23rd Apr 2019

عبد الباري عطوان

نعزيكم بوفاة منظومة “اصدقاء سورية”… وسرادق العزاء في مؤتمر جنيف اذا عُقد!

22nd October 2013 17:29 (45 comments)

 عبد الباري عطوان

تحتاج منظومة “اصدقاء سورية” التي عقدت اجتماعا لوزراء خارجيتها امس في لندن الى اعادة النظر في تسميتها، وربما حتى في استمراريتها، ليس لانها تضاءلت او تقلص عددها الى اقل من 11 دولة، بعد ان فاق 150 دولة، وانما لان هذه التسمية غير صحيحة، وفقدت مدلولاتها ومعانيها، بعد التطورات الاخيرة على جبهات القتال وفي المعطيات السياسية الاقليمية والدولية.

[+]

مقابلة الاسد الماراثونية: الانتقال من الوسط الى الهجوم ونزعة انتقامية تجاه “مثلت الخصوم”

21st October 2013 20:52 (46 comments)

عبد الباري عطوان

كثيرة هي مقابلات الرئيس السوري بشار الاسد هذه الايام، فلا يمر اسبوع دون ان نتابع مقابلة في هذه المحطة او تلك الصحيفة، والهدف الاساسي من هذه المتابعة هو البحث عن جديد يصلح لعنوان، او موضوعا لمقاله، وهي مهمة صعبة بسبب تكرار الاسئلة والاجوبة في آن، وجمود الاوضاع في جبهات القتال مع استثناءات محدودة.

[+]

حماس تعيش ازمة خانقة ولكنها ليست ضعيفة وتستطيع خلط الاوراق

20th October 2013 17:12 (39 comments)

عبد الباري عطوان

لا يختلف اثنان، داخل الارض المحتلة وخارجها، ان حركة المقاومة الاسلامية “حماس” تعيش ازمة حادة، سياسية واقتصادية، ولكن ما هو موضع خلاف، هو كيفية الخروج من هذه الازمة الى بر الامان، ولو جزئيا ان لم يكن كليا؟

السيد اسماعيل هنية رئيس حكومة قطاع غزة، ونائب رئيس المكتب السياسي للحركة حاول اعطاء اجابة على هذا التساؤل المشروع في خطاب قوي مطول وشامل استغرق ساعة ونصف الساعة القاه ليلة السبت، عكف على اعداده عدد من مساعديه، استعان بعضهم ببعض السياسيين في اكثر من بلد عربي واجنبي، ولكن الاجابة لم تكن شافية تماما بالنسبة لبعض المراقبين لبعض جوانب الغموض المتعمد فيه ومحاولة مراعاة الظرف الداخلي الحساس.

[+]

الاسباب الحقيقية لرفض السعودية شغل مقعدها في مجلس الامن الدولي

18th October 2013 17:10 (144 comments)

عبد الباري عطوان

تحولت المملكة العربية السعودية بين ليلة وضحاها الى دولة المفاجآت والصدمات السياسية، فبعد رفض رئيس دبلوماسيتها الامير سعود الفيصل القاء كلمته امام الجميعة العامة للامم المتحدة الشهر الماضي بسبب ازدواجية المعايير فيها، حسب رأيه، ها هي وزارة الخارجية السعودية التي يتزعمها تصدر بيانا قويا تعلن فيه اعتذارها عن عدم قبول عضويتها في مجلس الامن الدولي لفشله في حل القضية الفلسطينية، ووقف النزاع السوري، وجعل منطقة الشرق الاوسط آمنة خالية من السلاح النووي.

[+]

القصف التركي لقواعد “القاعدة” في سورية مقدمة لتغيير استراتيجي؟

17th October 2013 17:40 (37 comments)

عبد الباري عطوان

في احد مقابلاته التلفزيونية (وهي كثيرة ولا تحصى هذه الايام) قال الرئيس السوري بشار الاسد مخاطبا صديقه القديم وعدوه اللدود الجديد رجب طيب اردوغان بقوله “انت لا تستطيع وضع “الارهاب” في جيبك، لانه مثل العقرب، فاذا وضعته في جيبك فانه سيقرصك في اقرب فرصة”.

[+]

في مثل هذا اليوم شنقوا صدام ليبدأوا مخططات تفتيت المنطقة

15th October 2013 16:55 (123 comments)

عبد الباري عطوان

لا احب عادة الكتابة في المناسبات، وحلول هذه الذكرى او تلك، ولكن هذه القاعدة لا يمكن تطبيقها كاملة في جميع الاحيان، ولا بد من استشناءات وابرزها عملية “اغتيال” الرئيس العراقي الراحل صدام حسين فجر عيد الاضحى المبارك بعد محاكمة شكلية جاءت احكامها انتقامية ثأرية، وهي استثناءات حتمت وتحتم علي ان اقف عندها ولا اتجاهلها.

