22nd Jul 2019

عبد الباري عطوان

لماذا يفرُك القذافي يديه فرحًا وهو في قبره هذه الأيّام؟ ألم تكُن العملة الأفريقيّة المُوحّدة “ايكو” التي ستبدأ 15 دولة التعامل بها العام المُقبل أحد أبرز طُموحاته ودفع حياته ثمنًا لها؟ وهل سيكون إنهاء هيمنة الدولار الخطوة المُقبلة روسيًّا وصينيًّا وتركيًّا؟

3 weeks ago 17:11 (60 comments)

عبد الباري عطوان

لا بُد أنّ العقيد معمر القذافي الزعيم الليبي الراحل يفرك يديه فرحًا في قبره، وهو يرى أحد أكبر طُموحاته السياسيّة تتحقّق عمليًّا، من خلال إعلان 15 دولة في غرب أفريقيا الاتّفاق على اعتماد العملة المحليّة المُشتركة “ايكو” في كُل مُعاملاتها التجاريّة، وفك ارتباطها كُلِّيًّا بالبنك المركزيّ الفرنسيّ و”اليورو”.

مجموعة دول غرب أفريقيا التي تضم بنين، بوركينا فاسو، غامبيا، غانا، غينيا بيساو، كوت ديفوار، الرأس الأخضر، ليبيريا، مالي، نيجيريا، السنغال، سيراليون، وتوغو، اجتمعت قبل يومين في قمّة أبوجا (نيجيريا) وقرّرت اعتماد عُملة موحّدة أطلقت عليها اسم “ايكو” يبدأ التعامل بها، في جميع المعاملات التجاريّة ابتداءً من أوّل العام المُقبل 2020.

[+]

هل ستُنفّذ إيران تهديداتها وتعود إلى تخصيب اليورانيوم بمُعدّلات عالية يوم الأحد المُقبل؟ وكم ستحتاج من الوقت لإنتاج قُنبلة نوويّة لو أرادت؟ وما هي الأسلحة السريّة التي يُلوّح بها قائد السّلاح الجوي؟ ولماذا لا يحتاج تدمير إسرائيل أكثر من نِصف ساعة؟

3 weeks ago 17:44 (54 comments)

عبد الباري عطوان

هدّد الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم الأربعاء بأنّ بلاده ستزيد نسبة تخصيب اليورانيوم فوق المُعدّل المُتّفق عليه في الاتفاق النووي، أيّ 3.67 بالمِئة، وستزيد مخزونها من اليورانيوم المُخصّب المُحدّد بثلاثمائة كيلوغرام، اعتبارًا من يوم الأحد المُقبل 7 تموز (يوليو) إذا لم يتم تخفيض العُقوبات الاقتصاديّة المفروضة عليها.

هذا التّاريخ مُهم لأنّه يعني نهاية مُهلة الستّين يومًا التي حدّدتها إيران للدول الأوروبيّة المُوقّعة على الاتفاق للإقدام على خطوات للالتفاف على العُقوبات الأمريكيّة، ويبدو أنّ اللّقاء الأخير بين السيد عباس عراقجي، مساعد وزير الخارجيّة الإيراني، مع مُمثّلي هذه الدول الذي انعقد في فيينا الأسبوع الماضي فشل في الحُصول على أيّ ضمانات أوروبيّة تُلبّي الشّروط الإيرانيّة وتُخفّف حدّة الحِصار.

[+]

لماذا نعتقد أنّ الرّد السوري على الغارات الإسرائيليّة الاستفزازيّة بات وشيكًا تمامًا مِثل نظيره الإيراني الذي أسقط أهم طائرة تجسّس أمريكيّة مُسيّرة؟ وهل سيسمح بوتين للأسد باستخدام صواريخ “إس 300” لحماية الأجواء اللبنانيّة ووقف هذه العربدة الإسرائيليّة؟ ولمَ لا؟

3 weeks ago 17:14 (86 comments)

عبد الباري عطوان

وسط الانشِغال العالميّ بالتوتّر المُتصاعد بين الولايات المتحدة الأمريكيّة وإيران في مِنطقة الخليج بعد نجاح الدّفاعات الجويّة الإيرانيّة في إسقاط طائرة تجسّس أمريكيّة فوق أجواء مضيق هرمز، شنّت الطائرات الإسرائيليّة غارات صاروخيّة ليل الأحد على أهداف عسكريّة ومدنيّة في ريفيّ دِمشق وحمص ممّا أدّى إلى استشهاد 15 شخصًا من بينهم أطفال ومدنيين.

