13th May 2021

عبد الباري عطوان

اوباما الشخصية “الاكثر كرها” في الخليج لتراجعه عن الضربة.. واعادة الشرعية للنظام السوري!

13th September 2013 18:21 (44 comments)

عبد الباري عطوان

لا ابالغ اذا قلت ان الرئيس الامريكي باراك اوباما يحتل قائمة اكثر الاشخاص كرها في اوساط معظم الحكومات الخليجية، وربما شعوبها ايضا، خاصة تلك التي انفقت مليارات الدولارات على تمويل المعارضة السورية المسلحة التي تقاتل منذ عامين من اجل اطاحة النظام الحاكم في دمشق، لانه اي الرئيس اوباما اضفى الكثير من الشرعية على هذا النظام ورئيسه عندما لم يمض قدما بالضربات العسكرية العدوانية التي هدد بها اولا، وبات يتفاوض مع هذا النظام وممثليه، بطريقة مباشرة او غير مباشرة حول اسلحته الكيماوية وكيفية تقكيكها ومراقبتها وبالتالي تدميرها.

[+]

تحولنا كعرب الى اضحوكة بين الامم: اسلحتنا تدمر امامنا وبأموالنا!

12th September 2013 18:11 (75 comments)

عبد الباري عطوان

 

اشعر كانسان عربي ومسلم بالمهانة وانا اتابع احتفالات الشماتة والافتخار، من قبل زعامات او مواطنين يقولون انهم من ابناء جلدتي، وينتمون الى عقيدتي، بقبول النظام السوري للمبادرة الروسية، المطبوخة بمساعدة امريكية على هامش قمة العشرين في سانت بطرسبرغ، بتسليم مخزون بلاده من الاسلحة الكيماوية لتجنب عدوان عسكري امريكي.

شعرت بالمرارة نفسها، والهوان نفسه، وانا ارى حكومات عربية، وخليجية على وجه الخصوص، تشعر بخيبة امل عظمى بعد تراجع احتمالات العدوان الامريكي، وتمارس كل انواع التحريض المرفوق بالمغريات المالية، ضد هذه الصفقة التي منعت هذا العدوان على بلد عربي شقيق كان يمكن لو حدث ان يؤدي الى قتل الآلاف من السوريين وان يتطور الى حرب عالمية ثالثة.

[+]

11th September 2013 18:10 (31 comments)

عبد الباري عطوان

 

تصادف الاربعاء ذكرى هجمات الحادي عشر من سبتمبر التي غيرت مسار التاريخ العالمي وورطت الولايات المتحدة الامريكية، في حروب في الشرق الاوسط ادت الى افلاسها ماليا واخلاقيا، وهزت صورتها، والحقت هزائم بقواتها ما زالت تعاني من آثارها.

مجلة الايكونوميست البريطانية العريقة قالت ما معناه في افتتاحية لها تعليقا على هذه الهجمات في حينها ان الولايات المتحدة وحلفاءها تعودوا ان يعتدوا على دول عربية واسلامية، ولكنها المرة الاولى التي ترد شعوب هذه الدول على هذا العدوان في قلب عاصمتها المالية (نيويورك).

[+]

الضربة العسكرية تراجعت.. فهل نجا الرئيس الاسد

10th September 2013 17:39 (66 comments)

عبد الباري عطوان

في لقاء معه في لندن حيث كان يتردد عليها كثيرا ويحضر لدرجة الدكتوراة في العلوم السياسية، ويلتقي فيها بالعديد من المعارضين الليبيين روى لي “المهندس” سيف الاسلام القذافي قصة تسليم بلاده للاسلحة الكيماوية وتفكيك منشآتها النووية (بعض التقارير الغربية قالت انها كانت متقدمة) وشحنها الى واشنطن مقابل الحصول على “عفو” يعيد “الجماهيرية” الى المجتمع الدولي ويرفع الحصار عنها.

