13th Aug 2020

حوار مفتوح

ابراهيم حياني التزروتي: عن الجانب الآخر من “حروب الثقافة”.. تركيا ستكون قوية حتى بدون أردوغان

14th December 2015 13:10 (no comments)

ibrahim-altzrouni.jpg77

ابراهيم حياني التزروتي

أصبحت اللغة التركية من أكثر اللغات المطلوب تعلمها، والكثير يسعى لذلك حتى وإن لم يكن له غرض مباشر بها إلا أن ذلك مثل “الموضة” التي يجب مواكبتها، واللباس على الطريقة التركية كذلك أصبح منافسا قويا ومطلوبا بشكل أكثر في بلدان كثيرة (خاصة العربية)، الشوارما التركية أصبحت من الأكلات المفضلة ، المنتجات الغذائية والمأكولات، تصميمات المنازل…كل هذه الأشياء ما كانت لتلقى إقبالا وقبولا لولا المسلسلات التركية.

حجم إيرادات تركيا من مبيعات مسلسلاته هو 280 مليون دولار حسب المدير التنفيذي لشركة الوكالة العالمية التركية “جلوبال ايجينسي”، رقم ضخم طبعا، لكن ليس هذا هو المثير فقط ، بل إن النموذج الثقافي والقيمي التركي أصبح يغزو العالم شيئا فشيء ويلقى إقبالا متزايدا وبشكل مثير للانتباه  بين الناس من مختلف البلدان والثقافات، فماذا يعني هذا؟.

[+]

خالد حسين: في ذكرى انطلاقة حركة المقاومة الإسلامية حماس

14th December 2015 13:07 (no comments)

khalid-husein.jpg77

خالد حسين

الرابع عشر من ديسمبر ليس يوما عاديا في ذاكرة التاريخ فهو يوم القوة والعزة والتصدي للظلم والقهر والوقوف في وجه المغتصبين للأوطان ، فهذا اليوم المشهود يوم انطلاق الأمل الفلسطيني والمشروع الإسلامي المقاوم في فلسطين ، انه يوم محفورا في سجل التاريخ وشاهدا على انطلاق المارد الحمساوي الذي اسقط كل الرهانات والحسابات وصحح البوصلة وأسس لمشروع وطني إسلامي محافظا على الهوية الإسلامية وعلى ثوابت الشعب الفلسطيني وحقه المشروع في تحرير أرضه من الغاصبين المحتلين ،وإعادة القضية الفلسطينية إلى حاضنتها العربية والإسلامية  التي انتزعت منها وأصبحت في تيه المغامرات والمراهنات الخاسرة .

[+]

د.هاني العقاد: تغيير الاتجاه الفلسطيني: لماذا لم يتم فك الارتباط امنيا واقتصاديا مع الاحتلال

14th December 2015 13:05 (no comments)

hani-aqad.jpg88

د.هاني العقاد

منذ اذار الماضي  وقرارات المجلس المركزي الفلسطيني تنتظر التطبيق بالرغم من رفع هذه القرارات للجنة التنفيذية لإيجاد آلية ما لتطبيقها تسير ضمن خطة استراتيجية فلسطينية لقيادة المرحلة الحالية والتي تنصلت فيها واشنطن علنا من رعاية العملية السياسية وباتت الحلول النهائية اشبه بمستحيلة على يدها ,وفي ظل ممارسات اسرائيل على الارض والتي تجعل حل الدولتين مشروع يستحيل تطبيقه ,كانت اللجنة التنفيذية قد اتخذت قرارا  بتشكيل لجنة سياسية لدراسةآليات التطبيق وتهيئة الظروف الداخلية  لذلك وبالرغم من رفع تصور اللجنة السياسية  المكلفة بذلك الا انو يبدوا ان هناك حالة من التوجس او الريبة لتطبيق ما جاء في قرارات المجلس المركزي والخاصة بتحديد العلاقة مع اسرائيل على اثر عدم التزام اسرائيل بالاتفاقيات التي تم توقيعها مع منظمة التحرير الفلسطينية وعلى اثر قيام اسرائيل بمواصلة الاستيطان ومصادرة الاراض وتنفيذ اعتقالات يومية في كافة انحاء الضفة الغربية بعد اقتحامات لتلك المدن والمخيمات التي يقع الكثير منها في مناطق (أ) التي هي تحت سيطرت السلطة الفلسطينية , هذا بالإضافة للجرائم التي ترتكبها اسرائيل بحق المدنيين الفلسطينيين من طلاب ومزارعين وتجار ونساء ورجال واطفال  على مئات الحواجز التي تنشرها قوت الاحتلال الاسرائيلي على مداخل  المدن الرئيسية والبلدات والقري الفلسطينية بالضفة الغربية بهدف عزل تلك المدن عن محيطها الريفي والبلدي .

