29th Mar 2020

كتاب و آراء

بدر الحمري… نحن لا نحتاج إلى السلام

7th September 2013 09:47 (no comments)

4

1- أخبار الحرب تزرع في أنفسنا علامات الذهول والصدمة .. والخوف، وليس الخوف إلا طريق للعبور إلى التخلف .. لما لها من علاقة وثيقة بقلب الإنسان؛ ومتى كان القلب غير مطمئن فلا يمكن لقدراتنا العقلية أن تسمو بروحنا إلى تحضر مأمول وعيش كريم ..

في الحرب تستطيع أن تقتل الآلاف؛ وتنصب المشانق لأدباء ومفكرين وشعراء وصحفيين وأمهات وشيوخ وأطفال .. بعدها تقام لك المحافل ويعلق على صدرك نيشان الفروسية !

ما لا يفهمه دعاة الحرب، هنا وهناك، أن الحرب لا نحسبها بمنطق الربح والخسارة، وكأنها تجارة نخشى كسادها، والحال أنه في الحرب ليس هناك رابح ولا خاسر، فجميع الأطراف خاسرة، بصيغة أو بأخرى، فهناك  دائما إنسان يفقد ابنته أو زوجته أو حياته أو بيته، وبالتالي لن يكون لجوءه إلا للعراء !

[+]

امين الكلح.. شواطئ الكاز واعواد الثقاب

7th September 2013 09:41 (one comments)

3

على الشاطيء السوري للمتوسط تحتشد الاساطيل المدججة بالصواريخ والطائرات الاكثر تطورآ في صناعة الدمار والقتل، بينما في اعماق سوريا لازال هناك رجل لايريد ان يفهم ماكان يجب ان يفهمه منذ زمن ، فقد كان فيما ال له العراق وصدام حسين التكريتي عبرة لا لبس فيها فثمة فارق شاسع بين رجولة الفراش وبين رجولة صواريخ الكرورز الامريكية .

كان عليه ان يحدق مليآ في الفراش ويقارن المعنى الحقيقي للرجولة فبين اطلاق الاوامر و ضرب المحظور وتجاوز كل الخطوط الحمراء وبين اشجع القرارات قرار واحدآ لا لبس فيه يتنحى عن منصبه ويرحل بدلآ من الاستماع الى ثلة من ثعالب لا زالت تشوي دجاجآ مسروقآ في اوكار دمشق.

[+]

إسماعيل القاسمي الحسني… سورية بين صُنّاع الرأي والحرب قائمة

7th September 2013 09:15 (7 comments)

1

تكاد كل المؤشرات تنتهي الى أن الحرب في الشرق الأوسط تقترب كل لحظة من ساعة الصفر، التي تلوح في أفق قريب، فمن تكذيب فلاديمير بوتين لجون كيري عشية استقبال باراك اوباما، الى مصادقة اللجنة المعنية في الكونغرس على الضربة الامريكية لسوريا، و رفض رئيسه استقبال وفد الدوما الروسي، مرورا بتشنج الموقف بين رئيسي روسيا و أمريكا خلال قمة العشرين بسان بطرسبرغ،         و انتهاء عند كتابة هذا المقال، بدعوة وزارة الخارجية الامريكية موظفيها لمغادرة بيروت؛ كل هذا        و غيره مما تابعه المواطن العربي من قبل، يصب في خانة توقع قيام حرب طاحنة بالشرق الأوسط قد تشمل كما ذهب بعض الخبراء رقعة جغرافية لم تكن في حسبان الفاعلين.

