17th Nov 2019

كتاب و آراء

ولادة الوطن اللبناني الحر

Today 10 hours ago (7 comments)

طلال سلمان

كانت كلمة “الثورة” في منزلة الأمنية بالنسبة للبنانيين.. يعيشونها في أحلامهم، يتعاطفون معها، فكرة وتفجراً شعبياً يطيح أنظمة الظلم والظلام، يذهبون الى ميادينها متى كانت قريبة في دمشق وبغداد والقاهرة وصولاً الى الجزائر.

اصطدموا بنظامهم الطائفي بدل المرة مرات.. لكنه كان ينتصر عليهم بالفتنة: يحرض بعضهم ضد البعض الآخر بتحريك غرائزهم الطائفية: فاذا كان الهتاف ضد رئيس الجمهورية الماروني مثلاً، اتهموا بالعمل لإحداث الفتنة.. وهكذا دواليك بالنسبة لرئيس مجلس النواب الشيعي ورئيس الحكومة السني الخ..

[+]

هل ستؤدي التظاهرات الإيرانية الحقوقية إلى سقوط النظام؟!   

Today 10 hours ago (no comments)

د. محمد مصطفى العمراني

اندلعت بالأمس تظاهرات في العاصمة الإيرانية طهران وبعض المدن الإيرانية احتجاجا على رفع الحكومة لأسعار الوقود وبعد متابعة لتغطية الفضائيات العربية لهذه التظاهرات الاحتجاجية أدركت مدى تخبط بعض هذه الفضائيات وبعدها عن المهنية والموضوعية حيث حملت هذه التظاهرات فوق ما تحتمل حيث أبرزت في تغطيتها للحدث الإيراني توجهات وسياسات ممولي هذه الفضائيات تجاه إيران فهي كعادتها رأت أن هذه التظاهرات ثورة شعبية عارمة ستنتهي بسقوط النظام الإيراني وهذا غير صحيح فهذه التظاهرات هي احتجاجات حقوقية تحدث كثيرا في طهران مثلها مثل بلدان عديدة يعبر مواطنوها عن أراءهم بشكل سلمي وحضاري بالتظاهر السلمي اذا رفعت الأسعار وانعدمت فرص العمل وازدادت معدلات البطالة والفساد .

[+]

وقف القتال في غزة؟ من هم الوسطاء.. وما هي الضمانات؟

Today 10 hours ago (3 comments)

عبد الستار قاسم

منذ أن كانت منظمة التحرير والفصائل الفلسطينية المقاتلة في بيروت والمعارك المحدودة تنشب مع الكيان الصهيوني. كانت تتطور أحيانا إلى حرب شاملة، لكن المحدودية كانت سمة رئيسية. ومع كل معركة كان يتقدم الوسطاء لتهدئة الأوضاع وفض الاشتباك وفق تفاهمات معينة.  كان يحقق الوسطاء نتائج ظاهرة في وقف إطلاق النار وتهدئة الأعصاب العسكرية، وتلطيف الأجواء في الجنوب اللبناني. ذات السيرة ما زالت مستمرة حتى يومنا هذا. تتوتر الأوضاع، وتسخن الأجواء، وتتبادل الأطراف القصف والقذائف ويهرول الوسطاء وعلى رأسهم المصريون من أجل إطفاء الاشتعال.

[+]

العراق… وخارطة الطريق للخروج من الازمة

Today 10 hours ago (2 comments)

 

د. نور الموسوي

الدول ذات السيادة الكاملة ، عندما ينتابها عارض أو خلل يعتري مسيرة حكمها ، ينبري المخلصون ، ذوي الحس الوطني ، أن يتصدوا بكل الجهود والإمكانات المادية والمعنوية، من رصد الأحداث بكل أبعادها الأقليمية والدولية ، ويرسموا خارطة طريق ، والتي من شأنها تضيء المعالم الغامضة في نهاية النفق !!! الوضع في العراق يتهاوى الى الحافة الحرجة ! التي تنتظرها الدوائر الصهيوخليجي من أجل تمرير مشروعهم في الأقليم ، المتعلق بأزاحة الأسلام السياسي وما يمت أليه بأي صلة تذكر ، تارةٍ بالتسقيط الممنهج والذي نجح الى حدٍ كبير المتعلق بالفشل في بناء البنى التحتية للعراق ، وأسداء الخدمات والمشاريع ذات الصلة بالمواطن وتطلعاته ….

