25th May 2019

ثقافة

شارع المتنبي ببغداد.. ملتقى المثقفين وعشاق الكتب

7th October 2013 12:05 (no comments)

 baghdad books

بغداد ـ العراق ـ مؤيد الطرفي:

شارع المتنبي، أو سوق المتنبي ببغداد، ليس سوقا لبيع وشراء الكتب على نمط اسواق الكتب في غيرها من المدن، وانما يختزل في مساحته ودكاكينه ومعروضاته تاريخ بغداد العريقة على امتداد عقود من السنوات، فقد اقيم السوق اول مرة في عهد الوالي العثماني على العراق، مدحت باشا في القرن الثامن عشر.

يقول الصحفي العراقي واثق الجلبي ويعد نفسه من مرتادي سوق المتنبي، إن “المترددين على سوق المتنبي هم من مختلف الفئات مثقفين، وصحفيين، وسياسيين، طلاب، وباحثين، تزدحم بهم السوق وخاصة ايام الجمعة”.

[+]

الموناليزا تتحلل من وقار اللوفر وتتسكع في شواهد حجرية لعصابات السلاح !

7th October 2013 10:41 (no comments)

  monaliza

لندن ـ “رأي اليوم”:

 

من أرخ لتاريخ الوجود البشري منذ بدء الخليقة وشهد على وجوده ومراحل تطوره الزمنية كان الحجر ، ومن يؤرخ لنهاية الإنسان ، هو أيضا شاهد الحجر ..

يا للمفارقة ..

هناك حس فني للوجود يتجلى في مفارقاته ، فحقبة العصور الحجرية القديمة التي بدأ بها السلم الزمني كانت بمثابة البوصلة التي ترشدنا إلى بواكير التكوين وحيثياته . من الحجر تحديدا الذي وضح بمقاربة كبيرة الفواصل الزمنية وامتداداتها ، واستنادا إلى جدران الكهوف السحيقة ومنحدراتها الصخرية تحت الكتل الحجرية فإن الرسومات المتفرقة التي تم العثور عليها هناك ، حددت ملامح المراحل وطبيعة الحيوات ما قبل الحجر وبعده ، بالحجر وحده .

[+]

أ . د. عزمي الصالحي: “الرحلة إلى التوحيد” صراع بين الشك واليقين

7th October 2013 10:41 (no comments)

 azmi salhi

 

الدكتور ريكان إبراهيم شاعر مجيد تشهد له بذلك دواوينه العشرة ، وباحث دؤوب صدرت له مجموعة من الكتب ذات المنحنى النقدي المتشرب برؤى تحليلة نفسية ، فهو طبيب متخصص بالطب النفسي وله فيه دراسات وكتب.

أما القصيدة موضوع الدراسة فهي القصيدة التي فازت بالمرتبة الأولى في المسابقة العالمية التي أجرتها قناة المستقبلية الفضائية في موضوع (التوحيد).

قصيدة الدكتور ريكان من المطولات ، والمطولة لن تبلغ مستوى التميز إلا إذا انطوت على بنية درامية واشتملت على صراع  ، وتخلت عن غير قليل من غنائيتها، فإن غاب الصراع صارت كما القصائد الطوال الجاهليات التي تفتقر إلى الوحدة الموضوعية،

ومن المطولات المعاصرة: قصائد السياب (حفار القبور، والمومس العمياء، والأسلحة والأطفال)، وقصائد حميد سعيد (توقعات حول مستقبل المدن المهزومة) من ديوانه “قراءة ثامنة” التي تنطوي على رمز التمرد متثملا بالشنفرى، وقصيدة سميح القاسم (انتقام الشنفرى)، وخالد البرادعي عن الخارجي الوليد بن طريف الشاربي، ويوسف الصائغ ( مالك بن الريب ) ، و قصائد معين بسيسو وممدوح عدوان ، ذوا ت الرمز والقناع .

