8th Mar 2021

كتاب و آراء

نظام عربي ميت ‏لا يجد من يصدر له شهادة وفاة.. هل يمكن اصلاح أنظمة مبنية على الفساد أم ‏(لا يصلح العطار ما أفسد الدهر !) لبنان كحالة دراسة

Today 4 hours ago (2 comments)

 

 د. عبد الحي زلوم

بالنسبة للغرب  تغيرت وظيفة لبنان شأنه في ذلك ‏شأن باقي الدول العربية‏ الوظيفية . أصبح لبنان للغرب ليس اكثر من صندوق بريد ومختبر  صراعات ، لكنه  لا يريد لبنان  ان يتوجه شرقا حتى ولو كان هذا التوجه خياره الوحيد للخلاص. الوظائف الجديدة للبنان وباقي الدول العربية الوظيفية الاخرى تحتاج الى قواعد لعبة جديدة ،  لكن اصنام الطوائف  الفاسدة التي نصّبها الاستعمار تلعب حسب قواعد اللعبة القديمة كمن يلعب الشطرنج بقواعد لعبة البوكر.  المثل يقول ” لكل زمان دولة ورجال”  إلّا في عالمنا العربي  يرى أصنام الفساد والطوائف والقبائل والعوائل ممن نصّبهم الاستعمار  ( ولاة أمورنا) يرون ان الله قد خلقهم  لكل مكان وزمان، وهم لا يعرفون قواعد أي لعبة غير تلك التي درّبهم عليها مشغليهم وبذلك انفصلوا عن واقع اوطانهم  فأصبحوا يعيشون خارج الزمان والمكان.

[+]

 في اليوم العالمي للمرأة: تحية للصامدات خلف القضبان

Today 4 hours ago (one comments)

 

أ. بشرى الارياني

 بالرغم من ان العالم يحتفل في الثامن من مارس كل عام باعتباره يوما عالميا للمرأة، تقديرا لدورها في الحياة السياسية والاقتصادية والثقافية والعلمية وغيرها من جوانب الحياة المختلفة، الا ان الاحتفال بهذه المناسبة يعود الى مطلع القرن التاسع عشر وتحديدا عام 1909م. يعتقد البعض ان المرأة كانت مغيبة قبل هذا التاريخ او ان دورها كان هامشيا عبر العصور، لكن هذا الاعتقاد غير صحيح من عدة جوانب تاريخية وحضارية وسياسية ودينية وثقافية، فالمراة بشكل عام لعبت ادوارا قيادية في الحضارات القديمة وكانت الى جانب الرجل بمستوى الندية.

[+]

البابا يشهق.. في وطن ممزق.. هذه حقيقة العراق الحجوبة عنه

Today 4 hours ago (one comments)

عزيز الحافظ

سياسيا .. سيجد الجميع الجَذِلْ بزيارته ،صورته في اكبر وسائل الإعلام العالمية ولاأريد تسطير أسمائها لإنها لاتحتاج شهرة إضافية بمقال عراقي ملكوم.. فهي بالنسبة لساستنا إزالة الصدأ عن شخصياتهم التي تبحث عن شهوق صوري وتمنيات إنتخابية مستقبلية يرسمون سيناريوهاتها بحيث تحسدهم هوليوود على بلاهتها…

قضيت عمري هنا في وطن إسمه العراق…. أحببت كل شيء فيه بفطرية مغاليا فيها ثوابت النوازع النفسية في الحب والكره والبغض والرضا…

ولكن هذا الوطن العزيز الغالي… لم يهب لي انا و لاغيري من ال30 مليون أو 40 مليون نسمة…إلا موجات حزن دافقة… وتيارات من نسيمات الضيم المتوالية لاتشبهها اي متوالية عددية في الرياضيات!

[+]

العدو يُذكِرنا إن نسينا أو تناسينا.. من يتخلى عن المقاومة لا يمكن ان يحقق الاستقلال

Today 4 hours ago (no comments)

د. إبراهيم أبراش

لا يمر يوم إلا ونسمع عن شهيد، فخلال الشهرين الماضيين فقط قتل جيش الاحتلال سبعة مواطنين في الضفة الغربية وآخرهم الشهيد خالد ماهر نوفل وجرح العشرات، بالإضافة إلى هدم المنازل وتجريفها ومصادرة أرض وإقامة مستوطنة واعتقالات هذا ناهيك عن استمرار معاناة خمسة آلاف أسير، يجري كل ذلك فيما الطبقة السياسية الفلسطينية منشغلة وتُشغل معها الشعب بالصراع على السلطة وقضية الرواتب والمساعدات، وأخيراً الانشغال بالانتخابات التي تحولت لملهاة جديدة غابت عنها القضية المركزية الوطنية وكأننا في دولة مستقلة تتصارع فيها النخب السياسية على المواقع والمناصب!!!.

