15th Sep 2019

ثقافة

حمدي العطار: الروائي مرتضى كزارفي سردية يجمع فيها بين الضحك والبكاء

2 days ago 18:07 (no comments)

بغداد ـ حمدي العطار:

الروائيون في العراق بعد 2003 مارسوا العمل الابداعي بكفاءة، هل لأنهم اصبحوا يتمتعون بفائض من الحرية للتعبير عن مشاعرهم وافكارهم قياسا لما كانوا عليه في ظل النظام الدكتاتوري مرورا بتاريخ العراق القديم والاسلامي والمعاصر وامتدادا لفترة الاحتلال الامريكي وما تمخض عنه من تداعيات سياسية واجتماعية وثقافية.

الكثير منهم كان ايضا يشعر بالخيبة والحزن الشديد لأنه كان يعتقد بإن الاوضاع لا يمكن ان تكون اسوء من الماضي، لكنها لم تكن بمستوى التوقعات وهذا الشعور جعل موضوعات رواياتهم تكون حزينة او كئيبة جدا،كما هو الواقع الذي نعيشه!

[+]

شكيب كاظم: الشاوي عبد المجيد.. النهل من ثقافة العرب

2 days ago 11:19 (one comments)

شكيب كاظم

منذ سنوات كتبت في جريدة (العراق) مقالة تناولت فيها أساليب المنشئين، وعددت الأستاذ عبد المجيد الشاوي أحد أصحاب الأساليب المميزة في عالم الكتابة، الى جانب أستاذيّ الراحلين؛ الدكتور علي جواد الطاهر، والدكتور جلال الخياط فضلا عن الأستاذ مدني صالح.

إذ ثمة قول للناقد الفرنسي (سانت بيف) مفاده: إن الأسلوب هو الرجل، اي بالإمكان التعرف على المنشىء من خلال أسلوبه في الكتابة، ومما يؤثر عن سانت بيف قوله-كما يذكر ذلك الراحل الناقد الكبير مارون عبود ( ١٨٨٦-١٩٦٢) في كتابه الممتع ( على الطائر)-ليس عندي وقت للفراغ، ففي يوم الأحد من كل أسبوع ارفع رأسي قليلا وقت الظهر، واتنفس ساعة أو ساعتين ثم يغلق الباب لأظل في سجني أسبوعا!!

[+]

نزار حسين راشد: حرب التغريدات: بين ترمب والـ m.b.c وعلا الفارس

2 days ago 11:10 (no comments)

نزار حسين راشد

حين أطلقت الإعلامية علا الفارس، تغريدتها، عقب إعلان ترمب القدس عاصمة لإسرائيل، وقالت بأننا سنستنكر وغداً سننسى ونغني هلا بالخميس، دخلت في سلسلة من الإشكالات مع القائمين على الأمر في الإعلام السعودي، حيث فهموا تغريدتها على أنها تعريضٌ بهم، وبسياساتهم!

ترى لو ردّدت علا أبيات تيسير السبول بالعربية الفصحى:

ستصحو الغداة وتنسى

لكم أنت تنسى عليك السلام!

أكان أحد سيتحسس البطحة التي على رأسه؟

علا كما نزار قباني وأحمد مطر كانت تعبر عن المرارة التي تحت لسانها او في قلبها، من الواقع العربي، ولكن على الطريقة الشعبية العربية!

[+]

صدور كتاب سفر التسامح للدكتور هيثم مناع

3 days ago 12:56 (2 comments)

 

تقديم سفر التسامح

في كتابه “فصوص الحكم”، يضع ابن عربي قاعدة في غاية الأهمية لحق الحياة أولا وأولوية التعاطي مع علاقة الإنسان بالإنسان على موقف الإنسان من الله. حيث يقول:

  • “إعلم أن النشأة الإنسانية بكمالها روحا وجسما ونفسا خلقها الله على صورته، فلا يتولى حل نظامها إلا من خلقها”.

  • أعلم أن الشفقة على عباد الله أحق بالرعاية من الغيرة في الله”.

لم تتوصل مدارس الإصلاح الديني الغربية لما يقول ابن عربي لبعد قرون… إلا أن الناطقين بالعربية لم يتوقفوا عند حكمته يوما.

فقد كرر ابن عربي في مؤلفاته أن ما يسميه “الغيرة في الله”، هي تعبير عن الدخول في سوق المزاودات والتكفير في وضع لا يحتاج فيه رب العالمين القادر القهار لمن يتولى مهمة الدفاع عنه، خاصة وإن كان ذلك من مخلوق لخالق ومن ناقص لكامل.

