1st Jun 2020

ثقافة

إلغاء دورة مهرجان قرطاج الدولي لهذا العام بسبب فيروس كورونا المستجد

Yesterday 22:21 (no comments)

 

 

تونس ـ (أ ف ب) – قرّرت تونس إلغاء دورة 2020 من مهرجان قرطاج الدولي، على أن تُستأنف النشاطات الثقافيّة في البلاد تدريجيّاً بعد توقّفها بسبب فيروس كورونا المستجدّ.

وأوضحت وزارة الشؤون الثقافيّة التونسيّة على فيسبوك الأحد، أنّه في ضوء “تداعيات هذه الأزمة (جائحة كوفيد-19)، تمّ تأجيل مهرجان قرطاج الدولي والمهرجان الدولي بالحمامات إلى العام 2021″، مشيرةً إلى “عودة مختلف الأنشطة بالنسبة للجمعيّات الثقافيّة ومتعهّدي الحفلات والفضاءات الثقافيّة العموميّة والخاصّة بالتدرّج”.

[+]

موسى حوامدة: مصري الهوى شامي الحنين

Yesterday 08:47 (no comments)

موسى حوامدة

أريدُ أن ألملمَ ما تبقى من نهار

أرسله إلى تلك السهول الغافية في حوران

أعترفُ للشمس بسري الصغير

ولهفتي على حلم بريء

 

يا امرأة الحضارات والفصول

يا امرأة الجنون والشغف

تأخرت في الوصول

وطريقي لم يكن معبدًا بالياسيمن الدمشقي

ولا بالزعتر الجبلي

ولا بالبرتقال اليافاوي

أنني في أرض الكنانة

حيث الحكاية تبدأ من أول السطور

وتشعًّ قرب الإهرامات

وفي الطريق إلى “طيبة” تكشف الأرض كنوزها

وتشي للروح أن هذه البلاد لا تضيق بالندى الصباحي

ولا بالمحبين

بلادٌ لا تعرف الكيد

وتعرف المُحبَّ من ملايين العابرين

بلاد حباها الله بالأمان

والطيبة والصبر

فكانت كعبة العاشقين

وملاذ اليوسفيين

 

قم صلِّ هنا

فللصلاة هنا صدق العارفين

لا تخاتل معناك

واقترب من بهجة الأطفال

فرحًا بالعيد

هم بهجة الدنيا وأحسن من مروا فيها

فتخلَّ أنت عن حمولك وقهر السنين

واحمل عصاك كما موسى

لن تأكلها الأفاعي

ولن تضطر لشق البحر وخوض المجهول

فالحياة أسهل من رموزها البعيدة الأثر

والأرض سانحة لسمائها الهانئة.

[+]

 د. محمّد محمّد خطّابيّ: بابلوبيكاسُو.. شاعراً وأديباً بالاسبانية والفرنسية !

Yesterday 08:46 (no comments)

 د. محمّد محمّد خطّابيّ

في الثامن من أبريل الفارط 2020 حلّت الذكرى السابعة والأربعون لرحيل الفنان الإسباني الشّهير بابلو بيكاسو، المتوفّي بمدينة مولان الفرنسية ،وكان قد رأى النور في 25 أكتوبرعام 1881 بمدينة مالقة، التي بلغت شأواً بعيداً  من  الازدهار الحضاري في العهد الأندلسي الزاهر.

وقد عاد الحديث في الأيام الأخيرة في الأوساط الفنية والأدبية العالمية عن هذا الفنان العبقري الذي ملأ الدنيا وشغل الناس، بخاصّة بعدما أنتجت قناة ناشيونال جيوغرافيك وفوكس 21  مؤخراً مسلسلاً تلفزيونياً وثائقياً عن بيكاسُو ضمن مشروع سيرة ذاتية أو دراما أنطولوجية عن شخصية بارزة من عباقرة التاريخ فى القرن العشرين ، وفى هذه الحالة عن الفنان ااتشكيلي الاسباني العالمي بابلو بيكاسو.

