30th Mar 2020

ثقافة

علي المسعود: أسماء مسرحية لامعة نقشتها الذاكرة العراقية.. بأحرف معطرة بالابداع

3 days ago 18:09 (4 comments)

علي المسعود

ان السفر الخالد لرواد المسرح العراقي ، وقاماته الكبيرة العالية ،  تستدعينا للوقوف في حضرتها مليا، لأنها تتساوق رفعة مع نخيل العراق الجليل ، وتؤطر ملامح المعرفة ، وفضاء الإبهار، وومناخات الإبداع وهم كثيرون ومنهم :

الفنان اسعد عبد الرزاق

عراب المسرح العراقي ، واحد رواده الأوائل ، وشيخ الفنانين العراقيين ، افنى جل حياته في خدمة الحركة المسرحية العراقية ، واحد مؤسسي فرقة 14 تموز للتمثيل ، تلك الفرقة الخالدة التي أنجبت العديد من رموز الفن العراقي بمجمل مناخاته الإبداعية الرائعة

ومن خلال عمله أستاذا قديرا ، وعميدا مخلصا متفانيا في أداء عمله في أكاديمية الفنون الجملية ، اشرف على العديد من رسائل الماجستير والدكتوراه لطلبته الذين أصبحوا فيما بعد أعمدة كبيرة ، وقامات شامخة وأسماء مهمة في عموم مخاصب الفن ، والمسرح العراقي.

[+]

المتوكل طه: في يوم المسرح العالمي؛ تقدمة تاريخية – المسرح الفلسطيني

3 days ago 16:26 (no comments)

المتوكل طه

***

إن المسرح الفلسطيني قديم ورائد ، فمنذ العام (1909) قدّم “المنتدى الأدبي” في القدس عدداً من المسرحيات، منها “هاملت”، وكذلك فعل خليل بيدس في الناصرة بعد ذلك بقليل، فقدم مسرحتي “مملكة أورشليم” و”السموأل”.

تجدر الإشارة هنا إلى أن الإرساليات التبشيرية – التي أسست عدداً من المدارس والمعاهد – وكذلك الفرق المسرحية المصرية الزائرة، فضلاً عن تأسيس الإذاعة الفلسطينية العام (1936)، أدت إلى ميلاد حركة مسرحية فلسطينية مبكرة.

[+]

رجاء بكريّة: اسمهُ “بيتُ ياسين”.. ومقدّمُهُ لا يتوقّف عن البريق والحٌلُم

3 days ago 08:19 (no comments)

وشم: رجاء بكريّة

“.. لقد اعتدنا حفنات الضّوء المصنّعة حدّ أنّهُ سيبدو من غير الوارد أن يفاجئنا كلّ هذا النّعف التّلقائي للحياة في عيون تتوهّج شغفا. كم فتنتني الحوارات؟ لست الجهة الّتي تصلح لإجابة..”، (رجاء.ب)

ياسين عدنان..

 اسم لمع في منتصف رأسي وأنا أتابع اخر حواراته مع الرّوائي الجميل يحيى يخلف. لا أتابع الحوارات كثيرا ولا البرامج الحواريّة الّتي تحبّ أن تتألّق على حساب وقتي، لكن تفتنني جدا الحوارات الّتي تحترم الوقت الّذي أنثره في عُبِّها طَوعا، فتغرقني بحميميّتها. وأعني الحوارات الذكيّة الّتي تفهم أنّ الدّفء الّذي تُغرِقُ به المُستضاف يجب أن ينسحب على المتابع لها أيضا، وقلّة يفهمون هذه المعادلة.

[+]

د. نهلة غسّان طربيه: شذور شعريّة ونثريّة: “حكايات حُبٍّ من العالَم”

3 days ago 08:00 (4 comments)

د. نهلة غسّان طربيه

1

“كانت الغجريّة تمرّ من أمام البيوت في القرى الاسكتلنديّة. وكانت تبيع في سلة قصبية باقاتٍ من زهور الheather تيمُّناً بالحظ السعيد.. وكانت أيضاً تبيع ملاقط الغسيل الخشبية.” أخبرتْني جارتي العجوز وهي تبتسمُ بنشوة في كرسيّها الهزّاز.

