22nd Nov 2019

عبد الباري عطوان

الاردن على حافة ثلاثة براكين وسياسة الاقصاء ليست الحل

25th October 2013 17:47 (33 comments)

عبد الباري عطوان

ردود الفعل التي رصدت في اوساط اردنية عديدة، من مختلف الاصول والمنابت، تجاه قرار العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني المفاجىء بتغيير اعضاء مجلس الاعيان ورئيسه عكست حالة من الاحباط، وخيبة الامل في وقت تحتاج فيه البلاد الى اتخاذ كل الخطوات اللازمة لتعزيز الاستقرار، والوحدة الوطنية، وتحصين الجبهة الداخلية الاردنية من اخطار عديدة تهددها.

لا شك ان ابعاد السيد طاهر المصري الواجهة الفلسطينية التوافقية المعتدلة من رئاسة مجلس الملك (الاعيان)، ثم خلو قائمة الاعضاء الجدد من اسمه شكلت حالة من الصدمة للكثيرين في طرفي المعادلة الاردنية  على حد سواء، ولكن الصدمة الاكبر في رأينا تمثلت في استبعاد شخصيات شرق اردنية من الوزن الثقيل في الحياة السياسية بل والعشائرية الاردنية من امثال السادة عبد الكريم الكباريتي وعون الخصاونة وعلي ابو الراغب وممدوح العبادي والقائمة تطول.

[+]

امريكا تحتقر اصدقاءها الاوروبيين وتتجسس عليهم فماذا عن حلفائها العرب؟!

24th October 2013 17:08 (47 comments)

عبد الباري عطوان

السيدة انجيلا ميركل المستشارة الالمانية تتسم ببرودة الاعصاب، وضبط النفس، وكتم الانفعال لكنها خرجت عن طورها عندما اكتشفت ان ادارة الرئيس الامريكي باراك اوباما واجهزتها البوليسية تتجسس على هاتفها الشخصي، وتسجل مكالماتها، فبادرت بالاتصال بالرئيس الامريكي محتجة وطالبة توضحيات.

غضب السيدة ميركل بلغ ذروته عندما اكتشفت مجلة “دير شبيغل” الالمانية ان وكالة الامن القومي الامريكي تجسست على 20 مليون مكالمة واكثر من عشرة ملايين رسالة الكترونية في المانيا، من بينها مكالمات ورسائل المستشارة ميركل حسب وثائق العميل الامريكي السابق ادوارد سنودن اللاجيء حاليا في روسيا.

[+]

اخيرا تذكرت الجامعة فلسطين.. واخيرا علمنا ان السلطة مديونة لقطر

23rd October 2013 17:53 (33 comments)

عبد الباري عطوان

اخيرا، تذكرت جامعة الدول العربية ان هناك قضية اسمها قضية فلسطين، فبعد انشغالها طوال الاعوام الثلاثة الماضية في مباركة وتشريع التدخل العسكري الاجنبي في اكثر من دولة عربية والانشغال في ثورات الربيع العربي التي تحولت في بعض البلدان العربية الى فوضى امنية، وحروب اهلية طاحنة، ودول فاشلة، ها هي، ربما بسبب ما ذكرنا، تتحدث عن حصول مؤشرات ايجابية، او حتى مقبولة تفيد بحدوث بوادر لاي تقدم ملموس على مسار المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية كما ورد على لسان السيد ناصيف حتي المتحدث باسم امينها العام.

[+]

نعزيكم بوفاة منظومة “اصدقاء سورية”… وسرادق العزاء في مؤتمر جنيف اذا عُقد!

22nd October 2013 17:29 (45 comments)

 عبد الباري عطوان

تحتاج منظومة “اصدقاء سورية” التي عقدت اجتماعا لوزراء خارجيتها امس في لندن الى اعادة النظر في تسميتها، وربما حتى في استمراريتها، ليس لانها تضاءلت او تقلص عددها الى اقل من 11 دولة، بعد ان فاق 150 دولة، وانما لان هذه التسمية غير صحيحة، وفقدت مدلولاتها ومعانيها، بعد التطورات الاخيرة على جبهات القتال وفي المعطيات السياسية الاقليمية والدولية.

