22nd Sep 2019

كتاب و آراء

النموذج التركي هل يصلح لمصر؟

24th September 2013 11:20 (one comments)

 said alhaj

 د. سعيد الحاج

منذ سطوع نجم حزب العدالة والتنمية التركي، بدأ الحديث في العالم العربي خصوصاً عن التجربة التركية ومميزاتها وعن النموذج التركي الجديد في الحكم، وكيف نجح في تحييد الخصوم، وكسب الشارع والشرعية، ليتربع على عرش الحكم سنوات مديدة دون منافسة تذكر.

وبينما كان القادة الأتراك يخوضون معاركهم السياسية والاقتصادية والقانونية باقتدار، كان الإعجاب بهم يزداد يوماً بعد يوم في شوارع العواصم العربية التي فقدت وافتقدت شيئاً مماثلاً تفخر به. ولربما كانت أهم ثلاثة عناوين في “التجربة التركية” هي التنمية الاقتصادية، والانفتاح على الآخر داخلياً وخارجياً، والتخلص من سيطرة العسكريين على الحياة السياسية.

[+]

القضيّة السّورية: من مشروع “جنيف 2” إلى الحوار “الأمريكي الإيراني”

23rd September 2013 12:16 (2 comments)

 salim_alhaj_kasim1

سليم الحاج قاسم

بعد أن تحوّل الذهاب اِلى جنيف 2 اِلى حلمٍ بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها، بدأت هذه الأخيرة في حفر أنفاق ديبلوماسية و خارجيّة جديدة من أجل الحصول على أقلّ مطالبها الممكنة بُعيد المبادرة الروسية القاضية بتخليص الدولة السورية من أسلحتها الكيميائية. طبعا، أمريكا تعرف جيّدا أنّها بقبولها لهذه المبادرة قد خسرت ما تبقى من مصداقيّتها الدولية خاصّة و أن جميع الدول الأوروبية التي كانت مشاركة في الضربة العسكرية على سورية قد تراجعت عن موقفها باستثناء الحليف الفرنسي فرانسوا هولاند، الذي أوقعته أمريكا في اِحراج شديد بعد قبولها مبادرة الرّوس لأنه وجد نفسه وحيدا يروّج لصراع لا ناقة له فيه ولا جمل.

[+]

بعد حديث بوتين: هل تبدأ معركة تجريد الكيان الصهيوني من اسلحة الدمار الشامل

23rd September 2013 11:21 (no comments)

 maan-bashour1-

معن بشور

لم يكن بالأمر العادي والعابر ان يتوقف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، متحدثاً امام منتدى “فالداي” في شرق روسيا، مرات ثلاث امام امتلاك الكيان الصهيوني لترسانة نووية في معرض تفسير امتلاك سوريا لاسلحة كيماوية كان يطلق عليها في الثمانينات وزير الحربية المصرية الأسبق، والمحلل الاستراتيجي رفيع المستوى الراحل امين هويدي اسم “سلاح الفقراء” في مواجهة سلاح الأغنياء (السلاح النووي).

ولم يكن بالأمر العادي والعابر ايضا ان يجن جنون الصهاينة بعد ان ادركوا خطورة الاشارة الروسية، بعد المبادرة الروسية، بطرح مسألة السلاح النووي الاسرائيلي من قبل دولة عظمى ، وان يتوغل رئيسها في هذا الأمر الى حدود الاستشهاد اكثر من مرة بالفني الاسرائيلي مردخاي فعنونو الذي رأى فيه بوتين تعبيراً عن رفض بعض الاسرائيليين لتوغل حكومتهم في التسلّح النووي بل ومساعدتهم على كشف مخططاتها النووية كما فعل فعنونو عام 1986، فلجأ الموساد الى خطفه وايداعه السجن 18 سنة منها 12 سنة في سجن انفرادي.

[+]

سورية.. صفقة مخفية بخلطة “كنتاكي” السرية

23rd September 2013 11:11 (4 comments)

 khalid-aljaousi ok

خالد الجيوسي

كنت في مطعم “كنتاكي” أتناول الدجاج، وكعادة العرب دوماً كنت أتلذذ به دون أن أدرك خفايا تلك الخلطة اللذيذة التي أتناولها ، وإذا سألوني.. أجبت “خلطة سرية لا يعرفها أحد”.. يعتبون عليّ.. إسألوا “الأمريكي” الذي طبخها !! ما أدراني فأنا “عربي” دوماً آتي عند تقديم الوجبات..

