21st Jan 2020

ثقافة

شاكر فريد حسن: القاص ناجي ظاهر في “اعماق نصراوية”

2 days ago 10:15 (no comments)

شاكر فريد حسن

صدرت قبل فترة وجيزة للكاتب القاص ابن الناصرة ناجي ظاهر، مجموعته القصصية الجديدة، التي حملت اسم ” اعماق نصراوية “، ووقعت في 134 صفحة من الحجم المتوسط، واشتملت على عشرين قصة قصيرة، كتبت خلال السنوات الثلاثة المنصرمة، وتنشر لأول مرة، وصممت غلافها الفنانة التشكيلية أسماء زبيدات من سخنين.

وتجيء هذه المجموعة القصصية بعد ” جنة المهجرين ” الصادرة في العام المنصرم 2019.

ناجي ظاهر هو شاعر وقاص وكاتب مسرحي وصحفي عريق، له حضوره في المشهد الأدبي والثقافي الإبداعي في هذه الديار، ويحظى بمكانة مرموقة بين الأوساط الادبية، عمل جُلّ حياته محررًا أدبيًا في عدد من الصحف والمجلات المحلية.

[+]

احمد المالح: أنغام زمردة العرب النادرة

2 days ago 09:39 (no comments)

 

احمد المالح

هى فنانة من نوع خاص ومذاق خاص ونكهة خاصة لها لون خاص بها جعلت لنفسها مكانة خاصة بين مطربات جيلها تحافظ على النغم الأصيل غنت للشباب ولكن بطرب وتطريب (أنغام محمد على سليمان ) مواليد 19 يناير 1972 .بدأت موهبتها مع والدها الملحن محمد على سليمان وكانت تغنى لعمالقة الطرب وأساطيره أم كلثوم وليلى مراد .ولكنها أرادت أن تنسلخ عن جلد أبيها فنيا ورفضت الحياة فى جليابه الفنى .لتقدم موجة شبابية بصوت هادئ ورومانسى جدا وطرحت ألبومها الشهير (فى الركن البعيد الهادى ) الذى حقق نجاحا ساحقا .ثم تبعته ألبومات (أول جواب ..لالى لالى ..لايق ..اتفقنا ..ببساطة كده..إلا أنا ..اتفقنا) وعشرات الألبومات الفنية..

[+]

 الدكتور سمير محمد ايوب: نَحْلُ الحب وذُبابه.. عشوائيات في الحب

2 days ago 09:31 (no comments)

الدكتور سمير محمد ايوب

عصرا وصلنا تلَّ الرمان . في أجمل مواقع التلِّ ، ألمُطلة على سد الملك طلال ، دلفنا بوابة دارةِ باذخة . أربعتُنا في سيارة الصديقة العراقية ، أنا بجانبها ، الجراح وزوجته الطبيبة في الكرسي الخلفي من السيارة .

من البوابة الرئيسة ، لاحت مضيفتنا الشاعرة السودانية تتأبط يمين زوجها . تتهدل كعروس في ليلة زفافها.  توبها سوداني تقليدي ، مميز برسوم تجمع ألوانا مختلفة . وهي تمد يدها مصافحة ، بان نقش الحناء مطرزا عليها . إكسسواراتها من ألأبانوس ، وحليها من العاج .

قرَأتْ في عينيَّ إعجابي بثوبها ، فقالت فرِحة : تَعْلَم يا سيدي ، أنَّ لباسَ المرأة التقليدي ، هو حجر الزاوية في الهوية السودانية .

[+]

“جي بي أس” الجزائري .. أفضل عرض مسرحي عربي للعام 2019

2 days ago 06:30 (no comments)

كتب يوسف الشايب:

توّج إعلان لجنة تحكيم مهرجان المسرح العربي، فوز العرض الجزائري “جي بي أس”، بجائزة الشيخ سلطان القاسمي لأفضل عرض مسرحي عربي، مساء أول من أمس، فعاليات الدورة الثانية عشرة للمهرجان في العاصمة الأردنية عمّان.