ونشرح اكثر ونقول ان هناك مجموعتين او معسكرين ينطبق عليهما هذه التعريف، او هذه التسمية، الاول اصدقاء النظام السوري ومن يدعمه ويضم الاتحاد الروسي وايران والصين وحزب الله ودول البريكس عموما، والثاني اصدقاء سورية بزعامة الولايات المتحدة الامريكية ودول اوروبا وبعض الدول العربية الخليجية ولا ننسى تركيا رجب طيب اردوغان.

[+]

مقابلة الاسد الماراثونية: الانتقال من الوسط الى الهجوم ونزعة انتقامية تجاه “مثلت الخصوم”

21st October 2013 20:52 (46 comments)

عبد الباري عطوان

كثيرة هي مقابلات الرئيس السوري بشار الاسد هذه الايام، فلا يمر اسبوع دون ان نتابع مقابلة في هذه المحطة او تلك الصحيفة، والهدف الاساسي من هذه المتابعة هو البحث عن جديد يصلح لعنوان، او موضوعا لمقاله، وهي مهمة صعبة بسبب تكرار الاسئلة والاجوبة في آن، وجمود الاوضاع في جبهات القتال مع استثناءات محدودة.

 في مقابلته الماراثونية التي اجراها معه الزميل غسان بن جدو لقناة الميادين (استمرت ساعتين) كان هناك الكثير من الجديد، حيث تحدث باريحية عن جميع القضايا تقريبا، وبطريقة مختلفة عن كل المقابلات السابقة، تحدث عن اسباب الخلاف مع قطر وعن الدور السعودي في الحرب السورية الراهنة، وعن الموقف من المصالحة مع حركة “حماس” واسهب في شرح وجهة نظره حول مؤتمر جنيف الثاني.

[+]

حماس تعيش ازمة خانقة ولكنها ليست ضعيفة وتستطيع خلط الاوراق

20th October 2013 17:12 (39 comments)

عبد الباري عطوان

لا يختلف اثنان، داخل الارض المحتلة وخارجها، ان حركة المقاومة الاسلامية “حماس” تعيش ازمة حادة، سياسية واقتصادية، ولكن ما هو موضع خلاف، هو كيفية الخروج من هذه الازمة الى بر الامان، ولو جزئيا ان لم يكن كليا؟

السيد اسماعيل هنية رئيس حكومة قطاع غزة، ونائب رئيس المكتب السياسي للحركة حاول اعطاء اجابة على هذا التساؤل المشروع في خطاب قوي مطول وشامل استغرق ساعة ونصف الساعة القاه ليلة السبت، عكف على اعداده عدد من مساعديه، استعان بعضهم ببعض السياسيين في اكثر من بلد عربي واجنبي، ولكن الاجابة لم تكن شافية تماما بالنسبة لبعض المراقبين لبعض جوانب الغموض المتعمد فيه ومحاولة مراعاة الظرف الداخلي الحساس.

[+]

الاسباب الحقيقية لرفض السعودية شغل مقعدها في مجلس الامن الدولي

18th October 2013 17:10 (144 comments)

عبد الباري عطوان

تحولت المملكة العربية السعودية بين ليلة وضحاها الى دولة المفاجآت والصدمات السياسية، فبعد رفض رئيس دبلوماسيتها الامير سعود الفيصل القاء كلمته امام الجميعة العامة للامم المتحدة الشهر الماضي بسبب ازدواجية المعايير فيها، حسب رأيه، ها هي وزارة الخارجية السعودية التي يتزعمها تصدر بيانا قويا تعلن فيه اعتذارها عن عدم قبول عضويتها في مجلس الامن الدولي لفشله في حل القضية الفلسطينية، ووقف النزاع السوري، وجعل منطقة الشرق الاوسط آمنة خالية من السلاح النووي.

السعودية دولة محافظة في سياساتها، مشهورة بعدم الانفعال في ردودها تجاه القضايا العربية والدولية، وتفضيل التأني وضبط النفس، قبل بلورة مواقفها وكنا ننتظر التعرف على هذه المواقف ثلاثة ايام لمعرفتها ولهذا يتوقف الكثيرون وعلامات التعجب مرسومة على وجوههم امام قراراتها الاخيرة بمقاطعة الامم المتحدة ومؤسساتها مثلما حدث، اولا، عندما رفض الامير الفيصل الصعود الى منبر الجمعية العامة والقاء كلمة بلاده، و”الحرد” ثانيا برفض الجلوس في مقعد مجلس الامن الدولي كدولة غير دائمة العضوية.