ماعلينا..

وبينما كنت أهم بالانتهاء من تناول الطعام.. انتهت مهلة الأسبوع الأمريكية، وسلّمت سورية جرداً كاملاً بترسانتها الكيماوية، وفي لحنٍ متشابه الأنغام طالبتها “واشنطن” بقائمة دقيقة لضمان التنفيذ الفعّال، معتبرةً أن المعلومات المُسلمة هي بمثابة وثيقة مبدئية سيجري تقييمها ..

[+]

الأزمة السورية ما بين البند السادس والسابع

22nd September 2013 22:40 (no comments)

55555.jpj 

على مدار الأزمة السورية عملت الضغوط المتبادلة بين القطبين الروسي و الأمريكي على ابقاء الأزمة ضمن نطاق التجاذبات بين الطرفين. هذه المرحلة  يمكن تسميتها اصطلاحاً بمرحلة “العنف”. حالة التجاذبات الطويلة هذه أدت الى الوصول بالطرفين لمرحلة ضرورة الوصول الى التفاهمات تجنباً للوصول الى مرحلة الانهيار و الاقتراب من حد الفوضى التي لا يمكن السيطرة عليها و بالتالي استحالة الوصول الى أي حل. هذا الواقع وضع جميع أطراف الأزمة في سوريا أمام استحقاق لا مهرب منه يتمثل بضرورة الوصول الى التسوية.

[+]

الجزائر على شفا جرف هار

22nd September 2013 12:38 (one comments)

ismaeel alqasimi alhusni1

 

منذ عام 1992  و بعد الانقلاب المشؤوم في الجزائر، و الذي أسهم فيه كثير من النخب السياسية و الفكرية و الإعلامية، و على رأسها تلكم التي باتت ضحية خيارها المغفل (التيار الاسلماوي)  و التي توهمت في لحظة غباء سياسي يبدو انه متأصل، إمكانية استغلال المؤسسة العسكرية لتنحية رئيس الجمهورية، الشاذلي بن جديد ( 1929-2012 )، و الحال أن القيادة العسكرية كما تبين لاحقا هي من استغفلت تلكم النخب و استغلت نداءاتها الغير مسؤولة، ثم قلبت الطاولة في وجه الجميع، و أدخلت الجزائر نفقا مظلما، تجاوز كل حدود العقل، لتستباح الدماء والأعراض و الأموال، و تحت ظل المآسي المروعة، و على جثث عشرات الآلاف من  الضحايا، تم وضع ماكينة نهب المال العام، ذات طاقة في انتاج الفساد خارقة، لتصبح الجزائر متصدرة قائمة الدول الأكثر فسادا في العالم؛ و توالى العبث بمصلحة وطن يوصف بالقارة، و تضييع فرص على شعب إلى عهد قريب يوصف بالشعب الثائر و أب المعجزات، فمن اغتيال رئيس الدولة محمد بوضياف (1919-1992)، إلى إقالة مفضوحة للرئيس اليامين زروال 1999 و انتهاء باستيراد رئيس جمهورية، ثبت في صحيفته القضائية، و باعترافه المسجل صورة  و صوتا، سرقته لمبلغ مالي يزيد من ميزانية دولة الصومال بكلها و كلكلها آنذاك.

[+]

خَوْفٌ من الإخوان … أم كراهية للإسلام ؟؟!!

22nd September 2013 12:31 (5 comments)

