23rd Sep 2019

فضاء حر

لينا أبو بكر.. تشليح كيماوي.. وعضة حب دحلانية على عنق عباس

14th September 2013 08:49 (4 comments)

Lina-Abu-Baker1                                

الله يسهل عليك يا ستي، لم تترك مثلا شعبيا إلا واستحضرته في حرب الإخوة الأعداء التي تدور رحاها بين أبناء حارة الكنعانيين الجدد.. حتى أنها قررت إطلاق صحن فضائي طائر لحرب الأمثال الشعبية، كي تثأر من كل “الطوش” الدحباسية” التي لم تستطع بها  حركة “فتح” أن تستر شرف الثورة من حرب العوارات السياسية …

جدتي تتابع قناة فلسطين، وتتغزل  بعباس – من عجب لا من إعجاب –  لمّا يرتدي بدلة جديدة وجرافته ملونة، وتذرف دموعا ساخنة وهي تشاهد أعراس الشهادة لمن رحلوا ولم يموتوا على قناة الأقصى الفضائية، وهي أيضا متابعة جيدة “لقناة الغد العربي” خاصة لما يتعلق البث بقضية الأسرى الفلسطينيين  وحرب السجون الاسرائيلية، وهي وإن كان هواها فتحاويا من أيام أبي عمار رحمه الله، إلا أنها تصر على التعصب  لفضائية فلسطين اليوم، لأن يقينها بمن يقود المعركة هذه الأيام هم براعم الجهاد…

جدتي ترسل سلامها إلى فضائية القدس، ولا تنسى  من السلام الحوار اللندنية كلما ارتفع عامود السحاب على هيكل المقابر الجماعية في غزة.

[+]

ماهر سلامة .. الجزيرة الحزب بين سؤال التنوير وصلاة الجمعة والحجاب

12th September 2013 06:22 (9 comments)

40.jpj 

ظاهرة تستحق النظر، أن تقوم دولة ببناء فضائية هدفها فضح المستور، وتعرية كل مسكوت عنه، واستقطاب أصحاب القلوب العطشي للحقيقة الغائبة لسنوات طويلة جدا!

ثم وبعد سنوات من إثارة غبار وعواصف المستور، تقوم هذه الفضائية، بالمساهمة في قلب طاولة اللعبة الاعلامية، وأخذ جمهورها الى منطقة غير متوقعة، منطقة تصطف فيها الى طرف ضد طرف، لتتساوى بدورها مع ماكينة الاعلام العربي الحكومية، أصحاب المستور.

ليس هذا فحسب، بل تصطف هذه الفضائية مع قوى سياسية شارعية، وتروج لحرب هذه القوى، وتدعمها لوجيستيا في حرب إعلامية كادت تحسم معارك واقتتالات طالت الاْخضر واليابس.

[+]

لينا أبو بكر.. بين نجوى القاسم وحفارة القبور شعرة قصمت ظهر أوباما !

10th September 2013 11:23 (2 comments)

 Lina-Abu-Baker1

حين تقوم قيامة الإعلام لمجرد فضيحة ملل ألمت بأحد الشخصيات السياسية  ، فهذا يعني أن الجحيم أول الطريق إلى المغفرة !

هنالك أخطاء جسيمة يقع بها أصحاب الدم الأزرق ، تثير شهية الإعلام لتقديم وجبات مطعمة بالترياق ، ليس الهدف منها النيل من الخطأ أو محاكمته ، بقدر ما هو لعب على وتر الإثارة ….

ولكن من المفضوح هنا يا ترى !

إنه البوكر !

ولأن البوكر أحد الطرق التي تؤدي إلى سوريا ، فإنه لا حاجة لنا إذن لقراءة فنجان الرئيس الأمريكي باراك أوباما كي ننجم مصير الزوبعة المطاطة في الشرق الأوسط ، ولسنا طبعا مضطرين لضرب الودع الأوبامي كي نكشف الطالع السوري في الوقت الضائع من المعركة …

كل ما نحتاج إليه الآن  بوكريا يستطيع نقل المزاج السياسي من حارات الرصاص إلى حلبة القمار الالكترونية  ، ليس بدافع الملل أو نشدان الراحة من ثقل المهام الصعبة ، بقدر ما هو استهتار بمن تُخاض المهام من أجلهم !

