25th Apr 2019

عبد الباري عطوان

ماذا يعني القرار الإيرانيّ بوضعِ القُوّات الأمريكيّة في آسيا والشّرق الأوسط والقرن الأمريكيّ على قائمة الإرهاب؟ هل هو ضوءٌ أخضرٌ لمُهاجمة هذه القوّات؟ وكيف حوّل نِتنياهو صديقه “ترامب” رئيسًا لحملته الانتخابيّة؟ ولماذا نتوقّع نتائج كارثيّة على بلديهما وحُلفائهما في المِنطقة العربيّة؟

3 weeks ago 13:35 (49 comments)

 

عبد الباري عطوان

لا يُمكِن النّظر إلى القرار الأمريكيّ بإدراج الحرس الثوريّ الإيرانيّ على لائِحة الإرهاب بعيدًا عن التّصعيد الأمريكيّ على كافّة الصّعد ضِد إيران، مع اقتِراب موعد تطبيق المرحلة الثانية من العُقوبات الأمريكيّة مطلع شهر آيّار (مايو) المقبل لمنع أيّ صادرات نفطيّة إيرانيّة إلى الخارج، ولا نستبعِد أن تكون الخُطوة الاستفزازيّة هذه أحد فُصول الخُطّة الأمريكيّة الإسرائيليّة وشيكة التّنفيذ بعد هذا التّاريخ.

[+]

الخامنئي يُطالب عبد المهدي بإخراج القُوّات الأمريكيّة بأسرعِ وقتٍ مُمكنٍ.. ماذا لو رفَض ترامب وأصرّ على بقائها؟ هل هذا “التّحريض” من القِيادة الروحيّة الأعلى في إيران ضُوءٌ أخضرٌ لاستهداف هذه القوّات من الحشد الشعبيّ وفصائله وإجهاض زيارة الوفد السعوديّ لبغداد؟

3 weeks ago 15:14 (58 comments)

 

عبد الباري عطوان

عندما يحُث السيّد علي خامنئي المُرشد الأعلى للثّورة الإيرانيّة العِراق على إخراج القُوّات الأمريكيّة من أراضيه بأسرعِ وقتٍ مُمكنٍ أثناء استِقباله السيد عادل عبد المهدي، رئيس وزراء العِراق، فإنّ القِراءة الأوّليّة لهذا “التّحريض” تُؤشّر إلى احتمال أن نشهد مرحلةً من اللّجوء إلى أعمالٍ عسكريّةٍ لترجمة هذه المطالب عمليًّا على الأرض في حال رفضتها الإدارة الأمريكيّة، وأصرّت على البَقاء، وهذا أمرٌ غيرُ مُستبعد.

[+]

هل تنضم السعوديّة إلى المُعسكر الصينيّ الروسيّ الذي يُخطّط لإنهاء هيمَنة الدّولار على الاقتِصاد العالميّ؟ ولماذا يُهدِّد بومبيو بأنّ بلاده لن تسمح لها أن تُصبح قوّةً نوويّةً تُهدِّد بلاده وإسرائيل الآن؟

3 weeks ago 15:09 (47 comments)

عبد الباري عطوان

ثلاثة تَطوّرات مُهمّة حدثت على صعيد العلاقات السعوديّة الأمريكيّة تُثير العديد من علاماتِ الاستِفهام حول احتِمال حُدوث خِلافات بين الدّولتين الحليفين، مِثلما تُؤشّر بطريقةٍ أو بأُخرى إلى احتمال تعرّض الأُولى، أيّ السعوديّة، إلى حملة “ابتزازٍ” ماليٍّ جديدةٍ من قِبَل إدارة الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب.

