1st Jun 2020

تحقيقات ومقابلات خاصة

د. عبدالودود النزيلي: آراء أهل مدينة الفارابي الفاضلة ومضاداتها بإيجاز

Today 11 hours ago (one comments)

 

 

د. عبدالودود النزيلي

القاصي والداني قرأ عن الفارابي، أو على الأقل سمع به؛ كيف لا، وهو من أوائل الفلاسفة المسلمين (يعتبر ثاني الفلاسفة المسلمين بعد الكندي)، الذين برعوا في أكثر من مجال، وبزوا أقرانهم، ويندر أن نجد مثيلهم في هذا العصر، لٌقّب بالمعلم الثاني، نسبة إلى المعلم الأول “أرسطو”، لأنه أتقن شرح مؤلفات أرسطو، لاسيما علم المنطق. الفارابي (339هـ-950م): أبو نصر محمد بن محمد الفارابي، ولد في مدينة فاراب (حالياً في دولة كازخستان)، تنقل بين الأمصار العربية، بغداد وحلب ودمشق، طالباً للعلم، وأقام ردحاً من الزمن في بلاط سيف الدولة الحمداني، وكتب في المنطق والموسيقى والفلسفة والفيزياء وغيرها من المجالات، الأمر الذي مهد الطريق لعدداً من الفلاسفة المسلمين الذين جاءوا من بعده، أمثال ابن سينا وغيره.

[+]

عمر نجيب: الصراع في ليبيا يتأرجح بين مواجهة روسية أمريكية تركية.. هل تعود واشنطن لسياسة الزج بقواتها في حروب مكلفة بالشرق الأوسط ؟

Today 12 hours ago (no comments)

عمر نجيب

 منذ اعلان الولايات المتحدة في 4 يوليو من عام 1776 استقلالها عن المملكة البريطانية خاضت سلسلة طويلة من الحروب، حتى أنه مع قرب اكتمال العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين دخلت موسوعة غينيس للارقام القياسية بالنسبة للحروب بالمقارنة مع بقية دول العالم.

إعلان الاستقلال الأمريكي أو إعلان استقلال الولايات المتحدة،‏ هي وثيقة تبناها الكونغرس القاري في 4 يوليو 1776، وهي تعلن أن المستعمرات الأمريكية الثلاثة عشر المتحاربة مع بريطانيا العظمى قد أصبحت ولايات مستقلة، وبالتالي لم تعد جزءا من الإمبراطورية البريطانية.

[+]

زهير داودي: بين روتشيلد وبيل غيتس.. إلى أين يتجه العالم؟ (2/2)

Yesterday 19:46 (10 comments)

زهير داودي

تَطَرُّقُنَا لموضوعٍ حَسَّاسٍ مثل هذا لم يَأْتِ من فراغٍ، ولم يكن من بين مُسَوِّغَاتِهِ أن “نَتَطَاوَلَ” على المستقبل، لكننا اعتمدنا على نتائج تَتَبُّعِنَا لتلك الحرب الخفية بين كيايينِ يبدو أنهما لم يَعُودَا يُخْفِيَانِ صِرَاعَهُمَا.

نُؤمن أن الصدفة تكاد تكون غير واردة في العلاقات الدولية، فكل فِعْلٍ تُقَابِلُهُ رُدُودُ فِعْلٍ، والحرب كما قيل كَرٌّ وَفَرٌّ. لقد سبق وَتَنَاوَلْنَا ضرورة تَعْوِيضِ منظمة الأمم المتحدة بمؤسسة جديدة بأهداف جديدة حقيقية (انظر مقالنا المنشور في موقع “الجزيرة نت” يوم 13 مايو/آيار 2020 بعنوان: “من أجل منظمة دولية جديدة بدل الأمم المتحدة!”)، ما يعني أن العالم بصدد طريقة إدارةٍ جديدةٍ تَذُوبُ فيها بعض الدول لصالح الكيانات، والكيانُ قد يكون تَكَتُّلَ دولٍ أو مؤسساتٍ ذات تأثير حيث سيكون هناك صُعُودُ نَجْمِ دولٍ وأُفُولُ نَجْمِ دولٍ أخرى، أَفَلَمْ يقل الشاعر والفقيه الأندلسي أبو البقاء الرندي:

هِيَ الأمُورُ كَمَا شَاهَدْتُهَا دُوَلٌ ..

