13th Jul 2020

عبد الباري عطوان

ضربَتان إيرانيّتان قويّتان للقوّات الأمريكيّة في العِراق في الأيّام الماضية.. ماذا يعني تنفيذ “سرايا ثورة العِشرين” الثانية لأولى عمليّاتها لإخراج القوّات الأمريكيّة مِن العِراق؟ وكيف يتوقّع الجِنرالات في إسرائيل طبيعة الانتِقام الإيراني للهُجوم على مفاعل “نطنز” النووي؟

Yesterday 15:03 (21 comments)

عبد الباري عطوان

مُنِي الوجود الأمريكيّ في العِراق بضربتين قويّتين الأولى سياسيّة تمثّلت في إدانة السيّد أينيس كالامار المُحقّقة الدوليّة لعمليّة اغتِيال الجِنرال قاسم سليماني، رئيس فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، باعتباره جريمةً تُشكّل انتهاكًا لحُقوق الإنسان، وفنّدت التبريرات الأمريكيّة التي تتذرّع بالدفاع عن النّفس لاغتيال مسؤول رسمي ووصفتها بأنّها تطوّرٌ خطيرٌ لأنّها لم تُقدّم أي دليل على مزاعمها بأنه كان يَعِد لهجماتٍ وشيكةٍ على مصالح أمريكيّة، أمّا الضربة الثانية فكانت عسكريّةً على درجةٍ كبيرةٍ مِن الخُطورة، عندما قامت مجموعة مسلّحة “مجهولة” باعتِراض قافلة من ثلاث شُحنات كانت تقل معدّات عسكريّة وسيّارات وفي طريقها إلى أحد القواعد الأمريكيّة غرب العِراق، وإشعال النّار فيها.

[+]

هل قرّرت إيران تجاوز “الفيتو” الروسي بتزويدها سورية منظومات دِفاع جوّي لا تقل تطوّرًا عن صواريخ “إس 300″؟ وهل تُمهِّد القِيادة الإيرانيّة لردٍّ انتقاميٍّ وشيك على العُدوان الإسرائيلي على مفاعِل “نطنز” النووي؟ وما هي النّقاط الخمس التي نَستخلِصها من ثنايا الاتّفاق العسكري السوري الإيراني الجديد؟

3 days ago 10:28 (92 comments)

عبد الباري عطوان

فجأةً، ودون أيّ مُقدّمات، ظهَر وزير الدفاع السوري عبد الله أيوب، واللواء محمد باقري رئيس أركان الجيش الإيراني أمام كاميرات التّلفزة، وهُما يُوقّعان في دِمشق على اتّفاقٍ عسكريٍّ جديد تَنُص أبرز بُنوده على تقديم منظومات صاروخيّة دفاعيّة للجيش السوري تُعزّز دفاعاته الجويّة، مِثلَما تُعزّز التعاون العسكري والأمني في شتّى المجالات في “البَلدين الصّديقين”.

هذا الاتّفاق الجديد هو تغييرٌ واضحٌ لقواعِد الاشتِباك، وقد يكون خطوة أكبر على طريق الاستِعداد لمُواجهة ضخمة أو خوض، عمل عسكريّ كبير في المِنطقة، قد تكون دولة الاحتِلال الإسرائيلي المُستَهدف الرئيسي.

[+]

“الجِهادان” الزراعي والصناعي اللّذان أعلنهُما السيّد نصر الله هُما الطريق الأقصر للكرامة وخُروج لبنان من أزَماتِه.. وإليكُم تذكيرًا بتجربة الراحل عبد الناصر وكيفيّة تصدّيها للهيمنة الأمريكيّة.. وهذا ما نتمنّى مِن سيّد المُقاومة “تجاهله” في خِطاباته المُقبلة

5 days ago 16:04 (48 comments)

عبد الباري عطوان

تذكّرت والدتي، رحمها الله، أثناء استِماعي إلى خِطاب السيّد حسن نصر الله الذي ألقاهُ مساء الثلاثاء وتحدّث فيه عن ضرورة إعلان “الجِهادين” الزراعي والصناعي في كُلّ بُقعةٍ في لبنان لتحقيق الاكتِفاء الذاتي في مُواجهة الحِصار الأمريكيّ الجائِر الهادف إلى تجويع لبنان وتركيعه وإذلاله.

