23rd Sep 2019

عبد الباري عطوان

السعودية تريد مجاهدين في سورية ولكن غير”سعوديين”.. وكسر الشريان للمحرمات بهجومه على “دعاة التويتر” لم يكن صدفة بل عنوان مرحلة جديدة

30th January 2014 19:12 (60 comments)

 atwan-555.jpg44

 

عبد الباري عطوان

يتراجع الحديث عن النظام السوري تدريجيا لمصلحة تصاعد حول خطر “الارهاب” وجماعاته، على الارض، مما يعكس تحولا متزايدا، بما يكون فيه هذا الارهاب هو العمود الفقري في تطورات الاحداث في المشهد السوري في العام الجديد.

المقصود بالارهاب هنا ووفق مفهوم منظومة اصدقاء سورية واعدائها معا هو الذي تمارسه الجماعات الجهادية الاسلامية، سواء كانت هجماتها ضد النظام، او الفصائل الاسلامية الاخرى، “المعتدلة” التي “توحدت”، وبوساطة سعودية غير مباشرة لاجتثاث كل من يحمل فكر القاعدة الاصلي من سورية، بعد ان كانت هذه الجماعات مصدر ترحيب حار وحفاوة علنية من قبل المربع التركي السعودي القطري الامريكي في بداية الازمة.

[+]

اوباما يعلن الحرب على “النظام” و”الجماعات الجهادية” معا في سورية.. ويسترضي نتنياهو بالتأكيد على “يهودية اسرائيل”.. موقف مخجل من رئيس عانى من التمييز العنصري

29th January 2014 19:07 (41 comments)

 atwan-555.jpg44

عبد الباري عطوان

حدد الرئيس الامريكي باراك اوباما بدقة غير مسبوقة سياسة حكومته الخارجية في الفترة المقبلة، وكان من الطبيعي ان تحتل قضايا الشرق الاوسط مكانة بارزة في خطابه السنوي (حال الاتحاد)، خاصة ايران وسورية وافغانستان وتنظيم “القاعدة”.

هناك عدة نقاط اساسية يجب التوقف عندها اذا اردنا تحليل هذا الخطاب بطريقة موضوعية.

*اولا: هدد بتعطيل اي قانون يفرض عقوبات جديدة على ايران يصوت عليه الكونغرس خلال فترة اجراء المفاوضات الدولية، وهذا يشكل تحديا مباشرا لاسرائيل التي تريد فرض هذه العقوبات لافشال المفاوضات الجارية بين ايران والدول الست العظمى حول برنامجها النووي.

[+]

محاكمة الرئيس صدام.. ومحاكمة الرئيس مرسي.. الاولى تحت احتلال ظالم.. والثانية في دولة مستقلة.. المقارنة ليست في محلها.. لكن الفرق شاسع للاسف

28th January 2014 18:04 (74 comments)

atwan-555.jpg44

 

عبد الباري عطوان

عندما اعلنت السلطات المصرية عن عزمها نقل وقائع جلسة محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي على الهواء مباشرة عبر القنوات التلفزيونية، تسمرنا امام القناة الرسمية المصرية لمتابعة الحدث، بحكم الفضول والمهنة معا، ولكن خيبة املنا كانت صادمة بكل ما تعنية هذه الكلمة من معنى.

لم تكن هناك محكمة حقيقية، من حيث المداولات، وطروحات هيئة الدفاع، ولم يكن هناك اي بث حي وانما لقطات مسجلة مقتضبة، وشاهدنا الرئيس المصري المعزول يقف في قفص زجاجي، وكذلك اصحابه، وفي ملابس السجن البيضاء، وممنوع عليه الكلام، واذا تكلم فبضع كلمات فقط، لان القاضي هو الذي يتحكم بالصوت، ولذلك لجأ الرئيس مرسي الى لغة الاشارة التي يستخدمها من به صمم.

[+]

مؤتمر جنيف يترنح.. والمعلم لن يتحمل مسؤولية الانسحاب.. والمحصلة النهائية تحالف بين النظام والمعارضة المعتدلة لتصفية الاسلاميين

27th January 2014 19:14 (30 comments)

 atwan-555.jpg44

 

عبد الباري عطوان

نستغرب استمرار وفدي السلطة والمعارضة في التفاوض حتى الآن في جنيف رغم الفجوة الواسعة في مواقف الطرفين، وعدم التوصل الى نقطة اتفاق واحدة، سواء حول القضايا الانسانية السهلة او السياسية الاكثر تعقيدا.

