15th Nov 2019

حوار مفتوح

أحمد الدثني: الجنوب: وريث الشرعية وصانع السلام في اليمن

2 days ago 13:37 (no comments)

أحمد الدثني

لا شك ان مؤتمر الحوار الوطني الذي عقد في العاصمة صنعاء قبل عدة سنوات كان في جوهره حواراً ثنائياً بحت بين الشمال والجنوب. هذا ما بينته مخرجات الحوار التي صُيغَت لاقناع الجنوبين بالعذول عن مطلب فك الارتباط، وهو ما حصل فعلاً بعدما تم التوافق على تقاسم الثروة والسلطة بالتساوي بين الشمال والجنوب. فبالرغم من منطقية وعدالة معظم مخرجات الحوار الوطني من الناحية النظرية، الا ان رئيس مؤتمر الحوار الدكتور ياسين نعمان كان يدرك جيداً ما تواريه تواقيع زعماء الشمال من رفض وتربص، فحاول فتح منفذ آمن لهروب الطرفين من تداعيات الرفض الوشيكة لعله يؤمن به (وحدتي) الشمال والجنوب، فدعى الى مشروع الاقليمين بدلا عن الأقاليم المتعددة ولكن لم يُسمَع له.

[+]

حمدي العطار: الأحتجاجات العراقية وحيوية التغيير

2 days ago 13:33 (no comments)

 

 

حمدي العطار

يبدو لي ان المشاركة في الاحتجاجات التي خرجت يوم 25\10  هي الاكثر نضوجا من جميع التظاهرات السابقة بما فيها تظاهرات يوم 1\ تشرين الاول، فقد تبلورت رؤية سياسية بعيدة عن الحالات الانية  التي تطالب بحل مشاكل البطالة وتوفير فرص العمل وباقي الخدمات الضرورية! لقد حددت التظاهرات هدفها بشكل واضح وهو هدف سياسي لا يرض الا بأستقالة الحكومة وتشكيل حكومة مؤقته تشرف على اجراء انتخابات مختلفة عن الانتخابات السابقة من خلال تغيير قانون الانتخابات وضمان نزاهتها  تحت اشراف القضاء وممثلي عن المنظمات الدولية، وهناك حاجة لأجراء تغيير بالدستور بعيدا عن تعقيدات آلية التغيير التي نص عليها الدستور نفسه!

[+]

خالد الهواري: السعودية وايران وجهان لعملة واحدة

2 days ago 13:32 (34 comments)

خالد الهواري

للحقيقة جاذبيتها الخاصة لدي الذين يعرفون قيمة العقل وستظل كذلك . واهمال المساءل البديهية، وعدم وترتيب الادلة ، وتجاهل القاعدة الاساسية لابن خلدون في اعمال العقل في الخبر ، هي الاسباب التي جعلت واقعنا اشبة بالقشة المعلقة في مخالب طائر الجهل.

انا لااعرف صاحب المقولة الشهيرة ” شر البلية مايضحك ” والتي كانت القاعدة الاساسية لما عرف فيما بعد في ادبيات الدراما “بالكوميديا السوداء” ، ولكن متابعة التفاصيل ليوميات مايحدث الان من صراعات عبثية بين السعودية وايران، المشتركتان في الحكم السياسي تحت غطاء الدين ، واستغلال الاعلام من الطرفين المراهنة علي الجهل في تحريك وجدان الشعوب نحو تغيب الادوات المعرفية لايجاد حلول للتخلف الذي اصبح امرا واقعا ، والدفع بالمستقبل للامام ليواكب الحضارة  الانسانية ، وايجاد سبيل للخروج من تعقيدات ازمة وهمية وعبثية ليس لها علاقة بالحقيقة الواقعية لعالم اليوم والغد والمستقبل ، والمستفيد الوحيد منها هي مصانع بيع السلاح وتصدير الموت والخراب ، وعلي الرغم من سفاهة هذه الازمة الاانها اصبحت تؤثر علي ابسط حريات المواطنين ، وارواح ابرياء يسقطون قتلي، ومرضي لايجدون الدواء في حروب الوكالة  التي يتبناها المعتوهين نيابة عن الدولتين كمايحدث علي سبيل المثال في اليمن التي خرجت خارج التاريخ الانساني ويعاني فيها المواطنين من امراض لم تعد موجودة علي قائمة البشرية ،وفي لبنان التي تحولت الي دولة كل انجازاتها الشعارات وخطابات المنصات، والعراق الذي اصبح في اشد الاحتياج الي لم الشتات.