فالوالدة “الأمّيّة” التي كانت تُعيل عشرة أطفال، علاوةً على جدّي وجدّتي، ووالدي المريض، وحُفنة من العمّات، كانت تُربّي الحمام والدجاج ومعزتين، و”تجرش” القمح والشعير، وتَعُد الخبز في طابون طيني يعتمد على الحطب كوقود، ممّا جعلنا، نحن اللّاجئين نُقاوم الجُوع، ونسير مرفوعي الرّأس، ونُحقِّق إلى جانب معونات وكالة الغوث، الحدّ الأدنى من الاكتِفاء الذّاتي مِن الطعام والبروتين، خاصّةً، ما تيسّر من البيض ولُحوم الدجاج، وحليب الماعِز.

[+]

أربعة تطوّرات مُهمّة في المشهد الليبي تَرسُم خريطة طريق الحرب القادمة؟ ولماذا يرى الرئيس الجزائري في القبائل الليبيّة الخِيار الثالث؟ وهل اقترب من رؤية حليفه التونسي؟ وهل الطائرات “المجهولة” التي قصفت الدفاعات التركيّة بقاعدة “الوطية” فرنسيّة أم مِصريّة أم روسيّة؟ ولماذا تتقدّم “الصّومَلة” على “السّورنة” فجأةً؟

1 week ago 15:49 (70 comments)

عبد الباري عطوان

جميع الأطراف الأجنبيّة المُتورّطة في “الصراع على ليبيا” وليس “الصراع في ليبيا”، تعيش هذه الأيّام حالةَ انتظار قلقة، ولكنّها مُستمرّة في التعبئة والتحشيد العسكريّ استعدادًا لمعركة سرت الحاسمة “المُؤجّلة” في الوقتِ نفسه.

أربعة تطوّرات رئيسيّة على درجةٍ كبيرةٍ من الأهميّة طرأت على المشهدين السّياسيّ والعسكريّ في ليبيا في الأيّام القليلة الماضية، يُمكِن من خِلال التوقّف عندها استِقراء بعض المُستجدّات في هذا الصّراع، وتحسّس آفاق المُستقبل:

  • الأوّل: شنّ طائرات حربيّة يُقال حسب تسريبات صحافيّة أنّها من نوع “رافال” الفرنسيّة الصنع على قاعدة الوطية (عقبة بن نافع) جنوب غرب طرابلس وتدمير منظومات دفاعيّة تركيّة فيها، وتزامنَت هذه الغارات الأُولى من نوعها مع زيارةِ خلّوصي آكار وزير الدفاع التركي إلى العاصمة الليبيّة طرابلس ومصراته على رأسِ وفدٍ كبيرٍ من الجِنرالات وقادة الجُيوش، وسط تكهّنات تقول بأنّ الزّيارة ربّما تأتي للتّنسيق مع حُكومة الوفاق لتحديد “ساعة الصّفر” لهُجوم سرت.

[+]

ثلاث هجَمات “مجهولة” تستهدف مُنشآت نوويّة وباليستيّة حسّاسة في العُمق الإيراني في غُضون أسبوع.. اتّهامات “غير مُباشرة” لأمريكا وإسرائيل.. هل انتقلت المعركة من سورية إلى الأراضي الإيرانيّة؟ وما هِي احتِمالات الرّد وأينَ ومتَى؟

2 weeks ago 16:04 (65 comments)

عبد الباري عطوان

تعرّضت إيران إلى ثلاثة هجمات على مناطقٍ حسّاسةٍ جدًّا في أقلّ من أسبوعٍ، الأوّل كان مبنى في مجمع نطنز النووي المُخصّص لتخصيب اليورانيوم، والثّاني استهدف مِنطقة أنفاق تَضُم معامل لإنتاج الصّواريخ الباليستيّة، أمّا الثّالث فتسبّب في إشعال حريق في محطّة “مدحج زرعان” للغاز في مدينة الأهواز جنوب غرب إيران حسب البيانات الرسميّة.

التّفاصيل حول هذه الانفِجارات، وحجم الأضرار النّاجمة عنها، والجِهات التي تَقِف خلفها، ما زالت شحيحةً جدًّا بسبب حساسيّة المواقع المُستَهدفة وسرّيتها، وحالة التكتّم الرسميّة، ولكن هُناك تسريبات تتحدّث عن هجمات “سبرانيّة” وعدم استِبعاد حُدوث اختِراقات أمنيّة من قِبَل عناصر إيرانيّة مُعارضة للنّظام الإيراني، مدعومةً من جِهاتٍ خارجيّةٍ.

