2nd Mar 2021

عبد الباري عطوان

ما هي قصّة حِلف “الناتو الرباعي الشرق أوسطي” الجديد الذي سيتزعّمه نِتنياهو؟ وكيف سيكون ردّ مِصر على إبعادها من قِبَل حُلفائها الخليجيين لمصلحة إسرائيل؟ وهل ستَرُد تل أبيب بضرب طِهران انتقامًا لتفجير سفينتها في خليج عُمان ومتَى وأين؟

Today 2 hours ago (no comments)

عبد الباري عطوان

تتصاعد حالة القلق التي تعيشها “إسرائيل” حاليًّا في ظِل تَعاظُم قوّة محور المُقاومة الذي تتزعّمه إيران، والأذرع العسكريّة غير الرسميّة الحليفة لها في المشرق العربي، ولهذا تسعى القِيادة الإسرائيليّة هذه الأيّام الى “تصدير” هذا القلق والرّعب إلى دُوَلٍ خليجيّةٍ من بوّابة تشكيل حِلف دِفاعي رُباعي جديد يحمل اسم “ناتو الشرق الأوسط”، يَضُم السعوديّة والإمارات والبحرين إلى جانبها.

الجِنرال أفيف كوخافي، رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي، عبّر عن هذا القلق أمس عندما قال في تصريحاتٍ رسميّة “إسرائيل تُواجه تهديدات بشَكلٍ دائم، على أكثر من جبهة، تلعب فيها إيران دَورًا مِحوريًّا وتنشر الإرهاب، وتستخدمه ضدّ أهدافٍ مدنيّة”.

[+]

ما هي الخطوة الأمريكيّة التّالية بعد “تجريم” الأمير بن سلمان رَسميًّا وتحميله مسؤوليّة اغتيال خاشقجي؟ وهل سيُفرَض عليه العُقوبات يوم الاثنين؟ وكيف نُفَسِّر صمت العاهل السعودي؟ وما مدى صحّة و”جديّة” التّهديدات بالتّحالف مع المحور الصيني الروسي وإدارة الظّهر للحليف الأمريكي؟ وكيف ستَكون النّتائج؟

2 days ago 17:23 (106 comments)

عبد الباري عطوان

كان غِياب فرض أيّ عُقوبات من قِبَل إدارة الرئيس جو بادين على الأمير محمد بن سلمان، وليّ عهد المملكة العربيّة السعوديّة، بعد نشر تقرير وكالة الاستِخبارات الأمريكيّة الذي يُجرّمه ويُحمّله المسؤوليّة كاملةً عن إصدار الأوامر باغتِيال الصّحافي جمال خاشقجي في قنصليّة بلاده في إسطنبول عام 2018 النّقطة الأهم التي توقّف عندها جميع المُراقبين والمُحلّلين داخِل الولايات المتحدة وخارجها.

فمِنَ المُفتَرض أن يأتي هذا التّقرير في إطار خريطة طريق مُحكَمة الإعداد تَعكِس سياسة هذه الإدارة فيما يتعلّق بمبادئ حُقوق الإنسان ومُنتهكيها، وعناصر “ضبط” العُلاقة مع قيادة المملكة العربيّة السعوديّة في المرحلة الجديدة، فالتّقرير كان مُفَصَّلًا ويرتكز على تفاصيل ومواقف ونتائج تستند على كميّةٍ هائلةٍ من الأشرطة السمعيّة والمُصوّرة، وآلاف الوثائق الأُخرى حول تحرّكات فريق الاغتيال ووقائع وتنفيذ الجريمة، وقال الكلمة السحريّة التي انتظرها الجميع وهي أنّ الأمير بن سلمان هو الذي أعطى الأوامر باختِطاف أو قتل الخاشقجي وبات يُشَكِّل تهديدًا للحُكم، ووضع طائرتين خاصّتين تحت تصرّف فريق القتلة من أتباعه في رحلتيّ الذّهاب والعودة من إسطنبول بعد إنجاز المَهمّة، ولكنّ قائمة العُقوبات التي جرى فرضها على 76 من المُتورّطين بتجميد الأموال وحظر السّفر ودُخول الولايات المتحدة خلَت من اسم وليّ العهد، الأمر الذي أثار العديد من الانتِقادات في الكونغرس والصّحافة للرئيس بايدن، وطرح العديد من علامات الاستِفهام حول جديّته في تنفيذ وعوده الانتخابيّة في هذا المِضمار.

