19th Sep 2020

كتاب و آراء

أركان العمل الاستراتيجي الفلسطيني إذا توفرت النوايا الجادة

Today 2 hours ago (one comments)

 

د. عبد الستار قاسم

تتطلب القضية الفلسطينية، قضية الوطن والمواطن، أكثر من الصيالات (التكتيكات) اليومية والآنية التي تهدف إلى تجاوز العقبات والعراقيل الطارئة والناجمة عن استراتيجيات الأعداء. إنها تتطلب استراتيجية بعيدة المدى وذات أهداف واضحة تصب كل السياسات والصيالات اليومية والآنية والمستقبلية بعيدة المدى للمحافظة على الحقوق الوطنية الثابتة للشعب الفلسطيني والعمل على استعادتها . فإذا كانت السياسات الآنية تعالج ما يطرأ من تحديات لتذويب الحقوق الوطنية الفلسطينية، فإن استراتيجية تحقيق الأهداف الوطنية النهائية تضع خطوط العمل الجماهيري والرسمي نحو إقامة البيئة المناسبة لعمل فلسطيني يحول جهود الأعداء من محاولات إلهاء الفلسطينيين وشق صفوفهم وإلهائهم، إلى ردود فعل على إبداعات الفلسطينيين في المواجهة واكتساب القوة واحتواء الاعتداءات ورد المعتدين خاسرين.

[+]

الديمقراطية الاردنية في اليوم العالمي للديمقراطية العشائرية تتقدم على الاحزاب والجائحة تأكل الجميع

Today 2 hours ago (no comments)

 

د. معن علي المقابلة

صادف الخامس عشر من هذا الشهر اليوم العالمي للديمقراطية، هذه التجربة التي توصل اليها الانسان في صراعه مع ذاته وصراعه من الاخر من اجل الوصول الى نظام سياسي يكفل له حياة كريمة تحترم حريته وخياراته، فكانت الديمقراطية افضل ما توصل اليه الانسان في تجربته عبر الالاف السنين، فأصبحت الشعوب في جميع انحاء العالم تطمح للنظام الديمقراطي لتوق الانسان بطبعه وفطرته للحرية.

الدولة الاردنية ومن خلال دستورها “نظام الحكم فيها نيابي ملكي وراثي” وهذا ما ينص عليه في مادته الاولى، كما تقول المادة (24) ان “الامة مصدر السلطات” ويعتبر مجلس الامة بشقيه النواب الذي ينتخب من قبل الشعب ومجلس الاعيان الذي يعينه الملك الواجهة الرئيسية للحياة الديمقراطية في الاردن، وعبر المسيرة الديمقراطية التي استأنفت عام 1989م بفعل هبة نيسان، وقبل ذلك لم يكن للأحزاب اية ميزة في قوانين الانتخاب المختلفة، فالأحزاب الركن الاساسي للنظام الديمقراطي ففي الدول الديمقراطية العريقة تتشكل الحكومات من هذه الاحزاب التي تحقق اغلبية برلمانية كبريطانيا والكيان الصهيوني، او في بعض الدول كالولايات المتحدة الامريكية يقوم مجلس النواب بمنح الثقة لأعضاء الحكومة المعينة من قبل الرئيس، وتقوم بدور تشريعي بحيث تخرج القوانين الناظمة لجميع مناحي الحياة في الدولة من الكونجرس بشقيه النواب والشيوخ، كما يقو م بدور رقابي صارم على السلطة التنفيذية، وبالتالي تعتبر هذه المجالس الممثلة للشعب اعلى سلطة في الدولة.

[+]

استراتيجيا.. اتفاقيات التحالف بين اسرائيل ودول خليجية لا علاقة لها بالقضية الفلسطينية.. انها فقط تتيح تموضعا اسرائيليا جديدا فحسب

Today 2 hours ago (no comments)

أ. د احمد القطامبن

ليس صحيصا ان لاتفاقيات التحالف بين اسرائيل من جهة والامارات والبحرين من جهة اخرى علاقة بالقضية الفلسطينية باي شكل من الاشكال. بالعكس الاتفاقيتان استدلتا الستار على اي شكل من اشكال العلاقة بين الدولتين الخليجيتين والقضية الفلسطينية، علما بانهما تاريخيا لم يكونا في حالة عداء مع اسرائيل يوما، لكنهما كبلدين عربيين لم يتبادلا علاقة طبيعية مع اسرائيل طوال حقب الصراع العربي الصهيوني السابقة تضامنا مع الموقف العربي والاسلامي المعروف.

لتفسير المغزى الاسترتيجي لهذه الاتفاقيات لا بد من البحث عن الاسباب التي ادت بدولتتين عربيتين لا مصلحة حقيقية لهما من اي نوع في الارتباط بدولة مارقة واقامة علاقة معها محفوفة بالمخاطر كاسرائيل.

