18th Nov 2019

عبد الباري عطوان

أين مِصر في المُصالحة الخليجيّة؟ وهل تمّ تَجاهُلها؟ ولماذا زار الرئيس السيسي أبو ظبي وليس الرّياض؟ وما هي الأسباب الخمسة التي غيّرت المشهد؟

Yesterday 16:29 (18 comments)

عبد الباري عطوان

في ظِل تَزايُد التّقارير الإخباريّة، والتحرّكات الرسميّة، التي تُؤكِّد بالأدلّة العمليّة، قُرب حُدوث اختِراق في الخِلافات الخليجيّة، وإنهاء القَطيعة بين الدّول الثّلاث السعوديّة والإمارات والبحرين من ناحيةٍ وقطر من النّاحية الأُخرى، يقفِز سُؤال على درجةٍ كبيرةٍ من الأهميّة، وهو عن مكانة مِصر، الضِّلع الرّابع والأهَم، من ضُلوع المُقاطعة هذه، وهل تتم خُطوات التّقارب المُتسارعة بالتّنسيق معها أم من خلفِ ظَهرها؟

قبل الإجابة عن هذا السّؤال، وكُل ما يتفرّع عنه من علامات استِفهام أُخرى مشروعة، لا بُد من الإشارة إلى عدّة خطوات رئيسيّة جرى اتّخاذها في الأيّام القليلة الماضية تُؤكِّد أنّ المُصالحة الخليجيّة تسير على قدمٍ وساق، وأنّ القمّة الخليجيّة المُقبلة التي ستُعقَد في الرياض بعد اعتِذار الإمارات عن استِضافتها ستكون منصّة التّتويج لها، وحُضور جميع القادة الخليجيين لهذه المُناسبة السنويّة:

  • الأولى: أنّ الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب، ومِثلما قالت قناة “الحرّة”، هو الذي يُشرِف شَخصيًّا على الجُهود الدبلوماسيّة المَبذولة للتّقريب بين دولة قطر والدول الخليجيّة الثّلاث المُقاطِعة لها، وأنّ هذه الجُهود وصَلت إلى مرحلةٍ مُتقدّمةٍ، وعبّر عن هذه المسألة بشكلٍ أوضَح الجنرال ديفيد غولدفين، رئيس هيئة الأركان الأمريكي في خِطابه أمام معرض الطّيران في دبي، عندما حثّ دول الخليج على تَوحيد قُدراتها العسكريّة في ظِل احتِدام التوتّر مع إيران.

[+]

“حرب البترول” و”التّغيير الدّيمغرافي” الفَصل الثّاني في الأزَمة السوريّة.. والرئيس الأسد يتحدّث عن “حرب عصابات” قادِمة لإخراج الأمريكان والأتراك من أراضي بِلاده مرّتين في أقل من أسبوع.. لماذا؟ وهل اختِيار الإعلام الروسي لحملته الإعلاميّة المُكثّفة كان صدفةً أم بالتّنسيق مع حليفه بوتين؟

3 days ago 17:36 (30 comments)

عبد الباري عطوان

يشُن الرئيس السوريّ بشار الأسد حملةً إعلاميّةً مُكثّفةً، ومُباشرة، عبر وسائل الإعلام الروسيّ بقنواته كافّة، بهدف توجيه رسائل مدروسة جيّدًا، إلى العديد من الأطراف المُتورّطة في الحرب السوريّة حاليًّا، وخاصّةً تركيا والولايات المتحدة الأمريكيّة.

فبعد حديثٍ مُطوّل لقناة “روسيا اليوم”، النّاطقة باللّغة الإنكليزيّة وتحظى بانتشارٍ كبيرٍ في مُختلف أنحاء العالم، والغربيّ منه تحديدًا، ها هو يُتبعه بحديثٍ آخر، وفي أقل من أسبوعٍ لمحطّة تلفزيون “روسيا 24” النّاطقة باللغة الروسيّة، وجرى ترجمتها وبثّها في قناة “روسيا اليوم” و”سبوتنيك” في نُسختيهما العربيّة.