[+]

د. محمد ناصر الخوالده: التعليم الجامعي والإعلام وعملية الغزو الفكري

Yesterday 14:38 (no comments)

 

 

 د. محمد ناصر الخوالده

    إن البحث في دور الجامعات والإعلام في عالم اليوم الذي يتميز بالمتغيرات السريعة, هو أمر لازم بالنسبة للمجتمعات التي تسير في ركب التقدم حتى يكون لها موقع في سباق المدنية والتقدم, وهو أمر أكثر لزوما بالنسبة لمجتمعنا العربي.

   ومهما تنوعت الآراء وتعددت حول الفلسفة التي يرتكز عليها التعليم الجامعي , والإعلام فان ما يطرحه كل قائم   على التعليم الجامعي والإعلام   يرى بأنه يجب آن يطور التعليم والإعلام على أساس ديمقراطي صحيح , بمعنى انه يجب أن يكون التعليم متاحا لأبناء المجتمع على اختلاف فئاتهم علي أساس واضح من تكافؤ الفرص , والإعلام يكون دوره في طرح القضايا كما هي وعدم طمسها أو تحجيمها .

[+]

الدكتور محمد بنيعيش: علم النفس اللغوي والبرهان العقدي للتواصل عند ابن حزم الأندلسي

Yesterday 14:35 (2 comments)

 

الدكتور محمد بنيعيش

مشكلتنا مشكلة التواصل ،فقد نتصل ولكن لا نتواصل،ونتكلم ولا نتفهم ،ونطالع ولا نتعلم،وننصت ولا نسمع:” وَإِنْ تَدْعُوهُمْ إِلَى الْهُدَى لَا يَسْمَعُوا وَتَرَاهُمْ يَنْظُرُونَ إِلَيْكَ وَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ”” وَإِنْ يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُسَنَّدَةٌ “قرآن كريم.

   إن موضوع اللغة جدير بأن يدرج ضمن العلوم النفسية،بل إن الجسور ينبغي أن تبقى منصوبة بين علم اللغة وعلم النفس بصورة رسمية ومسترسلة، وهذا أقرته الدراسات النفسية واللغوية الحديثة ،لأنه بعد فقدان علم اللغة ثقته بعلم النفس جاء العلم النفسي اللغوي ليعيد بناء الجسور[1].

[+]

معن بشور: هل الحلم الأمريكي إلى ذبول وهل النفوذ الأمريكي إلى أفول؟

Yesterday 14:33 (one comments)

معن بشور

من واكب صور الحرائق في مدن أمريكية احتجاجاً على جريمة قتل ارتكبها ضابط شرطة أمريكي بحق مواطن من لون آخر، يدرك مجدداً حجم المخاطر التي تواجه المجتمع الأمريكي في السنوات الأخيرة، والتي تؤكّد أن “الحلم الأمريكي” إلى ذبول.. والنفود الأمريكي إلى أفول..   قد كانت البحبوحة التي عاشتها الولايات المتحدة الأمريكية على مدى عقود هي السبب الذي وحد الأمريكيين حول ما كان يسمونه “بالحلم الأمريكي” ،  واليوم، وبعد أن بدأت الأزمات الاقتصادية والمالية والصحية تتوالى على المجتمع الأمريكي، بدأت البحبوحة تجف والحلم يذبل..

[+]

“الفأس وقع بالرأس والقادم مؤلم”.. عبد الكريم الكباريتي في حوار مع “رأي اليوم”: جفّت الاستجابة لـ “همة وطن” ولم يكن هناك أي مصروفات للإدارة.. “سذاجة سياسية” القول ان هناك من يملك وصفة لمواجهة المتوقّع.. الحل بمشاركة سياسية ومكاشفة تبدأ اليوم و”لجان شريط أزرق” بإرادة ملكية تحفّز الإنجاز

2 days ago 11:14 (37 comments)

برلين – “رأي اليوم” – حاورته فرح مرقه:

“الاستجابة للأزمة مؤلمة وأشدّها إيلاماً في البعد الاجتماعي.. المساهمة في “همة وطن” جفّت واستنفدت وكانت مخيّبة للآمال من الأردنيين العاملين في الخارج.. لا نحتاج “عقداً جديداً” بل التزاماً بالدستور والميثاق الوطني الأردني روحاً ومضموناً وليس شكلا.. وخدر الأزمة لن يستمر فـ “الفاس وقعت بالراس”.

