القاسمي الحسني

 

من هنا يمكن فهم توصيفه انتصار ايران، اتفاقُ جنيف 11/25 مع الدول العظمى، الذي تعهدت بموجبه بعدم المساس اوالتعرض لحق الشعب الايراني في الطاقة النووية السلمية، وهوبلغة أخرى ضمان ايران انتاج الطاقة المستقبلية، وتحررها من كابوس التبعية المحتمة لمنتوج الغرب، وضمان صناعتها         وتطورها فضلا كما أسلفت عن الكهرباء وغيرها؛ وهونجاح يستحق فعلا أن ترفع لأجله زغاريد الفرح في طهران، وكم كان موقف الرئيس حسن روحاني نبيلا، حين أعلن نجاح المفاوضات، بمعية أرامل علماء الذرة الذين استشهدوا في سبيل انجاز مشاريع نووية تضمن مستقبل الشعب الايراني          واستقلاليته، ليؤكد عرفان الدولة لهؤلاء، وأن أسرهم تحت الرعاية المباشرة لأعلى قيادات البلد، كأقل واجب نحوهم.

[+]

الرجل الذي يرضاها لأخته!.. قصة رجل يصلح لمناهضة العنف ضدّ المرأة!

25th November 2013 10:45 (4 comments)

 

rouwaida mriweh

 

 رويدا مروّه

كثرت الاحصاءات والدراسات والآراء التحليلية عن هوية “الرجل” الذي يمثل فتى احلام اغلبية النساء العربيات! سابقا قالوا انه ذلك الرجل الميسور الحال لان الفقر، وفق قولهم، اذا دخل من الباب هرب الحب من “الشباك”! ثم قالوا انه ربما يكون ذلك الرجل الوسيم الملامح والقوي البنية الجسدية وذي العضلات المفتولة لأن “عين” المرأة يجب ان تشبع اولا ولأن الاغنياء ليسوا دائما الاكثر سعادة على الارض ! ثم استنتج البعض منهم مؤخرا انّ فتى الاحلام هو حتما ذلك الرجل “الخبير” بمعاملة المرأة في السرير لأن عدم اكتفاء المرأة في غرفة النوم هو اهم اسباب خيانتها للشريك واهمالها للأسرة ولأن المرأة “المشبعة” جنسيا تشّع جمالا اكثر من تلك التي تزينت بأفضل مستحضرات التجميل الاميركية وتعطرات بأغلى العطورات الفرنسية!

[+]
ماذا يعني الانتِقام الإيراني السّريع بقصف سفينة إسرائيليّة قُبالة الفجيرة في بحر عُمان؟ وماذا سيقول الذين تسرّعوا وراهنوا على عدم الرّد الإيراني على الانفِجار في مُنشأة نطنز النوويّة؟ هل تخلّت إيران عن نظريّة الصّمت الاستِراتيجي وقرّرت الانتِقال إلى الهُجوم؟
لماذا تتسارع خطوات المُصالحة التركيّة القطريّة المِصريّة هذه الأيّام بعد تعثّر؟ وكيف تدفع “حركة الإخوان” ثمنها؟ وأين سيذهب نُجوم أذرعها وقنواتها الإعلاميّة في إسطنبول بعد إغلاق برامجهم السياسيّة؟ وما هي الدّروس المُستفادة؟
أزمَتان مُترابِطَتان: مِصر تَقِف على حافّة حرب الأكثر أهميّة وخُطورة مُنذ 8 آلاف عام.. القِيادة اتّخذت القرار والتّعبئة الشعبيّة بدأت لردّ الإهانة.. هل جرى وأد الفِتنة الهاشميّة؟ وكيف توحّد التّحالف الخليجي مع إسرائيل ضدّ الأردن؟ وما هُما الخطيئتان اللّتان ارتكبهما الملك عبد الله؟ وما السّبب الحقيقي لانفِجار الأزَمة؟
جلسة للبرلمان الكويتي تنتهي بعراك بالأيدي وانسحاب 27 نائبا من المعارضة احتجاجا على تأجيل 3 استجوابات لرئيس الوزراء
دمشق ترفض تقرير فريق منظمة حظر الاسلحة الكيميائية حول استخدام السلاح الكيماوي في سراقب وتعتبره غير شرعي وغير ميثاقي تم إنشاؤه من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها الغربيين نتيجة التلاعب بنصوص وأحكام اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية
ألكسندر نازاروف: دعوة بايدن.. هل هي نصر لبوتين أم حصان طروادة؟
كوميرسانت: أجهزة الغضب الإيرانية
“واشنطن بوست”: هجمات “إسرائيل” على منشآت إيران لا تفيد أميركا
صحيفة “نيويورك تايمز”: الدنمارك تلغي إقامات السوريين بالجملة.. ومخاوف من إرجاعهم لمناطق غير أمنه
صحيفة بريطانية: بن سلمان يضغط على جونسون للتوسط في صفقة شراء ناد إنكليزي لكرة القدم
نادية عصام حرحش: بيت سكاريا: قرية.. فخِلّة.. فشارع بمدينة بيت لحم 
د. منذر سليمان وجعفر الجعفري: واشنطن قد تخسر السّباق مع روسيا والصّين في صناعة صواريخ أسرع من الصوت
د. جمال الحمصي: النواميس المهجورة: علم السنن الربانية
هل تحولت كيم كارديشان إلى “مليارديرة” بفضل موقع “إنستجرام”؟
عمر نجيب: انفجار منشأة نطنز النووية الإيرانية والحروب الخفية…. الصراع عبر الفضاء الإلكتروني والذكاء الصناعي ميدان قتال جديد
د. كاظم ناصر: الاعتداءات الإسرائيلية على المنشآت النووية الإيرانية تهديد لمنطقة الشرق الأوسط وخاصة دول الخليج
حمزة بلحاج صالح: الجزائري من اجل ميثاق اخلاقي و فكري للانتقال الديمقراطي للحراك
أنس السبطي: كيف تجرأت السلطة المغربية على استهداف المساجد؟
أمجد إسماعيل الآغا: مفاتيح جو بايدن في الشرق الأوسط.. تحديات حُبلى بالمخاطر
السفير عبدالسلام قاسم العواضي: لمن تقرع الآجراس في اليمن؟
ميلاد عمر المزوغي: ليبيا: على خطى السراج.. الدبيبة يعتمر الى انقرة
خالد صادق: “إسرائيل” تتدحرج نحو المواجهة مع ايران لافشال الاتفاق النووي وتواطؤ امريكي مفضوح
نايف المصاروه: في ظل كورونا.. كيف نكون في رمضان!
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!