20th Feb 2018

عبد الباري عطوان

اذا كان العرب فشلوا في فتح معبر رفح بشكل مستمر فهل يعقل ان يتصدوا لعدوان اسرائيلي.. المقاومون الفلسطينيون لم يطلبوا نجدتهم وعار عليهم ان يجتمع مجلس الامن قبل جامعتهم العربية

atwanok

 

عبد الباري عطوان

اذا كان هدف العدوان الاسرائيلي الحالي على قطاع غزة عزل حركة “حماس” وكسر ثقافة المقاومة، وتركيع ابناء القطاع وترويعهم فانه فشل حتى الآن، وبعد خمسة ايام من القصف بكل انواع الاسلحة من البر والبحر والجو، في تحقيق اي من هذه الاهداف واعطى نتائج عكسية تماما.

[+]

ابرز مفارقات العدوان على غزة: الصاروخ الذي قصف حيفا “صناعة سورية”!.. ولم نتوقع ضرب مطار تل ابيب بهذه السرعة.. ترى ما هي مفاجآة المقاومة التالية؟

atwan-555.jpg44

 

 

عبد الباري عطوان

العدوان الاسرائيلي الوحشي على قطاع غزة يدخل يومه الخامس، ولا يوجد اي مؤشر على ان المقاومة التي تدافع عن القطاع، وتتصدى لهذا العدوان بضرب عمق الاحتلال الاسرائيلي ضعفت او تراخت رغم الطلعات الجوية الاسرائيلية وارتفاع عدد الشهداء الى ما فوق المئة شهيد حتى الآن.

[+]

ان تنطلق صفارات الانذار في القدس المحتلة بعد ديمونا وحيفا ويهرع ملايين المستوطنيين الى الملاجيء والذعر على وجوههم بفعل صواريخ المقاومة فهذا وصمة عار للجيوش العربية وجنرالاتها جميعا.. ولا مكان للصمت او التعقل

atwan-555.jpg44

 

عبد الباري عطوان

العدوان الاسرائيلي المستمر منذ اربعة ايام على قطاع غزة، واوقع حتى الآن ما يقرب من المئة شهيد واعداد كبيرة من الجرحى، ممكن ان يشكل فرصة ذهبية للقيادة المصرية الجديدة لتحقيق المصالحة الوطنية، واستعادة دورها الاقليمي والدولي، ومكانتها في قلوب وعقول العرب والمسلمين، بتصديها لهذا العدوان بقوة وشجاعة، والوقوف الى جانب الضحية ونصرتها، ولكنها مترددة في ذلك ولا نفهم اسباب هذا التردد ومبرراته حتى الآن.

[+]

انها “حرب الرعب” في غزة.. وستكسبها فصائل المقاومة وصواريخها حتما.. ومطار تل ابيب ربما يكون المحطة القادمة بعد قصف حيفا.. وعيب ان يستمر اغلاق معبر رفح في وجه الجرحى يا حاكم مصر

 atwan-555.jpg44

عبد الباري عطوان

ما يجري في قطاع غزة حاليا هي حرب من نوع مختلف بعض الشيء عن معظم الحروب السابقة، عنوانها “حرب الرعب”، ويبدو ان فصائل المقاومة تكسبها حتى الآن، فالصواريخ التي اطلقتها ووصلت الى تل ابيب وحيفا والغلاف الاستيطاني حول القدس المحتلة، ومحاولة الانزال البحري قرب عسقلان لاقتحام قاعدة بحرية اسرائيلية، وتفجير نفق قرب معبر كرم ابو سالم كلها مؤشرات تؤكد هذه الحقيقة.

[+]

لقطاع غزة رجال يحمونه.. ولن ينجح نتنياهو حيث فشل رابين وشارون.. ووساطة السلطات المصرية غير مقبولة.. وليس للمقاومة ما يمكن ان تخسره

 atwan-555.jpg44

 

عبد الباري عطوان

لم نعرف ان قطاع غزة بات دولة عظمى الا بعد ان تابعنا حالة الهلع في اوساط القيادة الاسرائيلية والاستعدادات التي اتخذتها، وتتخذها، تمهيدا لغزوه بريا بعد ان واصلت عمليات قصفه طوال الايام الخمسة الماضية بأحدث الطائرات الامريكية الصنع من طراز “اف 16″، واستدعت اربعين الفا من جنود الاحتياط.

[+]

السعودية انتظرت هجوم “الدولة الاسلامية” من الشمال فجاءها من الجنوب.. وتحالفها مع الاعداء في ايران وسورية والعراق هل بات وشيكا؟

 atwanok

عبد الباري عطوان

قبل عشرة ايام اصدر العاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز توجيها “باتخاذ كافة الاجراءات اللازمة لحماية مكتسبات الوطن واراضيه”، في ضوء الاحداث الجارية في المنطقة، وخاصة العراق، في ظل سيطرة جماعات مسلحة (الدولة الاسلامية) على مدن شمال وشرق العراق، واضاف في رسالة شديدة اللهجة “لن نسمح لشرذمة من الارهابيين اتخذوا هذا الدين لباسا يواري مصالحهم الشخصية ليرعبوا المسلمين الآمنين”.

