17th Oct 2018

راي الناس

رند الأديمي: اليمن.. الحوثيون يعلنوا دعمهم للسعودية.. بينما السعودية وزفرة الموت الأخير … هل ستنقذ نفسها؟

Yesterday 14:00 (5 comments)

رند الأديمي

يبدوا أن المملكة السعودية تعيش حالةً من الإحتضار ،..بينما  قد يكون ما حدث نهاية عصر ، و بداية جديدة لعصر آخر. يغير أحداث المنطقة العربية جميعا.

تملك المملكة العربية السعودية خيارين لاثالث لهما ،.في مهلة مدتها أسبوعين، ولا يوجد حل قد يكون بالمنتصف .

[+]

الأستاذ عدنان البرجي: هل تصلح أفكار عبد الناصر للمستقبل؟؟

Yesterday 13:59 (2 comments)

الأستاذ عدنان البرجي

أسئلة كثيرة تطرح علناً أو همساً حين يتم إحياء مناسبة تتعلق بالرئيس الراحل جمال عبد الناصر وقد مضى على رحيلة قرابة خمسة عقود؟. فلماذا هذا الإصرار من مؤيّديه ومحبّيه على إحياء هذه المناسبات؟، وهل تصح أفكاره التي فجرّها قبل سبعين عاما لمستقبل الأمة العربية والظروف قد تغيرّت والأحوال قد تبدّلت؟، ألا يُعتبر التمسّك بالماضي مجرّد حنين لزمن جميل مضى، أوتعبير عن تقصير في إبداع ما يساعد الأمّة على النهوض حاضرا ومستقبلا؟.

[+]

تمارا حداد: انعقد مجلسان والثالث على الطريق والشعب يريد التغيير

Yesterday 13:58 (one comments)

تمارا حداد

خلال العام 2018 تم انعقاد دورتين للمجلس المركزي، الدورة الاولى كانت بداية العام في 14 و15/1/ 2018 والدورة الثانية 15/8/2018 في مقر المقاطعة في مدينة البيرة، في ظل تعثر المصالحة الوطنية وخلافات حادة بين مكونات الطيف الفلسطيني، وظروف سياسية صعبة، وفي ظل مرحلة تواجه فيها القضية الفلسطينية خطر التصفية، وفي ظل التحديات المحدقة بشعبنا الفلسطيني وقضيته الوطنية ومشروعه التحرري الفلسطيني، وفي ظل اصطفاف امريكا الى جانب اسرائيل، وفي ظل وقف المساعدات للسلطة وللاونروا، وما تقوم به الحكومة اليمينية برئاسة بنيامين نتنياهو على الارض بفرض وقائع جديدة.

[+]

أمجد إسماعيل الآغا: هل دخل الكيان الاسرائيلي مرحلة الارتباك الاستراتيجي ؟

Yesterday 13:56 (2 comments)

أمجد إسماعيل الآغا

لا شك بأن فشل الخطط الاستراتيجية لا يقتصر نتائجها على عدم تحقيق الأهداف المرسومة فحسب، بل يؤدي فشلها إلى رسم واقع جديد يحمل أبعاد سياسية و ميدانية مختلفة كليا عن ما تم التخطيط له، فضلا عن استحالة العودة إلى النقطة الأولى التي انطلقت منها هذه الخطط ، لنكون أمام فشل استراتيجي لا يمكن احصاء نتائجه و تداعياته، و هذا حقيقة ما وصلت إليه اسرائيل في سورية ، خاصة بعد تساقط أوراق العدوان و فشل طموحات القوى الاقليمية و الدولية التي أرادت  إخراج سوريا من دائرة التأثير الإقليمي ، و إبعادها عن محورها المقاوم ، ففي بداية الحرب على سورية ، سعت تل أبيب لإضعاف الدولة السورية بكل الطرق المتاحة ، و من بينها محاولة إشعال حرب أهلية من خلال دعم الجماعات الإرهابية ، الأمر الذي ثبت فشله بفضل صمود الشعب السوري وقيادته وقواه الوطنية ، ودعم الدول الحليفة لهم وفي مقدمتهم إيران و روسيا وقوى المقاومة وفي طليعتها حزب الله ، من هنا تخشى إسرائيل تعاظم قوة محور المقاومة بعد فشل ما تم التخطيط له في أروقة الاستخبارات الإقليمية و الدولية ، لتكون اسرائيل اليوم أمام معادلة استراتيجية جديدة ، تبدء من التموضع الإقليمي الجديد الذي فرضه حلفاء سورية ، مرورا بتعاظم قوة حزب الله و تراكم الخبرات القتالية التي ستكون حاضرة و بقوة في اي مواجهة مقبلة مع دولة الكيان ، و انتهاء باصطفاف موسكو إلى جانب الدولة السورية سياسيا و عسكريا ، الأمر الذي سيُخرج تل أبيب من دائرة التأثير في المنظومة التي أنتجتها الدولة السورية ، و التي ستشكل واقعا اقليميا و دوليا جديدا في مواجهة الغطرسة الاسرائيلية و الأمريكية في المنطقة .