[+]

هديّة بوتين لنِتنياهو أصابتنا والكثيرين مِثلنا بحالةٍ من الصّدمة.. لماذا نعتبِر تسليم الروس لرُفات الجندي الإسرائيليّ استفزازًا وقرصنة؟ وكيف نُفسّر هذا التّسابق الأمريكيّ الروسيّ للفوز بقلبِ رجُلٍ فاسدٍ ارتَكب جرائم حرب؟

3 weeks ago 12:58 (161 comments)

عبد الباري عطوان

نعتَرِف أنّنا أُصِبنا بحالةٍ من الصّدمةِ والغضب معًا، ونحنُ نُتابع أنباء تسليم الرئيس الروسيّ فلاديمير بوتين رُفات الجنديّ الإسرائيليّ زخريا بومل، الذي قُتِل مع اثنين من زُملائه في معركة بلدة السلطان يعقوب أثناء غزو عام 1982 للبنان إلى “صديقه” بنيامين نِتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيليّ، الزائر حاليًّا لموسكو، لأنّه ليس من حق الرّوس، ومهما كانت درجة تحالُفهم مع سورية، الإقدام على هذه الخطوة التي تُشكّل استفزازًا وإهانةً لمشاعر العديد من حُلفائهم العرب داخِل سورية وخارجها، فماذا تركوا للأمريكان إذن؟

عمليّة تسليم رُفات الجندي الإسرائيليّ جرت للأسف بطريقةٍ احتفاليّةٍ في مقر وزارة الدفاع الروسيّة في موسكو، وبحُضور رئيس هيئة الأركان الجِنرال فاليري غيراسيموف، ممّا يعني، بالنّسبة إلينا على الأقل، أنّ القيادة الروسيّة لا تحتفل فقط بعمليّة “القرصنة” لهذا الجُثمان التي تُشكّل انتِهاكًا للسيادة السوريّة، وإنّما أيضًا تُقدّم هذه “الهديّة” الثّمينة إلى نِتنياهو الذي ارتكب جيشه مجازر عدّة في الضفّة وقِطاع غزّة، لتعزيز فرصه للفوز في الانتخابات الإسرائيليّة بعد أربعة أيّام، حتى يستمر فيها، أيّ المجازر، وضم الضفّة الغربيّة والقِطاع، بعد ضم هضبة الجولان والقدس المحتلة، وهي عمليّات الضّم التي اعترضت عليها القيادة الروسيّة رسميًّا.

[+]

كيف سخِرَ “حزب الله” مِن رسالة نِتنياهو التّهديديّة التي حمّلها لبومبيو وسَلّمها للحريري؟ وإذا كانت هُناك مصانع سريّة لإنتاج الصّواريخ الدّقيقة فلماذا لا يقصِفها على غِرار قوافِلها عبر سورية؟ إليكُم الإجابة؟

4 weeks ago 17:21 (46 comments)

عبد الباري عطوان

تحوّل مايك بومبيو، وزير الخارجيّة الأمريكيّ إلى “ساعي بريد” يحمِل رسائل بنيامين نِتنياهو، وزير الخارجيّة الإسرائيليّ، إلى زُعماء دول المِنطقة العربيّة، وآخِر الرسائل التي حمَلها كانت إلى السيد سعد الحريري، رئيس وزراء لبنان، وتُحذّر من أنّ حزب الله وإيران أقاما مصنعًا لانتاج الصّواريخ الدّقيقة مثلَما كشفت قناة تلفزيونيّة عبريّة أمس.

[+]

لماذا يخسر أردوغان قلبه بخسارته إسطنبول؟ ومن يتحمّل المسؤوليّة عن هذهِ “النّكسة”؟ وما دور اللّاجئين السوريّين فيها؟ وكيف ستُؤدّي إلى إجراء مُراجعات داخليّة وخارجيّة جذريّة؟ وهل سيكون أبرزها الحسم في إدلب والتّقارب مع سورية؟

4 weeks ago 18:06 (59 comments)

عبد الباري عطوان

هُناك نظريّة مُتداولة في أوساط النخب السياسيّة التركيّة تقول بأنّ من يفوز في الانتخابات البلديّة في أربع مدن كبرى هي إسطنبول وأنقرة وإزمير وأنطاليا يكتسح الانتخابات التشريعيّة، ومن ثم الرئاسيّة، ويضرِبون مثلًا بحزب العدالة والتنمية، ورئيسه رجب طيّب أردوغان الذي وصل إلى سُدّة الحُكم عبر بوّابة رئاسة مجلس إسطنبول البلديّ عام 1994.