من الواضح ان استراتيجية الطرفين، والنظام خاصة، على عدم الانسحاب من المفاوضات، والبقاء في صقيع جنيف حتى اللحظة الاخيرة، حتى لا يتحملا تبعات هذا الانسحاب امام المجتمع الدولي.

الوفد الرسمي السوري مرتاح للتواجد في جنيف، والبقاء تحت الاضواء، واستغلال الفرصتين، الاعلامية والسياسية، المتاحة له لطرح وجهة نظره، واللقاء بأجهزة الاعلام الدولية، ولاول مرة، بعد ان كانت هذه الاجهزة متاحة بالكامل، ودون منافسة للمتحدثين المعارضين، ومن الائتلاف الوطني على وجه الخصوص.

[+]

المسكوت عنه في ليبيا: الجنوب خارج عن السيطرة.. والشرق يكرس انفصاله.. وآلة القتل تتغول.. والفضائيات “الثورية” تدير وجهها عن الضحايا

26th January 2014 17:56 (44 comments)

atwan-555.jpg44

 

عبد الباري عطوان

بعد ثلاثة اسابيع من المفترض ان ينزل الليبيون الى الشوارع والميادين العامة بمئات الآلاف ليرقصوا فرحا بمناسبة حلول الذكر الثالثة لثورتهم التي اطاحت بحكم ديكتاتوري فاسد، ولكن اوضاع ليبيا الحالية لا تبعث على الفرح، وانما على القلق من حاضر مرعب ومستقبل غير مطمئن، فالانجازات التي تحققت قليلة ان لم تكن معدومة، فالبلاد تعيش حالة من الفوضى وغياب الدولة المركزية، وانعدام الامن، وهاجس التقسيم الجغرافي، واستفحال والعداء القبلي والمناطقي.
العقيد معمر القذافي قتل بطريقة بشعة وجرى دفنه واحد ابنائه، ووزير دفاعه في مكان مجهول وسط الصحراء، بعد التمثيل بجثته شماته، وكتائبه سحقها حلف الناتو ورجاله اما في المعتقلات او مشردون في اصقاع الارض، ولكن من وصلوا الى السلطة بعده فشلوا في تقديم النموذج البديل، بل قدموا البديل الاسوأ بكل المقاييس.

[+]

احتفالات حزينة في مصر بذكرى الثورة الثالثة.. صدامات.. تفجيرات.. واختلف مع القرضاوي في تفسيراته

24th January 2014 18:58 (56 comments)

 atwan-555.jpg44

عبد الباري عطوان

من المفترض ان ينزل ملايين المصريين الى الميادين العامة السبت ويرقصون طربا، احتفالا بالذكرى الثالثة لثورتهم التي اطاحت بنظام ديكتاتوري فاسد جثم على صدورها لاكثر من ثلاثين عاما، ولكن التفجيرات الاربعة التي هزت العاصمة المصرية صباح الجمعة، واودت بحياة ستة اشخاص وعشرات الجرحى، والصدامات التي وقعت بين المتظاهرين ورجال امن ادت الى مقتل 12 شخصا، اضفت حالة من الكآبة والقلق، وحولت الافراح الى مأتم، ورسمت صورة مرعبة لما هو قادم من الايام.

المصريون الذين وحدتهم الثورة والرغبة بالحرية والكرامة والتخلص من الديكتاتور ودائرة فساده، فرقتهم “شهوة الحكم” وتدخل العسكر في السياسة لصالح طرف ضد آخر، تحت عنوان غير مقنع للكثيرين وهو حماية البلاد واعادة الاستقرار والامن الى ربوعها.

