3rd Dec 2020

كتاب و آراء

منظمة التحرير على مفترق طرق فلسطيني

21st March 2015 11:39 (7 comments)

nicola-nasser55

نقولا ناصر

(تقف منظمة التحرير الآن على مفترق طرق يضع الرئيس عباس وأي خلفاء له من فريقه أمام خيارين لا ثالث لهما، إما تبني استراتيجية وطنية جديدة بديلة تجمع الصف الوطني ولا تفرقه على قاعدة المقاومة، أو يرحلوا(

عندما يقول الرئيس الأميركي باراك أوباما، تعليقا على نتائج الانتخابات الأخيرة في دولة الاحتلال الإسرائيلي، إن بلاده “بحاجة إلى إعادة تقييم سياساتها” بعد أن احتكرت الولايات المتحدة رعاية ما سمي “عملية السلام” ومفاوضاتها بين منظمة التحرير الفلسطينية وبين دولة الاحتلال الإسرائيلي منذ عام 1991، ويقول كبير مفاوضي المنظمة صائب عريقات إن “إسرائيل انتخبت دفن عملية السلام”، فإن المنظمة تكون أمام “مفترق طريق مصيري وتاريخي” كما قالت اللجنة التنفيذية للمنظمة في بيانها يوم الخميس الماضي.

[+]

في ضيافة مشيخة العقل في السويداء

21st March 2015 11:38 (3 comments)

kamal-khalaf77

كمال خلف

في الطريق الى جنوب سوريا يكون السؤوال الذي يخالج ذهنك هو هل سنصل بأمان الى هناك؟؟ بعد ان تخرج من العاصمة دمشق عليك ان تسلك طريق مطار دمشق الى الجنوب، ثمة طريق اخرى محاذية لكنها مغلقة، فهي تمر ببلدات “بيت سحم” التي قيل منذ يومين ان النصرة انسحبت منها وبلدة “ببيلا” التي تسود فيها مصالحة هشه تخرق بين الفينة والاخرى “ويلدا” التي يتمركز فيها اكثر من فصيل مسلح وصولا الى “حجيرة” التي دخلها الجيش منذ عام تقريبا ومقام “السيدة زينب” حيث تتمركز قوات من حزب الله.

[+]

هل يكون الغنوشي الشخصية المستهدفة لقلب الأوضاع في تونس؟

21st March 2015 11:32 (8 comments)

ismail-alqasimi-new66

اسماعيل القاسمي الحسني

الشيخان راشد الغنوشي ونائبه عبد الفتاح موروباتا هدفين للتصفية الجسدية، حتى يتأتى تفجير تونس من الداخل، ولم تعد هناك حاجة لتعريف الفاعل والمستفيد، أيا كان الموقف من الرجلين، ففي النهاية هما شخصيتان تمثلان أهم صمامات الأمان في تونس؛ قد يُضحى بهما  لينفلت عقال أتباعهما، ويختلط حابل تونس بنابلها، وهذا ما عهدناه في دول أخرى؛ ليس من مصلحة أنظمة عربية ترعى العصابات الإجرامية وتتبنى مشروعية العمل المسلح في ساحات عربية عديدة، ولا الأنظمة الغربية التي تخطط لها وتُصوّب عملياتها نحوأهدافها؛ أن ينجح الشعب التونسي في بناء دولة القانون والعدالة الاجتماعية، ويوفق في ترسيخ التعايش بين جميع مكوناته السياسية على تباينها، وأن يصل لبناء قواعد اقتصادية جدية تنتهي لاكتفاء ذاتي غذائي وصناعي، متجاوزا بوعيه كل الفخاخ التي نصبت له من قبل، ومتغلبا على جميع الأزمات المصنعة داخليا أوتلكم المصدرة له من الأشقاء، هذا أمر مرفوض في أي دولة عربية، من قبل أنظمة عربية وغربية لها اليد الطولى اليوم في صناعة الأحداث؛ ودون خلاف نرى بأن الشعب التونسي شذ عن بقية الشعوب العربية، ويكاد يتجاوز نصف الطريق نحوخلق هذا الواقع؛ وأخشى أنه لم يعد من سبيل  لقلب الطاولة في وجهه وسد طريقه، سوى ضربه عبر استهداف رموز سياسية ودينية لها ثقلها ووزنها، ما من شأنه أن يحدث بالفعل -لا سمح الله- زلزالا مدمرا.

