22nd Oct 2019

فضاء حر

لطيفة اغبارية: السودان من البشير للبرهان… لا ثقة في العسكر.. عصر المعجزات قادم.. بدءا من “أسير الأحزان” حتى “المهديّ المنتظر”.. إهداء “ختم الرسول” للممثلة سمية الخشاب… وأبو نواس يتفوق على الملك سلمان…

14th April 2019 09:04 (10 comments)

لطيفة اغبارية

من يتابع وسائل الإعلام سيخرج بنتيجة لا تُبشّر بالخير بما يتعلق في السودان، فالمعظم لا يتفاءلون من هذه التّنحيات السريعة فبعد 30 سنة من حكم الرئيس البشير، لم يصمد الفريق عوض بن عوف 30 ساعة! وقد أحسن صُنعا عندما تنحى هو الآخر وعرف أنّ بقاءه غير مُرحّب به، ليعيّن مكانه الرجل الذي يثق به لقيادة السودان لبر الأمان على حد قوله وهو الفريق عبد الفتاح البرهان.. والتحليلات تُجمع على أنه لا ثقة في كلام العسكر ويجب أن تبقى الثورة وأن يتم إجراء انتخابات ديمقراطية، مؤكدين أنّه في حال بقائه في السلطة كما قال الإعلامي المصري صابر مشهور في قناته على اليوتيوب فإن عبد الفتاح البرهان سيقوم بسجن المعارضين، وتعويم الجنيه السوداني، وسيفتح أبوابه أمام الشركات الأجنبيّة التي ستسيطر على الذهب والبترول.

[+]

نبيل بكاني: اعتقال جوليان أسانج و”تجريم” انتقاد الصهيونية والصوص النحيل الذي خرج بطة سمينة من السفارة.. السعودية تمنح سمية الخشاب خاتم “النبي” فأين صوت الحكماء والعقلاء في زمن العبث؟.. “ناموا تصحوا” خلاصة دراسة حول حب المغاربة للنوم واليابانيين أكبر الخاسرين

12th April 2019 13:22 (one comments)

 

 

نبيل بكاني

اعتقلت السلطات البريطانية مؤسس ويكليكس جوليان أسانج من داخل سفارة الإكوادور نيابة عن نظيرتها الأميركية بعدما سحبت منه وضعية اللجوء، وهو ما جر على البلدين، بريطانيا والإكوادور، موجة من الانتقادات.

العميل السابق بالاستخبارات الأميركية إدوارد سنودن غرد غاضبا من سلوكي بلاده وبريطانيا، في تعاملهما مع قضية أسانج، هذا الشخص الذي دخل السفارة قبل سنوات شابا رشيقا مفعما بالحيوية وخرج عجوزا هرما كثلة من الشحم والدسم..

سنودن الذي أفلت من هونغ كونغ في ٢٠١٣ بمساعدة روسيا، بعدما مكنته هذه الأخيرة، من اللجوء السياسي، وصف اعتقال المواطن الأسترالي المبرمج المعلوماتي السابق، باللحظة القاتمة لحرية الصحافة بسبب اعتقال شخص كل ما قام به أنه نشر مادة صحفية تدخل في باب حق المعرفة التي تضمنها قوانين البلدان المتحضرة.

[+]

خالد الجيوسي: “شيعي” يبصُق على قبر معاوية بن أبي سفيان لكنّ إيران تشهد أنّ مُحمَّداً رسول الله!.. “انقلاب” ضد الرئيس السوداني والسّر وراء الحقيبة المُغلقة بأرقام سريّة وصلت للبشير!.. وحديث مُوجّه للعاهل الأردني الملك عبدالله الثاني: حكاية سائق تكسي كان “شُرطيّاً”!

