25th Apr 2019

حوار مفتوح

الطلحاوي نجيب: اللائكيون والشعب

3rd April 2015 12:25 (no comments)

tahawi-najibjpg

الطلحاوي نجيب

ليس ثمة شك عندي بأن موضوع الإسلاميين في عـلاقاتهم باللائكيين قد أخـذ حيزا واسعـا في أبيات السجـال الفكري المعـاصر و أن البحث في هـذا الاتجاه يجد مبرراته في حـالـة التوترات الدائمة بين الدائرتين و في انعـكـاسات ذلك علـى الواقع الدال علـى حجم الأزمة التـي قادتهـا دُوَيلات التجزئـة اللائكية، و في رأيي أن تضخيم هـذا الموضوع علـى المستوى النظري و حشـو الدوريات الفكرية بهـا و تصوير المنظور اللائكي كمـا لـو أنـه تيـار عريض من حيث الامتداد الشعبي ليست إلا حيلـة تُحـاول من خـلالهـا الأقـلامُ اللائكية بثَّ وهـمٍ يختلق وجودَ كتـلـة جمـاهيرية لائكية علـى الواقع، في حين يؤشـر هـذا الأخير علـى انحـصار الخيـار التغريبي بالجـانب التنظيري دون التنظيمي و فشـلـه في صنـاعـة سياقـات تتوازى فيهـا الأبعـاد الإسلامية و اللائكية جنبا لجنب .

[+]

المحامي سفيان الشوا: حرام والله.. غاز (غزة هاشم) تبيعه اسرائيل؟

3rd April 2015 12:21 (no comments)

soufian-shawa.jpg88

المحامي سفيان الشوا

طالعتنا جميع وكالات الانباء بالخبر المزعج ..الذي هللت له وسائل الاعلام الصهيونية ..ومفاده صفقة غاز غريبة.. بين اسرائيل وحمهورية مصر العربية .باغتباره تعاونا مستمرا بين اسرائيل ومصر ..فقد باعت اسرائيل الي مصر غازا.. بمبلغ فلكي هو مليار وسبعمائة مليون دولار من حقل (تمارا) الاسرائيلي.لم تعد لنا دموع نبكي بها ..وان كان الالم الممزوج بالغضب يفتك بقلوبنا ..ونتحسر على حالنا .فهل هذا الخبر معقول ..؟ ام انه دعاية انتخابية اطلقها نتنياهو..؟نقول حرام والله العظيم حرام ..

[+]

عبد الكريم بن عراب: صاحب العمامة.. هيئ لي أريكة قبالتك إني قادم

3rd April 2015 12:18 (no comments)

 book-an-dfather.jpg55

عبد الكريم بن عراب

أحسست بالألم الشديد في نبرات صوتك، عندما اتصلت بك هاتفيا، لأقدم لك العزاء في أخيك. شعرت، آنذاك، أن الأسى ثلاثي، وأنت الكاظم للغيظ، لأنك انتقلت لميعاد الحصص المبرمجة في المستشفى والتي لا يمكن تأجيلها والألم يقطع المفاصل. كنت تتألم لغيابك عن تشييع جنازة أخيك، وكنت تتأسف للمعزين الذين قدموا لعزائك وأنت آفل.

[+]

مريام الحجاب: حان الوقت لتذكير بضرورة إحترام العرب

3rd April 2015 12:10 (no comments)

mariam-alhijab--

مريام الحجاب

بعد حوادث 11 سبتمبر عام 2001 تم تغييرمعاملة العالم الغربي  تجاه المسلمين و العرب بالشكر الجذري. بدأ عدد من الحروب المضادة للإرهاب و التي أدت لتثبيت مواقف المنظمات الإرهابية مثل القاعدة و ساعدت على إنشاء القوة المتطرفة الخطيرة الجديدة و إسمها الدولة الإسلامية.

[+]

عبدالوهاب الشرفي: الحل في اليمن يجب ان يكون دبلوماسي وسياسي

3rd April 2015 12:08 (no comments)

abdel-wahab-sharfi.jpg66

 

 

عبدالوهاب الشرفي

 

من المؤسف ان تصل الأحداث في اليمن  الى ما وصلت اليه من الصراع المسلح الذي يكاد يغطي طول البلد وعرضها , وكما ان ما أضيف مؤخرا من التدخل العسكري الخارجي المسمى ” بعاصفة الحزم ”  يضاعف حجم الأخطار التي يتعرض لها البلد ويزيد من احتمال مضيه الى حالة من الفوضى الواسعة و الصراع الدموي الغير محكوم بأي قواعد  داخليا وربما إقليميا وما ينتج عن  ذلك من نزيف للدماء والخراب والدمار وإهدار الطاقات والقدرات وتمزق البلد والمنطقة وإدخالهما في نفق مظلم لا يعلم الا الله عز وجل متى سيكون منتهاه .