[+]

المفاوضات الجدية ستبدأ غدا.. واول سؤال سيوجهه المعلم للجربا: من تمثلون؟ وامريكا تفضل “احتواء” النظام لا “اسقاطه”

23rd January 2014 18:02 (38 comments)

 atwan-555.jpg44

عبد الباري عطوان

اول سؤال قد يوجهه السيد وليد المعلم عندما تبدأ المفاوضات غير المباشرة في جنيف الى السيد احمد الجربا رئيس الائتلاف الوطني السوري هو: من تمثلون. هل تملكون القدرة على تنفيذ اي اتفاق يمكن التوصل اليه؟

السيد الاخضر الابراهيمي المبعوث الدولي سيقوم بتنقلات مكومية بين غرف الوفدين حاملا الاسئلة والاجابات عليها، وهي مهمة صعبة بكل المقاييس، لان الوفد الرسمي السوري يملك الكثير من الاسئلة وكذلك خصمه المعارض، وقد ينتهي الاسبوع المقرر للجولة الاولى دون الحصول على اي اجوبة حاسمة، هذا اذا لم تحصل انسحابات رغم نفي الطرفين ذلك.

[+]

“هايد بارك جنيف” كسر الحصار على الاسد.. واعطى “معلمه” منبرا اعلاميا وسياسيا لم يحلم به.. ونحن بانتظار “جنيف 3”

22nd January 2014 14:11 (74 comments)

 atwan-555.jpg44

 

عبد الباري عطوان

تحول مؤتمر جنيف الثاني الذي افتتح اعماله صباح اليوم الى مهرجان خطابي، او اشبه بـ”ركن هايد باراك” الشهير في لندن، الذي ينصب فيه المتكلمون خيامهم كل يوم احد في احد اركان هذه الحديقة اللندنية الشهيرة، وربما اريد له ذلك منذ البداية، وحصره في يوم واحد، قد يؤدي الغرض فيما يبدو.

الانظار كانت متجهة بالدرجة الاولى الى الوفدين: السوري الرسمي.. والسوري المعارض باعتبارهما طرفي المواجهة، والمعادلتين العسكرية والسياسية، الى جانب خطابات بعض الدول الداعمة لها، روسيا في حالة الوفد الرسمي، وامريكا وتركيا والسعودية وقطر في حالة الوفد المعارض، اما باقي الخطابات فكانت من قبيل الحشو اللغوي لا اكثر ولا اقل.

[+]

مؤتمر جنيف لن يعقد وان عقد لن ينجح.. الجميع في ازمة.. ورفض السعودية لمشاركة ايران واصرار الاسد على الترشح خلطا الاوراق

20th January 2014 18:21 (68 comments)

atwanok

 

عبد الباري عطوان

لم نكن في اي يوم من الايام من المتفائلين بانعقاد مؤتمر جنيف 2 او بامكانية نجاحه في التوصل الى حل سياسي للازمة السورية، بسبب الهوة الواسعة بين مواقف الاطراف السورية، في السلطة او المعارضة، والتدخلات الاقليمية والدولية في هذه الازمة.

تطوران مهمان وقعا في الاربعة والعشرين ساعة الماضية اضافا تعقيدات جديدة بددت الامال الضئيلة اساسا حول التئام المؤتمر في موعده يوم الاربعاء المقبل.

*الاول: توجيه الامين العام للامم المتحدة با كي مون دعوة مفاجئة، وبعد تردد طويل، الى ايران للمشاركة في المؤتمر غير مرتبطة بأي شروط مسبقة، ورفض المملكة العربية السعودية لهذه الخطوة ومعها الائتلاف الوطني السوري الخاضع لهيمنتها.

[+]

قراءة مختلفة للاستفتاء في مصر

19th January 2014 12:57 (48 comments)

atwanok

 

عبد الباري عطوان

تقويم عملية الاستفتاء على الدستور في مصر من خلال التركيز على نسبة المشاركة واعداد المصوتين الذين صوتوا بنعم بالمقارنة مع الآخرين الذين قالوا “لا” سيعطي حتماً نتائج مضللة لعدة اسباب ابرزها ان هذا الدستور طرح للاستفتاء من اجل ان ينجح وبنسبة قبول كبيرة جداً، فالذين من المفترض ان يقولوا “لا” أي حركة الاخوان المسلمين وانصارها والمقربين منها، اختاروا “المقاطعة”، مضافاً الى ذلك ان آلة الاعلام المصري القوية تجندت للتعبئة له، وللتحريض ضد مقاطعيه، ووظفت هذا الاستفتاء لمبايعة الفريق اول عبد الفتاح السيسي رجل مصر القوي رئيساً قادماً لمصر.