[+]

الاسد ومزحته “المفاجئة” عن جائزة نوبل للسلام

14th October 2013 18:19 (36 comments)

عبد الباري عطوان

ربما لم يكن الرئيس بشار الاسد يمزح عندما قال انه يستحق جائزة “نوبل” للسلام اكثر من منظمة حظر الاسلحة الكيماوية التي فازت بها لان موافقته على تدمير ترسانته الكيماوية، هو الذي قلب المعادلة، وجعل اللجنة المكلفة ببحث وتقديم الترشيحات لها تغير رأيها في اللحظة الاخيرة، وتعطيها للمنظمة المذكورة، لكننا تعتبر هذا التنازل من قبله ايا كانت اسبابه، ومهما حاول التقليل من شأنه، خسارة كبيرة لسورية والامة العربية بأسرها.

[+]

الفريق السيسي رئيسا لمصر؟

13th October 2013 17:28 (51 comments)

 

عبد الباري عطوان

تتصاعد حدة التكهنات حول مسألة ترشح الفريق اول عبد الفتاح السيسي لانتخابات الرئاسة المقبلة التي من المتوقع ان تأخذ مجراها مطلع العام المقبل وبعد اقرار الدستور، فهناك من يدفع بهذا الاتجاه ويصف الرجل بانه المنقذ، ويتردد البعض الآخر خوفا من عودة البلاد الى حكم العسكر حتى لو خلع الفريق السيسي بزته العسكرية واستبدلها باخرى مدنية.

[+]

الاسد يضع برنامجه الانتخابي ولقاء كيري المعلم غير مستبعد!

11th October 2013 17:40 (45 comments)

عبد الباري عطوان:

باستثناء الائتلاف الوطني السوري المعارض الذي يتزعمه السيد احمد الجربا، لم نعد نسمع من الادارة الامريكية الحالية، صقورها وحمائمها، او زعماء الدول الاوروبية العبارات النارية التي تطالب برحيل الرئيس بشار الاسد ونظامه، بل بتنا نسمع كلمات المديح والثناء التي جاء آخرها على لسان جون كيري وزير الخارجية الامريكي بسبب تعاونه مع فريق خبراء الامم المتحدة المكلف بتدمير الاسلحة الكيماوية السورية.

[+]

نعتذر للصوملة وجمهوريات الموز فما يجري في ليبيا اكثر سوءا

10th October 2013 12:58 (39 comments)

عبد الباري عطوان

عاد السيد علي زيدان رئيس وزراء ليبيا الى مكتبه بعد اختطافه لعدة ساعات من قبل ميليشيا تابعة لغرفة ثوار ليبيا التي تحظى بدعم مالي ومعنوي من “الدولة” وخزينتها العامة.

الطريقة التي جرت فيها عملية الاختطاف والاعتقال هذه لا يمكن ان تحدث في اي بلد آخر غير ليبيا الحالية حيث الفوضى وسيطرة الميليشيات المسلحة، وانعدام الامن وضعف الدولة المركزية، وحصار المسلحين للوزارات ومبنى البرلمان واقتحام المطارات في اي وقت وعرقلة صعود وهبوط الطائرات.