2

كان أشقّائي في طفولتهم يلعبون بالكرات الزجاجية الصغيرة على أرض البيت ورصيف الشارع. كنْتُ وشقيقتي نغريهم بعروسة مربّى المشمش أو عروسة جبنة بلدية مع حَبّ البركة، كي يُعطونا بضعاً مِمّا منها تبدو كالرخام المموَّج بالأخضر والأزرق.

[+]

جميلة شحادة: عروس في زمن الحرب

4 days ago 22:16 (one comments)

جميلة شحادة

بالرغم من سطوع شمس ذلك اليوم وشدة حرارته، إلا أنني شعرتُ بقشعريرة سرتْ في بدني لم أستطع أن أحدد سببها؛ أهو ما وصل لسمعي من نشرة الاخبار؛ أم هو كثرة الالتزامات التي تنتظرني هذ اليوم؛ لقد كان عليَّ القيام بالتزامات كثيرة تتطلب مني التنقل بين الناصرة ونتسيرت عليت والعفولة؛ لينتهي يومي بحضور حفل زفاف لقريب العائلة. فكرتُ بأن أتصل بعبير لنأجل ذهابنا الى العفولة، لكني أبيتُ أن أرضخ لتعكر مزاجي وعدم شعوري بالارتياح غير المُبرر، وقررتُ أن أنفذ برنامج يومي بحذافيره وكما خططتُ له.

في طريقنا الى العفولة، أخبرتُ عبير، صديقتي ذات الروح المرحة، عن سوء حالتي النفسية وتعكر مزاجي، فبدرتْ عنها ابتسامة خفيفة ولربما ساخرة، وقالت: “إتِرْكك من هلحكي وحكيلي وين قررتِ تسافري هاي الصيفية”؟  أجبتها: “بعدني مش عارفة وين بالزبط، العطلة بعدها بأولها وكمان في عندي أعراس للقرايب هالأسبوعين، بعد ميخلصو بقرر”.

[+]

إبراهيم دكس الغراوي يقدم شكل العالم الفعلي في رواية “جنون مملكة القصب”

4 days ago 15:12 (no comments)

بغداد – حمدي العطار:

الرواية بنية سردية تحتاج الى الابتكار والتجديد خاصة وهي تعبر عن احداث تاريخية حديثة ومعاصرة ، والبعض يعد (البعد التاريخي) في الرواية هو (أسطورتنا المعاصرة)، حاول اكثر من كاتب وروائي ان يتناول الفترة الممتدة من ستينيات القرن الماضي الى ما بعد الاحتلال والتغيير 2003، وأن يتصدى الى هذه المرحلة التاريخية ، ويستوجب على من يتصدى لمثل هذه المهمة  ان يأخذ في الاعتبار (زمن القصة) التي تستغرقها الاحداث في الحياة ، وزمن قصتها الذي تستغرقه في مساحة النص.

رواية (جنون مملكة القصب) الصادرة من دار أمل  الجديدة – دمشق ، سنة الاصدار 2019 وتقع في 307 صفحة، وتحتوي على ثلاثة فصول (شياطين الأرق- محطات الهجر- الو ..قابيل) يمهد الروائي بتعريف القارئ على مكان الرواية (قرية- أم كعيدة) أحدى قرى قضاء الميمونة، محافظة ميسان، وعلى بطل الرواية (سالم الحلو)التمهيد يوحي للمتلقي ان الكاتب سوف ينتزع شخصياته واحداث  الرواية من الواقع ويكتب عنها ، وما الرواية الا انعكاس للواقع الفعلي ولا ينقصنا الا خيال هذا الروائي في سرد (الواقع) وشخصياته، وبين الاهداء الذي كان على شكل رسالة الى (ادم وحواء) رمزي الاب والام وكذلك التمهيد، نستشف بإن الرواية لا تدعو الى السعادة والفرح بل الى نقل المآسي والاحزان “اخبركم أن أبنكم ليس بالخير الذي أردتموه.

