20th Nov 2018

كتاب و آراء

رسالة للرئيس محمود عباس: تخلى عن عنادك.. وتحرك.. فالمؤامرة خطيرة.. وبديلك جاهز

Today 3 hours ago (no comments)

بسام ابو شريف

لمن يهمه الأمر :

 عندما التقى ارييل شارون الرئيس جورد بوش الابنفي نيسان من العام 2004 ، أبرز له مجموعة من الأوراق أعدها مئير داغان ويوسي كوهين ، الذي كان مسؤولا حينها عن دائرة التكنولوجيا التابعة للموساد و( الآن يوسي كوهين مدير الموساد بكل دوائره ) ، كانت تلك الأوراق ” الوثائق ” قد فبركها الموساد حتى يثبت شارون للرئيس بوش أن ياسر عرفات هو رأس الارهاب ، وأن تعليماته وأوامره هي وراء كل العمليات التي كان المقاومون الفلسطينيون يقومون بها ضد قوات الاحتلال – أي العمليات الارهابية كما يسميها الاسرائيليون .

[+]

المهرة: المواجهة المحتملة مع السعودية.. والمشروع الذي رفضه كل رؤساء اليمن ومرره هادي 

Today 3 hours ago (no comments)

منى صفوان

قضية المهرة وصلت الى مرحلة حرجة، حيث سقط لأول مرة ضحايا من أبناء المهرة، نتيجة المواجهات مع القوات السعودية التي استحدثت نقاط أمنية ،في مداخل المحافظة.

الأمور تتعقد وتتطور بشكل  غير مسبوق ، في واحدة من أهدأ المحافظات اليمنية وأكثرها سلمية.

[+]

من يدفع أثمان حرب الإمبراطورية المستدامة على الإرهاب؟!

Today 3 hours ago (no comments)

د. نبيل نايلي

“إنّ هذا الإحصاء الجديد يؤكّد أنّرقعة الحرب لم تنحصر مطلقا،على العكس فقد امتدت وتضاعف عدد ضحاياها!” ستيفاني سافيل،     Stephanie Savell.

خلال ما يسمّى بحربها المستدامة على الإرهاب، أبادت الولايات المتحدةحوالى نصف مليون شخص في العراق وأفغانستان وباكستان، وفقا لتقديرات “مشروع إحصاء جديد لقتلى الحرب ،   the Costs of War Project، الذي أشرف عليه معهد واتسون بجامعة براون.

[+]

السعودية تواجه إعصارًا سياسيًّا اسمه خاشقجي

Today 3 hours ago (no comments)

سندس القيسي

في حين خرج العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز على الملأ من مجلس الشورى السعودي ليعلن عن تغير في الموقف السعودي تجاه اليمن ومتجنبًا التطرق لقصة جمال خاشقجي وهي قصة القرن على ما يبدو. فإن العالم ما زال ينتظر الرئيس الأمريكي الذي ينتظر بدوره تقارير من مسؤولين في وكالة الإستخبارات الأمريكية التي خلصت إلى أن الآمر بعملية الإغتيال هو الأمير محمد بن سلمان.

[+]

بين نتانياهو والسنوار دوي قذيفة

Today 3 hours ago (no comments)

د. فايز أبو شمالة

لم يكن غبياً وزير الحرب الإسرائيلي السابق ليبرمان، ولا كان جباناً، لقد حاول كقائد للجيش، وبكل ما أوتي من قوة تدمير المقاومة الفلسطينية، وسحق غزة تحت حذاء تطرفه، والوفاء بوعده للإسرائيليين بتصفية إسماعيل هنية، ولكنه فشل، ووقف عاجزاً على أسوار غزة، وهو يقول في آخر تصريح له: لا يوجد حل عسكري لغزة، لذلك حاولت الفصل بين سكان غزة وحركة حماس.

[+]

كيف صفعت المقاومة الفلسطينية موجة التطبيع الخليجي!

Today 3 hours ago (one comments)

سارا سعيد

النضال المقاوم، والممانع الذي يحدث ويتجدد في فلسطين في هذه الليالي المُشرّفة، وبالتحديد في قطاع غزة في الحقيقة له دلائل ودواعٍ إيجابية عدة.