[+]

‘الجاذبية’ يتصدر لائحة إيرادات السينما الأميركية

7th October 2013 07:20 (no comments)

 7776554.jpj

 لوس أنجلس-  احتل فيلم “الجاذبية” الجديد مركز الصّدارة على لائحة إيرادات السينما الأميركية هذا الأسبوع.

وذكر شباك التذاكر الأميركي (موجو)، أن فيلم “الجاذبية” الذي تدور أحداثه في الفضاء وهو من بطولة جورج كلوني وساندرا بولوك حل بالمركز الأول بين الأفلام المعروضة بالولايات المتحدة وبلغت إيراداته 55.55 مليون دولار.

وتراجع فيلم الرسوم المتحركة الثلاثي الأبعاد “الجو غائم مع إمكانية سقوط كرات لحم 2” إلى المركز الثاني محققاً إيرادات قدرت بـ 21.5 مليون دولار، متقدماً على فيلم “هارب هارب” الذي حل ثالثاً وجمع 7.6 مليون دولار.

[+]

ذ. الكبير الداديسي.. جميلة هي تهمة تبادل القبل !!

6th October 2013 12:54 (one comments)

alkabeer ahdadissi22

ذ . الكبير الداديسي

في إطار الغليان الذي يشهده المجتمع المغربي غداة الربيع العربي شكل موضوع القبلة في  الأسابيع الأخيرة حديث العامة والخاصة ، بعد ما  أثاره أحد نواب  العدالة والتنمية في طائرة تربط بين القاهرة والدار البيضاء ، ومطالبته بتوقيف فيلم سبيدر مان لأن فيه خدش للحياء ما دام البطل قبل إحدى بطلات الشريط ، وازداد النقاش تشعبا بعد نشر مليم العروسي أحد النقاد والأساتذة الجامعيين صورة يقبل فيها زوجته على صفحته بالفيس بوك واليوم يهتز الشارع المغربي على قضية محاكمة  تلميذين قاصرين بالناظور تبادلا قبلة بالشارع العام ومحاكمة القاصرالثالث الذي صورهما فهل تعد القبلة جناية أو جريمة ؟؟ وهل القبلة كافية لمنع عرض شريط سينمائي في طائرة ركابها من مختلف الجنسيات ؟؟ وهل يحق متابعة متبادلي القبل  ومصويرهم ؟؟ ومن تم ألا يجوز محاكمة شعرائنا الذين صوروا القبل في أشعارهم في صور لا زالت خالدة إلى اليوم ؟؟  ومحاكمة الممثلين والمحرجين والمصورين الذي صوروا في أفلامهم لقطات لقبل ولحظات جنسية حميمة ؟؟ وهل يحق محاكمة كل زوجين أو عاشقين أعلنا أو صورا تقابلهما ؟؟

ارتبطت القبل في الفكر الإنساني  بالتعبير عن الأحاسيس والمشاعر عندما تعجز اللغة عن نقل ما في الجوانح من لواعج .

[+]

أحمد بنميمون.. وجوب عودة الوعي إلى الإبداع

4th October 2013 11:12 (no comments)

 

