10th Jul 2020

حوار مفتوح

د. رائد المصري: الزراعة والصناعة ضرورة وواجب.. لكن ماذا نفعل باللُّصوص؟

Today 7 hours ago (one comments)

 

 

د. رائد المصري

رداً على مقال الإعلامي المتألِّق ذو المواقف الوطنية والقومية الشجاعة وصاحب جريدة رأي اليوم الإلكترونية الأستاذ عبد الباري عطوان والتي كان لي شرف الكتابة فيها دوماً، حول مقالته التي حملت عنوان: “الجِهادان الزراعي والصناعي اللّذان أعلنهُما السيّد نصر الله هُما الطريق الأقصر للكرامة وخُروج لبنان من أزَماتِه….”.

رأينا من الضرورة الردّ على كلام السيد عطوان أو أقله التوضيح حيال ما يعيشه لبنان واللُّبنانيين من أزمات إقتصادية ومالية وإجتماعية صعبة وهو العارف بالطبع للكثير من تفاصيل الحياة السياسية وزواريبها والإنقسامات الحاصلة التي لا نريد الخوض فيها لكن:

عندما إنتفض الشعب اللبناني في 17 تشرين في ثورة الكرامة كان عنوانها الأساسي الإصلاح المالي والإقتصادي  ومكافحة الفساد واللُّصوصية وسرقة أموال الخرينة العامة وإستباحة البلد ومؤسساته وإداراته طوال عقود، ومنها الثورة على حكم المصرف وحاكمه المركزي الذي رسم الهندسات المالية من وعلى حساب الشعب اللبناني ليوزِّعها على جيوب القوى السياسية والنافذين والمحظيين لتغطيته وتغطية إرتكاباته التي شكَّلت أكبر جريمة إنسانية بحق شعب في التاريخ…

والى اليوم لم يقف السيد حسن نصرالله مع صرخة الناس وجوعها إنطلاقاً من الأجندات الخارجية التي يعتبرها متلطِّية خلف الناس المنتفضة والجائعة وهذا غير صحيح بطبيعة الحال، وأثبتت التجارب صوابية ما أقوله، بل على العكس كانت هناك محاولات مستميتة لشقِّ صفوف الثورة_الإنتفاضة بطرح شعارات وعناوين تدخل عرضاً على المطالب الشعبية لناحية الإصلاح للتدليل على الإستحضار المتعمَّد للمؤامرة بحق المقاومة وفلسطين، علماً أنَّ أغلبية الشارع المنتفض وقواه اليسارية الحيَّة في الجنوب والنبطية وصيدا وصور وطرابلس وبيروت والبقاع كل البقاع هم من المقاومين وأبناء المقاومين التاريخيين في لبنان وصراعه مع العدو الصهيوني..

[+]

عدنان أبوزيد: تكيّف مع الحياة على مسافات متباعدة

Today 7 hours ago (no comments)

عدنان أبوزيد

الحياة قبل كورونا ليست كالتي بعدها، هذا ما تجتمع عليه النخب السياسية والأكاديمية والفكرية الغربية، وقالها بجلاء السياسي الأمريكي المخضرم هنري كيسنجر، بان كورونا يقلب النظام العالمي.

المشترك بين الشعوب، انها لم تمتثل لفايروس الاكليل، لكنها عكست صورة تشاؤمية عن الحاضر، وحتى المستقبل،

بعدما تيقّن للجميع، ان المباغتة يمكن ان تحدث في اية لحظة، ليس من شبّاك السياسة والحروب، بل من الطبيعة والخلقة.

انحسر دور الاحداث السياسية، الى حد كبير، وانسحب أصحاب القرار الى الغرف، وأصبحت الريادة بيد أصحاب الاختصاص من الأطباء والممرضات والمعلمين وسائقي الشاحنات وجامعي القمامة والعاملين في المتاجر وعمال الأرصفة.

[+]

الدكتور خيام الزعبي: “جاهزون عسكرياً”… أول تعليق من الجيش الإيراني على استهداف بني صهيون لسورية

Today 7 hours ago (5 comments)

 

 

الدكتور خيام الزعبي

تتمتع سورية وإيران بعلاقات قوية للغاية، خاصةً في المجال العسكري، حيث وقّع وزير الدفاع السوري ورئيس أركان الجيش الإيراني اتفاقية شاملة للتعاون العسكري ، وتنص هذه الاتفاقية على تعزيز التعاون العسكري والأمني في مجالات عمل القوات المسلّحة ومواصلة التنسيق، كما أنها تأتي تتويجاً لسنوات من التنسيق والتعاون ما بين البلدين.