ما توقفت عنده في تلك القصة، محاولة العقيد معمر القذافي في حينها اخفاء بعض البراميل عن عيون الامريكان وخبرائهم، لعله يستخدم محتوياتها من الاسلحة الكيماوية عند الحاجة، ولكن الامريكيين، وحسب رواية نجله سيف عادوا اليه بقائمة بهذه البراميل واماكن اخفائها، وضرورة تسليمها فورا دون تأخير.

[+]

هل يسلم الاسد اسلحته الكيماوية؟

9th September 2013 17:11 (58 comments)

عبد الباري عطوان

 

جون كيري وزير الخارجية الامريكي مستعد ان يفعل اي شيء من اجل حشد الحلفاء خلف العدوان العسكري الذي تستعد ادارة الرئيس اوباما لشنه ضد سورية بما في ذلك الكذب الصريح، الم يقل ان الجماعات الجهادية غير موجودة في سورية ثم يضطر الى التراجع والاعتراف بأنها تشكل حوالي ربع المعارضة المسلحة للنظام السوري الحاكم في دمشق.

لكن كيري كان صادقا الصدق كله، وعلى غير عادته، عندما قال صباح الاثنين ان سورية قد تجنب نفسها هجوما عسكريا اذا سلم الرئيس السوري بشار الاسد كل اسلحته الكيماوية للمجتمع الدولي خلال الاسبوع المقبل.

[+]

دول الخليج والتحريض على الضرية الامريكية

7th September 2013 19:19 (86 comments)

عبد الباري عطوان

 

في الوقت الذي بات تأجيل الضربة العسكرية الامريكية لسورية في حكم المؤكد، ولو لبضعة اسابيع، انتظارا لصدور تقرير المفتشين الدوليين حول المجزرة الكيماوية لسورية وموافقة الكونغرس الامريكي، يخرج وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي السبت في الرياض بمطالبة المجتمع الدولي بـ”تدخل فوري” في سورية بهدف “انقاذ” الشعب السوري من بطش النظام.

من المؤكد ان هذه المطالبة جاءت من اجل دعم الرئيس الامريكي باراك اوباما وتحريضه على الضربة ان فشل فشلا ذريعا في الحصول على الدعم العسكري من حلفائه الاوروبيين لشن عدوان على سورية، ولتوفير الغطاء العربي له، في محاولته اليائسة لاقناع الكونغرس الذي سيعقد جلسة الاثنين بالتصويت الى جانيه، واعطائه التفويض الذي يريده.

[+]

اوباما مأزوم ومعزول.. وبوتين يكشر عن انيابه

6th September 2013 18:36 (95 comments)

عبد الباري عطوان

 

الرئيس الامريكي باراك اوباما يعيش مأزقا لم يعش مثله اي رئيس امريكي آخر، ربما منذ اكتشاف امريكا، فقد بدا معزولا في قمة الدول العشرين، يستجدي الحلفاء، القدامى منهم والجدد، لتأييد خططه لضرب سورية، بما في ذلك الاوروبيين، ولكن هذه الاستجداءات لم تجد آذانا صاغية فقد تخلى عنه الجميع تقريبا.

عارض التدخل العسكري في سورية منذ بداية الازمة قبل عامين ونصف العام لانه يدرك العواقب ولانه انتخب من اجل انهاء حروب في الشرق الاوسط وليس اشعالها، وفاز بجائزة نوبل للسلام على هذا الاساس، وقبل ان يتسلم مهام منصبه رسميا، ولكنه تراجع تحت ضغوط الجمهوريين، وخصمه الاشرس السناتور جون ماكين والمرشح السابق للرئاسة، واستخدام الاسلحة الكيماوية ضد مدنيين في سورية واتهام النظام بذلك.

