5th Jul 2020

عبد الباري عطوان

نعم.. عرفات مات مسموما واسرائيل هي القاتل فماذا.. نحن فاعلون؟

7th November 2013 19:20 (76 comments)

 atwan-5555

عبد الباري عطوان

ثلاث دول في العالم تملك مادة البولونيوم النووية التي استخدمت في اغتيال الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات هي الولايات المتحدة الامريكية وروسيا واسرائيل، وليس هناك مصلحة مباشرة للدولتين العظميين في الاقدام على جريمة الحرب هذه، ولذلك فان اصابع الاتهام تشير الى اسرائيل الدولة التي تخصصت في اعمال الاغتيال هذه ضد العرب والفلسطينيين والمبعوثين الدوليين على مدى ستين عاما من احتلالها لارض فلسطين.

ارييل شارون رئيس الوزراء الاسرائيلي الاسبق الذي يقبع حاليا في احد المستشفيات في حالة غيبوبة هدد اكثر من مرة باغتيال الرئيس الفلسطيني علانية، لانه رفض الاستسلام في منتجع كامب ديفيد عام 2000 والتخلي عن القدس المحتلة والسيادة الكاملة والمطلقة عليها، وقرر اشعال فتيل الانتفاضة المسلحة ضد الاحتلال متنبئا بالشهادة، ومنتظرا لها في اي لحظة.

[+]

السحر السعودي يعطي مفعوله: امريكا تعود لذريعة صدام وتتهم الاسد باخفاء الكيماوي!

6th November 2013 17:24 (42 comments)

 atwan-5555

عبد الباري عطوان

يبدو ان السحر السعودي بدأ يعطي مفعوله بأسرع مما توقعه الكثيرون ونحن منهم، فبعد اقل من يومين من زيارة جون كيري وزير الخارجية الامريكي للرياض ولقائه العاهل السعودي ومسؤولين آخرين، بدأ الموقف الامريكي، واللفظي منه على الاقل، يتغير كليا تجاه سورية، ويعود الى صورته “الصقورية” الاولى.

السعوديون لم يخفوا غضبهم من الادارة الامريكية الحالية التي شعروا انها طعنتهم في الظهر، عندما فتحت حوارا مع عدوتهم ايران، وألغت ضربتها العسكرية لسورية، وبدأت تتحدث عن استبعاد الحل العسكري كليا وتتبنى الحل السياسي للملف السوري.

[+]

تونس بين تناحر النخبة على السلطة.. وزهد العسكر!

5th November 2013 17:56 (18 comments)

 atwan-5555

عبد الباري عطوان

الثورة التونسية التي تميزت عن كل نظيراتها العربيات في سلميتها، وعقلانيتها، وتكريسها لمبدأ التعايش والمشاركة، وفوق كل هذا وذاك مدنيتها وصمودها رغم الانواء العاتية والمؤامرات الخارجية، والازمات الداخلية، هذه الثورة الرائدة مهددة بالفشل وانهيار كل ما تبقى من انجازاتها وهو قليل على اي حال.

منذ تموز (يوليو) الماضي والنخبة السياسية، السلطة والمعارضة، تعيش حالة من التخبط وتبادل الاتهامات والتراشق الاعلامي، بينما البلاد تنزلق تدريجيا الى حالة من الفوضى، وانعدام الامن، والعنف الارهابي المسلح.

[+]

مرسي هو الاقوى والاكثر شرعية في قفص الاتهام في محاكمة هزلية

4th November 2013 14:21 (69 comments)

عبد الباري عطوان

ربما يكتشف قادة الحكم العسكري في مصر فيما هو قادم من ايام ان وجود الرئيس المنتخب محمد مرسي في قفص الرئاسة، ارحم بكثير، واقل كلفة، من وجوده خلف القضبان معتقلا، او متهما امام قضاة محكمة هزلية، وما جرى صباح امس اثناء الجلسة الافتتاحية القصيرة والسرية لمحاكمته احد المؤشرات المهمة في هذا الصدد.

