7th May 2021

عبد الباري عطوان

إذا هدّد “القائد” محمد الضيف وتوعّد فاستمعوا له.. لماذا خرج عن صمته بعد كُل هذه السّنوات؟ وما هي التطوّرات الخمسة التي تحمل رسالة مُرعبة للاحتِلال في المُستقبل القريب؟ وهل سيتكرّر سيناريو ما بعد اغتِيال الشهيد يحيى عياش؟

2 days ago 15:22 (92 comments)

عبد الباري عطوان

أن يخرج علينا محمد الضيف زعيم كتائب القسّام الجناح العسكري لحركة حماس عن صمته ببيانٍ مُقتَضب “يُهدّد فيه “إسرائيل” بدفع ثمن غال إذا لم تتوقّف عن أعمالها العُدوانيّة في حي الشيخ جراح في القدس المحتلّة”، فإنّ هذا التّهديد كفيلٌ بإحداثِ حالةٍ من الرّعب، والهلع في أوساط المُستوطنين الإسرائيليين، فهذا الرّجل الذي يكره الإعلام، ويعيش “تحت الأرض” مع مُقاتليه، إذا قال فعل، وما كان له أن يُقدِم على إصدار هذا البيان إلا بعد أن اتّخذ كُل الاستِعدادات اللّازمة لوضع حدٍّ للعربدة والاعتِداءات الإسرائيليّة ضدّ المُرابطين أهل العاصمة الفلسطينيّة المقدّسة إذا لم تتوقّف فورًا.

[+]

مِصر بدأت الاستِعداد للحرب.. وتَصاعُد المُطالبات الشعبيّة للجيش بتدمير “خطّ بارليف” الإثيوبي.. هل اقتربت المُواجهة العسكريّة بعد خرق إثيوبيا لكُل الخُطوط الحُمر وإصرارها على تنفيذ المرحلة الثّانية من مَلء خزّان السّد بعد شهرين؟ وما هي فُرَص النّصر أو الهزيمة؟

4 days ago 16:56 (127 comments)

عبد الباري عطوان

تعيش مِصر هذه الأيّام حالةً من التّعبئة والتّحشيد الرّسمي والشّعبي بعد تزايد احتماليّة اللّجوء إلى الخِيار العسكري لمنع بدء المرحلة الثّانية من مَلء سدّ النهضة الإثيوبي بعد فشَل جميع الوِساطات المُفاوضات للتوصّل إلى حُلولٍ سياسيّةٍ مُرضيةٍ للأطراف الثّلاثة، أيّ مِصر والسودان وإثيوبيا بسبب التعنّت الإثيوبي.

من يُتابع وسائط التواصل الاجتماعي في مِصر هذه الأيّام يلمس وجود حالة غضب غير مسبوقة، وتحذيرات لإثيوبيا من التّجرّؤ على إهانة مِصر، والانتِقاص من مكانتها الإقليميّة، وسيادتها على مواردها الماليّة، ولوحظ أنّ النّخبة السياسيّة المِصريّة، والقِيادات الأكاديميّة والفكريّة تتوحّد مع الطّبقات الشعبيّة في دعوة الجيش المِصري للقِيام بواجبه بالحِفاظ على حُقوق مِصر المائيّة حتّى لو أدّى الأمر إلى إشعال فتيل الحرب وتدمير السّد.

[+]

لماذا يَعكِس بَدء الانسِحاب الأمريكي اليوم من أفغانستان والتّنازلات الكبيرة لإيران في مُحادثات فيينا قلقًا أمريكيًّا من التفوّق العسكري الصيني الروسي المُتسارِع؟ وكيف قلب صاروخ “يوم القيامة” وطائرة “J 20” والناقلة البرمائيّة الصينيّة قواعد الاشتِباك في سقف العالم؟

6 days ago 14:39 (69 comments)

عبد الباري عطوان

بدأت الولايات المتحدة الأمريكيّة اليوم سحب قوّاتها رسميًّا من أفغانستان (3500 جُندي) بعد خسارة 2500 قتيل و24 ألف جريح، وترليونيّ دولار ليس اعتِرافًا بالهزيمة وإنهاء أطول حُروبها في التّاريخ (20 عامًا) فقط، وإنّما أيضًا استِعدادًا لحُروبٍ جديدة في شرق آسيا وشمال أوروبا على وجه الخُصوص.

