22nd Oct 2019

حوار مفتوح

محمد النوباني: هل اخطأ حزب الله في قراءة زخم ثورة الشعب اللبناني ضدالنظام الطائفي الفاسد؟!

Today 9 hours ago (3 comments)

 

 

محمد النوباني

عندما تبلورت ارهاصات لحدوث ثورة شعبية ضد النظام القيصري المتعفن في روسيا عام 1905راى البلاشفة الروس ان الثورة ستمنى بهزيمة محققة في حال حدوثها لانه وعلى الرغم من ان الظرف الموضوعي ممثلا بالفقر والحرمان والاضطهاد الطبقي والقومي كان ناضجا للثورة وبالتالي للاطاحة بالنظام القيصري الفاسد والمهترئ الا ان العامل الذاتي ممثلا بمقدرة الاحزاب السياسية على قيادة الجماهير نحو تحقيق ذلك الهدف غير ناضج 

ومع ذلك فانه عندما حدثت الثورة التي استمرت احداثها بين عامي 1905و 1907 من القرن الماضي فان الشيوعيين الروس (البلاشفة) لم يترددوا لحظة واحدة ليس عن تأييدها فقط لقناعتهم بانه لا يجوز الانعزال عن حركة الجماهير وتركها خاضعة لتأثيرات النظام واحزاب البرجوازية الصغيرة المتقلبة بل واشتركوا في تلك الثورة بفعالية واعتبروا فشلها الذي توقعوه سلفا تمرينا عاما (بروفة) لثورة قادمة لا محالة حدثت فعلا وانتصرت في السابع من نوفمبر ،الخامس والعشرين من اكتوبر حسب التقويم القديم، عام 1917.

[+]

عبدالواسع الفاتكي: جدلية السياسة والدين في العالم العربي

Today 9 hours ago (no comments)

عبدالواسع الفاتكي

لم تستطع الأنظمة الحاكمة في العالم العربي ، تجاهل التأثير الديني في الفضاء السياسي العام ، أو غض الطرف عن الحركات السياسية ذات المرجعيات الدينية ، وآليات التعامل معها ، ليس من منطلق الفقه الديني بل على أساس الفقه السياسي من نواحيه المختلفة ، والبحث عن قواسم مشتركة للتعامل مع الواقع الاقتصادي والثقافي والحضاري ، ناهيك عن منظومة القيم العربية الإسلامية وهنا قد يسأل البعض ، هل بمقدور السياسة والدين أن يفكا التشابك بينهما وبين الواقع ؟ بالتأكيد لا فالسياسة والدين ، لا يستطيعان إغفال الجانب المادي في المنهج السياسي العام للحياة العامة ، التي يمثل الدين فيها الوجدان العام للمجتمع العربي وقيمه ، والمدرك الأساسي أن الإسلام عقيدة وثقافة وحضارة، والخطورة كامنة في تحريف منهج الإسلام ، من خلال ممارسات أحزاب إسلامية سياسية ، حولت الإسلام من عقيدة جامعة للأمة إلى أيدلوجية سياسية لفريق منها .

[+]

عامر الشوبكي: الحكومة الأردنية بين “فكي كماشة”

Today 9 hours ago (no comments)

عامر الشوبكي

   وقعت الحكومة الأردنية في بين” فكي كماشة”، بشأن الأزمة المالية التي تعصف بالموازنة ، لناحية إما الإنصياع لمتطلبات صندوق النقد الدولي أو فرض ضرائب جديدة و تحمل مزيداً من السخط الشعبي والمغامرة برد فعل غير متوقع  بسببب إنخفاض القدرة الشرائية وزيادة الأعباء الضريبة والرسوم وزيادة الأسعار ،

أو عدم سماع متطلبات صندوق النقد وتحمل نتائج وخيمة منها إنخفاض التصنيف الائتماني وما يترتب على ذلك من رفع نسب الفائدة على الدين الأردني لصالح هذه المؤسسة والبنك الدولي أو العجز عن تسديد الديون أو فوائد الديون.

