19th Jan 2020

حوار مفتوح

احمد عواد الخزاعي: الثقافة العراقية.. وريعية الدولة

6th July 2015 10:43 (no comments)

 ahmad-awad-(1).jpg777

احمد عواد الخزاعي

تعتبر الثقافة مرآة تعكس الطبيعة الحضارية للشعوب ، وهي جزء مهم من حراكهم عبر مراحل التاريخ ، ونتاج للعوامل البيئية والسياسية والاقتصادية التي تعيشها هذه الشعوب ، لذلك لا يمكن أن تنشئ ثقافة لمجتمع بمعزل عن ظروفه المحيطة به والمحركة له ، والداخلة في نشأته وتكوينه … أنتج العراق عشرات المثقفين من أدباء وكتاب وشعراء وفنانون ، ساهموا في بناء صرحه الحضاري في العصر الحديث ، وشكلوا اللبنة الأساس والعمود الفقري للثقافة العراقية الحديثة التي نشأت بعد تأسيس الدولة العراقية الحديثة عام 1921 ميلادي ، إلا إنهم خضعوا لمعادلات سياسية ومجتمعية فرضت عليهم الكثير من الامتلاءات والإسقاطات الفكرية التي عملت على تكبيل حسهم الإبداعي ، وعانى معظمهم صراعا نفسيا وضغوطا سياسية أرادت ادلجتهم وفق مفهوم ورؤية السلطة الحاكمة آنذاك … لكن بالرغم من كل ذلك نجد إن المثقف العراقي استطاع المناورة والإفلات من الكثير منها ، وأنتج ثقافة لامست الواقع العراقي بكل تفاصيله وجزئياته في تلك المرحلة ، كان لها التأثير الكبير في نشوء حالة من التواصل بين الجماهير وهذا المثقف ، حتى أصبحت الثقافة العراقية تمثل سفر وشاهد لكل الأحداث التي عصفت بهذا البلد ، من خلال مواكبتها للأحداث برؤية وطنية ناضجة بعيدة عن كل أشكال الانتهازية والنفعية … إلا إن هذه الجذوة بدأت تخبو في أواسط ستينيات القرن الماضي ومن ثم تلاشت بفعل القيم والمفاهيم الأحادية التي فرضت على المجتمع العراقي ، ضمن إطار الفكر  الواحد ، مما اضطر الكثير من المثقفين الى الهجرة خارج العراق او التزام الصمت خوفا من أن يصبحوا أبواق للسلطة ، في مرحلة أصبح كل ما موجود داخل هذا البلد يصب في مصلحة النظام ألبعثي ويدور في فلكه ، وأداة دعائية لتمجيد حروبه العبثية التي زج بها هذا الشعب رغما عن إرادته … بعد التاسع من نيسان عام 2003 ميلادي تغيرت الكثير من هذه المفاهيم في ظل بحبوحة الحرية والديمقراطية الوليدة التي وجدت بعد زوال الصنم ، الا ان الثقافة العراقية واجهت مشكلة جديدة لا تقل خطورة عن سابقاتها وهي ريعية الدولة ، واعتمادها بنسبة تسعة وتسعون بالمائة على تصدير النفط في وارداتها ، مما انعكس سلبا على الثقافة العراقية وتحولها إلى ثقافة ريعية هي الأخرى ، فبعد الاعتماد الكلي على النفط في واردات الدولة وتوقف الآلاف من المصانع وتحول معظم الأراضي الزراعية إلى أراضي بور غير منتجة ، بسبب إهمال الفلاحين لها واعتمادهم على مصادر للرزق أسهل واقل عناء من مهنة الفلاحة ، أصبحت ثقافة برج النفط هي السائدة على ثقافة النخلة والمصنع ، وهذه النمطية الاقتصادية لا تولد إبداعا فكريا لدى مجتمعاتها ، لذلك تحولت الثقافة العراقية إلى ثقافة سوداوية مأساوية تنقل الواقع المأساوي الذي عاشه ويعيشه الشعب العراقي في ظل الحروب والاحتلال وسطوة الإرهاب وإفرازات الاحتراب الداخلي بكل أشكاله  ، وهي بالتأكيد ثقافة غير منتجة بعد ان غاب عن أبجدياتها ، الفلاح وأرضه والعامل ومصنعه والطالب ومدرسته ، ولا نجد فيها غير الحروب والموت واليتم ، هناك قول مأثور يقول ( الأمة التي لا تنتج غذائها لا تنتج ثقافة )… المثقف العراقي يعيش الآن حالة من الارتباط الاارادي مع عقدة الماضي القريب ، ولا زال وعيه الثقافي يجتر ما عاناه مجتمعه من حروب وانتكاسات في العقود القليلة الماضية ، كونه كان ولا يزال جزء فعالا من هذه المرحلة العصيبة التي لا زال يمر بها العراق ، وقد عاش تفاصيلها في حالة وعي ناضجة تختلف عن الكثيرين ممن حوله ، وحين أتيح له المجال أن يكتب بحرية وبدون قيود او بوابات سوداء ، لم يجد مادة دسمة ينهل منها في واقعه الحالي غير المأساة ،  فجادت قريحته بثقافة بكائية كان الحزن والموت والدماء عنوانها العريض … إنها ليست مشكلة المثقف لوحده بل هي  مشكلة دولة اعتمدت على النفط كوسيلة وحيدة لمعيشة شعبها ،وعطلت مرافق الحياة في هذا البلد ،  وجعلت العراق بكل ارثه الحضاري والإنساني رهين بهذه المادة السوداء .

