13th Nov 2019

كتاب و آراء

موريتانيا: فرص “القوة الناعمة”

27th May 2014 12:05 (3 comments)

mohamad-sadona.jpg55-

محمد سعدن ولد الطالب

 

قبل أيام، اشتعل الشمال المالي من جديد، حينما حصلت مواجهات بين الطوارق والجيش المالي انتهت بسيطرة الطوارق على مدينة كيدال الاستراتجية في الشمال المالي كما أنهم أسروا وقتلوا عشرات الجنود الماليين، وكاد الموقف يتطور إلى حرب شاملة تشعل تلك المنطقة المرشحة للانفجار في أي لحظة بفعل أعواد الكبريت المرمية في بقع الزيت المنتشرة هناك، حيث مشكلة الطوارق التاريخية، إضافة إلى وجود المجموعات المسلحة التي تتخذ من الصحراء الكبرى بين مالي والجزائر وموريتانيا مكمنا تسرح فيه وتمرح، وتضع الخطط وتجند المناصرين…

وفعلا، وضع الجميع أكفهم على صدورهم خوفا من حرب جديدة في منطقة لا تكاد تهدأ، إلا أن التدخل السريع والمناسب من رئييس الاتحاد الإفريقي الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز استطاع إيقاف كرة اللهب المتدحرجة، واقتناص وقف ثمين لإطلاق نار، وهو نجاح دبلوماسي يحسب للرجل، ويفتح الباب للتساؤل، ماذا لو استخدمت موريتانيا “قوتها الناعمة”، واستغلت علاقاتاتها التاريخية في المنطقة لحلحلة أكثر من ملف وفي المقدمة قضية الطوارق التي تعتبر جرحا دائم النزيف، يمنع الشقيقة مالي من أن تطوي ملفات الحرب وتتفرغ للتنمية،  وأيضا قضية الصحراء التي ظلت على مدى عقود خاصرة رخوة، ومعوقا يمنع بناء اتحاد مغاربي متصالح مع نفسه وقادر على النهوض…

قد تبدو موازين القوة في ظاهرها “الصلب” وكأنها لاتمنح موريتانيا تلك القدرة على الاضطلاع بأدوار كهذه، في ظل وجود جيران أقوياء كالمغرب والجزائر، إلا أن التدقيق أكثر قد يبين لنا أن “قوة موريتانيا ربما تكمن في ضفعها نفسه”، بدون أن نغفل حقيقة أصبحت راسخة في العلاقات الدولية المعاصرة وهي أن القوة الناعمة أصبح تأثيرها يتجاوز أحيانا تأثير “القوة الصلبة”، وهو أمر  ربما يمنح موريتانيا هامشا كبيرا من التحرك نحو بلورة صيغ واقتراحات لحل المشكلين الأكثر إلحاحا في المنطقة، ألا وهما مشكلة الطوارق في مالي، وأيضا قضية الصحراء الغربية…

لعل الجميع يعرف أن ثمة علاقات تداخل عرقي وجغرافي وثقافي بين الموريتانيين والطوارق، تجعل من الموريتانيين وسيطا مقبولا، بل و”كفيلا مناسبا” للمساعدة في إيجاد تصور لوضعية الطوارق، وفق صيغة تضمن سلامة ووحدة أراضي جمهورية مالي، مع الأخذ بعين الاعتبار الخصوصية الثقافية للشعب الطارقي، وحقه في ترجمة تلك الخصوصية وفق صيغة العيش في فضاء مستقل شيىء ما “استقلال ذاتي مثلا”،  مع تعويض الطوارق، عن عذابات الماضي والتجاوزات التي حصلت في حقهم، والاعتذار عنها….

[+]

هل ستفتح أبواب دمشق أمام حركة حماس؟

27th May 2014 11:59 (4 comments)

jamal-ayoub.jpg66

جمال ايوب

 

حركة حماس أدارت ظهرها إلى سوريا التي آوتها حين تخلى عنها كل العرب , وإلى إيران التي مولتها ومدتها بالسلاح والمال ، ومكنتها من تحقيق نصر على العدو الصهيوني في حين حاربها كل حكام العرب , وإلى حزب الله الذي دربهم على القتال والمواجهة مع العدو , هل أدرك  خالد مشعل عندما رفع علم الإنتداب الفرنسي السوري بأنه خدم العدو الصهيوني ؟ هل أدركوا بعد تدمير و إضعاف سوريا عسكرياً وإقتصادياً وبشرياً , بأنهم هم أنفسهم المستهدفون من المؤامرة ؟

أن حماس لا موارد لديها وتعمل على أن تعود إلى المحور الإيراني – السوري مع حزب الله ، ويدل ذلك على المأزق الذي تواجهه حماس في بحر الشرق الأوسط العاصف , بعد خسارات حقيقية لحقت بحركة حماس بيدها قبل أيدي الآخرين ، الذين حتما يوجد من لا يرجو لها الخير ويضمر لها الشر، ويتمنى لها خسارات كثيرة تؤدي في النهاية إلى إندثارها ، نحن لم نكن ممن تمنوا لها الخسارة ، بل إننا معها لأنها حركة مقاومة ، إختارت الكفاح المسلح ومضت على طريقه ، فحققت شعبية فلسطينية وعربية وإسلامية  ، ولم نتوقف عند خطابها الإخواني .