ولم يكن لأبي الفنون خلال الدورة الثانية عشرة من مهرجان المسرح العربي، الذي نظمه الهيئة العربية للمسرح، أن يمرّ عابراً دون أثر، في عمّان، حيث حوّل شوارعها وحاراتها إلى كرنفال من الفرح المطلق طوال ستة أيام بلياليها، حتى امتد هذا الفرح إلى خارج العاصمة ووصل إلى مدينتي إربد شمالاً والزرقاء وسط المملكة، فيما تحول المسرحيون والنُقاد وجماهير المسرح، إلى رحّالة يتجولون في كل مكان بحثاً عن فكرة أو صورة أو سؤال جديد، يزنُّ في مخيلاتهم لعلّهم يجدون إجابة.

[+]

ندوة لمناقشة ديوان الشاعرة العراقية ناهد الشمرى

2 days ago 06:29 (no comments)

بغداد- متابعات: تقيم مؤسسة نوافذ ثقافية، ندوة لمناقشة ديوان الشاعرة العراقية ناهد الشمرى، “ناهد الشمرى” الصادر حديثًا عن دار الأدهم للنشر بالقاهرة، تحت عنوان “سماء لاتنكر إلا زرقتها”، وذلك يوم الثلاثاء 21 يناير الحالى، فى تمام الساعة السابعة مساء، بمقر نادى منتخب السويس أمام المحكمة العسكرية بالسويس، وذلك فى أولى فعاليات المؤسسسة فى عام 2020.

ويشارك فى مناقشة الديوان الشاعر إبراهيم جمال الدين، والشاعر ماهر نصر، والناقد أحمد صالح، والباحث والناقد إبراهيم عاطف، ويدير الندوة للنقاش الشاعر أحمد عايد، وسوف تلقى الشاعرة عددا من قصائد الديوان.

[+]

قاسم حداد يفوز بجائزة ملتقى القاهرة للشعر العربي

2 days ago 06:28 (no comments)

القاهرة- متابعات: توج البحريني قاسم حداد بجائزة ملتقى القاهرة الدولي الخامس للشعر العربي، الذي اختتم أول من أمس، في القاهرة، ليخلف باقة من كبار الشعراء الذين حصدوا هذه الجائزة. وسبق أن حصد الجائزة نفسها: الفلسطيني محمود درويش عام 2007 والمصري أحمد عبد المعطي حجازي عام 2009 واليمني عبد العزيز المقالح عام 2013، وفق موقع “البوابة”.

وتبلغ قيمة الجائزة 200 ألف جنيه مصري بعدما أعلنت وزيرة الثقافة إيناس عبدالدايم مضاعفتها في مستهل هذه الدورة. وقال حداد (71 عاماً) بعد تسلم الجائزة: «الجائزة ليست لقاسم حداد فقط لكنها للتجربة الشعرية في البحرين، وللتجربة الشعرية العربية الجديدة بشكل عام.

[+]

“ثورة الحمير” في معرض القاهرة الدولي للكتاب

2 days ago 06:27 (one comments)

القاهرة- متابعات: تشارك المجموعة القصصية التي تحمل عنوان “ثورة الحمير”، في معرض القاهرة الدولي للكتاب هذا العام، والذي ينطلق 22 من يناير الجاري، ويستمر حتى 4 فبراير المقبل.

“ثورة الحمير” مجموعة قصصية للكاتب الشاب إمام أحمد، وتعد المجموعة الذي سيتم طرحها في معرض الكتاب القادم هي تجربته الأولى في مجال القصة.

وتتضمن مجموعة “ثورة الحمير” 10 قصص متنوعة، وتتناول حكايات وأشكال مختلفة من العلاقات الاجتماعية والإنسانية، وتأتي القصص العشر تحت عناوين: “قرية العميان”، “كأس نبيذ”، “الأخ وحيد الطبّال”، “الزائر الغريب”، “الغرفة ١١٨”، “حي سعادة”، “الحب الأزرق”، “زغلول المسكين”، “جوازة إسماعيل وبثينة”، وأخيراً “ثورة الحمير”.