الطائرات الإسرائيليّة لم تقترب من الأجواء السوريّة، وأطلقت صواريخها السّبعة من الأجواء اللبنانيّة تجنّبًا لإسقاطها مثلَما حدث مع طائرة من نوع “إف 16” أسقطتها الدفاعات الجويّة السوريّة بصواريخ “إس 200” في صيغته المُحدّثة.

[+]

هل يُنفّذ المُشير حفتر تهديداته ويقصِف السّفن والطّائرات التركيّة في الأجواء والمياه الإقليميّة الليبيّة كردٍّ على خسارته غريان؟ وكيف سيَكون رد أردوغان؟ وهل ليبيا على حافّةِ حربٍ إقليميّةٍ بين “الأعمام”؟

4 weeks ago 18:14 (46 comments)

عبد الباري عطوان

 ربّما يكون تهديد المشير خليفة حفتر باستهداف المصالح التركيّة في ليبيا وإيقاف الرحلات الجويّة والبحريّة بين طرابلس واسطنبول التطوّر الأخطر في الأزمة الليبيّة في السّنوات الأخيرة، لأنّ ترجمة هذه التّهديدات عمليًّا على الأرض يعني توسيع دائرة الصّراع، وتدويله عسكريًّا، وجر دول إقليميّة إليه بطريقةٍ أو بأخرى.

ما دفع المشير حفتر إلى هذه الخطوة التصعيديّة تلقّيه ضربةً مُوجعةً برّدت كُل آماله بالسيطرة على العاصمة الليبيّة طرابلس، وتمثّلت في نجاح القوّات التّابعة لحكومة الوفاق المُعترف بها دوليًّا، في استعادة مدينة غريان جنوب طرابلس التي تُعتبر بوّابة العاصمة، ومقر قيادة المُشير المدعوم من مصر والسعوديّة ودولة الإمارات العربيّة المتحدة، وفرنسا، والرئيس دونالد ترامب الذي هاتفه شخصيًّا.

[+]

المُواجهة الصينيّة الأمريكيّة ستكون العُنوان الأبرز لقمّة العشرين.. ولقاء ترامب بالزعيم الصيني سيكون الأهم.. وإنهاء هيمنة الدولار هو السّلاح الأهم.. والتوصّل إلى هُدنةٍ مُؤقّتةٍ احتمالٌ واردٌ.. والملفّان الإيرانيّ والتركيّ نُقطة ضعف الرئيس الأمريكي

4 weeks ago 09:11 (21 comments)

عبد الباري عطوان

فتَح الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب النّار على مُعظم حُلفائه المُشاركين في قمّة الدول العِشرين التي بدأت أعمالها اليوم في أوساكا اليابانيّة، وتُعتبر الأهم مُنذ تأسيس هذه المجموعة عام 2008، وكانت كُل من الهند واليابان وتركيا وألمانيا إلى جانب الصين من الدول المُستهدفة بانتقاداته هذه، ولكنّه تجنّب روسيا في هذا الهُجوم لأسبابٍ قد تتوضّح أكثر بعد لقائه مع الرئيس فلاديمير بوتين اليوم السبت.

ترامب اتّهم الهند بفرض ضرائب عالية على السّلع الأمريكيّة، واليابان بعدم امتلاك السّلاح للدّفاع عن نفسها والاعتماد على الولايات المتحدة مجّانًا، وألمانيا بالشّيء نفسه، وتركيا بشراء صواريخ “إس 400” الروسيّة في تعارض مع السّلاح الأمريكيّ، وخاصّةً طائرة “إف 35” مُهدّدًا بفرض عُقوبات.