[+]

وصول السيارات المفخخة والخلايا الانتحارية الى مصر: التوقيت والاهداف والرسائل

5th September 2013 18:32 (43 comments)

عبد الباري عطوان

 

 

تواترت بيانات الادانة للعملية الانتحارية التي استهدفت اغتيال اللواء محمد ابراهيم وزير الداخلية المصري ونجا منها بأعجوبة من مختلف الاحزاب داخل مصر بما في ذلك حركة الاخوان المسلمين والجماعة الاسلامية المسلحة، ولكن هذا لا ينفي مطلقا خطورة هذه العملية على مصر وامنها واستقرارها ومستقبلها.

وصول العمليات الانتحارية والسيارات المفخخة فأل سيىء بالنسبة الى النظام الحاكم، وظاهرة خطيرة ومرعبة في الوقت نفسه للشعب المصري ايضا، فمصر ومنذ التسعينات ظلت بمنأى عن اعمال العنف الدموي هذه، بعد المراجعات التي اجرتها حركات اسلامية متشددة مثل الجماعة الاسلامية والجهاد الاسلامي عبرت فيها عن ندمها على استخدام العنف، ومهاجمة السياح الاجانب، واهداف حكومية.

[+]

خطة اوباما المتدحرجة: تغيير نظام الاسد.. فهل سينجح؟!

4th September 2013 22:55 (45 comments)

عبد الباري عطوان

 

التدخل العسكري الامريكي في سورية بدأ فعلا قبل عامين على الاقل عبر خبراء وكالة المخابرات المركزية الامريكية “سي اي اية” الذين كانوا يتواجدون في مراكز قرب الحدود السورية التركية، ويتولون الاشراف على توزيع الاسلحة على فصائل المعارضة السورية المسلحة للحيلولة دون وقوعها في ايدي الجماعات الجهادية.

في اليومين الماضيين جرى الاعلان عن ارسال الدفعة الاولى من افراد القوات السورية الخاصة التي تلقت تدريبا مكثفا على ايدي المخابرات الامريكية نفسها في قواعد خاصة داخل الاردن، للقيام باعمال تخريب في العمق السوري لارباك النظام وضرب منشآته العامة.

[+]

من نحن.. ولماذا اصدرنا هذه الصحيفة

3rd September 2013 19:23 (261 comments)

 

عبد الباري عطوان

 

بدأت فكرة هذه الصحيفة الالكترونية تتبلور وتترسخ في ذهني في الاعوام الاخيرة من رئاستي لمجلس ادارة تحرير صحيفة “القدس العربي”، حيث ادركت، وبالارقام، ان اكثر من 95 بالمئة من قرائها المنتشرين في اكثر من 2008 دولة وكيان على طول العالم وعرضه، يتابعونها عبر شبكة الانترنت، ووسائط الاتصال الاجتماعي الاخرى مثل “فيسبوك” و”تويتر”، وان معظم ميزانية الصحيفة تذهب للخمسة في المئة الذين يقرأونها مطبوعة.

مع تعاظم الديون والضغوط المترتبة عليها، كان لا بد من التفكير بطريقة مختلفة، ومجاراة العصر ومتطلباته، والسير على نهج مطبوعات عريقة مثل “نيوزويك” و”كريستيان ساينس مونستور”، هجرت الورق تحت ضغط العجوزات في الميزانية وتضاءل الاعلانات والقراء معا، والاتجاه الى النشر الالكتروني، حيث لا تكاليف مطابع او شحن او اجرة مقر، وقرطاسية وفاتورة هاتف وغيرها والقائمة تطول.