[+]

الضّربات الصاروخيّة للسّفارة والقواعد الأمريكيّة في العِراق والانتِقام في الأراضي السوريّة.. هذه هي مُعادلة بايدن الجديدة.. لماذا ستكون النّتائج عكسيّة لهذا العُدوان الأمريكي؟ وهل ستَرُد “كتائب حزب الله” انتِقامًا لضحاياها وسَريعًا وأين؟

4 days ago 16:32 (68 comments)

عبد الباري عطوان

بعد بضعة أيّام من غاراتٍ صاروخيّة إسرائيليّة على أهدافٍ عسكريّة في ريف دِمشق الجنوبي، ها هي الطّائرات الأمريكيّة من طِراز “إف 15” تَشُن فجر اليوم الجمعة عُدوانًا قالت وزارة الدفاع الأمريكيّة (البنتاغون) إنّه استهدف “قواعد” لكتائب حزب الله العِراقيّة رَدًّا على هجمات صاروخيّة على السّفارة الأمريكيّة في بغداد، وأخرى على قواعدٍ عسكريّة أمريكيّة في مطار أربيل وشِمال العِراق.

“كتائب حزب الله” عِراقيّة، ومن أبرز مُنظّمات الحشد الشعبي، ولا تُخفِي تحالفها مع إيران، فلماذا لا تَرُد الولايات المتحدة عليها وهجماتها داخِل الأراضي العِراقيّة، أو حتّى داخِل الأراضي الإيرانيّة؟

الإجابة على هذا السّؤال سَهلةٌ جدًّا وتتلخّص في أنّ الرئيس جو بايدن الذي أقرّ هذا الهُجوم لا يُريد إحراج حُكومة السيّد الكاظمي العِراقيّة “الحليفة” أوّلًا، ويُحاول عدم استِفزاز إيران التي تنتظر ردّها على دعوةٍ أمريكيّة للحِوار حول برنامجها النووي على أحرّ من الجمر ثانيًا، ومُحاولة تجنّب أيّ ردّ انتقامي على السّفارة والقواعد الأمريكيّة في شِمال وغرب العِراق، سواءً من إيران، أو من حزب الله العِراق ثالثًا.

[+]

لماذا تتصاعد حرب الشّائعات ضدّ الدولة السوريّة هذه الأيّام؟ وما هو المُقابل الذي سيَحصُل عليه الرئيس بوتين مُقابل خدماته “الإنسانيّة” لنِتنياهو؟ ومن يَقِف خلف الرّوايات المُفَبركة حول لِقاءات التّطبيع في “حميميم” والمجلس العسكري الانتقالي وتسميم النّقاش في دِمشق؟

1 week ago 16:24 (81 comments)

عبد الباري عطوان

في شهر آذار (مارس) المُقبل تُكمِل الأزمة السوريّة عامها العاشر، ومن غير المُعتَقد أن تُقام مهرجانات احتفاليّة لإحياء ذكرى هذه المُناسبة، فالجانب الأمريكي الأوروبي المدعوم بالمال النّفطي العربي، والجماعات المسلّحة، لم ينجح في تغيير النظام وإن كان نجح في جرّ البِلاد إلى الدّمار، أمّا الجانب الآخر، أيّ الدولة السوريّة، فرُغم استِعادتها أكثر من 80 بالمئة من أراضيها، تُواجه مصاعب جمّة، اقتصاديّة وإنسانيّة وأمنيّة، نتيجة حِصار تجويعي ظالم على أكثر من 20 مِليون من مُواطنيها قرّروا البقاء والصّمود، وعُدوانات إسرائيليّة مُستَمرّة من سنوات أدّت إلى استِشهاد المِئات، وفوق كُل هذا وذاك انتِشار وباء فيروس الكورونا الذي بات يَحصِد آلاف الأرواح شهريًّا.