[+]

ربى يوسف شاهين: بين اسرائيل وفصائل المقاومة الفلسطينية.. جدار اسمنت

2 days ago 13:29 (no comments)

 

 

ربى يوسف شاهين

جرائم الاحتلال الاسرائيلي لم تتوقف منذ النكبة الفلسطينية الكبرى 1948، وتحاول القوات الاسرائيلية ان تُفاقم من اعتداءاتها على الشعب الفلسطيني، عبر استهداف القادة الفلسطينيين، والذي لم يهدأ منذ اغتيال القيادي في حركة حماس عز الدين الشيخ خليل 2004، والقائد عماد مغنية2008، والاسير المُحرر القائد سمير القنطار 2015و اغتيال محمود المبحوح في دبي. هي تتابع سلسلة الاغتيالات، ولتقوم أيضاً باغتيال القائد في الجهاد الاسلامي “بهاء ابو العطا” وزوجته في فلسطين، وابن القيادي “اكرم العجوري” “معاذ العجوري” في دمشق.

[+]

الطيب النقر: جناية السياسة على الدكتور الترابي وفكره

2 days ago 13:28 (no comments)

الطيب النقر

عرف الدكتور الترابي العمل السياسي وسما إليه منذ أن انخرط في صفوف الحركة الإسلامية التي تدرج فيها تدرجاً سريعاً حتى صار عماد حزبه، وقريع رهطه،  وقد عرفت الحركة الإسلامية الدكتور الترابي عن قرب “قائداً حزبياً ومنظراً سياسياً ومعارضاً شرساً، إضافة إلى توليه لعدد من المناصب السياسية، وأتاح له تخصصه في الحقوق، وخبرته في الفقه الدستوري المشاركةَ في كتابة بعض الدساتير في عدد من الدول العربية، وتأليفه لعدد من الكتب في مجال السياسة ومنها كتاب “السياسة والحكم” وهو من الكتب التي ألفها في السجن، ويعد خلاصة لتجربته السياسية والفكرية معاً، إضافة إلى ذلك شارك الترابي في تقنيين أحكام الشريعة الإسلامية، واستطاع نقل ما يدور في أدبيات الحركات الإسلامية عن تحكيم الشريعة إلى واقع عملي”.

[+]

عبدالله المساوي: ثورات العرب: حمل كاذب وسراب بقيعة يحسبه الظمآن ماء!

2 days ago 13:25 (3 comments)

عبدالله المساوي

كلهم يتحدثون عن ربيع عربي ثان أو حراك ،أو انتفاضة ،او هبة ،أو عصيان ،أو ثورة …دون تدقيق أو تمحيص للمفاهيم التي لا تقبل أن يتضارب بها .وصحيح أن مثل هذه الكلمات لا يمكن الاستناد الى علم دقيق لتمييزها عن بعضها البعض ؛ولكن كثيرا في بلداننا العربية شوهوا هذه المفاهيم بإطلاقها على أحداث لم تكن تستحق ؛فالعرب  مازالوا على ما يبدو لم يستوعبوا بعد مفهوم الثورة ولذلك أطلقوها على كثير من الانقلابات العسكرية كما حصل مع الضباط الأحرار بمصر 1952،وعبدالكريم قاسم بالعراق 1958 والقذافي بليبيا سنة 1966 ليصبح السؤال هل الثورة مرتبطة بأحلام الجيش أم بأحلام الشعب؟ وهل فعلا عرف العرب ثورات حقيقية ؟؟ لكيلا نذهب كثيرا في التاريخ لنكتف بالحديث عن ما سمي “بالثورة العربية الكبرى” التي كان عرابها   الحسين بن علي شريف  مكة عام 1916 فضلا عن “ثورة سعد زغلول” عام 1919 و”ثورة العشرين” بالعراق سنة 1920 و”الثورة السورية الكبرى” 1925 …كل هذه الثورات من المشروع أن نسأل عن أسباب قيامها والنتائج التي خلصت إليها ومن القوى التي تورطت فيها ؟وهل أسهمت في تغيير حال العرب من وضع الى آخر أفضل منه ؟

 لقد علمنا التاريخ أن الثورات عندما تفرض نفسها الجميلة على الجميع فإنها لا تستثني أحدا منهم  بل تفتنهم وتجعل أحلامهم وردية حتى ليخيل للثوريين أنهم وصلوا الى مبتغاهم  وحققوا أهدافهم ،ولكن كما يقال فإن العلاقة بين الأحلام والكوابيس لا تعدو الا ان تكون عملة واحدة لوجهين نقيضين ،خصوصا إذا كانت هذه الثورات لم تنطلق بطريقة جوانية حيث تتوفر الشروط اللازمة وتكون الحتمية التاريخية حاضرة بثقلها .