[+]

المغرب أكبر من حكامه

21st March 2015 11:30 (16 comments)

MOULAY-BAHTAT77

مولاي التهامي بهطاط

كثيرون يتعاملون بحساسية مع “النموذج التركي” بسبب الخلفية “التاريخية” للحزب الحاكم هناك، وكثيرون يبحثون بـ”الفتيلة والقنديل” على هفوات أو نقائص ويعملون على تضخيمها للبرهنة على فشل تجربة “الإسلام السياسي” التركية، بل منهم من يستدعي تعابير من التاريخ القريب عن “العثمانيين” و”الخلافة” و”السلطان عبد الحميد”.. لإيقاظ هواجس نائمة منذ حوالي قرن من الزمان.

الملاحظة الغريبة، أن القوى الإقليمية الثلاثة (إسرائيل، غيران، تركيا) الفاعلة في ما يعرف بالشرق الأوسط، كلها قائمة على خلفيات دينية/تاريخية.

[+]

صمود سورية ومناورة أمريكا وحلفائها الاخيرة فمن سيربح بالنهاية؟؟

21st March 2015 11:29 (5 comments)

 hisham-hbashan66

 هشام الهبيشان

لقد أختارت امريكا وبالشراكة مع بعض أدواتها الاقليميين وخصوصآ الكيان الصيهوني، أختارت سوريا قبل أربع اعوام مضت لتكون هي المرحلة الثالثة لاستكمال مشروعها الهادف لضرب واسقاط وتحقيق مجموعة اهداف بالمنطقة وبنصف العالم الاخر الذي منطقتنا جزء منه ،فحرب امريكا التي تحكمها وتديرها اليوم  الجماعات المسيحية المتصهينة النافذة بامريكا هي حرب طويلة ولا تتوقف عند حدود سورية، بل ستشمل قوى المقاومة الاخرى بالمنطقة ،فهي حرب طويلة فليس أولها هو أحتلال فلسطين وأسقاط العراق ولن يكون أخرها الحرب المعلنة على  قوى المقاومة بالمنطقة، فبنك الاهداف الامريكي مليئ بالاهداف الاخرى بهذه المنطقة ولكن الرؤية الامريكية تعتمدعلى اسقاط هدف تلوا ألأخر بالاعتماد نوعآ ما على نظرية احجار الدومينو.

[+]

التمثيل العربي في الأحزاب الإسرائيلية!

21st March 2015 10:34 (no comments)

adel-astal66

د. عادل محمد عايش الأسطل

منذ قيام دولة (إسرائيل) في العام 1048، بذلت السلطات الإسرائيلية ما بوسعها لتحويل الشخصيات الفلسطينية البارزة إلى شخصيات متعاونة معها، وعملت على تشجيعهم على إقامة أحزاب خاصة بها، استناداً إلى ما يسمّى بوثيقة الاستقلال للدولة، التي دعت صراحةً العرب الفلسطينيين الذين بقوا داخل فلسطين، للمشاركة في بناء الدولة كأقلية قومية على أساس المواطنة الكاملة والمتساوية، وبناءً على الحفاظ على الهويّة الفلسطينية وإلى رفع مكانتها، فقد بادرت تلك الشخصيات إلى تكوين هياكل حركية وحزبية أخذت أسماءً مختلفة مثل: حزب التقدّم والعمل، الزراعة والتنمية، التكتل الديمقراطي، وغيرها، وبرغم تشكيلها، إلاّ أنها كانت بادئ الأمر دون أيديولوجيا سياسية واضحة، أو اجتماعية متماسكة، فقد كان تركيزها على ضمان الفوائد لناخبيها كأولويه، ربما بسبب استنادها إلى التقسيمات الطائفية التي سعت الصهيونية إلى تعزيزها بين المسلمين، والمسيحيين، والدروز، والبدو وغيرهم، ولا يعني ذلك بالمطلق، أنّه لم تكن لديها طموحات سياسية ومساعٍ نضالية مهمّة.

