3rd Aug 2021

كتاب و آراء

ضربة ثلاثية اسرائيلية امريكية بريطانية وشيكة لايران.. وهذه هي الذرائع الجديدة

Today 6 hours ago (8 comments)

بسام ابو شريف

رسمياً أكد وزير الخارجية الأمريكية أن الولايات المتحدة متأكدة أن إيران وراء استهداف ناقلة النفط الاسرائيلية في بحر عمان.

كما أكد بينت قائلاً، دون شك ايران تقف وراء هذا الاستهداف وهي جريمة، وايران هي المصدر الأساسي والأكبر للإرهاب في جميع أنحاء العالم ، وعلى المجتمع الدولي أن يحارب إيران كقوة إرهابية .

وإذا برومانيا أيضاً تطل برأسها لتدلي برأيها من أن إيران هي وراء الاستهداف وتبعتها الخارجية البريطانية بالقول، انه على الأغلب أن إيران تقف خلف هذا الاستهداف.

الحلف العدواني الاستعماري يطل برأسه من كل اتجاه، وفي كل مرة تظهر لنا قوة جديدة ، اوكرانيا ، رومانيا، كل هؤلاء هم عملاء للبيت الأبيض الأمريكي وهم كحكومات دول لا شك تخضع لنفوذ الصهيونية بما لا يقبل الشك ، خاصة أوكرانيا وتأتي بعدها رومانيا، وهلم جراً.

[+]

ثنائيّات متأزّمة في الواقع العربي الرّاهن

Today 6 hours ago (no comments)

د. صبحي غندور

يرتاح عامّة الناس إلى تبسيط التصنيفات والخيارات في الأمور كلّها، حتّى في القضايا الدينية. لذلك نرى الآن ازدهارًا كبيرًا لظاهرة “الفتاوى” والركون إلى ما يقوله “المفتون” بدلًا من تشغيل العقل في فهم النصوص. أيضًا، تستسهل المؤسّسات الإعلامية المختلفة تصنيف الجماعات والتيّارات السياسية في أحد اتجاهين: مع وضد. لذلك نشهد حاليًّا توزيع المواقف السياسية بين إمّا داعمٍ لحكم أو مؤيّدٍ لمعارضة، رغم ما في ذلك التوزيع من إجحاف لمواقف البعض المنتقدة في هذا البلد أو ذاك للحكم وللمعارضة معًا.

[+]

الاردن الفقر والبطالة.. والإصلاح!

Today 6 hours ago (2 comments)

محمد حسن التل

لا شك أننا نقف مع جو التحفيز السائد في البلاد لإنجاز خطة الإصلاح التي تتعلق بمنظومة التشريعات السياسية. وبالتأكيد، الأردنيون يطمحون مع صاحب القرار للوصول إلى زمن الحكومات البرلمانية، وتداول الأحزاب على السلطة التنفيذية بطريقة ديمقراطية تقررها صناديق الاقتراع.

ولكن أيضا “وهنا لكن كبيرة” هل سينجح مشروع الإصلاح السياسي ويكون أبطاله الشباب الذين ملوا الوعود بأن يكون لهم الدور الأساسي في قيادة المستقبل وربما الحاضر، ولم يعودوا مهتمين بهذا أمام واقعهم الصعب الذي تلقي البطالة والفقر ظلالهما على حياتهم ويسألون من أولى لنا الآن؟ الوظيفة التي تؤمن لنا حياة كريمة بالحد الأدنى؟ أم أن نكون حزبيين نطمح للمشاركة في اتخاذ القرار على طريق طويل وهدف بعيد؟ والحقيقة، فإن الشاب الذي لا يجد وظيفة والذي ما زال رغم تجاوزه الخمسة والعشرين عاما يأخذ مصروفه من أبيه، رغم أن هذا الأب المسكين ربما يكون قد باع أو رهن كل ما يملك لتدريسه في الجامعة لتبادل الأدوار في المساندة بين الابن والأب، ولكن للأسف، الحلم ذهب مع رياح الوعود.

[+]

“بيغاسوس”.. بغداد في فضاء التجسس الاسرائيلي!