[+]
ماذا يعنِي ترامب عندما يقول للسعوديين “قاتِلوا إيران وسندعمكم”؟ وهل إرسال بِضعَة مِئات من الجُنود إلى الرياض ستُوفّر الحِماية لهم؟ وكيف نَراها خُطوةً مُخيّبةً للآمال قد تُعطي نتائج عكسيّة؟ وما هي “الثّورة” الجديدة في التّصنيع العسكريّ التي كشَفها الهُجوم على مُنشآتِ بقيق وخريص وغيّرت كُل قواعد الاشتباك؟
ماذا يعني نُزول المُحتجّين إلى الشوارع والميادين في مُدنٍ مِصريّةٍ كُبرى؟ وهل كسَرت هذه الاحتجاجات حاجِز الخوف؟ ولماذا لم يقطع الرئيس السيسي زيارته إلى الأمم المتحدة؟ وما السّر وراء تجاوب المُحتجّين مع نِداء محمد علي وليس مع نداءاتٍ أُخرى مُماثلة على مدى السّنوات الخمس الماضية؟
النتائج الأولية لهجوم ابقيق صحوة سعودية واعتراف غير مسبوق بالخذلان.. انهيار هيبة أمريكا وصناعتها العسكرية.. رعب في إسرائيل.. ما الحقائق التي صدمت ترامب؟ كيف طورت ايران اخطر الأسلحة والعرب نيام؟ وهل سترد أمريكا على الهجوم المهين؟
آلاف المعلمين يحتشدون في الزرقاء الاردنية ويتمسكون بمواقفهم  
“الأردن المحسود” في الإضراب الممدود.. تقدير أمنيٌّ نُقل لمسؤولين غربيين بدأ أزمة المعلّمين المركّبة والحكومة في “نفقٍ مُظلم” وبأدوات بدائية: استطلاعات “بلا أبّ” عن غضب شعبي وخطابٌ طبقيٌّ يتفاعل مع مقترحات تتحدى “الولاية العامة” والحقوق المكتسبة.. و”سوء طالع الرزاز” يظهر سلفه الملقي تزامنا مع حراكات الجزائر والسودان!
الفاينانشال تايمز: احتجاجات ضد السيسي تشعلها مزاعم بالفساد
الغارديان: السعودية لن تحارب لكنها قد تستأجر حلفاء
وول ستريت جورنال: تحطم طائرة “ليون إير” الاندونيسية بسبب التصميم وأخطاء الطيار
صن البريطانية: بريطانيا والولايات المتحدة يتوصلان لاتفاق تجاري
وول ستريت جورنال: خبراء يبحثون عن أدلة دامغة تشير إلى الجهة التي شنت هجوم “أرامكو”
الصادق المهدي يفند تحديات الحكومة الإنتقالية.. يتوقع فشلها و يدعو للخطة باء للمحافظة على أهداف الثورة 
مضمار عالم الأعمال طريق بعوائق مجتمعية أمام العراقيات الكرديات
مفاجأة سعيد والقروي بتونس.. هل تلهم الجزائريين؟
تراجع”النهضة” في الانتخابات الرئاسية يعود الى “أزمة هوية”
علي هويدي: نقل الوصاية من الأونروا إلى المفوضية حقيقة أم سراب ؟
سليم البطاينه: عجز الخيال السياسي الاردني وتراكمات من فشل السياسة الداخلية
صالح عوض: الجزائر غدا.. فقه الأولويات وتعدد الاستحقاقات وتشابك الداخل مع تحديات الخارج
نزار حسين راشد: الانتخابات الإسرائيلية وحيرة الأحزاب العربية والتباس مواقفها
بشير عمري: حتميات التغيير التي يقاومها التكلس السياسي العربي
د. كاظم ناصر: أمريكا لن تتورّط في حرب مع إيران من أجل عيون العرب
الدكتور أيوب عثمان: عن رسالة مروان أبو شريعة للشيخ أحمد بحر
محمد حسين الساعدي: دولة كردستان تقصف إقليم العراق؟!
باهر يعيش: كيف يلقّب الفلسطينيون… كارت احمر.. اصفر.. اخضر.. ما الدلالة؟
رأي اليوم