[+]

يوسـف المتوكل: قواعد السلم والأمن.. من خلال نموذج “صلح الحديبية” المعاهدة السياسية البارعة

3rd April 2015 12:05 (no comments)

 yousef-moutawakeh.jpg666

يوسـف المتوكل

2-2

لقد شاع في الكتابات السياسية والقانونية، والدراسات الاجتماعية أن عهد الإنسان بالوثائق والشرائع التي بلورت حقوقه الإنسانية، أو رسمت ملامح المبادئ الإنسانية العامة، قد بدأ بإعلان حقوق الإنسان والمواطن-La Déclaration des droits de l’Homme et du citoyen الذي ظهر عام 1789م، ويؤكد الغربيون أنهم استمدوا تلك الحقوق من مبادئ الثورة الفرنسية الكبرى التي أطاحت بالملكية والإقطاع.

[+]

محمد الفنيش: “عاصفة الحزم” هل هو قرار عربي أم لغم طائفي؟

3rd April 2015 12:02 (2 comments)

finish.jpg666

 

محمد الفنيش

جميل أن تكون لدى قادتنا غيرة على شرعية الحكم ،أو على الديموقراطية إن صح التعبير ،هذا إذا كان للديموقراطية موطن في العالم العربي والفارسي معا!!! .وكم هو رائع أن يجتمع بعض الزعماء العرب تحت قمة يرأسها السيسي لدعم “شرعية مصر” عفوا شرعية اليمن.

[+]

محمود أبو هلال: حزم.. رسائل حازمة

2nd April 2015 11:53 (no comments)

mahmoud-abu-hilal.jpg77 

محمود أبو هلال

مع عدم إنكار أسباب التأزيم المشتركة التي تراكمت خلال ربع قرن إلا أن مؤشر التصريحات الإيرانية الاستعلائية والاستفزازية كان في صعود، في حين كان مؤشر التصريحات العربية نحو الهبوط والعجز والاكتفاء بالدعوة للحوار، حيث عجزت الأنظمة العربي في إرسال أية رسالة توازي الرسائل الإيرانية التي كانت تصل تباعا من خلال الخطابات السياسية للأجسام السياسية ومن خلال الفعل على الأرض العربية أيضا

فلا يخفى على أحد ما قامت به إيران متدرجة من مجرد دعم طرف محسوب عليها طائفيا ضد طرف آخر في محاولة تمكينه كما في العراق أو محاولة تثبيته كما في سوريا ليتحول في نهاية المطاف إلى توغل عسكري طائفي بامتياز

ذات السياسة نسختها إيران لتكررها في اليمن، فقد كانت كل الرسائل تشير بأن المد الحوثي هو استمرار لمسار إيران وثورتها وأنها أوشكت على امتلاك مفتاح باب المندب في طريقها للسيطرة على الخليج برمته وأن ليس أمام الخليج إلا الاعتراف بها كقوة إقليمية مهيمنة والتسليم بذلك

في ظل هذا التمدد والتصاعد والتباهي بالقوة من قبل إيران جاءت عملية حزم كفعل ذو مؤشرات ودلالات ورسائل أكبر بكثير من مجرد رد عسكري أو قصف لمواقع عسكرية يسيطر عليها الحوثي، فقد كانت كفيلة بأن تعيد لإيران بعض من رشدها وكذلك إعادة حساباتها ومخططاتها السياسية وربما الاقتصادية أيضا، فالعملية المفاجئة من حيث قوتها وسرعتها حملت عدة رسائل من عدة اتجاهات وبعدة وسائل لمستقبِل واحد …هو إيران

العملية أو عاصفة حزم كما أُطلق عليها عززت مكانة السعودية كقوة إقليمية قادرة على الحشد والدخول في معركة إن لزم الأمر، فإطلاق مائة طائرة مقاتلة في ذات الوقت تعلمه إيران وتعلم أن فعل كهذا لا تقدر عليه أي دولة وهذه كانت أُولى رسائل العملية إضافة لرسالة مرفقة بطيها تسلمتها إيران من خلال صندوق بريد الحوثي مفادها أن تعي جيدا بأن محاولاتها التلاعب بأمن الخليج والتمدد على أطرافه ليست بالأمر السهل ولن تمر
المسرب الخاطئ الذي سلكته إيران باعتماد الغطاء الطائفي في محاولة تكريس نفسها كقوة إقليمية لبسط نفوذها على المنطقة ارتد عليها بنتائج عكسية، حيث انتقلت الأطراف المعتدلة والمتشددة على حد سواء للوقوف في مواجهة الطائفية الإيرانية، وفي ذات السياق وكتأييد لعملية حزم جاء التصريح القوي والمباشر للرئيس التركي أردوغان الذي قال: ‘ تتوهم إيران أنها تحاصر السعودية’ من ثلاث جهات بينما إيران نفسها هي المحاصرة من ثلاث …’تركيا وباكستان والسعودية”