10th April 2019 12:18 (34 comments)

خالد الجيوسي

مع إضافة الحرس الثّوري الإيراني، على قائمة الإرهاب، أو اعتباره مُنظّمةً إرهابيّةً، من قبل الولايات المتحدة الأمريكيّة، تتداول قنوات عربيّة، مقطع فيديو، لشخص من أتباع الطائقة الشيعيّة، وصاحب قناة على اليوتيوب، وهو يقوم بالبَصق على قبر الخليفة الأموي معاوية بن أبي سفيان، وهو ما اعتبرته تلك القنوات، امتداداً للمد الصفويّ الشيعيّ في دمشق العاصمة السوريّة، وصاحب الفيديو يُقال إنّه يتبع أحد المليشيات الشيعيّة العراقيّة، المُقاتلة إلى جانب نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

[+]

فرح مرقه: الأردن والعراق زواج تقليدي دون استثمار بالبروتوكول.. هل يُصدّق وزير خارجية عُمان أن إسرائيل “مرعوبة” من العرب؟.. الرياض حين تصطفي “سميّة الخشاب” لتهديها خاتم الرسول.. وعن خشية الجزائريين من جنرالات الشاشات وتصدّر “القايد صالح”

8th April 2019 13:08 (8 comments)

 فرح مرقة

يذهب ملك الأردن بداية العام إلى العراق فتستقبله العاصمة العراقية بالعلم الفلسطيني (وطبعاً للأردنيين هذا معناه كبير فهو يذكرهم بكل حساسياتهم التاريخية بدأً من النكبة والنكسة بمسلسل الوطن البديل وحق العودة وضياع القدس والقائمة تطول)، فتعتذر بغداد عن خطأ برورتوكولي وتتفهم عمان. ثم يأتي رئيس اقليم كردستان السابق مسعود بارازاني لزيارة منتدى دافوس فتستقبله العاصمة الأردنية بعلم كردستان بدلا من العلم العراقي (الذي يذكر العراقيين بكل المشاريع الانفصالية والنزاعات على الموارد وتركيا وإيران و”روج آفا” وغيرها من الامور التي تفضل بغداد الا تراها حتى في كوابيسها)، فتعتذر عمان أيضاً وتتذرع بخطأ بروتوكولي؛ ونشعر أننا نشاهد “افيه” الراحل فؤاد المهندس في مسرحية “سك على بناتك” وهو “يحسس ويعتذر” بسبب الضوء المطفأ.

[+]

لطيفة اغبارية: لماذا ثار الشيخ  الجزائري علي عية ضد وزير الأوقاف الجديد؟..  جدل في المغرب بعد مزج الآذان بترانيم مسيحية ويهوديّة.. هي الحرب لا دين لها.. وأحمد الشقيري توفي وعاش من جديد!

7th April 2019 09:21 (5 comments)

لطيفة اغبارية

استطاع الإمام الجزائري البارز “علي عية” بلفت أنظار وسائل الإعلام التي نشرت لحظة هجومه وانتقاده اللاذع في وجه وزير الشؤون الدينية والأوقاف الجديد… ومن أبرز هذه الفضائيات هي قناة “النهار تي في”.

وقد صبّ الشيخ الكبير جام غضبه في وجه الوزير يوسف بلمهدي فيما قام بعض الحضور من الأئمة بتصوير لحظة الاندفاع هذه. بينما قام قسم آخر منهم بالمحاولة في تهدئة الشيخ الذي كادت أنفاسه أن تتوقف بحكم جيله ووضعه الصحي، وهو يصرخ قائلا:” نصبتكم العصابة”، وردّد “يحيا الجيش”.