[+]

هل سيُؤدّي سِباق التّسلُّح الإيراني الإسرائيلي الشّرس حاليًّا إلى الحرب حسب توقّعات أحد أهم المجلّات الغربيّة؟ ولماذا التّركيز على طائرات “إف 35” وقُدراتها في الحسم هذه الأيّام؟ ولماذا يُريد نِتنياهو تشكيل هيئة جديدة للتّخطيط لحَربٍ ضدّ إيران؟ وكيف سيكون الرّد الإيراني؟

2 weeks ago 16:45 (79 comments)

عبد الباري عطوان

تتبارى كُل مِن إيران ودولة الاحتِلال الإسرائيلي هذه الأيّام في استعراض قُدراتهما العسكريّة، والأسلحة الجديدة المُتطوّرة التي في حوزتهما في إطار “حربٍ نفسيّةٍ” شَرِسَةٍ، هدفها بالنّسبة إلى “إسرائيل” طمأنة رأيها العام القَلِق، خاصّةً بعد تَزايُد الحديث عن عزم إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن العودة إلى الاتّفاق النووي، واقتِراب إيران من إنتاج أسلحة نوويّة بعد تَزايُد مخزونها من اليورانيوم المُخصّب بمُعدّلاتٍ مُرتفعة.

صحيفة “الجيروزاليم بوست” الإسرائيليّة اليمينيّة نشرت تقريرًا قبل يومين قالت فيه إنّ حُكومة نِتنياهو حصلت على دُفعةٍ جديدةٍ من طائرات الشّبح “إف 35” التي لا تَرصُدها الرّادارات، وتعمل على تطويرها لحمل صواريخ نوويّة، بالإضافة إلى طائرات نقلٍ من طِراز “KG46A” القادرة على تمويل هذه الطّائرات وغيرها من الجوّ بِما يزيد من أمَد طيرانها، أيّ الوصول إلى العُمق الإيراني، بالإضافة إلى صواريخ “أرو” بعيدة المدى المُضادّة للصّواريخ الباليستيّة وكميّات ذخائر ضخمة للقبب الحديديّة.

[+]

أمريكا “ترضخ” مُكرَهةً للشّروط الإيرانيّة وتلجأ للأوروبيين لإنقاذ ماء وجهها.. لماذا “رمشت” إدارة بايدن أوّلًا؟ وهل يتجاوب “المُحافظون” مع تنازلاتها؟ وما هي اللّغة الأنجع التي استَخدموها وغيّرت المُعادلات جذريًّا؟ وما هي “كلمة السّر” وراء مُهاتَفة نِتنياهو؟

2 weeks ago 16:42 (103 comments)

عبد الباري عطوان

أدركت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن أنّ إيران لن ترمش أوّلًا، وأنّها جادّةٌ في تهديدها بالانسِحاب كُلِّيًّا من الاتّفاق النووي والتخلّي عن جميع التِزاماتها تُجاهه، ولهذا أوحت لحُلفائها الأوروبيين بالدّعوة إلى عقد اجتِماعٍ “غير رسميّ” في بروكسل مع الجانِب الإيراني، واعتبار هذا الاجتِماع بمثابة السُّلَّم لإنزالها عن شجرة العُقوبات، وإنقاذ ماء وجهها.

أنتوني بلينكن، وزير الخارجيّة الجديد، أبلغ الدّول  الأوروبيّة الثّلاث المُوقّعة على الاتّفاق (بريطانيا فرنسا وألمانيا) بأنّ حُكومته مُستَعِدّةٌ للجُلوس مع إيران “بشأن عودة التِزام البلدين للاتّفاق النووي”، وذهبت إدارته إلى ما هو أبعد من ذلك عندما أبلغت مجلس الأمن الدولي بأنّها لن تُعارض “عدم تمديد” المُنظّمة الدوليّة لعُقوباتها على إيران، وخفّفت قُيود السّفر على الدّبلوماسيين الإيرانيين.

[+]

مُفاجآة إسرائيليّة جديدة: نائب ليكودي “عربي” يُهَدِّد بايدن بالتخلّي عن أمريكا كحليفٍ والانضِمام إلى الحِلف الصيني الروسي إذا تراجع عن سِياسات ترامب بضمّ الجولان والعودة للاتّفاق النووي.. ما جديّة هذا التّهديد وهل يَقِف نِتنياهو خلفه؟ لهذهِ الأسباب لا نَستغرِبُه

2 weeks ago 17:36 (57 comments)

 

عبد الباري عطوان

من كثرة إلحاح السّفير الإسرائيلي في الأمم المتحدة، جلعاد أردان، وتوسّلاته للرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن برفع سمّاعة الهاتف والاتّصال ببنيامين نِتنياهو، رئيس وزرائه، أكّدت السيّدة جين بساكي المُتحدّثة باسم البيت الأبيض أمس أنّ الرئيس بايدن سيجعل من نِتنياهو أوّل رئيس يتّصل به في مِنطقة الشّرق الأوسط، ولكن دون أن تُحَدِّد أيّ موعد لهذا الاتّصال الذي قد يطول.