فما جرى ماهو إلا صفعةً لموجة التطبيع الخليجي العلنية التي حدتث مؤخرًا، وعلاوةً على ذاك مجرد بضعة صواريخ جعلت من العدو يصرخ طالبًا الهدنة، في الحقيقة ما حدث لم يكن مفاجأة عسكرية فحسب، بل أن استقالة ليبرمان من وزارة الأمن الصهيونية التي لحقت مباشرةً ردالمقاومة على الإرهاب الصهيوني كانت مفاجأة سياسية سلبية للإحتلال رغم أنها ليست الأولى لـ(ليبرمان)، وليست مفاجأة جديدة في تاريخ الحكومات الصهيونية التي أحبطها النضال الفلسطيني مثلما أُحْبِطَ (ليبرمان) هذه الفترة، وبلاشك ما حققته المقاومة مؤشرًا على ضعف جودة جهازالأمن الصهيوني، وفعليًا ما حدث هو هزيمة، وإستسلامًا لقوات المحتل الصهيوني أمام النضال الفلسطيني، وهذا ما صرح به وزير الأمنالصهيوني المُستقيل حديثًا (ليبرمان).

[+]

الأردن: الباص السريع في العاصمة… المرتبط بالتنمية… هل يستطيع الرئيس الرزاز ربط التنمية بين المحافظات بوتيرة الباص السريع؟ 

Today 4 hours ago (no comments)

أحمد عبد الباسط الرجوب

يرمز القطار السريع – الذي سيربط بين أطراف العاصمة عمّان المترامية الأطراف – يرمز عمليا إلى السرعة التي تسير فيها عملية التنمية والنهوض بالمملكة ، وبرغم الارهاصات والعوائق التي نالت من هذا المشروع حتى ان من أسس لفكرته من رؤساء بلدية العاصمة واعني امانة عمّان الكبرى قد زج به في منتجع رميمين الإصلاحي ، وبقى المشروع في غرفة الإنعاش السريري لأكثر من بضع سنوات تتلقفه الإشاعات والتأويلات الى ان أتت اللحظة التي ما فيها ضوء قمر حتى صحوا اهل عمان على قرع نقر الاليات للمضي قدما بتنفيذ هذا المشروع وقلنا ” خير وبركة” حيث ان الحكومة صاحبة الصوت والسوط في ما تقرره على الشعب ” ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ” من ضرائب وتسعيرات وتغريدات وتنفيذات … الخ … وكل ما يتصل الى سطوة ” الابوة ” على أبناء وبنات شعبنا الطيب الصابر المرابط بحبه للوطن…

الى هنا اكتملت مقدمتي الى ما اريد البت فيه وسبرغواره وهو البداية بالمباركة لحكومة بلادي بتمرير مجلس نوابنا القانون المعدل لقانون ضريبة الدخل المثير للجدل وهنا أقول بأن قدر الزمن قد وافق المستجدات الطبيعية … يتغير كما هي فصول السنة ، … ففي حزيران الماضي 2018 رحلت حكومة الملقي بضغط الملتقى الشعبي قبالة سرايا الدوار الرابع في انتفاضة جماهيرية على حمى وسخونة صفيح نفس القانون بنكهته الملحسية ، … وما بين الحالتين قرار شعبي وهتافات اججت الشارع وصدع لها راس الدولة ” والقى بالملقى ” الى مكاتب التقاعد واللجان الطبية للبحث عن معلوليه نهاية خدمته وبعض من وزرائه ، وعلى الطرف الاخر في تشرين الثاني 2018 يفوز الرزاز بتمرير نفس القانون ” القانون المعدل لقانون ضريبة الدخل ” بموافقة ممثلي الشعب ولكن هذه المرة بنكهة كناكريه … هكذا هي سنة الكون يوم لك ويوم عليك ..

[+]

فوضى إعلامية تخدم الصهيونية وتدخل المنازل وتهدد الأمن المجتمعي

Yesterday 14:00 (20 comments)

فؤاد البطاينة

كان عمل حكامنا في السابق يقتضي أن يكون ويتم في الظلمة من واقع ارتباطهم بمصالحهم وبأجندات أجنبية. وأمام ثورة تكنولوجيا الإعلام والعولمة وصعوبة السيطرة على بث واستلام المعلومة، وتطور مرحلة المشروع الصهيوني، فقد اضطروا للعمل المكشوف، فأصبحوا أمام تحدي الإعلام الذي يصعب السيطرة.