[+]

فنان تشكيلي مصري :العالم العربي يعاني من ضعف الثقافة البصرية

4 days ago 10:35 (no comments)

 ( مصر)- (د ب أ) – قال الفنان التشكيلي والأكاديمي المصري الدكتور صلاح شعبان إن الحركة التشكيلية العربية، تحظى بوجود نخبة كبيرة من الفنانين الموهوبين، من أصحاب الفكر والرؤى المتفردة، لكن تجاهل الساحة الإعلامية العربية، للمشهد التشكيلي في العالم العربي، تسبب في ابتعاد الجمهور عن المعارض والملتقيات الفنية، وخلق هوة كبيرة بين الفنان التشكيلي والمتلقي العربي.

وأضاف شعبان في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ ) ، جرت بكلية الفنون الجميلة فى مدينة الأقصر التاريخية في صعيد مصر ، أن “الفنانين العالميين الذين ينتمون لعالمنا العربي، باتوا شخصيات مجهولة بالنسبة لجمهور الفنون التشكيلية في معظم بلداننا العربية، وذلك نتيجة لاهتمام وسائل الإعلام العربية، بنجوم السينما والغناء، على حساب التشكيليين العرب برغم ما حققه هؤلاء النجوم التشكيليين من انتشار عربي وعالمي”.

[+]

حسين فاعور الساعدي: لك البرُّ والبحرُ والجو

4 days ago 09:33 (no comments)

حسين فاعور الساعدي

لَكَ البرُّ والبحرُ والجوُّ…

ولا شيء لك.

لك الحقلُ والكرمُ والنهرُ يا أيها العربيُّ

ولا شيء لك .

لك النفطُ والغازُ والثرواتُ…

ولا شيء لك

لك الطائراتُ الحديثةُ والقاذفاتُ

لتقتل حلمكَ،

أهلكَ،

أو تقتلكْ.

لك الدارُ،

ساحتُها،

بابُها المشرَعُ،

النارُ في موقدِ الذكرياتِ

لك الغابةُ،

السنديانةُ

كبَّرتها كيف شئتَ،

وقزّمتها كيف شئتَ

الطريقُ المؤدي

إذا ما حلمتَ.

ذراعك،

لو ما أردتَ.!

لكَ المجدُ،

كرمُ الدوالي

نشيدُ الصباحِ

وعرسُ الأقاحي

إذا ما أردتَ.

أرادوك عبداً

فكنتَ.

[+]

عبده حقي: هل تنبأت رواية “دين كونتز” عام 1981 بفيروس كورونا؟

4 days ago 09:32 (no comments)

عبده حقي

أصبح مؤلف الرواية الناجحة “دين كونتز” فيروسيا في خضم نظريات المؤامرة المتوحشة التي تنبأت بفيروس كورونا الجديد قبل 40 عامًا تقريبًا حتى من خلال تسميته باسم المدينة الصينية التي اخترع فيها كوفيد 19 .

تمت مؤخرا مشاركة مقتطف من الرواية عام 1981 للمؤلف الأمريكي بعنوان “عيون الظلام” على الإنترنت بعد أن كتب عن فيروس يشبه بشكل غريب فيروسًا حذر الخبراء من أنه يمكن أن يشكل وباءً. تقول إحدى الشخصيات في الرواية في إشارة إلى المدينة نفسها التي شكلت بؤرة الوباء العالمي الحالي أن مادة “ووهان 400” تم تطويرها في مختبرات RDNA خارج مدينة ووهان “.

[+]

حميد عقبي: فيلم “بابيشا” للمخرجة مونية مدور..تخبطات السيناريو وغياب الرؤية الإخراجية

4 days ago 09:17 (one comments)

حميد عقبي

ربما لا يصنف فيلم “بابيشا” للمخرجة مونية مدور، بالفيلم الجزائري وينسب إلى فرنسا، بلجيكا وقطر حيث وجد دعما من مؤوسسات بهذه البلدان، كما أنه لم يعرض بالجزائر، تبدو الخلاصات الخبرية مغرية وكذلك شارك الفيلم في مسابقة “نظرة ما” في النسخة الـ72 لمهرجان كان السينمائي 2019 وحصد على سمعة لا بأس بها ولعل المخرجة مندور حاولت أن تصنع فيلمها الأول حول قضية شابات جزائريات بفترة العشرية السوداء وكيف قاومت النساء التمرد ورفعن شعارات الحرية، لكننا عندما نشاهد فيلمها قد لا نشعر بهذا ويبدو الوصف والمديح الصحفي الذي ينشر كأنه يتحدث عن فيلم آخر.