لا شك بأن سورية تمثل نقطة ثقل مهمة في سياسة ايران، لذلك ليس غريبا أن تكون ايران قريبه من سورية، فأول حلفاء إيران في المنطقة بعد مجيء الخميني كانت سورية، لا سيما إنها العلاقات الوحيدة في المنطقة التي تتسم بالثبات و الرسوخ منذ ما يزيد عن ثلاثين عاما في بيئة تتسم بالتوتر و التغيرات السريعة هذا فضلا عن الانكشافية التي يعانيها النظام الإقليمي الشرق الأوسطي.

[+]

اللواء د. محمد أبو سمره: أكذوبة واسطورة الاختراع الصهيوني (شمشون الجبار)!

Today 7 hours ago (one comments)

اللواء د. محمد أبو سمره

أحترم كافة الجهود الفردية والجماعية والجمعية ، التي يبذلها الكثير من الصدقاء والأحبة والزملاء والباحثين والمؤرخين والمجتهدين ، من أجل التوثيق لتاريخ فلسطين القديم والحديث والمعاصر ، وأتوجه برجاء لجميع الزملاء الباحثين على ضرورة الانتباه جيداً لأحابيل وأكاذيب واساطير ومزاعم الحركة الصهيونية ، وخاصة الرواية الصهيونية المكذوبة المزعومة التي أنتجت  ( الوهم والأسطورة الكبرى ) ، التي اسمها ( شمشمون الجبار ) ، حيث لا يوجد شيء أو شخص أو كائن حقيقي في التاريخ الصهيوني أو اليهودي ، أو لـ ( بني إسرائيل ) ، والتاريخ عموماً ، اسمه ( شمشون الجبار ) ، وكذلك لا توجد في التاريخ الفلسطيني / الكنعاني / العربي أية شخصية اسمها ( دليلة ) ، فكلا الشخصيتين وهمٌ وأكذوبة كبرى ، ومن اختراع الخيال الصهيوني الكاذب والمريض ، والأهم كثيراً من ذلك ، أنَّه لم تطأ طيلة التاريخ أبداً قدم يهودي لأرض فلسطين التاريخية ، ولا حتى أراضي بلاد الشام التاريخية كلها ، بل بدأ التسلل الصهيوني / اليهودي  إلى أرض فلسطين وبلاد الشام أواخر العهد العثماني ، وتحديداً اثناء وعقب  الحملة الفرنسية على بلاد الشام 1798 م ، وكان التسلل ( فردياً ) وأحياناًً كنصارى وكهنة وتجار وغير ذلك ، ثم عقب تاسيس الحركة الصهيونية ، وبدء التنفيذ لمخطط الاستيطان والاحتلال الفعلي لأرض فلسطين ، والأهم من ذلك أنَّه لم تكن هناك ، ولم تقم  أية ( دولة أو مملكة يهودية ) على الإطلاق في أي مكانٍ في العالم ، عدا عن أن تكون هذه المملكة / الكذبة  في فلسطين …

وإنما المقام الموجود في غزة ، ( مقام الولي الصالح السيد أبو العزم / من أعلام الطرق الصوفية رحمه الله  ، ومن كبار قادة الجهاد في فلسطين ضد الغزاة ) ،  كما هو المقام الموجود في نابلس ( مقام الولي الصالح القاضي السيد يوسف دويكات رحمه الله ) ، ونظراً لكون دولة الاحتلال وقطعان المستوطنين والمجرمين واالعصابات الصهيونية ، كيان إستعماري إحلالي إستيطاني عنصري  بلا أي تاريخ  أوتراث أوحضارة ، و تعمد بالتعاون مع الحركة الصهيونية والماسونية العالمية ، وكافة أدواتهما إلى سرقة تراثنا وتاريخنا وموروثنا الكنعاني / العربي الإسلامي الفلسطيني ، من أجل خلق تاريخ وتراث وحضارة لها على أكتاف تاريخنا وتراثنا وحضارتنا ومورثاتنا المسروقة من جانبها ، ولكنَّها كانت ومازالت أوهن من بيت العنكبوت ، ومهما طال الزمن أو قَصُرَ، فالحق سيعود إلى اصحابه الشرعيين والتاريخيين ، فهذه أرضنا المقدسة والمباركة ووطننا وبها مقامات وقبور أولياء الله الصالحين وصحابة الرسول الكريم ( صلى الله عليه وآله وسلم) ، والتابعين وتابعي التابعين ( رضوان الله عليهم أجمعين ) ، ولن تكون فلسطين إلا لنا ، والعودة قريبة بإذن الله تعالى .

