23rd Jan 2019

عبد الباري عطوان

عروبة سورية ليست للتفاوض ونتمنى ان يحترم الاكراد هويتنا ايضا!

17th September 2013 17:37 (55 comments)

عبد الباري عطوان

لا نتردد مطلقا في الاعتراف بان الاقليات الكردية في البلاد العربية، والعراق وسورية على وجه التحديد، عانت من عمليات اضطهاد وتهميش، بل وحملات تطهير عرقي وهذا امر مرفوض ومدان، ولكن في الوقت نفسه لا يمكن ان ننسى او نتناسى ان النزعات الانفصالية، السياسية منها والعسكرية لعبت دورا مهما في توفير الاسباب لهذه الممارسات القمعية.

[+]

المحاصصة العرقية والطائفية دمرت العراق وتنتقل الى سورية

16th September 2013 18:17 (16 comments)

عبد الباري عطوان

اذا كان نصف المقاتلين المتواجدين على الارض السورية ويقاتلون من اجل اسقاط النظام مرتبطون بجماعات اسلامية جهادية متشددة، فان الائتلاف الوطني السوري لا يستطيع ان يدعي بانه الممثل الشرعي الوحيد للشعب السوري، ويملك التفويض بالتالي، لتوقيع اتفاقات ذات طابع دستوري مثل الاتفاق الاخير الذي وقعه مع المجلس الوطني الكردي، وزاد عضوية الاكراد في المجلس الى 14 عضوا، وكاد يوافق اسقاط كلمة “العربية” من اسم الدولة، بعد اعترافه بالهوية الوطنية للاكراد.

[+]

اهلا بكم في ليبيا المحررة: لا نفط.. لا امن.. والاغتيالات في ذروتها!

15th September 2013 17:17 (63 comments)

 عبد الباري عطوان

مجلة “الايكونومست” البريطانية العريقة نشرت في عددها الصادر يوم الجمعة الماضي تقريرا عن تدهور الاوضاع في ليبيا، لفت نظري فيه قولها، ان لافتة في احد مقاهي العاصمة طرابلس ويرددها الرواد كنكتة، تقول “ان الطريق الوحيد الى الجنة هو الذي يؤدي الى المطار”.

[+]

اوباما الشخصية “الاكثر كرها” في الخليج لتراجعه عن الضربة.. واعادة الشرعية للنظام السوري!

13th September 2013 18:21 (44 comments)

عبد الباري عطوان

لا ابالغ اذا قلت ان الرئيس الامريكي باراك اوباما يحتل قائمة اكثر الاشخاص كرها في اوساط معظم الحكومات الخليجية، وربما شعوبها ايضا، خاصة تلك التي انفقت مليارات الدولارات على تمويل المعارضة السورية المسلحة التي تقاتل منذ عامين من اجل اطاحة النظام الحاكم في دمشق، لانه اي الرئيس اوباما اضفى الكثير من الشرعية على هذا النظام ورئيسه عندما لم يمض قدما بالضربات العسكرية العدوانية التي هدد بها اولا، وبات يتفاوض مع هذا النظام وممثليه، بطريقة مباشرة او غير مباشرة حول اسلحته الكيماوية وكيفية تقكيكها ومراقبتها وبالتالي تدميرها.

[+]

تحولنا كعرب الى اضحوكة بين الامم: اسلحتنا تدمر امامنا وبأموالنا!

12th September 2013 18:11 (75 comments)

عبد الباري عطوان

 

اشعر كانسان عربي ومسلم بالمهانة وانا اتابع احتفالات الشماتة والافتخار، من قبل زعامات او مواطنين يقولون انهم من ابناء جلدتي، وينتمون الى عقيدتي، بقبول النظام السوري للمبادرة الروسية، المطبوخة بمساعدة امريكية على هامش قمة العشرين في سانت بطرسبرغ، بتسليم مخزون بلاده من الاسلحة الكيماوية لتجنب عدوان عسكري امريكي.

[+]

11th September 2013 18:10 (31 comments)

عبد الباري عطوان

 

تصادف الاربعاء ذكرى هجمات الحادي عشر من سبتمبر التي غيرت مسار التاريخ العالمي وورطت الولايات المتحدة الامريكية، في حروب في الشرق الاوسط ادت الى افلاسها ماليا واخلاقيا، وهزت صورتها، والحقت هزائم بقواتها ما زالت تعاني من آثارها.