[+]
لماذا حرِصَ السيّد نصر الله على التّهدئة وتجنّب التّصعيد في خطابه الأخير؟ وما هي النّقاط السّت التي ركّز عليها؟ وهل تهديد إيران بإغلاق مضيق هرمز بات وشيكًا كردٍّ على القرار الأمريكيّ بوقفِ الإعفاءات عن مستوردي نِفطها؟ ولماذا ما زِلنا نعتقد أنّ الصيف القادِم قد يكون الأكثَر سُخونةً؟
هل ينقلب أحمد داوود أوغلو فيلسوف العثمانيّة الجديدة وصاحب نظريّة “صِفر مشاكل” عن حزب العدالة والتنمية؟ ولماذا صعّد انتقاداته ضِد رفيق دربه أردوغان في بيانه الحزبيّ الأوّل؟ وما هي الضّربات الثّلاث التي أوجعت الرئيس التركيّ؟ وكيف تكون المخارج؟
السيناريو المِصري بقِيادة السيسي يتكرّر في السودان.. صِراعٌ قطريٌّ تركيٌّ من ناحيةٍ وسعوديّ إماراتيّ من ناحيةٍ أخرى فلِمَن تكون الغَلَبَة؟ البرهان يُمهّد للانضمام إلى الناتو العربيّ السنيّ بإبقاء قوّاته في اليمن فهل سينجح؟ ولماذا باع البشير السودان رخيصًا وكيف؟
فرح مرقه: مصريون ينصحون السودان “احذروا كل جنرال اسمه عبد الفتاح” فيرد التوانسة حتى الشيخ مورو.. على غرار أوكرانيا تخيلوا أحمد البشير أو هشام حداد وباسم يوسف يقودون العالم العربي.. “أزمة ثقة” تنهي عصر التهريب إلى سوريا في الهيبة؟.. ومن يعيب على عهد التميمي “تحرير فلسطين” فليسبقها..
اسرائيل ستطلق اسم ترامب على مستوطنة جديدة في الجولان
مجلس الأمة الكويتي يعلن استجواب وزير الإعلام
وزارة جديدة في الإمارات … “اللامستحيل”
إقالات وتعيينات في مكتب ملك الأردن: مغادرة الشوبكي وعودة الخصاونة
الرزاز يطلب تعديلا وزاريا هو الثالث على حكومته في الاردن
حراك وتعيينات وتنقلات في “القصر الملكي” الاردني قبل “رمضان والتعديل”: زحام متوقع للصفدي في مساحة “الخارجية” واعادة موظفين كبار لوزاراتهم.. وتوقعات بتغييرات في مناصب “سيادية وامنية” لاحقا
الجزائر: رئيس أركان الجيش ينتقد مُقاطعي مشاورات بن صالح ويتمسّك بموعد الانتخابات الرئاسية.. ويتحدّث عن “مؤامرة” لإيصال البلد إلى حالة فراغ دستوري وفوضى
السفير الاماراتي بالمغرب يغادر المملكة بـ “طلب سيادي عاجل”.. ومصادر مغربية “جد مطلعة” توضح حقيقة استدعائه وتؤكد أن العلاقات المغربية الإماراتية “تمر حاليا بمرحلة جيدة”
نقاشات ما بعد “خسارة أسطنبول” في تركيا: وفد “علماء وأصدقاء” يستعد للقاء صريح مع آردوغان لإقناعه بمسألتين… تحقيق عميق وموسع في الحزب الحاكم لأسباب خسارة ثلاث بلديات كبرى و”إحتواء” الغاضبين الكبار ومن بينهم غول واوغلو
الأردن و”تفكيك” ألغاز صفقة ترامب المتأخرة.. الدكتور عامر سبايله يكتب لـ”رأي اليوم”: إستحالة التكيف مع واقع تقره الأغلبية.. مواجهة خطر “العزلة السياسية” يتطلب دبلوماسية “ناضجة”وإحتواء الخلافات مع “المحور المنطقي”
موقع استراتيجي: الصواريخ الإسرائيلية “الفائقة” فشلت في سوريا وبقي منها الحطام فقط
قناة عبرية: إسرائيل لا تعرف مكان رفات الجاسوس إيلي كوهين
صحف مصرية: عذاب فاروق جويدة! فتنة الخطيب والعامري! السؤال الأهم عن صفقة القرن! كارم يحيى ينتقد التغطية غير المهنية للاستفتاء و يذكر بالمثل التونسي الشعبي “يتعلموا الحجامة في رؤوس اليتامى”! في ذكرى رحيلها: قصة إصابة الفنانة ناهد شريف بسرطان الثدي وموتها معذبة بعد فقد بصرها في سن الأربعين!
صحيفة مونت كارلو: ملك المغرب يفاجئ السعودية ويتخذ قرارا يستبعد منه الإمارات
التايمز: منع ترامب صادرات النفط الإيرانية قد تؤدي لانتقام أسيوي
معركة طرابلس.. انكسار رأس حربة حفتر بعين زارة
مهند إبراهيم أبو لطيفة: الأمم القوية تنهض من جديد…محطات من تاريخ ألمانيا
إلى أين يمضى السودان؟
مهند إبراهيم أبو لطيفة: الثورات لا تفشل… هي مقدمات لثورات جديدة
الاعتداءات تحيي ذكريات الحرب الأهلية في أذهان السريلانكيين
محمد مصطفى العمراني: بعد التصعيد الأمريكي.. ماذا عن خيارات ايران وحلفائها في المنطقة 
بسام الياسين: المجد للكلمة… الحرية للصحافة!
د. طارق ليساوي: مفارقات التجربة التنموية الصينية: الدولة “معلم الرأسمالية” و”حامي المجتمع″..
د. باسم عثمان: صفقة القرن: هل تسقط عربيا أم فلسطينيا…؟
حافي وجيدة: الجزائر: استقيلوا يرحمكم الله
الدكتور جمال سلسع: قرار الشعوب ما بين صفقة القرن القديمة والجديدة
كريم الزغيّر: أبو الزعيم: قبل أَنْ يُزيّفَ التاريخ الفلسطينيّ
محمد علي شعبان: المراجعة والحوار المباشر يشكلان اقصر الطرق للخروج من الازمة الوطنية السورية
رأي اليوم