 ibrahim sarsour111

 إبراهيم صرصور

مع بزوغ شمس كل صباح تزداد صورة الانقلاب العسكري الدموي في مصر وضوحا وجلاء، كما وتظهر أسبابه جلية على ألسنة القائمين عليه والداعمين له، حتى ما عاد احد يشك أن الحرب هي على الإسلام وفرص نجاحه في تقديم نموذج مختلف عما تعودت شعوبنا أن تراه منذ مرحلة الاستقلال وحتى اليوم . الإقصاء الكامل لكل المعارضين للانقلاب وعلى رأسهم الإسلاميين الذين فازوا في انتخابات ديمقراطية شهد العالم بنزاهتها، عن المشهد السياسي وحتى الاجتماعي ذبحا وقتلا وحرقا واستئصالا وتشريدا واعتقالا وحصارا وتدميرا… إغلاق كل المنافذ الإعلامية المعبرة عن الصوت المعارض، قصف الأقلام الحرة وإغلاق الصحف ومنع التظاهر السلمي وفرض قوانين الطوارئ من جديد، وعدم الإصغاء إلى آراء ملايين المصريين الذين يجوبون الساحات والميادين والشوارع معبرين عن رفضهم للانقلاب وإصرارهم على عودة الشرعية… امتلاء وسائل الإعلام الخاصة والرسمية بأنكر الأصوات وأكذبها وأشدها انحطاطا وأكثرها عنصرية… الحرب التي أعلنها الجيش المصري وأجهزة الداخلية الأمنية اللاوطنية والتي فاقت في وحشيتها حرب إسرائيل على الفلسطينيين… استبدال المؤسسات المنتخبة شعبيا بمؤسسات عَيَّنَها الانقلابيون كمؤسسة الرئاسة ولجنة الدستور والمحافظات وغيرها، والتي امتلأت بأكثر الناس فشلا وحقدا وكراهية للإسلام والديمقراطية وعبادةً للدكتاتورية والاستبداد على اعتبارهم من فلول النظام السابق … تغيير عقيدة الجيش والأجهزة الأمنية القتالية والوطنية وتحويل بوصلتها في اتجاه أعداء جدد أسمهم المقاومة الفلسطينية والشعب المصري الرافض تماما للانقلاب العسكري، وذلك استنادا إلى أن الجيش والأجهزة الأمنية أصبحوا على مدى عقود من حكم الاستبداد جزءا من حالة الفساد المستشري في مصر والذي أدى إلى ثورة 25 يناير …

كل هذه الحقائق وغيرها كشفت واقعا جديدا قديما في مصر… مصر الرسمية ما زالت ترفض التغيير، وأذرع دولة الاستبداد القديمة والعميقة ما زالت صاحبة الصولة لا لسبب إلا أنها تملك القوة العسكرية الغاشمة التي لا تتردد في استخدامها مهما كانت النتائج والتضحيات… الجيوش العربية وأجهزتها الأمنية والتي هي عماد أنظمة الاستبداد والدكتاتورية، ليست وطنية ولا علاقة لها بالأمن الوطني ولا تحمل قيما أخلاقية من أي نوع، لذلك نراها تسارع إلى ذبح الشعب عند أول إشارة من وَلِيِّ نعمتها الحاكم المطلق … هذا ما حصل في ليبيا وما يحصل في سورية ومصر، وهذا هو الحال طبعا في الدول الأخرى وعلى رأسها دول الخليج المتعفنة ..

[+]

اعتقال أنوزلا لا ينسجم والتزامات المغرب الحقوقية

22nd September 2013 11:54 (one comments)

alhusain almazawi1

إن حماية الإعلاميين وحقوقهم هي من مهام الدولة القطرية أولا والجهات المعنية والأهلية بجميع الأحوال، في المقابل يعد اعتقال الصحفي علي أنوزلا غير منسجما مع ما راكمه المغرب من تطور في القوانين المنصوص عليها محليا أو المشمول بها التزاماته المرتبطة بالمواثيق الدولية والقانون الدولي والقانون الذي لا يجيز حبسهم احتياطيا ولا يجيز احتجازهم ما دامت كل شروط متابعة الصحفي في حالة صراح ممكنة ولا يشكل هذا أي خطر على الأمن الوطني.