[+]

القصف التركي لقواعد “القاعدة” في سورية مقدمة لتغيير استراتيجي؟

17th October 2013 17:40 (37 comments)

عبد الباري عطوان

في احد مقابلاته التلفزيونية (وهي كثيرة ولا تحصى هذه الايام) قال الرئيس السوري بشار الاسد مخاطبا صديقه القديم وعدوه اللدود الجديد رجب طيب اردوغان بقوله “انت لا تستطيع وضع “الارهاب” في جيبك، لانه مثل العقرب، فاذا وضعته في جيبك فانه سيقرصك في اقرب فرصة”.

النظام السوري، بشقيه القديم والحديث، والاكثر خبره بين اقرانه الشرق اوسطيين في شؤون ما يسمى في الغرب بالارهاب، علمانيا كان ام اسلاميا، لانه كان الحاضنة، ولسنوات طويلة، بمنظمات عديدة تتبع هذا النهج، بل لعب دورا اساسيا في تفريخ العديد منها، لاستخدامها وقت الضرورة لترويع اعدائه في دول الجوار لذلك فان تحذيره لجاره التركي يأتي من منطلق خبرة ودراية وليس من قبيل السفسطة الكلامية الفارغة.

[+]

في مثل هذا اليوم شنقوا صدام ليبدأوا مخططات تفتيت المنطقة

15th October 2013 16:55 (123 comments)

عبد الباري عطوان

لا احب عادة الكتابة في المناسبات، وحلول هذه الذكرى او تلك، ولكن هذه القاعدة لا يمكن تطبيقها كاملة في جميع الاحيان، ولا بد من استشناءات وابرزها عملية “اغتيال” الرئيس العراقي الراحل صدام حسين فجر عيد الاضحى المبارك بعد محاكمة شكلية جاءت احكامها انتقامية ثأرية، وهي استثناءات حتمت وتحتم علي ان اقف عندها ولا اتجاهلها.

ادرك جيدا ان هناك كثيرين لا يريدون ان يسمعوا باسم هذا الرجل، او يروا من يذكرهم به، خاصة بعد ان تدهورت الاوضاع في العراق والمنطقة بأسرها بعد عشر سنوات من الاطاحة بحكمه ليس على يد شعبه وانما على ايدي قوات ثلاثين دولة بقيادة امريكا وبمباركة من دول عربية وتواطؤ بعض المحسوبين على العراق من ابنائه، تدهورت الى قاع الحضيض: امنيا وسياسيا واجتماعيا واقتصاديا.

[+]

الاسد ومزحته “المفاجئة” عن جائزة نوبل للسلام

14th October 2013 18:19 (36 comments)

عبد الباري عطوان

ربما لم يكن الرئيس بشار الاسد يمزح عندما قال انه يستحق جائزة “نوبل” للسلام اكثر من منظمة حظر الاسلحة الكيماوية التي فازت بها لان موافقته على تدمير ترسانته الكيماوية، هو الذي قلب المعادلة، وجعل اللجنة المكلفة ببحث وتقديم الترشيحات لها تغير رأيها في اللحظة الاخيرة، وتعطيها للمنظمة المذكورة، لكننا تعتبر هذا التنازل من قبله ايا كانت اسبابه، ومهما حاول التقليل من شأنه، خسارة كبيرة لسورية والامة العربية بأسرها.

واذا كان هناك شخص يستحق هذه الجائزة فعليا، فهو سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي الذي كان لمبادرته في هذا الاطار دورا كبيرا في انقاذ ماء وجه الجميع، والرئيس الامريكي باراك اوباما على وجه الخصوص، الذي كان يبحث عن الحجج والذرائع للتراجع عن تهديداته بتوجيه ضربة عسكرية لسورية، فجاء التفاهم الروسي السوري على التنازل عن الترسانته الكيماوية ليقدم له هذه الذريعة وفي الوقت المناسب.