[+]

الضربة العسكرية تراجعت.. فهل نجا الرئيس الاسد

10th September 2013 17:39 (66 comments)

عبد الباري عطوان

في لقاء معه في لندن حيث كان يتردد عليها كثيرا ويحضر لدرجة الدكتوراة في العلوم السياسية، ويلتقي فيها بالعديد من المعارضين الليبيين روى لي “المهندس” سيف الاسلام القذافي قصة تسليم بلاده للاسلحة الكيماوية وتفكيك منشآتها النووية (بعض التقارير الغربية قالت انها كانت متقدمة) وشحنها الى واشنطن مقابل الحصول على “عفو” يعيد “الجماهيرية” الى المجتمع الدولي ويرفع الحصار عنها.

[+]

هل يسلم الاسد اسلحته الكيماوية؟

9th September 2013 17:11 (58 comments)

عبد الباري عطوان

 

جون كيري وزير الخارجية الامريكي مستعد ان يفعل اي شيء من اجل حشد الحلفاء خلف العدوان العسكري الذي تستعد ادارة الرئيس اوباما لشنه ضد سورية بما في ذلك الكذب الصريح، الم يقل ان الجماعات الجهادية غير موجودة في سورية ثم يضطر الى التراجع والاعتراف بأنها تشكل حوالي ربع المعارضة المسلحة للنظام السوري الحاكم في دمشق.

[+]

دول الخليج والتحريض على الضرية الامريكية

7th September 2013 19:19 (86 comments)

عبد الباري عطوان

 

في الوقت الذي بات تأجيل الضربة العسكرية الامريكية لسورية في حكم المؤكد، ولو لبضعة اسابيع، انتظارا لصدور تقرير المفتشين الدوليين حول المجزرة الكيماوية لسورية وموافقة الكونغرس الامريكي، يخرج وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي السبت في الرياض بمطالبة المجتمع الدولي بـ”تدخل فوري” في سورية بهدف “انقاذ” الشعب السوري من بطش النظام.

[+]

اوباما مأزوم ومعزول.. وبوتين يكشر عن انيابه

6th September 2013 18:36 (95 comments)

عبد الباري عطوان

 

الرئيس الامريكي باراك اوباما يعيش مأزقا لم يعش مثله اي رئيس امريكي آخر، ربما منذ اكتشاف امريكا، فقد بدا معزولا في قمة الدول العشرين، يستجدي الحلفاء، القدامى منهم والجدد، لتأييد خططه لضرب سورية، بما في ذلك الاوروبيين، ولكن هذه الاستجداءات لم تجد آذانا صاغية فقد تخلى عنه الجميع تقريبا.