ahmad bin yanmoon

أحمد بنميمون

ألم يحن الوقت ، وقد دخل الزمن المغربي والعربي لحظة ثورية متميزة، ليدرك أدباؤنا وفنانونا عمق المؤامرة الثقافية و الفنية، التي روج لها دعاة فصل العمل الإبداعي، عن تراثه وتاريخه وواقعه وحماعته الإنسانية؟ فجاءت البنيوية لتقول:بالنص ولا شيء إلا النص،فكانت الدعوة إلى فصل الذات عن المجتمع، لنصل إلى انتاج إبداعي مصطنع لايقول شيئا ولا يحلم بشئ، الآن يجب الدفاع عن استعادة العمل الإبداعي لعلاقاته التاريخية والاجتماعية، فمن هنا يجب أن نبدأ.إن ناقداً يحكم بتأخير نص أدبي أو عمل فني، لا لشيء إلا لكونه يعكس ملامحه الاجتماعية بقوة، ويثبت الهوية التراثية للغته، لهو ناقد ينطق في الحقيقة بأحكام وصلت إليه عن طريق جدده له أعداء ثقافة الإنسان المغربي والعربي، ففي زمن الثورة العربية الراهنة على الإنتاج الفني والأدبي ألا يخشى من أن يعكس أحلام وتطلعات الإنسان  ،وأن يدرك حقيقة الأوهام التي زعمت بوجود ذات معلقة في فراع، لاتنتمي لعصر أو مكان، فمن حق هذه المرحلة من تاريخنا وحياتنا، أن تظفر بمن يعبر عنها فنيا وإبداعيا، وأن يحس إنساننا أن هناك فناً و أدباً يتوجهان إليه ، ويعبران عن واقعه،وقد تحمل الأيام  الآتية نوعا جديدا من “التوبة”، يقدمها أدباء ونقاد ومثقفون، قاموا منذ نحو نصف قرن، بالدفاع عن أطروحات مغلوطة ، في الأدب والفن، قالت بإمكانية وجود “فن للفن” ـ  ;أدب قيمته في ذاته، والحقيقة أن ما قالوه ، إنما كان جزءا من صراع شامل، كان كل طرف فيه، يتكلم عن أهداف سياسية، بمفردات النقد الأدبي، ولكن ليحقق أهدافاً بعيدة عن الفن تماماً،  ولمن شاء أن يلمس حقيقة ذلك الصراع ، فليتأمل لغة النقد الأدبي عند كل من أتباع الواقعية الاشتراكية وعند نقيضتها المدرسة البنيوية في كل تجلياتها، فهل لنا أن نعي مقدار الأهداف التي حققهادعاة فصل الأدب عن الحياة والتاريخ؟

لقد أصبح هناك ـ مع سيادة نظرية الفرد الخلاق ، والذات المنفصلة عن مصادر الذكاء الإنساني، من يقولُ بأن الفرد يمكن أن يعيش بلا بيئة ولا عائلة ولا مجتمع، وقدأدى ذلك للأسف إلى تعميق احتقار الذات، وانفصالها حتى عن مصادر قوتها الاجتماعية والتاريخية والثقافية ، فلذلك لا نعحب أن وجدنا لغتنا العربية قد عاشت اسوأ مراحل ضعفها ، خلال الخمسين سنة الأخيرة، لسيادة مفاهيم ومزاعم غربية تقول أن مصادر الثقافة الحقيقية توجد في الغرب ، وأن هذا العالم لا يمكن التعبير عنه إلا انطلاقا من وجهة النظر الغربية ، وتلك الأهداف لم تتحقق لأعداء مجتمعنا السياسيين والثقافيين ، إلا لتوالي أحداث عمقت ثقافة الهزيمة في مجتمعنا، واليوم نرى أن اللحظة الثورية في الوطن العربي ، تقدم لنا الفرصة لتصحيح هذه الرؤية ، ليعود لنا الوعي بذاتنا، ونتغلب على ما ينشره أعداء مجتمعنا بيننا ـ وعلى ألستنا ،فقد شاع بيننا التخويف من الأصولية ومن ثقافة المقاومة، وممن يتكلم في التجمعات بلسان عربي مبين، إذ لايكاد يصنع أحد ذلك ، حتى يصنف في أحسن الحالات ضمن الفئات الرجعية المتخلفة!!