[+]

المطبعون يُجَرِمون العرب ويبرؤون الكيان الصهيوني

Today 2 hours ago (no comments)

د. إبراهيم أبراش

ما كان لخطوة التطبيع الإماراتي البحريني مع الكيان الصهيوني أن تأخذ هذا المنحى من الإثارة والضجيج لو جرت بهدوء كممارسة سيادية لدولة من حقها اقامة علاقات دبلوماسية مع من تشاء من الدول، ودون تحميلها كل ما رافقها من تهويل ومبالغات أظهرتها وكأنها خطوة ستغير وجه المنطقة بل وتاريخ البشرية وهي في حقيقة الأمر أبعد ما يكون عن ذلك.

كان من الممكن للإمارات والبحرين أو أية دولة عربية أن تعلن عن إقامة علاقات دبلوماسية بينها وبين الكيان الصهيوني من خلال بيان رسمي تصدره وزارة الخارجية أو أية جهة أخرى دون الإساءة للفلسطينيين وتاريخهم وحقوقهم ودون تمجيد دولة الاحتلال وتاريخها بل والاستعانة بآيات قرآنية لشرعنة وجودها في المنطقة وتبرير السلام معها.

[+]

هل يهود الأمس هم يهود اليوم لتنطبق عليهم فتاوى التطبيع؟

Today 2 hours ago (no comments)

البروفيسور د. محمد علي الفرا

انه مما يدعو الى الاسى والالم ما نشاهده من فيديوهات ورسائل وفتاوي دينية يقحم بعض شيوخ الدين انفسهم في امور وقضايا سياسية معاصرة وبخاصة القضية الفلسطينية وعملية التطبيع مع الكيان الاسرائيلي والتسويق لها دينيا  والقياس على ذلك بما حدث بين النبي صلى الله عليه وسلم ويهود المدينه وعقده المعاهدات معهم ولم يدركوا ان الخطأ الكبير الذي يقعون فيه ان المقارنة بين يهود المدينة في الجزيرة العربية وإسرائيل لا تنطبق على الاطلاق لعدة اسباب نجملها  فيما يلي :

 1- ان يهود الجزيرة كما سبق ان قلت في رسالة سابقة كانوا عربا اقحاح اعتنقوا اليهودية واثبت ذلك بما جاء في تاريخ اليعقوبي والمتوفى عام ٨٩٧ م اذ يقول بان يهود المدينة كانوا عربا تهودوا ولم يكونوا يهودا تعربوا ، ثم ذكر ان  تسمية قبائلهم نسبة الى مواقع مواطنهم في الجزيرة العربية مثل بني قريظة نسبة الى جبل بهذا الاسم ، وأن  السموءل المشهور بالوفاء هو عربي ينتسب الى قبيلة غسان، وان الدولة الحميرية في اليمن كانت ديانتها يهوديه ، ثم تحول قسم كبير منهم للمسيحية ثم الاسلام فيما بعد، نخلص من هذا ان الخلاف كان انذاك دينيا في المقام الاول والدليل على ذلك نص قراني جاء فيه : “لتجدن اشد الناس عداوة للذين امنوا اليهود والذين اشركوا”.

[+]

قراءة في المشهد السياسي الأميركي عشية الانتخابات

Today 2 hours ago (no comments)

زياد حافظ

يعتبر العديد من المراقبين الأميركيين والدوليين والعرب أن الانتخابات الأميركية التي ستجري في مطلع شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2020 نقطة تحوّل تاريخية في مسار الأمور سواء كانت على الصعيد الداخلي الأميركي أو على الصعيد الدولي.  فعلى الصعيد الداخلي يأمل البعض أن هزيمة الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمر حتمي وسيعيد الأمور “إلى نصابها” دون التحديد ما هو مقصود بذلك.  بالمقابل هناك من يعتقد أن الرئيس الأميركي ما زال قويّا ويتمتع بقاعدة صلبة ستمكّنه من الاستمرار في البيت الأبيض لمدة أربع سنوات إضافية. 

