26th May 2019

كتاب و آراء

 أزمة النخب أخلاقية قبل أن تكون وطنية.. لا مكان في الأردن لمتفرج على ذبحه، ولا حياديه.. الشعب سيجد طريقه والصفقة ستداس تحت أقدام الاردنيين والفلسطينيين

Yesterday 11:17 (38 comments)

فؤاد البطاينة

شعبنا مظلوم ومكلوم والتآمر عليه من كل جهة وناحيه. قضيته حجمها تتسع له صدور أمة بأكملها، تباع من نُخَب تحالف الحكام مع المال والسياسة والعمالة بقطع من لحوم جسد الأمة يُلَوح بها السجان. شعب بلوه بكل فسادهم. الساحة النخبوية في بلادنا يلوثها عبيد المال وسماسرة الحكام وباعة الاوطان والمتاجرين بقضيتها. إنهم لا يشبعون. سلاحهم الغدر والخيانة التي تجري في دمائهم، بينما يعز ويستعصي على شعبنا توحد النخب المضحية والصادقة لتقوده وترشد حركته وتضبط نتائجها ليصبح حرا وسيد نفسه.

لا نلوم عدوا ولا حليفا له في حربهم على دولنا وشعوبها بل نواجههم.

[+]

حوار العرب مع إيران ممكن وواجب

Yesterday 11:17 (one comments)

 

د. محمود البازي

بقي أسبوع واحد على موعد انعقاد القمتين اللتين دعا إليهما العاهل السعودي الملك سلمان. فالملك سلمان “وجه الدعوة لأشقائه قادة دول مجلس التعاون وقادة الدول العربية والإسلامية، لعقد قمتين خليجية وعربية إسلامية طارئة في مكة المكرمة يوم الخميس 30 مايو 2019، لبحث الاعتداءات التي تعرضت لها السعودية وتداعياتها على المنطقة”.

نحاول في مقالتنا هذه الإجابة على سؤالين محوريين هما:

هل حقق التشاور مع الأخوة العرب والمسلمين أهدافه، وهل استطاع الاستمرار بتشكيل “تحالف عربي-إسلامي” ضد اليمن، حتى يتم الدعوة اليوم للتشاور لإيجاد تحالف ضد ايران؟

أليس لدى السعودية ودول المنطقة من خلفها، إلا خيار قرع طبول الحرب ضد إيران؟ وترى من هو الخاسر في مثل هذه الحروب؟

إن الأوضاع في منطقتنا اليوم تعاني من تشنج حاد للغاية، فمن استهداف لناقلات النفط في الإمارات، إلى الحشد العسكري الأمريكي-الإيراني في منطقة الخليج واستهداف مصاف النفط السعودية من قبل الحوثي.

[+]

هل أصبح العُمق السعودي على موعد مع مزيد من الطائرات المُسيرة؟

Yesterday 11:15 (one comments)

مهند إبراهيم أبو لطيفة

شكلت الضربات التي أصابت العُمق السعودي، بواسطة طائرات ” الدرونز”، الحوثية، منعطفا جديدا في المواجهة العسكرية في الخليج، لما تحمله من مؤشرات ورسائل مستقبلية ، ولأنها تأتي بالرغم من حالة التأزم الشديدة التي تشهدها المنطقة.

 وليست الطائرات السبع التي قصفت قبل أيام، خط الأنابيب النفطي السعودي، هي الوحيدة التي تمتلكها جماعة الحوثي. ففي تصريح له ، أكد القيادي الحوثي محمد البخيتي، أن هذه كانت ” البداية فقط”. وأن جماعة الحوثي  ، حددت ثلاثمائة هدف في العمق السعودي، مرشحة لأن يتم قصفها في حال أية مواجهة عسكرية، وفي أية لحظة.