[+]
ماذا يعنِي ترامب عندما يقول للسعوديين “قاتِلوا إيران وسندعمكم”؟ وهل إرسال بِضعَة مِئات من الجُنود إلى الرياض ستُوفّر الحِماية لهم؟ وكيف نَراها خُطوةً مُخيّبةً للآمال قد تُعطي نتائج عكسيّة؟ وما هي “الثّورة” الجديدة في التّصنيع العسكريّ التي كشَفها الهُجوم على مُنشآتِ بقيق وخريص وغيّرت كُل قواعد الاشتباك؟
الجمعية العامة تبدأ انعقادها.. لماذا يتحول روحاني الى نجم يستجدي الجميع لقاءه ومعظم القادة العرب الى “كومبارس”؟ وكيف احتلت القضية الفلسطينية ذيل الاهتمامات الدولية ومن المسؤول؟
النتائج الأولية لهجوم ابقيق صحوة سعودية واعتراف غير مسبوق بالخذلان.. انهيار هيبة أمريكا وصناعتها العسكرية.. رعب في إسرائيل.. ما الحقائق التي صدمت ترامب؟ كيف طورت ايران اخطر الأسلحة والعرب نيام؟ وهل سترد أمريكا على الهجوم المهين؟
آلاف المعلمين يحتشدون في الزرقاء الاردنية ويتمسكون بمواقفهم  
“الأردن المحسود” في الإضراب الممدود.. تقدير أمنيٌّ نُقل لمسؤولين غربيين بدأ أزمة المعلّمين المركّبة والحكومة في “نفقٍ مُظلم” وبأدوات بدائية: استطلاعات “بلا أبّ” عن غضب شعبي وخطابٌ طبقيٌّ يتفاعل مع مقترحات تتحدى “الولاية العامة” والحقوق المكتسبة.. و”سوء طالع الرزاز” يظهر سلفه الملقي تزامنا مع حراكات الجزائر والسودان!
صحف مصرية: بعد ملاسنات بينهما: الصلح خير بين نوال وإليسا! المخبولون والثورة المزعومة! هجوم حاد على حمدين والولي وعبد الناصر سلامة.. رانيا يوسف: لا يوجد مميزات في الزواج باستثناء إنجاب الأطفال ولن أكرره مرة أخرى
الفاينانشال تايمز: احتجاجات ضد السيسي تشعلها مزاعم بالفساد
الغارديان: السعودية لن تحارب لكنها قد تستأجر حلفاء
وول ستريت جورنال: تحطم طائرة “ليون إير” الاندونيسية بسبب التصميم وأخطاء الطيار
صن البريطانية: بريطانيا والولايات المتحدة يتوصلان لاتفاق تجاري
مصريون يكسرون حاجز الصمت في تظاهرة نادرة ضد السيسي بعد ست سنوات من حكمه
الصادق المهدي يفند تحديات الحكومة الإنتقالية.. يتوقع فشلها و يدعو للخطة باء للمحافظة على أهداف الثورة 
مضمار عالم الأعمال طريق بعوائق مجتمعية أمام العراقيات الكرديات
مفاجأة سعيد والقروي بتونس.. هل تلهم الجزائريين؟
تراجع”النهضة” في الانتخابات الرئاسية يعود الى “أزمة هوية”
سليم البطاينه: عجز الخيال السياسي الاردني وتراكمات من فشل السياسة الداخلية
صالح عوض: الجزائر غدا.. فقه الأولويات وتعدد الاستحقاقات وتشابك الداخل مع تحديات الخارج
نزار حسين راشد: الانتخابات الإسرائيلية وحيرة الأحزاب العربية والتباس مواقفها
بشير عمري: حتميات التغيير التي يقاومها التكلس السياسي العربي
د. كاظم ناصر: أمريكا لن تتورّط في حرب مع إيران من أجل عيون العرب
الدكتور أيوب عثمان: عن رسالة مروان أبو شريعة للشيخ أحمد بحر
محمد حسين الساعدي: دولة كردستان تقصف إقليم العراق؟!
باهر يعيش: كيف يلقّب الفلسطينيون… كارت احمر.. اصفر.. اخضر.. ما الدلالة؟
رأي اليوم