[+]

محمد علال الفجري… المغرب: التغيير أو الإنهيار

6th September 2013 11:20 (5 comments)

5

دأب بعض المحللين السياسيين في المغرب، بل وحتى بعض السياسيين على ما يشبه الإحتفال بمفهوم مستحدث للغاية، الغاية التي سننشرها لاحقا في هذا المقال، والمفهوم المشار إليه هو”الإستثناء المغربي”ولعل مروجي هذا المفهوم إنما يريدون التأكيد وبكل الدوافع والمعطيات والمسببات المزيفة،على أن المغرب كنظام،تجاوز الهزات التي لحقت بدول ما يسمى”الربيع الديمقراطي”وإذا كان المغرب قد شهد”حراكا”أخف وطأة وتأثيرا من الأنظمة المماثلة، خصوصا مصر وتونس وسوريا واليمن وليبيا، فإننا وببساطة لا نُرجع ذلك إلى”حكمة الملكية” كما يروج هؤلاء المحللين،ولا إلى فزع الشعب مما جرى ويجري في سوريا، لكن بعبارة واحدة يمكن القول أن المغرب لم تتجه إليه الأنظار،أنظار القوى العالمية ولا كاميرات ومطابخ الإعلام الدولي، انطلاقا من”المكانة الهامشية”التي يحتلها النظام في نادي الأنظمة المؤثرة إستراتيجيا..

[+]

محمد رشاد عبيد… هل يفعلها الأسد ويدخل التاريخ؟

6th September 2013 11:12 (13 comments)

4

في الأمس القريب، وبالتحديد قبيل غزو العراق وأحتلاله أمريكياً، بعد تدمير دفاعاته الجوية، كان يُنَظِّر مهندسوا الحرب الأمريكية البريطانية، ضد نظام صدام حسين والبعث العربي في بغداد، أن هدف الحرب الأمريكية على العراق على العراق، وإسقاط نظام صدام، لم يكن سرقة النفط العراقي الغزير والخام، وضخ ما نسبته 77% من نفط العراق للشركات النفطية الأمريكية والبريطانية، بل كان تدمير أسلحة الدمار أو الكذب الشامل، التي زعم الرئيس الأمريكي الأسبق جورج دبليو بوش، وحليفه طوني بلير، أنها بحوزة الزعيم العراقي الراحل صدام حسين المجيد..

[+]

يوسف بلحاج رحومة… القضية السورية في لعبة السمسرة العالمية

6th September 2013 11:08 (no comments)

3

كان استخدام الأسلحة الكيمياوية في الصراع القائم في سوريا يوم 21 أوت الماضي نقطة تحول جوهرية في القضية السورية، إذ كشرت الولايات المتحدة عن أنيابها ولوحت بتوجيه ضربات عسكرية ضد نظام بشار الأسد الذي تجاوز “الخطوط الحمراء” التي وضعتها الولايات المتحدة والمتمثلة في استعمال الأسلحة الكيمياوية. وللإشارة فإن هذه “الخطوط الحمراء” سبق للإدارة الأمريكية أن زعمت بأن النظام السوري تجاوزها خلال شهر جوان الماضي، فعبّر آنذاك الرئيس الأمريكي أوباما عن عزمه تقديم الدعم العسكري للجيش السوري الحر الذي يمثل الجناح العسكري للمعارضة السورية، والمدعوم من الولايات المتحدة وحلفاؤها.

[+]

أنور الجمعاوي… دولة العسكر

6th September 2013 11:02 (4 comments)

2

تضطلع المؤسّسة العسكريّة في الدّول المتقدّمة بعدّة مهمّات إستراتيجيّة لعلّ أهمّها حماية الحدود، وحراسة المؤسّسات السياديّة والإداريّة، وحفظ الممتلكات العامّة والخاصّة، وضمان الاستقرار الأمني والسّلم الاجتماعي، ومواجهة الخطر الخارجي. وتنأى هذه المؤسّسة الحيويّة بنفسها عن التدخّل في الشّأن السّياسي بالبلدان الدّيمقراطيّة، فهي ملتزمة بالحياديّة، مشغولة بتوفير الظّروف المناسبة للتّنافس السّلمي على السّلطة، حريصة دوما على الانحياز إلى القيم الوطنيّة العليا وعلى خدمة الوطن والمواطن على جهة الإطلاق بقطع النّظر عن انتمائه الحزبي أو الدّيني أو الجهوي أو الطّبقي أو الأيديولوجي.