الحكم العسكري كان هو الذي يقف في قفص الاتهام، والنظام القضائي المصري معه، وكذلك وسائل الاعلام الرسمية والخاصة، فهذه المنظومة التي تشكل امتدادا لحكم مبارك اعتقدت ان قلب نظام الرئيس المنتخب والزج به خلف القضبان ومعه معظم قيادات الاخوان المسلمين من الصفين الاول والثاني، سينهي الازمات المصرية كلها، ويعيد الامن والاستقرار والرخاء الى البلاد، ولكن ما يحدث هو العكس تماما، رغم كل عمليات التجميل والتزوير على الصعد كافة.

[+]

امريكا تبيع مرسي والاخوان وتدعم انقلاب السيسي رسميا وتغازل السعودية

3rd November 2013 17:56 (33 comments)

عبد الباري عطوان

عندما يقول جون كيري وزير الخارجية الامريكي في مؤتمر صحافي عقده في القاهرة في ختام زيارة جرى حشرها في برنامج جولته الحالية، استغرقت ست ساعات “ان قادة الجيش المصري مستعدون لارساء الديمقراطية، وان مصر تتحرك لتحقيق خارطة الطريق الديمقراطية، والجميع يجب ان يساعد على ذلك، فان هذا التصريح يعكس واحدا من امرين:

الاول: ان يكون الاعتراض الرسمي الامريكي على قلب حكم الرئيس المنتخب محمد مرسي، وتجميد المساعدات المالية والعسكرية لمصر احتجاجا ما هو الا مسرحية للالتفاف على قانون امريكي يعارض الانقلابات العسكرية، ويطالب بعقوبات للسلطة او الحكومة التي تتمخض عنها، ولاظهار امريكا بانها دولة داعمة للحريات الديمقراطية في العالم.

[+]

باسم يوسف تمنّى “الشهادة” في عصر مرسي فنالها في زمن السيسي!

2nd November 2013 15:48 (53 comments)

عبد الباري عطوان

لم اكن في اي يوم من الايام من المعجبين ببرنامج “البرنامج” الذي يقدمه النجم الكوميدي الساخر باسم يوسف، وتوقفت عن مشاهدته بعد حلقتين فقط، ليس لانني من محبي “النكد” وانما لان هذا النوع من السخرية الاحادية الجانب، والبعيدة عن الموضوعية، لا يروق لي، لكنني اعلن تضامني الكامل مع الدكتور يوسف، وادانتي المطلقة لوقف برنامجه، والطريقة التي تم بها هذا الوقف، والجهات التي تقف خلفها.

توقعنا ان يكون العيب في الدكتور يوسف، وتحديناه ان ينتقد العهد الجديد، وهو الذي تخصص في التشهير بالرئيس المنتخب محمد مرسي وحكمه، ولكنه كسب التحدي، ولو في الحد الادنى، عندما وسع دائرة انتقاده ولو على استحياء، وبطريقة غير معهودة منه، بالنظام الجديد.

[+]

غزة تعيش الظلام بفعل كرم العرب ورجالها يذكرّونهم بالعدو الذي نسوه

1st November 2013 17:52 (60 comments)

عبد الباري عطوان

عار على الحكومات العربية، خاصة تلك التي تكنز مئات المليارات من الدولارات في ارصدتها في البنوك الاجنبية، ان تتوقف محطة الكهرباء اليتيمة في قطاع غزة عن العمل بسبب نقص المازوت، مما يعني ان حوالي مليوني فلسطيني معظمهم تحت خط الفقر بدرجات، وعلى حافة الجوع الحقيقي، سيعيشون في ظلام دامس، وسينقطعون عن العالم كليا، حيث لا هواتف، ولا اجهزة تلفزيون او كمبيوتر، ولا مواقد طبخ او اجهزة تدفئة في ظل زحف برد الشتاء القارص.

لعل الله اراد ان يعري هذه الحكومات، والمصرية منها على وجه الخصوص، التي دمرت الانفاق واغلقت المعابر واوقفت عبور كل المواد الاساسية بما في ذلك الوقود، وشنت وتشن حربا تجويعية على القطاع تحت عنوان معاقبة حركة حماس وقلب حكمها في تواطؤ علني مع اسرائيل، من خلال التصدي البطولي لمحاولة الاجتياح الاسرائيلية شرق مدينة خان يونس وسط القطاع والاشتباكات التي جرت مع جنود اسرائيليين فجر الجمعة مما ادى الى اصابة اربعة منهم احدهم في وضع حرج، واستشهاد اربعة من قادة كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الاسلامية “حماس”.