[+]

توحيد شعوب العالم: رؤية جديدة للتظاهر والعمل المجتمعي

27th May 2014 09:34 (2 comments)

wasma-rail-(1).jpg66

وسماء عبد الرحمن الحسيني

ان كان هناك درس وحيد لا يسعنا التعامي عنه اكثر مما آلت اليه ثورات الربيع العربي فهو أن قواعد اللعبة تغيرت، وأن فكر الثورات والتظاهر الذي ورثناه ومارسناه بل ومارسته شعوب العالم أجمع خلال عقود مضت يلزمه التحديت حاله حال اي فكر يصارع لأجل البقاء في عالم تغيرت ملامحه وقيمه. واذا أضفنا لذلك ما تكشف لنا عن الأسباب الحقيقة للأزمة الاقتصادية العالمية نصل الى نتيجة مفادها أننا متورطون حد الهزيمة في عالم أصبح فيه تركيز الثروة والقوة الاقتصادية التي ترسم ملامح السياسة العالمية في أيدي فئة قليلة مفرطا وموغلا جدا.

[+]

عواصم الإعلام العربي: محاولة للتذكير

26th May 2014 12:02 (7 comments)

amimourok1.jpg661.jpgok

 

 

دكتور محيي الدين عميمور

( 1 )

بداية، أريد أن يفهم من الصفة أنها تشير إلى مدينة عربية تستقطب الاهتمام الإعلامي العام للأمة وتعبر عن اهتماماته وتزود منابرها جموع المواطنين من المحيط إلى المحيط  بأهم العناصر التي تجعل منها مصدرا أساسيا للمعلومات الأساسية ومجالا حقيقيا للآراء المتعددة ومرجعية توثيقية للأحداث والمواقف ومحطة لتكريم المبدعين وتشجيع الطامحين إلى الصدارة.

ولقد عرف التاريخ العربي في مراحل معينة عاصمتين تنازعتا صفة “عاصمة الإعلام العربي” بناء على معطيات لم تكن كلها معطيات متطابقة، بل كان لكل منها طابعه المتميز والخاص.

[+]

يوم اغتيلت الحقيقة عربيا

26th May 2014 11:59 (4 comments)

abas-almaswi.jpg77

 

عباس المساوي

تدوير المصطلحات وتهجينها ولي عنقها، وسحبها سحباً على ارنبة انفها،واسقاطها في غير مكانها،اولى مراحل اغتيال الحقيقة. بل هو الاغتيال بعينه بسبق الاصرار والترصد.

فكم حدثنا التاريخ عن حوادث تزوير ممنهجة للحقائق؟

فهذا العراق الذي تعرض لاكبرعملية تزوير وكذب ادت الىاحتلاله، وتدميره وتهجير شعبه، وقتل الملايين منهم تحت ذريعة امتلاكبغدادلاسلحة الدمار الشامل، رغم كذب الادعاء وزيفهالذي ساعد على ترسيخه الامريكيون بقيادة بوش الابن، والبريطانيون بقيادة توني بلير، بالاستعانة بمعارضة الخارج العراقية، وبالطبع معظم اجهزة الاستخبارات العربية أن لم نقل جميعها.

[+]

مرة أخرى.. حماس بين المطرقة والسندان

26th May 2014 11:40 (4 comments)

saeed-alhaj

د. سعيد الحاج

لئن كان إرضاء الناس غاية لا تدرك في الحياة اليومية، فهو في عالم السياسة لا يرجى كثيراً، ولئن كان هذا حال الأحزاب السياسية المستقرة فهو أولى في الاحزاب والتيارات التي تعاني من ظروف صعبة.

تنطبق المقولة آنفة الذكر على مواقف وتصريحات حركة حماس في فلسطين، التي تعاني من ضائقة وظروف صعبة على شتى الصعد، بينما يريد منها محبوها ومنتقدوها على السواء مواقف أقرب للمثالية (من وجهة نظرهم هم)، خاصة فيما يتعلق بالربيع العربي.