[+]

صباح علي الشاهر.. أوباما فوق الشجرة

5th September 2013 12:02 (3 comments)

 

 

sabah ali alshaher

أوباما فوق الشجرة، صعد ليقتطف الثمرة، لكنما الثمرة لما تنضج بعد، مذاقها مرّ علقم، لا تهضم ..حار الرجل وتحيّر..

كان حجم الثمره يغريه فتسلق كالقرد الخبير، لكنه علق .. لا هو قادر على قضم الثمرة الكبيرة المرّة، ولا هو قادر على النزول الآمن، من دونما وسيلة، سلّم أو رافعة، السلم لا للصعود، وإنما للنزول،  والرافعة، لا ترفعه هذه المرّة وإنما تهبط به من علو.

هل ستحكي الأمهات والجدات الأمريكيات في يوم ما، حكاية ( أوباما فوق الشجرة، الذي أغرته الثمرة) ؟

بحسب المعطيات المتوفرة يمكن القول: ( ربما )، وبحسب ما يُخفى، وما يَجري خلف الكواليس، وما لم يُعلن أصلاً، يمكن القول: أن أوباما لم يصعد أي شجره، وإنما هو تحرك  على سجادة الواقع المفروشة أمام قدمية، وإنه سيفعل ما خطط له، بالطريقة التي أرادها، والتي قد لا يكون أعلن عنها أساساً.

[+]

المحامي محمد الروسان … سنودن وتسخين الساحة السورية

4th September 2013 08:35 (no comments)

19.ipj

إنّ تسخين وتسخين الساحة السورية كساحة حرب، من قبل العاصمة الأمريكية واشنطن دي سي وحلفائها الدوليين والإقليميين، ووكلاء حربها من التنظيمات الإرهابية الدموية وعلى رأسها القاعدة، وأخوات وخالات وعمّات الأخيرة، وعبر مسألة استخدامات السلاح الكيماوي في الداخل السوري، وفقاً لرؤية الطرف الثالث في الحدث السوري ووكلاء هذا الطرف الثالث من بعض من هم عربا، عبر تفعيل القوام المؤسساتي للمؤامرة المخابراتية- السياسية في طور شحنها العسكري وعبر تينك أدواتها المختلفة، وخاصة البعض العربي المرتهن للغرب والخائن, من مثلث أطراف واشنطن، باريس، لندن، وبالتنسيق العميق مع الكيان الصهيوني والبعض العربي المتصهين، من شأنه تحقيق عدّة أهداف إستراتيجية هامة.

[+]

صفاء فيصل.. شبح “كيلي” وانتصار الأكاذيب

4th September 2013 08:28 (3 comments)

 safa22

 “ديفيد كيلي” قفز في ذهني الاسم فجأة مثل الشخصيات الأسطورية وأنا أتابع تفاصيل تفاعل الغرب مع تطورات الأزمة السورية وما قيل عن استخدام الاسلحة الكيميائية في ريف دمشق. ولمن لا يعرف “ديفيد كيلي” فلهم العذر فالرجل لم يرد اسمه في الأخبار سوي مرات قليلة تعد علي الأصابع لكنها – في رأيي –  كافية كي يحفر اسمه في ذاكرة الكثيرين وكافية لكي يعود الاسم ليلاحق الكثيرين في صحوهم ويقض مضاجهم بالليل  مثل الأشباح .

“ديفيد كيلي” لمن لم تسعفه ذاكرته هو مفتش الاسلحة البريطاني الذي سرب (علي الأرجح) معلومات الي هيئة الاذاعة البريطانية BBC تفيد بأن مسؤولين في الحكومة البريطانية تلاعبوا بأدلة امتلاك العراق لأسلحة الدمار الشامل لتبرير غزو العراق.