[+]

ثلاث قمم تنتظر العرب هل تنفع في تغيير العلاقات بين المملكة وايران 

Yesterday 11:13 (2 comments)

اسيا العتروس

ثلاث قمم بدل القمة الواحدة  اسلامية عادية و اخرى عربية و ثالثة خليجية  دعت الرياض لعقدها خلال الايام في الايام الاخيرة لشهر رمضان , دعوة سرعان ما رحبت  بها عديد الدول العربية من موريتانيا الى جزرالقمر والسودان  وقد تلقتها الجامعة العربية وبدأت بالتسويق لها استعدادا للحدثين الذين يفترض ان يعقدا في مكة المكرمة دون أن يتضح ما اذا سيكون الموعد الثلاثي  فرصة لتجنيب  شعوب المنطقة مزيد الويلات واطفاء نيران الحروب المتأججة فيها او ما اذا سيكون الامر للدخول في مواجهات عسكرية جديدة تزيدالمنطقة الملتهبة تأجيجا ..ليس سرا ان دعوة المملكة السعودية لقمة عربية بعد أقل من شهرين على  قمة تونس في مارس الماضي بمشاركة المملكة يمكن اعتباره أمرا غير مسبوق و ربما يجوز مقارنته بالدعوة الى قمة القاهرة في 1990 بعد استعادة مصر موقعها في الجامعة واثر الاجتياح العراقي للكويت و التي تمخض عنها دعوة الرياض ارسال قوات عربية مشتركة الى الخليج  للانضمام الى ما سيعرف لاحقا بعملية درع الصحراء desert shield اوتحريرالكويت …

-يقولون لا للحرب ويستعدون لها ..

[+]

الشهيد القنطار.. حقائق الاغتيال

Yesterday 11:02 (no comments)

الدكتور حسن مرهج

يوم بعد يوم تنكشف الحقائق حول طبيعة الحرب على سوريا و ارتباطاتها الإقليمية و الدولية، فقد بات واضحاً أن الخطة التي استهدفت سوريا، لم تكن وليدة لحظتها، بل تم التخطيط مسبقاً للعمل على كسر سوريا، هذا التخطيط الذي أدارته أجهزة استخبارات اقليمية و دولية، و على رأسهم الموساد و الـ CIA، و لاشك أيضاً بأن هناك أدوات داخلية ساعدت بل و ساهمت في تنفيذ ما تم التخطيط له.

كُثر من الشخصيات القيادية المقاومة وقفت إلى جانب الدولة السورية، حتى أن بعض هذه الشخصيات قد بدأ و بشكل فعلي بإنشاء نواة مقاومة لمواجهة اسرائيل، و هنا لا يحضر سوى أسم المقاوم سمير القنطار، و حقيقةً لم يكن مفاجئاً ما أعلنته اسرائيل اليوم عبر أحد ضباط الاستخبارات، كما لم يكن مفاجئاً حجم العمالة التي أحاطت بما سُمي ثوار سوريا و هم إرهابيين قلباً و قالباً، فقد كشف ضابط إسرائيلي سابق لبرنامج “عوفدا” أن إسرائيل اغتالت سمير القنطار، و أن أحد قادة فصائل المعارضة السورية نقل للاستخبارات الإسرائيلية معلومات أسهمت في الوصول الى القنطار.

[+]

الحرب التجارية الأميركية الصينية: دلائل وتداعيات

Yesterday 11:01 (one comments)

زياد حافظ

العلاقات الأميركية الصينية لا تختلف عن العلاقات مع روسيا من ناحية العداء والتوتّر.  فالولايات المتحدة على وشك أن تصبح دولة كبيرة ولكن من الدرجة الثانية، هذا إذا ما بقيت! فالإخفاقات في سياستها الخارجية هي قمة الجليد الذي يرسم الوضع المترنّح للنظام السياسي والاقتصادي القائم، بل حتى النظام القيمي الذي يحكم سلوك النخب الحاكمة. والنتائج السيئة التي تحصدها الولايات المتحدة في نموذجها الاقتصادي يعود في المرتبة الأولى إلى القرارات المفصلية التي اتخذتها منذ بداية السبعينات في التحوّل من مجتمع صناعي كان مصدر السلع الأساسي للعالم إلى مجتمع ما بعد الصناعة. 

[+]

ناريندرا مودي يفتح صفحة جديدة في تاريخ الهند السياسي

Yesterday 10:56 (no comments)

د. وائل عواد

هناك من اسماه بالسفاح والبعض بالقاتل وآخرون بالحارس ولك الحق أن  تسميه ما شئت .لكن حقيقة الأمر الزعيم ناريندرا مودي  يفتح صفحة جديدة في تاريخ الهند السياسي فقد اختاره الشارع  الهندي وحزب بهارتيا جاناتا القومي الهندوسي ومنحه أغلبية الأصوات في الانتخابات البرلمانية العامة بمفرده 303 مقاعد من أصل 542 مقعد برلماني أجريت الانتخابات لها .وحقق مع مع حلفائه 350 مقعد بينما لم يتجاوز  نصيب حزب المؤتمر الوطني  وحلفائه ال 100 مقعد .