[+]

عايد خزاعلة: نقطة نظام اردنية: سياسيون فاقدو الصلاحية ومعازيب يتعلقون بحبال الهواء

14th December 2015 13:02 (no comments)

ayed-khazaelah.jpg888

 عايد خزاعلة

مشهد يتكرر على مواقع الانترنت المحلية فقط فهذا الرئيس السابق الفلاني وبعد أن انتهت صلاحيته يتقبل دعوة من مواطن غلبان ينشد الشهرة على وليمة كبيرة ويتخيلون أنهم في جلسة عصف فكري وهم منسدحون حول المناسف

والحقيقة أن الضيف ينشد تلميعا أمام الناس عل وعسى أن يعود الى منصب فقده بسبب تقصيره يوما ما

ذاكرة الناس قصيرة فعندما كان يومها في منصبه لم يكن يتخيل أن يصافح هذا المواطن المسكين ولم يكن المواطن الغلبان صاحب الدعوة يحلم بالتشريب على الضيف الكبير في بيته

وتتدافع المواقع الالكترونية لتصور هؤلاء بعشرات الصورة فهي تعرف كيف تحك على جرب الضيف والمعزب ليغنموا بدريهمات الطرفين  وفي أضعف الاحيان  لقيمات من طعام النفاق

صور باهتة هزيلة تقدم نموذجا بائسا لمسرحية ابطالها أدعياء شهرة وشهوتهم السياسية لا تبرد ولا تنطفى الا تحت التراب

بل تمادي البعض وأقحم بعض السفارات في مثل هذه المهرجانات من الولائم ألم يعلم هؤلاء النفر أن اعداء الامة لا يحترمون الا أصحاب المبادئ  الا أنهم قلة قليلة

أما أهل التطبيل والتزمير والزغاريد فهم في كل واد يهيمون

ألم نسأل انفسنا عن مبادرات هذا المسؤول السابق العملية في تخفيف وجع الناس الاقتصادي سيما وأنهم يدعون أنهم خبراء اقتصاد وتكنوقراط فالسواليف وجق الحكي والتنظير لا يكفي

لم نسمع يوما بأن أحدهم مد يده الى جيبه وأقام مشروعا بسيطا لفقراء امته لا نطلب منهم ان يكونوا بيل جيتس ولا ان يتمثلوا بأخلاق صاحب الفيس بوك ولا أن يجهزوا جيش العسرة ولا يستضيفوا اللاجئين في بيوتهم

الطريق الى الله مفتوحة ولا تحتاج الا بعضا من همة  والقبول امره ايسر مما نتخيل

[+]

بشار طافش: الحكومة اﻷردنية لن ترفع اﻷسعار مجددا

14th December 2015 13:00 (no comments)

bashar-tafies.jpg77

بشار طافش

عادة ما تأخذ حكومات العالم المتقدم غضب المواطن -قبل مصلحته- على محمل الجد، وخاصة حين يتعلق اﻷمر بتلك المسائل التي تمس لقمة عيشه أو حريته.

لكن لماذا؟ لنأتي بمثال يقرب لنا الصورة أكثر، فمثلا تقدر حاليا نسبة الشعب اﻷمريكي المنخرط في عمل تطوعي ما يلامس نسبة أل 99% من الشعب، أي أن معظم أفراد الشعب اﻷمريكي رجال ونساء وشباب وذكور وإناث وشيوخ، ملتحقون إما بجمعيات أو نوادي أو جماعات ضغط أو تجمعات أو ملتقيات، وعادة ما تقوم تلك المجتمعات مهما كان حجمها، بالعمل التطوعي الذي هو ليس موضوعنا اﻵن، لذا نجد في هذه الحال أن اﻹنتماء اﻷول وربما اﻷخير لهذا الفرد المنخرط بالعمل التطوعي والمجتمعي، نجد إنتمائه لتلك الجماعة، وبالتالي فهو على دراية واسعة وكبيرة بموضوع المصلحة العامة والمصلحة المشتركة ومصلحة شعبه كاملا، لديه ومنذ الصغر ما يسمى بثقافة تقديم المصلحة العامة على المصلحة الفردية.

[+]

خالد فارس: مسألة التنمية المستدامة – مؤتمر باريس للمناخ وأثار الإحتباس الحرارى والسياسى!

