16th Jun 2019

كتاب و آراء

عبد اللطيف السعدون.. مثقفو العراق الذين باعوا بغداد هل يشترون دمشق ؟

11th September 2013 10:38 (one comments)

 abde-lateef-alsadoun1

السؤال المتقدم مني لكن الأصل هو للشاعر مظفر النواب الذي استفزه مشهد (العربان) الذين شاركوا في غزو بغداد وصمتوا عن اغتصاب القدس ورفعوا عقيرتهم بالمطالبة بضرب  دمشق ، فكتب جازما ” ان من باع بغداد والقدس لن يشتري دمشق”!

أتذكر مقولة النواب وأنا أقرأ في بعض الصحف والمواقع الألكترونية مقالات وبيانات لكتاب ومثقفين عراقيين في شجب وادانة التدخل العسكري في سورية، والذي لفت نظري أن من بين هؤلاء الكتاب والمثقفين من وقف مع الغزو الأميركي للعراق وبارك احتلاله، بل وطالب ببقاء المحتلين لضمان استمرار (الديمقراطية) في بلادنا التي يريد الارهابيون  (القضاء عليها)!

[+]

صباح علي الشاهر.. أهو هبوط آمن للمعارضة السورية؟

11th September 2013 10:00 (no comments)

sabah ali alshaher

 

أعجب لشخص يُنقل من الهامش، ثم يُوضع في صدارة الأحداث، يجوب العالم من شرقه لغربه، مُسترخياً في مقاعد الدرجات الخاصة، ومُتمدداً على أسرة الفنادق خمس نجوم، ومُتلاعباً بأموال المعونات التي هطلت عليه كالمطر، وهو لا يُدرك أو يعي أنه مُستأجر لمهمة خاصة، لا يتحكم بها هو بل يتحكم بها أولئك الذين إنتشلوه من الهامش أو العدم، ثم وضعوه تحت هذه الأضواء، وأنفقوا عليه ما أنفقوا، وإنه مثلما جاء من الهامش سيعود إلى الهامش بعد إسدال الستار على نهاية المسرحية، أو إنتفاء الحاجة إليه.

في كل زمان ومكان، هناك أشخاص يُستأجرون لإداء مهمات، وهناك دوماً من يستأجر، ودائماً من يحدد حدود اللعبة، بداياتها ونهاياتها، هو المُستأجِر وليس المُستأجَر، فالمُستأجِر لا ينفق الأموال لتحقيق أهداف المُستأجَر، بل لتحقيق أهدافه هو، أما أهداف المُستأجَر فهي آخر ما يمكن أن يفكر فيه، هذا أن فكر فيها اصلاً.

[+]

محمد علي مرزوق الزيود… من الذي ينكث غزل الثوار!

11th September 2013 09:59 (no comments)
2
لا أريد أن اخترع الدولاب، ولكن ؛ هنالك الكثير من الأمور تدفعك إلى لعن السياسة، وكل من يعمل بها ، ونحن ومن وجهة نظرنا، ننظر إلى هذا العالم على انه عالم الخبث والدهاء والمراوغة وفن الكذب ولي عنق الواقع، وتحويل مجاري الأمور لصالح فيئه على حساب أخرى، انها البروبوغندا .
ونحن نحلل في السياسة، عل العامة يتنبهون إلى حقائق الأمور يوماً، فيجدون أنفسهم أمام خيارات تخدم إنسانيتهم وحريتهم وتحترم عقولهم .
من لا يتذكر سنوات الصراع المرير في أفغانستان، بين الأفغان و الروس، وحينما اشتدت حلقاتها لتنفرج واقترب النصر على السوفييت وحوصرت كابل كانت السياسة الغربية تدق الأبواب الخلفية لأفغانستان، ودفعت بهم إلى مؤتمر جنيف آنذاك… وضاع جهدهم في الحرية، وكذا الأمر كان حاضراً في يوغسلافيا سابقاً وبعد أن اقترب المسلمون من النصر تدخل الأمريكان وتم الزج بهم إلى مؤتمر دولي وضاع جهدهم، وكذا الحال مع عراق صدام حسين الذي لم ينتظره الغرب كثيراً ليحلق في عالم الصناعة الحربية ، فأسقطه الغرب في فخ الكويت مرة وفي ملف الأسلحة المحرمة دولياً في مرة أخرى، فأضاعوا زهرة عمرة في التقدم والازدهار… وكذلك الأمر في مصر وموريتانيا والصومال واليمن كان تدخل الربع ساعة الأخير من قبل أمريكا وحلفائها حاضراً .
[+]