[+]

أهمية البيان رقم (1)

Today 2 hours ago (no comments)

 

العميد أحمد عيسى

تكمن أهمية البيان رقم (1) للقيادة الوطنية الموحدة للمقاومة الشعبية، في كونه وثيقة تأسيسية تعلن عن ميلاد جسم وطني جديد (قديم) جامع لمكونات الحركة الوطنية والإسلامية الفلسطينية التي تشهد منذ عقد ونيف إنقساماً عميقاً ترك أثاراً على كل أركان المجتمع يصعب التعافي منها بسهولة، علاوة على كونه قد حمل في نصه ملامح مقاربة جديدة تسعى من جهة، إلى تخليص الفلسطينيين من إرث العقود الثلاثة الماضية وما انطوت عليه من قيود وأثقال تضعف من قدرة الأجيال القادمة على إحتمال أعبائها، وتعيد من جهة أخرى الشعب الفلسطيني إلى مرحلة التحرر الوطني التي تتطلب مواجهة الإحتلال وتحقيق الإستقلال الوطني، من خلال الإنخراط في إنتفاضة جديدة تحاكي نموذج الإنتفاضة الأولى التي إندلعت العام 1987، الأمر الذي فيما يقطع الطريق أمام محاولة إسرائيل وحلفائها الأمريكان والعرب لإستنبات قيادة بديلة تقبل بصفقة القرن، إلا أنه يعجل في نفس الوقت من عودة الإحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية.

[+]

ما مدى دستورية الحكومات التي حكمت العراق منذ بداية الاحتلال ولحد الان؟ وهل المرجعية الدينية هي المسؤولة عن الاصلاح السياسي؟

Yesterday 11:25 (13 comments)

د. سعد ناجي جواد

اثار الحديث الذي ادلى به المرجع الديني الاعلى في النجف الاشرف قبل ايام، سماحة السيد علي السيستاني، حول الاوضاع في العراق ودعمه لفكرة الانتخابات المبكرة والمطالبة بمعالجة الفساد وبمعاقبة قتلة المتظاهرين وامور اخرى، الكثير من ردود الافعال المؤيدة له، والمفارقة الاهم ان اكثر من اندفع في تاييد هذه التصريحات هم السياسيون الذين كان يفترض بهم ان يكون ما قاله السيد هو صلب عملهم وجهدهم، (يقف على راس هولاء رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ورئيس واعضاء البرلمان)، وهم بالاساس من اعتبرتهم المرجعية، حتى وان لم تذكرهم بالاسم، مسؤولين مسوولية كاملة عن تدهور الاوضاع.

[+]

كيميائية الابتزاز الامريكي المستمر للدولة السورية بإعادة تحريك ملف الكيماوي

Yesterday 11:25 (one comments)

الدكتورة حسناء نصر الحسين

مع كل انتصار للدولة السورية والذي يرافقه فشل للامريكي في مكان ما، ليس على صعيد واحد وإنما على أكثر من صعيد، تحاول الولايات المتحدة الامريكية النهوض من ركام هذا الفشل باستحضار المزيد من المؤامرات والاستهداف للدولة السورية والتي استطاعت خلال عقد من الزمن إفشال بنك من الاهداف الامريكية خلال استهدافها لهذا البلد .

وجديد هذا الاستهداف وفق ما يلوح في أفق التصريحات الروسية السورية وما صدر مؤخراً من مواقف ومستجدات صادرة عن منظمة الامم المتحدة كل هذا يشير بما لا يدع مجالاً للشك بانتقال الولايات المتحدة الامريكية لمرحلة جديدة من الاستهداف عبر العودة لتحريك ملف الكيماوي كورقة ابتزاز ضد الدولة السورية وحلفائها .

[+]

اعتراف ترامب انه حضر لاغتيال الرئيس بشار الاسد هل يحتم الضربات الاستباقية؟

Yesterday 11:24 (no comments)

بسام ابو شريف

عندما نستعرض تاريخ رؤساء الولايات المتحدة ، وحلفائهم المتصلة بقرارات تتعلق بدول وقادة دول تجرأوا على معارضة الولايات المتحدة ، أو على المطالبة بحقوق بلادهم والتخفيف من عمليات النهب الاميركي لثروات بلادهم ، عندما نفعل ذلك نصل الى خلاصة أكيدة أن رؤساء الولايات المتحدة هم أفراد عصابة تحكم اميركا ، وتحاول أن تحكم العالم ، وان كلف ذلك قتل الملايين من أبناء البشر ، قتلة لابد للعدالة أن تصل الى رقابهم .