[+]

بشارة مرهج: جهاد كرم: نسمة خير

3 days ago 10:49 (2 comments)

بشارة مرهج

جهاد جورج كرم من حامات البلدة الاثيرة التي يلتقي فيها جبل لبنان بشماله فيتوزع قلبها النابض بين المدينة (طرابلس) والعاصمة (بيروت).

 اما البحر الأزرق الذي تتكسر أمواجه على صخورها العالية فإنه سرعان ما يهدأ ويحلم بالبعيد كلما أطلت عليه “سيدة النورية” من على تلة مشرفة يلعب في جنباتها صبي وصبية.

لا أذكر المرات التي حدثني فيها جهاد عن بلدته حامات و”سيدة النورية” وظلالها ومطلاتها لكني كلما كنت أسمعه أطلب المزيد، فهو كان رائعاً في رواية القصص وسرد الحكايات وتجويد الشعر الشعبي وغناء العتابا.

[+]

د. وليد بوعديلة: إصدار روائي جزائري  جديد… “سنوات المحبة” للأزهر عطية.. أو التماهي في الذات والمجتمع

3 days ago 10:44 (no comments)

د. وليد بوعديلة

يختار الكاتب الجزائري الأزهر عطية في رواية “سنوات المحبة”، منشورات المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية بولاية سكيكدة، أواخر 2018، أن يعود لإفضاءاته الذاتية، لكن لم يستطع التخلص من وهج الذاكرة وجماليات  المجتمع الجزائري، فما هي خصائص هذه الرواية الجديدة ؟

هذه القصة.. هذا النص تتحدث القصة في الرواية عن شيخ يعاني الضياع والقلق،  في مجتمع متحول ومتغير، بعد أن توفيت الزوجة، وبعد أن بترت الساق، فيعيش متنقلا بين شوارع المدينة، متذكرا الكثير من محطات الحياة التي مرت به، مع معاناة ذاتية مستمرة ،ورفض سوسيولوجي وفكري كبيرين لما أصاب المجتمع والدولة.

[+]

رضا نازِه: أرض الواكواك

4 days ago 17:10 (3 comments)

رضا نازِه

صديقي يحمور..

أنا الموقعة أسفل التاريخ العاثرةُ أعلاه، أو كدت أتعثر على شط الفرات، لولا أنَّ عُمَر عبَّد لي الطريق، وبدون أداء. رضي الله عنه، كان أميرا أجيرا لا تاجرا، هاديا لا جابيا. خاف أن يسأله الله عن بغلة حقيرة مثلي فأتعبَ مَن بعدَه وأقام عليهم الحجة. آه يا صديقي كم شردتُ بعده وتشردتُ وتعثرت عند انكسارات التاريخ والطرق ولم أسلم من أذى يصيبني أو من رؤيته حوالي مما ينغص الحضور. وأنت كذلك لم تسلم مع أنك آثرتَ القعودَ، وأنا مشيت.. مشيت دون توقف. وكنتُ كلما تعبتُ آوي إلى ظل شجرة، أتوهمها شجرة بيعة الرضوان وأتوهم نفسي دلدل، بغلة نبيِّ الله وأنتشي.

[+]

حسن عبادي: قراءة في رواية “سبت إيلَّا” للكاتب الفلسطينيّ بهاء رحال

4 days ago 15:44 (no comments)

حسن عبادي

 

قرأت لبهاء رحال، الذي لم ألتق به أبدًا، في حينه روايته “الخريف المرّ” وفوجئت حين بعث لي مسودّة روايته الجديدة، ومن منطلق إيماني بثقافة تنشغل بالنصوص وليس بالشخوص، قرأتها بنهم لأسلوبها المشوّق ولغتها الانسيابيّة السلسة، وجاءني ما قاله تشارلز بوكوفسكي: “العبقريّة قد تكون القدرة على قول شيء عميق بأسلوب بسيط”، ورأيته شاعرًا رومانسيًّا وموسوعيًّا مثقّفًا. لاحظت نضوجًا كبيرًا في تجربته الروائيّة تُشعرك بالشخصيّات تنبض، وبعمق الفكرة بعيدًا عن التسطيح، يُقَوِّض النظرة النمطيّة للعربيّ الذي يفكّر فقط بالجنس يلهث خلف الشهوة وتستهويه الملذّات، متمسّك بالثوابت ويرفض الهجرة لأنّه لن يجد بلدًا أحَنّ عليه من هذا البلد فيرفض أن ينتمي لقوافل المهاجرين، متعصّب في رفض تقبّل الهجرة ومتطرّف في حبّ البلد.