[+]

​د. عادل محمد عايش الأسطل: ظلال على السّياسة المحليّة البائسة!

6th July 2015 10:41 (no comments)

adel-astal.jpg66

د. عادل محمد عايش الأسطل

حكومة التوافق الفلسطينية والتي تم تشكيلها بناءً على تفاهمات بين حركتي فتح وحماس، في أوائل يونيو/حزيران من العام الفائت، كان من المفترض لها إلى جانب مزاولة نشاطاتها في تأدية خدماتها للجمهور الفلسطيني كأي حكومة أخرى، أن تعمل على تحقيق الأهداف التي تم الإعلان عنها، وهي توحيد المؤسسات الفلسطينية داخل شطري الوطن، والتحضير لانتخابات تشريعية ورئاسية، وإنهاء حالة الانقسام السياسي، إلاّ أنها فشلت في تحقيق أيّ منها، كما أنها أخفقت في منع حدوث أي اختناقات بين الحركتين أو التخفيف من حدّتها أيضاً.

[+]

ايمان موسى النمس: لماذا كل هذا الاهتمام العربي بالأزمة اليونانية ؟

6th July 2015 10:40 (no comments)

iman-names.jpg777

ايمان موسى النمس

لعل البعض يتساءل لماذا يتابع الاعلام العربي والمثقفون والكتاب العرب الازمة اليونانية باهتمام بالغ ، والعالم العربي مثقل باعباءه ويرزح تحت صراعات لانهائية داخلية في دول مثل ليبيا والعراق وأخرى تورطت فيها دول من الخارج مثل الحالة اليمنية ، لعل ابسط الاجابات تكمن في انه ليس استخفافا بما يحدث في عالمنا بقدر ما هو اندهاش في نموذج كان ناجحا حتى وقت قريب او على الاقل كان يبدو عليه النجاح في حين انه كان يحمل اختلالات هيكلية جعلته يتأثر بشدة بالأزمة المالية العالمية ، التي اثرت على اقتصاديات عدد من الدول لكن بعضها استطاع ان يعبرها بسلام والأخر مثل اليونان بقي متعثرا .