[+]

السلطة الفلسطينية ومجازر غزة.. ومن يهن يسهل الهوان عليه

Today 10 hours ago (one comments)

 

 

د. فايز أبو شمالة

انتقد الكتاب والمفكرون الفلسطينيون صمت قيادة السلطة الفلسطينية إزاء الاعتداء الإسرائيلي الأخير على أهل غزة، حتى خرج قادة تاريخيون من حركة فتح، وأدانوا صمت السلطة الفلسطينية، وإغفاءة عينها عما يجري على أرض غزة من ذبح وقتل وتشريد، وانتقد الكتاب والسياسيون لا مبالاة السلطة إزاء جريمة تصفية ثمانية مدنيين من عائلة سواركة، كان يجب أن تكون مركز الحدث والمتابعة على كل المستويات السياسية والدبلوماسية والجنائية، وليس على مستوى الإعلام فقط.

لقد اقترح بعض الكتاب على قيادة السلطة الفلسطينية أن تنكس العلم لثلاثة أيام حداداً على مقتل ثمانية أطفال ونساء مدنيين، ولكن السلطة لم تفعل ذلك، واقترح بعضهم دعوة جامعة الدول العربية لمناقشة الجريمة الإسرائيلية البشعة، واتخاذ موقف عربي، ولكن السلطة لم تفعل ذلك، واقترح آخرون دعوة مجلس الأمن ولجان حقوق الإنسان لمحاسبة مقترفي الجريمة، ولم يحدث ذلك، وطالب بعض السياسيين من قيادة السلطة تجميد العمل بالاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل، وسحب الاعتراف بالدولة الإرهابية، وبالغ بعض القانونيين في مطالبته، فراح يطالب بتطبيق اتفاقية جنيف الرابعة، وطالب الكتاب بوقف التعاون الأمني مع المخابرات الإسرائيلية.

[+]

الاردن: عن أي فقر تتحدثون؟

Today 10 hours ago (3 comments)

 

 

سامية المراشدة

الغريب أننا كمواطنين من يلاحظ ظواهر الفقر من خلال مناطقنا وقرانا بينما الجهات الحكومية لا تلاحظ ذلك ، والأغرب نحن أيضاً من نجد الفقراء واقفون على ابواب المخابز يشترون الخبز ديناً وتسجل لهم قائمة بأسمائهم على دفتر المخبز ، بينما المسؤلون يرون أننا لا نحسن النظر الصحيح فيحاولون أن يلفتوا نظرنا على الواقفون على ابواب المطاعم الفاخرة وعلى السيارات الفارهة التي توقف على الإشارة الضوئية في عاصمة عمان بينما تغزوا سيارات الكيا باقي المحافظات ، ما كما نحن من ندرك ما هو وجه الفقر بين طلاب المدارس​ الحكومية وهم عيونهم على طلاب المدارس الخاصة ، كما يطبق​ المستشفيات الحكومية​ والخاصة ، نحن فقط من نقف على المحطات والكازيات لنرى من يعبيء بدينار بنزين لسيارته ودينار كاز يملؤها طفل بعلبة المشروبات غازية يبنما همّ يشاهدوا الطوابير على أن الشعب يستهلك البنزين والكاز بشكل أكبر ، نحن فقط من نعلم ما هو الفقر حينما تذهب مدبرة المنزل إلى اماكن بيع بعروض لتغطي حوائجها المنزلية بأقل تكلفة بينما يرى أكتضاض من يزور المولات وكأن نسبة المشتريات تكاد تصل 90%بينما الصحيح اكثر الاسر تذهب لقضاء وقت فقط هناك وشراء بعض من السلع​ ، نحن من نعلم ما هو الفقر حينما يحب الفقير قلاية البندورة أكثر من المنسف ، ونحن نعلم ما هو الفقر حينما تنعكس الوضع الأقتصادي ليوقف عجلة تداور النقد ليضعف اي مشروع اقتصادي .

[+]

تظاهرات إيران.. قراءة في التوقيت والدلالات

Today 10 hours ago (one comments)