[+]

د. السّفير محمّد محمّد خطّابي: قصيدة “الصَّمْت”.. للشاعر والرّوائي الكولومبي الرّاحل أَلْفَارُو مُوتِيسْ

4 days ago 15:41 (no comments)

ترجمها عن الإسبانيّة

د. السّفير محمّد محمّد خطّابي

يُخَيَّل إليّ أحياناً

أنَّ ساعةَ الصَّمْتِ قد أَزِفَتْ

أنْ أترُكَ جَانباً الكلمات

تلكَ الكلماتُ المِسكينة

 المُسْتهلَكة حتى آخر نبراتِهَا المُهَانة

 مَرّةً وَمَرّاتٍ

حَتىَّ ضَاعتْ منها

أقلُّ رموزِ دَلالاتها الأَصِيلة

في تَسْمِيَةِ الأشياء

والكائنِ والمَناظروالأنهار

ومَشاعِرِ الرِّجَالِ الزّائلة

وَهُمْ يَمتطونَ خيولَهم المُسَوَّمة

المُزْدَانةَ بألوانِ الزَّهْوٍ وَالفَخَار

قبل تَلقّيهم درسَ القّبْر الوَجِيز

الذي لا يُدْحَضُ وَلاَ يُقْهَر

دائماً هُمْ أنفسُهم المُسْتَهلِكونَ للكلمات

وإنْ لَمْ يَعُد مُمْكِناً حتىَّ البَّوْح بها

 وَلاَ عَرْضَ تَمَنِيَّاتِهم

داخلَ مِسَاحَةِ أحْلامِهم الضَيِّقة

هذه الأحلامُ الأَضْغَاثُ المُسْتجْدِية

الأكثرُ مُوَاءَمةً للشَّفقة والنِّسْيان

 مِنْ حَشْرَجَةِ فَرَاغِ الذَّاكِرَة ،

وأخيراً سقطتِ الكلماتُ

في بئرٍ لاَ قَعْرَ وَلاَ قَرَارَ لهَا

حيثُ يَذْهَبُ للتَّنقيبِ عنها

 البلغاءُ المُتعَجْرفُون

الطّامِعُونَ في الكِبْريَاء

 المَصْنُوعِ من الظِّلالِ وَالمِحَن

المَغْمُورِ في الصَّمْتِ

 الغَارِقِ في مِيَاهِهِ السَّاكِنَة

ذَاتِ السَّاقِيَةِ التي تُوقِفُ مَجْرَاه

 وَتُسلِّمُه للثَّابِتِ الرَّاسِخ

مِنَ النَّبَاتَاتِ المُتَسَلِّقة

 ولإخْتِلاَجِ الجُذُور، الذِي لاَ يُدْرَك ،

فيِ الصَّمْتِ، قالهَا رِامْبُو،ذَاتَ مَرَّةٍ،

 يَنبغيِ لِلْقَصِيدَةِ أَنْ تَقْطُن

المَحْفورِ في الوِهَادِ وَالهُوَّات

 حَيْثُ فقدتْ كلُّ المُسَمَّيات

مُنذُ زَمَنٍ بعيد أقلَّ فُرْصةٍ لِلإِسْتِمْرَار

أوْ تَرميمَ كذبتِهِ العقيمةِ المَنْسُوجَةِ

 منْ لِحْمَةِ الكلمَاتِ البَّاهِتَة

الحَائِمَةِ بِدونِ هَوَادَةٍ حَوْلَ الفَرَاغ

حَيْثُ تَضيعُ أعْمَالُ الرِّجَالِ الوَخِيمَة

يُخَيَّلُ إِلَيَّ أَحْيَاناً

أنَّهُ قدْ حَانَ أَوَانُ الصَّمْت

إلّاَ أَنَّ هَذا السُّكُوت سَيَكُونُ عِنْدَئِذٍ

 تَكْرِيماً غَيْرَ لاَئِق

وَفَضْلاً فاَئِقَ الوَصْف

 لاَ أَظُنّنيِ أَسْتَحِقُّهُ بَعْدُ حَتَّى الآن .

[+]

 علي المسعود: “بي كي” فيلم هندي كشف لنا زيف رجال الاديان جميعهم؟

4 days ago 09:17 (5 comments)

 علي المسعود

محمد عامر حُسين خان ممثل ومنتج  ومخرج هندي، وُلد في الرابع عشر من مارس عام 1965م، ولد في عائلة فنية لاب وام مسلمين في مومباي في عام 1965 وقد بدأ التمثيل في سن مبكرة عندما كان عمره ثمانية أعوام فقط في فيلم مع عمه ناصر حسين عام 1973، رصيد عامر خان الفني لا يعتمد على   الكم بل الكيف، فهو يهدف إلى اتخاذ نهج مختلف يكاد لا ينافسه فيه أحد على الأقل في السينما الهندية، على الرغم من تطورها الملحوظ في السنوات الأخيرة، ولكن تظل منطقة “عامر” متفردةً وخاصةً بالمواضيع التي يتناولها وبأداء يسعى دومًا أن يكون مثاليًا، فيتحدى حتى بنيته الجسدية ليلعب أدوار متنوعة.