[+]

ايام الائتلاف السوري باتت معدودة وليس ايام الاسد ونظامه

31st October 2013 18:04 (28 comments)

 

عبد الباري عطوان

عندما تشيد صحيفة “البعث” السورية الرسمية بالسيد الاخضر الابراهيمي المبعوث الدولي وتصفه بالرجل المخضرم المجرب، وعندما تنقل صحيفة “السفير” اللبنانية عن مصدر دبلوماسي غربي قوله ان السفير الامريكي روبرت فورد هدد قادة الائتلاف السوري المعارض خلال اجتماع اسطنبول الاسبوع الماضي، بانه سيعمل على حله اذا واصل رفضه الذهاب الى مؤتمر جنيف، فان هذين المؤشرين يشكلان انقلابا في الموقف الامريكي تجاه ملف الازمة السورية على غرار الانقلاب الذي حصل تجاه المشروع النووي الايراني.

[+]

خطران يهددان حركة “حماس” واستئناف المقاومة ابرز الخيارات

30th October 2013 17:42 (24 comments)

عبد الباري عطوان

دموع الفرح التي انهمرت من عيون الاسرى الفلسطينيين المحررين من سجون الاحتلال وذويهم ابكتنا جميعا، فهؤلاء الابطال كانوا وزملاؤهم الذين بقوا خلف القضبان مشاريع شهادة، قاتلوا العدو المحتل لارضهم حتى آخر طلقة في بندقيتهم وبعضهم اسر جريحا في حالة حرجة.

اسرائيل وافقت على الافراج عن 26 اسيرا فلسطينيا من مجموع 104 اسرى في اطار اتفاق يوفر غطاء للسلطة الفلسطينية في رام الله للعودة الى مائدة المفاوضات مجددا، ومعظم هؤلاء المفرج عنهم امضوا في سجون الاحتلال اكثر من عشرين عاما.

بنيامين نتنياهو هو رئيس الوزراء الاسرائيلي مارس، ويمارس، ابشع انواع الابتزاز، عندما ربط بين عملية الافراج هذه المتواضعة العدد وبين التزام السلطة بالبقاء في قفص المفاوضات حتى اكتمال الدفعة الخامسة والاخيرة.

[+]

اذا كان النظام السوري لا يحتمل معارضا مثل قدري جميل فان الحل السياسي ما زال بعيدا!

29th October 2013 18:19 (32 comments)

عبد الباري عطوان

يصعب علينا ان نصدق الرواية الرسمية التي بثها التلفزيون الرسمي السوري حول اسباب اعفاء السيد قدري جميل من منصبه كنائب لرئيس مجلس الوزراء،  خاصة الجزء المتعلق منها “بغيابه عن العمل دون اذن مسبق، وعدم متابعته واجباته المكلف بها كنائب اقتصادي في ظل الظروف التي تعاني منها البلاد”، لان السيد جميل ليس عاملا في مصنع او ميكانيكي في ورشة اصلاح السيارات عليه ان يقيد اسمه في دفتر الحضور والغياب ويستأذن من رئيسه في كل مرة يريد فيها التغيب عن “ورديته” لمقابلة هذا الشخص او ذاك فهذا رجل يتولى وظيفة سياسية ولاعتبارات سياسية وليست تنفيذية، وجاء في ظروف غير عادية، ولاضفاء طابع ديمقراطي اصلاحي على نظام يواجه اتهامات بالديكتاتورية والقمع وانتهاك حقوق الانسان.