[+]
حُكم الإعدام السياسيّ صدَر.. والزّنزانة التي ستستقبل نِتنياهو قيد التّحضير.. لماذا تُذكّرني هذه النّهاية لـ”ملك إسرائيل” بسِرٍّ كشَفه لي الرّاحل عرفات؟ وهل ستتعمّق الفوضى السياسيّة الإسرائيليّة وتتّسع؟ ولمَن القِيادة في هذه المَرحلة الانتقاليّة؟  وما هي فُرَص المُغامرة بالحرب؟
أربعة أسباب وراء استضافة الرياض بشكلٍ طارئٍ للقمّة الخليجيّة الـ39.. ما هي؟ ولماذا اعتَذرت أبو ظبي بعد مسقط عن استِضافتها؟ وأين إيران ومِصر في المشهد الخليجيّ الجديد المُتوقّع؟
المصالحة الخليجية وشيكة والمصافحات التاريخية بين بن سلمان وتميم وبن زايد تقترب.. البداية كروية والانهاك النفسي والمالي واليأس من الحماية الامريكية ابرز الأسباب.. ماذا عن الاتصالات السرية؟ وماذا عن الدور الكويتي؟ وما هي قصة دعوتي للكويت التي لم تتم؟
ضجة في السعودية بسبب تصريحات ربط فيها وليد جنبلاط بين “أرامكو” وصدام حسين
ثلاث مُلاحظات “عميقة” لمجلس استشاري “البنتاغون” على تداعيات “الحرب ضد اليمن”: الفشل السعودي بالحسم العسكري يُلحق “ضررًا بالغًا” بمصالح الولايات المتحدة و”يخدم” ويُعزّز النفوذ الإيراني.. أبو ظبي في حالة “قطيعة وانسحاب” وتحالف عاصفة الحزم “يتفسّخ” وطائرات الحوثي الصغيرة “خطرٌ على الجميع”
القبس: تغيير مكان القمة في الرياض سيشكل خطوة كبيرة نحو إصلاح ولم شمل البيت الخليجي
صحف مصرية: السفير معصوم مرزوق: سامحينا يا غزة على عجزنا وهواننا سنثأر لك ذات يوم.. والمناوي: ترامب يهدف إلى محو الهوية العربية وتغيير ديموغرافية الأرض الفلسطينية والجسد العربي ميت! التعديل الوزاري والأسئلة المسكوت عنها! سوزان مبارك في العناية المركزة!
“نيويورك تايمز”: مؤتمر لمجموعة عربية في لندن تدعو للتطبيع مع “إسرائيل”
فاينانشال تايمز: أرامكو السعودية لا تحكم العالم
فوينيه أوبزرينيه: تل أبيب ونفط لبنان “المنسي”
استعراض قوة أميركي قبالة إيران لطمأنة الحلفاء
ميثم الجنابي: نقد الخلل التاريخي للهوية العراقية الحديثة
ميشيل شحادة: لا يوجد شيء خالد للأبد غير الوطن
د. يوسف يونس: قراءة في نتائج انتخابات الكنيست الـ22
عمر نجيب: مفترق الطرق بين الشرق والغرب…. تركيا إلى أين؟ هامش مناورات أنقرة يتقلص والاقتصاد أمام امتحان صعب
الدكتور حسن مرهج: تركيا وتل تمر في ريف الحسكة.. أبعاد استراتيجية
أحمد الدثني: ما هو مصير “الحكومة الشرعية” اذا تم الاتفاق بين الرياض وصنعاء؟
ربى يوسف شاهين: الحرب على سوريا وتأثيراتها الإقليمية
فرج كُندي: لبنان والعراق… حراك جيل… ما بعد الطائفية
أحمد عبد الرحمن: قطاع غزة .. نار الحرب ما زالت تحت الرماد!وصواعق التفجير اكثر من عوامل الهدوء!
صلاح السقلدي: حرب اليمن… السعودية تتلمس طريق السلام
 م. فلاح طبيشات: رجل المرحلة الدكتور خالد الوزني خيار ملكي لما بعد الرزاز يحظى بدعم مباشر
د. وليد بوعديلة: تحديات انتخابات “الريّس”: جزائرنا  بين “صنوق الانتخاب” ورهان “السلمية”؟
رأي اليوم