20th Nov 2019

ثقافة

عبد الكريم ساورة: بيتي غير معروض للبيع

1 week ago 16:46 (no comments)

عبد الكريم ساورة

عندما نواجه في الحياة العديد من الأسئلة المقلقة، هل علينا أن نعتمد على الكتب في فهم الحياة ؟  وماذا يمكن أن تقدم لنا هذه الكتب في نهاية المطاف سوى تجارب الأفراد والجماعات، متضامنين في قضية، ومتعارضين في قضايا شتى، إنه في البداية والنهاية لا نعثر سوى على ذلك الإنسان الذي يقلد أخاه الإنسان في احتكار شواطئ الحياة، إنه سباق طويل من أجل الموت في نهاية المطاف.

 ” كنت أحس إحساسا عميقا بأن أعلى ذروة يمكن أن يبلغها الإنسان ليست هي المعرفة، ولا الفضيلة، ولا الطيبة، ولا النصر،بل شيء أكبر، وأكبر بطولة، وأشد يأسا : الرعب المقدس “.

[+]

الدكتور سمير محمد ايوب: أيُستتابُ القلب؟.. ثرثرات في الحب – السادسة  

1 week ago 16:43 (no comments)

 

 

الدكتور سمير محمد ايوب

مع غروب ذات يوم، ما عاد اهتمامها يحتويني، تسرب من قلبي ونيسُه، وخسرَت روحي أنيسَها. اختارت طريقا آخر.أخذت معها بعضا من شقاوة أبجدياتي، وأصول ترتيلها. وما عادت تراها عيناي. أضعتُ عِنواني. خسرتُها بِلا وداعٍ فاصلٍ. فالوداعُ كما اعتادتْ أن تقولَ لي، لا يَقعُ إلا لِمَنْ يعشقُ بعينه فقط.

محدِّثَتي صديقةٌ طبيبةُ أشعة، لبلوغ السن القانوني، تقاعدت قبل أشهر من وزارة الصحة، ردَّتْ على ما قلتُ ونحنُ جلوسٌ نحتسي قهوة الصباح، في مكتبي في أحد شوارع عمان: بسؤالٍ محدَّدٍ مُحايدٍ: كيف تراها يا صديقي؟

قلتُ مزهوا: إمراة، أنوثتُها بشغفٍ أجادَت ترتيبَ أولوياتي.

[+]

بكر السباتين: قصة قصيرة.. سيكون عرسنا أجمل

1 week ago 14:09 (2 comments)

بكر السباتين

توسدت جيهان ذراع والدها الذي بللته بدموعها السخية وقد أنهكها الهذيان، وجبينها يتصبب عرقاً كأنه مرجل.. تداعب الأخيلة عقلها الذي يحاول أن يفهم الكثير من الأمور ولكن دون جدوى.. وها هي من جديد تبحث عنهما في ذاكرتها كي تهرب قليلاً من خوفها الذي أوشك أن يكتم أنفاسها.. تراهما يأتيان فتبتهج، تراهما يتعانقان محفوفين بأخيلة الحنين.. كانت والدتها تستيقظ من الغياب لتتوسد قلب والدها الشفوق وهي تهدل بالدعاء لأجلها. أما والدها فقد كان دائماً يقف إلى جانبها كنخلة سامقة فيحتضنها بظله.. وكدأبه كلما سأل عن غزالته الصغار فقد كان يبرر غيابها الأبدي قائلاً والألم يعتصر قلبه:

“لقد رحلت إلى الجنة لتهيء لأحبتها مكاناً هناك”

ذريعة كانت تريح جيهان كلما بحثت عنها في الملمات، فتظل مع والدها الذي أنهكه الانتظار؛ وقلب غزالته كما كان يدللها، يخفق بدلال في هذه النخلة التي تفترش جيهان ظلها بينما تهجع بين يديها الحانيتين كأنها فرخ حمامة أسبل جفنيها الهديلُ ولمع في زغبها الناعم بريق الأمل..