[+]

بكر السباتين: فيلم الرسالة والتنقيب عن جذور الإرهاب

2 days ago 11:44 (no comments)

بكر السباتين

تمتعت في اليوم الأول من العيد بمشاهدة الفلم العالمي “الرسالة” للمخرح السوري الشهيد مصطفى العقاد الذي صوّر لنا قصة الإسلام العظيم من ألفها إلى يائها، وبين لنا كيف نمت هذه البذرة في الصحراء القاحلة ليستظل العالم عبر العصور بظلها العميم، وقد تبدّى كل ذلك في تفاصيل الأحداث الملحمية التي أقيمت على قيم السماحة والعدالة، وتحرير العبيد من طغيان السادة، والقبيلة، والشهوات التي تداخلت فيها الحقوق والواجبات على حساب الغير وفق اعتبارات المكانة والقوة والجبروت، حيث تبرمجت عقول القادة الرواد على الإيجابية من خلال التعاون المجدي والحوار البناء والرحمة وتحدي الصعاب، ومواجهة الخطوب والتعامل مع الأعداء وفق عدة خيارات بعد الهجرة إلى المدينة التي اعتبرت لحظة الصفر في التاريخ الهجري، وكان قوامها: العقل السياسي، والتشريعي المواكب للمستجدات، والأمني والعسكري في مواجهة الخطوب دون حرف البوصلة وقد أخذت الأحداث المشاهدين دون كلل أو ملل باتجاه تحرير مكة من الطغيان واستعادتها دون إراقة دماء، حتى يتنفس الرواد الصعداء قبل حملهم لشعلة الإيمان عبر العالم.

[+]

حسام التميمي: الدراما العربية تحت الهيمنة السياسية

2 days ago 11:43 (no comments)

حسام التميمي

“دراما” الوطن العربي قد نثرت العدالة والنزاهة والنجاح…على جبين الأنظمة والحكومات العربية وهي تطل علينا كل عام في رمضان من مسلسلات وبرامج ولقاءات وإعلانات. وتتسابق القنوات الفضائية على أكثر الإصدارات لعرضها وعلى مدار ٢٤ ساعة، ضمن متابعة كبيرة للعوائل والأفراد بحرص ودقة.

لقد نجحت الأنظمة السياسية والحكومات في فرض إرادتها على “الدراما” عن الطريق “الربح الدعم الحماية”

وعن طريق التحولات الإقتصادية والسياسية والتدخلات العسكرية وفرض القومية والعشائرية والإعتماد على تاريخ مزيف قد أثر وبمرور الزمن على “الدراما” وحولها الى وسيلة لإنعكاس أخلاق السلطة على المجتمعات، ثم أفرغوها من محتواها الرفيع الهادف في تغيير وتطوير المجتمع وتوعيته في كسب حقوقه من السلطة الحاكمة الى جره للإسفل، بترويج غير مباشر؛ بأن تدهوره من فقر وجوع وإضطهاد ومأساة وتخلف وفوارق طبقية قاتلة للإنسان كلها نابعة من المجتمع ذاته وليس من السلطة، وبالتالي؛ خلقت السلطة حالة من الصراع داخل الطبقة المحرومة والمضطهدة ذاتها، لتكون هي (السلطة) في حماية مع رموزها ومستفيديها.

[+]

حمدي جوارا: في إنصاف المخرج الراحل مصطفى العقاد لفيلم الرسالة.. وعشر نقاط لفهم الفيلم وملابسات إنتاجه

2 days ago 11:09 (10 comments)

حمدي جوارا

نشرت رابط منشور عن مغالطات في فيلم الرسالة نشره  زميل في المجموعة السياسية للماليين وحقيقة علقت على هذه المغالطات وإن كنت قد ذكرت فيه على أني لا أؤيد بعض ما ورد فيها رغم لم أقرأ ما ورد  فيه بصورة دقيقة وقرأت قراءة سطحية وكانت لي مواقف عالقة في ذهني عن الفيلم أقصد فيلم الرسالة رصدتها من خلال بعض المواقف والقناعات التي رصدتها وظننت أن الفيلم ربما قد تلوعب به وبعض أساتذتي له موقف منه ربما سيراجع نفسه بعد قراءة هذا المقال .. ..

ولا أعتقد أن الفيلم له بصمات إيرانية كما ذكر صاحب ذلك المقال الذي لا نعرف صاحبه والذي نصحنا بنشر مقاله على نطاق واسع لكي يستفيد الناس للتنبيه على هذه المغالطات ..