[+]

هل باتت ايام عباس معدودة فعلا وبدأت حركة التمرد لاطاحته؟ وهل تملأ “الدولة الاسلامية” الفراغ “الثوري” الحالي في الارض المحتلة؟

 atwan-555.jpg44

 

 

عبد الباري عطوان

اخيرا، وبعد انتظار طال اكثر من اللازم، وجد الرئيس الفلسطيني محمود عباس من يتصدى له في اجتماع اللجنة المركزية لحركة “فتح”، التي نجح في ترويضها وتحويلها الى قطيع من “الحملان” الوديعة، “تبصم” له على ما يريد من قرارات ومواقف وسياسات اظهرت الشعب الفلسطيني برمته كمجموعة من المتسولين الخاملين فاقدي الحس الوطني وهم ليسوا كذلك قطعا.

[+]

البغدادي يضع المعارضة السورية امام اربعة خيارات احلاها علقم.. وتسليحها لم يعد من اولويات امريكا الا بشروط

atwan-555.jpg44

عبد الباري عطوان

تهديد 11 مجموعة مقاتلة في شمال سورية وشرقها الاربعاء بالقاء السلاح وسحب مقاتليها “ما لم تقم المعارضة السورية الممثلة في الائتلاف الوطني بتزويدها بالاسلحة خلال اسبوع لمواجهة هجوم تنظيم الدولة الاسلامية الجهادي يكشف عن اختلاط الاوراق وحالة الارتباك التي تعيشها هذه المعارضة هذه الايام لمصلحة تقدم النظام السوري وتعزز مواقفه، وهو النظام الذي جاءت هذه المعارضة لاسقاطه.

[+]

الفلسطينيون لا بواكي لهم.. هذا ما اكدته مواجهة تلفزيونية في ظل الانهيار العربي.. واهل غزة سيردون العدوان ولن يستنجدوا بالنيتو واسلحة امريكا النوعية

atwan-555.jpg44

عبد الباري عطوان

لا نحتاج الى الكثير من العناء كي نستنتج قرب العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة “انتقاما” لخطف المستوطنين الثلاثة وقتلهم، فيكفي متابعة محطات التلفزة الغربية، وليس الاسرائيلية فقط، وما تتضمنه من مهرجانات حزن وتضخيم للحادث، وسكب الدموع، لنتوقع الاسوأ، فلم يعد العراق او سورية او اعلان دولة الخلافة الاسلامية الخبر المهم، وانما هؤلاء الاسرائيليين الثلاثة “الذين قتلوا بدم بارد”.

[+]

الاردن والسعودية الاكثر رعبا من الدولة الاسلامية “داعش” وحالة الطوارىء السياسية والعسكرية لمواجهتها غير مضمونة النجاح.. وبديل المالكي غير جاهز

 atwan-555.jpg44

عبد الباري عطوان

تعيش المنطقة العربية بأسرها حالة طوارىء هذه الايام بسبب التمرد الذي يقوده تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام والخطر الذي يمكن ان يلحقه بالانظمة القائمة واستمرارها والحدود التي نشأت بناء على اتفاقات سايكس بيكو، فهذا تنظيم ليس عابرا للحدود فقط وانما مدمر لها ايضا.