الدكتور حسن مرهج

المسار السياسي والعسكري في الشرق الأوسط، بات واضحاً أنه يتم هندسته وفق المعطيات التي افرزتها نتائج وتداعيات الحرب على سوريا، حيث أن الانكسار الامريكي في سوريا، قابله في المضمون السياسي والعسكري، انتصار محور المقاومة، وتكريس معادلات جديدة تُنبئ بفصول المرحلة القادمة، والتي لن تخلو من محاولات أمريكية تستهدف عمق عواصم المقاومة، من دمشق إلى بيروت مروراً ببغداد ووصولاً إلى طهران. هذه الحقيقة التي وسمت مشهد هذه العواصم، تشي بأن الإخفاق الامريكي في توظيف الارهاب واستثماره سياسياً وعسكرياً، لم يُفلح في قلب المعدلات وتبديل الوقائع، من هنا بات لزاماً على واشنطن التدخل مباشرة وعبر أدواتها الإقليمية، لزعزعة الاستقرار عبر تظاهرات شعبية، وتهيئة الارضية لانقلابات دون تدخل خارجي عسكري مباشر، وهنا لا يمكن انكار بأن التحركات الشعبية حملت مطالب مُحقة، لجهة القضاء على الفساد ووضع مقدرات هذه البلاد في خدمة الشعب، لكن التوجيهات الامريكية لبعض الاطراف الداخلية ذهبت بإتجاه استثمار هذه التحركات، وحرفها عن مساراها الشعبي المطلبي المُحق، والعمل على إحداث أكبر قدر ممكن من التجاذبات، وإلا بماذا يُفسر شتم رموز المقاومة في لبنان، وبماذا يُفسر العجوم على سياسية ايران في تظاهرات العراق، وأخير بماذا تُفسر التحركات في ايران بعد قرار رفع سعر المحروقات.

[+]

مصير الباقورة والغمر مرتبط بما قامت عليه وانتهت إليه معاهدة وادي عربه.. متى نستطيع القول بأننا استعدنا السيادة على المنطقتين؟

Yesterday 11:49 (37 comments)

فؤاد البطانية

في ذلك اليوم جاءني لمكتبي، المندوبُ الدائم للأردن في الأمم المتحدة وكنت نائبا له، حاملا لي معاهدة وادي عربه وطلب مني قراءتها وإبداء الرأي، قرأتها وقلت له هذه ليست معاهدة سلام ولا اتفاقية سلام، إنها من حيث الشكل المتعارف عليه والمضمون الذي تحويه، هي “اتفاقية صداقه وتعاون”. وللتوضيح فإن الكثيرين من رموز النظام كانوا مستبعدين من الفريق المشارك في بحث وصياغة الاتفاقية نظراً لرؤيتهم السياسية للقضية الفلسطينية وتسويتها وللمستقبل الأردني، والتي لا تتفق مع رؤية صاحبي القرار الأردني والاسرائيلي في ذلك الوقت، بل إن أحد رؤساء الوزارات اللماحين وشديدي الذكاء تكلم للمخاطَب أمامي عن المعاهدة قائلا حرفيا “We were sold for free” (انبعنا ببلاش)، وللمأساة التي نعيشها مع مجالس نوابنا فقد أقسم أحدهم حينها قائلا لي ( والله وافقنا عليها دون أن نقرأها).

[+]

غزة: هل بلغنا مرحلة التخطيط للهجوم الدفاعي؟

Yesterday 11:48 (one comments)

بسام ابو شريف

المعركة التي دارت على مدى يومين في قطاع غزة أبرزت أمورا غاية في الأهمية، وأفرزت دروسا أهم فماذا أبرزت هذه المعركة البطولية؟

لقد أبرزت مرة اخرى حقيقة لابد من مواجهتها وملاحقتها ومحاولة القضاء عليها، وهي العملاء ومايلحقونه من ضرر قاتل بقيادات المقاومة ومقراتها ومخازنها، اذ أثبتت الوقائع أن اسرائيل ماكانت لتنجح في اغتيال قائد من القادة لولا وجود “جاسوس “، أو عميل أو مخبر يساعدها على اتمام جريمتها سواء استخدمت اسرائيل في هذه الجريمة الطيران أو المدفعية أو العبوات الناسفة أو القنص أو الهجوم المباشر، وكما نجحت فصائل المقاومة في تثبيت غرفة عمليات مركزية مشتركة آن الأوان لاقامة غرفة عمليات استخبارية مشتركة لمحاربة الاختراق وملاحقة العملاء والمحاسبة بشدة حتى يعرف الذي تسول له نفسه خيانة الوطن أن الثمن حياته.

[+]

 الأردن: فقر مدقع ينهك المواطن.. وفساد بشد عكسي

Yesterday 11:45 (8 comments)

دكتورة ميساء المصري

 كل يوم تتوالى علينا التصريحات المتناقضة تارة أو صعبة التصديق تارة أخرى أو بعيدة المنال تارة ثالثة، ولا نملك إلا أن نمررها مرور الكرام أو نقف عند بعضها لنثير التساؤلات.