[+]

نبيل بكاني: منازل فخمة بملايين الدولارات ليس في برنامج “الحلم” ولكن في السعودية وإذا كانت عودة الأب إلى الحياة مستحيلة فمعاقبة “قاتل” خاشقجي تحتاج إلى معجزة.. المغرب يعالج إضرابات المعلمين بيوتيوب.. الجزائر نحو الديمقراطية ما لم تقع مفاجآت ورئيس حكومة بدل وزير أول لحسم السلط 

5th April 2019 11:23 (no comments)

نبيل بكاني

مازال كرم خادم الحرمين يبهرنا، فبعد كرمه الحاتمي لترامب قبل سنتين، ها هي خزائن المملكة تفتح من جديد، وان كانت خزائن هذا البلد البترولي في الأصل بلا أقفال، وهذه المرة لم تفتح للغرباء والأجانب، وإنما لأبناء البلد كما يقال.

خزائن السعودية، كما كشفت الصحافة، فتحت هذه المرة لأبناء الصحفي شهيد القلم الحر، جمال خاشقجي، حيث كشفت صحيفة “واشنطن بوست” التي يكتب فيها خاشقجي مقالاته، أن أبناءه، أو لنقل ورثته بتعبير أدق، وُعدوا لقاء الصمت في موضوع والدهم، بالحصول على منازل فخمة بملايين الدولارات.

[+]

خالد الجيوسي: لماذا ارتَدى بوتفليقة “القندورة” الثّوب الأبيض في مشهد الظّهور الأخير واختار الاستقالة علَناً؟.. “عمامة” السيّد نصر الله “بسيطة القُماش” وعباءته الشّهيرة في إعلان ماركة ملابس عالميّة وما السِّر في حرف (H) وعلاقته بحسن؟.. وماذا يعني حين يُقال للملك الأردني عبد الله الثاني: “والله لا نُسلِمك كما أسلَموا جدّك الحسين من قبلك في كربلاء على الشّاشات؟

3rd April 2019 10:31 (27 comments)

خالد الجيوسي

هو مشهدٌ “مَهيبٌ”، هو ذلك المشهد الخِتاميّ، الذي ظهر به الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة وهو يختِم حياته السياسيّة بإعلانه استقالته، وعلى القناة الرسميّة، مُقارنةً بالمشاهد الخِتاميّة التي طالت زُعماء الربيع العربيّ، حيث انتهى الحال ببعضهم، مقتولاً، ومسحولاً، أو مسجوناً، وإلى غير ذلك من نهايات كتبتها شُعوبهم، أو المُتآمرين عليهم، والرئيس بوتفليقة لا يستحق وهو وريث المُناضلين من الرؤساء الجزائريين، إلا نهايةً تليق بتاريخه، وقد اختارها لنفسه، وهو الرجل المُسِن المريض، أو من خلفه ربّما بعنايةٍ تامّة.

[+]

فرح مرقه: ملك المغرب و”كناين” جامعة الدول العربية.. نام الرئيس الشرعي لليمن وضحكت الخطابات على ذقوننا بالقضية الفلسطينية.. جزائريٌ مُصرّ: لا “للسينات” الثلاث “سوريا والسيسي والسبسي”!.. هل اختفت ثورة السودان منذ زيارة البشير لقطر؟.. ولماذا يقحم هاني شاكر الفن في السياسة؟

1st April 2019 11:46 (19 comments)

 فرح مرقة

أبصم بالعشرة على ما قاله ملك المغرب محمد السادس عن القمم العربية بأنها “تحولت إلى اجتماعات مناسبات ومجاملات”، وانه لن يحضرها بسبب غياب التعاون العربي في القضايا الإقليمية. هنا أضيف ما أكّدته لي القمة العربية في تونس التي انعقدت الأحد (ويا ليتها لم تنعقد)، أن هذه الاجتماعات باتت أشبه بـ “عزومة كناين” يملأ بعضهن الكيد وأخريات الضجر فتحرد واحدة وتهرب أخرى بعد الطعام، وتزيد ثالثة من وصلات الاستعراض وتهزأ من رابعة، وتغفو أخرى على إيقاع الملل والرتابة المكرر؛ بينما بات أمين الجامعة العربية “كحماة” جالسة تردّ لكل واحدة منهن “كيدها” إلا زوجات ابنائها المفضّلين الذين تُغفر ذنوبهنّ دون حساب!.