[+]

ايران: يونسي يرينا الوجه الذي لانراه

20th March 2015 12:50 (13 comments)

 sabah ali alshaher1

 

 

صباح علي الشاهر

ضجت الأقلام حول التصريح المنسوب لعلي يونسي مستشار الرئيس الإيراني روحاني، وبإستثناء أولئك الذين كانوا وما زالوا يبحثون في الخردة عن شيء ما، فإن التعليقات على العموم كانت ردة فعل مبررة وإيجابية، عكست في أغلبها حرص العراقيين على إختلاف مشاربهم على بلدهم الذي يريدونه سيد نفسه، ورغم الشك الكبير بدقة النقل، خصوصاً وأن الكلام حرّف، أو غيّر معناه عند الترجمة ليكون مُستفزاً إلى درجة لا يمكن هضمها، إلا أنه بمجمله عبر عن رغبة لم تعد مكبوتة في الهيمنة بإدعاء الإنتماء لثقافة واحدة، وربما تعبيرا عن إنتشاء مبكر بنصر بات على الأبواب، سيجعل من إيران قوة إقليمية يحسب لها ألف حساب، إن لم نقل قوّة عظمى في المنطقة.

[+]

معلومات للتاريخ: السبب الحقيقي لغزو العراق.. ومشاجرة نسائية أنقذت صدام من الضربة الأولى في 20 مارس

20th March 2015 12:48 (21 comments)

yassin-jameel66-

ياسين جميل

دعا الكويتيون الرئيس الأمريكي جورج بوش الأب بعد إنتهاء ولايته لزيارتهم بعد أن وضعت حرب الخليج الثانية أوزارها بعامين , فلبَّى بوش نداءهم وكان سبب إشخاصهم إليه هو تكريمه في ما وصفوه بذكرى تحرير الكويت , فما كان من المخابرات العراقية إلا أن تأهبت للإنتقام من بوش المتهم بأنه إرتكب جرائم حرب في نفوس العراقيين وفرض الحصار الإقتصادي الظالم عليهم وأنهى فترته الرئاسية وسيحلُّ على الكويت ضيفُ شرفٍ غير ذي وزن ثقيل كحاله عندما كان رئيساً , إذ بات الآن في متناول أيديهم ولا يُحاجز بينهم وبينه سوى حُراسٌ قليلون ليسوا بحصنٍ منيع فيما لو أعدت خطة محكمة لإستهدافه

توغلت في العُمق شبكة تابعة للمخابرات العراقية بعد أن جاوزت الحدود الكويتية خلسة من الشمال وكان أعضاء الشبكة ثمانية أشخاص معهم سيارتان إحداهما جيب تويوتا والأخرى جيمس و 80 كيلوجراماً من المتفجرات على شكل عجينة ليتم تشكيلها واستخدامها بطريقة يسيرة و20 كيلو جراماً من متفجرات أخرى , وقد خططوا لتفجير موكب الرئيس الأمريكي أثناء حفل الإستقبال في مطار الكويت الدولي بسيارة جيب مفخخة يقتحم بها الموكب  فدائي مخابرات إسمه والي الغزالي , وقد خططت الشبكة المخابراتية في حال فشلها في إيصال السيارة بالقرب من طريق مرور الموكب أن يقوم فدائي المخابرات نفسه بربط حزام ناسف حول جسمه لتفجيره وسط الزحام بعملية إنتحارية تم تدريبه عليها لتنفيذها إذا إقتضت الضرورة ذلك , وقبضت السلطة الكويتية على أعضاء الشبكة التي أرادت إغتيال الرئيس بوش الأب أثناء زيارته للكويت في 15 إبريل 1993 وتم القبض على شخص آخر كان متوارياً قادت التحقيقات رجال المباحث الكويتية للوصول إليه , وذكر المحققون الأميركيون أن المتفجرات التي أُدخلت إلى الكويت هي ذاتها التي تستخدمها أجهزة الإستخبارات العراقية

صرَّح المتهم والي الغزالي أنه حاول إغتيال بوش إنتقاماً للعراقيين ولعائلته التي قتل منها 16 نفساً أثناء القصف الجوي الأميركي ولتسببه في معاناة ملايين العراقيين بالحصار الإقتصادي المفروض على العراق