[+]

نظرية الطباخين تدخل على قضية الخاشقجي

Yesterday 13:59 (5 comments)

عبد الستار قاسم

تقول نظرية الطباخين بأنه إذا أردت إضاعة الحق، وتحرير شخص أو جهة معينة من تحمل المسؤولية فعليك أن ترفع أعداد المشاركين، حقيقة أو تزويرا، في حل العقدة أو فك اللغز. كلما كثر الطباخون تضيع الحقيقة فيما بينهم فيخرج المسؤول الحقيقي سالما. وهذا ما يؤيده مثل أهل الشام القائل “كلما كثر الطباخون الطبخة بتشيط (أي تخرب).

[+]

من الدولة الدينية الى الدولة المدنية.. من ديانة عامودية الی ديانة أفقية! هل يتداخل الاستراتيجي والايديولوجي فلا يبقی من خط يفصل بينهما؟!

Yesterday 13:59 (16 comments)

ديانا فاخوري

هل تبدأ بذلك حرب “المئات” (لا مجرد المئة) عام مع الحديث المدمر عن استحالة الحوار مع من يخطط “لعودة الامام المهدي الذي يعتقد الشيعة (الشيعة وحدهم؟!) انه من نسل النبي محمد وانه اختفی قبل الف عام ليعود وينشر حكم الاسلام في نهاية الزمان”؟!