[+]

 لطيفة اغبارية: أما آن لك يا ضاحي خلفان أن تُريحنا وترحمنا.. علي الديك يستفز بشار الأسد.. واشنطن عاصمة الخليل… ودريد لحام يرعى البقر!

31st March 2019 09:31 (8 comments)

لطيفة اغبارية

نشر نائب شرطة دبي الفريق ضاحي خلفان تغريدة على موقع توتير أجرى من خلالها استطلاعًا طرح فيه أربعة احتمالات عن دوافع الحرب على غزّة عرض فيها اقتراحه الأوّل عن سبب الحرب على غزّة، فقال “إنّ غزة تقصف إسرائيل نيابة عن حزب الله وإيران”. الاحتمال الثاني غزّة تقصف إسرائيل دفاعا عن الجولان”. الاحتمال الثالث ” غزة تقصف إسرائيل بأمر قطر”، وأخيرًا “غزة تقصف إسرائيل من أجل القضيّة .. فكانت النتيجة أنّ “39% اعتقدوا بوجهة نظره التي تقول إنّ “غزة تقصف إسرائيل لأجل القضيّة”… بينما 33% قالوا إنّ غزة تقصف إسرائيل نيابة عن إيران…

آلاف التعليقات “حظي” بها الفريق خلفان في موقع التواصل الاجتماعي “توتير” حيث أجمع روادها على نقدهم اللاذع الذي وصل لدرجة قاسية ولهجة شديدة..

[+]

نبيل بكاني: بشار الجعفري وبكل حنكة يدعو أميركا إلى التنازل عن ولايتين لإقامة دولة إسرائيل وصلة كرم ترامب بـ”الآيباك” والانتخابات الرئاسية.. الفنانة اليسا “اخت الرجال” ولوكها لادرعي الإسرائيلي.. قطار المغرب العربي يتحرك بعد ثلاثة عقود وضم مصر والسودان طموحنا

29th March 2019 13:16 (7 comments)

 

نبيل بكاني

جواب سياسي محنك ذلك الذي رد به المندوب السوري الدائم بالأمم المتحدة بشار الجعفري، على كرم الرئيس الأميركي تجاه صديقه المدلل بنيامين نتنياهو، مرة بنقل سفارته إلى القدس، ومرة باعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان السوري المحتل، كما لو كان يوزع تركة ورثها عن أسلافه، الجواب عندما دعا الجعفري واشنطن إلى التبرع بولاية أو ولايتين من أراضيها الشاسعة لإسرائيل، لإقامة دولتها، إذا كانت تسعى فعلا إلى إثبات حرصها على إرضائها..

كرم ترامب، بطيعة الحال، ليس إرضاء لصديقه الإسرائيلي، بقدر ما هو إرضاء لجماعات الضغط الصهيونية، وفي مقدمتها ما يعرف اختصارا بـ”الايباك” أو لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية، وهي أهم مجموعة سياسية، تتحكم في عدد هائل من وسائل الإعلام في أميركا، ولأجل كسب ود هؤلاء، ومن تم ضمان تأييد في الانتخابات الرئاسية القادمة، فان الرئيس الأميركي لن يتردد في الاعتراف بالسيادة على كامل الجغرافيا العربية، تطبيقا فعليا وسليما، لميثاق الرضوخ أو الارضاخ العربي الجديد، أو ما يعرف ب”صفقة القرن” وأفضل تسميتها بـ”مؤامرة القرن”.