[+]

لماذا ندعم ونُؤيِّد عودة مُقاتلي “داعش” وزوجاتهم وأطفالهم ليس إلى الدول الأوروبيّة فقط بل والعربيّة أيضًا؟ كيف سيكون حال هؤلاء لو انتصر المَشروع الأمريكيّ الأوروبي في إسقاط النظام السوري؟ نعم تركيا ليسَت فُندقًا لاستيعاب هؤلاء.. ولكن ألم تسمَح وتُسهِّل مُرورهم؟

4 days ago 18:54 (30 comments)

 

عبد الباري عطوان

ترفُض مُعظم الدول الأوروبيّة استِقبال مُواطنيها وأسرهم الذين انضمّوا إلى تنظيم “الدولة الإسلاميّة” “داعش” بعد انهِياره وهزيمته ومقتل زعيمه أبو بكر البغدادي على أيدي قوّات خاصّة أمريكيّة هاجَمت منزلًا كان يَختبِئ فيه في شِمال غرب سورية قبل ثلاثة أسابيع.

بعض الدول الأُوروبيّة، وخاصّةً بريطانيا وفرنسا، أسقطت الجنسيّة عن هؤلاء وزوجاتهم وأطفالهم، حتى تمنعهم من العودة إلى أراضيها، باعتِبارهم قاتلوا أو عاشوا تحت مِظلّة مُنظّمة إرهابيّة، أمّا نظيراتها العربيّة فقد أغلقت جميع أبوابها في وجوههم أحياء كانوا أم أموات، وإذا كانت هُناك استثناءات، فهي مَحدودةٌ للغاية.

[+]

نِتنياهو يُحاول بَذر بُذور الفِتنة بين “حماس” و”الجهاد الإسلامي”.. توقّعات بإطالة أمَد المُواجهات في غزّة.. وحديثٌ عن صواريخٍ “دقيقة” لم تُستَخدم بعد.. والغالبيّة السّاحقة من سكّان القِطاع تدعم الرّد على العُدوان الإسرائيلي.. و”القسّام” في حالةِ تأهّب

5 days ago 18:51 (45 comments)

 

 

عبد الباري عطوان

قضينا طِوال اليومين الماضيين، ومُنذ بِدء العُدوان الإسرائيليّ على قِطاع غزّة تحديدًا، في الاتّصال هاتفيًّا بأهلنا وأصدقائنا وزُملائنا للاطمئنان عليهم أوّلًا، ولتتبّع أنباء رد فصائل المُقاومة في مُعظمها على هذا العُدوان ثانيًا، والتعرّف على معنويّات مِليونين من المُحاصرين الصّامدين في هذا الشّريط البحريّ الجنوبيّ الذي لا تَزيد مِساحته عن 150 ميلًا مُربّعًا، في ظِل القصف والغارات الإسرائيليّة ثالثًا.

صحيح أنّ القصف الإسرائيلي أدّى إلى سُقوط 24 شهيدًا وإصابة 70 جريحًا بينهم نساء، حتى كتابة هذه السطور، ولكن ما لفَت أنظارنا أنّ الغالبيّة السّاحقة من المُواطنين يعيشون حالةً معنويّةً عاليةً جدًّا، وغير مسبوقة، ويقِفون خلف سرايا القدس، الجَناح العسكريّ لحركة “الجهاد”، وباقِي الفصائل الأخرى المُشاركة في الرّد على العُدوان بنسبة 150 بالمِئة حسب ردّ أحد الزّملاء الصّحافيين الذي يُغطّي الأحداث ميدانيًّا لإحدى الفضائيات العربيّة.

[+]

الأسد يكشِف لأوّل مرّة أسرارًا جديدةً عن الأسباب الحقيقيّة للأزَمة السوريّة.. ما هي؟ ولماذا حرَص على نسف نظريّة خط أنابيب الغاز القطري المُنافس للروسي الآن؟ وما هي المعلومات التي أماط عنها اللّثام حول السّرقة الأمريكيّة للنّفط السوري؟

1 week ago 16:34 (51 comments)

عبد الباري عطوان

الرئيس السوري بشار الأسد مُقِل في إعطاء مُقابلات صحافيّة طويلة، سواءً لمحطّات التّلفزة أو الصّحافة المَكتوبة، ولكن مُقابلته المُطوّلة (6439 كلمة) التي أدلى بها إلى محطّة تلفزيون “روسيا اليوم” باللّغة الإنكليزيّة وجرى بثّها كاملةً اليوم الاثنين تُعتبر على درجةٍ كبيرةٍ من الأهميّة لما اتّسمت به من صراحةٍ ومعلوماتٍ تُنشر للمرّة الأُولى، حسب اعتِقادنا.