الجِنرال لويد أوستن وزير الدّفاع الأمريكي، وأثناء زيارة له أمس لمقرّ القيادة الأمريكيّة في هاواي في المُحيط الهادي قال في تصريحٍ صحافي لافت اختار كلماته بعناية “نحن في طور الاستِعداد لصِراعٍ مُحتَملٍ في المُستقبل لا يُشبِه الحُروب القديمة التي استهلكت وزارة الدّفاع لفترةٍ طويلة”.

[+]

لماذا يُشارك وزير الخارجيّة المغربي في مُؤتمر اللّوبي الصّهيوني الأمريكي “أيباك” في تزامنٍ مع الاعتِداءات الإسرائيليّة على المسجد الأقصى والمُرابطين من أهله المُدافعين عن هُويّته العربيّة والإسلاميّة؟

2 weeks ago 17:18 (95 comments)

عبد الباري عطوان

فاجأنا السيّد ناصر بوريطة وزير الخارجيّة المغربي بقراره المُشاركة في مُؤتمر اللّوبي الصّهيوني “أيباك” الذي سيُعقَد في واشنطن الأسبوع المُقبل، لأنّه يُكرّس بهذه المُشاركة إصرار الحُكومة المغربيّة على المُضيّ قُدمًا في مُخطّط التّطبيع مع دولة الاحتِلال الإسرائيلي والدّاعمين لها، رغم تراجع الإدارة الأمريكيّة الديمقراطيّة الجديدة عن كُل تعهّدات الرئيس الأمريكي السّابق دونالد ترامب بالاعتِراف بالسّيادة المغربيّة على “الصّحراء الغربيّة”، وما يُؤكّد ما نقول أنّ السّفيرة الأمريكيّة في الأُمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد طلبت أمس الأربعاء من مجلس الأمن الدولي السّعي من أجل استِئناف المُفاوضات بين المملكة المغربيّة وحركة البوليساريو، وحثّت أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأُمم المتحدة، على تعيين مبعوث له إلى “الصّحراء الغربيّة” في أسرعِ وقتٍ مُمكن.

[+]

لماذا “يُغَيِّر” أردوغان مُعظم سياساته ويَطرُق أبواب القاهرة والرياض طلبًا للمُصالحة؟ هل تخلّى كُلِّيًّا عن ورقة “الإسلام السّياسي” تقليصًا للخسائر؟ وهل ستكون دِمشق المحطّة القادمة لقِطار المُصالحة والتّغيير أمْ العكس؟

2 weeks ago 16:46 (85 comments)

عبد الباري عطوان

هذا الانفِتاح السّياسي التّركي التّدريجي والمُتسارع على المملكة العربيّة السعوديّة ومِصر وبدرجةٍ أقل على الإمارات والبحرين، بات محور اهتِمام الأوساط السياسيّة في المِنطقة العربيّة، وموضع تساؤلات المُحلّلين ورجال الإعلام، بالنّظر إلى حجم العَداء والتوتّر الذي كانت تتّسم به العُلاقات بين هذه الأطراف طِوال السّنوات العشر الماضية تقريبًا.

فمَن كان يتصوّر، وقبل أشهر، أن يُشيد الدكتور إبراهيم كالين، مُستشار الرئيس رجب طيّب أردوغان السّياسي، بالقضاء السّعودي ويُؤكّد احتِرام أحكامه التي أصدرها بالسّجن على ثمانية مُتّهمين مُتورّطين في عمليّة اغتيال جمال خاشقجي، ووصول أوّل وفد دبلوماسي تركي إلى القاهرة الأُسبوع المُقبل، بعد زيارات سريّة على مُستوى مَسؤولي أجهزة المُخابرات، واتّصالات هاتفيّة بين وزيريّ خارجيّة البلدين وتبادُل التّهاني بمَقدم شهر رمضان، و”لجم” محطّات المُعارضة المِصريٍة، وربّما قريبًا الليبيّة في إسطنبول ووقف انتِقاداتها لحُكومات بلادها؟

فإذا كانت العُلاقات وصلت بين تركيا ومِصر إلى حافّة المُواجهة العسكريّة على الأراضي الليبيّة، فإنّ نظيرتها بين تركيا والمملكة العربيّة السعوديّة دخلت ميادين الحرب الاقتصاديّة، والإعلاميّة، واتّسمت في بعض الأحيان إلى التّنافس الشّرس على زعامة المرجعيّة السنيّة في العالم الإسلامي، وما زالت المُقاطعة السعوديّة للبضائع والسياحة التركيّة قائمة، ولكن بقرار غير رسميّ علنيّ، حتّى كتابة هذه السّطور، وإن كانت هُناك مُؤشّرات عن بَدء تآكُلِها.