[+]

المُؤتمر الصّحافي “الفتحاوي” “الحمساوي” المُشترك مُبادرةٌ جيّدة.. ولكن ماذا بعد؟ هل “المُقاومة الشعبيّة” هي الرّد الأنسَب على خطوة “الضّم” الأخطر؟ ولماذا يتصدّر السنوار الاحتِجاجات في غزّة؟ وهل بات الجناح المُتشدِّد هو قائد السّفينة بعد غِياب هنية؟ وما الذي يُرعِب نِتنياهو؟

2 weeks ago 17:10 (38 comments)

عبد الباري عطوان

جميلٌ جدًّا أن تؤدّي المخطّطات الإسرائيليّة لضم غور الأردن وأجزاء من الضفّة الغربيّة إلى تحقيقِ نوعٍ من المُصالحة بين حركتيّ “فتح” و”حماس”، قُطبيّ المُعادلة السياسيّة الفِلسطينيّة الأبرز، انعكَس في المُؤتمر الصّحافي المُشترك بحُضور شخصيّتين بارزتين في التّنظيمين هُما اللواء جبريل الرجوب، أمين سر حركة “فتح” والسيّد صالح العاروري، نائب رئيس حركة “حماس”، ولكنّ السّؤال الأهم هو ماذا بعد، وما هي الخطوة القادمة؟ أم أنّ هذا المُؤتمر “بيضة ديك” مِثلَما يقول المثَل الشعبي؟

***

من الواضح أن هذا المُؤتمر جاء عفويًّا، وليس في إطار برنامج سياسي جرى الإعداد له بشكلٍ مُسبقٍ يتضمّن تعاونًا مُشتركًا لمُواجهة الاحتِلال بالوسائل كافّة، مثلما يأمَل الشّعب الفِلسطيني سواءً تحت الاحتلال أو في المنافي.

[+]

إثيوبيا تتنصّل مِن آخِر تعهّداتها وتُقرِّر المُضِي قُدمًا بمَلء خزّان سد النّهضة في غُضون أسبوع.. متى سيطفَح كيل الجيش المِصري؟ وما هي سِيناريوهات الرّد؟ ولماذا نُعيد التّذكير بأجواء حرب الاستِنزاف واقتِحام خطّ برليف في أكتوبر 1973؟

2 weeks ago 16:42 (147 comments)

عبد الباري عطوان

لُجوء الدبلوماسيّة المِصريّة إلى مجلس الأمن الدولي لكيّ تشرح للعالم بأسْرِه مخاطِر تفاقم الخِلاف حول سدّ النّهضة النّاجم عن وجود نوايا إثيوبية بمَلء خزّاناته دون التوصّل إلى اتّفاق مع دولتيّ الممر (السودان) والمصب (مِصر) خطوةٌ لا تَعكِس ضعفًا، بقدر ما تَعكِس “حكمةً”، لأنّ الخِيار الآخَر هو الحرب التي ستعود بالدّمار على الدّول الثّلاث، وتُزعزِع استِقرار المِنطقة، وربّما العالم بأسْرِه.

علينا أن نتذكّر دائمًا أنّ مِصر خاضت أربع حُروب رئيسيّة في غضون 30 عاما في إطار الصّراع العربيّ الإسرائيليّ حِفاظًا على أمنها القومي، وخامسةً في اليمن لتأمين مصالحها في البحر الأحمر، وباب المندب، وصولًا إلى قناة السويس، أي أنّها لا تتهيّب خوض الحُروب إذا كانت هي الخِيار الأخير لتجنّب تجويع شعبها وتركيع قِيادتها بالتّالي، ولا ننسى أنّ جيش محمد علي باشا حارب الدولة العثمانيّة وغزَا سورية والحِجاز ونجد، وكاد يَصِل إلى إسطنبول.

[+]

مخاوفنا من قرار “الضّم” لمُعظم الضفّة والأغوار مصدرها “عربي” وليس إسرائيليًّا فقط.. ومُعارضة الغرب تأتي حِرصًا على الإسرائيليين وليس حُبًّا بالفِلسطينيين.. ضمّ الأغوار تصحيحًا لخطأ فادِح في القِطاع كيف؟ ولماذا يخشى الاحتِلال تحوّل “الضفّة” إلى “غزّة” أو “صعدة” أخرى؟

2 weeks ago 16:21 (68 comments)

عبد الباري عطوان

اختِصار قضيّة فِلسطين، والصّراع العربي الإسرائيلي بقرار حُكومة بنيامين نِتنياهو ضمّ 30 بالمِئة من الضفّة الغربيّة وغور الأردن هو إهانةٌ وتقزيمٌ لهما، فالأراضي المُستهدفة بالضّم تحت الاحتَلال، بل وفِلسطين كلّها تحت الاحتِلال، وكان مِن الخطأ، بل والجريمة، الصّمت على هذا الاحتِلال طِوال السّنوات الماضية، والسّقوط في مِصيدة التّضليل الإسرائيلي والتّواطؤ الدوليّ، وشِراء وهم اتّفاقات أوسلو، ووعودها الكاذِبة، والثّقة بأدواتها الفِلسطينيّة.