واجهت الحركة هجمة شرسة من الطرفين في بدايات الثورة السورية، إثر تجنبها اتخاذ مواقف حادة أو الاصطفاف بشكل واضح إلى جانب النظام أو الثورة، مؤكدة مبدأها الثابت في ميثاقها بعدم التدخل في شؤون الدول العربية الداخلية.

[+]

جدلية الخير والشر بين ايران وامريكا: الاتفاق النووي ليس طريقا للتطبيع

26th May 2014 11:37 (one comments)

  waleed-rede-ok

وليد رضا

مع اقتراب تاريخ العشرين من تموز يوليو المقبل، موعد مهلة التوصل الى اتفاق شامل بين ايران والغرب بالنسبة للبرنامج النووي الايراني، ومع تكرار جلوس المفاوضين الايرانيين مع نظرائهم الاميركيين تطرح علامات استفهام كثيرة حول طبيعة العلاقات المستقبلية بين الجانبين بعد خمسة وثلاثين سنة من العداء المستفحل.

تصريحات المسؤولين الاميركيين وايضا الايرانيين تظهر بوضوح عدم الثقة بينهم، وعليه فان إمكانية تطور العلاقات الثنائية تبقى محل شك، ما يعزز ذلك بشكل جلي تكرار القيادات الايرانية على كافة المستويات انتقاداتهم للولايات المتحدة.

[+]

هم النبلاء ونحن الاشقياء

25th May 2014 11:58 (no comments)

riyad-seif-palestine.jpg777

رياض سيف

كثير من الفضائح والتجاوزات المقترنة بالدلائل والصور تتناقلها وسائل الاعلام عن مسؤولين كبار.. يغيبون ردحا من الزمن ويعودون من جديد فى مناصب جديده، وكأنهم يكافأون على فعل اقترفوه من اثام بالاحترام والتقدير.

اقول هذا وانا استذكر حادثة صرح بي احدهم.. وكان في مرتبة وكيل لاحدى الوزارات.. حيت دب بينه وبين وزيره خلاف وصل الى حد اللارجعة.. مما استدعاه ان يقدم استقالته الى صاحب الامر وكان مقربا منه الى حد قدر معه انه سيلقى تعاطفا لرفض الاستقاله، بل والى التحقيق بأمر الخلاف ومجازاة الوزير على تجاوزاته التى ضمنها صاحبنا فى ملف يطيح بوزيره..

[+]

التجديد والتغيير في الجزائر: حتميات وإشكالات

25th May 2014 11:50 (no comments)

qwadri.jpg66

د. محمد الطيب قويدري

لا يختلف اثنان كون التجديد في حياتنا العربية حتمية تواجه كل نظام سياسي، خصوصا عندما يبلغ مرحلة من التشبع، ويصل إلى غايته أي إلى تحقيق كل الممكنات المنتظرة منه، ممكنات تسمح بها طبيعته وتفترض وجودها المنطلقات التي تم تأسيسه عليها، وأهدافه المرسومة سواء أكانت قد حددت له منذ البداية أو خضعت للتعديل وإعادة التوجيه والتحديدعبرمراحل وجوده التاريخية.

لكن التجديد يتضمن في الممارسة حلولا، ولكنه يطرح مشكلات، إذ يعتبر بطبيعته أو بطبيعة المجتمعات المتحولة مثل مجتمعاتنا جوابا عن حاجات موضوعية أو ذاتيةلدى بعض مكوناتها إلى التغيير، لكن تطبيق بعض صيغ التجديد يستثير مقاومة قد تشتد أو تخف من قبل فئات وقوى أخرى ترغب في الانتظام والاستمرار، وتتشبث باستقرار الأحوال السائدة، وهي في الغالب القوىالتي تقود أو تشارك في قيادة بلدانها، وتستفيد من المحافظة على أوضاع قائمة تبدو إيجابيةمن وجهة نظرها،هذه الفئات تستمد قوتها من ضرورات الوراثة و التراكم ونقل المعلومات والعادات من جيل إلى آخر.

[+]

تفصيل مصر والمنطقة على مقاس السيسي

25th May 2014 11:47 (2 comments)

 asma-abdel-lateef

 

أسماء عبد اللطيف

هل نقرأ الأحداث.. هل ننتبه للإشارات هل نسأل أنفسها عقب كل أزمة، عقب فتنة.. ما الذي يجري حولنا وما معانيه وإشاراته.