[+]

الأشقّاء في الخليج يستقبِلون بومبيو بالسجّاد الأحمر وكوشنر بالمِليارات.. وحركة طالبان بتصعيد المُقاومة ومقتل جُنديين أمريكيين.. ثلاثة دروس يجِب أن يتعلّمها حُلفاء أمريكا من الأفغان الفُقراء المُعدَمين.. ما هي؟ ولماذا تُعزّز إيران مكاسِبها في أفغانستان ويخسرها العرب في المُقابل؟

4 weeks ago 15:45 (58 comments)

عبد الباري عطوان

عاصِمتان يزورهما المَسؤولون الأمريكيّون الكِبار مُتسلّلين مِثل القِطط، ودُون إعلانٍ مُسبق، الأُولى بغداد، والثّانية كابول، والقاسِم المُشترك بينهما أنّهما تعرّضا لحرب وغزو واحتِلال أمريكيين، ومن المُفترض أن يكونا الأكثر أمانًا في العالم، لأنّ هذا التدخّل الأمريكيّ كان عُنوانه الأمن وتحقيق الاستقرار، وإقامة الدولة النموذجيّة والحُكم الرّشيد.

اليَوم أكّد مُتحدّث باسم شمال الأطلسي “النّاتو” ما أعلنته حركة طالبان عن مقتل جُنديين أمريكيين في كمينٍ نصبته قوّات الحركة في إقليم وارداك، القريب من العاصمة، ليرتفع عدد القتلى من الجُنود الأمريكيين إلى تسعة مُنذ بداية العام، لكن من المُتوقّع أن يتزايد هذا العدد بشكلٍ مُتسارعٍ في ظِل التوتّر الحاليّ بين إيران والولايات المتحدة بسبب العلاقات التحالفيّة القويّة بين إيران وحركة طالبان التي تقود حربًا لهزيمة القوّات الأمريكيّة وحُلفائها، وإخراجها من أفغانستان، وسنشرح ذلك لاحقًا.

[+]

نعم.. صدَق كوشنر عندما أكّد أنّها ليست “صفقة القرن” وإنّما “فُرصة القرن” ولكن لتصفية القضيّة الفِلسطينيّة وإهانة العرب والمُسلمين ووضعهم تحت الانتِداب الإسرائيلي.. لماذا نشعُر بالقَهر والإسرائيليّون يتجوّلون في المنامة مُلوّحين بجوازاتِ سفرهم.. ولماذا نفتخِر بالشّعب البحريني وردّه البليغ والمُعبّر على المُؤامرة؟

4 weeks ago 18:28 (103 comments)

عبد الباري عطوان

عندما يأتي الرد على عقد مؤتمر تصفية القضيّة الفِلسطينيّة في المنامة بتحويل العاصمة البحرينيّة إلى غابةٍ من الأعلام الفِلسطينيّة، وعندما تُقاطع مُعظم الدول العربيّة هذا المُؤتمر، ويقتصر حُضوره على مُمثّلي حُكومات تحالف “النّاتو العربي”، فإنّ هذا يُلخّص لنا حقيقة المشاعر الشعبيّة تُجاه هذه المُؤامرة الأمريكيّة التي جاءت تكريسًا لنهج الإدارة الحاليّة التي تتعمّد إهانتنا وإذلالنا، ويُبشّرنا بصحوةٍ قادمةٍ، وربّما وشيكة، لوضع حدٍّ لمُسلسل الخُنوع والاستسلام.

[+]

بومبيو يحمِل للسعوديّة والإمارات خطّةً لتشكيل تحالف دولي لحماية ممرّات الشّحن البحريّ في الخليج.. وترامب يُهدّد بوقف هذه الحِماية إلا إذا حصل على تعويضاتٍ بأثَر رجعيّ؟ ماذا يجري بالضّبط؟ ولماذا فرض العُقوبات الجديدة على إيران التي تشمل الخامنئي وظريف؟ وهل يملك هؤلاء أرصدةً سريّةً بالمِليارات في أمريكا لا نعرِفها وماذا بعد؟

4 weeks ago 17:57 (75 comments)

عبد الباري عطوان

كشف مايك بومبيو وزير الخارجيّة الأمريكيّ اليوم الثلاثاء عن الهدف المُعلن من زيارته التي يقوم بها إلى كُل من الرياض وأبو ظبي عندما قال إنّه “يُريد بناء تحالف عالمي لمُواجهة أكبر دولة داعِمة للإرهاب في العالم (إيران) لحماية طرق الشحن في مياه الخليج”، وهذا يعني عمليًّا أن تتحمّل البُلدان نفَقات هذا التّحالف وثمن الحماية الأمريكيّة لناقلات نفطها، إلى جانب مُشاركتها “الرمزيّة” في عُضويّته، لأنّها لا تملك أساطيل ولا غوّاصات.