[+]
ما هي الرّسالة الصّادمة التي حملتها صواريخ المُقاومة وضربت أسدود وعسقلان إلى نِتنياهو وجِنرالاته؟ وهل ستُعلِن رسميًّا دفن القبب الحديديّة؟ ولماذا لا نَستبعِد مُفاجأةً فِلسطينيّةً على غِرار نظيرتها اليمنيّة تُغيّر كُل قواعد الاشتِباك وتُنهِي شهر عسل الغطرسة الإسرائيليّة؟ وما السّيناريوهات المُتوقّعة؟
الانفتاح التركي على السعوديّة وزيارة جاويش أوغلو للرياض.. مَنْ تنازل لِمَن؟ وما هي العقبات التي تَقِف في طريق التّقارب؟ وكيف سيتم تذليلها؟
إسرائيل “العُظمى” تحترق وردعها العسكري يتآكل وأسطورة قببها الحديديّة تتبخّر وعيش مُستوطنيها في الملاجئ سيطول.. ما هي أبرز الأخطار التي تُواجهها؟ ولماذا كان بيان محمد الضيف المُقتَضب كلمة الفصل؟ ولماذا رفضت قيادة المُقاومة فورًا الوِساطتين القطريّة والمِصريّة؟ وهل نحن على أبواب المُواجهة الأكبر؟
الأكاديميّ اليهوديّ-الأمريكيّ نورمان فينكلشتاين: “الكيان يرتكب جرائم ضدّ الإنسانية في فلسطين والحقّ الوحيد للإسرائيليين هو حزم أمتعتهم ومغادرة فلسطين”
الإسرائيليون يعيشون الرعب ويستغيثون: “خلاص يا حماس”.. مستوطنٌ إسرائيليٌّ يصرخ رعبًا من صواريخ المقاومة وتل أبيب تتستّر على عدد القتلى والجرحى
الغارديان: تباهي حماس بأسلحتها في غزة قد يعود ليطاردها
“يديعوت أحرونوت”: هكذا بنت حماس قدرة فعلية لتهديد “غوش دان” و”بن غوريون”
ألكسندر نازاروف: مصر.. تحديات جديدة هائلة تواجه البلاد
نيزافيسيمايا غازيتا: أزمة القدس تمنح الدبلوماسية الروسية فرصة
مجلة إسرائيلية: الصحف الاسرائيلية تتجاهل مقتل الأطفال الفلسطينيين
مهند عماد عبد الستار : المسؤولية الدولية عن انتهاك حرمة المسجد الأقصى 
نواف الزرو: نحو تطوير خطاب اعلامي جديد يصحح المصطلحات والاولويات ويعيد الاعتبار للصراع الشامل؟!
عمر نجيب: احتكار إسرائيل للسلاح النووي في الشرق الأوسط مهدد بفشل مفاوضات فيينا… موسكو وبكين والمعادلات المتقلبة في العلاقات الدولية
محكمة مغربية تصدر حكما “غريبا” يبطل انذارا محررا باللغة العربية بدل الفرنسية.. نشطاء وأكاديميون يعتبرونه هزيمة جديدة لقضية التعريب وانتصار للوبي الفرنكفوني المتربص بـ”هوية الدولة” ومخاوف من اتخاذه مرجعا وأنه يتنافى مع الدستور 
زين أبو رافع: قطاع غزة: ما بين حصار وأزمات اقتصادية.. المشاريع السكنية في غزة تعود من جديد إلى الواجهة
الدكتور بسام روبين: الاردن: رئيس ملتقى رفاق السلاح يوجه سؤالاً لرئيس الوزراء ولرئيس الديوان الملكي 
د. مَحْمُودٌ أبُو فَرْوَةَ الرَّجَبِيُّ: ستة عوامل تُحَددِ زوال “إسرائيل”
رنا العفيف: صواريخ غزة تنتصر للقدس.. تل أبيب في الملاجئ
عذراً يا قدس…. فالعرب منشغلون بقتل بعضهم البعض
سفيان الجنيدي: المقاومة الفلسطينية الباسلة ترفض الهدنة و تمضي قُدُماً  بقرار الحرب
د. مفضي المومني: اخجلتنا ابتسامتكم يا اهل القدس
إبراهيم أبو سرية: مسيرات ووقفات التضامن مع القدس والمسجد الاقصي محاولة للفهم
ألطاف موتي: التقارب السعودي الإيراني: الآفاق والتداعيات
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!