[+]

د. أحمد جبر: مرايا الليل

1 week ago 13:49 (no comments)

د. أحمد جبر

لليل صوره الفنية وله دلالاته في الشعر ، فقد انقسم الشعراء بين هارب من الليل، ولاجئ إليه، استنادا إلى الحالة النفسية للشاعر وللظروف التي يعيشها، ولليل في حياة الأمم شؤون وشجون، وله قصصه وحكاياه، وكذلك ما يفيض به من مشاعر وأحاسيس في النفس البشرية، ولليل رهبته، وله ومخاوفه، وكذلك مغامراته وحوارياته التي تدعو الآخرين لإلقاء التحية والسلام على المحبوبة؛ فالليل يعاتب، ويطلب إيصال الرسائل ، وهو نديم وسامر لطيف العتاب، يجعل للمحبوبة مكانة رفيعة، تدفعه لرعايتها والاهتمام بها، فهي تشغل زمنه وكأنه يشتاقها ويشتاق سمرها ووجودها فيه حيث تحلو نسائم الحب عندما يذكر اسمها، يقول مصطفى محمود في واحدة من روائعه:

الليل يا ليلى يعاتبني ويقول لي سلم على ليلى

الحب لا تحلو نسائمه إلا إذا غنى الهوى ليلى

أما ليل امرئ القيس فطويل مرخي السدول تكتنفه الهموم بأنواعها لابتلاء الشاعر المحب، ولذلك يعيشه الشاعر بطوله وبعرضه وهو على نيران الشوق والهم والضجر من طوله، وكأن الشاعر يريد لهذا الليل أن يقصر ولا يطول فطوله يزيد من المعاناة وفزع الهموم وحزنها، يقول امرؤ القيس:

وليل كموج البحر أرخى سدوله       علي بأنواع الهموم ليبتلي

فقلت له لما تمطى بصلبه             وأردف أعجازا وناء بكلكل

ألا أيّها اللّيلُ الطّويلُ ألا انْجَلي   بصُبْحٍ وما الإصْباحَ مِنك بأمثَلِ

فيا لكَ من ليلْ كأنَّ نجومهُ          بكل مغار الفتل شدت بيذبلِ

كأن الثريا علِّقت في مصامها         بأمْراسِ كتّانٍ إلى صُمّ جَندَلِ

ويشكو النابغة الذبياني من طول الليل، وكأن الكواكب قد توانت في حركتها وتراخت، مما ينعكس على الليل ويتسبب في طوله، وهو ما يثقل على الشاعر ويزيد من معاناته وهمومه، حيث يقول:

      كليني لهم يا أميمة ناصب             وليلٍ أقاسيه بطيء الكواكب

                  تطاولَ حتى قلتُ ليسَ بمنقضٍ ،   و ليسَ الذي يرعى النجومَ بآيبِ

                  و صدرٍ أراحَ الليلُ عازبَ همهِ ، تضاعَفَ فيه الحزْنُ من كلّ جانبِ

وقد استمرت هذه الصورة الفنية لليل في الشعر العربي القديم حيث سادت في العصر الجاهلي ومن ثم ما تبعه من عصور أدبية متلاحقة تناول في الشعراء الليل يشكون همه وحزنه وطوله، وقد برزت بعض الصور الفنية لليل بعيدة في معانيها وأبعادها للصورة المتعارف عليها لليل في القديم ومن ذلك ما جاء على لسان بشار بن برد عندما وصف ليلته قائلا:

ليلتي هذي عروس من الزنج عليها قلائد من جمان

وقوله في موضع آخر من ديوانه

كأن مثار النقع فوق رؤوسنا وأسيافنا ليل تهاوى كواكبه

أما إذا أمعنا النظر في أشعار العصر المملوكي  وبخاصة عند شعراء الغزل العذري فسنجد صورة مختلفة لليل حيث يتمنى الشاعر قدوم الليل وينتظر ذلك القدوم بفارغ الصبر حتى يستحضر طيف المحبوبة مستمتعا به ومن ذلك ما قيل على لسان ياقوت المستعصمي:

تجدد الشمس شوقي كلما طلعت  إلى محياك يا سمعي ويا بصري

واسهر الليل ذا انس بوحشته   إذ طيب ذكراك في ظلمائه سمري

ومثله قول محمد السلماني:

زارت ونجم الدجى يشكو من الأرق  والزهر سابحة في لجة الأفق

والليل من روعة الإصباح في دهش قد شاب مفرقه من شدة الفرق

فالليل زمن مستحب عند شعراء هذا العصر، ترقبوه وانتظروه، واستمتعوا به، فهو زمن الحب، وبث اللهفة والاشتياق للحبيب، و ذو أنس يحلو فيه ذكر الحبيب لذلك يتمنى الشاعر أن يطول ليمتد سمره ونديمه معه في ذكر محبوبه.