إسماعيل القاسمي الحسني… الجزائر لا تقيس موقفها من سوريا بحجم الأشخاص

11th September 2013 09:52 (7 comments)

1

يشعر المرء بغصة و وجع في القلب، حين يلمس استعلاء أشقائنا في المشرق العربي على مواقف الجزائر، هذا البلد الذي أثبت شعبه عن جدارة و استحقاق قوة و ثروة تجارب تعد فعلا مرجعية هامة، تجارب انسانية متميزة أنتجت تراكماتها معرفة علمية بمآلات الأمور، و قراءة دقيقة لسنن تطور الأحداث، و يحضرني هنا مثل شعبي شائع يقول: اسأل المُجرب و لا تسأل الطبيب. في اشارة للقيمة العالية للتجربة الميدانية، فدروسها حتما تختلف عن النظري. و بها تملّكت الجزائر معرفة تكاد تكون استثنائية بالعالم الغربي، سواء الدول الاوروبية بحكم الاحتكاك الحربي على امتداد أربعة قرون، و حتى الولايات المتحدة و طبيعة سياستها حيالنا بدءا من عام 1830، و ازددنا تحققا و تيقنا منها بعد أن دعمت الحلف الاطلسي الذي كان يقف سندا للاحتلال الفرنسي في الحرب الأخيرة 1954 بحاملة طائراتها.

[+]

سامية عيسى.. الشعب السوري لا يريد الدمقراطية على ظهر الدبابات الامريكية

10th September 2013 12:21 (one comments)

 Samia facebook photo (1)

منذ البداية، لم يكن هنالك أية أوهام على العنف الوحشي الذي سيلجأ إليه بشار الأسد ونظامه في مواجهة الثورة الديمقراطية التي انفجرت في وجهه. لم يكن هنالك أية أوهام عن تشرذم المعارضة السورية وهشاشتها وفقدانها للاحترافية الثورية التي تكشفت عنها الدعوات المتواصلة للقوى الغربية بالتدخل العسكري لحسم المعركة وإسقاط بشار، والتي دأبت محاولاتها طلب الاستعانة على الرمضاء بالنار.

نفهم أن تكون لدى المعارضة السورية رؤية ضعيفة في قراءة شبكة المصالح المتنازعة في الشرق الأوسط في بداية الثورة بسبب نقص في الخبرة السياسية نجم عن تهميش الحياة السياسية في سوريا على مدى عقود.

[+]

هاني دربج… لماذا ثوراتنا تفشل؟

10th September 2013 09:11 (2 comments)
3
على مر عقود عدة خلت أحكمت فيها أنظمة أسرية دكتاتورية قبضتها على مقاليد الحكم والثروة في جميع الدول العربية، حيث ظلت طوال تلك الفترة ممسكة بزمام الإمور مستخدمة مختلف الوسائل بما فيها توظيف المال وشراء الولاءات والزج بالمعارضين في السجون بدون محاكمات أو بمحاكمات شكلية..تفتقر لأبسط المعاير الإنسانية. إضافة للقبضة ” البوليسية ” التي مارستها بكل عنف وجبروت.. وكذلك السيطرة على السلكين العسكري والقضائي ومفاصل الإقتصاد..إلى جانب توظيف العاطفة الدينية والدين ذاته وتجيّر نصوصه لمصلحةبقائها على سدّة الحكم.
[+]

محمد المحسن..حين يصبح الإرهاب في حجم القوّة التي خلقته

10th September 2013 09:04 (no comments)

2

..لا تعدنا بدايات القرن الحادي والعشرين بعالم أفضل وبإنسانية أرقى،ذلك أنّالجنونغدا المحرّك الأساسي لعالم دائم القفز إلى بداية جديدة:قبل وبعد،كأنّ شيئا لم يكن قبلأحداث مانهاتنوكأنّ ما بعدها فاتحة على الجحيم.كلمة السرّ الوحيدة التي تتداولها صناعة التّاريخ الآن هي:الإرهاب والحرب على الإرهاب.

ولكن..