[+]

د. خالد فتحي: حسابات التعديل الحكومي بالمغرب

Today 9 hours ago (no comments)

 

د. خالد فتحي

لم يكن مخاض التعديل الحكومي سهلا على النحالف الحاكم . فالعثماني كان مطالبا باستقطاب كفاءات من خارج الأحزاب لتدارك العجز البين في الاداء الحكومي و من ثمة تلبية الامر الملكي بضرورة ضخ روح معنوية جديدة داخل البلاد ، وكان عليه في نفس الآن تقليص عدد الحقائب الوزارية للظهور بمظهر من يقدر دقة هذه المرحلة التي يمر بها المغرب .ولذلك وبالمنطق الرياضي لم يكن هناك مناص من سقوط ضحايا و تبني ترتيبات جديدة .

لنبدأ بأول الراحلين حزب التقدم والاشتراكية … اضعف حلقة في الحكومة الآفلة .

[+]

سليم البطاينة: الاردن: الرصيد صفر!

Today 9 hours ago (one comments)

سليم البطاينة

لا يُمكنُ لنا بأن نغرق في بَيدٍ من الارتياح المبالغ فيه فعلى ما يبدو فإن رسائل الجزائر والسودان وتونس وأخيراً لبنان لم تصل بعد ؟ ولم تُفكك شيفراتها ، فسقف المطالب المعيشية آخذ في الارتفاع في ظل أمتلاك البعض لوسائل الأكراه والتحكم فرصيدُ الثقة بين المواطن والدولة قد أُستهلك نهائياً وأصبح غير صالح للشحن أو التعبئة فالشعب لا يثق بالدولة ولا الدولة تثق بالشعب فهي أزمة ثقة في بداية ونهاية الامر فالأمور وصلت للعظم وما عاد الاردنيين قادرين على الخضوع والهوان ولن يقوموا بالتوقيع على شيكات بياض في ظل ما يجري داخلياً ، فالحوار الشفاف بالشكل والمحتوى الفعال هو النص الغائب في المشهد فأزمة الثقة بنيوية تتكرس بقوة ؟ وأصحاب القرار في أبراج عالية ؟ فالمطلوب منهم هو الانخراط في جملة من تدابير الثقة حتى لا يرتفع منسوب التوتر والاحتقان اكثر لأن القادم لا يمكن لأي كان تخمينه فلا يُمكن لشعب ان ينعم بالاستقرار ولا لوطن أن ينهض دون وجود ثقة بين الأطراف جميعها.

[+]

جهاد العيدان: العراق وضريبة الوضع السوري الاخير

Today 9 hours ago (no comments)

 

جهاد العيدان

 

لم يكن العراق بمناى عن الوضع السوري الحالي بعد التوغل العسكري التركي الجديد في الشمال الشرقي لسوريا , حيث ان كل سلبيات مايجري هناك يكون العراق هو الحاضنة والضحية المميزة لها .

فالقوات الامريكية المحتلة المتواجدة في سوريا انسحبت من هناك وبدلا من الرحيل الى بلادها كما جرت العادة بذلك , دخلت الى الجانب العراقي وكأن العراق الحديقة الخلفية لها او (بيت ابوها ) دون اي اعتبار للحكومة وللشعب , كما ان الدواعش المعتقلين في السجون السورية هناك تم ترحيلهم بصورة وباخرى الى العراق اضافة الى ان المسلحين الاكراد الاتراك والسوريين وعوائلهم تم ايضا ادخالهم وتوطينهم في شمال العراق .

[+]

عبدالواحد عبدالله شافعي: الذكرى الخمسين لانقلاب 21 أكتوبر

Today 9 hours ago (no comments)

عبدالواحد عبدالله شافعي

فترة الحكم العسكري في الصومال مرحلة من مراحل تاريخنا السياسي وقد ولّت ولم يبق لنا منها الا ان نتدارس ونأخذ منها العبر والدروس دون قصد التشفي والانتقام. واذا كانت الامور بخواتيمها فلا شك ان خاتمة العسكر كانت وبالا وخرابا ولكن ينبغي الا يجعلنا ذلك ننكر ما للعسكر من إنجازات ونأخذ ما في هذه التجربة من عبر. جاء انقلاب الواحد والعشرين من أكتوبر لإزاحة الحكم عن حكومات مدنية فاسدة كان همها الأكبر الوصول الى السلطة فقط والبقاء فيها ولم تنجز شييا لتحسين معيشة المواطنين. لذلك لم يكن شييا غريبا ان خرج الشعب في مظاهرات مؤيدة للعسكر ان لم يكن حبا لهم فعلى الأقل كرها للنخب المدنية الفاسدة.