[+]

الشيخ عبد الغني العمري الحسني: أي تصوف يُراد في المغرب

6th July 2015 10:39 (one comments)

shakh-abdel-ghani.jpg777

 

الشيخ عبد الغني العمري الحسني

في السنوات الماضية، كنت قد سمعت حوارا على قناة تلفزيونية نصرانية فرنسية (KTO)، لأحد شيوخ التصوف المعروفين بالغرب الإسلامي (الجزائر والمغرب خصوصا)، يسوّي فيه بين النصرانية والإسلام، ذاكرا أنهما يوصلان إلى الغاية ذاتها؛ وكأن الناس فيهما على الخيار. وفي السنوات الأخيرة سمعت عن انخراطه في مشروع للدعوة إلى وحدة الأديان، تحت رعاية الأمم المتحدة؛ لكنني لم أعر الكلام المنقول كبير عناية، خوفا من أن يكون افتراء يُراد منه النيل من “الشيخ” المذكور بغير وجه حق؛ إلى أن التقيت في الأسابيع الفارطة بجماعة من أتباعه، صرحوا لي بـ”وحدة الأديان” لفظا ومعنى.

[+]

د. محمد خليل مصلح: هل ستعيد سيناء خارطة التحالفات بين الكيانات المتصارعة؟

6th July 2015 10:37 (no comments)

mohamad-khlail-mouslaeh.jpg

د. محمد خليل مصلح

كيف يمكن تفسير ان ما يجري في المنطقة؛ سيناء انه يصب في مصلحة المنطقة والصراع العربي الاسرائيلي؛ تنظيم ولاية سيناء يثير حفيظة الكيان الاسرائيلي وقلقه من تسرب تلك العناصر الى عبر نقاط الحدود مع غزة والكيان الصهيوني؛ ليبرمان يطالب حكومة كيانه بالتعاون الاستراتيجي الاستخباري كمصلحة اسرائيليةودعم السيسي والتعاون ومنحه كافة الامكانات في محاربة التنظيمات المسلحة في سيناء” الارهاب” والتحذير من التورط المباشر في سيناء، ولا شك ان هذا بدى واضحا حيث لا يتستر نتنياهو في دعمه للنظام المصري بالسماح بإدخال تعزيزات غير مدرجه في اتفاق كامب ديفيد وتحتاج الى موافقة اسرائيل لإدخالها سيناء، وهو حريص جدا على اظهار الشراكة مع السيسي في حربه ضد المعادين لهما، اذ الخوف والقلق من فشل النظام المصري من محاربة المنظمات الجهادية في سيناء سينشأ منطقة عازله تؤسس لولاية او قاعدة وظهر للمقاومة والقتال على الجبهتين الاولى الداخلية ضد النظام المصري لإسقاطه والاخرى ضد الاحتلال الصهيوني السؤال هل هذا ممكن في ظل التعقيدات والاشتباكات بين رؤيتين مختلفتين في اساسات الفكر السياسي للمنظمات الفلسطينية كحماس والجهاد وتلك الجمعات السلفية التي تخلط بين كل الاوراق وتبني صراعها على خلفية وفكرة دار الحرب والسلام وان حر المرتدين من المسلمين اولى من حلاب الكفار والمحتلين حيث الاولوية تأسيس دولة او خلافة اسلامية على غرار دولة داعش، وتحلينا لهذا للموقف مبني على معرفة ان تنظيم ولاية سيناء لا تربطه علاقة تنظيمية بتنظيم الدولة الاسلامية داعش وان هناك فوارق في التفكير بالتكفير للجماعات ما يعني الاستعداد للتعاون معها في محاربة الكيان الصهيوني ومنحها الدعم اللازم في حالة نجاحها في اقتطاع سيناء بدابة من الدولة المصرية، لكن حماس والتنظيمات الفلسطينية لا تحبذ هذا السيناريو والزج بها في الصراع مع النظام المصري لما لذلك من آثار سلبية على قطاع غزة وهوما حاصل اليوم في ظل الصراع بين الاخوان والنظام العسكري في مصر.

[+]

محمد المحسن: على هامش المشهد العربي المترجرج في ظل التوحّش التكفيري الصاعد

6th July 2015 10:17 (no comments)

 book-an-dfather.jpg55

محمد المحسن

..ها نحن الآن في عين العاصفة، فوق الصفائح وفي مركزية اللهب،نرتج ونشعر بأننا منزلقون,و خارج السيطرة والتحكم،مستسلمون ومهددون في ذات الآن..

والسؤال:  ما الذي يجبرنا على ترك الأمور،تسير هكذا، بالعمى الذي سارت به دائما؟؟ أليس هذا آخر سؤال من الأسئلة التي نعتقد بأن واجب”البقاء”يفرض علينا مواجهتها..