[+]
تحالف “أنصار الله” الحوثي يفرِض قواعد اشتباك جديدة بهُجومه الأضخم على حقليّ بقيق وخريص النّفطيّين في العُمق السعودي؟ هل شارك “شُرفاء” الداخل في هذا الهُجوم؟ وهل انطَلقت الطائرات المُسيّرة من البحرين أو القطيف أو العِراق؟ ولماذا تتزامن هذه الهجَمات مع قُرب طرح أسهُم أرامكو في الأسواق العالميّة؟
ضربَتان قويّتان للرئيس أردوغان بانشِقاق داوود أوغلو وباباجان وتحالف غول مع الأخير.. هل هي بداية النّهاية لحزب العدالة والتنمية وانتصاراته السياسيّة؟ ومن الذي يُشكِّل الخُطورة الأكبر؟ وماذا عن الأزمة السوريّة؟
“فزاعة” بولتون لم ترهب الإيرانيين ولم تسقط النظام في فنزويلا.. كيف تحديته في لقائي اليتيم معه على شاشة الـ”بي بي سي”؟ ولماذا نعتقد ان صاروخا من غزة قد يسقط نتنياهو؟ وكيف اذلت العمم الطالبانية ترامب وافقدته صوابه؟
صحيفة كويتية: طائرة مسيرة تخترق مجال الكويت وتحلق فوق قصر الأمير
حديث مثير للسيسي في مؤتمر الشباب.. اعترف ببناء القصور ووصف كلام “محمد علي” عن تأجيل دفن أمه لحين انتهاء حفل قناة السويس الجديدة بأنه “كذب ” وافتراء.. مدح نفسه بأنه “شريف ومخلص وأمين”.. كرر نغمته الأثيرة عن مكافحة “الإرهاب”.. وواصل هجومه الحاد على ثورة يناير ونال منها.. صب جام غضبه على الخطاب الديني القديم.. خبراء يعلقون!
الصحف الجزائرية تواكب انتخابات تونس والجمعة الـ 30 في الجزائر… الآلاف في شوارع للمطالبة برحيل رموز نظام بوتفليقة قبل تنظيم الانتخابات الرئاسية.. وصمت انتخابي في تونس اليوم واستمرار الغموض بشأن توقعات الغد 
صحف مصرية: “أرامكو” تحترق! هل يرد السيسي على فيديوهات “محمد علي” اليوم؟ أسرة أسامة الباز تتذكره وتدعو محبيه الدعاء له.. ذكرى ميلاد صاحب  أنقى “ضحكة” عرفها العرب!
وول ستريت جورنال: FBI يكشف لعائلات ضحايا “11 سبتمبر” اسم مسؤول سعودي ورد في تقرير سري
الراي الكويتية: مقتدى الصدر وإيران… علاقة “حب وكراهية” طويلة الأمد
ذي تايمز: كاميرون لا يستبعد إجراء استفتاء ثان بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي
تونس تحبس أنفاسها قبل اقتراع رئاسي مجهول النتائج
خمس سنوات من النزاع الدامي في اليمن
 تحقيق مؤسسة بحثية دولية: إسرائيل توظف علاقاتها مع “فيسبوك” في “محاربة” المحتوى الفلسطيني
الدكتور ميثاق بيات ألضيفي: دروس الحروب الراهنة!
وعود انتخابية تونسية بتغييرات خارجية.. فهل يسمح ميزان القوى؟
ديما الرجبي: ربط الأداء بالعلاوة “مغالبة” لمعلمي القطاع العام
ناصر دمج: أوسلو.. العدوِّ القديم في خدمة المنتصر
اتفاق أوسلوا ونتائجه الكارثية على القضية والشعب
اكرم عبد الله احمد الثلايا: اتفاق بين الشرعية والمجلس الانتقالي…
خالد عياصرة: الاضراب: بين الشعب والدولة
د. محمد جبريني: بعد مرور 26 عاماً على توقيعها.. اتفاقيات المرحلة الانتقالية “أوسلو” ما لها وما عليها
رشيد ارخبيش: مغاربة الداخل والهُروب من الوطن
نجاح عبدالله سليمان: القبطان الهندي “كومار”.. حين يعلم العرب
رأي اليوم