[+]

لينا أبو بكر.. خرف ثقافي

4th October 2013 11:11 (2 comments)

lina abu baker 222

لا يغرنك خيلاء الطواويس الثقافية ، فإنها لشدة بريقها تأخذها العزة بالإثم حتى تفقدها عقلها ، فيصيبها خرف فكري لا يتأتى من قطع شوط زمني معين بقدر ما تفرزه عظمة مجنونة بذاتها ..وإشباع متخم يثير الرغبة في الغثيان والتقيؤ لأنه تراكم مكرور لا يسمح (بهضم الكلمات قبل اجترارها) ..أو لا تغرنك شمطاوات مازلن  في مرحلة التبني الفني  أو الاحتكار المشروط – وكأنهن تبقين قاصرات حتى تتيبس عروقهن أو تتهشش عظامهن ، أو كأنهن بحاجة إلى مُحْرَم  أدبي حتى تجاز قدرتهن على الإبداع ويتم الاعتراف بها – هؤلاء  عفى عليهن الحبر فلم يتبق بحوزتهن سوى مساحيق  بلاغية هرمة تم التبرع إليهن بها  لاستحضار مامضى  أو صورة جيب تشبيهية لم يعبر عليها الدهر بمخالبه ليكرمش جلدها الورقي المصقول كأنه قُدَّ من زجاج مقوى أو من حجر أملس كصوان الرماد !!

[+]

صباح علي الشاهر.. سماوتنا سماوات

4th October 2013 09:41 (no comments)

sabah ali alshaher1

الشمس تنهض تبدو مسرعة، إذ قبل لحظات كانت ترسل بأشعتها من خلل سعيفات النخيل، أما الآن فقد إنفلتت، وطفقت تمخر في عباب السموات… بعد ساعتين، في منتصف الضحى، سيأتي بائع البخصم والصودا سيفون، وبعده بقليل يأتي بائع الثلج الذي تعاقد معه عمي ليأتينا بربع قالب ثلج كل يوم… في كل مرّة يضع عمي ربع قالب الثلج في السطل الكبير… ربما لا يستطيع تقييم قيمة الماء المثلج في عز الظهيرة إلا أولئك الذين إغتسلوا بعرقهم تحت شمس الله المُحرقة .

يمضي الوقت بطيئاً، ثقيلاً، وتثقل خطوات العمال الذين ينتقلون بين الطابوق والإسمنت والرمل، وتتقارب توقفات الخلفة الذي كان في كل مرّة يمسح عرق جبينه بكمه، ثم يرسل نظراته في أحشاء البريّة، علًّ نظراته تكتحل ببائع الثلج أو البخصم أو الصودا سيفون .

[+]

الرقابة اللبنانية تمنع عرض فيلم يتناول زواج المتعة وآخر عن زواج المثليين

3rd October 2013 12:08 (no comments)

sandra boulek

 

بيروت ـ (يو بي أي) – (الاناضول) ـ  قرّرت الرقابة اللبنانية منع فيلمين يتحدّث الأول عن زواج المتعة والثاني عن زواج المثليين، من العرض ضمن برنامج الدورة الثالثة عشرة لمهرجان بيروت الدولي للسينما. وأعلنت إدارة مهرجان بيروت الدولي للسينما، الخميس، أنها تبلغت من الرقابة منع عرض الفيلم اللبناني القصير “وهبتك المتعة” والفيلم الفرنسي “غريب البحيرة” ضمن برنامج الدورة الثالثة عشرة للمهرجان، التي انطلقت مساء الأربعاء، وتستمر لغاية 10 تشرين الأول/أكتوبر الجاري.

[+]

انطلاق مهرجان “بعيون نسائية” للأفلام الوثائقية في قطاع غزة

2nd October 2013 16:43 (no comments)

womens eyes

غزة  ـ محمد ماجد:

انطلقت في قطاع غزة، الأربعاء، فعاليات مهرجان الأفلام الوثائقية “بعيون نسائية” الذي ينظمه مركز شئون المرأة في القطاع، ويسلط الضوء على إبداع النساء الفلسطينيات.

وفي تصريح لوكالة “الأناضول”، قالت المنسقة الإعلامية للمهرجان، اعتماد وشح، إن مهرجان “بعيون النساء”، يعرض على مدار يومين، 23 فيلماً من إخراج نساء فلسطينيات وعرب وأجانب، تجسد دور المرأة في القضية الفلسطينية وظروفها في ظل الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة والاعتداءات على الضفة الغربية.

