20th Aug 2018

راي الناس

سلمان مكي القلاف: لماذا يستحي العرب من كلمة تحرير فلسطين

Today 5 hours ago (no comments)

سلمان مكي القلاف

من المضحكات في الوطن العربي هو عدم قدرت البعض على الإتيان بقضيتنا الاساسيه وهي فلسطين في عموم المجالس والحوارات، بل أكاد أجزم بأن من يطرح تحرير فلسطين يجب أن يودع مستشفى الأمراض النفسية،  بل يجعله الآخرون مجرد ما يقوله هو من باب الفكاهة، وهذا وان حدث ويحدث من الغالبيه اللامباليه والتي تسقط قضية فلسطين كمبدأ وحملها على كاهل خلافات الفلسطينين أنفسهم وعلى تهور بعض قياداتهم وأنقىاد البعض منهم للصهاينه..

[+]

د. عبد السلام ياسين السعدي: هل القس الأمريكي المعتقل في تركيا رجل برئ حقـاً؟

Today 5 hours ago (no comments)

 

د. عبد السلام ياسين السعدي

صرح الرئيس الأمريكي ترامب يوم الخميس 16/8 بأن الولايات المتحدة لن تدفع شيئاً لتركيا من اجل إطلاق سراح القس الأمريكي أندرو برانسون، ووصف القس بأنه “رهينة وطني عظيم” ويجب إطلاق سراح رجل برئ. فهل ان هذا القس هو فعلاً رجل برئ؟ ولكي نجيب على هذا السؤال، لابد لنا ان نطرح نحن أسئلة تثير الشكوك والريبة بهذه الشخصية:

هل ان هذا الشخص الذي قامت الدنيا لأجله ولم تقعد فعلاً هو قس يعمل في كنيسة ويقوم بنشر تعاليم المسيحية في تركيا؟

ولماذا يدافع ترامب وادارته عن هذا الشخص، وبهذه الطريقة الهستيرية هل هي حقاً من اجل إرضاء جماعة الانجيليين في أمريكا لكسب اصواتهم؟

وما ذا يعني تصريح وزير الخزانة الأمريكية سيتفين مونشين الذي نقلته صحيفة “بلومبرغ” يوم الخميس 16/8 وبالتناغم مع تصريح الرئيس الأمريكي ترامب إن : “المزيد من العقوبات في انتظار تركيا إذا رفضت إطلاق سراح القس الأمريكي برونسون” .

[+]

هشام الفاخر: هل يحتضن البرلمان المقبل “معارضة قوية” تؤذن بعهد مشرق لعراقنا الجديد؟

Today 5 hours ago (no comments)

هشام الفاخر

منذ إعلان نتائج الانتخابات البرلمانية العراقية في ايار 2018 وقبل الكشف عن حالات التزوير الموثقة بالأدلة والبراهين وحريق صناديق اقتراع ناحية الرصافة في بغداد، وحتى وصلنا إلى العد والفرز اليدوي “شبه المتطابق”، تلمسنا ايمانا “سواء كان حقيقيا او رياءً” من قبل الأقطاب السياسية، قبول التواجد في جبهة المعارضة عند الفشل بتشكيل الكتلة الأكبر.

[+]

د. كاظم ناصر: هل من الممكن إصلاح الثقافة العربيّة وبناء الإنسان قبل القضاء على أنظمة الفساد والظلم والطغيان؟

Today 5 hours ago (no comments)

د. كاظم ناصر

منذ بداية القرن العشرين والوطن العربي يتخبّط وتتردّى أحواله، وتتراكم مشاكله السياسيّة والاجتماعيّة والثقافيّة ويفشل في حلّها، ويرحّلها من جيل لآخر في انتظار الحلول التي لم ولن تأتي ما دامت الأنظمة الفرديّة التسلطيّة الديكتاتوريّة التي أوجدت هذا الوضع تحكمه.