[+]

أبرز مُفارقات قمّة تونس المُخجِلة: لماذا اعتذر السيسي عن الحُضور ولماذا تراجع؟ وكيف خرج العاهل السعوديّ الرابِح الأكبر بفوزِه بالدّكتوراة الفخريّة رُغم أنف جامعة الزيتونة؟ وهل كان “حرد” أمير قطر مُدبّرًا أم عفويًّا؟ ولماذا تراجعت “ظاهرة” الضّرب بالصّحون والتّلاسن العلنيّ بين الزعماء مِثلما كان الحال في قِمَم صدام والقذافي ومبارك؟

4 weeks ago 18:26 (69 comments)

عبد الباري عطوان

باتت القمم العربيّة، وبغض النّظر عن مكان انعِقادها، مُسلسلًا هزليًّا، حافِلًا بالمُفارقات والغرائِب “غير المُضحكة” على الإطلاق، وبات اهتِمام المُواطنين العرب الذين ما زال لديهم الجَلد لمُتابعتها ووقائعها، ليس محصورًا في التعرّف على قراراتها، ولا حتّى خِطابات الزّعماء المُشاركين فيها، وإنّما من “حَرِد” منهم وغادر القاعة مُبكِرًا، ومن صافَح من، ومن تجنّب الحديث مع من، ومن عبَس في وجه من، ومن داعَب مفاتيح هاتِفه أثناء خِطاب من، وهكذا دواليك.

[+]

من لبنان.. وعن العرب أكتُب لكُم.. ماذا سمِعت في “غداء النّميمة” وأعضائه النّافذين في بيروت؟ وماذا قال لي الرئيس عون عن بومبيو وزِيارته للبنان ومشروع الفِتنة الذي يحمِله؟ وهل الاعتِراف بيهوديّة الجولان “أعظم هديّة” لمحور المُقاومة مثلَما قال لي الموسوي وكيف؟ وما دقّة التنبّؤ بحربٍ أمريكيّةٍ إيرانيّةٍ في أيّار المُقبل

4 weeks ago 15:02 (51 comments)

عبد الباري عطوان

زائِر لبنان هذه الأيّام يستغرِب كيف يستمرّ هذا البلد في البقاء في ظِل أزماته التي تتوالد وتتكاثر بسُرعةٍ قياسيّة، ويعيش وسط جِوارٍ مُلتهب، وتصِل ديونه إلى مئة مليار دولار، ومع ذلك يقِف موقفًا قويًّا وصُلبًا في وجه مايك بومبيو، وزير الخارجيّة الأمريكيّ، ويجعله رئيسه ميشال عون ينتظر لأكثر من ربع ساعة في صالون القصر الرئاسيّ قبل أن يستقبله، ويتجاهل مُصافحة المبعوث ديفيد هيل الذي كان ضِمن الوفد، في وقتٍ تُفرش له دول إقليميّة عربيّة طافِحة الثّراء الورود والسجّاد والأحمر، ويجلِس زعماؤها أذلّاء يستمِعون إلى إملاءاته.

[+]

إلى متى تستمر هذه الغارات الإسرائيليّة على أهدافٍ سوريّةٍ وإيرانيّةٍ في العُمق السوريّ؟ ولماذا تصمُت القيادة الروسيّة على هذا العُدوان؟ وكيف تُعطي فنزويلا الحق لنشر صواريخ “إس 300” للرّد على أيّ غارات أمريكيّة قد تستهدفها بينما تُحرّمه على سورية وإيران؟ أفيدونا أفادكم الله

4 weeks ago 16:17 (106 comments)

عبد الباري عطوان

بعد أيّام معدودة من احتفال بنيامين نِتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيليّ في البيت الأبيض، بمُباركة الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب رسميًّا بضَم دولة الاحتِلال لهضبة الجولان السوريّة، واعتِبارها أرضًا يهوديّةً، يشُن الطيران الإسرائيليّ عُدوانًا جديدًا على شِمال شرق مدينة حلب، استهدف مخازن ذخيرة تابعة للقُوّات الإيرانيّة، حسب بعض التّقارير الإخباريّة.