[+]

ياسر الطريبق: الأحزاب السياسية في المغرب… العزم قبل الدعم

Yesterday 13:47 (no comments)

 ياسر الطريبق

بصفتي منتميا غير مسؤول لواحد من الأحزاب السياسية المغربية القليلة الممكن عقد الأمل عليها راهنا، ولو كان الأمل ضئيلا، وتفاعلا مع النقاش الجاري حاليا حول دعم الأحزاب السياسية بعد إلقاء الملك محمد السادس الموقر لخطابه الأخير بمناسبة افتتاح البرلمان في دورة أكتوبر 2018، أثمن مضمون الخطاب مع الاقتناع الكامل أننا لا نحتاج داخل أحزابنا إلى دعم مادي مباشر بقدر حاجتنا إلى دعم معنوي وإرادي من قمة هرم السلطة إلى أسفلها أي قاعدتها الشعبية، وهو دعم أساسي يمكن تحقيقه في نظري المتواضع عبر مدخلين أو رافدين أساسيين لا محيد عنهما:

ويتعلق الرافد الأول بالجانب الدستوري والتشريعي الأمر الذي يقتضي إصلاح قانون الأحزاب الحالي وملاءمة الدستور مع مضامينه بما في ذلك التنصيص والإقرار بأن وظيفة الأحزاب السياسية الأساسية هي المشاركة في السلطة مشاركة فعلية لا صورية وتحمل المسؤولية الكاملة في الحكم في حالة تحقيقها للأغلبية الانتخابية أو في المعارضة والمراقبة التشريعية لو لم يتحقق لها ذلك، وهذا يتطلب كذلك إصلاح المنظومة الانتخابية ورفع العتبة مع تجزيء الانتخابات البرلمانية إلى دورتين بغرض إلغاء البلقنة الحزبية ومحاربة العبثية في اتخاذ القرار السياسي والعمومي،

وأما الرافد أو المدخل الثاني فهو الجانب العملي والواقعي وهو لا يقل أهمية عن الرافد الأول حيث أنه بات من الضروري اليوم رفع الفيتو أو الرقابة عن الأحزاب السياسية وتحصينها من التوجيهات الفوقية والتأثيرات المرتبطة بسلطة المال والجاه، فالأمر هنا يتعلق بمبدأ أساسي من مبادئ العمل الحزبي والسياسي في جو ديمقراطي هي الحرية والاستقلالية في اتخاذ القرار.

[+]

حمّادي معمّري: تونس الآن وهنا: أسئلة حارقة وأجوبة في زوارق التعويم

Yesterday 13:44 (no comments)

حمّادي معمّري

أحلى ما في الوِحدة هو السّكون هو الصمت هو العزوف عن ضوضاء الآخرين و صخبهم الذي يملأ المكان .. لحظات الوِحدة هي لحظات للمراجعة للتفكير و لطرح الأسئلة الأكثر عمقا .. أول الأسئلة هي : من أنا ؟ و أخرها هو كيف الخلاص ؟ بيني و بين الحلّ مسافات ..مسافات غائرة كجرح عميق ..

[+]

بسام الياسين: حق التعبير والسيّاف العربي!

Yesterday 13:42 (2 comments)

بسام الياسين

 من اعجب العجب، ان تُنتهك الحرية، العدالة، حقوق الانسان وتموت الشورى ـ الديمقراطية ـ في بلاد العرب. مهبط الوحي ومسرى النبي الى سدرة المنتهى .حسبك ان تُبحر عبر بوابة الزمان، لترى كيف هبط العربان الى القيعان السحيقة من الظلم والطغيان. حق التعبير والتفكير، هما الفيصل بين الإنسان ـ خليفة الله ـ والبهيمة العجماء…وهما الجناحان اللذان يحلق بهما الى منابع النور والتنوير.

