8th Mar 2021

عبد الباري عطوان

لماذا يصعّد الحوثيون هجماتهم بالمسيرات والصواريخ الباليستية على العصب الأهم للصناعة النفطية السعودية؟ وما علاقتها بالحرب المستعرة في مأرب وفشل المفاوضات السرية في مسقط؟ وكيف كان الرد الحوثي الرفض المطلق للمطالب الامريكية “التعجيزية”؟ وأين ايران وبن سلمان في هذا المشهد؟

Today 3 minutes ago (no comments)

عبد الباري عطوان

شنت قوات “انصار الله” الحوثية يوم امس الاحد هجوما ضخما بالطائرات المسيرة “الملغمة” والصواريخ الباليستية المجنحة على قلب صناعة النفط السعودي في الظهران وميناء رأس تنورة حيث يوجد في الأخيرة مصفاة ضخمة واكبر رصيف في العالم لتصدير النفط.

حسب البيان الصادر عن العميد يحيى سريع، الناطق باسم القوات العسكرية اليمنية التابعة لانصار الله، جرى هذا القصف باستخدام 14 طائرة مسيرة، و8 صواريخ باليستية، وفي اطار هجمات أخرى على منشآت تابعة لشركة أرامكو في جازان وعسير والدمام، مما يعني ان هناك خطة مُحكمة لاستهداف صناعة النفط السعودية، وموانئ صادراتها وهز الثقة العالمية فيها، وبالاقتصاد السعودي المعتمد عليها كليا، والحاق اكبر قدر ممكن من الخسائر المادية.

[+]

هل يُنَفّذ غانتس تهديداته بتدمير المُنشآت النوويّة الإيرانيّة دُونَ مُساعدة أمريكا وباستِقلالٍ عنها.. ومتى؟ وماذا تقول أحدث النظريّات العسكريّة الغربيّة في هذا الصّدد؟ وكيف لخّص الشيخ نعيم قاسم بقوّة الرّد المُتوقّع على هذه التّهديدات؟

2 days ago 15:57 (69 comments)

عبد الباري عطوان

أن يَنصُب جيش الاحتِلال الإسرائيلي لافتةً ضخمةً على الحُدود اللبنانيّة تقول “يلّي بيته من زُجاج لا يَرمي النّاس بالحجارة” فهذه قمّة “الصبيانيّة” بكُل ما تعنيه هذه الكلمة من معنى، فمِثل هذا “التّحذير” جائِزٌ قبل مئة عام، لكن أن يأتي في القرن الواحد والعشرين، وفي ذروة ثورة الاتّصال التكنولوجيّة، والأقمار الصناعيّة، و”السوشيال ميديا” فإنّ صاحب هذه “الفكرة” يحتاج إلى فَحصٍ لعقله عند أقرب طبيب نفسي، وبأسرعِ وقتٍ مُمكن.

[+]

لماذا نقول شُكرًا للقاضية الشّجاعة بنسودا التي أطلقت تحقيقات محكمة الجنايات الدوليّة بجرائم الحرب الإسرائيليّة؟ وكيف أصاب هذا القرار نِتنياهو وجِنرالاته في مقتل؟ وما السّر وراء مُعارضة إدارة بايدن للقرار؟ ولماذا نخشى عليه من المُطبّعين العرب؟

4 days ago 17:04 (37 comments)

عبد الباري عطوان

أعلنت القاضية الإفريقيّة فاتو بنسودا المدّعية العاملة في محكمة الجنايات الدوليّة في لاهاي عن فتح باب التّحقيق رسميًّا في جرائم الحرب التي ارتكبتها إسرائيل في قِطاع غزّة والضفّة الغربيّة، وبالتّحديد أثناء العُدوان الإسرائيلي على القِطاع في صيف عام 2014، حيث استشهد ما يَقرُب من ثلاثة آلاف شخص، مُعظَمهم من المدنيين والأطفال وكذلك قتل آلاف الشبّان في الضفّة، وأكثر من 200 آخَرين من بينهم 20 صبيًّا وعدد من رجال الإسعاف كانوا يتظاهرون قُرب حُدود قِطاع غزّة في مسيرات العودة قبل ثلاثة أعوام.