[+]

 المتوكل طه: يا غَزّةَ  قاوِمْ

1 week ago 11:17 (3 comments)

 المتوكل طه

***

قاوِمْ وقاوِمْ

فأنتَ نهايةُ هذا المطاف.

وقاومْ بأسماء ربِّ القتال

وما في يديك من العاديات..

وقاوِمْ بأكفان مَن رَنَخوا في قِماطِ الرّضاعةِ

تحت اللّحاف.

وقاوِم بمَن مُسِحوا من سِجلّ الحياة

ولم يبقَ فيهم صغيرٌ يخاف.

وقاومْ لوردةِ جوريٍّ هناك

على جُثَّةٍ في عراءِ خُزاعَه،

وقاومْ ليصمتَ زيفُ الكلامِ

وتخرسَ أوداجُ بوقِ الإذاعَه،

وقاوِمْ ليسقطَ عن وَجْهِ مَن نافقَ القاتلينَ

.. قِناعه

وقاوِمْ وقاومْ، فما النَصرُ إلا

بإطلاق كلِّ النّوارِسِ طُرّاً

أو الصبرُ عاماً وشهراً وساعَه..

[+]

أ.د عبودي جواد حسن: مصير اللغة الانجليزية بعد البركست

2 weeks ago 12:23 (no comments)

أ.د عبودي جواد حسن

لم تكن بريطانيا ابدا عضو من اعضاء الاتحاد الاوروبي النموذجيين  وكانت الدولة الوحيد  التي صوت    الاعضاء ( فرنسا بالذات ) بالفيتو على عضويتها  وليس مرة واحدة ولكن مرتين. لم تدخل  بريطانيا الاتحاد الاوروبي الا  في سنة 1973  بعد قيام الاعضاء الاصليين الستة   بأنشاء المجموعة الاوروبية الاقتصادية.  وكان  الهدف من المجموعة انشاء اساسا للتجارة الحرة  واقامة السوق الحرة بنفس وولاءات  أطلنطية.  وكانت الدولة الوحيدة  التي اجرت استفتاء على الانسحاب   في سنة 1975  ناهيك عن نيتها أجراء استفتاء اخر  في يونيو\حزيران المقبل.

[+]

تصوير فيلم روائي عن أسطورة الموسيقى الألمانية بيتهوفن بمناسبة مرور 250 عاما على ميلاده

2 weeks ago 12:23 (one comments)

ميونخ (ألمانيا) – (د ب أ)- تخليدا لذكرى الموسيقار الألماني الشهير لودفيج فان بيتهوفن، سوف يسبر فيلم روائي أغوار شخصية هذه الأسطورة الموسيقية ويجسدها في مختلف المراحل العمرية، عندما كان معجزة موسيقية صغيرة، مرورا بكونه شابا متمردا، وحتى صار رجلا يافعا أصمّا ووحيدا.

وذكرت وكالة “بي أر” الألمانية للعلاقات العامة اليوم الثلاثاء أنه من المقرر عرض فيلم “لويس فان بيتهوفن” للمرة الأولى في ألمانيا العام القادم احتفالا بمرور 250 عاما على ذكرى ميلاد الموسيقار الألماني الشهير.