Today 6 hours ago (one comments)

عادل الجبوري

كبيرة وواسعة جدا، الضجة التي سببتها فضيحة برنامج بيغاسوس التجسسي الاسرائيلي، بحيث ان اصدائها وصلت الى شتى الجوانب والاتجاهات، واربكت الكثير من الحسابات، وخلطت قدرا هائلا من الاوراق، واغلب الظن، ان تداعيات هذه الفضيحة المدوية، ستستمر وتتواصل وتتفاقم مستقبلا.

لم يكن العراق، بعيدا عن دائرة الاستهداف والتجسس، بعدد من شخصياته السياسية والامنية والعسكرية، ذات التوجهات المختلفة، وهذا ليس بالامر الغريب والمفاجيء، ارتباطا بمجموعة عوامل وظروف راهنة، مضافا اليها خلفيات تأريخية، لايمكن بأي حال من الاحوال القفز عليها وتجاهلها، عند قراءة وتحليل ابعاد ودلالات حدث اني وخطير مثل، فضيحة تجسس “بيغاسوس”.

[+]

أحمد سليمان العمري: تُونس بين مطرقة الانقلاب وسنداد تصحيح المسار

Today 6 hours ago (no comments)

أحمد سليمان العمري

الرئيس التّونسي قيس سعيّد يُقيل الحكومة ويجمّد البرلمان ويتولّى منصب النائب العام يوم الأحد 25 يوليو/تموز، والحكومة التركية تعلن رفضها، والأخوان في ليبيا صرّح بالتدخّل إذا دعت الحاجة.

خبير القانون الدستوري انقلب على الدستور بإسم الوطنية وباللّغة العربيّة الفصحى؛ وكأنّ تهميشه لرئيس الوزراء ورئيس البرلمان فيما سلف بداية لما أقدم عليه اليوم في خطوة تعتبر استئثاراً بالسلطة دون سند دستوري، بالإضافة إلى رغبته التي بدت بجلاء بوضع دستور جديد يضعه في الصدارة، على الرغم من مشاركته في صياغة دستور تونس 2014م.

[+]

إبراهيم رئيسي.. تحديات داخلية واستحقاقات خارجية

Today 7 hours ago (no comments)

 

الدكتور حسن مرهج

واضحاً وجليّاً، يبدو طريق الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي المحفوف بالتحديات والاستحقاقات، إذ يتولى إبراهيم رئيسي خلال أيام الرئاسة في إيران، وبكل تأكيد فإن طريق الرئاسة، لن تكون مفروشة بالورود، إذ تنتظر رئيسي تحديات واستحقاقات جمّة، بدءاً من الوضع الاقتصادي والاجتماعي الداخلي، مروراً بالأزمة الصحية التي ضربت البلاد بسبب انتشار وباء كورونا، وصولاً إلى الملف النووي وطاولة المفاوضات مع الولايات المتحدة، بحيث ستُناقَش علاقات إيران وسياستها الخارجية، خصوصاً مع دول الجوار.

[+]

الدكتور بهيج سكاكيني: ضرب السفينة الاسرائيلية في بحر العرب…. الرسائل والعبر

Today 7 hours ago (no comments)

 

الدكتور بهيج سكاكيني

ضرب السفينة الاسرائيلية التجارية في بحر العرب ومقتل إثنين من طاقمها لم يأتي من فراغ بل أتى على خلفية الاعتداءات التي تقوم بها أجهزة المخابرات للكيان الصهيوني وعلى رأسها الموساد في الداخل الايراني بين الحين والاخر ويأتي ايضا على اعقاب الكشف عن شبكة إرهابية في الداخل الايراني التي كان بحوزة أفرادها أسلحة وقنابل يدوية وكانت تخطط لعمليات داخل المدن الايرانية. ولا شك ان للموساد يد في هذا الامر فالكيان الصهيوني سواء في فترة نتنياهو أو في الحكومة الجديدة لبينت لا يكفان عن الاعلان والتصريح أن الكيان الغاصب لن يسمح لإيران بتطوير برنامجها النووي او برنامج الصواريخ الباليستية وأن جيش الكيان سيقوم بإتخاذ الاجراءات والخطوات لتحقيق ذلك حتى لو أضطرت “اسرائيل” بالقيام بذلك لوحدها.