 يعود الفضل بذلك اولا” لشخصية رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي الذي استطاع  خلال السنوات الخمس الماضية و من خلال حملة انتخابية مكثفة أن يقنع الناخب الهندي انه الشخصية الأفضل للاعتماد عليه في إدارة شؤون البلاد  وإعادة مجد الشعب الهندوسي الذي تعرض للغزو الأجنبي والاضطهاد على مدى العقود الماضية .

[+]

الجزائر: الرأي + شجاعة الشجعان

2 days ago 11:23 (16 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

ينتظر كثيرون ما يمكن أن تشهده الجمعة الرابعة عشرة للحراك الشعبي الجزائري من ردود فعل الشارع على ما عرفه الأسبوع الماضي من أحداث، ومع ملاحظة أن كثيرا مما سنسمعه أو نقرؤه لا يمثل الشارع الجزائري عبر الولايات الـ48 بصدق وموضوعية، فقد بدا واضحا أن الحراك أصبح يتركز في مناطق معينة، وخصوصا في العاصمة الجزائرية، بعد أن أحست شرائح كثيرة بأن السلطة تستجيب تدريجيا لمطالب الجماهير وطبقا لأسبقيات لا تعرقل سير الدولة أو تؤثر على استقرارها، وبالتالي لم يعُدْ الحماس للتجمهر كما كان.

[+]

ورشة كوشنير في البحرين أيّ سلام وأيّ ازدهار؟

2 days ago 11:22 (3 comments)

معن بشور

الورشة التي دعا اليها كوشنير مستشار الرئيس ترامب وصهره للانعقاد في البحرين تحت عنوان “السلام من اجل الازدهار” كخطوة على طريق تنفيذ “صفقة القرن” التي سيعلنها في نهاية شهر رمضان المبارك، تذكرنا بالعديد من المؤتمرات والاجتماعات المماثلة التي دعت اليها واشنطن تحت اسم “السلام” ولم يسفر عنها سوى الحروب والتوترات في المنطقة، والتي لم تساو مقرراتها ثمن الحبر الذي كتبت به.

ففي مارس/اذار 1996 انعقدت في شرم الشيخ قمة ضمت اكثر من 80 دولة بينها امريكا وروسيا والصين ودول الاتحاد الاوروبي، وبينها الكيان الصهيوني ومنظمة التحرير الفلسطينية والدول العربية بعد ان اعتذرت سورية ولبنان ومعهما العراق عن الحضور… اسم تلك القمة كان “قمة صانعي السلام” وكان هدفها محاربة الارهاب (اي المقاومة الفلسطينية واللبنانية) وكانت حصيلة تلك القمة عملية “عناقيد الغضب” على لبنان ومجزرتي المنصوري وقانا وغيرهما في نيسان (1996)… وافضت الى “تفاهم نيسان” الشهير الذي كرس خطياً تفاهم تموز 1993 الذي جاء اثر عدوان اطلقت عليه تل ابيب اسم “تصفية الحساب” والتفاهمان، الشفهي والخطي، شرّعا وجود المقاومة التي كان الغاؤها اساسا هو السبب الرئيسي للحرب المغطاة عربياً واقليميا ودوليا.

[+]

هل سيُشارك الأردن في مُؤتمر “بيع” فِلسطين في البحرين؟.. وهل من أسبابٍ مُقنعةٍ لمُشاركته؟

2 days ago 11:21 (12 comments)

خالد الجيوسي

الأردن، بلا شك، في موقفٍ لا يُحسد عليه، فقيادته تُقر أنّها تتعرّض لضُغوطٍ هائلةٍ، لقُبول وتمرير صفقة القرن، لكنّها في الوقت ذاته تقول إنّها لن تتنازل عن ثوابتها فيما يتعلّق بالقضيّة الفِلسطينيّة، من رفض التوطين، والتجنيس، والتخلّي عن الوصاية الهاشميّة، لكن ثمّة مُنتقدين يقولون إنّ الخطوات العمليّة لا تُوحي بالمُواجهة، ويبدو أنّ التسليم بواقع الحال سيكون نِتاج تحصيل حاصل، وحُلفاء واشنطن يقول المُنتقدون لا يستطيعون إغضابها.