14th December 2015 12:17 (2 comments)

Khalid-faresPhoto-2-(1).jpg

خالد فارس

مفاهيم التنمية المستدامة بزغت من واقع معاناة العالم والإنسان بسبب التدمير الكبير الذى حدث منذ الثورة الصناعية وخلال القرن العشرين والى يومنا هذا. أدى ذلك الى إنبناء عملية التنمية من وحى الحاجة الى وقف الدمار, بل محاولة إصلاح ماأمكن.

أجمع العالم ومن ضمنهم الذين ساهموا فى تدمير المحيط الأيكولوجى, على أن هناك مسألة, بل أزمة أخلاقية, نواجهها اليوم, وتتمثل فى أن المتضررين الذين هم الفقراء, والشعوب المستضعفة والمحتلة, أفريقيا و دول العالم الثالث, والمرأة والطفل وذوى الإحتياجات يواجهون تحديات تزداد تعقيدا, وتعيق تمكينهم فى حياة أفضل.

[+]

سلمان مكي القلاف: مصر والتوهان!!

13th December 2015 13:52 (one comments)

salman-maki-qalab.jpg77

سلمان مكي القلاف

لا يخفى على اي طرف ينظر للمنطقة بما تحتويه اليوم من إرهاصات ارهابية، او معطيات او متغيرات بالغة الأهمية، بأنها نتاج لأعمال او لثبات اطر عامة للمستقبل القريب في بؤرة الصراع الأزلي، الذي يحاول البعض تحجيمه والصغيرة لكي يختفي من مخيلت شعوب المنطقة، خصوصا منطقتنا وهي الشرق الاوسط وهي موطن الأحداث وأمهات الانعكاسات، ومن هنا يجب علينا في المنطقة ان نعرف هل نحن نسير بشكل صحيح او خاطئ وخصوصا دولنا ذات الأهمية الكبرى لامة وأهمها على وجهة الخصوص جمهورية مصر العربية، التى اذا نهضت نهض العرب وإذا تاهت تاهه العرب خلفها اما بحثا عنها او عليها، وإذا كانت الأحداث على مصر قد جعلت منها ضائعة في المنطقة وهذا ما هو واضح، فان هذا التوهان المصري لم يأتي من فراغ بل جاء نتيجة عدة أمور لعبة ضد مصر مع الأسف الشديد، فإذا كانت تركيا متورطة إرهابيا في سوريا والعراق، فان مصر تائهة داخليا وضائعة خارجيا، فلا تعرف اتجاه البوصلة الرئيسية اين، فتوجه معه ولو حاولت الاتجاه تجد نفسها في طريق ضبابي لا تعرف كيف تحسن الرؤية فية فتتوه أكثر وأكثر،فمن رئيس متنحي الي مخلوع مرورا لعسكري ببدلة الي عسكري مدني، وضعف الأحزاب وفشل آخرين وتآمر دول كل هذا انهك مصر وجعلها في دوامة الامر الواقع المصطنع لها لكي تظل لأهمية عن ما يدور حولها من احداث خصوصا في العراق وسوريا ،مع العلم بأنني متأكد من مصر لو ملكت ارادتها لأوقفت ما يدور على ارضها من ارهاب وعلى الاراضي العربية لو امتلكت القيادة العربية ذات الرؤية الشاملة.

[+]

د.مازن صافي: الانتفاضة الثالثة تعزل إسرائيل دولياً

13th December 2015 13:45 (no comments)

 

mazen-safi.jpg777

 د.مازن صافي

الجميع يعرف من هم مجرمي الحرب، من يقتل ويعذب الأسرى، ومن يعتقل نواب الشعب الفلسطيني وآخرهم المناضلة خالدة جرار، ومن يحرق الأطفال، ويهدم البنيان ويحرق الأشجار، ويقطع الطرق ويعزل المدن ، ومن يعدم الناس في الشوارع بدم بارد، ولقد آن الأوان أن يعلو الصوت العالمي، بدلاً من أن تدور الحرب مرة أخرى في منطقة كتب عليها التعاسة والأحزان والدمار والفقر، آن للعالم أن يحرر شعبنا من دنس الاحتلال وأن يساعد بقرار قوي وحاسم بقيام الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس ومعالجة ملفات الحل النهائي المعطلة منذ أكثر من 15 عاما.

[+]

صادق صالح الصعر: حقيقة الربيع اليمني وخفايا مخطط عدوان السعودية القديم والحديث!