فاللّافت أنّ وزير الخارجيّة الأمريكيّة لم يزُر دول خليجيّة أخرى مِثل الكويت وسلطنة عُمان وقطر، وهي معنيّة بأمن المِلاحة الدوليّة، وتستخدم مضيق هرمز لتصدير نِفطها يوميًّا إلى العالم، الأمر الذي يُؤكّد أن “الجِباية” الأمريكيّة ربّما ستشمل البَلدين المَذكورين فقط.

[+]

لماذا يطير بومبيو إلى الرياض وأبو ظبي فجأةً؟ وهل الهدف توزيع الأدوار استعدادًا للحرب أم للحُصول على عشَرات المِليارات لتغطية تكاليفها؟ وكيف رفض الأمريكيّون أكاذيب ترامب حول الضّربة العسكريّة؟ ولماذا لا يُصدّق كثيرون الهُجوم “السايبري” على حواسيب الصّواريخ الإيرانيّة؟

5 weeks ago 18:40 (47 comments)

عبد الباري عطوان

بعد يومين من إسقاط صاروخ إيراني طائرة التجسّس الأمريكيّة المُسيّرة “غلوبال هوك” فوق مضيق هرمز طار مايك بومبيو، وزير الخارجيّة الأمريكيّ، إلى كُل من الرياض وأبو ظبي في زيارة مُفاجأة للقاء المسؤولين فيهما، في وقتٍ تتصاعد فيه حدّة التوتّر بين إيران والولايات المتحدة، ويُعلن الرئيس دونالد ترامب أنّه تراجع عن الضّربة الانتقاميّة التي كان من المُقرّر أن تستهدف مواقع عسكريّة مُنتقاة، ولكنّه لم يُلغها، واحتِمالات الحرب ما زالت غير مُستبعدة.

وإذا كانت جوله بومبيو المُفاجئة هذه لم تشمل تل أبيب، الضّلع الثّالث في الحِلف الأمريكيّ في المِنطقة ضِد إيران ومحور المُقاومة الذي تتزعّمه، فإنّ هذا يعود إلى وجود جون بولتون، مُستشار الأمن القومي الأمريكي فيها، استعدادًا لمُؤتمر ثُلاثي مع نظيرَيه الروسي والإسرائيلي، ووصل بولتون قبل يومين من الاجتماع المَذكور (سيُعقد الثلاثاء) ربّما للتّنسيق مع القِيادة الإسرائيليّة.

[+]

خسارة أمريكا الجولة الأُولى من الحرب تتكرّس وبِفَضل صاروخ واحِد ذاتيّ الصّنع فقط.. وإيران حصَلت على كنزٍ تكنولوجيٍّ هو الأضخم في تاريخها باستِحواذها على حُطامِ أكبر طائرة تجسّس في العالم.. ترامب يكذِب ويخذِل أصدقاءه في الرياض وتل أبيب الذين فتَحوا سرادِق العزاء.. وكُل الرّوايات حول الضّربة الانتقاميّة مسرحيّة ساذجة.. وإليكُم الأسباب

5 weeks ago 15:44 (100 comments)

عبد الباري عطوان

إسمعونا جيّدًا.. الولايات المتحدة الأمريكيّة خسِرت الجولة الأولى في الحرب ضِد إيران ومِحورها، وخرَجت مُحطّمةً نفسيًّا ومعنويًّا، وباتت قوّةً عُظمى لا يُمكن الاعتِماد عليها في أعيُن حُلفائها الإسرائيليين والعرب الخليجيين، فالرئيس ترامب رفع راية الاستِسلام البيضاء في أوّل مُواجهةٍ حقيقيّةٍ تمثّلت في إسقاط طائرة التجسّس العِملاقة “غلوبال هوك” التي تُعتبر درّة تاج الصّناعة التجسّسيّة الأمريكيّة بصاروخٍ إيرانيّ الصّنع، وليس روسيًّا أو صِينيًّا أو أمريكيًّا، وجَبُن عن الإقدام على أيّ ضربةٍ انتقاميّةٍ خوفًا ورُعبًا.