[+]
ماذا يعني تَحوُّل إيران إلى دولةِ مُواجهة للاحتِلال الإسرائيليّ؟ وما هِي “الإنجازات” الخمسة التي نستخلصها من بين ثنايا العُدوان الأخير على سورية؟ وهل نَتوقَّع قَصفًا أكثَر كثافةً للحرس الثوريّ للجولان مِن سورية والعِراق وإيران نفسها.. وكيف؟
نعم.. كيم جونغ أون يتَلاعَب بالرئيس ترامب ويَستَغِلُّ غباءه.. واللِّقاء القادِم في هانوي لن يكون أفضَل مِن الأوّل في سنغافورة.. كيف خَدَع الثَّعلب الكوريّ الشماليّ نظيره الأمريكيّ؟ وهل تعلَّم مِن دَرسيّ العِراق وليبيا وسقَا الأمريكان مِن الكأسِ نفسه؟
كثافة الغارات الإسرائيليّة على سورية دَليلُ رُعبٍ من القادِم.. هل صَدَر القرار بفتح جبهة الجُولان؟ وهل صاروخ الحرس الثوريّ الإيرانيّ الذي يحمل نصف طن من المُتفَجِّرات بداية الغَيْث؟ ولِماذا اختار السيّد نصر الله السبت لبَثِّ مُقابَلته المُنْتَظرة؟ وما هِي المُفاجآت التي سيُفَجِّرها؟ الحرب ربّما باتت وَشيكةً فاستَعِدُّوا؟
فرح مرقه: وصيّة أنقلها من “تيريزا ماي” للأردن فهل يدركها عمر الرزاز قبل القرض “الربوي”؟ اتفق العرب اخيراً في “خيبة” قمة بيروت ولا نصدّق دفاع أبو الغيط عن “حماية الشعوب”.. تسألون لماذا غاب القادة؟ بوتفليقة على كرسيه في “فرانس 24” والبشير يحوّل السلمية لدموية على “بي بي سي”
من سترسل دمشق سفيرا لعمان ؟.. السؤال الاهم لتعيين الخطوة الاردنية التالية دبلوماسيا
المصري عن الاردن: معدن البلد طيب لكن فيه مشكلة .. و”أنا مش مرتاح”
تركيا ترفع حظر الطيران عن مطار السليمانية بالعراق
الوليد بن طلال يظهر بعد غياب… وتركي آل الشيخ يعلن مفاجأة “الزعيم” للسعوديين (فيديو)
قناة الجزيرة القطرية تندد بسحب السودان تراخيص ثلاثة من صحافييها
محاولة السطو الثالثة على بنك أردني خلال ايام قليلة : عودة غير ميمونة للظاهرة.. المجتمع “قلق” وأغلب اللصوص “هواة” بنقصهم الإحتراف والتحليل الامني العميق “غائب” ومشهد الشرطي قرب او في البنك اصبح مألوفا
تل أبيب: خلافاتٌ حادّةٌ داخِل الحكومة حول الكشف عن أنّ إسرائيل نفذّت الاعتداءات بسوريّة والضربات الجويّة استُنفِذت والحلّ للمُعضلة الإيرانيّة سياسيٌّ ويتواجد بموسكو
يديعوت أحرونوت: طبيب إسرائيليّ أرسلته تل أبيب إلى رام الله في مايو المُنصرِم أنقذ سرًّا حياة عبّاس والفلسطينيون رفضوا نقله لمُستشفى بالدولة العبريّة
تعديل وزاري هزيل في الأردن يطرح التساؤلات حول “معايير كفاءة” الرئيس.. وسيناريو “الضوء الاخضر” مقابل نظريات الرزاز.. لغز المنصّات والمفوّضين يتصاعد بعد إدخال وزير سابق وتغيير مواقع.. التلهوني يقترب لدور أكبر وشويكة تثير الجدل
سباق بين الفنانين السوريين على مواقع التواصل الاجتماعي بعد أزمة المحروقات في البلاد  فيديوهات و قفشات وبكاء ومعانقة “جرار الغاز”.. هل اصبحت المعاناة وسيلة للانتشار وجلب الأضواء؟
موقع استخباراتي إسرائيلي ينشر تفاصيل جديدة عن الهجوم الإسرائيلي على سوريا
احمد ابو دوح في الاندبندنت: كيف خذل الغرب شعب السودان وشجع الأنظمة في جميع أنحاء الشرق الأوسط في قمع الثورات الشعبية
صحف مصرية: هل تستطيع إيران محاربة إسرائيل؟ حصاد الفشل في جولة بومبيو.. حقيقة 25 يناير! جابر عصفور: المسلمون لا يحتاجون للأزهر ولا لمسجد زيتونة وكل منا يفتي لنفسه وسائقي أنقذني من محاولة اغتيال.. أصالة تثير الجدل بتغريدة قالت فيها : ما أصعب أن تعيش بسلام!
الفايننشال تايمز: جهود العرب لإعادة تأهيل الأسد ستفشل
جيروزاليم بوست: رئيس رابطة طياري العال يبعث دعوة إلى ولي العهد السعودي للمشاركة بمؤتمر للطيران يعقد في تل أبيب
حين يصوب قناص إسرائيلي على الساق السليمة!
“طالبان” وواشنطن.. خلافات تقوض سلام أفغانستان الهش
احتجاجات السودان.. ماذا وراء استمراريتها؟
ماذا وراء ضعف التمثيل العربي في القمة التنموية ببيروت
تركيا.. مراعاة عوامل التنوع الحيوي خلال إنشاء جسر جناق قلعة
عميرة أيسر: الجيش الجزائري في مرمى الاستهداف الأجنبي مجدداً
محمود البازي: حقوق المرأة السعودية بين الوهم والواقع.. لماذا تكفير الفتاة الهاربة رهف والصمت على تعذيب الهذلول وزميلاتها المعتقلات
بسام الياسين: الأردن: حاويات الفقراء.. وبطر الاغنياء.. ومذبحة المناسف
محمد ولد سيدي: لم اتهم المتظاهرين السودانيين بتعاطي المخدرات.. بل حذرت من الفوضى
 ابراهيم شير: حرب التفجيرات تعود الى سوريا وتعصف بالاميركيين
كاظم الحاج: المنطقة العازلة في شمال سورية.. اهداف وتداعيات
عادل الجبوري: المسارات الشائكة والحقائق المؤلمة في المشهد العراقي
د. مصطفى يوسف اللداوي: تشاد حصنٌ أفريقيٌ آخرٌ يسقطُ وينهارُ
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
رأي اليوم