أمر الرئيس الأمريكي كلينتون بشن هجوم بصواريخ كروز عابرة للقارات إستهدفت مقر المخابرات العراقية في حي المنصور ببغداد وفندق الرشيد ببغداد المنقوش على أرضية المدخل إليه رسمة لصورة بوش تدوسها أحذية الداخلين والخارجين نزلاء كانوا أو زواراً أو ساكنين

من هناك أضمر بوش الإبن في نفسه نية الإنتقام فيما لو فاز في إنتخابات الرئاسة الأمريكية التي سيرشح نفسه فيها في المستقبل القريب , ولقد كان , إذ ترشح بوش الإبن وفاز وبات رئيساً للولايات المتحدة , وأظهر نيته للسفير بندر بن سلطان بأنه سيغزو العراق للإطاحة بصدام حسين الذي “حاول قتل والدي” !

[+]

كرانس مونتانا والانتصار لسيادة المغرب

20th March 2015 12:39 (14 comments)

wafa-sandy-new.jpg88

وفاء صندي

بعيدا عن كل المناوشات والعراقيل التي سبقت منتدى “كرانس مونتانا” الذي اختار ان ينظم اجتماعه السنوي ويحتفل بذكراه الـ 25 هذا العام بمدينة الداخلة المغربية، وبعيدا ايضا عن كل الادعاءات والاشاعات (التي تبقى مجرد تمنيات من نفس الجهات) بفشل هذه الدورة، الا ان الواقع يقول ان المنتدى الذي نظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، حول موضوع “إفريقيا والتعاون الإقليمي والتعاون جنوب – جنوب”، والذي تميز بحضور أزيد من 800 شخصية، من ضمنهم رؤساء دول وحكومات ووزراء ورؤساء برلمانات، مثلت 36 بلدا إفريقيا و30 بلدا أسيويا و31 دولة أوروبية و15 دولة من أمريكا اللاتنية، فضلا عن أكثر من 20 منظمة إقليمية ودولية، قد حقق نجاحا كبيرا كما عبر عن ذلك رئيس المنتدى، جان بول كارترون، وكل المشاركين والمتابعين.

[+]

بعيدآ عن تجميل الواقع …لماذا يحارب بعض العرب أيران الثورة؟؟

20th March 2015 12:37 (14 comments)

hisham-hbashan.jpg888

 

 هشام الهبيشان

مازال بعض العرب يذهبون بعيدآ بخطابهم العدائي الموجه للايرانيين ،فهم بخطابهم هذا يمارسون أدوار  مختلفة ويتبعون معايير ومعطيات تاريخية خاطئة بتعاملهم مع ألايرانيين، ومع كل هذه المعطيات التاريخية المشوهة ،وتلك المعايير المزدوجة التي تحرف مسار البوصلة الحقيقي لطبيعة وأصل الصراع بالمنطقة المتمثل بوجود سرطان خبيث يسمى “بالكيان الصهيوني “، وهنا ساُقدم بعض الدلائل والتساؤلات التي ستعزز مصداقية ما سأكتب  أدناه،فهناك اليوم جملة من التساؤلات المحقة التي نتعامى نحن العرب عن الحديث بها وعنها بأطار علاقتنا مع ألايرانيين بمناهج سلوكنا بالتاريخ الحديث ،ومنها أنه لماذا صمت العرب عقودآ من الزمن امام أجندة ومشاريع حكم نظام شاه ايران”محمد رضا بهلوي ” الذي كان فعليآ يجسد مقولة وحقيقة الشرطي ألايراني بالمنطقة ؟التي يخشى منها بعض العرب ألان ،وماذا قدم العرب لأيران الثورة منذ عام1979وهو عام اعلان أنتصار الثورة الاسلامية بأيران ؟،ألم يقدم العرب لأيران منذ ذلك العام ولليوم الكثير من رسائل سوء النوايا ؟،ألم يشعل العرب عشرات الحروب على ألايرانيين منذ ذلك العام ولليوم حروب أمنية وعسكرية واقتصادية واجتماعية والأهم من كل هذا وذاك هي الحرب ألاعلامية التي تكفر ألايرانيين وتشتمهم صبح مساء وتحرض بالعلن على ايران الشعب والدولة ،فماذا نتوقع نحن العرب من ألايرانيين ان يقدموا لنا بعد كل هذا .