[+]
دُخول القُوّات السوريّة “المُتوقّع” إلى عِفرين هل سَيؤدِّي إلى “حِوارٍ” أمْ “مُواجهات” بين أنقرة ودِمشق؟ وهل فَتْحْ الجيش السوري ثَلاث جَبهاتٍ في الغُوطة.. وعِفرين.. وإدلب.. مُقدّمة لـ”أُم المَعارِك” ضِد الأمريكان شرق الفُرات؟ ولماذا تَبدو شُروط جاويش أوغلو “غَير مُقنعة”؟ وما هِي خَيارات أردوغان؟
لماذا لم يَسْتمِع كيري إلى مَطالِب السعوديّة ومِصر بقَصف إيران قَبل ثلاث سنوات؟ وهل يَجرؤ نتنياهو على هذهِ المُقامَرة بِدَعمِ ترامب “إذا لَزِمَ الأمر”؟ ومتى “سَيلْزَم هذا الأمر”؟
كيف أذلَّ اللُّبنانيون تيلرسون وأجْبَروه على الانتظار؟ ولماذا تَراجع وأعادَ اتّهام “حزب الله” بالإرهاب؟ وكيف خَرَجَ مَصدومًا بعد لقائِه المُغْلَق مع أردوغان؟ وهل يَنجَح مُخطّط بِلاده بِسَلخْ آبار النِّفط والغاز عن الدَّولة السوريّة؟ وهل وَصلت صواريخ “سام 5” إلى اليمن؟
فرح مرقه: موشّح اندلسي- مغربي مدهش وتراث سوداني عذب يغفران لـ “ذافويس″ استعراضات المدرّبين.. ميشيل المُرّ وهاني الملقي اوجه الشبه والاختلاف.. مجوهرات رئيس الوزراء لا تتقشف مع الاردنيين و”الاستعلاء” موضة الاسبوع!..
رسالة من العميد سهيل الحسن الملقب “بالنمر” لمسلحي الغوطة الشرقية (فيديو)
“حزب الله” يعلن أسماء مرشحيه للانتخابات النيابية وفصل النيابة عن الوزارة
نائب رئيس الإمارات وولي عهد أبو ظبي يستقبلان الشيخ القطري المعارض سلطان بن سحيم
مسؤول إيراني ردًّا على تهديدات نتنياهو: إذا قُمتم بأيِّ تحرّكٍ ضِدنا سنسوي تل أبيب بالأرض
تفاصيل ملاسنة”ذات مغزى” بين أوغلو وأبو الغيط
 خطوة غير مسبوقة للحكومة ستثير الجدل: الجنسية الاردنية وحق الاقامة الدائمة لأول 500 مليونير او مستثمر ولأغراض الاستثمار وتحفيز النمو وإتجاه لإزالة القيود على مرضى عدة دول من بينها السودان...
 وحدات حماية الشعب الكردية تنفي الاتفاق مع الجيش السوري لدخول عفرين.. وأنقرة تهدد وتحذر من مواجهات مع قواتها وتقصف جميع الطريق المؤدية الى المدينة.. وانباء عن دخول ايراني على خط التوتر.. وموسكو...
كاتبٌ يدعو لإغلاق المساجِد في السعوديّة ويَصِف “الآذان” بالمُرعِب: جَدلٌ يُثير استياء السعوديين ويَستغلِّه الإسلاميّون.. انفتاحٌ يَنْزع عباءة “الوهابيّة” ومَفهوم “جوّال بو...
آثار اقالة “نجل الروابدة” تنحسر: السطو يدخل أدبيات الشارع الأردني بالقوة.. لأول مرة العاصمة الأردنية “بؤرة الخروج على القانون” بدلا من المحافظات.. ومقربون من حادثة “مستشار...
“السلط والكرك”.. في بُؤرة الترتيبات على “تركيبة”حُكومة الأردن والملقي يبحث عن شخصيّات “مِحوريّة” ورئيس النواب تلقّى “إشعارًا” بِقُرب التعديل الوزاري
بلومبرغ: السعودية اختارت الطريق “الأصعب والأخطر” على ابن سلمان وخططه
صحف مصرية: أبو الفتوح يرفض الرد في التحقيقات عن علاقته بالإخوان.. فشير: من يحكم مصر منذ اثنين وخمسين هي أجهزة الأمن والمخابرات.. جيش المكرونة وكامب ديفيد! يذبح زوجته بسكين المطبخ بسبب مصروف البيت.. حبس ريهام سعيد بتهمة التحريض على اختطاف أطفال
الديلي تليغراف: هل ترك الكرملين المرتزقة الروس يساقون للذبح كالخنازير؟
الغارديان: المجر “آخر حصن ضد أسلمة أوروبا”
تايمز اوف إسرائيل: قائد المقاتلة الإسرائيلية التي أسقطها صاروخ سوري عاد إلى بيته!
الحكومة المغربية توقع على “اتفاق الأغلبية” بعد طول انتظار على...
في ظل إرتفاع المخاوف الغربية من عودة الجهاديين إلى بلدانهم: المخابرات...
دعوة الى عشاء مع دونالد ترامب الابن لكل من يشتري شقة في ابراجه السكنية...
السياسات الإسرائيلية والأمريكية تعزز “الغضب الشعبي” بالأراضي...
غجر الروما ضحايا منسيون لحرب كوسوفو
عميرة أيسر: أوري أفنيري بين الاستعمار الصليبي والصهيوني
جمال أكاديري: الهاجس الموازناتي في مالية الدولة المغربية
حماد صبح: حقيقة موقف روسيا من إسرائيل
محمد المحسن: هي ذي تونس اليوم مجلّلة بالوجع..ومطرّزة بالبهاء
أشرف صالح: عملية اللغم النوعية والحساب المفتوح
عباس الكتبي: العراقي لا يلدغ من الأنتخابات خمس مرات
بشير محمد مالم: ليبيا والأتجار بالبشر تجاوز حدود البشاعة, وما هي...
ميلاد عمر المزوغي: مؤتمر الكويت… حان وقت الحصاد!
رأي اليوم