تصريح أردوغان جاء كرسالة قوية حملتها رياح عثمانية مرت على شواطئ الخليج لتبعثر بعض قلاع رملية صنعتها إيران على تلك الشُطئان في اعتقاد أوهام القوة

رسالة مهمة أخرى جاءت من باكستان النووية من خلال التصريح الرسمي والذي حذر ‘من رد مزلزل في حال تعرضت السعودية للاستهداف

الرسالة الباكستانية كانت مفاجئة وصادمة عندما وصلت لسمع إيران فاستقرت في الأذن الوسطى مما جعلها تفقد توازنها قبل أن تتمالك نفسها.

[+]

يونس مليح: الهوية المغربية بين الواقع والطموح

2nd April 2015 11:52 (no comments)

younis-mlih.jpg777 

يونس مليح

أكد صاحب الجلالة الملك محمد السادس في خطابه الذي ألقاه في افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الرابعة من الولاية التشريعية التاسعة على أنه :” من حق كل المغاربة، أفرادا وجماعات، أينما كانوا، أن يعتزوا بالانتماء لهذا الوطن. وكواحد من المغاربة، فإن أغلى إحساس عندي في حياتي هو اعتزازي بمغربيتي.

[+]

عمر نجيب: هل تستغل امريكا الحرب في اليمن لتطبيق خطة كيسنغر؟

2nd April 2015 11:51 (one comments)

 omar-najeeb.jpg777

عمر نجيب

  شكل العراق وخاصة منذ سنة 1980 وحتى الغزو الأمريكي سنة 2003 سدا منيعا ضد محاولات إيران لمد نفوذها في المنطقة العربية وخاصة الخليج العربي، ففي سنة 1988 أجبرت طهران بعد حرب استمرت ثمان سنوات على قبول السلام بشروط بغداد حتى أن الزعيم الإيراني في ذلك الحين الخوميني قال: “كأني أتجرع كأس سم”.