تَجاهُل بايدن لنِتنياهو، وعدم مُبادرته الاتّصال به رُغم مُرور ما يَقرُب من شهر مُنذ تولّيه السّلطة، أمرٌ غير مسبوق، أثار قلق الأخير، خاصّةً أنّه في حاجةٍ ماسّةٍ إليه لتوظيفه في خدمة حملته الانتخابيّة للفوز بالأغلبيّة في انتِخابات الكنيست التي من المُقرّر أن تجري في شهر آذار (مارس) المُقبل.

[+]

الأسير البرغوثي كان عليه أن يَرفُض لِقاء مبعوث عبّاس خلف القُضبان حِفاظًا على رمزيّته.. وسُؤال وجودي نُوجّهه إلى “حماس”: ما هو برنامجكم الانتخابي؟ وكيف ستتعاطون مع التّنسيق الأمني عِماد سُلطة أوسلو؟ وما هو المسكوت عنه وراء هذا المهرجان المُفاجِئ؟

3 weeks ago 18:39 (62 comments)

عبد الباري عطوان

يَصعُب علينا إن نفهم “حالة الهوس” السّائدة حاليًّا في الأوساط “النخبويّة” السياسيّة الفِلسطينيّة الحاكمة، في الضفّة والقِطاع، أو تلك التي تعيش على هوامِشها، والمُتعلّقة بالانتِخابات الثلاثيّة، التشريعيّة (المجلس التّشريعي والمجلس الوطني) والرئاسيّة، غير أنها مُحاولة جديدة لإلهاء الشّعب الفِلسطيني، وحَرفِه عن جوهر قضيّته وكيفيّة استِرداد حُقوقه، وتطبيعه للقُبول بالوضع الرّاهن المُزرِي بشقّيه الدّاخلي والخارجي تحت ذرائع مُختلفة.

[+]

بايدن يُشعِل فتيل المُواجهة مع القِيادة السعوديّة مُبكّرًا والبداية يمنيّة.. ماذا يعني عمليًّا وقف صفقة أسلحة للسعوديّة والإمارات بقيمة 36.5 مِليار دولار في هذا الظّرف الحَرِجْ؟ وما صحّة النظريّة التآمريّة التي تقول إنّ أوباما ورّط السعوديّة في حرب اليمن مثلما ورّط بوش الأب صدام في الكويت؟

3 weeks ago 17:01 (70 comments)

عبد الباري عطوان

إذا كان بنيامين نِتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي في ذروة القلق لعدم تلقّيه مُكالمة هاتفيّة من الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن، فإنّ المسؤولين السّعوديين أكثر قلقًا، ليس لأنّهم لا يتوقّعون هذه المُكالمة الهاتفيّة أصلًا، أو أن تكون الرياض العاصمة الأولى التي يَحُط الرّحال فيها أُسوَةً بسلفه دونالد ترامب، وإنّما لأنّهم يتوقّعون عُلاقات مليئة بالصّدامات والمُفاجآت غير السارّة مع الإدارة الجديدة، بدأت إرهاصاتها قبل أسابيع من حسم نتائج الانتخابات الرئاسيّة لصالح الديمقراطي بايدن، والسّقوط المُهين المُذِل لخصمه الجمهوري.

[+]

لماذا نَجزِم بأنّ ترامب لن يعود إلى البيت الأبيض حتّى لو لم تُجَرِّمه محكمة مجلس الشيوخ؟ ومن الذي سيَدخُل المُعتقل مكان لجين الهذلول وزميلاتها النّاشطات؟ وهل سيُصبِح بايدن الرئيس الأمريكي الوحيد الذي يدعو له المُعتَقلين العرب بطُول العُمر؟

3 weeks ago 18:47 (44 comments)

عبد الباري عطوان

ربّما يَفتَقِد البعض داخِل الولايات المتحدة وخارِجها الرئيس الأمريكي السّابق دونالد ترامب بعد خُروجه المُهين من الأبواب الخلفيّة للبيت الأبيض، ومن ضِمنهم بعض الصّحافيين الذي كان يُوفِّر لمُؤسّساتهم من خِلال سِياساته الحمقاء اليمينيّة العُنصريّة المُتطرّفة التي تُوفِّر لهم القِصص والعناوين المُثيرة، إلى جانب بعض حُلفائه المُستبدّين “المضبوعين” في منطقة الشّرق الأوسط، الذي كان يتستّر على فسادهم وانتِهاكاتهم لحُقوق الإنسان، ولكن الغالبيّة السّاحقة ترى العالم أقل تَوتُّرًا وربّما أكثر أمنًا واستِقرارًا برحيله وطاقمه القارع لطُبول الحرب.