[+]

ما هي قصّة حِلف “الناتو الرباعي الشرق أوسطي” الجديد الذي سيتزعّمه نِتنياهو؟ وكيف سيكون ردّ مِصر على إبعادها من قِبَل حُلفائها الخليجيين لمصلحة إسرائيل؟ وهل ستَرُد تل أبيب بضرب طِهران انتقامًا لتفجير سفينتها في خليج عُمان ومتَى وأين؟

6 days ago 17:53 (91 comments)

عبد الباري عطوان

تتصاعد حالة القلق التي تعيشها “إسرائيل” حاليًّا في ظِل تَعاظُم قوّة محور المُقاومة الذي تتزعّمه إيران، والأذرع العسكريّة غير الرسميّة الحليفة لها في المشرق العربي، ولهذا تسعى القِيادة الإسرائيليّة هذه الأيّام الى “تصدير” هذا القلق والرّعب إلى دُوَلٍ خليجيّةٍ من بوّابة تشكيل حِلف دِفاعي رُباعي جديد يحمل اسم “ناتو الشرق الأوسط”، يَضُم السعوديّة والإمارات والبحرين إلى جانبها.

الجِنرال أفيف كوخافي، رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي، عبّر عن هذا القلق أمس عندما قال في تصريحاتٍ رسميّة “إسرائيل تُواجه تهديدات بشَكلٍ دائم، على أكثر من جبهة، تلعب فيها إيران دَورًا مِحوريًّا وتنشر الإرهاب، وتستخدمه ضدّ أهدافٍ مدنيّة”.

[+]

ما هي الخطوة الأمريكيّة التّالية بعد “تجريم” الأمير بن سلمان رَسميًّا وتحميله مسؤوليّة اغتيال خاشقجي؟ وهل سيُفرَض عليه العُقوبات يوم الاثنين؟ وكيف نُفَسِّر صمت العاهل السعودي؟ وما مدى صحّة و”جديّة” التّهديدات بالتّحالف مع المحور الصيني الروسي وإدارة الظّهر للحليف الأمريكي؟ وكيف ستَكون النّتائج؟

2 weeks ago 17:23 (113 comments)

عبد الباري عطوان

كان غِياب فرض أيّ عُقوبات من قِبَل إدارة الرئيس جو بادين على الأمير محمد بن سلمان، وليّ عهد المملكة العربيّة السعوديّة، بعد نشر تقرير وكالة الاستِخبارات الأمريكيّة الذي يُجرّمه ويُحمّله المسؤوليّة كاملةً عن إصدار الأوامر باغتِيال الصّحافي جمال خاشقجي في قنصليّة بلاده في إسطنبول عام 2018 النّقطة الأهم التي توقّف عندها جميع المُراقبين والمُحلّلين داخِل الولايات المتحدة وخارجها.

فمِنَ المُفتَرض أن يأتي هذا التّقرير في إطار خريطة طريق مُحكَمة الإعداد تَعكِس سياسة هذه الإدارة فيما يتعلّق بمبادئ حُقوق الإنسان ومُنتهكيها، وعناصر “ضبط” العُلاقة مع قيادة المملكة العربيّة السعوديّة في المرحلة الجديدة، فالتّقرير كان مُفَصَّلًا ويرتكز على تفاصيل ومواقف ونتائج تستند على كميّةٍ هائلةٍ من الأشرطة السمعيّة والمُصوّرة، وآلاف الوثائق الأُخرى حول تحرّكات فريق الاغتيال ووقائع وتنفيذ الجريمة، وقال الكلمة السحريّة التي انتظرها الجميع وهي أنّ الأمير بن سلمان هو الذي أعطى الأوامر باختِطاف أو قتل الخاشقجي وبات يُشَكِّل تهديدًا للحُكم، ووضع طائرتين خاصّتين تحت تصرّف فريق القتلة من أتباعه في رحلتيّ الذّهاب والعودة من إسطنبول بعد إنجاز المَهمّة، ولكنّ قائمة العُقوبات التي جرى فرضها على 76 من المُتورّطين بتجميد الأموال وحظر السّفر ودُخول الولايات المتحدة خلَت من اسم وليّ العهد، الأمر الذي أثار العديد من الانتِقادات في الكونغرس والصّحافة للرئيس بايدن، وطرح العديد من علامات الاستِفهام حول جديّته في تنفيذ وعوده الانتخابيّة في هذا المِضمار.