[+]

ب “مزيج شامي” الفنانة السورية ليندا بيطار تطل على محبيها من وسط العاصمة دمشق

2 weeks ago 11:17 (one comments)

 

 

دمشق ـ عبد الرزاق البني:

 

هي المدينة التي تنام على أغاني أم كلثوم ووردة وعبد الوهاب وتستيقظ على أغاني فيروز وصباح، المدينة التي جعلت للحب فيها مكان وركن، وللياسمين رائحة تبثها شرفات منازلها لتجوي عبقاً لا يتوقف في شوارعها، من وسط دمشق أطلت  الفنانة ليندا بيطار  لتحيي حفلاً موسيقاً على خشبة مسرح دار الأسد للثقافة والفنون  بالتعاون مع المايسترو عدنان فتح الله والأوركسترا السورية أمام حضور كبير من محبيها وجمهورها الذي أنهى بطاقات الحفل بعد ساعات قليلة من بدء بيعها.

 

بتقديم الإعلامي السوري المييز باسل محرز بدأت ليندا حفلها السنوي الذي اعتادت أن تقيمه في ذات الموعد كل سنة، مطربةً الحاضرين بعديد من الأغاني المميزة والمحببة للجمهور.

[+]

د. أحمد جبر: أرض البرتقال الحزين لغسان كنفاني

2 weeks ago 18:45 (no comments)

 

 

د. أحمد جبر

إذا كنا مدافعين فاشلين عن القضية.. فالأجدر بنا أن نغير المدافعين … لا أن نغير القضية، هذا ما نطق به لسان غسان كنفاني الأديب والمناضل والكاتب الفلسطيني الملتزم الذي قدم للقارئ العربي وغير العربي العديد من النتاجات الأدبية المتنوعة، فلم يقتصر أدبه على فن من الفنون الأدبية، وإنما كتب في سائر الفنون الأدبية النثرية فله حظ وافر في المسرحية والرواية والقصة القصيرة، وقد قصر أعماله الأدبية على القضية الفلسطينية، ومعاناة الشعب الفلسطيني، وما تحمله الفلسطينيون من عذاب وشقاء جراء الغربة واللجوء ، فالقضية الفلسطينية تمثل في عقيدته ومعادلته الطرف الثابت الذي لا يتغير ولا يستبدل، وهذا الطرف يحتاج إلى من يدافع عنه ويناضل من اجله حتى تتحقق الحرية لفلسطين وللشعب الفلسطيني، فالقضية والإنسان في حد ذاتهما هما جوهر القضية وأساسها وهذه القضية ينبغي أن تكون كمعادلة متوافرة الأطراف فهناك قضية وهناك من يتبنى القضية ويدافع عنها، وهذا ما أشار إليه غسان كنفاني في روايته عائد إلى حيفا.

[+]

الندوة الإليكترونية الأولى للمنتدى العربي الأوروبي للسينما والمسرح

2 weeks ago 16:28 (one comments)

باريس ــ متابعات ثقافية:

اقيمت الندوة الإليكترونية الأولى التي يدرها ويشرف عليها للمنتدى العربي الأوروبي للسينما والمسرح مساء يوم الأحد بالسادسة بتوقيت باريس وكان موضوعها عن الفكرة الفلسفية في العمل الفني السينمائي والمسرحي استمرت ساعة ونصف، قام بإدارة النقاش الكاتب والمخرج السينمائي حميد عقبي ــ رئيس المنتدى وطرحت مداخلات قيمة نعرض لكم ملخصا لأهم النقاط وشارك فيها د. رباب حسين (أكاديمية واعلامية من مصر) والأستاذ يوسف هبة (مخرج سينمائي يمني مقيم بالجزائر) و الأستاذ حسن وهبي (ناقد من المغرب العربي ) والأستاذ جمال عساف (مخرج اردني مقيم بدبي) و الأستاذ منصور عبد الغني ( ممثل ومخرج يمني) والممثل آدم عشاب (المغرب) والأستاذة رشيدة الشيباني ( فنانة مغربية مقيمة في بروكسل) وبحضور عدد من أعضاء المجموعة من عدة دول شاركوا بطرح أسئلة وتعليقات، حيث يبلغ منتسبي المجموعة ما يقرب 150 فنان وفنانة من فرنسا وبلجيكا وايطاليا والعالم العربي.