[+]

سلام محمد العامري: العراق: هل سيسقط رأس الفساد؟

Yesterday 12:01 (no comments)

سلام محمد العامري

إن النجاح ليس دائماً وليد الأفكار الثورية؛ فكثيراً ما يكون مفتاحه فكرة بسيطة” قولٌ مأثور.

شعاراتٌ كثيرة سمعناها لسنين, حتى صُمت آذاننا دون عمل, محاربة الفساد والقضاء عليه, هناك من يطرح التنظيف من الأعلى, وآخرين من يفضلون التنظيف من الأسفل, ما جعل المواطن في حيرة, من أين يبدأ مطالبه!

[+]

المحامي سفيان الشوا: الولايات المتحدة سيدة العالم.. والدولار اهم الاسباب..؟

2 days ago 11:13 (no comments)

المحامي سفيان الشوا

بزغ في سماء العالم كوكب جديد يملك ثروات فلكية في كل انواع المعرفه هو الولايات المتحدة الامريكية .. امتلكت القلوب وبهرت الدنيا .. واصبحت حلما لكل العالم ..بل قبلة لمن يبحث عن الثراء الفاحش السريع . فلها صناعاتها وثقافتها ولهوها فهي مميزة في كل جديد  فهي تملك مؤسسة صناعية جبارة وثقافية..

[+]

خالد فارس: هل يُصْلِحْ المجتمع الأردنى ماأَفْسَدَته الدولة؟  ماذا يعنى صدور بيان جديد من لجنة المتابعة الوطنية “الوطن ينتظركم فلاتخذلوه كما خذلوه”؟

2 days ago 11:07 (one comments)

خالد فارس

الأردن وَطَنْ يقع فى ثَغْر العَواصِف القَومية, أولها فلسطين منذ وعد بلفور, وماتبع ذلك من نكسات قومية. التغيرات التى حدثت فى الأردن قبل وادى عربة, ليست كما بعد الاتفاقية المشؤومة, التى يحاول أنصارها تحويل الأردن الى جسر لتمرير صفقة ما, على حساب الشعب الأردنى.