الكل يعرف الإرهاب،ولا أحد يريد أن يعرّفه.فما هو إرهاب هنا يسمّى دفاعا عن الحرية هناك..ولا يبدو أنّ الإنتقائية هي التي تشوّش المفهوم بقدر ما يبدو أنّ الأقوياء هم سادة المفاهيم القادرون على تقسيم العالم إلى حارتين:حارة البربرية،وحارة الحضارة.!

[+]

ابراهيم الشيخ… سوريا بين الضربة العسكرية والحل السياسي

10th September 2013 08:58 (no comments)

1

تتسارع الاحداث حول ما اذا كانت ستتم الضربة الامريكية ضد سوريا ام سيتم الحل سلميا من خلال التوافق على ما اقترحه وزير الخارجية الامريكي جون كيري وموافقة كل من موسكو  وسوريا على وضع الترسانة الكيماوية تحت رقابة دولية.

بالرغم من تشكيك جون كيري بقبول النظام السوري الموافقة على الاقتراحات التي قدمها بشأن  الاسلحة الكيماوية، الا ان المقترح الروسي والموافقة السورية يعتبران خطوة مهمة على صعيد البدء في البحث عن حل سياسي يجنب سوريا والمنطقة حرب مدمرة، فكل الاطراف تعي ما معنى اشعال حرب في هذه المنطقة المهمة لان دول كثيرة ستتضرر منها، ولذلك كل الاطراف تبدي عدم رغبتها في هذه الحرب وتشعر بأنها محرجة ومرغمة عليها.

[+]

امين الكلح… لاجؤون على قائمة الانتظار

10th September 2013 08:51 (no comments)

 

3 

في عام 1947 لجآ جزء من الشعب الفلسطيني,الى دول عربية في مشهد مزري , قال فيه العرب كثيرآ بلغة عاطفية ساذجة, لاتنم عن وعي الذات القومية العربية ولا حتى الوطنية . لم يفكر العرب كيف صُنعت مأساة الفلسطيني ومن هم اصحاب الدور الابرز في صناعتها وتقديمها على طبق من ذهب لزعماء الصهيونية.كان على المواطن العربي ان يعرف من فعل ذلك, كان ابسط سؤال لاي مواطن عربي يجب ان يتخاطر الى ذهنه ان الذي فعل ذلك بالفلسطينين هل يمكن ان يفعل الشيء نفسه ازاء اي بلد عربي وعلى اي شاكلة..؟؟؟!!!

يبدوا ان هذا السؤال لازال غير مطروح الى الان لتحين الاجابة عليه بدليل ان العراقي اصبح لاجيء ومن بقي تحول الى هدف للمفخخات .

[+]

د . محمد صالح المسفر.. سورية وفلسطين والفهلوة السياسية

9th September 2013 12:06 (13 comments)

msfar1

قد تصل مقالتي هذه الى القراء وقد انطلقت على سورية الحبيبة الاف الصواريخ من كل مكان لتدمير سورية حتى لا تقوم لها قائمة كما هو حال العراق المحتل من قبل ايران وجحافل الطائفية الحاقدة.

يدور في الاوساط المهتمة بالشان السوري العديد من الحوارات يقول البعض ان الضربة العسكرية لسورية من قبل الدول التي ستتحالف مع الولايات المتحدة الامريكية فات زمنها ولم تعد مجدية، لان النظام السوري اتخذ كامل الاحتياطات لحماية اسلحته الفتاكة بتخزينها في اماكن لا يجوز ضربها مثل المدارس والجامعات والمراكز الطبية بجميع انواعها ودور العبادة والعجزة  والى جوار السفارات الاجنبية فان ضربت تلك الاماكن من قبل التحالف الذي يتشكل لتوجيه ضربة عسكرية ضد النظام ومؤسساته فان ذلك سيسبب حرجا لدول التحالف امام الرأي العام العالمي وتصبح دول التحالف مدانة.