[+]

محمود كامل الكومي: كيف ينتهكون الرمزية لعيد الأضحى؟

Today 5 hours ago (one comments)

محمود كامل الكومى

على جبل عرفات يشق الهتاف عنان السماء : لبيك اللهم لبيك .. لبيك لاشريك لك لبيك .. أن الحمد والنعمة لك والملك لاشريك لك لبيك – يتجرد المؤمن من كل نفايات الدنيا وان لذته وملذاتها وان شدته , وملابسه وان عرته, ليصفو كما خلقه الرب , هاتفا الهتاف الربانى القدسى بمناجاة تُذرف فيها الدموع لتسيل أنهاراً تطهر النفس وتصفى الذات من كل مالذ وطاب وكذا من كل مبيقات الحياه الدنيا ,عازفا اللحن الربانى عله يصل الى الذات القدسية , فتجيبه :لبيك وسعديك ياذو المال الحلال يا خالى النفس والوفاض من النفاق والكذب والرياء – وعلى أصحاب المال الحرام (المرتشين , سارقى قوت الشعوب , وكذا الموالين للعدا وعملاء الموساد) , ترد عليهم الذات الالهية : لا لبيك ولا سعديك مالك حرام ,وأنت من بعت نفسك بالحرام .

[+]

عباس عاصي: مراجعة نقدية لأداء الحركة القومية العربية

Today 5 hours ago (no comments)

عباس عاصي

تطرح الثورات العربية والصراعات الاهلية التي نشبت بفعل سقوط او تضعضع بعض الانظمة السياسية العربية وما نتج عنها من تفكك مجتمعي الى عرقيات وطوائف متناحرة اهمية وجود هويات جامعة متخطّية الفوارق الطائفية والعرقية. لعل التفكك الذي اصاب المجتمع السوري واليمني والليبي ابرز مثال على ذلك.

[+]

عباس علي مراد: أستراليا.. عنصرية أننغ ليست يتيمة

Today 5 hours ago (no comments)

عباس علي مراد

قبل خمس سنوات لم أكن لأقول أنه من الممكن أن نشهد عودة السياسة اليمينية المتطرفة، لم أكن أتوقع أن التهديدات الكبرى للتناغم العرقي ستأتي من داخل برلماناتنا ووسائل الإعلام.

تيم سوفوماصين مفوّض حقوق الإنسان الأسترالي المنتهية ولايته

كلام سوفوماصين هذا كان قبل إلقاء السنتور فريزار أننغ خطابه الأول أمام مجلس الشيوخ، بعد تنصّبه خلفاً  لمايكل روبرت الذ       ي خسر مقعده بسبب ازدواجية الجنسية، وكان ترتيب أننغ يأتي بعد روبرت على قائمة مرشحي حزب أمة واحدة لمجلس الشيوخ في ولاية كوينزلند.

[+]

عبدالواحد حركات: ليبيا المأزومة بالنوستالوجيا

Today 5 hours ago (no comments)

عبدالواحد حركات

هنالك قضايا لا يمكنك أن تتخذ حيالها موقفاً محدداً، ولا أن تصفها وتصنفها بشكل دقيق كامل، لأن تداخلات القضايا وتنوع تفاصيلها، وتعدد أوجهها تضع الجميع في ورطة كبيرة وتجعلهم مخطئون بتصنيفها وعاجزون عن إدارتها وحلها، وهذا شأن الأزمة الليبية.!.

[+]

أمجد إسماعيل الآغا: الانتصارات السورية.. كَسرت أهدافُ الغربِ الاستراتيجية

Yesterday 12:12 (no comments)