***

كثيرةٌ هي المَعلومات المُهمّة التي وردت في إجابات على 30 سُؤالًا، لكنّنا سنتوقّف عند أربعٍ منها نعتقد أنّها تُقال للمرّة الأُولى على لسان الرئيس الأسد بالصّوت والصّورة ممّا يجعلها أقرب إلى التّوثيق منها إلى المُقابلة الصحافيّة:

  • الأولى: النّفي القاطع لما كان رائجًا بقوّةٍ في بداية الأزمة السوريّة، من أنّ أبرز أسباب هذه الحرب هو رفضه، أيّ الرئيس الأسد، بالسّماح لخط أنابيب غاز قطري عبر أراضي بلاده وتركيا إلى أوروبا لمُنافسة الغاز الروسي، وكشَف للمرّة الأولى أنّ هُناك فِعلًا خط أنابيب نفط وغاز كان أحد أسباب الحرب على سورية، ولكنّه لم يكُن قطريًّا من الجنوب إلى الشّمال، وإنّما “إيرانيًّا” من الشّرق إلى الغرب، وأنّ أنبوب النّفط هذا كان إيرانيًّا يمتد عبر الأراضي العِراقيّة ثم السوريّة، وإلى البحر المتوسط، ومُوافقة سوريّة على مَد هذا الأُنبوب هو الذي عجّل بالحرب، وتفجير الأزَمة السوريّة لمنعه.

[+]

من الذي يحتاج إلى مُعاهدات “عدم اعتِداء” إسرائيل أم دول الخليج العربيّة؟ وكيف تحوّل التّطبيع إلى خطرٍ أمنيٍّ بعد تغيّر مُعادلات القوّة في المِنطقة؟ ولماذا ننصح الإمارات بعدم دعوة نِتنياهو وشُركاته إلى معرض “إكسبو” في دبي العام المُقبل؟

2 weeks ago 18:33 (38 comments)

عبد الباري عطوان

يُركّز بنيامين نِتنياهو ووزراء في حُكومته المُستقيلة بكثرةٍ هذه الأيّام على عمليّة التّطبيع مع بعض، وليس كُل، دول الخليج العربيّة من خِلال حمَلات تضليل مُتعمّدة تُحاول طمأنة الرأي العام الإسرائيلي في ظِل حالة القلق المُتزايدة من جرّاء تراجُع تفوّق القوّة العسكريّة الإسرائيليّة في مُقابل صُعود نظيرتها الإيرانيّة والأذرع المُتحالفة معها على طُول المِنطقة وعرضها.

“فزّاعة” مُواجهة الخطر الإيراني ونُفوذه المُتزايد في المِنطقة التي تستند إليها هذه الحملة الإعلاميّة المُكثّفة لم تعُد مُقنعةً وتجاوزتها التطوّرات السياسيّة المُتسارعة في المِنطقة، سواءً في سورية أو حرب اليمن، والعُلاقات الخليجيّة الإيرانيّة المُتنامية هذه الأيّام.

[+]

هل يعيش حِلف النّاتو “مَوتًا سَريريًّا” كما قال ماكرون ويُواجه “الانقِراض” مِثلما تنبّأ بومبيو؟ وهل الهُجوم التركي على شِمال سورية والخِلاف حوله هو السَّبب.. أم أنّها لعنة ليبيا والصُّعود “المُرعب” للصّين أيضًا؟

2 weeks ago 16:23 (71 comments)

عبد الباري عطوان

تصريحان خطيران صدَرا في غُضون اليَومين الماضيين يتنبّأ كُل مُنهما بمُستقبلٍ قاتمٍ لحِلف شِمال الأطلسي (الناتو)، والسّبب التدخّل التركيّ في سورية، وسَحب القوّات الأمريكيّة من بعض نُقاط المُراقبة في شِمالها، وظُهور الصّين كقوّةٍ عُظمى من المُمكن أن تحِل محَل الولايات المتحدة في غُضونِ سنواتٍ مَعدودةٍ.

التّصريح الأوّل جاء على لِسان إيمانويل ماكرون، الرئيس الفرنسي في مُقابلةٍ نادرةٍ مع مجلّة “الإيكونوميست” العريقة، قال فيها “إنّ حِلف النّاتو يعيش حاليًّا حالة موت دِماغي سريري، ولم يعُد قادِرًا على السّيطرة وضبط أعضائه.