[+]

مع دخول الحرب السعودية على اليمن عامها السابع هل إقتربت نبوءة هيكل عن هزبمتها من التحقق؟!

Today 4 hours ago (no comments)

 

محمد النوباني

لقد ظن حكام السعودية والإمارات عندما قرروا شن حربهم القذرة على الشعب اليمني عام 2015 لنهب خيراته وسرقة ثرواته والسيطرة على موانئه الطويلة على البحر الاحمر ولتمكين إسرائيل من السيطرة على مضيق باب المندب الإستراتيجي ،انهم  سوف يتمكنون من حسم المعركة وتحقيق الإنتصار فيها بغضون فترة وجيزة من الزمن لن تتجاوز عدة اسابيع على ابعد تقدير .

ولكن حسابات الحقل السعودي الإماراتي لم تتطابق مع حساب البيدر اليمني الذي اثبت أصحابه أن سلاح الإرادة والحق الذي يملكونه هو اقوى من كل اسلحة واموال المعتدبن فحولوا بصمودهم وتضحياتهم العدوان إلى فرصة للانتصار ،رغم تفوق المعتدين مادياً وعسكرياًودعم قوى الإستكبار العالمي.

[+]

انتصار الصين على الفقر والعوز مسألة مؤقتة ونسبية

Today 4 hours ago (no comments)

د. طارق ليساوي

خلصنا في مقال ” ثورة الصين الهادئة ضد الفقر و العوز” إلى أن  نجاح الصين في مكافحة الفقر يعود إلى حسن تخصيص الموارد المالية والبشرية لخدمة برامج التخفيف من حدة الفقر، وكذلك الاستثمارات الضخمة في البنية التحتية لربط المناطق النائية والفقيرة بباقي البلاد، مما أتاح للناس الوصول بشكل أفضل إلى الخدمات والأسواق .ففي عام 2019 وحده، خصصت الصين 126 مليار يوان لبرامج الحد من الفقر. ومنذ عام 2017، تم نشر حوالي 775 ألف موظف مدني في القرى الفقيرة لدعم المسؤولين المحليين في تنفيذ تدابير محددة لتخفيف وطأة الفقر على مستوى الأسرة …إضافة إلى ذلك، فإن النهج الذي اتبعته الصين في تخفيف وطأة الفقر، يتماشى مع الرؤية العالمية المتمثلة في أن تشمل البرامج القضايا المنصوص عليها في أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة لعام 2030  للقضاء على الفقر ..إلا أن القضاء على الفقر المدقع لا يعني أن مهمة الصين قد انتهت، بل يتوجب على الصين بعد عام 2020 مواجهة تحديات أخرى ناشئة…و سنحاول في هذا المقال توضيح بعض هذه التحديات..

[+]

طارق البشرى.. المكانة والحصار والقصف

Today 4 hours ago (one comments)

 

 

محمد سيف الدولة

المكانة:

فى الايام القليلة الماضية التى أعقبت رحيل المستشار طارق البشرى، انبرى العديد من كبار الكتاب والمفكرين ومن تلاميذه وقرائه للتعبير عن حزنهم وألمهم الشديد لفراقه، مع حرص كل منهم على ذكر ما لمسه بنفسه من سمات وخصائص نادرة ومميزة للراحل الجليل، كقاض مستقل وعادل ونزيه، وفقيه قانونى ودستورى من الوزن الثقيل، ومفكر وطنى واسلامى مستنير، ومؤرخ مدقق واسع الاطلاع، ومناضل صلب وانسان مستقيم ومتواضع وخلوق. ولقد تكرر بين هذه الكتابات وصفه “بالمدقق والمحقق والمنصف والنزيه”، وكلها اوصاف صحيحة تماما، يرصدها من اول وهلة كل من تواصل مع المستشار البشرى فكريا او انسانيا.