[+]

هل احداث خلدة جنوب بيروت خلاف عائلي ام استفزاز متعمد لحزب الله وما دلالة التوقيت عشية الدعوات للنزول الى الشارع في الذكرى الأولى لانفجار مرفأ بيروت

Yesterday 11:29 (19 comments)

كمال خلف

يوم امس الاحد وصلت ذروة التوتر في بيروت مداها، مع ارتفاع منسوب الشحن الطائفي والمناطقي. وطفت لغة الثأر والانتقام خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي. واذا كانت قصة إراقة الدماء تعود الى العام الماضي في خلاف عائلي في مدينة خلدة جنوب بيروت وتجددت اول امس في مقتل الكادر في حزب الله علي الشلبي اثناء تواجده في حفل زفاف من قبل شخص من” عرب خلدة”  فيما بدا ثأرا شخصيا. الا ان ما تلا ذلك من احداث يوم الاحد  اخذ الأمور الى مسار مختلف بعيدا عن اطار الخلاف العائلي.

 فقد نصب مسلحون من “عرب خلدة” وهم عشائر محسوبة  تقليديا على تيار المستقبل، الا انهم اليوم حسب مصدر لبناني مطلع لهم ولاءات أخرى خارج اطار المستقبل “نصب هؤلاء  كمينا مسلحا للمشيعين اثناء جنازة الشبلي ما اسفر عن سقوط قتلى، لترتفع فاتورة الدم، ولتخرج القصة عن سياقها كخلاف عائلي، الى كمين سياسي وعسكري لحزب الله لجره الى القتال الداخلي  باعتبار القتلى والمستهدفين بالكمين من بيئته ، واشعال فتنة سنية شيعية تنتقل الى مناطق متعددة جارفة البلاد الى الحرب الاهلية والفوضى.

[+]

هل عجزت الولايات المتحدة عن استضافة 50 ألف متعاون أفغاني على أراضيها.. أم أن هناك مؤامرة أمريكية-إسرائيلية؟ ولماذا الإصرار على توطينهم في الكويت وقطر؟

Yesterday 11:28 (5 comments)

 

د. حامد أبو العز

يبدو بأنّ موضوع المترجمين والمتعاونين الأفغان بدأ يأخذ أبعاداً خطيرة للغاية، وتحول النقاش حول هذا الموضوع إلى نقاس حول الأمن القومي والاستراتيجي. ولا بد هنا في بداية هذه المقالة، من توجيه الشكر إلى صحيفة رأي اليوم والتي منحتني مساحة للكتابة، حيث كانت صحيفة رأي اليوم الصحيفة الأولى (كعادتها) في العالم العربي التي تتطرق إلى موضوع المترجمين الأفغان والمحاولات الأمريكية لتوطينهم في الكويت وقطر.  وذلك من خلال نشرها لمقالنا السابق المعنون ب “الضربات الجوية الأمريكية تعقيد للمفاوضات الأفغانية..

[+]

مشكله التفرغ العلمي في الجامعات الأردنية

Yesterday 11:24 (4 comments)

 

أ.د. محمد تركي بني سلامه

  إجازة التفرغ العلمي تقليد أكاديمي عريق في غالبيه الجامعات العالمية، حيث يحصل عضو هيئة التدريس كل خمس أو ست سنوات على إجازة لمده عام  مدفوعة الأجر للتفرغ العلمي يتم خلالها إنهاء عمل معين أو تعلم مهارات جديدة أو السفر لخدمه أغراض بحثيه أو نوع من المكافاة لأخذ استراحة من العمل، وهذا التقليد متبع في كافه الجامعات الأردنية الرسمية وجامعه الأميرة سميه منفردة من الجامعات الخاصة ولا غرابة في ذلك فجامعة الاميرة سمية قصة نجاح تحقق الانجازات على كافة الصعد وفازت بالعديد من الجوائز المحلية والغربية والدولية، وبالتالي تعتبر إجازة التفرغ العلمي حق لأعضاء هيئة التدريس، وهي فرصه لهم لغايات البحث العلمي ومظهر من مظاهر التعاون بين الباحثين والجامعات التي لا يمكن ان تزدهر اذا لم يتم تشجيع التعاون والتبادل العلمي في إنتاج المعرفة ونشرها وتدريسها وكذلك فرصة تحسين الوضع المادي وذلك في ضوء تآكل رواتب  وامتيازات العاملين في الجامعات.