[+]

الضّربات الصاروخيّة للسّفارة والقواعد الأمريكيّة في العِراق والانتِقام في الأراضي السوريّة.. هذه هي مُعادلة بايدن الجديدة.. لماذا ستكون النّتائج عكسيّة لهذا العُدوان الأمريكي؟ وهل ستَرُد “كتائب حزب الله” انتِقامًا لضحاياها وسَريعًا وأين؟

2 weeks ago 16:32 (68 comments)

عبد الباري عطوان

بعد بضعة أيّام من غاراتٍ صاروخيّة إسرائيليّة على أهدافٍ عسكريّة في ريف دِمشق الجنوبي، ها هي الطّائرات الأمريكيّة من طِراز “إف 15” تَشُن فجر اليوم الجمعة عُدوانًا قالت وزارة الدفاع الأمريكيّة (البنتاغون) إنّه استهدف “قواعد” لكتائب حزب الله العِراقيّة رَدًّا على هجمات صاروخيّة على السّفارة الأمريكيّة في بغداد، وأخرى على قواعدٍ عسكريّة أمريكيّة في مطار أربيل وشِمال العِراق.

“كتائب حزب الله” عِراقيّة، ومن أبرز مُنظّمات الحشد الشعبي، ولا تُخفِي تحالفها مع إيران، فلماذا لا تَرُد الولايات المتحدة عليها وهجماتها داخِل الأراضي العِراقيّة، أو حتّى داخِل الأراضي الإيرانيّة؟

الإجابة على هذا السّؤال سَهلةٌ جدًّا وتتلخّص في أنّ الرئيس جو بايدن الذي أقرّ هذا الهُجوم لا يُريد إحراج حُكومة السيّد الكاظمي العِراقيّة “الحليفة” أوّلًا، ويُحاول عدم استِفزاز إيران التي تنتظر ردّها على دعوةٍ أمريكيّة للحِوار حول برنامجها النووي على أحرّ من الجمر ثانيًا، ومُحاولة تجنّب أيّ ردّ انتقامي على السّفارة والقواعد الأمريكيّة في شِمال وغرب العِراق، سواءً من إيران، أو من حزب الله العِراق ثالثًا.

[+]

لماذا تتصاعد حرب الشّائعات ضدّ الدولة السوريّة هذه الأيّام؟ وما هو المُقابل الذي سيَحصُل عليه الرئيس بوتين مُقابل خدماته “الإنسانيّة” لنِتنياهو؟ ومن يَقِف خلف الرّوايات المُفَبركة حول لِقاءات التّطبيع في “حميميم” والمجلس العسكري الانتقالي وتسميم النّقاش في دِمشق؟

2 weeks ago 16:24 (81 comments)

عبد الباري عطوان

في شهر آذار (مارس) المُقبل تُكمِل الأزمة السوريّة عامها العاشر، ومن غير المُعتَقد أن تُقام مهرجانات احتفاليّة لإحياء ذكرى هذه المُناسبة، فالجانب الأمريكي الأوروبي المدعوم بالمال النّفطي العربي، والجماعات المسلّحة، لم ينجح في تغيير النظام وإن كان نجح في جرّ البِلاد إلى الدّمار، أمّا الجانب الآخر، أيّ الدولة السوريّة، فرُغم استِعادتها أكثر من 80 بالمئة من أراضيها، تُواجه مصاعب جمّة، اقتصاديّة وإنسانيّة وأمنيّة، نتيجة حِصار تجويعي ظالم على أكثر من 20 مِليون من مُواطنيها قرّروا البقاء والصّمود، وعُدوانات إسرائيليّة مُستَمرّة من سنوات أدّت إلى استِشهاد المِئات، وفوق كُل هذا وذاك انتِشار وباء فيروس الكورونا الذي بات يَحصِد آلاف الأرواح شهريًّا.

[+]

هل سيُؤدّي سِباق التّسلُّح الإيراني الإسرائيلي الشّرس حاليًّا إلى الحرب حسب توقّعات أحد أهم المجلّات الغربيّة؟ ولماذا التّركيز على طائرات “إف 35” وقُدراتها في الحسم هذه الأيّام؟ ولماذا يُريد نِتنياهو تشكيل هيئة جديدة للتّخطيط لحَربٍ ضدّ إيران؟ وكيف سيكون الرّد الإيراني؟

3 weeks ago 16:45 (79 comments)

عبد الباري عطوان

تتبارى كُل مِن إيران ودولة الاحتِلال الإسرائيلي هذه الأيّام في استعراض قُدراتهما العسكريّة، والأسلحة الجديدة المُتطوّرة التي في حوزتهما في إطار “حربٍ نفسيّةٍ” شَرِسَةٍ، هدفها بالنّسبة إلى “إسرائيل” طمأنة رأيها العام القَلِق، خاصّةً بعد تَزايُد الحديث عن عزم إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن العودة إلى الاتّفاق النووي، واقتِراب إيران من إنتاج أسلحة نوويّة بعد تَزايُد مخزونها من اليورانيوم المُخصّب بمُعدّلاتٍ مُرتفعة.