المِنطقة “أ” الخاضعة للسّيادة “الوهميّة” للسّلطة الفِلسطينيّة لا تزيد مِساحتها عن 18 بالمِئة من الضفّة الغربيّة، أمّا المَنطقتان الأخريان “ب” و”ج” يُمثِّلان الباقي أيّ 82 بالمِئة من الضفّة، وأي عمليّة ضم ستتم تطبيقًا واستِكمالًا لما تبقّى من بُنود صفقة القرن، وإضفاء صفة شرعيّة إسرائيليّة على الأمر الواقع الرّاهن.

[+]

العِراق يَقِف على حافّة مُواجهات خَطِرة بين الحشد الشعبي والقوّات الحُكوميّة.. هل تُريد أمريكا تحويل العِراق إلى سورية أم يمَن آخر؟ هل سينجح السيّد الكاظمي في إعادة هيبة الدولة ونزع سِلاح الفصائل ووقف إطلاق الصّواريخ على السّفارة والقواعد الأمريكيّة ويزور واشنطن مُنتَصِرًا؟

3 weeks ago 15:58 (87 comments)

عبد الباري عطوان

اقتحمت قوّات مُكافحة الإرهاب العِراقيّة ورشةً تابعةً لحزب الله العِراق في العاصمة بغداد تحت غِطاء إنتاجها صواريخ كاتيوشا استهدفت السّفارة الأمريكيّة في المِنطقة الخضراء واعتقلت 14 شخصًا يُعتقد أنّ مِن بينهم “إيراني” في سابقةٍ هي الأولى من نوعها، ربّما تكون بداية مرحلة من عدم الاستِقرار وانعِدام الأمن في هذا البلد الذي يَقِف على حافّة الفوضى.

السيّد مصطفى الكاظمي، رئيس الوزراء العِراقي المُقرّب من الولايات المتحدة الأمريكيّة، يُؤكّد أنّ هذا الاقتِحام هو بداية لاستراتيجيّة يتبعها للسّيطرة على الميليشيات ونزع سِلاحها وإعادة هيبة الدولة وحصر السّلاح في يد الجيش العِراقي والأجهزة الأمنيّة فقط، ويحظى بدعمِ قطاعٍ من الشّعب العِراقي من ضمنه الحِراك الشّعبي الذي ضاقَ ذرعًا بالنّفوذ الإيراني، حسب أدبيّات رُموزه، ويرى في الوجود الأمريكيّ ضِمانةً للاستِقرار، والخُروج مِن الأزَمَات الطّاحنة التي تعيشها البِلاد، وأبرزها الأزَمَة الاقتصاديّة.

[+]

لماذا بدأت العُقوبات الأمريكيّة تَفقِد قيمتها وتُعطي نتائج عكسيّةً وتتحوّل إلى موضع سُخرية في مُعظم الحالات؟ هل اختفت كوبا من الوجود بسببها؟ وما هو الضّرر الذي ألحقته بالسيّد خامنئي مثَلًا؟ وهل أدّى انهِيار العُملة الأفغانيّة إلى انهِيار المُقاومة الطالبانيّة أمْ تأجيجها؟

3 weeks ago 16:11 (93 comments)

عبد الباري عطوان

بعد فرض وزارة الخِزانة الأمريكيّة عُقوبات قبل يومين على بحارى النّاقلات الإيرانيّة الخمس التي نقلت حواليّ مِليون ونِصف المِليون برميل من البنزين ومشتقّات النّفط الأخرى الى فنزويلا، وها هِي الوزارة نفسها تفرض اليوم موجةً جديدةً من العُقوبات على ثماني شركات للحديد والصّلب والمعادن الأُخرى في إيران.

لا جديد على الإطلاق في فرض هذه العُقوبات التي باتت موضع سخرية مُعظم المُراقبين، إن لم يكن كلّهم، فلم تبق شركة أو شخصيّة في إيران إلا ما ندَر لم يتم وضعها على لائِحتها، ابتداءً من السيّد علي خامنئي المُرشد الأعلى، وانتهاءً بالسيّد محمد جواد ظريف وزير الخارجيّة، ومع ذلك استطاعت السّلطات الإيرانيّة أن تُوَظِّف هذه العُقوبات لمصلحتها، من حيثُ تحقيق الاكتِفاء الذاتي في مجالات الصّناعة والأغذية والتّسليح، وتقليص الاستِيراد إلى حُدودها الدّنيا.