[+]

فرج كُندي: “لقد فهمتكم”: من شارل ديغول الى زين العابدين بن علي

3 days ago 12:47 (no comments)

فرج كُندي

بعد اندلاع ثورة التحرير الجزائرية في 2 نوفمبر 1954 ميلادية و اثبات قدرتها على الاستمرار في المقاومة والنجاح في الصمود امام الة القمع الفرنسية المتوحشة, وعزمها على التضحية للوصول الى هدفها المنشود في تحرير التراب الجزائري من المستعمر الفرنسي والتأكيد على ان الجزائر ليست فرنسية بل هي عربية ودينها الاسلام .

وبسبب هذه الانتهاكات والتعذيب المنهجي ضد السكان الجزائريين صدم الراي العام الفرنسي من التقارير الصحفية التي وردت عن تصرفات الجنود الفرنسيين ذكرتهم بأساليب القمع النازي المتوحش الذي مارسته القوات النازية ضد المقاومة الفرنسية الرافضة للاحتلال الالماني لفرنسا .وكان من اهم هذه الاصوات هو الفيلسوف الفرنسي الشهير جون بول سارتر.

[+]

عدنان علامه: تصريحات حاكم مصرف لبنان والأضراب العام لموظفي المصارف تضع إرتفاع سعر صرف الدولار والإقتصاد في مهب الريح*

3 days ago 12:44 (no comments)

 

عدنان علامه

كنت من بين المنتظرين لخطاب حاكم مصرف لبنان لتبريد الأجواء  ولدفع البلاد نحو الإستقرار الإقتصادي. ولم أفهم تزامن إعلان إتحاد نقابات موظفي المصارف الإضراب المفتوح قبيل كلمة الحاكم. وقد تنصل الحاكم من أي مسؤولية له في الوضع الإقتصادي الحالي وقد برر ذلك بالتالي:-

–  لدينا إمكانيات مالية واستثمارات وسندات للخروج من الأزمة.

–  من يتحكم بمصاريف الدولة ومراقبة الموازنات مسؤول عن الأزمة

–  نؤمن التمويل للبلد لكن لسنا نحن من يصرف الاموال.

–  مراقبة حركة رأس المال لم تكن موجودة ولن تكون موجودة.

[+]

حسن مليحات (الكعابنة): الانتخابات الفلسطينية وصراع الكواليس والحمولة الزائدة.. وحرد الطيراوي

3 days ago 12:42 (no comments)

حسن مليحات (الكعابنة)

الانتخابات هي شكل من أشكال  ممارسة الحرية وضرورية ،ولكن يجب ضمان حريتها ونزاهتها واحترام نتائجها،وهذا يقتضي تحديد وظيفتها بشكل صريح وهل ستكرس الوضع القائم بقيوده والتزاماته المجحفة أم ستكون في أطار مقاربة جديدة تهدف الى تغيير المسار وبالتالي السير في طريق قادر على تحقيق أهداف الشعب الفلسطيني في الحرية والعودة والأنعتاق والتحرير والأستقلال الوطني ،وقد أعلن الرئيس محمود عباس ومن على منبر الجمعية العامة للأمم المتحدة في خطابة بتاريخ 26/ايلول/2019 بأنه سيدعو الى أنتخابات عامة في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة وقد لاقى هذا الأعلان ترحيبا في الأوساط السياسية والشعبية.

[+]

صلاح السقلدي: الإمارات في اليمن… من غواية الحرب إلى  ملكوت المصالح

3 days ago 12:38 (no comments)

 

 

صلاح السقلدي

لم يعد الحديث بوسائل الإعلام السعودي والإماراتي عن فتح حوارا مباشرا مع حركة الحوثيين ” أنصار الله” اليمنية حديثاً سرياً يتم تداوله خِــلسة بكواليس غرف صُنّــاع القرار الخليجي، بل باتَ علنياً وعلى لسان كبار المسئولين في الرياض وأبو ظبي، بعد أن كان إلى قبل شهور ممنوعاً، بل محرماً أن يُــذكر.