[+]

اسلامة الناجم: مأزق الديمقراطية

Today 9 hours ago (one comments)

اسلامه الناجم

مستغربا من كم المترشحين الى الانتخابات الرئاسية في الجزائر ـ حوالي 150 مترشحاـ يتساءل الدكتور واسيني الاعرج في مقاله بالقدس العربي تحت عنوان” في حظيرة جورج اورويل الانتخابات من الكرنفال الى عرائس الاراكوز”. هل اصبح الجزائري متعطشا للسلطة الى هذا الحد؟ و الحق ان هذه الظاهرة صارت متفشية  في العالم كله شرقه وغربه على السواء.

فقد تآكلت هيبة السلطة وتلاشى حس المسؤولية،وتفشى حب الثراء السريع بغض النظر عن الوسيلة. والسلطة الفاسدة هي اسرع الطرق للاثراء والوجاهة. شرقا شجع على هذا تاريخ ممتد من الاستبداد والفساد ،مع تسليم  شعبي يكاد يكون ايمانا ،بأن ما يجري هو قضاء الله الذي لا راد له ، وتبرير وتأييد من المثقفين ومن شيوخ الدين.غربا ايضا تحولت الديمقراطية تحت سطوة المال والاعلام الى كرنفال سياسوي ومزايدات لا معنى لها ولا قيمة كتشريع زواج المثليين ، انحدرت الخيارات الى درجة انتخاب امثال ساركوزي وبوش الابن واكتملت المهزلة بصعود الشعبوية وتمدد اليمين المتطرف كترامب ، جونسون ،بولسونارو، سالفيني وفيكتور اوربان وغيرهم، فبعد ان انجبت اوروبا ولعقود طويلة سياسيين جعلوها ماهي عليه الان.

[+]

فؤاد الصباغ: الإقتصاد البريطاني: البريكست مجددا… زوبعة في فنجان فارغ!

Yesterday 13:07 (one comments)

 

 

فؤاد الصباغ

منذ سنة 2016 إلي حد الآن مازال مأزق البريكست الإقتصادي يشكل حدث الساعة و مازال أيضا مصيره مستقبليا علي حاله و لا جديد يذكر في ذلك السياق بحيث تبقي تلك المفاوضات الداخلية في البرلمان البريطاني مجرد عمليات كر و فر و تلاعب بالألفاظ لا أكثر و لا أقل. فمن المعروف أنه من مجمل 28 دولة عضو بالإتحاد الأوروبي كل دولة لها الحق الشرعي وفقا للمادة 50 من معاهدة لشبونة بالإنسحاب الفوري بدون الإلتزام بشروط مسبقة تذكر من ذلك الفضاء المتكتل في كتلة واحدة داخل القارة الأوروبية. أما في المقابل فيعتبر إنضمام المملكة المتحدة البريطانية إلي الفضاء الأوروبي هو عبارة عن مجرد تكتل في فضاء جمركي موحد و في سياسة مالية مشتركة بحيث لا تعتمد عملة اليورو كعملة محلية و لا تعتمد سياسة نقدية موحدة.

[+]

الدكتور ميثاق بيات الضيفي: رقميا… الرئيسين الفلسطيني والفرنسي… متساويين!!!

Yesterday 13:06 (no comments)

 

 