[+]
مُؤتمر البحرين لمُناقشة الأمن البحريّ والتصدّي لنُفوذ إيران يأتي تدشينًا للتّطبيع العسكريّ بين دول الخليج وإسرائيل.. كيف نفهم هرولة مُعظم هذه الدول المُشاركة فيه إلى طِهران طلبًا للمُصالحة؟ ولماذا تعود أمريكا إلى “أُكذوبَة” أسلحة الدمار الشّامل كمصدرٍ للخطر؟ هل نحنُ أمامَ “عِراقٍ آخر”؟
نعَم.. نحنُ على قمّة الشّامتين بسُقوط نِتنياهو وخُروجه مُطأطَأ الرّأس ومَهزومًا من الحياة السياسيّة.. لماذا نُطالب أصدقاءه المُطبِّعين العرب أن يتحسّسوا رؤوسهم ونُحذّرهم من التّعاون مع حزب الجِنرالات الذي قد يخلفه؟ وكيف نَرى في فوز سعيّد رئاسة تونس جرس إنذارٍ لهُم؟
اردوغان ينقذ ترامب المأزوم بقبوله باتفاق “لفظي” لوقف اطلاق النار.. قمة سوتشي بين الرئيسين الروسي والتركي الثلاثاء قد تمهد للقاءات “علنية” سورية تركية وشيكة.. قوات إيرانية الى جانب الجيش السوري في شرق الفرات لماذا؟ والانسحاب الأمريكي اعتراف بالهزيمة
الغنوشي: في الإسلام يكمن الحل لمشاكل العرب
بعد فنزويلا.. جنوب إفريقيا الدولة الثانية التي تستقبل المقنبلات الروسية الشهيرة “تو 160” وهي علامة على تطور عسكري مهم بين البلدين تحت أنظار واشنطن
صحف مصرية: صور “عبد الناصر” تتصدر” “سوتشي” مع زيارة السيسي! قصة معرفة صالح سليم خبر إصابته بالسرطان في لندن وجملته الشهيرة للطبيب الإنجليزي عن احترام المواعيد! أخطر تحديات مصر! مجتمع الجزر المنعزلة! خمس نصائح للتغلب على اكتئاب الخريف! مدينة سانت كاترين تعلق لافتة على مدخلها وتقع في خطأ فاحش في اللغة الانجليزية!
“وول ستريت جورنال”: ترامب يدرس ترك بعض القوات للسيطرة على نفط سوريا
الراي الكويتية: لقاء بوتين – أردوغان ينظم الخلافات بين الحلفاء
الفاينانشال تايمز: لبنان يوافق على إصلاحات بعد أيام من الغضب الشعبي ضد الصفوة السياسية
الغارديان: القوات الأمريكية تغادر سوريا تحت وابل من السباب
متظاهرون لبنانيون يكسرون حاجز الخوف من انتقاد حزب الله وأمينه العام
دراسة: بريطانيا ستواصل اعتمادها على المهاجرين بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي
فلسطينيو الـ48 يشتكون إسرائيل للأمم المُتحدّة لتقاعسها بالحدّ من آفة العنف المُستشري: 75 قتيلاً عربيًا منذ بداية العام وانتشار الأسلحة غيرُ المُرخصّة بشكلٍ مُرعبٍ
عمر نجيب: الرابحون والخاسرون من عملية “نبع السلام” التركية في شرق سوريا..واشنطن تتخبط في متاهات الشرق الأوسط بعد تعثر مخطط المحافظين الجدد
أكاديمي مغربي: الربيع العربي مستمر طالما وُجدت أسبابه
محمد النوباني: هل اخطأ حزب الله في قراءة زخم ثورة الشعب اللبناني ضدالنظام الطائفي الفاسد؟!
عبدالواسع الفاتكي: جدلية السياسة والدين في العالم العربي
عامر الشوبكي: الحكومة الأردنية بين “فكي كماشة”
د. خالد فتحي: حسابات التعديل الحكومي بالمغرب
سليم البطاينة: الاردن: الرصيد صفر!
جهاد العيدان: العراق وضريبة الوضع السوري الاخير
عبدالواحد عبدالله شافعي: الذكرى الخمسين لانقلاب 21 أكتوبر
اسلامة الناجم: مأزق الديمقراطية
رأي اليوم