والوجه الآخر للسؤال هو: ألم نغمض أعيننا على أعتى مشهد: مواكب الأحقاد والتشهير،وانتهاك كل ما هو مقدّس وأخلاقي وحضاري في هويتنا وانخراطنا تبعا لهذه التداعيات في جوقة الرقص مع الذئاب؟؟

سأصارح: لم يبدأ مغيب شمس الحضارة العربية الإسلامية منذ ضياع الأندلس..وفقدان فلسطين إلى سقوط -بغداد-،إلا حين غابت الأقانيم الثلاثة عن جوهر النهضة: تفتت الدولة الواحدة،وساد الظلم الإجتماعي،و طغت الدكتاتورية العمياء، وكان-الفكر العنصري- هو الكساء اللامع الذي يكسو منذ ألف سنة ولا يزال،هذا التخلّف المروع لدرجة تهديد أمة كاملة بالإنقراض..

[+]

عبد اللطيف بن اموينة: في الحاجة إلى ميشيل فوكو” مغربي”

6th July 2015 10:14 (no comments)

bin-amyouna.jpg777

 

 

عبد اللطيف بن اموينة

قررت السلطات الصحية بالمغرب في الفترة الماضية، إغلاق ضريح” بويا عمر” بعد أن صاحب ذلك كله نقاشات صاخبة في قبة البرلمان، وفي الصحافة. هدد خلالها وزير الصحة الحسين الوردي بتقديم استقالته في حالة عدم تلقيه الدعم السياسي من رئاسة الحكومة.

وقد سبق لأحدى المنظمات المعنية بحقوق الإنسان بالمغرب ، أن ناشدت فريق العمل الأممي، المعني بقضايا الاحتجاز التعسفي من اجل تحرير هؤلاء النزلاء والمرضى النفسيين، وإنقاذهم من التعذيب النفسي والجسدي الذي يتعرضون إليه.

[+]

عـــلاء الشعبــي: اليمنيين.. إلى أين؟ بين واقع مرير .. ومستقبل مجهول!

5th July 2015 12:39 (no comments)

alaa-shoubi

 

 

عـــلاء الشعبــي

سنعتبر ان الاوضاع اليمنية الحالية هي اخر عهود غياب الوعي وتبلد العقل وانعدام المسئولية ومن هذا الافتراض الذي سيجده الكثيرون غير منطقي وحتى غير تاريخي، الا ان التاريخ اليمني المعاصر يوحي الي أنا شخصيا ان اليمنيين من اقصى اليمن الى اقصاه قد سأموا الحروب والاقتتال والصراعات الدموية التي لم يكونوا يوما سببها ولم تكن هي ابدا من أجلهم، اللهم من البعض الذين لا يعني لهم اليمن اكثر من مصدر للتعيش والتكسب والارتزاق!!

قد يتساءل البعض عن سبب تفاؤلي هذا، وقد يعتبر البعض الاخر انني اعيش حالة من اللا واقع، لكن من خلال قراءتي لما حدث ويحدث في اليمن خلال العقد الاخير يوحي الي ان اليمنيين لن يستمروا في غيهم وضلالهم السياسي والوطني، وان مرارة الواقع والمآزق التي انزلق اليمن اليها خلال هذه الفترة ادت الى نضج الكثير من الشباب المثقف والذين نراهن عليهم اليوم بالتوازي مع خيبة الامل الكبيرة التي مني بها اليمنيين في النخب والشخصيات السياسية التي كانوا وكنا نعول عليها كثيرا!!!