بعض الشخصيّات التي جاءت أو عادت إلى وزارات بعينها، بعد التعديل الوزاري الأخير، يتردّد أنها مع قرار التجنيس، وضم أراضي إلى الأردن، هذا عدا عن السّماح لأبناء قطاع غزّة بالتملّك، وهذه كلها مُصادفات، يقول المُراقبون لها إنها ليست بريئة التّوقيت.

[+]
ما هِي الأسلحة “السريّة” التي هدّد قائد في الجيش الإيراني باستِخدامها لإغراق السّفن الأمريكيّة؟ وهل ستَلجأ أمريكا إلى الضّربات “الجِراحيّة” للرّد على الهَجمات الثّلاث التي استهدفت مصالحها وحُلفاءها؟ وماذا سيفعل 1500 جندي لحِماية 80 ألفًا في مِنطقة الشرق الأوسط؟
تعاون بعض قادة فصائل في المُعارضة السوريّة مع جهاز الاستخبارات الإسرائيلي في عمليّة اغتيال الشهيد سمير القنطار “وصمة عار” و”خطيئة كبرى”.. هل بدأت عمليّة كشف المستور وفَضح دولة الاحتِلال لعُملائها؟
انتظروا تصفية قضية فلسطين في مزاد امريكي إسرائيلي خليجي في البحرين الشهر المقبل والدلال كوشنر.. هل فهمتم أسباب عمليات التكريه بالفلسطينيين و”حزب الله” وايران وكل مقاوم؟ وهل عرفتم لماذا تتصاعد وتيرة الحصارات التجويعية وحشد حاملات الطائرات؟ انها صفقة القرن يا اذكياء
وفاة أحد أبرز قيادات الإخوان في محبسه شمالي مصر
جولة نائب وزير الخارجية الايرانية “عباس عراقتشي” اليوم على ثلاث دول خليجية.. هل في حقيبته أجوبة على عروض الوسطاء مع الولايات المتحدة؟
واشنطن بوست تكشف تفاصيل اتصال بين قاسم سليماني وحسن نصر الله.. كن جاهزا”
ناشيونال إنترست: ترامب يريد الحرب ورئاسته قد تحترق في مضيق هرمز
صحف مصرية: عادل إمام و”الزهايمر” وسعيد صالح ! الخطر الذي يهدد رؤية السيسي.. “فردوس طارق شوقي”! أول مسمار في نعش “القذافي”! الصبي الخائن وضع نهاية مأساوية لزوجة صاحب العمل
الغارديان: لجين الهذلول تقول إن ما فعلته بها السلطات السعودية “كان مرعبا”
نيزافيسيمايا غازيتا: سيحاربون إيران بمساعدة وسطاء
بدء السباق لخلافة تيريزا ماي والنجاح حيث اخفقت يبقى الرهان الأبرز
د.محمد عباس صاحب مقال “من يبايعني على الموت “الذي زلزل العالم الإسلامي و جمد حزب العمل وأغلق صحيفة “الشعب”: لو عاد بي الزمن ألف مرة لكتبته!
رئيسة مجلس النواب البحريني: لا أحد يرغب في تصعيد التوترات بالمنطقة.. ولكننا متيقظون لدعاة التخريب
تيريزا ماي خيار خاطئ لتنفيذ “مهمة مستحيلة”
إحصائياتٌ رسميّةٌ: ارتفاع بنسبة 30 بالمائة ممَّن يُعانون من الصدمات النفسيّة نتيجة صواريخ المُقاومة والكيان يؤكّد أنّ المُستوطنات لن تصمد عامًا إضافيًا
د. محمد شرقي: “الغاز الإسرائيلي” الذي سيفرض عليها السلام في المنطقة! “
يوسف شرقاوي: قدمك محمود
حازم الشهابي: رأيي صواب لا يحتمل الخطأ..!
محمد فؤاد زيد الكيلاني: إيران ومضيق هرمز…….
ابراهيم محمد الهنقاري: متى نتعلم أصول واخلاق السياسة!؟
د. وليد بوعديلة: في شهر رمضان:الخطاب الديني في برامج الإعلام الجزائري
دكتور ناجى صادق شراب: هل تغير إيران من سلوكها السياسى؟
سفيان بنحسن: إيران والشيطان الأكبر.. تلويح بفوهات غير محشوة
رأي اليوم