[+]
أبشِروا يا رُعاةَ “صفقة القرن” ومُؤتمرها في المنامة.. الرّد الفِلسطيني بات وشيكًا.. وانتَظِروا انطِلاق الانتفاضة القادِمة الثّلاثاء المُقبل.. نعم فِلسطين ليست للبيع بكُل تريليونات ترامب والخليج.. وزمن الهَوان انتهى.. وهذا دليلُنا
ترامب يُجدّد هُجومه على عُمدة لندن ويُطالب بطردِه من منصِبه.. إنّها قمّة العُنصريّة والفاشيّة.. لماذا.. لأنّه مُسلم من أُصولٍ باكستانيّةٍ؟ وكيف كان ردّ صديق خان مُفحِمًا؟
لماذا لا يكون “الموساد” خلف تفجيرات النّاقلات في خليج عُمان لتوفير الذرائع لعدوانٍ أمريكيٍّ على إيران؟ وكيف شنّت أمريكا أربع حُروب عليها ودفعت ثمنًا غاليًا؟ وللذين يقرعون طُبول الحرب في الخليج نسأل: ماذا سيكون حالُ الرياض وأبو ظبي ودبي والمنامة والدوحة إذا اشتعل فتيلها؟
عباس يؤكد استعداده للدعوة لانتخابات تشريعية تتبعها أخرى رئاسية
لماذا غابت فِلسطين و”صفقة قرنها” عن مُقابلة الأمير محمد بن سلمان الأخيرة؟ وهل كان تجنّب الحديث عن الأزمة مع قطر مُتعمّدًا لأسبابٍ غامضة؟ وما هي الرّسالة التي أرادها بعدم توجيه أيّ نقد للرئيس الأسد والابتعاد عن التّصعيد مع أردوغان؟ وكيف نُفسّر التريّث في طرح أسهم أرامكو؟ إليكُم قراءةً مُتعمّقةً
ناشيونال إنترست: إقدام واشنطن على مهاجمة إيران سينشر الفوضى في الشرق الأوسط
الإيكونوميست: 4 دول خليجية تستحوذ على ربع ثروات العالم
صُحفٌ جزائرية: السجن يُلاحق دُفعة جديدة من “الكبار”… والجزائر خارج نطاق التغطية بسبب البكالوريا… وآمال كبيرة مُعلقة على “الخُضر” في الكان
صحف مصرية : تغريدة علاء مبارك التي فتحت على أبيه أبواب الجحيم! أنجلينا جولي في حوار مثير: أصبحت أقل صلابة وأكثر خجلا! تغيرات في موازين القوى ومن يضرب السفن؟
ذا صنداي تايمز: بريطانيا ترسل 100 عنصر من القوات البحرية الملكية الخاصة إلى الخليج.. ووزارة الدفاع تؤكد انه لا علاقة له بهجمات خليج عُمان
جنرالات الاحتلال: حماس ليست مردوعةً بالمرّة وتُبادِر وتُحدِّد مواعيد وقواعد الاشتباك وتخوض ضدّنا حرب استنزافٍ فعليّةٍ دون ردٍّ إسرائيليٍّ
خطر الحرب الإيرانية الهجين فى الخليج… ورد الفعل الأمريكى على سياسة حافة الهاوية
الدكتور حسين عمر توقه: الإستراتيجية القومية العسكرية للولايات المتحدة الأمريكية
افتتاح أول قناة تلفزيونية باللغتين الأرمنية والتركية
في رسالة الى “رأي اليوم”.. المؤتمر القومي – الاسلامي يدين مؤتمر البحرين الاقتصادي ويعتبره ورشة لبيع فلسطين ومقدساتها في المزاد..  والمشاركة فيها خيانة عظمى للأمة وللقدس.. ويطالب الدول العربية والإسلامية بالإعلان صراحة عن مقاطعتها والانخراط في التصدي لـ”صفقة العار”
 ماجد الغيلي: الحوثيون من الدفاع إلى الهجوم
ميشيل كلاغاصي: إفلاس ترامب واستراتيجية “لن أسقط وحدي”
أمجد الدهامات: العراق: هل الفدرالية تؤدي الى التقسيم؟
سليم البطاينة: استعادة الثقة أهم بكثير من الإعتقالات وصناعة الخصوم
صلاح السقلدي: دول الخليج وسياسة الكيل بمكيالين مع محيطها الإقليمي.. وحاجتها لمراجعة سياسية إشعال الحرائق بالمنطقة
سارة السهيل: الطفولة.. جرائم الشرف في اليمن
د. طلال الشريف: صراع روسي أمريكي على الحكم في إسرائيل
عزيز اشيبان: ما تمتلكه الدبلوماسية الإيرانية ويفتقده العرب
رأي اليوم