[+]
إيران وتُركيّا خَرَجَتا الرَّابِح الأكبَر مِن جَريمةِ اغتيالِ الخاشقجي.. والاستراتيجيّة الأمريكيّة في الشرق الأوسط مُنِيَت بنَكْسَةٍ يَصْعُب تَقليصُ خَسائِرها.. هَل الهُدنة في اليَمن ودَعوة أمير قطر لحُضورِ القِمّة الخليجيّة الشَّهرَ المُقْبِل في الرِّياض بِدايةُ تَغييرٍ سُعوديٍّ جَذْرِيٍّ؟ إليكُم بَعضَ الإجابات
هَل كانَت باكِستان تَعلمُ فِعْلًا بمَكانِ بن لادن لسَنواتٍ قبل اغتيالِه؟ ولماذا يَشُن ترامب حَملَةً شَرِسَةً ضِدّها الآن ويُوقِف المُساعدات الأمريكيّة عنها؟ وما هِي عُلاقَة إيران؟ وكيفَ جاءَ رَدُّ عمران خان؟
هَل يَكونُ اعترافُ وَكيلِ النِّيابة السُّعوديّ بتَقطيعِ جُثَّة خاشقجي كافِيًا لإغلاقِ مِلَفْ الجَريمة؟ ولِماذا تَمَّ اختيار العسيري “كَبشَ فِداءً” لإبعادِ التُّهمَةِ عَن الأمير بن سلمان؟ وهَل سيُعْدَم وأربعة وآخرين قريبًا لإخفاءِ الأدِلَّة؟ وماذا بَعد الاعترافِ بالمِنشار والتَّقطيع رَسْميًّا؟ التَّذويب بالأسيد؟
فرح مرقه: ماذا لو كانت صفاء الهاشم في الكونغرس الأمريكي ومعها نائب “مصري”؟ لهذا يعزّ علينا الاستعلاء على الوافدين.. وحين نُضحّي بالأردن لأجل خُطّة الرزّاز.. دعوة سعودية تستحق التأمّل: “الحمدلله الأمير بن سلمان لا يقذف شعبه بالبراميل المتفجّرة” وينسى صاحبها انه يقذف اخطر منها فوق رؤوس الجيران في اليمن
سفير الدنمارك سيعود إلى إيران بعد اتهام طهران بتدبير “مخطط اعتداء” في بلاده
علاء مبارك يثني على كلمة شيخ الأزهر أمام السيسي ويصفها بالقوية
 وزير العدل السوري لبرلماني اردني : قوائم المطلوبين لنا من المملكة وهمية ومفبركة
حراك داخل العائلة الحاكمة لمنع وصول الامير بن سلمان للعرش
المهدي: لمسنا إشارات لحلول سلمية من الحكومة السودانية
وليّ عهد أبو ظبي في عمّان: أجندة “مهمة جدًّا” للزيارة تتضمّن إنهاء خلافات “صامتة” بين البلدين.. والاتفاق على مُساعَدة الأمير بن سلمان بعد إنهاء العاهل الأردني لوظيفة “المبعوث الملكي للسعوديّة”
من يوقظ الأمة الإسلامية من سباتها الطويل في ذكرى ميلاد نبيها الكريم؟ القرضاوي: لن يدع الله أمة الإسلام لأنياب الضعف حتى تفترسها وسيهيئ لها من يجمعها من شتات ويحييها من موات.. عمارة: الأمة مرت بظروف أصعب وأسوأ مما تعيشه الآن وعلى القوى الحية أن تقوم بدورها
الكاتب القطري محمد المسفر في مقالٍ “ناري” ضد منظمة مؤمنون بلا حدود ومن” كثبان الخليج”: كُفّوا أيديكم وألسنتكم عن المملكة الأردنيّة الهاشميّة.. التحقيقات القضائيّة مُتواصِلة في مِلَف “الدكتور قنديل”.. والعُقوبات بالسَّجن قد تصل إلى عدّة سنوات بعد فبركة حادثة الاختطاف والتعذيب
نتنياهو سيزور دولةً إسلاميّةً لا تُقيم علاقاتٍ مع تل أبيب ومُستشرِق يؤكّد: العلاقات مع العرب وصلت إلى ذروتها والحُكّام لا يهتّمون بتاتًا بقضية فلسطين
جنرالٌ إسرائيليٌّ: نتنياهو أصدر الأوامِر للجيش بأنْ يكون مُستعّدًا لـ”عملٍ عسكريٍّ عنيفٍ” والدولة العبريّة ستضرب بشدّةٍ كبيرةٍ كلّ مَنْ يتحرّك من حولها وتحديدًا بالشمال
صحف مصرية: أبو الغار يؤكد بالبراهين في مقال موجع أن مصر مهددة بالانقراض خلال عدة عقود قليلة.. حلف قطر الخماسي.. من الجولان الى غزة يتجدد الفشل.. ندوة علمية تؤكد أن مدارس مصر باتت جحيما للتلاميذ وتحذر من ظاهرة “التنمر” .. العثور على فتاتين مقتولتين في العبور.. مغامرة ليلى علوي غير المسبوقة بعد ثورة يناير
فزغلياد: طهران تخطط لإرسال أسطولها الحربي إلى مقر الأسطول الأمريكي السادس
التايمز: الحراس الشخصيون لبوتين يحصلون على الأراضي والوظائف المرموقة
واشنطن بوست: ايفانكا ترامب استخدمت بريدا الكترونيا خاصا لرسائل حكومية
زود دويتشه تسايتونج: الائتلاف الحاكم بألمانيا توصل لاتفاق بشأن هجرة الكوادر المتخصصة
دكتورة خديجة صبار: التجزئة على مر التاريخ الوسيط والحديث والمعاصر ترجمة سياسية للسيطرة الأجنبية.. وترياقها توحيد الصفوف ووحدة المصير والاتحاد الذي سوف يؤثر على دور إسرائيل الوظيفي وعبره الغرب
العاهل السعودي يدعم نجله ولي العهد والنيابة العامة في الممكلة في خضم قضية مقتل خاشقجي
“نساء الجبل” … أكبر رهان كسبته الجزائر بعد 13 عاما على إقرار المصالحة الوطنية
هل يغير مقتل خاشقجي مسار العلاقات الأمريكية السعودية؟
فؤاد بلحسن: المقاومة المدنية كفن للعيش!
سارة السهيل: كعكة ليبيا مطمع إقليمي ودولي وروسيا تدخل الحلبة لدعم القذافي
رامز مصطفى: قراءة في رسائل عملية خانيوس العسكرية والسياسية.. ومفاجآت السنوار
سعيد الشيخ: على ضوء مناورات ترامب في قضية خاشقجي: أمريكا.. دولة ديمقراطية أم دولة مرتزقة؟
د. طارق ليساوي: ذكرى المولد النبوي ليست مجرد مناسبة لمولد رجل عظيم غير وجه العالم، بل إنه ذكرى لمولد أمة تعيش حالة من التيه بالإبتعاد عن هديه و منهجه
بسام الياسين: الأردن: بعد فضيحة “مؤمنون بلا حدود”: الجويدة خير وابقى للكذابين والحمقى !
خالد الناهي: أخيراً رئيسنا عراقي
مسلم عباس: هل تتحكم السعودية بشروط انهاء الحرب في اليمن؟
ياسر رافع: السرقه فى بلادنا لا تدخل النار !!
رأي اليوم