[+]

يا سيادة الرئيس فرانسيس رئيس دولة الفاتيكان سبب مآسي شعوب الشرق الأوسط اغتصاب الصهاينة لفلسطين وليس تناحر الأديان

Yesterday 11:36 (28 comments)

بسام ابو شريف

– لن نتسامح بالصمت على جرائم الصهيونية ضد الانسانية ، وقتل الأطفال

– شعب اليمن يقتل بالحصار الغذائي والدوائي والوقود ، وأنتم صامتون …..

– نتمنى أن نسمع كلمة حق لنصرة أصحاب الحق والمظلومين في شرقنا .

( الباكون على التسامح المفقود ، والباحثون عن سلام الخنوع …..)، لم ينعم البشر يوما بالسلام منذ فجر الحياة …. فالصراع ، والتناقض على وجه الأرض يجري في كل لحظة منذ بدء الخليقة يتصاعد ، ويخف حسب ظروف أبناء الطبيعة بشرا كانوا، أم حيوانات، أم طيور أو نبات….

[+]

ضبط العلاقات الأمريكية السعودية و إجراءات عملية لإنهاء حرب اليمن

Yesterday 11:34 (no comments)

 

 دكتور حسن زيد بن عقيل

قرر بايدن إنهاء الدعم للعمليات الأمريكية وشحنات الأسلحة المقدمة للمملكة العربية السعودية في حربها على اليمن التي سوف تدخل عامها السابع قريباً ، أسفرت الحرب عن مقتل 110 آلاف شخص و تركت 80٪ من السكان في حاجة إلى المساعدة والحماية. هذه شهادة للتاريخ  ان بايدن بدأ الحرب ودعمها منذ عام 2015 ، عندما كان نائبًا للرئيس باراك أوباما . يبدو الآن بايدن راضياً عن المصيبة والخسارة التي ورثها للشعب اليمني ، لذلك أصدر تعليماته لإدارته بإنهاء الحرب وإيجاد حل دبلوماسي للصراع .

[+]

رسائل الحبر الاعظم البابا فرانسيس وآية الله السيد السيستاني للشعب العراقي

Yesterday 11:31 (8 comments)

د. محمد توفيق علاوي

هناك تقييم كبير لزيارة البابا فرانسيس للعراق في هذه الظروف الصعبة، لقد كانت هذه الزيارة تحمل عدة معاني ولها جملة من الاهداف واهميتها تنبع من ظروفها وبرنامجها واللقاءات والاحاديث المتبادلة، فهي دليل على اسناد متميز للعراق من قبل اكبر رمز مسيحي في العالم في اصعب وضع عالمي في تفشي الكورونا، حيث كانت اول زيارة خارجية للبابا بعد انتشار وباء الكورونا، وإن لقاءه بآية الله السيد السيستاني وهو اول لقاء على هذا المستوى في التأريخ بين مرجعية النجف والبابوية الكاثوليكية ويمثل اعلى الدرجات لتثبيت روح الاخوة والتعاون بين مختلف الاديان وبالذات الاسلام والمسيحية ونشر قيم المحبة والسلام والتعايش، وهذا لا يعني التنازل عن الحقوق المغتصبة باسم الدين وهذا ما كده السيد السيستاني لضيفه في رفضه لمشاريع التهجير القسري للفلسطينيين وكذلك لعمليات التهجير القسري  للمسيحيين في العراق باسم الدين من جهات بعيدة كل البعد عن الدين كداعش ومن لف لفهم ……

إن العراق هو مهد الديانات السماوية فأور مسقط النبي ابراهيم عليه السلام فكانت بحق حجاً للبابا كما وصفها بنفسه وإنه جاء تائباً لله هذه الرحلة التأريخية، لقد كان لكلمات البابا تأثيراً ايجابياً كبيراً للعراقيين وبلسماً لجروحهم حين اعتبر ان زيارته للعراق هي واجب تجاه بلد تعرض للموت لسنين طويلة، لقد تطرق الى الكثير  من المعاناة التي يعانيها العراقيين من الفساد، وسوء إستخدام السلطة، والاستخفاف بالقانون مطالباً بإنهاء كل أعمال العنف، والتطرف، والانقسامات، وعدم التسامح والصراع الطائفي، وعدم المساواة والتي ألحقت الضرر الكبير بالعراق ……

هناك وجه تشابه بين السيد السيستاني والبابا فرانسيس في زهدهما، حيث ان البابا فرنسيس يعرف عنه بانه المدافع عن الفقراء، رفض ترك شقته المتواضعة في الارجنتين حين تم اختياره اسقفاً ولم يسكن في القصر الفخم المخصص للاساقفة هناك، وعندما تم انتخابه حبراً اعظماً رفض السكن في القصر الرسولي الفخم في الفاتيكان بل يسكن في البيت المتواضع للقديسة مرثا في الفاتيكان ….