هي جملٌ استخدمها رئيس الوزراء الأردني الأسبق والاقتصادي المخضرم عبد الكريم الكباريتي في حديثه مع “رأي اليوم” حول صندوق همة وطن الذي يرأسه، ورؤيته للمشهد الاقتصادي بعد جائحة فايروس كورونا المستجد التي أضرّ بالاقتصاد الأردني والعالمي.

[+]

د. طارق عبود: الولايات المتحدة والصين.. والحرب القادمة

2 days ago 11:14 (3 comments)

 

د. طارق عبود

كانت الأوضاع الدولية بحاجة إلى حدث مبدّل كي تكشف الرماد عن الجمر، وإنّ إعادة ترتيب الاصطفاف في النظام الدولي كان بحاجة إلى قوة دافعة، شكّلت الحروب العسكرية أحد شواهدها الواضحة تاريخيًا، ولكن الأمراض والأوبئة أيضًا شغلت حيزًا واضحًا في إعادة تشكيل المشهد السياسي الدولي في غير محطة تاريخية. فهل نحن نقترب من لحظة الصدام بين القوتين الاقتصاديتين الأكبر اليوم على الساحة الدولية؟ وهل أجبر فايروس كورونا الجميع على اللعب من دون قفازات؟

لذا، يعيش العالم اليوم على مفترق طرق، فثمة مؤشرات لقوى صاعدة، كانت كامنة، واليوم أصبحت ظاهرة، وقوة عالمية امبراطورية ظاهرة، كانت لسنواتٍ قليلة ماضية قوة عسكرية اقتصادية عملاقة، أصبحت اليوم متراجعة.

[+]

دكتور حبيب حسن اللولب: الهوية المغاربية بين التأسيس والتأصيل والإقصاء: البلاد التونسية نموذجا

2 days ago 11:11 (one comments)

 

دكتور حبيب حسن اللولب

المقدمة

التطرق  ودراسة  موضوع  الهوية المغاربية بالبلاد التونسية ، يحتاج إلى وقفة تأمل وتدبر ومزاولة التفكير في مسألة الهوية المغاربية وإعادة تفكير في عناصر تشكلها التاريخية والجغرافية ، ودورها في تطوير مفهوم المقاربة ومخرجاتها، والتي مرت بثلاث مراحل الفرنسة والتونسة والمغربة وفي الواقع  يعتبر من المواضيع الراهنية، وجزء من الفكر السياسي المعاصر،وقد مرت بعدة مراحل من التشكل والانصهار والانبعاث، خلال فترة التاريخية (القديم والوسيط والحديث والمعاصر)، وهو في حركية دائمة بين المد والجزر.

[+]

راضي شحادة: حارس القدس سجينُ القضيّة الفلسطينية والعربيّة

2 days ago 11:01 (one comments)

 

 

راضي شحادة

“أبتي، أسرُّ إليكَ أنّ غَسُولَ هذِه الأرض من دَمِنا” يوسف الخطيب

لا يمكنني بعد الذي جرى ويجري من ويلات ودمار، ليس في سوريا فحسب، بل في معظم عالمنا العربي، إلّا التّطرق لمسلسل “حارس القدس” الذي يثير جُرحاً مؤلماً غائراً في جسد أمّتنا العربية، منطلقاً من شخصيّة إنسان مناضل ووطني ضحّى بحياته من أجل قضيّتيه العادلتين: العربية والفلسطينية، فتفرّعت حياته واتّسعت لتعبّر عن واقع أُمَّةٍ بأكملها، في ظروف سياسيّة واجتماعيّة ودينيّة قاسية، وما ركّز عليه من العلاقة بين سوريا الحضارة وفلسطين القضيّة والأرض المقدّسة والمظلومة.