صحيفة “الجيروزاليم بوست” الإسرائيليّة اليمينيّة نشرت تقريرًا قبل يومين قالت فيه إنّ حُكومة نِتنياهو حصلت على دُفعةٍ جديدةٍ من طائرات الشّبح “إف 35” التي لا تَرصُدها الرّادارات، وتعمل على تطويرها لحمل صواريخ نوويّة، بالإضافة إلى طائرات نقلٍ من طِراز “KG46A” القادرة على تمويل هذه الطّائرات وغيرها من الجوّ بِما يزيد من أمَد طيرانها، أيّ الوصول إلى العُمق الإيراني، بالإضافة إلى صواريخ “أرو” بعيدة المدى المُضادّة للصّواريخ الباليستيّة وكميّات ذخائر ضخمة للقبب الحديديّة.

[+]

أمريكا “ترضخ” مُكرَهةً للشّروط الإيرانيّة وتلجأ للأوروبيين لإنقاذ ماء وجهها.. لماذا “رمشت” إدارة بايدن أوّلًا؟ وهل يتجاوب “المُحافظون” مع تنازلاتها؟ وما هي اللّغة الأنجع التي استَخدموها وغيّرت المُعادلات جذريًّا؟ وما هي “كلمة السّر” وراء مُهاتَفة نِتنياهو؟

3 weeks ago 16:42 (103 comments)

عبد الباري عطوان

أدركت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن أنّ إيران لن ترمش أوّلًا، وأنّها جادّةٌ في تهديدها بالانسِحاب كُلِّيًّا من الاتّفاق النووي والتخلّي عن جميع التِزاماتها تُجاهه، ولهذا أوحت لحُلفائها الأوروبيين بالدّعوة إلى عقد اجتِماعٍ “غير رسميّ” في بروكسل مع الجانِب الإيراني، واعتبار هذا الاجتِماع بمثابة السُّلَّم لإنزالها عن شجرة العُقوبات، وإنقاذ ماء وجهها.

أنتوني بلينكن، وزير الخارجيّة الجديد، أبلغ الدّول  الأوروبيّة الثّلاث المُوقّعة على الاتّفاق (بريطانيا فرنسا وألمانيا) بأنّ حُكومته مُستَعِدّةٌ للجُلوس مع إيران “بشأن عودة التِزام البلدين للاتّفاق النووي”، وذهبت إدارته إلى ما هو أبعد من ذلك عندما أبلغت مجلس الأمن الدولي بأنّها لن تُعارض “عدم تمديد” المُنظّمة الدوليّة لعُقوباتها على إيران، وخفّفت قُيود السّفر على الدّبلوماسيين الإيرانيين.

[+]

مُفاجآة إسرائيليّة جديدة: نائب ليكودي “عربي” يُهَدِّد بايدن بالتخلّي عن أمريكا كحليفٍ والانضِمام إلى الحِلف الصيني الروسي إذا تراجع عن سِياسات ترامب بضمّ الجولان والعودة للاتّفاق النووي.. ما جديّة هذا التّهديد وهل يَقِف نِتنياهو خلفه؟ لهذهِ الأسباب لا نَستغرِبُه

3 weeks ago 17:36 (57 comments)

 

عبد الباري عطوان

من كثرة إلحاح السّفير الإسرائيلي في الأمم المتحدة، جلعاد أردان، وتوسّلاته للرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن برفع سمّاعة الهاتف والاتّصال ببنيامين نِتنياهو، رئيس وزرائه، أكّدت السيّدة جين بساكي المُتحدّثة باسم البيت الأبيض أمس أنّ الرئيس بايدن سيجعل من نِتنياهو أوّل رئيس يتّصل به في مِنطقة الشّرق الأوسط، ولكن دون أن تُحَدِّد أيّ موعد لهذا الاتّصال الذي قد يطول.