[+]

ريزان حدو: تركيا والحرب الاقتصادية على سوريا

Today 7 hours ago (no comments)

ريزان حدو

العودة إلى محاولات التركية لفرض التعامل بالعملة التركية منذ عام 2015 ، لم يكن قرارا وقتياً فرضته وقائع الحرب في سورية بل كان حلقة من سلسلة بدأت منذ 15 عاما على الأقل عنوانها المعركة الاقتصادية هي أم المعارك في سورية ،

و كي تكسب أم المعارك عليك أن تدمر أم الاقتصاد حلب العاصمة الاقتصادية لسورية ، فاستطاعت تركية استغلال العزلة التي فرضت على سورية إثر اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري فبراير 2005 ، عبر تمرير ( بمساعدة من جناح ميال لتركية في الحكومة السورية ) حزمة من الاتفاقيات و العقود الاقتصادية التي كان لها نتائج سيئة على الاقتصاد السورية بشكل عام و تحديدا على معامل وورشات حلب ،

لتبدا المرحلة الثانية بعد آذار 2011 عبر استهداف ممنهج للمعامل و الورشات السورية و تحديداً في حلب ، سرقة المعدات و الآلات من معامل حلب و نقلها لتركية عبر أدوات تركية من الفصائل المسلحة و أبرزها ( لواء التوحيد – غرباء الشام – شهداء بدر – الزنكي – السلطان مراد ) ، و الذي يصعب فكه و نقله إلى تركيا كان يتم تدميره و تخريبه ، و استمر الحال على هذا المنوال إلى وصلنا للمرحلة الثالثة عبر استهداف العملة السورية بشكل مباشر في محاولة لتوجيه الضربة القاضية للاقتصاد السوري ،

على الرغم من سعي أدوات تركية في سورية ووسائل الاعلام التركية القطرية لم يتركوا وسيلة إلّا و استخدموها في إطار إقناع السوريين أن التعامل بالليرة التركية لم يكن مردّه عبودية ذليلة و انبطاحية لسيدهم أردوغان ، بل هو إجراء اضطراري بهدف خدمة المواطنين السوريين و ضبط الأسعار بسبب الفوضى التي سببتها ارتفاع العملة السورية في الأشهر الماضية و عدم استقرارها .

[+]

عليان عليان: الحكم على مخرجات المؤتمر الصحفي بين الرجوب والعاروري منوط  بآليات التنفيذ

Today 7 hours ago (no comments)

 

عليان عليان

أكرر كما كرر غيري من المحللين والمراقبين ، بأن المؤتمر الصحفي المشترك بين أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح، وصالح العاروري نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس- ومسؤول الجناح المقاوم في الضفة الغربية- في إطار خدمة الفيديو كونفرنس- في الثاني من شهر يوليو- تموز الجاري ، كان خطوة في الاتجاه الصحيح ، لا سيما وأن الطرفين أعلنا بصريح العبارة ، أنهما قررا تجميد خلافاتهما والتفرغ  معاً ومع بقية فصائل المقاومة، لمواجهة قرار الضم الإسرائيلي، لمنطقة الغور وشمال البحر الميت، وللكتل الاستيطانية الكبرى الواقعة في المنطقة (ج) الخاضعة للسيطرة الأمنية والإدارية وفق اتفاق ( أوسلو 2) المذل.

[+]

الدكتور سمير محمد ايوب: مّسْخَرَةُ الضَّمِّ ملهاة وسراب إضاءة على المشهد في فلسطين المحتلة  

Today 7 hours ago (no comments)

 

 

الدكتور سمير محمد ايوب

المسألة في فلسطين ومعها ليست رمادية . ولن تكون جزئية أو انتقائية . الصراع مع العدو وجودي شمولي جمعي . لا يجوز فيه ومعه إلا الإصرار على أن نكون أو نكون ( مش لا نكون ).

الاحتلال ليس قدَراً شائناً وإن كان مصيبةً . شريطة الإيمان المطلق ، أنّ الأنبل والأصوب والأفعل  لوضع حدٍّ له ، هو إشهار كل أسلحة القوة بالتلازم في وجهه . وبالتوازي ، مقاومة مصائب المتواطئين  من كلاب الصيد العربية  ، ومصاعب اتباع الوهم والضلال والفتات ، من أشباه الرجال والمجاميع والجماعات المتخاذلة والصامتة .