[+]

خمسة تطوّرات حتّمت الاجتماع الطّارئ للقِيادة الإسرائيليّة وكِبار جِنرالاتها العسكريين والأمنيين.. وكيف غيّر الصّاروخ السوري كُل مُعادلات الرّدع؟ وكيف ستَرُد إيران على قصف ناقِلتها في ميناء بانياس وأين؟ ولماذا جاءت نصيحة الكاتب الإسرائيلي “لمُواطنيه” بالرّحيل بسُرعةٍ مُتأخِّرة عامَين على الأقل؟

2 weeks ago 16:58 (81 comments)

عبد الباري عطوان

أن تَعقِد القيادة الإسرائيليّة بشقّيها الأمني والعسكري اجتماعًا يُشارك فيه كِبار جِنرالات الأمن والجيش ويحضره وزراء الدفاع والخارجيّة برئاسة بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء، وفي يوم السبت، وبعد 24 ساعة من الصّاروخ السوري الذي وصل إلى مسافة 30 كيلومترًا من مفاعل ديمونا، فإنّ هُناك أمرًا جللًا، وتهديدًا “وجوديًّا” غير مسبوق يُحَتِّم مِثل هذا الاجتِماع لبحث كيفيّة التّعاطي معه وتطوّراته.

الإسرائيليّون “سرّبوا” معلومات تقول إنّ هذا الاجتماع الطّارئ جاء بسبب إطلاق فصائل المُقاومة 36 قذيفة صاروخيّة من قِطاع غزّة استهدفت مُستوطنات غِلاف القِطاع، لتوجيه تحذير بأنّ اختِراق اتّفاقات التّهدئة قد يتم التّعاطي معه بطريقةٍ مُختلفة، أبرز ملامحها الاجتِياح أو القصف السجّادي، ولكنّ هذا الحل هو آخِر ما يُريده نتنياهو في ظِل حالة التّهميش الأمريكي التي يعيشها حاليًّا، والأزمة الإسرائيليّة السياسيّة الداخليّة المُتفاقمة، والرّد الفلسطيني الصّاروخي المُزَلزِل الذي يُمكن أن يترتّب عليها، ولكنّ احتِمال خلط الأوراق، والذّهاب إلى حرب بعد فشله في تشكيل حُكومة يظل غير مُستَبعد.

[+]

سورية تتعافى.. ومرحلة “كظم الغيظ” تقترب من نهايتها و”صاروخ ديمونا” السّوري قد يكون العُنوان الأبرز للمرحلة المُقبلة.. لماذا يكتئب البعض إذا ردّ محور المُقاومة و”يُعايرونه” شماتةً إذا لم يَرُد؟ نُبَشّرهم بأنّ قوّة الرّدع الإسرائيلي تتآكل والقبب الحديديّة تحوّلت لأُضحوكةٍ والقادم أعظم

2 weeks ago 15:16 (109 comments)

عبد الباري عطوان

أن يَصِل صاروخ إلى مُحيط مفاعل ديمونا الإسرائيلي، وتفشل القبب الحديديّة في اعتِراضه، بغضّ النّظر عمّا إذا كان من نوع “أرض جو”، أو “أرض أرض”، فإنّ هذا يعني للوهلةِ الأولى أنّ قوّة الرّدع الإسرائيليّة تتآكل فِعلًا، وأنّ حالة الرّعب التي تسود أوساط القِيادة العسكريّة والمُستوطنين الإسرائيليين باتت مُرشّحةً للارتِفاع والتّفاقم.

النظريّة الذهبيّة تقول إنّك إذا أردت أن تعرف حقيقة رُدود الفِعل الإسرائيليّة، الرسميّة والشعبيّة، ما عليك إلا أن تُتابع الإعلام الإسرائيلي، وتدخّلات الرّقابة العسكريّة في تغطياته، منعًا أو حذفًا، لبعض المعلومات، وهذه النظريّة تنطبق حرفيًّا على تعاطي هذا الإعلام مع “صاروخ ديمونا” ووصوله إلى غلاف مدينة ديمونا في صحراء النّقب المُحتَل.