[+]
عشرة أيّام تفصِلنا عن “ساعة الصّفر” لأيّ حرب “مُتوقّعة” في المِنطقة.. خامنئي أكّد أن تشديد العُقوبات الأمريكيّة لن يكون بُدون رد.. وروحاني وجّه سِهام هُجومه على السعوديّة والإمارات.. هُناك أربعة احتمالات للرّد الإيرانيّ.. ما هي؟
هل ينقلب أحمد داوود أوغلو فيلسوف العثمانيّة الجديدة وصاحب نظريّة “صِفر مشاكل” على حزب العدالة والتنمية؟ ولماذا صعّد انتقاداته ضِد رفيق دربه أردوغان في بيانه الحزبيّ الأوّل؟ وما هي الضّربات الثّلاث التي أوجعت الرئيس التركيّ؟ وكيف تكون المخارج؟
السيناريو المِصري بقِيادة السيسي يتكرّر في السودان.. صِراعٌ قطريٌّ تركيٌّ من ناحيةٍ وسعوديّ إماراتيّ من ناحيةٍ أخرى فلِمَن تكون الغَلَبَة؟ البرهان يُمهّد للانضمام إلى الناتو العربيّ السنيّ بإبقاء قوّاته في اليمن فهل سينجح؟ ولماذا باع البشير السودان رخيصًا وكيف؟
خالد الجيوسي: قراءة القرآن لا تزيد من الحسَنات: فماذا يفعل هذا الكِتاب الكريم المُنزّل بالسيّئات إذاً؟ ومن الذي يَدخُل النّار؟.. هل يوجد في الأردن “نفط”؟ وكيف شاءت الأقدار أن يُصاب بقحط الذّهب الأسود؟.. لماذا نعتقد إنّ إبلاغ قائد مثل السيّد حسن نصر الله جُنوده بقُرب استشهاده “قمّة الإحباط”؟ وهذه هي دلالة صِدقُه حين يستبعِد الحرب مع إسرائيل “الغدّارة” هذا الصّيف!
الجيش الجزائري ينفي أن يكون قائد الأركان قد أدلى بتصريحات سعى من خلالها لفرض خياراته على المرحلة الانتقالية
قائد “الدعم السريع” السوداني: رفضت طلب “البشير” بقتل المتظاهرين
أزمة البنزين تطيح بخطيب الجامع الأموي في دمشق
وفاة عباسي مدني أحد مؤسسي الجبهة الإسلامية للإنقاذ الجزائرية المنحلة
مطالبة حقوقية بفض شراكة التلفزيون الفرنسي مع رالي دكار بعد نقله للسعودية
محامية في قضية توفيق بوعشرين تكشف أسباب انسحابها من دفاع المشتكيات على الصحفي وتعتبر حقه بمحاكمة عادلة “انتهك” و الملف “يلفه الغموض”
اصطفاف الجيش الجزائري للمؤسسات الانتقالية… محللون: المؤسسة العسكرية ترفض تخطي عتبة الدستور وتخيب امال الطبقة السياسية ونشطاء الحراك الشعبي
“إلتباس وغموض” في الأردن بعد “تغييرات مهمة” في الطاقم الملكي: وجوه بأدوار “جديدة” وزحام “مستشارين” وهيكلة تعيد نحو 30 موظفا منتدبا إلى مؤسساتهم بعد مغادرة الشوبكي وأنباء عن المزيد من “التنقلات” قريبا
 لماذا خسر حزب آردوغان بلدية إسطنبول؟.. إعلامي وأكاديمي تركي يتحدث في عمان: اليسار” الأناضولي” قادم وشريحة الشباب بنسبة 30% ستغير قواعد اللعبة بعد ثلاث سنوات.. لا “ضمانات قوية” بإستمرار التحالف مع “الحركة القومية” وحزب العدالة والتنمية”تورط تماما” في “النظام الرئاسي”
جنرالٌ إسرائيليٌّ: الدور المصريّ بغزّة كنزٌ استراتيجيٌّ ويخدِم توجّه الكيان بالقطاع ويُعزِّز اتفاق السلام الذي ما زال متينًا جدًا رغم الهزّات بالشرق الأوسط
صحف مصرية: سيناريو الحرب بين إسرائيل وحزب الله! السيسي: كل الدعم لخيارات الشعب السوداني.. ألعاب السحرة في صفقة القرن! ثروة روسيا فى يد 3٪.. أنغام معرضة بأصالة: زواجي “ما ضرش حد” وأشفق على قساة القلوب!
وول ستريت جورنال: ترامب فشل في الحصول على الدعم اللازم بشأن سوريا
ليبيراسيون: رئيس حكومة الوفاق الليبية يتهم باريس بدعم “الديكتاتور” حفتر
ديلي تلغراف: رئيسة وزراء بريطانيا توافق على مشاركة هواوي الصينية في إنشاء شبكة الجيل الخامس
موقع ديبكا الاستخباراتي: تعيين قائد جديد للحرس الثوري الإيراني يعزى إلى محاولة إزالة العقوبات الاقتصادية الأمريكية المفروضة على بلاده عبر قيامه بعمليات عسكرية في منطقة الشرق الأوسط
السفير إبراهيم يسري في حوار عن الزعيم الراحل عباس مدني: لم يتورط في أي عنف و غالبية الجزائريين سيترحمون عليه.. كانت علاقته سيئة باخوان مصر وكان يرى أنهم مدجنون من “السلطة”.. وقصة توجيه القاهرة لي بمنع التعامل معه وهذه أبرز ذكرياتي معه
عبد الحسين شعبان: عبد الرحمن اليوسفي “الإجماع” حين يكون استثناء.. دراسة معمقة في مذكراته
الدكتور عبدالمهدي القطامين: الاعلام والانسان الى اين وما هي جذور علاقتهما؟
الدكتور بهيج سكاكيني: بوادر تمرد اوروبي على الولايات المتحدة وإمكانية تطورها مستقبلا
الشارع الايراني يستعد لأيام أقسى بعد تشديد العقوبات النفطية الاميركية
الدكتور حسين عمر توقه: السودان مثل عربي على وضاعة الإستعمار
محمد النوباني: حول العلاقة بين تلازم افقار المواطن العربي مع التفريط بالقضية الفلسطينية
محمد علي شعبان: الثورة المضادة في قلب ما يسمى الربيع العربي ِ ِ
عبدالرزاق الباشا: الشرعية تتقزم والحوثي يتقدم وتصريحات وزراء الشرعية تفي بالهزيمة السياسية والعسكرية غير المباشرة
الدكتور عارف بني حمد: الأردن: بحاجة لتفعيل الدبلوماسية التقليدية والسرية لضمان مصالحه.. وتنويع خياراته.. والاقتداء بالتجربة العُمانية
ناجى احمد الصديق: فيتو ترامب ضد قرار وقف الدعم عن التحالف العربى ما هو الثمن؟
محمد حسن الساعدي: الحوار العراقي السعودي.. لماذا الآن؟
 هشام الهبيشان: سورية.. ماذا يجري خلف الكواليس… وهل ينجح الروسي بجمع الفرقاء على طاولة تفاوض واحدة!؟
رأي اليوم