[+]
ترامب يُخطِّط لعُدوانٍ جديد على العِراق لتصفية الحشد الشعبي وتغيير النظام في بغداد فكيف سيكون الرّد؟ وهل رفض الدعوات برفع الحِصار عن إيران بسبب انتشار “الكورونا” وفتْكِها يَصُب في هذا الإطار؟ ولماذا نعتقد أنّ ترامب المُتخبِّط قد يفعلها لإنقاذ نفسه؟
تغريدة الدكتور حسن نافعة “المُؤثِّرة” تعاطفًا وتضامنًا مع زُملائه في زنزانة الاعتِقال هل تُسرِّع بالإفراج عنهم؟ ولماذا لا نَستبعِد ذلك و”الدّافع” قد يكون فيروس كورونا وإرث مِصر الإنساني؟
ترامب يركع أمام نظيره الصيني طالبًا طوق النجاة.. كيف سقَطت زعامة بلاده للعالم في اختبار الكورونا؟ وهل انتشار الفيروس بهذه السّرعة المُخيفة يُؤكِّد نظريّة المُؤامرة؟ ولماذا يُدافع بعض العرب عن أمريكا ويُشيطِنون الصين؟
فرار قادة من “الدولة الاسلامية” من سجن شمال شرقي سورية
لجنة الاوبئة الاردنية تسابق الزمن لرسم “خارطة المخالطين” و”منحنى الذروة”: الاستقصاء الطبي يتصدر وهواجس “شهر رمضان” تطل على  خلية الازمة بعد تمديد العطلة لـ14 يوما والوفاة الثالثة وتوصيات”صحية” ببقاء الحظر العام
هيسبريس المغربية: المملكة تتعاقد مع شركة عالمية بكوريا الجنوبية للحصول على 110 ألف جهاز كشف كورونا وتُضاعف عدد أسرتها
صحيفة إسرائيلية: تفشي كورونا سيجعل إسرائيل تدفع ثمن إهمال أقلياتها
صحف مصرية: صور مؤلمة في حرب كورونا والسؤال الأعظم الآن: لمن الملك اليوم؟ أسبوع الخطر في مصر! يسرا: امتحان صعب ولابد أن نتخطاه
فورين بوليسي: العزل الصحي قد يوقف وباء كورونا لكنه يؤجج الإرهاب والتطرف
واشنطن بوست: مسؤول أميركي: حزب الله العراقي يخطط لاستهداف الأميركيين وواشنطن تبحث خياراتها
ووهان تنفتح للحياة وحذر من الإصابات “المستوردة”
في 100 يوم.. “كورونا” و”الحراك” يخلطان أوراق الرئيس الجزائري
د. محمد حيدر: ايطاليا تعزل نفسها عن العالم واميركا تتصدر قائمة الاصابات في العالم.. الصدق نجى الصين وايران ومن اخفى الحقائق يدفع اليوم الثمن.. هل بدأ انتشار الفايروس في امريكا وتكتموا لينشروه في باقي الدول لادانتهم وشيطنتهم؟
طريق لمقدمي: “فيروس كورونا المستجد”: صنع الطبيعة أم البشر
د. إبراهيم أبراش: من عالم ما بعد الحداثة إلى عالم ما بعد الكورونا
هيفاء اسعد: خصوصية فلسطين.. ورفاهية التكنولوجيا في زمن الكورونا
سليم البطاينة: الخوف من جوع يؤدي إلى فوضى فَلَتان في الأسعار وسوق سوداء
ديما ياسين: عربي الهوية امريكي المنشأ
عبد الفتاح نعوم: الكرنتينا.. قصة “المحاجر الصحية الدولية” من عزل الأوبئة إلى عزل الفقراء
خالد ابوقدوم: تعددت الفيروسات والموت واحد !!
براء سمير إبراهيم: كيف يمكن للإمارات ان تكون دولة عربية بارزة وقوة دولية فاعلة بسبب كورونا؟!
لحسن بنيعيش: ترقب مغرب ما بعد كورونا
د. بسام روبين: دول تعامل كبار السن كشهود زور