[+]

ما هي النّقاط “الإيجابيّة” في اعتِراف ترامب بالسّيادة الإسرائيليّة على هضبة الجولان؟ ولماذا فاجأتنا مواقِف بعض الدول العربيّة والمُعارضة السوريّة تُجاهها؟ وماذا قال لنا أحد قادة “حزب الله” في هذا المِضمار؟

5 weeks ago 18:56 (71 comments)

عبد الباري عطوان

لم يُفاجئنا قرار الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب بالاعتِراف بالسّيادة الإسرائيليّة على هضبة الجولان السوريّة المُحتلّة، وكُنّا نتوقّعه في ظِل الهوان العربيّ والإسلاميّ الذي نعيشه حاليًّا، فبعد مرور اعترافه بالقدس المحتلة عاصمة أبديّة لدولة إسرائيل دون أيّ رد فِعل قويّ وإجراءات عمليّة رادعة، لم يعُد هُناك أيّ عقبة في طريقه، ولا نستبعِد أن يعترف، وقريبًا جدًّا، بضم الضفّة الغربيّة بالطّريقة نفسها بعد أن نزع صفة الاحتلال عنها، والاستِعداد للمُطالبة بأراضٍ أُخرى.

[+]
عشرة أيّام تفصِلنا عن “ساعة الصّفر” لأيّ حرب “مُتوقّعة” في المِنطقة.. خامنئي أكّد أن تشديد العُقوبات الأمريكيّة لن يكون بُدون رد.. وروحاني وجّه سِهام هُجومه على السعوديّة والإمارات.. هُناك أربعة احتمالات للرّد الإيرانيّ.. ما هي؟
هل ينقلب أحمد داوود أوغلو فيلسوف العثمانيّة الجديدة وصاحب نظريّة “صِفر مشاكل” على حزب العدالة والتنمية؟ ولماذا صعّد انتقاداته ضِد رفيق دربه أردوغان في بيانه الحزبيّ الأوّل؟ وما هي الضّربات الثّلاث التي أوجعت الرئيس التركيّ؟ وكيف تكون المخارج؟
السيناريو المِصري بقِيادة السيسي يتكرّر في السودان.. صِراعٌ قطريٌّ تركيٌّ من ناحيةٍ وسعوديّ إماراتيّ من ناحيةٍ أخرى فلِمَن تكون الغَلَبَة؟ البرهان يُمهّد للانضمام إلى الناتو العربيّ السنيّ بإبقاء قوّاته في اليمن فهل سينجح؟ ولماذا باع البشير السودان رخيصًا وكيف؟
خالد الجيوسي: قراءة القرآن لا تزيد من الحسَنات: فماذا يفعل هذا الكِتاب الكريم المُنزّل بالسيّئات إذاً؟ ومن الذي يَدخُل النّار؟.. هل يوجد في الأردن “نفط”؟ وكيف شاءت الأقدار أن يُصاب بقحط الذّهب الأسود؟.. لماذا نعتقد إنّ إبلاغ قائد مثل السيّد حسن نصر الله جُنوده بقُرب استشهاده “قمّة الإحباط”؟ وهذه هي دلالة صِدقُه حين يستبعِد الحرب مع إسرائيل “الغدّارة” هذا الصّيف!
الجيش الجزائري ينفي أن يكون قائد الأركان قد أدلى بتصريحات سعى من خلالها لفرض خياراته على المرحلة الانتقالية
قائد “الدعم السريع” السوداني: رفضت طلب “البشير” بقتل المتظاهرين
أزمة البنزين تطيح بخطيب الجامع الأموي في دمشق
وفاة عباسي مدني أحد مؤسسي الجبهة الإسلامية للإنقاذ الجزائرية المنحلة
مطالبة حقوقية بفض شراكة التلفزيون الفرنسي مع رالي دكار بعد نقله للسعودية
محامية في قضية توفيق بوعشرين تكشف أسباب انسحابها من دفاع المشتكيات على الصحفي وتعتبر حقه بمحاكمة عادلة “انتهك” و الملف “يلفه الغموض”
اصطفاف الجيش الجزائري للمؤسسات الانتقالية… محللون: المؤسسة العسكرية ترفض تخطي عتبة الدستور وتخيب امال الطبقة السياسية ونشطاء الحراك الشعبي