[+]
هل يُنَفّذ غانتس تهديداته بتدمير المُنشآت النوويّة الإيرانيّة دُونَ مُساعدة أمريكا وباستِقلالٍ عنها.. ومتى؟ وماذا تقول أحدث النظريّات العسكريّة الغربيّة في هذا الصّدد؟ وكيف لخّص الشيخ نعيم قاسم بقوّة الرّد المُتوقّع على هذه التّهديدات؟
أنباء غير سارّة لإدارة بايدن: الصين تجاوزت أمريكا وباتت “رسميًّا” أكبر قوّة بحريّة في العالم.. ماذا يعني هذا الإنجاز؟ وما عُلاقته بإعادة صِياغة السّياسة الأمريكيّة في الشّرق الأوسط وإنهاء الحربين اليمنيّة والأفغانيّة وترتيب البيت السّعودي؟
لماذا تُصِر أمريكا على تفكيك قوّات التدخّل السريع السّلاح الأقوى للأمير بن سلمان للبقاء في السّلطة؟ ومن يرحل أوّلًا الملك أم وليّ عهده؟ ومن هو البديل المُرجّح؟ وهل سيكون التوجّه إلى إسرائيل الضّربة الاستباقيّة المُحتملة؟ وكيف نُفَسِّر صمت العاهل السعودي المُطبِق؟
بايدن يصف زيارة بابا الفاتيكان للعراق بالتاريخية
“حتى لا يتحدّث بايدن مع الملك سلمان فقط”.. هل يبحث بن سلمان عن قناة “غير مرئية” لتبادل الرسائل؟.. لقاء أردني – سعودي بنكهة “جس النبض” ومُقايضة مُحتملة لتبادل المنافع قيد الترسيم.. “استثمارات مُقابل المُساعدة الأردنيّة” للتخلّص من “أشباح خاشقجي”
“نيويورك تايمز”: البابا يزور الموصل.. قلب العراق الجريح
صحف بريطاينة عن مقابلة هاري وميغن: ما حصل أسوأ من أي توقع كان لدى العائلة الملكية من هذه المقابلة
ميليتري واتش: إيران طورت “صاعقة” من المقاتلات في السماء بعكس التوقعات
الغارديان: خفض المعونات البريطانية الخارجية سيلحق ضررا بالغا بعشرات الآلاف من الأشخاص في العالم
الإندبندنت: شعب العراق في حاجة إلى أكثر من أمنيات البابا ومناشداته الحماسية
 نادية عصام حرحش: المنظمات النسائية الفلسطينية وشِرك الاتفاقيات الدولية
ا. د. جيهان بابان: استخدام الطاقة المتجددة والنظيفة المستدامة في العراق للحفاظ على صحة الأنسان والبيئة وتوفير الكهرباء المستدام
أحمد أشقر: تصويت في سياق مختلف.. صراعات داخلية وتكثيف تهميش عرب 48
العميد احمد عيسى: حل الدولتين في إستراتيجية بايدن للأمن القومي
تحقيق: المرأة تمتعت بمكانة كبيرة في فنون مصر القديمة
شوقية عروق منصور: المرأة الفلسطينية بين النكبة والمنافي والتشرد هي أيقونة الكفاح
د. كاظم ناصر: أهداف وتداعيات وثيقة “الدليل الاستراتيجي المؤقت للأمن القومي الأمريكي” الجديدة
رحيم الخالدي: من سَيُكمل إتفاقية طريق الحرير؟
​ا. عايدة اللحام: “مطلقة قبل الدخول”.. هل هو وصمة عار على الفتاة ليُلغى؟
زعيم الخيرالله: زِيارَةُ البابا وَرَسائِلُ السَّيِّدِ السيستانِيِّ
السفير عبدالسلام قاسم العواض: مشروع القرن الاميركي الجديد واهمية المنطقه في مسار التنفيذ
عدنان علامه: يجب إبتكار حلول فورية وثورية لإنقاذ لبنان من الإنهيار
رابح بوكريش: تقنيات جديدة للتجسس على المواطن العربي
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!