13th December 2015 13:14 (no comments)

sadeq-saeer.jpg88

صادق صالح الصعر

!حروب العرب العبثية….. اليمن مثالاً

الي متي ستضل الدول العربية تجري وراء مخطط الدمار بقيادة السعودية، لتمزيق الوطن العربي من الداخل ؟ مايجري لليمن هو جزاء من الفوضي الخلابة، التي يعرف الجميع منبعها، ومن خطط لها، ومن يمولها، ومن ينفذها، بعد ماحصل لليبيا وسوريا من قتل ودمار،  جاء دور اليمن،  حيث حاولت السعودية ودوّل الخليج التابعة للسياسة السعودية، التدخل في أزمة اليمن بعد احداث ماسمي بالربيع العربي، والتي أدت الي خروج صالح من الحكم، تحت رعاية السعودية ودوّل الخليج، والدول الخمس الدامة العضوية لمجلس الأمن،  ضمن المبادرة التي سميت بالمبادرة الخليجية، والتي شملت عيوب كثيرة، أهمها منع اليمن من انتهاج تغيير ديمقراطي حقيقي، وبعد ان تم تضييع الوقت لحل الصراع بين الأحزاب السياسية المتصارعة، من اجل الحكم، وبعد ان انتهت المدة الزمنية المحددة بسنتين لترأس عبد ربه منصور لليمن،  للتحضير لإنتخابات رئسية وبرلمانية،  تم التجديد له لسنة إضافية دون الرجوع الي البرلمان، او التصويت كما تم له عند انتخابه كرئيس توافقي،  برضاء جميع الأطراف السياسية، لفترة انتقالية محددة بسنتين، كما ذكرنا سلفا،  وعوضا عن ان يقوم  بالعمل علي حل المشاكل الحقيقية المزمنة لليمن،  وأهمها المشكلة الاقتصادية،  والمشاكل السياسية، مثل مشكلة صعدة (الحوثي)، والقضية الجنوبية،  ومشاركة المرأة والشباب،  والإصلاح الدستوري،  والنظام الانتخابي،  تم ضياع الوقت للمعالجة الحتمية والملحة بشقيها الاقتصادي والامني،  حيث وضعت المبادرة الخليجية الحوار الوطني،  كالحل السحري لكل مشاكل اليمن المستعصية،  ولم تبالي حكومة الوفاق الجانب الاقتصادي والامني اي اكتراث،  بل سعت جاهدة لتطويل المدة الزمنية الافتراضية والبقاء في الحكم،  بحجة إتمام  مخرجات الحوار،  رغم تدهور الوضع الاقتصادي والأمني بشكل سريع ومرعب،  حيث استغلت حركة الحوثي والحراك الجنوبي والقاعدة،  ضعف هادي وحكومة الوفاق للتمدد وبسط سيطرتها علي المناطق التي تقع تحت نفوذها، حيث قامت حركة أنصار الله بالسيطرة علي محافظة عمران ، تحت مراء ومسمع من الرئيس هادي وحكومة الوفاق دون ان يحركوا ساكنا، بل اتهم هادي بتسهيل مهمة الحوثيين، بعد ان صرح وزير الدفاع يومها بان الصراع قبلي،  ولا دخل للدولة بما يجري،  ومن ثم استغلت حركة الحوثيين التذمر الشعبي من الحالة الاقتصادية،  وخاصة بعد عزم الحكومة رفع الدعم عن المشتقات النفطية،  لمحاصرة صنعاء ومن ثم الدخول الي العاصمة ، دون اي مقاومة او منع من قوات الجيش والأمن،  لأسباب مجهولة حتي اليوم، ربما أن من يعرف الحقيقة كاملة قلة في العالم وهم الدول الكبرى الذين يهيمنون ويتقاسمون المصالح بينهم .

[+]

نجيب شجاع الدين: جديد جنيف اليمن

13th December 2015 13:10 (no comments)

 najeeb-sho-aleddn

 

نجيب شجاع الدين

جلسة ثانية حول طاولة تنضم إليها الأطراف اليمنية المتحمسة أخيراً للاتفاق على حل نهائي لكيفية تنفيذ بنود الحل الأول الملزم للجميع.

تحضيرات جرت على نار هادئة لا تقارن بنيران المعارك على الأرض استغرقت قرابة أشهر أربعة من الاجتماعات واللقاءات والسفريات المتقطعة ظل خلالها الوسيط الأممي اسماعيل ولد الشيخ أحمد يطقطق سن القلم، يشطب، ويعدل في مسودة الحوار المرفوعة للأمم المتحدة قبل أسابيع.

تقول الأخبار وابنة عمتها الشائعات إن جنيف2 قابل للتأجيل جراء غياب النوايا الصادقة والجادة ولن تخرج النقاشات عن إطار المبادرة الخليجية، مخرجات الحوار الوطني، قرار مجلس الأمن الدولي (2216) المتمسك بالشرعية وتتمسك به الشرعية أكثر من غيره.