[+]

فيصل الدابي: الكورونا نائم لعن الله من أيقظه!!

Today 7 hours ago (no comments)

 

فيصل الدابي

غمغم فهيم بانزعاج بالغ: وبعدين معاك يا كورونا !! الله يطولك يا روح !!

بعد ثواني، رمى فهيم الآيباد جانباً ثم صاح بأعلى صوته مطلقاً وابلاً من الشتائم الكورونية العجيبة التي اصطدم بعضها بسقف الغرفة ثم تناثر على الأرض رافعاً درجات الاحتباس الحراري في أجواء الغرفة إلى أعلى درجة!! سمعت فهيمة ضجة الانفجار الصوتي المفاجيء فجاءت راكضة من المطبخ على وجه السرعة ودخلت إلى الغرفة وهي في قمة الانزعاج!!

صاحت فهيمة: ماذا حدث؟! لماذا تصرخ هكذا يا فهيم؟!

رد فهيم بغضب متصاعد:: الم تسمعي الخبر الكوروني الجديد والخطير لقد اعترفت منظمة الصحة العالمية بظهور “دليل” على احتمال انتشار فيروس كورونا المستجد عبر جسيمات صغيرة للغاية في الهواء، وقد صدر هذا الاعتراف الكوروني بعد أن حثت مجموعة من العلماء منظمة الصحة العالمية على تحديث إرشاداتها حول كيفية انتشار مرض الجهاز التنفسي كوفيد-19!!

[+]

د. بسام روبين: من هو الخائن؟

Yesterday 12:35 (2 comments)

د. بسام روبين

ان الخيانة هي نقض العهد ومخالفة الحق  سرا من خلال القيام بافعال تنتهك الأمانة ويعتبر كل خائن سارق ،وليس العكس ، وللخيانه أشكال، وتأثيرات كارثية على  الدول وشعوبها ،وتتمثل الخيانة بمقولة سيدنا علي بن ابي طالب ،وهو بوابة  مدينة العلم كرم الله وجهه ،عندما نصب خليفه للمسلمين ،حيث قال : ( اتيتكم بجلبابي هذا وثوبي هذا ،فإن خرجت بغيرهن فأنا خائن).

وهدا يؤكد على ان الخائن هو الموظف الذي تتضخم ارصدته وممتلكاته ولا يوجد ما يبرر ثراؤه الفاحش ،ومع ان الحكومات التي تعاني من الروماتيزم  لديها صلاحية قرع ابواب اية ثروات للتثبت من نظافتها ،إلا انها لا تبادر ،علما بأن الخونه هم من تسببوا في قتل اقتصادات بلادهم ،في حين كان من الممكن  لأموالهم التي حصلوا عليها  بطرق غير مشروعة ان ترفد خزائن دولهم   بمئات اضعاف ما  اكتسبوه ،لتساهم في التنمية ،ودفع عجلة النهضة ،وقد كان لتفريط الخونة بحقوق الغير ،وتبديدها  انعكاسات خطيرة على حجم مدخلات الخزينة ،ونوعية الخدمات المقدمة للمواطنين ،وإعاقة الاستثمار ،وتعطيل  المشاريع الناجحة ،مما رفع ارقام البطالة وزاد اعداد المتعثرين ،واصبح المواطن  يعيش ادنى مستويات الحياة ،حتى باتت الرشوة والرذيلة ملاذات امنة للبعض لمعالجة الاعتلالات المعيشية التي اوجدتها الخيانة.

[+]

فتحي كليب: كفاكم تجريحا.. لا تستسهلوا الإساءة لفلسطينيي لبنان

Yesterday 12:33 (4 comments)

فتحي كليب

اعتاد الفلسطينيون في لبنان على مواقف وتصريحات “عالية الدوز” من سياسيين وصحفيين ينتمون الى تيارات سياسية بعينها تتصف بالعداء لكل ما له علاقة بحقوق اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، بل هم لا يعترفون بهم كلاجئين ويتعاطون معهم بأشكال واساليب غاية في التمييز..

المفاجئة اليوم هو ان “نجما” لبنانيا جديدا ينضم الى جوقة الزجيلة، لكن المستغرب انه ينتمي الى تيار يفترض انه حليف وقريب من الفلسطيني، هو النائب اللبناني عن تيار المستقبل نزيه نجم، الذي دخل حلبة المنافسة من باب التحريض المقيت ضد الفلسطينيين في لبنان.