[+]

أزمة حوادث القطارات التي تضرب مِصر هذه الأيّام هل هي “فنيّة” بحتة سببها الإهمال وسُوء الإدارة؟ لماذا لا نَستبعِد نظريّة المُؤامرة مع تفاقم أزمة سدّ النهضة؟ وكيف تخلّى عنها “بعض العرب” فجأةً وتواطأوا مع إثيوبيا بصُورةٍ مُلتوية؟

3 weeks ago 15:39 (96 comments)

عبد الباري عطوان

ثلاثة حوادث قطارات هزّت مِصر في الأشهُر الثّلاثة الماضية أوقعت عشَرات الضّحايا، ومِئات الجرحى في وقتٍ تقف فيه البِلاد ومُؤسّستها العسكريّة على حافّة الحرب في إثيوبيا للحِفاظ على الحُقوق المائيّة التاريخيّة التي قد تتأثّر بشَكلٍ جذريّ في حالِ استِمرار الخطط والبرامج الإثيوبيّة في تنفيذ المرحلة الثّانية من ملء خزّانات سدّ النهضة، الأمر الذي قد يُهَدِّد حياة ما يَقرُب من 40 مليونًا في دولتيّ الممر والمصَب، أيّ مِصر والسودان.

الرّبط بين حوادث القطارات وسدّ النهضة وتبعاته، ربط استراتيجي، لأنّ تأمين الجبهة الداخليّة المِصريّة، وتصليب ثقتها بمُؤسّساتها المدنيّة والعسكريّة، أرضيّة ضروريّة، بل حتميّة، في حال تقرّر تعبئة وتحشيد مئة مِليون مِصري خلف جيشهم ودولتهم إذا ما تمّ اللّجوء إلى خِيار الحرب لدَرء هذا الخطر في نهاية المطاف باعتِباره آخِر الحُلول وأخطرها.

[+]

المُفاوضات السعوديّة الإيرانيّة “السريّة” في بغداد تتأكّد فلماذا الإصرار على النّفي؟ وما هي الأسباب التي دفعت الرياض للانخِراط فيها وبسُرعةٍ؟ هل هي مُقدّمة لمُراجعاتٍ سعوديّة “جديّة” للسّياسات التي ورّطتها في حرب اليمن وهزّت صُورتها في العالمَين العربيّ والإسلاميّ؟

3 weeks ago 16:10 (103 comments)

 

عبد الباري عطوان

في السّبعينات من القرن الماضي، كتب الأستاذ تركي السديري عميد الصّحافيين السّعوديين، ورئيس تحرير صحيفة “الرياض” شبه الرسميّة مقالًا انتقد فيه الإعلام السّعودي الرّسمي، والقُيود المفروضة على رجال الصّحافة والإعلام وتغطيتهم للأحداث الداخليّة والعربيّة والدوليّة، وأطلق من وحي هذه السياسات الإنغلاقيّة على وكالة الأنباء السعوديّة تسمية “وكالة نفي” لأنّ مُعظم ما تبثّه من أخبار، إلى جانب استقبالات الملك والأمراء، ووداعهم لضيوف المملكة، هو نفي أي تقرير إخباري عن المملكة في الصّحافتين العربيّة والعالميّة، الراحل السديري الذي طفح كيله، وكتب ما كتب، خسر وظيفته، وحلّ عليه الغضب، وكان محظوظًا لأنّ هذا الغضب لم يدم إلا عامًا واحدًا عاد بعدها إلى مكتبه.

[+]

ما هي التطوّرات الثّلاثة التي تَرسُم خُطوط السّيناريو المُرجّح في المنطقة بعد مُفاجأة إيران بتخصيب اليورانيوم بنسبة 60 بالمِئة؟ ولماذا يبدأ “حزب الله” فجأةً في تخزين الوقود والدّواء والغِذاء؟

3 weeks ago 16:01 (79 comments)

عبد الباري عطوان

من المُؤكّد أنّ إيران قبل الإعلان عن بَدء تخصيبها اليورانيوم في مُنشأة نطنز التي ادّعت إسرائيل أنّها دمّرت أجهزة الطّرد المركزي الحديثة فيها، هي غير إيران بعده، وإذا انهارت مُفاوضات فيينا الجارية حاليًّا ببُطِئ السّلحفاة، بينها وبين الدّول السّت الكُبرى، وفَشِلَت بالتّالي في التوصّل إلى تسويةٍ مُرضيةٍ تُعيد الحياة إلى الاتّفاق النووي، فإنّ منطقة “الشّرق الأوسط” ستَقِف أمام خِيارين: إمّا الحرب الإقليميّة العُظمى، أو انضِمام إيران إلى النّادي النّووي العالمي.