الدكتور ميثاق بيات الضيفي

   تتردد في عالمنا المعاصر إمامنا دوما عبارة “الفضاء الافتراضي” كما نلمس وجودها في النظام الحقيقي للسياسة العالمية مما يشير إلى الدرجة العميقة لتغلغل الإنترنت فيها ورغبة مجتمعات الإنترنت الوطنية في إتقانها، وان كل ما يميز النظام السياسي في العالم الحقيقي هو سمة من سمات “الحياة السياسية الافتراضية” وكل ذلك عبر وجود التسوية غير المتكافئة وانعدام المساواة في السيادة وكذلك الاختلافات على أسس وطنية وإقليمية، فالعلاقة بين السلطة والأرض هي واحدة من الموضوعات الرئيسية للعلوم السياسية، وقد اجتذبت تأثيرات ودور المساحة المعلوماتية للشبكة العالمية للمعلومات على هذه العلاقة اهتمامًا متزايدًا لذا تستخدم الدول الحديثة المساحات الإقليمية السياسية والقانونية داخل الحدود الوطنية لكنها ومع تطور التكنولوجيا تم إضافة مساحات جديدة وهي كل من المساحات الجغرافية أو الاجتماعية أو الاقتصادية أو القانونية أو الرقمية والتي لا وجود لها على التوازي ولكنها متشابكة بشكل وثيق، وأن مجمل المجالات الوطنية هي منصات للنمو الاقتصادي الوطني والمؤسسات الوطنية للمجتمع الاجتماعي يتم نقلها عبر الإنترنت، كما أن مجالات الإنترنت الوطنية هي الخلايا الأساسية لوجود أنظمة سياسية رقمية، ولذلك تشكل مناطق النطاق المزعومة أساس الفضاء السياسي الافتراضي ونظام أسماء النطاقات البنية التحتية الحيوية للمعلومات الرقمية والتي يعتمد تشغيلها على ما إذا كان الموقع يتم تحميله أو ما إذا كان قد تم تسليم البريد الإلكتروني إلى المرسل إليه والذي يشير تسجيله هو واسم النطاق إلى اهتمام الشخص الذي يسجل الاسم في الحصول على رؤية الإنترنت مما يعد مؤشر مهم على تطور الشبكة، كما إن أحد العناصر الأساسية للفضاء الافتراضي هو الكود ومن ذلك نرى انه لا يؤدي وجود النطاقات الوطنية القائمة على رموز البلدان إلى تقسيم مساحة الشبكة إلى مناطق جغرافية فحسب بل تثير أيضًا اهتمامًا طبيعيًا في هذه المناطق بين حكومات البلدان المعنية، ولذلك تعد النطاقات الوطنية مورداً وطنياً قيماً ينبغي إدارته كمحتكر طبيعي في المصلحة العامة، لذا علينا إن نعرض ونناقش ونحلل بعض محاورها الاهم والتي تبرز بماهية التساؤلات في هل كل الدول لها مجالاتها الوطنية الخاصة؟ وهل تدير كل دولة دوما نطاقها الوطني؟ وهل هي تمتلك حقا السيادة على مجالها؟ ومن وكيف ومع أية عواقب تستخدم المجالات الوطنية؟ وهل تصرفها وتعاملها في جميع المجالات هي متشابهة؟ وما هي وظائف سياستها الافتراضية في الجوانب الداخلية والخارجية؟

  ولأجل العثور على إجابات لهذه الأسئلة فيجب إن لا يتم إدخال جميع الدول على قدم المساواة في الشبكة العالمية للسيادة الافتراضية مما سيكشف عن عدم تناسق الفضاء السياسي الافتراضي، وعندما يتعلق الأمر بالبحث في دور الدول على الإنترنت فتكمن الصعوبة الرئيسة في تحديد حدودها في فضاء بلا حدود، لذا يبدو أن الإنترنت ولفترة طويلة سيبقى كتقنية قادرة على إنشاء مساحة معلومات عالمية لا ترتبط بالجغرافيا ولا تخضع للمؤسسات المحلية ولا حتى الدولية، ومع ذلك أثبتت الدراسات الحديثة وبثقة أن الإنترنت وباعتباره امتدادًا لمجالات النشاط البشري فهو ليس له مساحة عالمية واحدة إنما هو مساحة غير متجانسة ولا محددة فيكون تواجده حتى في المناطق غير مأهولة بالسكان، والأهم من ذلك له قابلية حقيقية في إعادة إنشاء ونشر وتعميق المجالات والثقافات والمؤسسات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية الحقيقية القائمة، لذا يتم الكشف عن عدم التماثل الخارجي عند مقارنة نظام المجالات الوطنية بالنظام السياسي الحقيقي وذلك لتحديد هذا النوع من عدم التماثل فيتم استخدام قواعد البيانات المفتوحة على الإنترنت، ويمكن القول إن مساحة المجال الافتراضية تعيد إنشاء التقسيم الإقليمي وفقًا لمبدأ الدول القومية وهي بمثابة إسقاط لنظام دولي حقيقي، فلذلك لا تتمتع جميع الدول بمجالاتها الوطنية الخاصة مما يعني أنه لا تتمتع جميعها برؤية على الخريطة السياسية للإنترنت.