[+]

أربَعة مُؤشّرات قد تُؤكّد أنّ معركة آبار النّفط السوريّة شرق الفُرات قد تتقدّم على نظيرتها في إدلب.. ما هي؟ ولماذا نأت روسيا بنفسِها فجأةً عن الاحتِلال الأمريكيّ وأيّدت موقف الأسد بقُوّةٍ؟ وهل الاستِعدادات لحرب العِصابات بدأت؟ ومن يُطلِق الرّصاصة الأُولى؟

2 weeks ago 17:23 (67 comments)

عبد الباري عطوان

بإجراء قراءة سريعة للتّطوّرات السياسيّة والعسكريّة المُتسارعة على الجبهة السوريّة، يُمكن القول إنّ المعركة الأهَم، التي يُمكن أن تتقدّم على سُلَّم الأولويّات هي معركة شرق دير الزور، وضِد القوّات الأمريكيّة المُسيطرة حاليًّا على حُقول النّفط والغاز فيها.

الرئيس دونالد ترامب وافق اليوم على توسيع المَهمّة العسكريّة الأمريكيّة لـ”حِماية” حُقول النّفط السوريّة شرق الفُرات، وحشد حواليّ 800 جندي لهذا الغرض، علاوةً على مِئتي جُندي آخرين في قاعدة التّنف العسكريّة القريبة.

[+]

هل يُلغي أردوغان زيارته لواشنطن رَدًّا على إهانة ترامب البَذيئة؟ ومن هُم المُؤيّدون والمُعارضون لها؟ وكيف سيكون الرّد الأمريكيّ في الحالين؟

2 weeks ago 16:26 (76 comments)

عبد الباري عطوان

مِن المُفترض أن يقوم الرئيس التركيّ رجب طيّب أردوغان بزيارةٍ رسميّةٍ إلى واشنطن حواليّ مُنتَصف الشّهر الحالي، تلبيةً لدعوة الرئيس دونالد ترامب، لكن ثلاثة مَسؤولين أتراك أكّدوا اليوم أنّ هذه الزّيارة قد تُلغَى احتِجاجًا على تصنيف مجلس النوّاب الأمريكيّ لقتل الأرمن قَبل مِئة عام بأنُه “إبادة جماعيّة” والتّهديد بفرض عُقوبات أمريكيّة على تركيا.

السّبب الآخر الذي لا يقِل أهميّةً وخُطورةً ويدفع باتّجاه الإلغاء، هو الرّسالة التي بعَث بها الرئيس ترامب إلى نظيره التركيٍ يوم التّاسع من الشّهر الماضي، احتجاجًا على الهُجوم التركيّ على مواقع الأكراد في شِمال سورية، واحتَوت على تطاولٍ شخصيٍّ مُهينٍ، تمثّل في وصفه للرئيس أردوغان بالعنيد والأحمق، والتّهديد بتدمير الاقتصاد التركي، وهو تصرّف غير مسبوق في الأعراف الدوليّة، ويَخرُج عن المعايير الدبلوماسيّة في التّعاطي بين قادة الدول، خاصّةً إذا وضعنا في اعتبارنا أنّ البَلدين شريكان في حِلف “النّاتو”، وعلاقاتهما التحالفيّة الاستراتيجيّة تمتَد لأكثر من 80 عامًا.

[+]

هل يلحَق عبد المهدي بالحريري ويستقيل تَجاوبًا لمطالب المُحتجّين؟ وما دور سليماني في منع سُقوطه؟ وما أوجه التّشابه والخِلاف بين الانتفاضتين اللبنانيّة والعِراقيّة؟ وما هو السّؤال الذي نُوجّهه إلى السيّدين خامنئي ونصر الله؟ ولماذا يستغرِب البعض التدخّل الأمريكيّ لحرف الاحتِجاجات المَشروعة؟

3 weeks ago 17:49 (95 comments)

عبد الباري عطوان

إذا كانت المَوجة الأولى من الاحتِجاجات التي اجتاحت بعض الدول العربيّة في أوائل عام 2011 أطاحَت بمُعظم الانظمة الديكتاتوريّة، بينما أطاحَت الثانية التي اندَلعت شرارتها في السودان والجزائر قد أسقطت حُكومات عسكريّة من الجيش، فإنّ الموجة الثّالثة التي نشهد انفجارها في لبنان والعِراق تستهدف أنظمة “ديمقراطيّة”، اعتقد القائمون عليها أنّها مُحصّنة، سواءً بدعم قِوى خارجيّة أو بسبب ديمقراطيّتها الطائفيّة.