إن السيسي العسكري والذي تشجع ودخل في الانتحار بإرادته لقيادة حركة شيطانية مدبرة داخلياً وخارجياً فتمت مكافئته بأن يكون القائد، وبعد كل الخطوات لما يسمى خارطة طريق مصرية بوجود صورة تضم الأزهر والكنيسة والرجل العسكري وحزب النور وما كان يسمى بجبهة الإنقاذ، ثم خطوات فرض الأمن بالقوة لتفريق اعتصام رابعة والنهضة وما جرى معها من تقتيل عنيف،  ثم خطوات تغيير لدستور المصانع في 2012 , ثم خطوات التقدم للترشيح لرئاسة الجمهورية، وثم في وقت طويل لتلميع ( الرجل الشجاع ) والذي تحمس لقيادة هذه السفينة الجهنمية , ولكن بدل أن يكون الرجل قائد الثورة بحق وينحاز إلى الجماهير و إلى الوطن بأكمله , أعلن أن مكافحة الإرهاب حتى يتمكن أن يزيح فئة من المجتمع , أو قل مجتمعنا بحاله متمثلا في الأخوان.

[+]
الأسد يكشِف لأوّل مرّة أسرارًا جديدةً عن الأسباب الحقيقيّة للأزَمة السوريّة.. ما هي؟ ولماذا حرَص على نسف نظريّة خط أنابيب الغاز القطري المُنافس للروسي الآن؟ وما هي المعلومات التي أماط عنها اللّثام حول السّرقة الأمريكيّة للنّفط السوري؟
اردوغان في زيارة تاريخية لواشنطن.. حتى متى يستمر في الجلوس على المقعدين الروسي والامريكي في الوقت نفسه؟ وهل ستؤدي الصداقة القوية بين الصهرين كوشنر والبيرق الى الغاء صفقة صواريخ “اس 400” الروسية لمصلحة نظيرتها الامريكية؟
لماذا اجتمع مجلس الحرب الإسرائيلي مرتين الأسبوع الماضي لمناقشة سيناريو الرعب الإيراني؟ هل سيكون نتنياهو “المأزوم” من يوجه الضربة الأولى؟ وكيف سيكون الرد الذي لن تستطيع القبة الحديدية مواجهته؟ وما هي الأسباب التي دفعت ايران لإبعاد الجاسوسة “النووية” وسحب اعتمادها؟
“الجزيرة” تقول إن القاهرة سمحت لصحفيها الموقوف بحضور جنازة والده
ثلثا إسرائيل بحالة شللٍ تامٍّ والمُقاومة تُواصِل إمطار الكيان بالقذائف والصواريخ وإسرائيل تُعوِّل على عدم مُشاركة (حماس) ومصادر بتل أبيب: “قتلنا أبو العطا وهربنا وخسِرنا مرّةً أخرى”
صحف مصرية: ابنة د. مصطفى محمود: “هيكل” منعه من الكتابة بسبب مقال عن “هتلر” ولهذا السبب كان يقيم في شقة متواضعة و السادات عرض عليه أن يكون وزيرا لكنه رفض ولم يكن ملحدا.. حجازي: ندمتُ بعد هجائي للعقاد! إصابة كارتر بنزيف في المخ!
نيويورك تايمز : الكشف عن “دبلوماسية خفية” بين صهري ترامب وأردوغان لـ”تصحيح المسار” في العلاقات بين أنقرة وواشنطن
واشنطن بوست: ترامب يعرض على أردوغان صفقة بـ100 مليار دولار للالتفاف على العقوبات التي توعدت بها واشنطن بسبب صفقة صواريخ “إس–400” الروسية
الغارديان: ترامب يستشيط غضبا والديمقراطيون يستعدون لجلسات استماع علنية مريرة
ديلي تلغراف: عائلة الأسد تملك عقارات في روسيا قيمتها تزيد عن 30 مليون جنيه استرليني
إبراهيم عبدالله صرصور: “لعبة الانتخابات/السياسة والحرب” الإسرائيلية مرة اخرى..
بلال المصري: السعودية: قدم إنزلقت في مستنقع اليمن وأخري تخطو نحو الساحل الأفريقي
بشارة مرهج: نقاش مفتوح مع “الحاكم” رياض سلامه
ميشيل شحادة: اساليب التحكم الاستعماري والانتفاضات الشعبية العربية
خبراء: قانون المحروقات من مظاهر عدم ثقة الجزائريين في السلطة
ميس القناوي: المطلوب الأول في قطاع غزة.. بهاء ابو عطا
الدكتور حسن مرهج: الهواجس الاسرائيلية تُجاه إيران.. تحديات متزايدة
أحمد الدثني: الجنوب: وريث الشرعية وصانع السلام في اليمن
حمدي العطار: الأحتجاجات العراقية وحيوية التغيير
خالد الهواري: السعودية وايران وجهان لعملة واحدة
ربى يوسف شاهين: بين اسرائيل وفصائل المقاومة الفلسطينية.. جدار اسمنت
الطيب النقر: جناية السياسة على الدكتور الترابي وفكره
عبدالله المساوي: ثورات العرب: حمل كاذب وسراب بقيعة يحسبه الظمآن ماء!
رأي اليوم