[+]

المحامي علي ابوحبله: تركيا تحتضن حاخام متطرف يدعي أن اليهود مسموح لهم بالصلاة في المسجد

5th July 2015 11:56 (no comments)

abu-habla.jpg777

المحامي علي ابوحبله

 يهود يشوع غليك هو حاخام إسرائيلي وناشط سياسي متطرف ، وهو يقود مجموعه متطرفة تسمى منظمة هاليبا وهي ائتلاف من جماعات يهودية متطرفة تهدف إلى الوصول ما تسميه جبل الهيكل  حيث تسعى هذه ألمجموعه إلى السيطرة على الأقصى وتهويده لإقامة الهيكل الثالث ، الحاخام الإسرائيلي يعد من غلاة المتطرفين والمتعصبين ضد الفلسطينيين ، شغل منصب رئيس لمؤسسة تراث جبل الهيكل وهو عضو في الليكود وتقلد غليك مناصب منها العمل في وزارة الاستيعاب والهجرة لمدة عشر سنوات وعمل متحدث باسم الوزير السابق بولي ادلشتاين ومدير العلاقات لمركز الهويه اليهوديه ومدير مكتب عسقلان الإقليمي حتى أعلن استقالته منها عام 2005 بعد خطة فك الارتباط عن غزه ، غليك من المتطرفين الصهاينه وهو يقود المسيرات التي تهدف الى اقتحام المسجد الاقصى وهو يمارس الإرهاب ضد الفلسطينيين في الخليل وسبق ان أشار التلفزيون الإسرائيلي إلى أن غليك منع مؤخرا سيارات تابعة للشرطة الفلسطينية من دخول أحد الشوارع الرئيسية في الخليل قرب الأحياء اليهودية من المدينة وأجبرها على الرجوع من حيث أتت ، أصدرت محكمه إسرائيليه قرار بمنع يهودا جليك مدير معهد هليبا التوراتي من اقتحام المسجد الأقصى لمدة شهر ونصف حتى 18-10-2014.وبحسب لائحة الاتهام، جاء قرار المنع على خلفية اعتداء هذا المتطرف على نساء الأقصى وتهديده ووعيده للمقدسيين عبر الاقتحامات المتتالية للأقصى ، ادركت حكومة اسرائيل لخطورة الاقتحامات وكادت تخشى من افلات زمام الامور من يدها من خلال التصدي من قبل المقدسيين لغليك ومجموعته التي تتهدد الاقصى ، ان احتضان تركيا للحاخام المتطرف يهودا جليك تحمل الكثير من المعاني التي تدلل على عمق العلاقات التي تربط إسرائيل في تركيا الغريب ما نشره  الحاخام اليهودي، يهودا جليك، مجموعة من الصور قال إنها لمائدة إفطار تم تنظيمها في مدينة إسطنبول التركية، نظمها الكاتب التركي عدنان أوكطار المعروف باسم هارون يحيى.وكتب جليك، على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: “يمكن أن تكون مسلما وترفض العنف وتحب الآخرين حتى لو كانوا يهودا، اليوم مساء كنت ضيف شرف في مائدة إفطار بمشاركة نحو 1000 شخص كلهم مسلمين، وحملت المائدة عنوان “الإسلام ضد العنف، وهناك أدانوا محاولة اغتيالي، وأدانوا الإرهاب، كما يرون هناك أن اليهود مسموح لهم بالصلاة في الأقصى”.

[+]

ياسمين الشيباني: ليبيا: حكومة العازه

5th July 2015 11:54 (no comments)

yasmeen alshibani

 

ياسمين الشيباني

وكلمة العازة بالليبي يقصد به ” قلتهاخير “اي بمعني اخر لا رجاء فيها ،،

فعندما كانت القيادة الليبية تحاول كبح جماح غضبها مماكان يرتكبه الارهابين في أفراد الشعب المسلح وماكان يتعرض له ابناء وسكّان درنه من هؤلاء الهمج الملتحيين باسم الدين كذبا واسفافا ،،وكانوا يقومون بتأمين وحماية الأرواح في المدينة لكي لا ينتشروا هؤلاء المتخذين من الدين عباءة وينشروا افكارهم  السوداء كانت تحرص ايضا علي عدم نشرها بين الكثير من الليبين حتي لا يفقدون الثقة فيما بينهم او في قيادتهم ومع هذا تجد بعض من أهالي المنطقة الشرقية الذين يعانون الامرين من هؤلاء الليبين الافغان العائدون من كهوف العماله والتبعية والأفكار الخاطئة باسم الدين تجدهم يلقون باللوم علي الدولة عندما كانت تقوم بحملات تطهير للجبل ولبعض الأماكن التي كان يتأخذها هؤلاء وكر لهم .