[+]
لماذا يُريدون تطبيق السّيناريو السوري في لبنان حاليًّا؟ وهل ستكون النّتائج مُختلفة؟ وكيف سيكون “حزب الله” الأكثر استفادةً مِن إلغاء اتّفاق “الطائف”؟ ولماذا نقترح حُكومة إنقاذ وطني بزعامة الحص.. ولجنة تحقيق من الجيش برئاسة إميل لحود؟
العِراق ينضمّ إلى قائمة أعداء تركيا بعد مقتل ضابطين بقصفٍ لطائرةٍ مُسيّرة.. لماذا “تستعدي” السّلطات التركيّة جميع دول الجِوار العربيّ؟ وهل من الحِكمَة فتح عدّة جبهات في سورية وليبيا والعِراق إلى جانب مِصر واليونان وأرمينيا في الوقتِ نفسه؟
أحدث النظريّات حول تفجير مرفأ بيروت.. إسرائيل المُستفيد الأكبر ورأس المُقاومة هو المطلوب.. ماكرون زار لبنان كحاكمٍ مُستَعمِر.. وترامب كان صادقًا وهو الكَذوب بتأكيده أنّ التّفجير مُدبّر.. التّحقيق الدولي مُؤامرة لإبعاد الاتّهامات عن تل أبيب.. والعَيبْ ليس في النّظام وإنّما الإقطاع السّياسي الفاسِد
سقوط صاروخ إسرائيلي على مدرسة تابعة للأونروا غرب غزة دون انفجاره..(صور)
أخصائية نفسية بعد أسبوع على الانفجار: اللبنانيون هربوا للأمام ومعظمنا يعيش “ستوكهولم سيندرم”.. لغة جسد ماكرون كانت بشعة وتُظهر “انتصاراً على الأشلاء”.. نحاول تجنّب “اضطرابات ما بعد الصدمة” وعلينا أن نعود للمواطنة المسؤولة.. وبيوت بيروت المشرّعة اليوم للسرقة تدلّ على لبنان الكبير! 
صحيفة أمريكية: الكونغرس عرقل بيع السلاح لتركيا لمدة عامين
إزفيستيا: المثلث البيروتي: من سيشكل حكومة لبنان الجديدة
ايليا ج. مغناير: هل تقسيم لبنان مطروح الآن على الطاولة؟
“وول ستريت جورنال”: الولايات المتحدة تنوي التحرك ضد ساسة ورجال أعمال بارزين في لبنان لردع “حزب الله”
جويش ويكلي: نائبة بايدن كامالا هاريس تدعم منظمة “إيباك” وحل الدولتين والاتفاق النووي الإيراني وضد BDS
حكومة لبنانية مرتقبة.. هل الحريري “ممر إجباري”؟
تحقيق: السودان في مفترق طرق، وفي حاجة ماسة للمساعدات الإنسانية
محمد عبدالرحمن عريف: قراءة في مذكرات أحمد حمروش
خبيرٌ عسكري واستراتيجي: تفجير بيروت يستهدف قوّات “اليونفيل” وإفراغ لبنان من المسيحيين وترك المسلمين ليأكلوا بعضهم و ماكرون “نابليون” صنعتهُ الرئاسة اللبنانية وأمريكا و إيران قد يقومان بتلحيم العنبر السياسي بوساطةٍ فرنسيّة و “تغييب” العِراق غباء خارِق
طارق الحايك: التحكم في الجماهير.. حروب هادئة بأسلحة صامتة
نضال أبو زيد: تفجير بيروت وتفجيرات 11 سبتمبر.. أدوات رسم التغيير وشكل جديد للمنطقة.. الهدف وكلاء إيران والنتائج فيما تبقى من ارضي الضفة
طالب الحسني: هل يعتبر إسقاط دياب وعبد المهدي قمع استباقي للحكومات المستقلة والكفاءات في مستقبل العالم العربي؟
خليل الزبيدي: الكاظمي وأثرغياب القط الأميركي
محمد جواد الميالي: البوصلة الشيعية والعمق العربي
د. جمال الحمصي: كلا إن الانسان ليطغى: في أسس أفول المجتمعات ونهضتها
أنس السبطي: معضلة الحنين إلى الاحتلال الأجنبي 
محمد النوباني: بعد تمكنها من آسقاط حكومة حسان ذياب ألهدفان القادمان لمنظومة الفساد اللبنانية الرئيس ميشيل عون وسلاح المقاومة؟!
محمد باير طبيشات: دفاتر الغربة: “ديموقراطية للبيع”
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
Raialyoum رأي اليوم

FREE
VIEW