[+]
لماذا رفعت الصين حجم ميزانيّتها العسكريّة هذا العام؟ وهل تتوقّع حربًا تشنّها أمريكا من أفغانستان.. ومتى وكيف؟ وما هي الأسلحة الصينيّة الستّة المُتطَوِّرة التي تَقُضُّ مضاجع إدارة بايدن هذه الأيّام؟ وهل سيُصبِح “يوان” العُملة العالميّة الجديدة في أقل من عشر سنوات؟
كمين خلدة الطّائفي الدّموي أقوى إنذار تمهيدي للحرب الأهليّة اللبنانيّة الثّانية الوشيكة.. ولماذا الإرهاصات الأولى اشتباكات سنيّة شيعيّة؟ وما هو السّيناريو الأكثر ترجيحًا؟ ومتى يَصِل صَبْر السيّد إلى نهايته؟
هل ينفذ الشيخ الغنوشي تهديداته ويدفع بأنصاره الى الشارع لحماية الديمقراطية وكسر اغلال البرلمان؟ ولماذا انحاز الجيش التونسي هذه المرة للرئيس سعيّد؟ ولماذا تطاولوا عليه؟ وهل ستبدأ الحركة التصحيحية بتفعيل المادة 163 التي ستفضح التمويلات الخارجية للأحزاب والنواب؟ وهل سيفقد الإسلام السياسي آخر قلاعه؟
قيس سعيد يقيل سفير تونس في واشنطن ويستعد ليعلن عن رئيس وزراء جديد
سلاح “رفض التطبيع مع إسرائيل” يثبت أنه الأشد إيلاماً للكيان الغاصب.. مواقف لاعبي الجزائر والسودان ولبنان الرافضة للعب أمام الإسرائيليين لطمةٌ قوية للأنظمة التي هرولت .. الشعوب لا تنسى وبوصلتها لا تضلّ
ميرور: بريطانيا تخطط لعملية “قتل أو أسر” ضد إيران ردا على استهداف ناقلة نفط بخليج عمان
الإيكونوميست: الهجوم على ناقلة النفط جزء من حرب أوسع تدور بين إيران وإسرائيل
الأوبزرفر: المحكمة العليا الإسرائيلية وتسوية النزاع في حي الشيخ جراح في القدس
إكسبرت أونلاين: الولايات المتحدة تعجّل إيران لكنها لا تستعجل
كوميرسانت: من يلعب بالنار في الخليج؟
الخراز عبد المنعم: نحن ورثة أخطاء الحركة الوطنية المغربية يا دكتور محي الدين عميمور
عدنان حسين أحمد: بلاد الرافدين.. دعوة للتسامح الديني وتغليب الهُوية الوطنية
د. حرزالله محمد لخضر: أزمة المثقف في العالم العربي وأصناف المثقفين
د. شاهر إسماعيل الشاهر: في الذكرى الخامسة والستون للعلاقات الصينية السورية
صالح عوض: الاندلس والقدس.. أول السقوط وأخره.. فهل بعده مشروع ابراهام؟
جواد العطار: العراق: فوضى السلاح قبل الانتخابات أيها الساسة
خالد الهواري: الصراع في المغرب العربي.. وقفة تأمل بالجذور
ربى يوسف شاهين: تونس وقرار الرئيس قيّس سعيّد.. تصويب السياسات وإنقاذ الديمقراطية
فادي أبوبكر: خالتي الأسيرة شذى عودة
بسام الياسين: الأردن: لجنة التسعين ومسرحية المشاغبين
ميلاد عمر المزوغي: تونس…هل يفلح سعيّد في تحجيم الغنوشي 
مزهر جبر الساعدي: ايران وامريكا واسرائيل: ضربات تحت الحزام
سامية المراشدة: الاردن: أين الصندوق؟