[+]
هل قرّرت إيران تجاوز “الفيتو” الروسي بتزويدها سورية منظومات دِفاع جوّي لا تقل تطوّرًا عن صواريخ “إس 300″؟ وهل تُمهِّد القِيادة الإيرانيّة لردٍّ انتقاميٍّ وشيك على العُدوان الإسرائيلي على مفاعِل “نطنز” النووي؟ وما هي النّقاط الخمس التي نَستخلِصها من ثنايا الاتّفاق العسكري السوري الإيراني الجديد؟
هل دفعَت روسيا “مُكافآت” ماليّة لحركة طالبان لقتل الجُنود الأمريكيين في أفغانستان؟ ولماذا تراجعت الإدارة الأمريكيّة عن هذهِ الاتّهامات بسُرعةٍ؟ وكيف بات النفوذ الإيراني هو الأقوى رُغم الخِلاف المذهبي؟
تلاسنٌ “مُرعب” بالمُناورات العسكريّة بين السيسي وأردوغان قُرب الحُدود الليبيّة.. لماذا تأجّلت معركتا سرت والجفرة وهل السّبب الخوف من الحرب البريّة؟ ومن قصف قاعدة الوطية ومن سيُغطّي تكاليف المُواجهة إذا اشتعلت.. قطر والإمارات والسعوديّة؟
وزارة العدل: السودان يصادق على قانون يجرّم ختان الإناث
الرئيس التونسي “لا يجاهر بما يصله من معلومات خاصة وسرية” حفاظا على الأمن القومي ويحذر: تونس تعيش أخطر اللحظات بسبب مخططات لتفجير الدولة من الداخل واستدراج المؤسسة العسكرية للدخول معها في مواجهة.. والسلطات تتمكن من إحباط مخططات إرهابية تستهدف القطاع السياحي ومقرات سيادية
صحف مصرية: مفاوضات السد الإثيوبي “محلك سر” وتقرير نهائي للاتحاد الإفريقي خلال ساعات! ذكرى تولي الأسد رئاسة سورية! إمام مسجد يقتل شقيقه ويدفنه بمنزله! جورج وسوف: كورونا غضب من الله.. وحيد حامد مستنكرا الحديث عن “القبلات” في الأفلام: لماذا نعقد الدنيا إلى هذه الدرجة؟
“فوكس نيوز”: الإمارات تحرج ترامب وتعرقل اتفاقًا لإنهاء الأزمة الخليجية
الاندبندنت: اتهامات للحكومة البريطانية بـ”الاعتذار” للسعودية بعد فرض عقوبات
نيزافيسيمايا غازيتا: الولايات المتحدة يمكن أن تفقد إمكانية الوصول إلى نفط سوريا والعراق
أوراسيا ديلي: تركيا “تلعق الجرح” في ليبيا: الصقور ثأرت لـ”بانتسير”
محمَّــد عبد الشافي القُوصي: زوال “إسرائيل” يسبقه زوال الاستبداد
حسن العاصي: جنرال الصمود.. الأسير الفلسطيني نائل البرغوثي
د. وليد العليمي: الإرهاب الأمريكي.. دراسة رصدية تحليلية
تحقيق: كتاب ماري ترامب: الرئيس الأمريكي عاش حياة من الأكاذيب
صالح بن الهوري: المياه بالمغرب وفرة أم شح؟
د. رائد المصري: الزراعة والصناعة ضرورة وواجب.. لكن ماذا نفعل باللُّصوص؟
عدنان أبوزيد: تكيّف مع الحياة على مسافات متباعدة
الدكتور خيام الزعبي: “جاهزون عسكرياً”… أول تعليق من الجيش الإيراني على استهداف بني صهيون لسورية
اللواء د. محمد أبو سمره: أكذوبة واسطورة الاختراع الصهيوني (شمشون الجبار)!
ريزان حدو: تركيا والحرب الاقتصادية على سوريا
عليان عليان: الحكم على مخرجات المؤتمر الصحفي بين الرجوب والعاروري منوط  بآليات التنفيذ
الدكتور سمير محمد ايوب: مّسْخَرَةُ الضَّمِّ ملهاة وسراب إضاءة على المشهد في فلسطين المحتلة  
فيصل الدابي: الكورونا نائم لعن الله من أيقظه!!
raialyoum
Raialyoum رأي اليوم

FREE
VIEW