[+]
ما هي قصّة حِلف “الناتو الرباعي الشرق أوسطي” الجديد الذي سيتزعّمه نِتنياهو؟ وكيف سيكون ردّ مِصر على إبعادها من قِبَل حُلفائها الخليجيين لمصلحة إسرائيل؟ وهل ستَرُد تل أبيب بضرب طِهران انتقامًا لتفجير سفينتها في خليج عُمان ومتَى وأين؟
لماذا فَشِلَت الغارة الإسرائيليّة الأخيرة على ريف دِمشق في تحقيق أهدافها؟ ولماذا أعلنت القِيادة الروسيّة للمَرّة الأولى “السِّر” وراء هذا الفشل رسميًّا؟ وهل بات الضّوء الأخضر لاستِخدام صواريخ “إس 300” للتّصدّي للغارات القادمة وشيكًا؟
تسونامي أمريكي يَضرِب العرش السعودي.. هل طلب بايدن من الملك سلمان تغيير وليّ عهده بعد اتّهامه رسميًّا بإصدار أوامر بـ”تصفية” خاشقجي؟ ومن حمَل رأسه إلى الرياض؟ ولماذا نقل الرئيس الأمريكي العُلاقة مع السعوديّة من “التّحالف” إلى “الشّراكة”؟ وما سِر الحملة على الذّباب الإلكتروني؟
أمير الكويت يصدر مرسوما بتشكيل الحكومة الجديدة
لماذا تأخر بايدن في الاتصال بالسيسي بينما تعجّل بالاتصال بآخرين؟ هل من رسالة تؤكد الاهتمام بملف الحريات وحقوق الإنسان؟ وما هي السيناريوهات المتوقعة في المرحلة القادمة بين الحليفين الكبيرين؟
فزغلياد: ما سبب إحجام الولايات المتحدة عن إفساد العلاقات مع السعودية رغم مقتل خاشقجي؟
التايمز: هل ستتحقق العدالة ستتحقق في قضية انفجار مرفأ بيروت بعد مرور سبعة أشهر
الفايننشال تايمز: المسلحون المستترون في العراق يعقدون جهود الولايات المتحدة لتخفيف التوترات
سفوبودنايا بريسا: روسيا وإيران وأذربيجان قد توجه مدافعها صوب بعضها البعض
نيزافيسيمايا غازيتا: خليج عمان وقع في منطقة الصراع بين إيران وإسرائيل
د. طارق ليساوي: تطور سياسة النقد الأجنبى ونظام المراقبة الخارجية لعملية التحرير في الصين
الدكتور صالح الطائي: التعليم في العراق والسير نحو الهاوية
عزالدين عناية: الكنيسة في العراق
د. تدمري عبد الوهاب: حركة التحربر الفلسطينية بين حل الدولتين والتحرير الشامل.. أي مشروع تحرري ممكن؟
محمد الحــــوات: تفـاوت الثروة في العالـم
د عبدالرحمن البلبيسي: هل أصبح انهيار سعر صرف الليرة التركية وشيكًا؟! 
نواف الزرو: خلاصة المشهد الصراعي: هل يمكن ان يهزم الفلسطينيون المشروع الصهيوني…؟
د. مصطفى يوسف اللداوي: ويلٌ للشامتين بالغارات الإسرائيلية على سوريا
د. رعد جبارة: دم الشهداء لن يذهب سدىً؛ البيت الابيض يقرر مصير ولي العهد السعودي، قريباً
عباس سرحان: العراق: وزيرنا يشتمنا بشدة!
بسام الياسين: قصقصة الكلمات ومراوغة الحريات.. لماذا اكره جميع المقصات؟
د. جهاد صعب: في حياد لبنان
عدنان علامه: أثبت بايدن بإنه ثعلب ماكر يتقن الإبتزاز بمهارة عالية.. اغتيال خاشقجي مثالا
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
raialyoum