[+]
هل أصدر السيّد خامنئي “فتوى” للحرس الثوري بإشعال فتيل حرب الاغتِيالات في أوروبا وأمريكا ثأرًا لاغتِيال سليماني؟ وهل سحب ترامب لتهديداته بقصف النجف وكربلاء مُحاولةٌ للتّهدئة؟ ولماذا وضعت بريطانيا “حزب الله” على قائمة الإرهاب الآن فقط؟ ومن الخاسِر ومن الرّابح؟
هل نشهد حَربًا تركيّةً يونانيّةً بالإنابة على أرض ليبيا؟ ولماذا قرّرت أثينا الاستجابة لطلب الجنرال حفتر بإرسال قوّات إلى طرابلس كردٍّ على خطوةٍ تركيّةٍ مُماثلة؟ هل سينقسم “الناتو” ونشهد تَورُّطًا للقِوى العُظمى؟
ما أعذب اللغة العربيّة على لسان خامنئي.. لماذا كرّر هنية سليماني شهيد القدس ثلاث مرّات؟ وهل هدّد ترامب بقصف إيران بالنووي فِعلًا؟ ومن حمَل التّهديد؟ وكيف تراجع عن أكاذيبه واعترف بجرحاه في ضربة “عين الأسد”؟
هاري وميجان يفقدان لقب “السمو الملكي”
بعد الحديث عن أزمة صامتة بين البلدين.. وزيرة الخارجية الاسبانية تبدد الخلافات في أول زيارة رسمية لمسؤول بعد قانون “ترسيم” الحدود البحرية ومباحثات مع نظيرها المغربي في تقليد يعكس متانة العلاقات
بلومبرج: حفتر يعرقل صادرات النفط الليبي قبيل مؤتمر برلين للسلام
“نيويورك تايمز”: الإمارات حثت حفتر على عدم قبول وقف النار
صحف مصرية: مفاجأة: أمريكا تعترف بإصابات قواتها في هجوم إيران الصاروخي.. هل ما خفي كان أعظم! مرسي عطا الله: فهمي هويدي سبب التحاقي بالأهرام.. مشاكل مصر والفهلوة! عائشة خيرت الشاطر تؤدي الامتحان في السجن!
صحف ألمانية: الاتحاد الأوروبي يقلص 75% من مساعدات الانضمام المخصصة لتركيا
صحيفة آي: اتفاق بين واشنطن وطهران
سليمة ملّيزي: المرأة والحروب.. الاغتصاب…  التطرف.. القهر الى أين المفر؟
فؤاد الصباغ: الإقتصاد اللبناني.. حشيش القنب الهندي ثروة وطنية
د. تدمري عبد الوهاب: شمال افريقيا والشرق الاوسط : الولادة الجديدة للمنطقة والعالم.. سياقات منهجية
خلال جولتها بأمريكا: توما-سليمان تلتقي بعضو الكونغرس ألهان عمر وتؤكِّد: نساء قويات قادرات هنّ الإجابة الأفضل على ذكورية وعنصرية ترامب ونتنياهو
فتحي كليب: مرة اخرى.. وللفلسطينيين دور ايجابي في النهوض بالاقتصاد اللبناني
البانوسى بن عثمان: لا بد ولنجاحها من توسّل ما صنع الحداد ما بين برلين والصخيرات
خالد صادق: ماذا بعد تصريحات عزام الاحمد واعترافه بان السلطة في مهب الريح
قرار المسعود: العراق: رؤية في دستور 2020
محمود كامل الكومى: نُظم الحكم الرجعى تستدعى دستور نابليون  1799م
فايز محيي الدين: ذراع الاستعمار الحديث في الوطن العربي.. حرب اليمن أنموذجاً
عزيز أشيبان: تيارات التقليد والتحديث بالمنطقة العربية والتعايش المستحيل 
علي حبيب: العراق: تحركات واستنزاف
سمير جبور: لماذا تضحّي الولايات المتحدة بمصالحها القومية استرضاء للآخرين؟