[+]

علي المسعود: “الشاب أحمد” فيلم يناقش تأثير الجماعات المتطرفة على عقول الشباب

2 days ago 09:57 (no comments)

 

علي المسعود

أصبح الإرهاب ظاهرة خطيرة تهدد الأمن والاستقرار الداخلى للدول في جميع أنحاء العالم وتعوق خطط التنمية بكافة أشكالها، ما جعل تلك الدول تستنفر كل طاقاتها وجهودها لمحاصرة هذه الظاهرة والعمل على الحد من آثارها ، والتطرف الاسلامي هو شكل من اشكال الارهاب ، كما أن “للجماعات الإسلامية أجندة سياسية واضحة قائمة على تفسير خاطئ للدين ، والأيديولوجيات المتطرفة في المجتمعات الأوروبية وعلى نطاق واسع وكبير والإرهاب الإسلامي المتطرف هو آفة كبيرة باتت تضع المجتمع الأوروبي في خطر كبير لأنه أصبح حقيقة ملموسة وواقعية ، وبالتالي يجب مواجهة هذا الخطر فكريا أولا وقبل أي شيء ومن ثم تقديم المشورة ومساعدة الحكومات والمؤسسات الأوروبية في وضع سياسات عامة ومتكاملة وعادلة تكون قادرة على تأمين الاستقرارالاجتماعي والاقتصادي في إطار مكافحة التطرف “.

[+]

حسين فاعور الساعدي: الشاعر العراقي كريم الأسدي.. شاعر العزة والكبرياء عاشق الرافدين

2 days ago 09:45 (no comments)

حسين فاعور الساعدي

عرفته من على صفحات المثقف الغراء فأحببته لما في شعره من مشاعر جياشة صادقة. مشاعر صادقة مفعمة بالشوق والحنين لوطن حر أبي لا يعرف القيود. هذه المشاعر والعاطفة الجياشة أعطت شعره لوناً خاصاً وطعماً مميزاً جعلته يخترق القلب ليستقر عميقاً في النفس. فالصدق هو لغة القلوب.

الغربة صعبة وقاتلة أحياناً، خصوصاً عندما يكون المغترب شاعراً يذوب حباً وشوقاً ولوعة على وطنه. إلا أن كريم رغم الغربة ظل شامخاً أبياً إلى أقصى ما يمكن أن يكون الإباء:

وأنتَ وحيدٌ أرى كوكباتٍ

يضجُ بها الكونُ تهفو اليكَ

تسامرُ صمتكَ كي لا تكونً الوحيدْ.

[+]

عبد الله المتقي: شعرية الأعطاب في رواية “دفاتر فارهو” لليلى عبد الله  

2 days ago 08:37 (no comments)

 

 

عبد الله المتقي

مهاد

صدرت حديثاً ضمن  منشورات المتوسط في ايطاليا ، وفي طبعة أنيقة ، الرواية الأولى للكاتبة العمانية المقيمة في الإمارات ليلى عبد الله، اختارت لها من العناوين “دفاتر فارهو”،وتقع  في 244 صفحة من القطع المتوسط.

ومن خلال عنوانها المركزي “دفاتر فارهو”، تفشي الرواية بنيتها وأسرارها، فالدفاتر تحيل على  الأوراق والكتابة والقراءة، و”فارهو” على علم أجنبي تعضده صورة الطفل ذو البشرة السوداء على دفة الغلاف الأولى، وبذلك، نكون أمام جملة إضافية تفضي إلى كتابة من تدوين “فارهو”.

[+]

أنوار نصر: ردينة آسيا كاتبة وفنانة ترسم وطنها صوراً وتنثر آهاته كلمات

3 days ago 21:37 (no comments)

أنوار نصر

كالبستان الذي تفتحت زهوره بأبهى الألوان، لتُقطف بأنامل حب، تحرص أن تملأ الدنيا أمل ورغبة بالحياة، فمن القصائد الصوفية في حب الذات الإلهية، والتغني بفلسطين وبطولات شعبها، إلى أحداث الكرك في الأردن، وصولاً إلى الخريف العربي، والوضع الذي تعيشه الأمة العربية والإسلامية من تشتت وشرذمة، ولدت الكاتبة ردينة.

بأناملها خطت الشاعرة والكاتبة والرسامة ردينة آسيا،  فلسطينية القضيةوالهوية أردنية السكن والهوى، في ديوانها الشعري( في كفها حناء شمس) حكايات وآهات أدمت قلوب أمة بأسرها، لتغدو كلمات شعرها، خير رسول وشاهد على الأحداث الدامية التي يعاني منها الوطن العربي.