[+]
صَفَقَة إغلاق مَلف جريمة اغتيال خاشقجي اكتَمَلَت والبَحث بَدَأ عَن كَبشِ فِداءٍ على غِرار “لوكربي”.. ترامب ألقَى باللَّومِ على “عناصِر غير مُنضَبِطَة”.. وإجراء السعوديّة تَحقيقًا داخِليًّا أوّل اعترافٍ رَسميٍّ.. السُّؤال: ما هُوَ الثَّمن الذي سيَحصُل عليه الرئيس الأمريكيّ مُقابِل التَّعاون؟
جريمة “اختفاء” الخاشقجي تُهَدِّد بنَسفِ اتِّفاق إدلب وإعادَة الحياة للحَل العَسكريّ.. تُركيّا قَلِقَةٌ ومَشغولةٌ.. والجانِب الرُّوسيّ مُتفَهِّم.. والسُّوري يتعجَّل الحَل العَسكري
صَفْقةُ إطلاقِ سَراح القِس الأمريكيّ برونسون هَل تَقودُ لأُخرَى سُعوديّة تُركيّة “للفْلَفَة” قضيّة اختطاف أو قتل الخاشقجي؟ وما دَورُ ترامب فِي إنقاذِ أصدقائِه في الرِّياض؟ وما هُوَ المُقابل الماليّ؟ ولماذا نَسْمَع عَن أشرِطَة التَّعذيب والقَتْل ولا نَراها؟
فرح مرقه: “صفر شفافية” في التعديل الحكومي الأردني والسؤال “مَن أخذ قلَم الرئيس″؟.. هل “داعش” باقية وتتمدد فعلاً؟ وبأي ذنبٍ قُتل “حمودي المطيري” مع حسناوات العراق وقُطّع جمال خاشقجي؟.. انتبه! القطيع يحميك من الموت ولن يُهديك الحياة..
شاب سعودي اتهم بالتورط في “قتل خاشقجي” يكشف تفاصيل زيارته إلى تركيا
معبر نصيب: ازدحام اردني لقضاء نهاية الاسبوع في دمشق
الطراونة: لطالما نظرنا إلى سوريا كعمق عربي أصيل
أمير سعودي معارض يتهم سلطات بلاده بمحاولة اختطافه
قضية خاشقجي تهدد مصير صفقة بين هوليود والسعودية بقيمة 400 مليون دولار
اول حراك شعبي معارض للبيروقراط الاردني بقيادة ” وزير سابق “.. تيار المتقاعدين العسكريين يحاول الاعتصام في الدوار الرابع بالعاصمة عمان مجددا وأجواء ترقب بعد أنباء عن انسحاب عشرات الموقعين على بيان ” لجنة المتابعة “
قائد الجيش الإسرائيليّ يجتمع بنظيره السعوديّ بواشنطن ونظرائه من مصر والبحرين والأردن ويتوصلّون لوجهة نظرٍ مُتطابقةٍ لمُواجهة التهديد الإيرانيّ والتطورّات بسوريّة
فيسبوك في خدمة إسرائيل: إغلاق آلاف الحسابات الفلسطينيّة بزعم التحريض على الإرهاب استجابةً لحكومة نتنياهو والصفحات العبريّة تُحرّض بدون توقّفٍ
الكونغرس والصحافة والاستخبارات الأمريكية يُضيِّقون الخِناق على ترامب لتقويض نظريّة القتلة المارقين وتحميل السلطات السعوديّة مسؤوليّة مقتل خاشقجي في إسطنبول
مراقبون يتوقَّعون إلغاء السعوديّة الاستثمار بعد مُقاطَعة مُدراء الشركات العالميّة.. وخَوفًا من تركيز الإعلام العالميّ على أنباء مقتل الصحافي خاشقجي ودور المملكة في العمليّة
نيويورك تايمز: الرياض ترسل 100 مليون دولار لواشنطن تزامنا مع زيارة بومبيو
يني شفق: تسجيلات صوتية تشير الى “قطع رأس” خاشقجي داخل القنصلية
نيزافيسيمايا غازيتا: إدلب السورية على نار.. هل ينفجر الوضع؟
“لو فيغارو”: “إس-400” أصبحت حربة دبلوماسية
صحف مصرية: تصاعد حملة الدفاع عن السعودية بتدشين هاشتاج” كلنا سلمان وكلنا محمد” هل تفرق دم “خاشقجي” بين القبائل؟ مراجعة يوسف زيدان حول العروبة ومصر أيضا.. ضبط شبكة لتبادل الزوجات في حي عين شمس .. سر ركوع أنغام أمام والدتها والطلب الذي رجته منها بعد وفاة أختها “غنوة”.. نادية الجندي للحاقدين عليها: انتوا صعبانين علي جدا وأنا نجمة كل العصور والأجيال وأفلامي صاحبة أعلى إيرادات في تاريخ السينما
بطريق الصُدفة.. حرفي تركي يبتكر خزفاً يضيء في الظلام
“معين عبد الملك”.. أكاديمي شاب يقود الحكومة اليمنية في ظروف عصيبة
مستشفى الرقة الوطني بقعة خراب بعد عام على طرد تنظيم الدولة الاسلامية...
النهج الأمني الإيطالي تجاه المسلمين.. العداوة تطغى على الشراكة
إسرائيل تستهدِف الأسرى: المؤبّد 60 عامًا والحكومة تدرس فرض حكم الإعدام...
رند الأديمي: اليمن.. الحوثيون يعلنوا دعمهم للسعودية.. بينما السعودية...
الأستاذ عدنان البرجي: هل تصلح أفكار عبد الناصر للمستقبل؟؟
تمارا حداد: انعقد مجلسان والثالث على الطريق والشعب يريد التغيير
أمجد إسماعيل الآغا: هل دخل الكيان الاسرائيلي مرحلة الارتباك...
ياسر الطريبق: الأحزاب السياسية في المغرب… العزم قبل الدعم
حمّادي معمّري: تونس الآن وهنا: أسئلة حارقة وأجوبة في زوارق التعويم
بسام الياسين: حق التعبير والسيّاف العربي!
سلام محمد العامري: العراق: هل سيسقط رأس الفساد؟
رأي اليوم