ما نُريد أن نقوله، وبإيجازٍ شديد، أنّ هذه المَوجات الثّلاث أثبتت أنّ الديمقراطيّة، سواءً كانت مُتكاملة أو ناقصة، ليسَت الحل السحريّ القادر على تقديم حُلول جذريّة لمُعاناة المُواطنين، خاصّةً في دول المُحاصصة الطائفيّة أو العِرقيّة، مِثل لبنان والعِراق أو مِصر والجزائر، وبدرجةٍ أقل السودان واليمن، في ظِل حالة الوعي الشّعبي المُتنامية.

[+]
أين مِصر في المُصالحة الخليجيّة؟ وهل تمّ تَجاهُلها؟ ولماذا زار الرئيس السيسي أبو ظبي وليس الرّياض؟ وما هي الأسباب الخمسة التي غيّرت المشهد؟
شركةٌ إسرائيليّةٌ تستخرج النّفط السوري المَسروق؟ هل بَدأ مُخطّط إقامة الدولة الكرديّة شرق الفُرات بدعمٍ إسرائيليٍّ أمريكيّ؟ وهل تنفيذ الأسد لتهديداته بإشعال فتيل حرب العِصابات بات قريبًا؟
المصالحة الخليجية وشيكة والمصافحات التاريخية بين بن سلمان وتميم وبن زايد تقترب.. البداية كروية والانهاك النفسي والمالي واليأس من الحماية الامريكية ابرز الأسباب.. ماذا عن الاتصالات السرية؟ وماذا عن الدور الكويتي؟ وما هي قصة دعوتي للكويت التي لم تتم؟
الكويت تحظر النشر في قضية تجاوزات صندوق الجيش
هل للسعوديّة أن تُعيد حساباتها على وقع “احتجاجات البنزين” في إيران؟ وماذا عن الشّماتة الافتراضيّة واحتِمالات سُقوط النّظام الإيراني؟.. لماذا “أيّد” خامنئي رفع الدّعم “رغم تربّص الأعداء”؟ وهل يُمكن تحميل روحاني المسؤوليّة؟.. كيف غطّت “العربيّة” الاحتجاجات وصدّرت وثائق تسريبات؟ وكيف هو مشهد المُصالحة بين الخليجيين على وقع انشغال الإيرانيين؟
“نيوزويك” تنتقد خطة ترامب للاستيلاء على نفط سوريا
صحف مصرية: بكاء لميس الحديدي! الرسالة التي أزعجت سمير رجب في منتصف الليل ! اهجروا التليفون المحمول! صحة المصريين في خطر!
فوينيه أوبزرينيه: حقول النفط السورية في أيد إسرائيلية
الغارديان: تراجع قيمة أرامكو لأقل من تريليوني دولار
الديلي تليغراف: يجب أن نحاسب جنودنا لكن أغلبهم ليسوا بلطجية ولا قتلة
المرشح الجزائري عبد المجيد تبون: خروج الآلاف لرفض الانتخابات لا يعكس رأي الأغلبية
هل تقترب حرب اليمن من نهايتها؟
هل تطرح شبكة اتصالات الجيل الخامس مخاطر صحية؟
د. محمد بريك: هل ثمة حل عسكري لأزمة سد النهضة؟ منطق التعامل الاستراتيجي وتهاوي الدولة المصرية
د . جواد الهنداوي: آراءنا في تعديل الدستور الاتحادي العراقي وإصلاح النظام السياسي
إياس عاشور: لبنان بين الحرب الناعمة والحرب الأهلية
حماد صبح: لحركة الجهاد أن ترفع رأسها بإنجازها في جولة القتال الأخيرة مع إسرائيل
عامر الشوبكي: أرامكو والخصخصة الأردنية: ثنائية المقامرة والخسارة
أمجد إسماعيل الآغا: اللجنة الدستورية السورية مُنعطف سياسي بأجندات دولية.
عبد المجيد مومر الزيراوي: الجزائر: وَا مُو نْتِيسْكِيُو رَا الحَبَّة و”المَعَاشْ” من خَيْرِيَّة لَحْبِيبْ الرِّيعِيَّة!
علاء الخطيب: هل حان وقت الدولة المدنية في العراق؟
عبير المجمر (سويكت) : من الذي يخاف من تسليم البشير للجنائية الدولية؟
عبد الرزاق البني: سماء الوطن السوري واسعة… وللجميع حصة التميز والتألق فيها
رأي اليوم