[+]
رسالة عاجلة من بايدن إلى روحاني وجناحه الإيراني الإصلاحي.. نحنُ عائدون للبرنامج النووي انتظرونا.. لماذا نعتقد أنّها جاءت متأخرة وملغومة وقد تُقابل بالحذر والرّفض الشّديد؟ وهل إيران مُستَعِدّةٌ للتخلّي عن صواريخها الباليستيّة وحُلفائها في لبنان واليمن والعِراق وغزّة؟ ولماذا بات خامئني أكثر مَيلًا لتجربة كوريا الشماليّة؟ هل نحنُ أمام اغتِيالات جديدة؟
ما هو السّبب “الحقيقي” لزيارة كوشنر للسعوديّة وقطر؟ وهل الحديث عن المُصالحة مُجرّد غطاء؟ وما هي التّنازلات التي قدّمها البلَدان في المُقابل؟ وكيف سيكون ردّ فِعل مِصر والإمارات “المُبعَدتين” عن هذه الخطوة؟ وهل هُدوء “الجزيرة” المُفاجِئ مُؤقّت أمْ دائم؟
حِراك سياسي مُكثّف مدعومًا بمُناوراتٍ عسكريّةٍ طارئةٍ وتدريبات على حربِ العِصابات.. ماذا يجري في مِنطَقتنا بالضُبط؟ هل إيران وتركيا الهدف؟ وهل وضعت “قمّة نيوم” خطّة الحرب؟ ولماذا يقتصر التّحالف الجديد على المُطبّعين ويَستَثنِي “المُمانعين” وشُعوبهم؟ وهل حامِلات الطّائرات في طريقها للخليج؟
إخلاء سبيل أعضاء المبادرة المصرية للحقوق الشخصية
روسيا تحد من قدرة السلاح الأمريكي بمضادات الطيران “إس 500” الجديدة ورادار “كونتينير” يرصد المقاتلات على بعد ألفي كلم
النهار اللبنانبة: خُطِفَ… وهو في طريقِ العودة
موسكوفسكي كومسوموليتس: قد ينتهي المطاف بترامب في السجن.. لماذا؟
بولتيكيو: الولايات المتحدة تسحب نصف دبلوماسييها من العراق
هآرتس: الجيشان الإسرائيلي والأمريكي يعززان التنسيق المشترك تحسبا لرد إيراني على اغتيال فخري زاده
ألكسندر نازاروف: لم أصبح انهيار الولايات المتحدة الأمريكية أمرا لا مفر منه؟
عليان عليان: إلى متى يستمر الكيان الصهيوني في مسلسل الاغتيالات للعلماء ولقيادات المقاومة الوطنية  والإسلامية دونما رد يذكر ؟!
د. طارق ليساوي: معارضة بلدان الخليج طموح إيران النووي فيه مجانبة للصواب
صالح عوض: الجزائر والمصالحات العربية.. دور تاريخي
أبو علي حسن: مكانـــة المراجعـــة السياسيـــة والنقديــة في الفكر السياسي الفلسطيني
سعد أبوشقرا: اللبنانيّة.. لغة عربيّة حديثة حيّة
د. سنية الحسيني: اغتيال العالم النووي زاده … هل هو مقدمة لمزيد من التوتر؟
جهاد العيدان: اقرؤا الفاتحة على نفط اقليم كردستان العراق
حماد صبح: لأسفنا.. تطبيع السودان مع إسرائيل لن ينهار.. وسيتبعه تطبيع دول عربية أخرى
ياسمين الشيباني: ستيفاني وليامز ونواب الشعب المختار!
ايهاب سلامة: الاردن: بنوك وشركات تتوحش في زمن كورونا.. أين الحكومة؟
عمرو علان: محاذير عدم الرد على اغتيال محسن فخري زادة
د. وليد القططي: التطبيع المستحيل بين ظاهرتي (شعبولا) و (نمبر- ون)
ربى يوسف شاهين: العراق وسورية وعموم المنطقة في ظل الإدارات الأمريكية
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!