[+]
ثلاث هجَمات “مجهولة” تستهدف مُنشآت نوويّة وباليستيّة حسّاسة في العُمق الإيراني في غُضون أسبوع.. اتّهامات “غير مُباشرة” لأمريكا وإسرائيل.. هل انتقلت المعركة من سورية إلى الأراضي الإيرانيّة؟ وما هِي احتِمالات الرّد وأينَ ومتَى؟
قرارٌ أمريكيٌّ إسرائيليٌّ بتفجير لبنان عبر بوّابة الانهِيار الاقتصادي وتدمير اللّيرة.. لماذا نتّهم بعض المِليونيرات اللّبنانيين بالتّواطؤ؟ ولماذا لم يتصرّفوا أصدقاؤهم في الغرب والخليج بمسؤوليّةٍ مِثل نُظرائهم الأتراك؟ وهل ستَكسَر السّفن الإيرانيّة الحِصار بحُمولتها من المازوت والطّعام وتُعيد “النّور” لبيروت؟
إثيوبيا حسمت أمرها وقرّرت مَلء خزّان سدّ النهضة دون اتّفاقٍ مع مِصر والسودان والجُوع في انتِظار 4 ملايين أسرة مِصريّة.. مشروع أمريكي إسرائيلي لتدمير مِصر على طريقة سورية وليبيا والرّد قد يكون حرب استِنزاف كمُقدّمة للحرب الشّاملة
نائب رئيس الإمارات: غدا نعلن الهيكل الجديد للحكومة
من المَسؤول عن اختِراق إيران وإحراق مُنشآتها النوويّة والنفطيّة خلال أسبوع؟ وما واقعيّة الانفجارات لعدم الالتزام بالأمان؟.. عمل تخريبيّ أم هُجوم سيبيريّ؟.. وهل سيَصعُب على السلطات الإيرانيّة “إثبات أصل الهُجوم ومُرتكبه” وماذا ستُعلِن “في الوقت المُناسب”؟
صحف مصرية: الأمن يطارد الشاب المتهم بالتحرش بـ 100 فتاة والنيابة العامة تتوعده! وزير الري: مقدرش أقول إن نبرة الإثيوبيين كانت هادية في الاجتماع!ّ في حادثة فريدة: يحبس أخته داخل منزل لمدة 22عاما! “زي النهارده” انتصار صلاح الدين في معركة حطين! بوتين إلى الأبد!
مجلة أمريكية: منظومة “بوسيدون” وصاروخ كروز الذي يعمل بالطاقة النووية أسلحة مرعبة
صحيفة زمان: تركيا تتدخل في تعيين قائد الاستخبارات الليبي
نيويورك تايمز: الاستخبارات أبلغت ترامب بعدم وجود دليل مباشر على “تواطؤ بين روسيا وطالبان”
صحيفة “وول ستريت جورنال”: الولايات المتحدة تقرر إرسال حاملتي طائرات إلى بحر الصين الجنوبي حيث تجري بكين مناورات عسكرية
دكتور حبيب حسن اللولب: مؤسسة الاتحاد المغرب العربي (1989-2020): الواقع والأفاق والرهانات
الدكتور خالد مفضي الدباس: الاستراتيجية الامريكية وإنتاج الحركات الإسلامية المتشددة: محطة استراحة دون توقف
نواف الزرو: المصالحة الفلسطينية في مواجهة مخطط السطو: التحديات والآفاق؟!
د. عبد الجبار العبيدي: العراق الدولة… اليوم يحكمها.. اللا حضاريون… هل ينتصرون؟
تحقيق: جرائم الغابات تهدد النظام البيئي في تونس
الدّكـتور عماد البشتاوي: فـتح وحـماس: إستراتيجية التكتيك أم تكتيك الإستراتيجية
عوض شرار: سد النهضة في اثيوبيا
عدنان علامه: ترامب يستحضر العدوان من باب القرصنة على خط التجارة الدولية بعد تراجع نسبة مؤيديه
د. كاظم ناصر: اتفاق فتح وحماس.. دعم وتفاؤل فلسطيني وقلق إسرائيلي
الدكتور منجد فريد القطب: الزمن الأردني الرديء‎
د. أسعد محمود جودة: بدون مساحيق
فوزي حساينية: الدَّرسُ القادم من شمال سوريا
محمد سلامة: دولة التوراة..
raialyoum
Raialyoum رأي اليوم

FREE
VIEW