[+]
الاستِفزازات الإثيوبيّة لمِصر والسودان تتصاعد.. رفض الحق التّاريخي في المِياه للأولى وتحريض دول حوض النيل ضدّها واقتحام حدود الثّانية وقتل وإصابة عدد من جُنودها.. حتّى متَى تستمر سياسة “ضبط النفس” المِصريّة؟ ولماذا نعتقد أنّ سد النهضة هو أولويّة الجيش المِصري ويتقدّم على سيناء والصّحراء الليبيّة؟
تسارُع الدّول في رفع إجراءات الحظر الطبّي وإعادة الحياة الطبيعيّة تدريجيًّا هل هو الخِيار الأفضل لمُواجهة فيروس الكورونا؟ وماذا عن النّظريات التي تتحدّث عن موجةٍ ثانيةٍ أقوى في الشّتاء المُقبِل؟ وهل سيكون المَصل الأوّل صينيًّا أم أوروبيًّا؟
ليبيا: السّكون الذي يَسبِق العاصفة.. لماذا لا نَستبعِد مُواجهةً تركيّةً روسيّةً بعد هزيمة حفتر الأخيرة؟ وما هي المُهمّة المرسومة لطائِرات “ميغ 29″ و”سوخوي 24” التي وصلت طرابلس؟ وهل سيكون عقيلة صالح هو الحل الثّالث لإنهاء الأزَمَة؟
وفاة خمسة جزائريين عالقين بتركيا 
تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره وهو يعرف ذلك جيّدًا وشعبيته بلبنان والوطن العربيّ وصلت للحضيض وفقط إسرائيل تهتّم به كثيرًا
صحف مصرية: المواجهات العسكرية بين إثيوبيا والسودان والفرصة الأخيرة لمصر لإنقاذ الشعب من العطش.. هل يفعلها السيسي؟ ترامب وألعاب الكذب والسقوط الوشيك.. أزمة صورة “شيكابالا مع زوجته” تصل إلى النائب العام ومرتضى منصور يتوعد.. وفاة شقيقة شادية الكبرى في أمريكا وهذه أبرز المعلومات عنها 
الاندبندنت: لا يوجد منطق في قرار الرئيس الأمريكي بقطع الروابط مع منظمة الصحة الدولية
ناشونال انترست: البحرية الصينية قد تتجاوز الأمريكية
نيزافيسيمايا غازيتا: موسكو والرياض تستعدان لمواجهة نفطية جديدة
ايليا ج. مغناير: سياسة ترامب – نتنياهو أكبر دعماً لإيران فلسطين: إستسلام أم إنتفاضة ثالثة؟
زهير داودي: بين روتشيلد وبيل غيتس.. إلى أين يتجه العالم؟ (2/2)
د. محمد ناصر الخوالده: التعليم الجامعي والإعلام وعملية الغزو الفكري
الدكتور محمد بنيعيش: علم النفس اللغوي والبرهان العقدي للتواصل عند ابن حزم الأندلسي
معن بشور: هل الحلم الأمريكي إلى ذبول وهل النفوذ الأمريكي إلى أفول؟
“الفأس وقع بالرأس والقادم مؤلم”.. عبد الكريم الكباريتي في حوار مع “رأي اليوم”: جفّت الاستجابة لـ “همة وطن” ولم يكن هناك أي مصروفات للإدارة.. “سذاجة سياسية” القول ان هناك من يملك وصفة لمواجهة المتوقّع.. الحل بمشاركة سياسية ومكاشفة تبدأ اليوم و”لجان شريط أزرق” بإرادة ملكية تحفّز الإنجاز
عبد اللطيف الزيدي: العراق: قتل الزوجات وحرقهن.. هروب من الواقع أم انحلال أخلاقي
نضال عمر ابوزيد: الاردن: تصريحات متشائمة والقرار وقع في الهو والأنا وآلية العودة للإنفتاح مفقودة
محمد النوباني: هل سيكون مقتل جورج فلويد مقدمة لدخول امريكا في دوامة عنف طويلة؟!
ميساء أبو زيدان: هاشتاغ: يا عندي يا عند (المُنَسِق)
أ.د جمال الشلبي: كامل أبو جابر الأردني: رحيل رمز للعروبة بشقيها المسيحي والإسلامي
جمال اكاديري: رحيل عبد الرحمان اليوسفي واصلاح الدولة المغربية
د. نوري الرزيقي: ليبيا: هل يضيّع السراج تضحيات الرجال ودماؤهم مرة أخرى
ربى يوسف شاهين: سورية وحصار “السُعار” الأمريكي والاتحاد الاوروبي