تَجاهُل بايدن لنِتنياهو، وعدم مُبادرته الاتّصال به رُغم مُرور ما يَقرُب من شهر مُنذ تولّيه السّلطة، أمرٌ غير مسبوق، أثار قلق الأخير، خاصّةً أنّه في حاجةٍ ماسّةٍ إليه لتوظيفه في خدمة حملته الانتخابيّة للفوز بالأغلبيّة في انتِخابات الكنيست التي من المُقرّر أن تجري في شهر آذار (مارس) المُقبل.

[+]
لماذا يصعّد الحوثيون هجماتهم بالمسيرات والصواريخ الباليستية على العصب الأهم للصناعة النفطية السعودية؟ وما علاقتها بالحرب المستعرة في مأرب وفشل المفاوضات السرية في مسقط؟ وكيف كان الرد الحوثي الرفض المطلق للمطالب الامريكية “التعجيزية”؟ وأين ايران وبن سلمان في هذا المشهد؟
أنباء غير سارّة لإدارة بايدن: الصين تجاوزت أمريكا وباتت “رسميًّا” أكبر قوّة بحريّة في العالم.. ماذا يعني هذا الإنجاز؟ وما عُلاقته بإعادة صِياغة السّياسة الأمريكيّة في الشّرق الأوسط وإنهاء الحربين اليمنيّة والأفغانيّة وترتيب البيت السّعودي؟
لماذا تُصِر أمريكا على تفكيك قوّات التدخّل السريع السّلاح الأقوى للأمير بن سلمان للبقاء في السّلطة؟ ومن يرحل أوّلًا الملك أم وليّ عهده؟ ومن هو البديل المُرجّح؟ وهل سيكون التوجّه إلى إسرائيل الضّربة الاستباقيّة المُحتملة؟ وكيف نُفَسِّر صمت العاهل السعودي المُطبِق؟
بايدن يصف زيارة بابا الفاتيكان للعراق بالتاريخية
“حتى لا يتحدّث بايدن مع الملك سلمان فقط”.. هل يبحث بن سلمان عن قناة “غير مرئية” لتبادل الرسائل؟.. لقاء أردني – سعودي بنكهة “جس النبض” ومُقايضة مُحتملة لتبادل المنافع قيد الترسيم.. “استثمارات مُقابل المُساعدة الأردنيّة” للتخلّص من “أشباح خاشقجي”
“نيويورك تايمز”: البابا يزور الموصل.. قلب العراق الجريح
صحف بريطاينة عن مقابلة هاري وميغن: ما حصل أسوأ من أي توقع كان لدى العائلة الملكية من هذه المقابلة
ميليتري واتش: إيران طورت “صاعقة” من المقاتلات في السماء بعكس التوقعات
الغارديان: خفض المعونات البريطانية الخارجية سيلحق ضررا بالغا بعشرات الآلاف من الأشخاص في العالم
الإندبندنت: شعب العراق في حاجة إلى أكثر من أمنيات البابا ومناشداته الحماسية
 نادية عصام حرحش: المنظمات النسائية الفلسطينية وشِرك الاتفاقيات الدولية
ا. د. جيهان بابان: استخدام الطاقة المتجددة والنظيفة المستدامة في العراق للحفاظ على صحة الأنسان والبيئة وتوفير الكهرباء المستدام
أحمد أشقر: تصويت في سياق مختلف.. صراعات داخلية وتكثيف تهميش عرب 48
العميد احمد عيسى: حل الدولتين في إستراتيجية بايدن للأمن القومي
تحقيق: المرأة تمتعت بمكانة كبيرة في فنون مصر القديمة
شوقية عروق منصور: المرأة الفلسطينية بين النكبة والمنافي والتشرد هي أيقونة الكفاح
د. كاظم ناصر: أهداف وتداعيات وثيقة “الدليل الاستراتيجي المؤقت للأمن القومي الأمريكي” الجديدة
رحيم الخالدي: من سَيُكمل إتفاقية طريق الحرير؟
​ا. عايدة اللحام: “مطلقة قبل الدخول”.. هل هو وصمة عار على الفتاة ليُلغى؟
زعيم الخيرالله: زِيارَةُ البابا وَرَسائِلُ السَّيِّدِ السيستانِيِّ
السفير عبدالسلام قاسم العواض: مشروع القرن الاميركي الجديد واهمية المنطقه في مسار التنفيذ
عدنان علامه: يجب إبتكار حلول فورية وثورية لإنقاذ لبنان من الإنهيار
رابح بوكريش: تقنيات جديدة للتجسس على المواطن العربي
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!