“إلتباس وغموض” في الأردن بعد “تغييرات مهمة” في الطاقم الملكي: وجوه بأدوار “جديدة” وزحام “مستشارين” وهيكلة تعيد نحو 30 موظفا منتدبا إلى مؤسساتهم بعد مغادرة الشوبكي وأنباء عن المزيد من “التنقلات” قريبا
 لماذا خسر حزب آردوغان بلدية إسطنبول؟.. إعلامي وأكاديمي تركي يتحدث في عمان: اليسار” الأناضولي” قادم وشريحة الشباب بنسبة 30% ستغير قواعد اللعبة بعد ثلاث سنوات.. لا “ضمانات قوية” بإستمرار التحالف مع “الحركة القومية” وحزب العدالة والتنمية”تورط تماما” في “النظام الرئاسي”
جنرالٌ إسرائيليٌّ: الدور المصريّ بغزّة كنزٌ استراتيجيٌّ ويخدِم توجّه الكيان بالقطاع ويُعزِّز اتفاق السلام الذي ما زال متينًا جدًا رغم الهزّات بالشرق الأوسط
صحف مصرية: سيناريو الحرب بين إسرائيل وحزب الله! السيسي: كل الدعم لخيارات الشعب السوداني.. ألعاب السحرة في صفقة القرن! ثروة روسيا فى يد 3٪.. أنغام معرضة بأصالة: زواجي “ما ضرش حد” وأشفق على قساة القلوب!
وول ستريت جورنال: ترامب فشل في الحصول على الدعم اللازم بشأن سوريا
ليبيراسيون: رئيس حكومة الوفاق الليبية يتهم باريس بدعم “الديكتاتور” حفتر
ديلي تلغراف: رئيسة وزراء بريطانيا توافق على مشاركة هواوي الصينية في إنشاء شبكة الجيل الخامس
موقع ديبكا الاستخباراتي: تعيين قائد جديد للحرس الثوري الإيراني يعزى إلى محاولة إزالة العقوبات الاقتصادية الأمريكية المفروضة على بلاده عبر قيامه بعمليات عسكرية في منطقة الشرق الأوسط
السفير إبراهيم يسري في حوار عن الزعيم الراحل عباس مدني: لم يتورط في أي عنف و غالبية الجزائريين سيترحمون عليه.. كانت علاقته سيئة باخوان مصر وكان يرى أنهم مدجنون من “السلطة”.. وقصة توجيه القاهرة لي بمنع التعامل معه وهذه أبرز ذكرياتي معه
عبد الحسين شعبان: عبد الرحمن اليوسفي “الإجماع” حين يكون استثناء.. دراسة معمقة في مذكراته
الدكتور عبدالمهدي القطامين: الاعلام والانسان الى اين وما هي جذور علاقتهما؟
الدكتور بهيج سكاكيني: بوادر تمرد اوروبي على الولايات المتحدة وإمكانية تطورها مستقبلا
الشارع الايراني يستعد لأيام أقسى بعد تشديد العقوبات النفطية الاميركية
الدكتور حسين عمر توقه: السودان مثل عربي على وضاعة الإستعمار
محمد النوباني: حول العلاقة بين تلازم افقار المواطن العربي مع التفريط بالقضية الفلسطينية
محمد علي شعبان: الثورة المضادة في قلب ما يسمى الربيع العربي ِ ِ
عبدالرزاق الباشا: الشرعية تتقزم والحوثي يتقدم وتصريحات وزراء الشرعية تفي بالهزيمة السياسية والعسكرية غير المباشرة
الدكتور عارف بني حمد: الأردن: بحاجة لتفعيل الدبلوماسية التقليدية والسرية لضمان مصالحه.. وتنويع خياراته.. والاقتداء بالتجربة العُمانية
ناجى احمد الصديق: فيتو ترامب ضد قرار وقف الدعم عن التحالف العربى ما هو الثمن؟
محمد حسن الساعدي: الحوار العراقي السعودي.. لماذا الآن؟
 هشام الهبيشان: سورية.. ماذا يجري خلف الكواليس… وهل ينجح الروسي بجمع الفرقاء على طاولة تفاوض واحدة!؟
رأي اليوم