    فقد تصاعدت وتيرة الحديث عن هكذا حوار بشكل أكثر انتشارا ووضوحا بعد القرار الجريء الذي اتخذته الإمارات بالانسحاب العسكري من اليمن، وبعد موقفها العسكري الحازم الى جانب قوات المجلس الانتقالي الجنوبي بمواجهة جيش الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا والمسماة بالشرعية، حين عزمتْ هذه الأخيرة على شن هجوما عسكريا واسع النطاق قبل شهرين تقريبا لاقتحام حاضرة الجنوب “عدن”، ووجهت أي الإمارات على إثر هذا التقدم ضرباتها الجوية على التخوم الشرقية  لعدن ، لتقتل وتجرح العشرات وربما المئات من جنود الحكومة اليمنية المهاجمة، وهو الأمر الذي فاقم من تدهور علاقة الإمارات مع تلك السلطة ومع السعودية أيضاً.

[+]
لماذا ندعم ونُؤيِّد عودة مُقاتلي “داعش” وزوجاتهم وأطفالهم ليس إلى الدول الأوروبيّة فقط بل والعربيّة أيضًا؟ كيف سيكون حال هؤلاء لو انتصر المَشروع الأمريكيّ الأوروبي في إسقاط النظام السوري؟ نعم تركيا ليسَت فُندقًا لاستيعاب هؤلاء.. ولكن ألم تسمَح وتُسهِّل مُرورهم؟
قطع الطّرقات وسُقوط أوّل شهيد للحِراك اللبناني ودُخول الأحزاب على خَط الحِراك كلّها مُؤشّرات لفراغٍ دُستوريٍّ وانهيارٍ أمنيّ.. لماذا نرفُض وضع اللّبنانيين أمام خِيارين: الحرب الأهليّة أو القُبول بالفساد والفاسدين؟ ألا يوجد خِيار ثالث؟
لماذا اجتمع مجلس الحرب الإسرائيلي مرتين الأسبوع الماضي لمناقشة سيناريو الرعب الإيراني؟ هل سيكون نتنياهو “المأزوم” من يوجه الضربة الأولى؟ وكيف سيكون الرد الذي لن تستطيع القبة الحديدية مواجهته؟ وما هي الأسباب التي دفعت ايران لإبعاد الجاسوسة “النووية” وسحب اعتمادها؟
مُرشح إسلامي لرئاسة الجزائر يدعو إلى تخصيص مسيرات الجُمعة لدعم غزة
هيئة مكافحة الفساد الاردنية فجرت “اللغم السؤال”: من هي شبكة “قوى الشد العكسي” ؟..حملات إجتماعية ومطالب بالشارع والاعلام بعد “بيان سياسي” للهيئة تطالب بالكشف عن ملامح وهوية وتفاصيل ورموز ومؤسسات  مراكز القوى التي تعيق “تحقيقات الفساد”
“الراي” الكويتية: “حزب الله” يتوقّعها ويستشرف نتائجها لبنان أمام السيناريو الأسوأ… حربٌ أهلية تلوح في الأفق
صحف مصرية: في ذروة التصعيد الصهيوني على غزة: مقال يروج للتطبيع مع إسرائيل ويمتدحها! محمد الكحلاوي و”النبي” و”نجوى فؤاد”! الأخبار تعيد نشر مقال العقاد في “المصور” الذي تضمن نصيحة ذهبية في التعامل مع الناس
الفايننشال تايمز: كرة القدم لحل الخلافات في الخليج
الغادريان: مطالبة النرويج بالتحقيق في جرائم الحرب في سوريا
صحيفة روسية: أردوغان في وسط عدواني خلال زيارته الأمريكية
عبدالرحمن عبدالله: انحسار الإسلام السياسي في المنطقة: هل يمضي السودان نحو النموذج المصري
م . رمزي الجدي: الفساد في قطاع النفط الليبي يرفع من تكلفة انتاج النفط بشكل مخيف
اغتيال “أبو العطا”.. وقواعد الاشتباك
مسقط “جنيف العرب”.. رسول “التهدئة” في 4 أزمات خلال 15 شهرًا
430 عملية اغتيال نفذتها إسرائيل بحق فلسطينيين منذ مطلع القرن 
سليم البطاينة: البروباغندا السياسية واستغفال الشعوب
د. أماني القرم: هل الحلقة الأضعف.. غزة!
عباس داخل حسن: نريد وطنا عراقيا يتسع للجميع
صادق النابلسي: حرب تموز اقتصادية.. فما هي خيارات حزب الله!
د. باسم عثمان: حسابات نتنياهو… بين قفص الاتهام ورئاسة الحكومة
محمد عياش: ‘‘الباقورة والغِمر’’ إلى حضن الوطن ماذا عن «إسرائيل»؟
ياسر رافع: مصر تحتاج عقد إجتماعى جديد!
السفير منجد صالح: الجهاد الإسلامي والشعب في غزة تحت حجر الرحى والآخرون يتفرّجون
رأي اليوم