[+]

وهيب نديم وهبة: مفاتيحُ السّماءِ مسرحةُ القصيدةِ العربيةِ..

3 days ago 13:54 (no comments)

وهيب نديم وهبة

 

 

أما قبلُ:

لحظةُ الإبداعِ – هي لحظةُ التوحّدِ المُطلَقِ معَ السمَاءِ – فَحينَ تأمُرُ المَلكوتُ، تُطيعُ الأرضُ.

فكيفَ يكونُ الخَلقُ. حينَ قُدّرَت أرادةُ السمَاءِ وجَبَروتُ المَقدِرَةِ أن يُولَدَ لهذا الشرقِ، فادي البَرايا مِن رَحمِ الطهَارَةِ… كي يُخلِّصَ البشريَةَ مِن الخطايا وَتكونَ البشارةُ لأهلِ الأرضِ (إنّي أبشّرُكم بفَرَحٍ عظيمٍ).

أما بعدُ:

ما بينَ عامِ 2012- حينَ حصَلَت مَفاتيحُ السمَاءِ على جَائِزةِ المِتروبوليت نيقولاوّس نُعمان للفَضائِلِ الإنسانيةِ عَن مؤسّسَةِ ناجي نُعمان للثقافَةِ – لبنان.

[+]

مريم الشكيليه: الرابعة فجراً إلا نبضك…

3 days ago 09:11 (no comments)

 

 

مريم الشكيليه

الرابعة فجراً إلا نبضك….

أتعلم حجم الإنهيار الذي أحدثه رحيلك….

حجم الأهتزازات التي شطرتني إلى شظايا وكأن روحا تنتزع من جسدي….

وكأن الحزن يتساقط في أعماق أعماقي ويشدني إليه دون صوت….

كأن الدمع تجمد في شتاء عيناي وأختنق صوتي في جلابيب حنجرتي….

سيدي لم أقوى على الوقوف دونك….

كأن رحيلك بعثرني… كأن الشمس ترثيك معي…

كأن السماء تبكيك معي….

سيدي لم أعد نفسي على غيابك…

منذ أن تنفست الحياة كنت أتنفس أمنك وآمانك ووجودك….

[+]

100 رواية عالمية.. “فرانكشتاين” حكاية مسخ أذهل العالم قبل 200 عام رواية “فرانكشتاين”

3 days ago 06:21 (no comments)

القاهرة- متابعات: حققت الروائية البريطانية مارى شيلى، شهرة واسعة، بعد كتابتها لشخصية “فرانكشتاين” أو بروميثيوس الحديث  سنة (1818)، حيث لا تزال هذه الرواية، التى تتميز أيضاً بالعديد من خصائص أدب الخيال العلمي، من أكثر الروايات رواجاً، ونقلت إلى شاشة السينما أكثر من مرة أبرزها تلك التى قام فيها بوريس كارلوف بدور الوحش ـ المسخ وحديثا فيلم فرانكنشتاين 2014 بطولة ارون ايكرت.

مارى شيلى مارى شيلى

“فرانكنشتاين” أو “بروميثيوس الحديث”، هذا هو اسم الرواية التى كتبتها مارى شيلى، وارتبطت باسمها وبشهرتها على الرغم من أنها كتبت روايات أخرى، إلا أن أهم ما يهمنا هو أن الصورة الذهنية لدى أغلب القراء ومشاهدى الأفلام عن شخصية فرانكشتاين، ترتبط بالوحش أو المسخ، فى حين أن مارى شيلى فى روايتها كانت تحكى قصة العالم السويسرى فرانكنشتاين الذى يصنع شخصاً من أشلاء متفرقة ويكون الناتج فى منتهى البشاعة، إلا أنه يتمتع بصفات الإنسان كافة، بل ويتجاوزها إلى حد الكراهية لصانعه مما يقودهما إلى التهلكة فى النهاية.