[+]
مُؤتمر البحرين لمُناقشة الأمن البحريّ والتصدّي لنُفوذ إيران يأتي تدشينًا للتّطبيع العسكريّ بين دول الخليج وإسرائيل.. كيف نفهم هرولة مُعظم هذه الدول المُشاركة فيه إلى طِهران طلبًا للمُصالحة؟ ولماذا تعود أمريكا إلى “أُكذوبَة” أسلحة الدمار الشّامل كمصدرٍ للخطر؟ هل نحنُ أمامَ “عِراقٍ آخر”؟
نعَم.. نحنُ على قمّة الشّامتين بسُقوط نِتنياهو وخُروجه مُطأطَأ الرّأس ومَهزومًا من الحياة السياسيّة.. لماذا نُطالب أصدقاءه المُطبِّعين العرب أن يتحسّسوا رؤوسهم ونُحذّرهم من التّعاون مع حزب الجِنرالات الذي قد يخلفه؟ وكيف نَرى في فوز سعيّد رئاسة تونس جرس إنذارٍ لهُم؟
اردوغان ينقذ ترامب المأزوم بقبوله باتفاق “لفظي” لوقف اطلاق النار.. قمة سوتشي بين الرئيسين الروسي والتركي الثلاثاء قد تمهد للقاءات “علنية” سورية تركية وشيكة.. قوات إيرانية الى جانب الجيش السوري في شرق الفرات لماذا؟ والانسحاب الأمريكي اعتراف بالهزيمة
الغنوشي: في الإسلام يكمن الحل لمشاكل العرب
بعد فنزويلا.. جنوب إفريقيا الدولة الثانية التي تستقبل المقنبلات الروسية الشهيرة “تو 160” وهي علامة على تطور عسكري مهم بين البلدين تحت أنظار واشنطن
صحف مصرية: صور “عبد الناصر” تتصدر” “سوتشي” مع زيارة السيسي! قصة معرفة صالح سليم خبر إصابته بالسرطان في لندن وجملته الشهيرة للطبيب الإنجليزي عن احترام المواعيد! أخطر تحديات مصر! مجتمع الجزر المنعزلة! خمس نصائح للتغلب على اكتئاب الخريف! مدينة سانت كاترين تعلق لافتة على مدخلها وتقع في خطأ فاحش في اللغة الانجليزية!
“وول ستريت جورنال”: ترامب يدرس ترك بعض القوات للسيطرة على نفط سوريا
الراي الكويتية: لقاء بوتين – أردوغان ينظم الخلافات بين الحلفاء
الفاينانشال تايمز: لبنان يوافق على إصلاحات بعد أيام من الغضب الشعبي ضد الصفوة السياسية
الغارديان: القوات الأمريكية تغادر سوريا تحت وابل من السباب
متظاهرون لبنانيون يكسرون حاجز الخوف من انتقاد حزب الله وأمينه العام
دراسة: بريطانيا ستواصل اعتمادها على المهاجرين بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي
فلسطينيو الـ48 يشتكون إسرائيل للأمم المُتحدّة لتقاعسها بالحدّ من آفة العنف المُستشري: 75 قتيلاً عربيًا منذ بداية العام وانتشار الأسلحة غيرُ المُرخصّة بشكلٍ مُرعبٍ
عمر نجيب: الرابحون والخاسرون من عملية “نبع السلام” التركية في شرق سوريا..واشنطن تتخبط في متاهات الشرق الأوسط بعد تعثر مخطط المحافظين الجدد
أكاديمي مغربي: الربيع العربي مستمر طالما وُجدت أسبابه
محمد النوباني: هل اخطأ حزب الله في قراءة زخم ثورة الشعب اللبناني ضدالنظام الطائفي الفاسد؟!
عبدالواسع الفاتكي: جدلية السياسة والدين في العالم العربي
عامر الشوبكي: الحكومة الأردنية بين “فكي كماشة”
د. خالد فتحي: حسابات التعديل الحكومي بالمغرب
سليم البطاينة: الاردن: الرصيد صفر!
جهاد العيدان: العراق وضريبة الوضع السوري الاخير
عبدالواحد عبدالله شافعي: الذكرى الخمسين لانقلاب 21 أكتوبر
اسلامة الناجم: مأزق الديمقراطية
رأي اليوم