[+]
الاستِفزازات الإثيوبيّة لمِصر والسودان تتصاعد.. رفض الحق التّاريخي في المِياه للأولى وتحريض دول حوض النيل ضدّها واقتحام حدود الثّانية وقتل وإصابة عدد من جُنودها.. حتّى متَى تستمر سياسة “ضبط النفس” المِصريّة؟ ولماذا نعتقد أنّ سد النهضة هو أولويّة الجيش المِصري ويتقدّم على سيناء والصّحراء الليبيّة؟
عندما يهرب ترامب إلى ملجأ تحت البيت الأبيض خوفًا من المُحتجّين الغاضبين فهذا يعني أنّ الأمر خطيرٌ.. لماذا نتوقّع استِمرار الاحتِجاجات واتّساعها هذه المرّة؟ وهل روسيا تقف خلفها فِعلًا؟ ولماذا تسود “الشّماتة” مُعظم العواصم العالميّة؟ وهذه رِسالتنا للرئيس الأمريكيّ؟
ليبيا: السّكون الذي يَسبِق العاصفة.. لماذا لا نَستبعِد مُواجهةً تركيّةً روسيّةً بعد هزيمة حفتر الأخيرة؟ وما هي المُهمّة المرسومة لطائِرات “ميغ 29″ و”سوخوي 24” التي وصلت طرابلس؟ وهل سيكون عقيلة صالح هو الحل الثّالث لإنهاء الأزَمَة؟
الحكومة اللبنانية تنفي تبنيها قانون “قيصر” الأمريكي
 حزب مغربي يدعو سلطات بلاده الى إلغاء الاحتفالات بعيد الأضحى هذا العام بسبب أزمة كورونا والجفاف ووزير الزراعة يعلن استعداد الحكومة للمناسبة ويعتبرها مسألة “لوجيستية”
فزغلياد: التمرد العرقي الشعبي في الولايات المتحدة – حرب أهلية صغيرة
صحف مصرية: الحالة التي سيتدخل فيها الجيش لإنقاذ المصريين من براثن “كورونا”؟ وزير رياضة شهير عن تركي آل الشيخ: حيّر الجميع والأهلي أكبر من منّه.. سرايا عن السد الإثيوبي : مصر لن تخضع للأمر الواقع! رئيس تحرير الجمهورية يذكّر بقول شوقي عن الشعب المصري “يا له من ببغاء عقله في أذنيه”؟ رجاء الجداوي: يا ريت الناس تخاف والدولة ممكن تعجز عن توفير العلاج
رامي الشاعر: ألا تستحق سوريا الوطن إسعافات بلا شروط؟
صحيفة أمريكية: رسالة الأميركيين الأفارقة لبايدن: لا يكفي عدم كونك ترامب
الغارديان: تحديات السياحة في أوروبا
د. عبدالودود النزيلي: آراء أهل مدينة الفارابي الفاضلة ومضاداتها بإيجاز
عمر نجيب: الصراع في ليبيا يتأرجح بين مواجهة روسية أمريكية تركية.. هل تعود واشنطن لسياسة الزج بقواتها في حروب مكلفة بالشرق الأوسط ؟
زهير داودي: بين روتشيلد وبيل غيتس.. إلى أين يتجه العالم؟ (2/2)
د. محمد ناصر الخوالده: التعليم الجامعي والإعلام وعملية الغزو الفكري
الدكتور محمد بنيعيش: علم النفس اللغوي والبرهان العقدي للتواصل عند ابن حزم الأندلسي
الصادق بنعلال: بعد رحيل اليوسفي: لا نصنع الأساطير.. لكن لا تستهينوا  بالأبطال!
محمود كامل الكومي: أزمة الدولة والنظام الأمريكي ونبؤة مسلسل “النهاية “
ماهر حسين: بأي ذنب قتلوا إياد!
الدكتور حسن مرهج: قوانين واشنطن الاقتصادية.. إرهاب دولي ممنهج ” قيصر نموذجاً”
د. فوزي علي السمهوري: فليكن حزيران… شهر التعبئة والمواجهة… ودحرا لقوات الاحتلال؟! 
د. عبد الحميد فجر سلوم: ماذا قال الرئيس المرحوم حافظ الأسد لِفاروق الشرع عن فساد القيادة؟
نزار حسين راشد: أسئلة خفيفة الدم”.. لماذا تحصد كورونا ارواح بعض المطبعين والمطبعات؟
أيوب قدي: لمن تقرع الطبول في الفشقة.. الاستخفاف بالمواطن الاثيوبي والسوداني البسيط