 آخر التصريحات المثيرة للجدل.. فجرت هيئة النزاهة ومكافحة الفساد في الأردن أزمة من الوزن الثقيل في المناخ السياسي والشعبي والبرلماني الأردني عندما أعلنت انها ستواصل واجبها وعملها رغم وجود ”قوى الشد العكسي” التي تحاول إعاقة عملها. بتصريح يحمل الكثير من المبررات حول إعاقة عملها ضد الفساد. رغم تراشق إعلامي عن قضية فساد كبرى ستطال رئيس وزراء في القريب العاجل وكذلك وزير عمل على إعاقة عمل احدى الشركات وخسارتها لملايين الدنانير في وقت يشهد فيه الأردن موجة من إفلاس الشركات الكبرى المتعثرة نتيجة للأزمة الإقتصادية المعاشة.

[+]
أين مِصر في المُصالحة الخليجيّة؟ وهل تمّ تَجاهُلها؟ ولماذا زار الرئيس السيسي أبو ظبي وليس الرّياض؟ وما هي الأسباب الخمسة التي غيّرت المشهد؟
لماذا انفَجرت المُظاهرات في إيران على أرضيّة ارتِفاع أسعار البنزين؟ هل اتّخذ الرئيس روحاني القرار الصّحيح في الوقتِ الخطأ تحت عُنوان مُساعدات الفُقراء؟ وما هِي العلاقة بين الاحتِجاجات الإيرانيّة ونظيراتها في العِراق ولبنان؟ هل السّبب واحِد.. أم المُعلّم واحِد.. أم الاثنان؟
المصالحة الخليجية وشيكة والمصافحات التاريخية بين بن سلمان وتميم وبن زايد تقترب.. البداية كروية والانهاك النفسي والمالي واليأس من الحماية الامريكية ابرز الأسباب.. ماذا عن الاتصالات السرية؟ وماذا عن الدور الكويتي؟ وما هي قصة دعوتي للكويت التي لم تتم؟
عودة وأحمد الطيبي يتلقيان تهديدات بالقتل
هل تقود السعوديّة حملةً مُمنهجةً لترغيب مُواطنيها الأفراد بأسهم أرامكو؟.. لماذا اعتبر الشيخ المغامسي أنّ قضيّة “أرامكو” سياسيّة واقتصاديّة ووصفها “بالسّيف”؟ وهل تتعدّى التخوّفات الشعبيّة إلى “الربحيّة التجاريّة” أكثر منها “شرعيّة”؟.. ماذا عن حقيقة “تدفّق” السعوديين إلى البنوك للاكتتاب اليوم؟ وماذا عن “نفاذ” المملكة من المال؟
“الراي” الكويتية: أميركا وإيران في العراق: المُتَظاهِرون يطلبون الإصلاحات وإلا…
ناشيونال إنترست: ترامب غير جاد في الانسحاب العسكري من الشرق الأوسط
بلومبرج: اضطرابات إيران تزيد الضغط على حلفائها ووكلائها في العراق ولبنان
صحف مصرية: شيرين مثيرة غضب السعوديات: “طالما ما نقدرش نستغني عن الراجل يبقى نسمع كلامه”! سمير رجب: “الملالي” يشربون من نفس الكأس! الفرق بين نهضة تونس وإخوان مصر!
بريكينغ ديفينس: مقاتلات إسرائيلية تتدرب على معركة ضد “إس-400”
هل تطرح شبكة اتصالات الجيل الخامس مخاطر صحية؟
د. محمد بريك: هل ثمة حل عسكري لأزمة سد النهضة؟ منطق التعامل الاستراتيجي وتهاوي الدولة المصرية
د . جواد الهنداوي: آراءنا في تعديل الدستور الاتحادي العراقي وإصلاح النظام السياسي
د. جمال الهاشمي: التكنولوجيا بين كهرومائية التفخيخ الاجتماعي ومغنططة العالم الافتراضي “ثقافة الموسوس آب أنموذجا”
توتر في باريس مع محاولة “السترات الصفراء” استعادة زخم حراكهم
بكر السباتين: قراءة سياسية في حرب الإرادات.. انتصار المقاومة على نتنياهو وفرض شروطها بوساطة مصرية
عمار العامري: المرجعية توجه خطاباً نارياً.. وتؤيد مطالب المحتجين في العراق
الطيب النقر: السودان: كلا لن ارضخ لهذا العبث
زايد الكركي: لقاءات الرئيس السوري.. وبداية الاشتباك
عدنان علامه: سارقوا الحراك يقومون بدور الإلهاء لإخفاء ما يجري خلف الكواليس
محمد المحسن: استفحال ظاهرة العنف بتونس.. والمرأة أولى ضحاياه
خالد فارس: عاصفة صفقة القرن التى تترنح على أبواب الأردن وفلسطين
وليد الطائي: الشعب لا يريد إقالة الحكومة العراقية
رأي اليوم