أمجد إسماعيل الآغا

مما لا شك فيه أن معالم النصر الاستراتيجي في سوريا بدأت تظهر بوادره سياسيا و ميدانيا، و ما من شك ايضا أن العمليات العسكرية التي تدور رحاها في سوريا منذ 2011 أوشكت على النهاية، فـ على الرغم من حشد ألاف الارهابيين من شتى بلاد العالم و الزج بهم في الجغرافية السورية، و في ظل تفاهمات و مخططات امريكية اسرائيلية خليجية تركية، تَلقت التنظيمات الإرهابية و داعميها هزائم و انكسارات متتالية، فكانت الدولة السورية و جيشها سدا في وجه الخطط الأمريكية، ليتم بالانتصار السوري إعادة التوازن للشرق الأوسط، و بات من الواضح أن التطورات الميدانية في سوريا تشي باقتراب الحرب من نهايتها، في ظل تطورات مفصلية هامة حدثت في الشهور الأخيرة، تؤكد أن الانتصار الاستراتيجي في سوريا بات قاب قوسين أو أدنى .

[+]

الدكتور حسن مرهج: توقف دعم الارهاب مرتبط بقطع العلاقة مع طهران.. هنا الرياض

Yesterday 12:11 (no comments)

الدكتور حسن مرهج

( على عينك يا تاجر )

نعم أيها السادة ، هذا عرض الرياض لدمشق ، نوقف دعم الإرهاب في سوريا مقابل قطع العلاقات مع طهران ، ليس مستغربا هذا العرض الإرهابي من عُصبة إرهابية ، و هذا يكشف خبايا الدور المرتبط بآل سعود في الحرب على سوريا ، لتكون كعين الشمس واضحة الكثير من الحقائق ، فالدعم السعودي للفصائل الإرهابية جاء نتيجة وقوف الدولة السورية إلى جانب حركات المقاومة ، و من أجل إبعاد سوريا عن محورها المقاوم و الذي تعبر سوريا من خلال هذا المحور ، رأس حربة ضد اسرائيل .