[+]
إذا هدّد “القائد” محمد الضيف وتوعّد فاستمعوا له.. لماذا خرج عن صمته بعد كُل هذه السّنوات؟ وما هي التطوّرات الخمسة التي تحمل رسالة مُرعبة للاحتِلال في المُستقبل القريب؟ وهل سيتكرّر سيناريو ما بعد اغتِيال الشهيد يحيى عياش؟
لماذا انهارت مُفاوضات مسقط اليمنيّة رُغم “التّنازلات” المُتمثّلة في رفع القُيود عن ميناء الحديدة ومطار صنعاء؟ وما هي الرّسالة التي حملها ظريف لكبير مُفاوضي “أنصار الله” في مسقط؟
ما هي الأسباب الحقيقيّة وراء غزَل بن سلمان المُفاجِئ لإيران؟ وما هو الطّلب الإيراني الذي فاجأ السّعوديين في لقاء بغداد السرّي وكيف كانَ ردّهم؟ هل ستُحسَم معركة مأرب قبل العيد فِعلًا؟ وما آخِر التّسريبات حول الصّاروخ السّوري؟ وما وراء هذا الحجيج العسكري الإسرائيلي لواشنطن؟
القبض على وزير المالية القطري في تهم فساد وإعفاؤه من منصبه
اختتام الجولة الاستكشافية للمشاورات بين مصر وتركيا.. المناقشات كانت صريحة ومعمقة تناولت العلاقات الثنائية والوضع في سورية وليبيا والعراق (صور)
صحف بريطانية تنتقد موقف فيسبوك من ترامب
مجلة امريكية: قوات الـ “سيلز” الأمريكية تغير عقيدتها العسكرية
“نيويورك تايمز”: بدون إصلاح الحزب الجمهوري.. نخاطر بحرب أهلية في أميركا
“واشنطن بوست”: “إنستغرام” يساهم في بيع العاملات في السوق السوداء في الخليج
ناشونال انترست تحث الولايات المتحدة على “الابتعاد” عن القوات الروسية
تزامنا مع وساطة الاتحاد الأوربي بين صربيا وكوسفو.. المغرب يعلن دعمه لصربيا ويرفض أي “تعد على الوحدة الترابية لأي بلد” ويطمح إلى مستوى شراكة استراتيجية
د. عبد الجبار العبيدي: لا حل لنا اليوم… الا بأنهاء الاسلام الفقهي والمذهبي… وأحزاب السلطة الباطلة
عليان عليان: حي الشيخ جراح المقدسي عنوان بارز في التصدي لسياسة التطهير العرقي الصهيونية
سمير جبّور: إخفاق نتنياهو في تشكيل حكومة موسعة: ما هي البدائل؟
الدكتور أيوب عثمان: أما الآن.. فالبديل عن الانتخابات ليس إلا الانتخابات
اسيا العتروس: مفاوضات سرية مع طهران وأخرى مع دمشق لإعادة فتح سفارة المملكة ماذا يحدث في السعودية؟
السفير عبدالسلام قاسم العواضي: انهيار الانظمة العربية العميقة وانعكاس مجرياتة على الواقع اليمن2011—2021م
الدكتور حمید عزیزی: هزيمة أمريكية كبرى في أفغانستان.. إرثٌ مليءٌ بالفتن والدعوة للاقتتال الداخلي
محمد علي القاسمي الحسني: المرأة الجزائرية في مواجهة الاسلاميين
الطيب بن إبراهيم: فاعتبروا بمواقف طالبان التي أرغمت الأمريكان على الانسحاب والإذعان
ابراهيم شير: العودة السعودية الى سورية.. نحن من سوف يعوضنا؟
عصري فياض: هل حان وقت تشكيل تجمع وطني فلسطيني جديد؟
الدكتور حسن مرهج: ماذا بعد الاتفاق النووي مع إيران.. تحديات أم انفراجات إقليمية
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!