[+]
التّهديدات الأمريكيّة بالعُقوبات على مِصر لشِرائها طائرات “سوخوي 35” الروسيّة مُهينة ومَرفوضة.. لماذا يجِب التصدّي لهذا الابتِزاز بقوّةٍ؟ وهل يتكرّر سيناريو صفقة صواريخ “إس 400” التركيّ مِصريًّا؟
ردّة فِعل السلطة الفِلسطينيّة تُجاه القرار الأمريكيّ بتشريع الاستِيطان أكثَر صدمة من القَرار نفسه.. خِيار الدّولة الواحِدة بات الوحيد أمام الشّعب الفِلسطيني.. وترامب انحاز لليمين الإسرائيليّ المُتطرّف لتعزيز فُرصه بالفوز في الانتخابات الرئاسيّة الأمريكيّة
المصالحة الخليجية وشيكة والمصافحات التاريخية بين بن سلمان وتميم وبن زايد تقترب.. البداية كروية والانهاك النفسي والمالي واليأس من الحماية الامريكية ابرز الأسباب.. ماذا عن الاتصالات السرية؟ وماذا عن الدور الكويتي؟ وما هي قصة دعوتي للكويت التي لم تتم؟
هل بدأ الإعلام المصري يُعبّر عن عدم رضا بلاده عن تسريبات المُصالحة الخليجيّة؟.. عماد الدين أديب: “سماء قطر بلا هلال يُوحي بالمُصالحة”!
التوتر يعود إلى ساحة الاعتصام في بيروت القوى الامنية تعتقل 12.. تظاهرات أمام مبنى “قناة الجديد” احتجاجا على مقدمة نشرتها وقيادي في حزب القوات اللبنانية يثير جدلا بعد تصريحه عن مسؤولية حزبه في قطع الطرقات والوقوف خلف التظاهرات.. هل قوى 14 آذار تعد لانقلاب سياسي يفرض عزل حزب الله؟
صحيفة “كيهان” المقرّبة من خامنئي تلوّح بإعدام زعماء احتجاجات الوقود
صحف مصرية: تحالف الإخوان والحرس الثوري ضد السعودية والوثيقة المسربة! ميلاد السيسي! السادات والناصريون وإسرائيل !هستيريا نيتانياهو والمصير المحتوم! القبض على الطلاب الذين “تنمروا” بتلميذ سوداني ومواجهتهم بالفيديو! أنغام وأبوها والعلاقة المفخخة وتساؤلات: من المخاطب في كلامه “أعلم أنكِ تستعجلين دفني”؟
فورين بوليسي: إعلان بومبيو بشأن “شرعية” المستوطنات دفن لحل الدولتين
الإندبندنت: قرار الإدارة الامريكية بشان المستوطنات الاسرائيلية يعد تغييرا رئيسيا ومفاجئا في سياساتها المستقرة في منطقة الشرق الأوسط
كوميرسانت: نووي الشرق الأوسط على الطاولة
بعد 3 أشهر.. تحديات على طريق “الانسجام السياسي” بالسودان
المرشح الجزائري عبد المجيد تبون: خروج الآلاف لرفض الانتخابات لا يعكس رأي الأغلبية
هل تقترب حرب اليمن من نهايتها؟
هل تطرح شبكة اتصالات الجيل الخامس مخاطر صحية؟
د. محمد بريك: هل ثمة حل عسكري لأزمة سد النهضة؟ منطق التعامل الاستراتيجي وتهاوي الدولة المصرية
فوزي بن يونس بن حديد: لا تصدّقوا ما يقوله بومبيو.. احتجاجات إيران في الميزان
البانوسى بن عثمان: التأزم الليبي ومآله في ما بين مُحاكات الطائف وعبث الصخيرات
بداد محمد سالم: أنا صحراوي أنا أيضا مغاربي أنا أريد حلاً
د. صالح محروس محمد: الإيغور قصة معاناة أقلية مسلمة في الصين
د. نيرمين ماجد البورنو: العبادة المهجورة …!
د. بسام روبين: الأردن وتضليل الرأي العام!
عبد الخالق الفلاح: العراق.. غياب الثقة وسلحفاتية التنفيذ
خليل قانصوة: الانتفاضة اللبنانية تراوح مكانها!
رأي اليوم