إن حقوق الصحفيين والإعلاميين تكفلها المواثيق الدولية والقوانين المغربية على حد سواء، فالقانون الدولي وميثاق حقوق الإنسان والمعاهدات الدولية تضم فصل كامل عن احترام حقوق الصحفيين في نقل الخبر والمعلومة دون أن يترتب عن ذلك أي مسؤولية معينة بناءا على مضمون الخبر، كما كان الفعل متواترا عند كبريات المؤسسات الإعلامية الدولية كوكالة أنباء الفرنسية والأمريكية ومحطات أداعية وتلفزية معروفة نقلت بيانات بن لادن وطالبتن في أوج  الحرب الأمريكية على أفغانستان وكانت هيئة الإذاعة البريطانية BBC تنقل أخبار وبيانات خاصة بقيادات منضمة الجيش الجمهوري الإرلندي المصنفة إرهابية عند حكومة المملكة المتحدة، ولم نسمع حينها أن صحفيا أخد للتحقيق بناءا لتناوله لمثل هكذا تغطيات ما دام عمله يدور حول نقل محتوى الخبر دون الإشادة به أو الدعوة إليه، وقد وقع المغرب على جل هذه الاتفاقيات الدولية في هذا الصدد، وهي تضمن في نصوصها حرية الصحافة وحرية تداول المعلومات وحرية الإعلام، والمغرب ما فتئ يكرر في المناسبات الحقوقية والمحافل الدولية وفي غيرها بهذا، وأي مخالفة لهذه القواعد الدولية لن يفهم إلا في اتجاه الرغبة في التراجع في مجال حقوق الإنسان بشكل عام.

[+]

نحن من باع الزمن لإسرائيل

22nd September 2013 11:50 (6 comments)

   ali alzaut

من غير المعقول أن يتباهى  قادة السياسة والاقتصاد والاجتماع وغيرها من المجالات في الدول العربية بإنجازاتهم من خلال مقارنتها بانجازات الماضي، ومن غير المقبول وغير المنطقي والذي يصل حد الغبن والتظليل أن يقارن احد رؤساء الوزارات أو الوزراء وضع التعليم في الوقت الحاضر بما كان عليه قبل نصف قرن من الزمن، وهنا تكمن المصيبة والحلقة المفرغة التي سنبقى ندور بها إلى أن يشاء الله.. وعلى سبيل الذكر للحصر يقول احد الوزراء كان لدينا 50 مدرسة والآن 1000 مدرسة، ويقول آخر كان لدينا في السبعينيات مستشفى واحدة والآن عشرون مستشفى ، ولم يكن هنالك طرق معبدة والآن جميع الطرق الرئيسة معبدة، وكان الدخل القومي لا يتجاوز بضع ملايين والآن بالمليارات ــ المتضخمة ــ ، ناهيك عن عدد الجامعات وتطول القائمة … ونحن نلاحظ أن النخب تطل علينا بهذه الأرقام التظليلية لقناعتها أن من تترأسهم أو تتسيدهم هم عبارة عن حفنة من الجهلة المتخلفين، واشعر بالاشمئزاز حين سماعي لأحدى القيادات وهي تخاطب العامة وعبر شاشاتها الوطنية وتقول : لقد قمنا بإيصال المياه إلى البادية والقرى النائية ” وكأن أهل البادية والقرى النائية ليسو بشراً مثلاً ” .

[+]

تورا بورا من رفح للناقورة

22nd September 2013 11:40 (2 comments)

amin kalah

 امين الكلح

                                                           

لاتبدوا اسرائيل في احسن احوالها كما يظن البعض , وكما يروج له بعض قادتها وتحديدآ رئيس وزراءها نتنياهو , فهو في جسده الهاديء فوق الطاولة يتحدت عن سياسة النئي بالنفس عما يدور في الجوار السوري , بينما الجزء المخفي تحت الطاولة يرتجف من الاخبار القادمة من سوريا , ومن تقارير الاستخبارات الاسرائيلية المتشائمة حول امكان ضبط الاوضاع هناك وربما مايزيد في ارباك نتنياهو هو عجز كامل في قدرة اجهزة الاستخبارات على تقديم تصور مقبول عما سيكون عليه الوضع في سوريا الكيماوية , سوريا القاعدة واخواتها , سوربا الفوضى العارمة كما يدّعون , فهم يدركون انها ليست لبنان الحرب الاهلية والتي كانت تجري التفاهمات مع امراء الحرب فيها بشكل مباشر او عبر اجهزة استخبارات لدول صديقة لاسرائيل سرآ واخرى علنآ في تلك الاقات.