[+]
مضيق هرمز يعود كميدان تصعيد.. وسيناريو حرب السويس يَقفِز إلى الواجهة بزعامة فرنسيّة أيضًا.. وكيف تتكرّس مدرسة ترامب بإلغاء “مجانيّة” الحِماية وتنويع مصادر الحلب؟ وكيف سيكون الرّد الإيراني؟
المُجتَمِعون في برلين هُم الذين دمّروا ليبيا وحوّلوها لدولةٍ فاشلةٍ ولن يُعيدوا الأمن والاستقرار إليها.. تحذيرات أردوغان حول الإرهاب جاءت مُتأخِّرةً وهو مُشاركٌ في الأزمة مِثل مِصر والإمارات وقطر وروسيا وفرنسا والفشل في سورية سيتكرّر في ليبيا.. وإليكُم ما لا يُريد البعض سماعه
ما أعذب اللغة العربيّة على لسان خامنئي.. لماذا كرّر هنية سليماني شهيد القدس ثلاث مرّات؟ وهل هدّد ترامب بقصف إيران بالنووي فِعلًا؟ ومن حمَل التّهديد؟ وكيف تراجع عن أكاذيبه واعترف بجرحاه في ضربة “عين الأسد”؟
هندوراس تعتزم تصنيف حزب الله كمنظمة إرهابية
لا مقعد لعمّان في مؤتمر برلين.. هل فوّتت “الدرس القاسي”؟: دبلوماسي عربي يشير لغياب الأردن والسودان ويطرح سؤال “المرتزقة”.. ملاحظات حول الدور في ليبيا ونظرية “التكتيك” في العلاقات مع تركيا من جهة ومع الامارات ومصر من أخرى.. أيهما أصدق؟
الغارديان: خليفة البغدادي هو أحد مؤسّسي تنظيم الدولة الإسلامية
نيويورك تايمز: ضغوط أمريكية حالت دون تحميل “بوينغ” سقوط طائرة تركية
نيوزويك: وثيقة أمريكية تنبه لخطر هجوم على العسكريين الأمريكيين في ألمانيا
صحف مصرية: “الكعكة الليبية” وتكالب الذئاب! شرق المتوسط من شمعون للسراج! العثور على قطع أثرية فى “فيلا” شقيق الوزير الأسبق بطرس غالى! في الذكرى التاسعة لثورة يناير: بلاغ يطالب بسحب الجنسية المصرية من وائل غنيم
هآرتس: بينيت يتلاعب بشكل “رخيص” بوزارة الأمن ويستخدمها كمقر انتخابي لليمين الإسرائيلي الجديد
محمد بن دريب الشريف: حوادث الطيران المدني بين أمريكا وإيران والموقف العربي المتناقض
حازم إسماعيل كاظم: اتفاق العراق – الصين.. وأسباب “التنمر” الامريكي
د. فوزي علي السمهوري: صفقة القرن.. مؤامرة.. أم فرصة؟!
د. زهير الخويلدي: تفاهة نظام التفاهة حسب ألان دونو
سليمة ملّيزي: المرأة والحروب.. الاغتصاب…  التطرف.. القهر الى أين المفر؟
عدنان علامه: سارقوا الحراك السلمي اللبناني انتقلوا إلى المواجهات العنيفة مع القوى الأمنية لنشر الفوضى الشاملة
صالح عوض: الجزائر تهدي للعرب والمسلمين تجربتها الناجحة
خالد صادق: اسرائيل وصناعة بطل من ورق
علي عزيز السيد جاسم: العراق: مقترحات لتفادي عواقب التصعيد  
ربى يوسف شاهين: الوهم الامريكي.. وتمثيلة الحماية للابتزاز
خليل قانصوه: ليس بمنظار العصبية والكيدية!
عبدالقادر العفسي: من أجل التحاق جزر “الكناري” بالوطن الأمازيغي الأم
رشيد أخريبيش: ماذا عن السلطوية الجديدة بعد صحوة الشّعوب؟