[+]
ترامب يُخطِّط لعُدوانٍ جديد على العِراق لتصفية الحشد الشعبي وتغيير النظام في بغداد فكيف سيكون الرّد؟ وهل رفض الدعوات برفع الحِصار عن إيران بسبب انتشار “الكورونا” وفتْكِها يَصُب في هذا الإطار؟ ولماذا نعتقد أنّ ترامب المُتخبِّط قد يفعلها لإنقاذ نفسه؟
ثلاثة “إنجازات” تُحقِّقها مُبادرة السيّد الحوثي “الذكيّة” بالإفراج عن أسرى سعوديين مُقابل إطلاق سَراح نُظرائهم من مُعتقلي “حماس” ما هِي؟ ولماذا نستبعد التّجاوب السعودي معها؟
ترامب يركع أمام نظيره الصيني طالبًا طوق النجاة.. كيف سقَطت زعامة بلاده للعالم في اختبار الكورونا؟ وهل انتشار الفيروس بهذه السّرعة المُخيفة يُؤكِّد نظريّة المُؤامرة؟ ولماذا يُدافع بعض العرب عن أمريكا ويُشيطِنون الصين؟
11 اصابة جديدة في الاردن والحكومة حذرت..” الانخفاض لا يعني زوال الخطر”
“الحرب العالمية الثالثة آتية لا ريب فيها”.. رائد الملكية الفكرية الاردني طلال ابو غزالة يتمسك بتوقعاته في ظل “كورونا”: الصين هي القوى الأعظم وتليها الهند.. ماليزيا والبرازيل في الصدارة ايضا وأوروبا “تتراجع بقوة”.. البورصات ستنهار ومرحلة مفاوضات معقدة بين الكبار في الطريق
“نيوزويك”: أمريكا وضعت خططا لـ”أسوأ سيناريوهات” قد تواجهها جراء كورونا ومنها وفاة سياسيين كبار
بلومبرج: دول أوبك لا تؤيد دعوة رئاسة المنظمة لإجراء مشاورات طارئة
صحف مصرية: الأوقاف تنهي خدمة “مفتش” ألقى خطبة الجمعة بالطريق العام.. عمرو أديب يطالب الحكومة بمنح المصريين أسبوع إجازة! أغنية سميرة سعيد الجديدة تعبر عن العالم الآن: الكل خايف
ايليا ج. مغناير: أخطار جديدة لـ “كورونا” في أوروبا تحتاج تدابير فورية
الفاينانشيال تايمز: الموت يتزايد في إيطاليا وإسبانيا ونيويورك وبريطانيا والوباء يزحف غربا
د. محمد حيدر: ايطاليا تعزل نفسها عن العالم واميركا تتصدر قائمة الاصابات في العالم.. الصدق نجى الصين وايران ومن اخفى الحقائق يدفع اليوم الثمن.. هل بدأ انتشار الفايروس في امريكا وتكتموا لينشروه في باقي الدول لادانتهم وشيطنتهم؟
طريق لمقدمي: “فيروس كورونا المستجد”: صنع الطبيعة أم البشر
د. إبراهيم أبراش: من عالم ما بعد الحداثة إلى عالم ما بعد الكورونا
أ. د. محمد عبيد الله: جامعة فيلادلفيا الأردنية: التعليم مقاومة من أجل الحياة
تحقيق: أزمة إقتصادية تواجه مصر بسبب فيروس كورونا
اسيا العتروس: عندما تذكرنا كورونا ان هناك شيء اسمه الانسان في هذا العالم
د. عبد الحميد فجر سلوم: حينما تجتمع كورونا مع الفساد المُطلق والفقر المُدقِع والغلاء الفاحش فماذا يتبقى أمام المواطِن السوري؟
عيسى محمد المساوى: سيد اليمن: صنعاء وفلسطين ايقونة المشروع التحرري
شاكر فريد حسن: خيانة غانتس.. ومسؤولية القائمة المشتركة
ديما الرجبي: الإقتصاد الرقمي يتسيد الموقف في أزمة “كورونا” العالمية
د. لزهر وناسي: ما بعد كورونا… فواصل و مفاصل واتجاهات
السفير منجد صالح: سجن كورونا الإختياري… وسجون الإحتلال الإجباريّة
د. شلال عواد العبدي: مجلس الأمن… طرفاً في قضية كورونا