[+]
ماذا يعنِي ترامب عندما يقول للسعوديين “قاتِلوا إيران وسندعمكم”؟ وهل إرسال بِضعَة مِئات من الجُنود إلى الرياض ستُوفّر الحِماية لهم؟ وكيف نَراها خُطوةً مُخيّبةً للآمال قد تُعطي نتائج عكسيّة؟ وما هي “الثّورة” الجديدة في التّصنيع العسكريّ التي كشَفها الهُجوم على مُنشآتِ بقيق وخريص وغيّرت كُل قواعد الاشتباك؟
ماذا يعني نُزول المُحتجّين إلى الشوارع والميادين في مُدنٍ مِصريّةٍ كُبرى؟ وهل كسَرت هذه الاحتجاجات حاجِز الخوف؟ ولماذا لم يقطع الرئيس السيسي زيارته إلى الأمم المتحدة؟ وما السّر وراء تجاوب المُحتجّين مع نِداء محمد علي وليس مع نداءاتٍ أُخرى مُماثلة على مدى السّنوات الخمس الماضية؟
النتائج الأولية لهجوم ابقيق صحوة سعودية واعتراف غير مسبوق بالخذلان.. انهيار هيبة أمريكا وصناعتها العسكرية.. رعب في إسرائيل.. ما الحقائق التي صدمت ترامب؟ كيف طورت ايران اخطر الأسلحة والعرب نيام؟ وهل سترد أمريكا على الهجوم المهين؟
واشنطن تقيّد تحركات روحاني في نيويورك
مصر: النظام لا يزال مكشرا عن أنيابه بعد تظاهرات الجمعة.. تواصل حملة الاعتقالات بالقبض على الناشطة الحقوقية “ماهينور المصري” ونائب رئيس حزب الكرامة وعدد من الصحفيين وتوقع استمرار سياسة “الحديد والنار” وسط تحذيرات من انفجار مجتمعي 
صحف مصرية: سر صمت البرادعي! السوشيال ميديا والانتفاضات! الإسلام السياسي في الجزائر وأسئلة الحياة! تجديد حبس ابنة الشيخ القرضاوي والقبض على نجل الكتاتني.. خناقة في الاستاد بين مرتضى منصور ومسؤولي الأهلي.. ما السبب؟
صنداي تايمز: رعب في السعودية بعدما رفض النمر الأمريكي أن يزأر
موقع “داو جونز”: الحوثيون حذروا دبلوماسيين غربيين من أن إيران تخطط لضربة جديدة قريبا
الصحف الجزائرية تواكب حراك مصر وأطوار محاكمة سابقة من نوعها في تاريخ القضاء الجزائري… الجزائريون يترقبون أطوار  محاكمة “العصابة”.. ومظاهرات الجزائر وانتخابات تونس دفعت لخروج المصريين ضد السيسي
الراي الكويتية: ما الذي يسمح لإسرائيل بضرب العراق؟
تراجع”النهضة” في الانتخابات الرئاسية يعود الى “أزمة هوية”
علي هويدي: نقل الوصاية من الأونروا إلى المفوضية حقيقة أم سراب ؟
هل يدفع ماكرون في الأمم المتحدة ملفي حرائق الأمازون وإيران؟
المطران حنّا: عدد المسيحيين في فلسطين تراجع بشكلٍ دراماتيكيٍّ خلال السنوات الأخيرة ووصلت نسبتهم إلى واحد بالمائة فقط وسفاراتنا مُقصِّرةٌ في إيصال رسالتنا للعالم
هيئة مغربية تندد بتبذير المغرب للأموال الطائلة على الأسلحة في الوقت الذي لا توفر فيه أبسط متطلبات الحياة.. وتستنكر استمرار العدوان على اليمن وتدعو لوضع حد للاحتلال الصهيوني لفلسطين
د. ابراهيم سليمان العجلوني: الاردن: التواصل الاجتماعي هو إلاعلام الحقيقي
سفيان بنحسن: نتائج الإنتخابات في تونس.. من تحزب خان
د. عزت جرادات: ما بعد الانتخابات الإسرائيلية
نزار حسين راشد: بعد الضربة الموجعة ماذا على السعودية أن تفعل؟
نشوان الخراساني: مصر: ثورة محمد علي
ادهم ابراهيم: خلاف سياسي ام مذهبي 
د. مصطفى يوسف اللداوي: الهواجسُ الإسرائيليةُ من استهدافِ منشآتِ أرامكو السعوديةِ
ابراهيم محمد الهنقاري: ماذا يريد مجلس الامن من ليبيا!؟
رأي اليوم