[+]
لماذا يُهاجِم الفَيلسوف الفِرنسيّ هنري ليفي تركيا “فَجأةً” ويَتَّهِمها بدَعم الإرهاب وزَعزَعة استقرار سورية؟ ألم يَلتقي مَعَها على أرضيّة تغيير النِّظام في دِمشق؟ وهل مُطالَبته بطَردِها من حِلف النِّاتو عُنوان لمُخَطَّطٍ أمريكيٍّ جَديدٍ لتَمزيقِها؟ وكيف يَجِب أن يكون الرَّد؟
لماذا تَرفُض طالبان عَرضًا بالهُدنة بمُناسَبة عيد الأضحى؟ ولماذا قرَّر ترامب الاستعانة بمُرتَزقة “بلاك ووتر” بَدلًا مِن زِيادَة قُوّاته؟ وما هِي شُروط طالبان التي تَرفُضها واشنطن؟ وهَل هَزيمة المَشروع الأمريكيّ باتَت وَشيكةً؟
ترامب اتَّخَذ قَرارًا بإسقاط أردوغان مِن خِلال تَدمير اقتصاد تُركيا.. فهل يَنجَح؟ وهل سَنشهَد حِلفًا ثُلاثِيًّا إسلاميًّا يَضُم إيران وتركيا والباكِستان؟ وما هِي الأسباب الحَقيقيّة وَراء هَذا السُّعار الأمِرِيكيّ غَير المُفاجِئ؟ ولماذا تَحرّكت قطر لإنقاذِ الحَليفِ التُّركِيّ؟
فرح مرقه: ثورة المصاحف بدلاً من الياسمين وسؤال للتونسيين “هل لديكم ما تورثوه؟”.. وقصر ملك الاردن “بيت الأردنيين” ماذا عن الأردنيات؟.. وهل دعى شيوخ الحرم لغزة في موسم “تسييس الحج”؟.. وما الفرق بين تأريخ صهر جمال عبد الناصر والرئيس عبد السلام المجالي وستالين؟.. وصحافي ايراني يترككم مع سؤال “العيد”: لماذا نتحاور مع اميركا وهي تترك تركيا تحتمي بنا؟
ضجة إثر صورة لوزيرة خارجية النمسا وهي تنحني أمام بوتين بعد مراقصته خلال حفل زفافها
بوتفليقة يُرخِّص لبناء متحف يُخلِّد فنّانًا أمازيغيًّا مُعارِضًا
السجن 10 سنوات لصحافي إيراني بتُهمة “إهانة” الإمام الرضا
ملك الأردن عن الرزاز: ليس بطيئًا.. لكن يتأمّل ويفكر بعمق
أوّل نائبة مسلمة في مجلس الشيوخ الأسترالي تُؤدِّي اليمين
وزير ليبيري يتهم الخطوط الجوية المغربية بـ”العنصرية” بسبب نقل ركاب أميركيين و”اهمال” مواطنيه بعد الغاء رحلة جوية (فيديو)
الرئيس الجزائري يدعو الشعب إلى رص الصفوف لبناء جبهة شعبية قوية لضمان استقرار البلد وصمودها في وجه جميع المناورات الداخلية وكل التهديدات الخارجية
آل الشيخ في خطبة عرفة داعِيًا لبن سلمان ليكون سبب خير للأُمّة كلها ومُحذِّرًا من لَوَثات الفِتن ودُعاتِها: ما أشَدَّ حاجَة العالم إلى اعتماد المَبادِئ الأخلاقيّة في كُل نواحي الحياة.. ولن تتمكّن أُمّة من تشكيل مُواطنين صالحين إلا بزراعة الأخلاق
مصادر أمريكيّة وفرنسيّة: العاهل الأردنيّ حذّر ترامب من حلّ الدولة الواحدة والأخير ردّ “إذا حدث ذلك فبعد عدّة سنوات سيكون اسم رئيس الحكومة الإسرائيليّة محمّد”
بحت أكاديميّ بتل أبيب: باراك ونتنياهو خلقا واقعًا بأنّهما سيُهاجِمان إيران دون إبلاغ واشنطن وتمكّنا من دفعها لعمل كلّ شيءٍ ضدّ طهران لإرضائهما ومنع الهجوم
صحف مصرية: هل يخرج شفيق صندوقه الاسود؟ فصل فلسطيني اسود جديد.. انتحار مسجون بإصابة عضوه الذكري هربا من السجن العمومي.. حلم محمد صلاح والجماهير متشوقة للظهور الثاني له
الديلي تليغراف: جيريمي كوربن يشارك في مؤتمر عن اللاجئين الفلسطينيين يجتمع مع عدد من قادة حماس
وول ستريت جورنال: واشنطن رفضت عرض تركيا الافراج عن برونسون مقابل وقف ملاحقة بنك خلق
هآرتس: ارتفاع نسبة الجنود الإسرائيليين الذين يطلبون المساعدة النفسية بـ40 بالمئة
نيويورك تايمز: محامي ترامب السابق يخضع للتحقيق بتهمة التحايل المصرفي
ايوب قدي: انهيار الحزب الحاكم  في اثيوبيا ام انتقاله إلى الديمقراطية؟
د. هشام أحمد فرارجة: منزلقات التهدئة ومتاهاتها: شرعنة الانقسام وتشييع...
معالم من العلاقات الخارجية للدولة المهدية (1885- 1899)
“العولة”.. زاد حجاج الجزائر في رحلة الركن الخامس
“مدرهة الحج” باليمن.. تأرجح بين السياسة والموروث الديني
سلمان مكي القلاف: لماذا يستحي العرب من كلمة تحرير فلسطين
د. عبد السلام ياسين السعدي: هل القس الأمريكي المعتقل في تركيا رجل برئ...
هشام الفاخر: هل يحتضن البرلمان المقبل “معارضة قوية” تؤذن بعهد...
د. كاظم ناصر: هل من الممكن إصلاح الثقافة العربيّة وبناء الإنسان قبل...
محمود كامل الكومي: كيف ينتهكون الرمزية لعيد الأضحى؟
عباس عاصي: مراجعة نقدية لأداء الحركة القومية العربية
عباس علي مراد: أستراليا.. عنصرية أننغ ليست يتيمة
عبدالواحد حركات: ليبيا المأزومة بالنوستالوجيا
رأي اليوم