[+]
بعد تدمير منازل سور باهر بالقدس.. وتفجير جماجم الأطفال.. يا أهل السّلطة في رام الله كُفّوا عن تهديداتكم التي باتت أضحوكةً.. إمّا أن تقولوا وتَفعلوا أو تصمِتوا.. أوصَلتم هيبة الشعب إلى الحضيض.. وليتكُم تتعلّمون من “حزب الله” والحوثيين في اليمن.. والطالبان في أفغانستان والصواريخ “العبثيّة في غزّة المُقاومة
سَببان رئيسيّان وراء مُوافقة السعوديّة على وجود قوّات أمريكيّة على أراضيها.. ما هُما؟ وهل الصّواريخ الباليستيّة اليمنيّة ودقّتها تقِف خلف صفَقة منظومة “ثاد” الصاروخيّة الدفاعيّة؟ ولماذا نعتقد أنّ أسطورة “الباتريوت” انهارت إلى غير رجعةٍ؟ وتركيا مُحقّة في شِراء “إس 400” الروسيّة؟
هل أسقطت أمريكا طائرةً إيرانيّةً فِعلًا؟ ولماذا نعتقد أنّ ترامب يكذِب؟ فأين الحُطام؟ وهل الرّسالة: طائرة مُسيّرة إيرانيّة مُقابل أمريكيّة وهيّا للمُفاوضات؟ التوتّر يتصاعد.. والحرب بدأت بالتّقسيط غير المُريح والحَلْب مُستمر
الجزائر.. تغييرات تطال خمسة من قادة الصف الثاني في الجيش
بعد خمسة أيام.. البنتاغون لا يقدم أي شريط حول إسقاط الطائرة المسيرة الإيرانية وقلق العسكريين الأمريكيين: إذا حلقت الطائرة فوق المدمرة بوكسر فهي قادرة على ضربها بصواريخ
واشنطن بوست: Huawei ساعدت كوريا الشمالية سرا في إنشاء شبكة لا سلكية
بلومبيرغ: إيران تخزن نفطها في موانئ صينية
صحف مصرية: خامنئي على خطى صدام! مكرم: لا يوجد صحفي مسجون في قضايا رأي والجزيرة سقطت في مصر.. نقيصة ثورة يوليو.. العبارة التي قالتها هند رستم وأضحكت عبد الناصر أثناء عرض خاص لفيلم “رد قلبي”!
محاكمة رياض محرز وحفيظ دراجي… هكذا تفاعلت الصحف الجزائرية
التايمز: ترامب يواصل تهجمه على النائبات بهدف الحصول على أصوات الناخبين من ذوي البشرة البيضاء
 متحف جديد في ويستربلات… السبب وراء الخلاف بين الحكومة البولندية وجدانسك
بيوت شهداء ومعتقلين فلسطينيين ترفع رايات النجاح الدراسي
عملية السلام الأفغانية.. الهند “قلقة” على مصالحها
الادعاء العام المغربي يأمر بفتح تحقيق في واقعة مصرع فتاة صحراوية “دهسا” بسيارة أمنية بمدينة العيون غداة احتفالات الأهالي بفوز المنتخب الجزائري.. ونائبة تنتقد “التهور الأمني” (فيديو)
الدكتور حسين عمر توقه: القيادة المركزية للولايات المتحدة الأمريكية
محمد النوباني: استعداء ايران كأحد اشكال توظيف الدين في خدمة اسرائيل
عمار الشرماني: بدموع أثقل من السموات وعرش الله تبكي نساء اليمن
عماد عفانة: الفلسطينيون في لبنان لاجئون أم فدائيون.!
يوسف شرقاوي: قوى الإستكبار العالمي وعلى رأسه امريكا: “تكلم تكلم عن ايران،فقد يعلق في الذهن شيئا”
صلاح السقلدي: الخيارات السعودية بعد توارد الانباء عن الانسحاب الاماراتي
سفيان بنحسن: صفقة القرن سترتد على عرابيها من حكام العرب.. إليكم ما حدث في صفقة القرن الماضي
محمود كامل الكومى: في ذكرى ثورة 23 يوليو الـ 67” دعاء الكروان”
جميل السلحوت: مذبحة البيوت في صور باهر
رأي اليوم