[+]
أجمل هديّة يُرسلها ترامب لخُصومه الإيرانيين إرسال مِئات الآلاف من الجُنود إلى الخليج.. لماذا؟ وما هِي الأسباب التي دفعت حاملة الطائرات “لينكولن” إلى الانسحاب والوقوف على بُعد 700 كم من الحُدود الإيرانيّة؟ وما هو تفسير صمت نِتنياهو هذه الأيّام؟
تعاون بعض قادة فصائل في المُعارضة السوريّة مع جهاز الاستخبارات الإسرائيلي في عمليّة اغتيال الشهيد سمير القنطار “وصمة عار” و”خطيئة كبرى”.. هل بدأت عمليّة كشف المستور وفَضح دولة الاحتِلال لعُملائها؟
انتظروا تصفية قضية فلسطين في مزاد امريكي إسرائيلي خليجي في البحرين الشهر المقبل والدلال كوشنر.. هل فهمتم أسباب عمليات التكريه بالفلسطينيين و”حزب الله” وايران وكل مقاوم؟ وهل عرفتم لماذا تتصاعد وتيرة الحصارات التجويعية وحشد حاملات الطائرات؟ انها صفقة القرن يا اذكياء
أول إقلاع للطائرة المسيرة الحربية الروسية الضخمة “أوخوتنيك”
ألغاز خطاب مثير لرئيس أركان الأردن لوّح فيه بـ”خيار عسكري”: الجيش العربي.. جاهزيّة تامّة للدفاع عن الحدود والمصالح العُليا ولأوّل مرّة في  الأدبيّات العسكريّة “الدفاع عن تُراث المملكة التاريخي” إلى جانب “السيادة”
صحف مصرية: عادل إمام و”الزهايمر” وسعيد صالح ! الخطر الذي يهدد رؤية السيسي.. “فردوس طارق شوقي”! أول مسمار في نعش “القذافي”! الصبي الخائن وضع نهاية مأساوية لزوجة صاحب العمل
الغارديان: لجين الهذلول تقول إن ما فعلته بها السلطات السعودية “كان مرعبا”
نيزافيسيمايا غازيتا: سيحاربون إيران بمساعدة وسطاء
جيروزاليم بوست: رئيس الموساد السابق يكشف عن “انسجام وتعاون” مع الاستخبارات السعودية
الإندبندنت: سياسات ماي الخارجية كانت ضعيفة
د.محمد عباس صاحب مقال “من يبايعني على الموت “الذي زلزل العالم الإسلامي و جمد حزب العمل وأغلق صحيفة “الشعب”: لو عاد بي الزمن ألف مرة لكتبته!
رئيسة مجلس النواب البحريني: لا أحد يرغب في تصعيد التوترات بالمنطقة.. ولكننا متيقظون لدعاة التخريب
تيريزا ماي خيار خاطئ لتنفيذ “مهمة مستحيلة”
إحصائياتٌ رسميّةٌ: ارتفاع بنسبة 30 بالمائة ممَّن يُعانون من الصدمات النفسيّة نتيجة صواريخ المُقاومة والكيان يؤكّد أنّ المُستوطنات لن تصمد عامًا إضافيًا
إسرائيل تدفع لمواجهة بين واشنطن وطهران لا تكون طرفا فيها
د. محمد شرقي: “الغاز الإسرائيلي” الذي سيفرض عليها السلام في المنطقة! “
يوسف شرقاوي: قدمك محمود
حازم الشهابي: رأيي صواب لا يحتمل الخطأ..!
محمد فؤاد زيد الكيلاني: إيران ومضيق هرمز…….
ابراهيم محمد الهنقاري: متى نتعلم أصول واخلاق السياسة!؟
د. وليد بوعديلة: في شهر رمضان:الخطاب الديني في برامج الإعلام الجزائري
دكتور ناجى صادق شراب: هل تغير إيران من سلوكها السياسى؟
سفيان بنحسن: إيران والشيطان الأكبر.. تلويح بفوهات غير محشوة
رأي اليوم