[+]
ضربَتان إيرانيّتان قويّتان للقوّات الأمريكيّة في العِراق في الأيّام الماضية.. ماذا يعني تنفيذ “سرايا ثورة العِشرين” الثانية لأولى عمليّاتها لإخراج القوّات الأمريكيّة مِن العِراق؟ وكيف يتوقّع الجِنرالات في إسرائيل طبيعة الانتِقام الإيراني للهُجوم على مفاعل “نطنز” النووي؟
هل خرجَت الأوضاع في لبنان عن السّيطرة وبات الملايين من شعبه يُواجِهون خطَر المجاعة فِعلًا؟ ولماذا اضطرّ الشيخ نعيم قاسم إلى الخُروج فجأةً بتصريحاتٍ تنفي استِقالة حُكومة حسان دياب والتّأكيد بأنّ الاستِسلام غير وارِد؟ وكيف سيكون الرّد على الضغوط الأمريكيّة القاسية؟
تلاسنٌ “مُرعب” بالمُناورات العسكريّة بين السيسي وأردوغان قُرب الحُدود الليبيّة.. لماذا تأجّلت معركتا سرت والجفرة وهل السّبب الخوف من الحرب البريّة؟ ومن قصف قاعدة الوطية ومن سيُغطّي تكاليف المُواجهة إذا اشتعلت.. قطر والإمارات والسعوديّة؟
رئيس البرلمان الأردني يتهم الحكومة بـ”استهداف أسرته”
تسريبات صحفية تكشف عن تنسيق غير معلن لوزير حقوق الانسان المغربي في اول لقاء مع جماعة “العدل والإحسان” والعدالة والتنمية والحكومة لإبعاد المكونين الاسلاميين عن الساحة التركية في ظل مواقف الجماعة المرنة تجاه القرارات الحكومية الأخيرة
يديعوت أحرنوت: ليبرمان يهاجم نتنياهو بسبب “التسريبات” حول الانفجار في منشـأة نطنز النووية الإيرانية
الغارديان: تل أبيب وواشنطن تقفان وراء انفجار مفاعل نطنز الإيراني وسلسلة انفجارات أخرى في إيران خلال الأسابيع الماضية
ايليا ج. مغناير: إيران للأسد: لا تقلق من “قيصر” عندما تكون إسرائيل على حدودك
صحف مصرية: “ارفع رأسك يا أخي”.. استعادة عبد الناصر! هجوم حاد على أردوغان بعد تحويل متحف “آيا صوفيا” إلى مسجد! المآسي الكبرى و”كورونا” ومقولة غاندي الشهيرة! هيفاء وهبي: بطلب حقي المسروق في مصر!
الاندبندنت: فيروس كورونا والعنصرية “يفاقمان نسبة الانتحار” بين السود
تحقيق: أردوغان يعلن ولادة جديدة لتركيا المسلمة في “آيا صوفيا”
الدكتور محمد فخري صويلح: قراءة في الوثيقة المخفية لجماعة الإخوان المسلمين في الأردن
عصري فياض: لماذا يحاولون شيطنة إيران!
الدكتور حميد بن عطية: رجال يصنعون التاريخ وآخرون يجترون أحداثه.. أذان آيا صوفيا إنطلاقة لتجسيد رؤية سنة 2023
محمد الحوات: سؤال الهيمنة التكنولوجية وسيناريوهات المستقبل 2020 مع جويل دو روزناي Joël de Rosnay
د. خالد فتحي: هل تنقذ الملكية ليبيا؟
عدنان علامه: الحلول للوضع الإقتصادي المتأزم متوفرة ولكن تحتاج إلى إرادة صلبة لتعديل القوانين
ميساء أبو زيدان: هل خرج الإسرائيليون فعلا من غزة؟ وماذا عن الاختراقات الامنية؟
د. محمود خليفة: إسرائيل بحاجة إلى قيادة شجاعة تصنع السلام
رنا العفيف: فشل الولايات المتحدة في إخضاع دمشق وطهران
د. مصطفى يوسف اللداوي: مخاوفٌ إسرائيليةٌ من مخاطرِ الضم 
عبير المجمر (سويكت): قرار وزارة العدل السودانية ليس حربًا على الإسلام لان حد الردة المزعوم مناقض لمبادئ الإسلام ومشوه لصورته
الدكتور نسيم الخوري: الحفر في جذور سؤآل كوني: هل يجدّد ترامب؟
raialyoum
Raialyoum رأي اليوم

FREE
VIEW