لقد كتبنا كثيرا حول هذا الموضوع ، لكن كما هي العادة لايلتقط أحد المعلومات ليستخدمها بنضال قانوني يضع هؤلاء الرؤساء ” المافيا ” ، في السجون … بالأمس اعترف دونالد ترامب بأنه كان ينوي قتل الرئيس بشار الاسد … بشار الاسد ، رئيس سوريا المنتخب عارض السياسة العدوانية الاميركية ، ويرفض الانصياع لقرارات واشنطن ، ويقاوم خططها وصفقاتها في الشرق الأوسط ، وله موقف ثوري تحرري يؤيد حق الشعوب في تقرير مصيرها والتحكم بثرواتها لصالح شعوبها ، ويرفض عمليات النهب الذي تمارسه الولايات المتحدة ، وفوق هذا يقف الرئيس بشار الاسد موقفا صلبا وثابتا من العدو الاسرائيلي ، ويبني لمواجهة هذا العدو الذي احتل الأراضي العربية في فلسطين والجولان ، وأعلن بمباركة واشنطن وحاكمها المافيوزو ضم الجولان واراضي فلسطينية ، ومنها الجولان الفلسطيني لدولة الاغتصاب والعدوان دولة الارهاب الاسرائيلي ، أعلن ترامب أنه أعد كل شيء لاغتيال بشار الاسد واستخدم تعبير: – ” رتبت العملية تماما ” ، وكان قد أعلن أنه اغتال الفريق قاسم سليماني المسؤول الايراني الكبير الذي كان يقوم بزيارة رسمية للعراق ، وكذلك القائد المهندس الذي كان باستقباله .

[+]
إسرائيل تُجدّد التّهديد باغتِيال السيّد نصر الله.. وترامب يتحدّث عن إيقاف خطّة لاغتِيال الأسد.. هل التّزامن في التّوقيت مجرّد صُدفة؟ وهل ستمنع العُقوبات الأمريكيّة مسيرة إعادة الإعمار السوريّة مِثلما كشفت آخِر التّهديدات؟ إنّه الإجرام في زمنِ الكورونا
هل هُناك خطّة أمريكيّة لاستِبدال عبّاس بدحلان وتعيين الأخير زعيمًا للسّلطة؟ لماذا تسرّبت هذه المعلومة على لِسان السّفير فريدمان مُهندس صفقة القرن وضمّ القدس وبعد توقيع اتّفاقات التطبيع الأخيرة؟
لماذا أعطت سياسة “حافّة الهاوية الأردوغانيّة” نتائج عكسيّةً في ليبيا وسورية؟ وهل سيُعطي الغزَل التركيّ لمِصر ثِماره؟ وما صحّة مُقارنة البعض بين أردوغان وصدام؟ وهل اشترط السيسي في اللّقاءات الاستخباريّة السريّة إغلاق فضائيّات المُعارضة وتجميد العُلاقات مع “الإخوان”؟
نقابة الصحفيين المصرية تطالب بمنع عماد الدين أديب من ممارسة المهنة بشكل كامل
ترامب “يُجنِّد” بلاد الأرز لتحقيق “إنجازٍ تاريخيٍّ” آخر.. تل أبيب: واشنطن تسعى جاهدةً للشروع بمفاوضاتٍ مُباشرةٍ بين إسرائيل ولبنان حول الحدود البحريّة قبل الانتخابات الأمريكيّة
الفايننشال تايمز: توقعات لقاح ترامب لشهر إبريل تضعه على خلاف مع الخبراء
أواسيا إكسبرت: الولايات المتحدة يمكن أن تسحب أسلحتها النووية من تركيا
وول ستريت جورنال: بن سلمان أراد التطبيع مع إسرائيل ووالده عارض
الغارديان: الطريق ممهدة أمام السعودية لإنتاج وقود نووي محلي
الديلي تلغراف: وثائق تظهر أن زعيم تنظيم الدولة الإسلامية تعاون مع أمريكا أثناء وجوده في السجن عام 2008
حماد صبح: فلسطين: نهاية أم بداية جديدة؟.. وما هي حدود الفساد؟
نادية عصام حرحش: مخطط “شاليم” واتفاقية “إبراهيم”: خطة متكاملة بؤرتها القدس ومداها حلم إسرائيل الكبرى
صالح بن الهوري: الثروة المائية بواحات طاطا الإشكالات والرهانات والتحديات
تحقيق: أسواق المال تنتظر المجهول بعد الانتخابات الأمريكية
صالح عوض: روسيا عين على أفريقيا وقواعد في المشرق
مرام هواري: فخ اوسلو القاتل.. وارث الحرب والدم والسراب!
الدكتور حسن مرهج: حرب اليمن بعد خمس سنوات.. توازنات ومعادلات استراتيجية
بشير عمري: واقع أزمة الفكر السياسي.. عالمية السؤال وعربية الاشكال!
ربى يوسف شاهين: “إسرائيل وهندسة الوقائع الإقليمية”.. لكن ستبقى القدس لنا
ميشيل كلاغاصي: “قسد” في ارجوحة الشيطان
عبد الرزاق احمد الشاعر: عزيزي القارئ.. هل انت عنصري؟
السفير منجد صالح: الكويت: ومضات مُضيئة في ليلنا الدامس
نورالدين برحيلة: السجن.. وتطهير صحافة التنوير
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!