12th Jul 2020

افتتاحية راي اليوم

ما هي “حُزمة” الضرائب القادمة التي ستَفرِضها الحُكومة السعوديّة بعد زيادة ضريبة القيمة المُضافة؟ وما هو المُقابل الذي سيحصل عليه المُواطن السعودي؟ وهل ستنجح هذه الإجراءات “المُؤلمة” في مُواجهة الأزَمة الماليّة الحادّة؟ وما هي الضّربات الثّلاث المُوجعة التي تلقّتها الميزانيّة العامّة؟

12th May 2020 16:06 (76 comments)

قرار الحُكومة السعوديّة برفع نسبة ضريبة القيمة المُضافة مِن 5 إلى 15 بالمِئة وإيقاف “منحة” بدل غلاء المعيشة لمُوظّفي الدولة التي تبلغ ألف ريال شهريًّا (226 دولار) يَعكِس بداية الإقدام على الإجراءات الصّارمة، والمُؤلمة، التي كشف عنها قبل أيّام السيّد محمد الجدعان، وزير الماليّة السعودي، في حديثه إلى قناة “العربيّة”، في محاولةٍ من جانبها لسد العجز في الميزانيّة العامّة الذي يُقدَّر بحواليّ 112 مِليار دولار ومُرشّحٌ للتّصاعد.

انخفاض أسعار النفط، وتخفيض السّلطات السعوديّة لإنتاجها حواليّ 4 مِليون برميل يوميًّا ليَصِل إلى 7 ملايين برميل تطبيقًا لاتّفاق “أوبك بلس” (تخفيض الإنتاج بحواليّ 10 ملايين برميل يوميًّا) في مُحاولةٍ لوقف انهيار الأسعار بسبب تراجع الطّلب نظرًا لانتِشار فيروس كورونا، هذا الانخِفاض علاوةً على حالةِ الانكماش التي يعيشها الاقتِصاد السعوديّ وتَبلُغ نسبتها حواليّ 2.3 بالمئة حسب تقديرات صندوق النقد الدولي أدّيا إلى هذا العجز الذي يُجسِّد حواليّ 40 بالمِئة مِن حجمها (الميزانيّة).

[+]

لمن ستكون الغلبة في الصّراع على زعامة “الإمبراطورية الحريريّة”.. لبهاء المِلياردير أم لسعد المُفلِس؟ ولماذا قرّرت السعوديّة إشعال فتيل هذا الصّراع الآن؟ وهل سيكون الحِراك الشعبيّ هو حِصان طروادة الأوّل ورأس “حزب الله” هو الهدف؟

10th May 2020 15:30 (46 comments)

آخِر ما تحتاجه السّاحة اللبنانيّة هذه الأيّام، والطّائفة السنيّة على وجه الخُصوص، هو انفِجارُ الصّراع داخل تيّار المُستقبل، وأسرة الحريري التي تتربّع على قمّة زعامته، وخُروج التّنافس بين نجليّ عميدها الراحل بهاء الأكبر وسعد الأصغر إلى العلن بهذه الطّريقة التي تشمل خُروجًا عن الأعراف الأسريّة أو حتى الأخلاقيّة.

من يقرأ البيان الأوّل للسيّد بهاء الحريري الذي دشّن فيه نُزوله إلى السّاحة السياسيّة، وتضمّن برنامج تيّاره البديل، ورسم خريطة طريق حُروبه القادمة، يُدرك جيّدًا أنّ الرّجل لا ينطق عن هوى، وأنّ خلفه قِوى عربيّة ودوليّة اختارته لكيّ يكون رأس حربة مشروعها الانقلابي البديل في لبنان ومِنطقة الشرق الأوسط برمّتها، بعد أن تأكّد لها أنّ سعد الحريري لم يَعُد يَصلُح لهذه المُهمّة وحان وقت إخراجه من المشهد.

[+]

لماذا تتراجع اللّيرة التركيّة إلى مُعدّلاتٍ غير مسبوقة رغم نجاح الحُكومة في السّيطرة على فيروس كورونا؟ ومن يَقِف خلف هذه الأزمة؟ وما علاقة التدخّل التركي في ليبيا وسورية؟ وهل ستتدخل قطر وتَضُخ المِليارات لإنقاذ عملة الحليف التركيّ مِثلَما فعلت عام 2018؟

8th May 2020 17:32 (61 comments)

رغم النّجاح الكبير الذي حقّقته السّلطات التركيّة على صعيد مُكافحة فيروس الكورونا بالمُقارنة مع الدول الأخرى، إلا أنّ الانعِكاسات على الاقتصاد التركيّ كانت مُؤلمةً، وخاصّةً على اللّيرة التركيّة التي دخلت أزمة انخِفاض جديدة حيث وصل سعرها إلى حواليّ 7.2 مُقابل الدولار يوم أمس الخميس.

كانت هُناك توقّعات في أوساط غربيّة بأنْ تتجاوز تركيا إيطاليا على صعيدِ أعداد الوفيّات بالكورونا ولكن ما حدث هو العكس تمامًا، حيث تقلّص عدد الوفيّات إلى 3541 حالةً حتّى الآن، بالمُقارنة مع 30 ألفًا في إيطاليا، و32 ألفًا في بريطانيا، وهُما الدّولتان اللّتان يُعتَبر عدد سكّانهما الأقرب لنَظيرتهما تركيا.

[+]

هل الأخبار السارّة التي تَوقّع أردوغان وصولها من ليبيا باتت وشيكةً؟ وما هي الوقائع على الأرض التي تدعمها؟ ولماذا تأخّر “سُقوط” ترهونة وقاعدة “الوطيّة” العسكريّة؟ وهل ستُقدِّم روسيا ومِصر والإمارات طوق النّجاة للجِنرال حفتر وتُجنِّبه مصير القذافي؟

6th May 2020 16:41 (64 comments)

عندما وعد الرئيس رجب طيّب أردوغان أنصاره في خطابٍ ألقاه قبل يومين بوصول أخبار سارّة من ليبيا في القريب العاجِل، فقد كان يُشير بشكلٍ مُباشرٍ إلى احتِمال سيطرة قوّات حُكومة الوفاق برئاسة السيّد فايز السراج، والمدعومة بقوّات ومُستشارين عسكريين أتراك على قاعدة “الوطيّة” العسكريّة جنوب غرب العاصمة طرابلس التي تعرّضت في الأيّام القليلة الماضية لقصفٍ عنيف بطائرات “إف 16” التركيّة.

قاعدة “الوطيّة” تُعتَبر أقوى معاقل الجِنرال خليفة حفتر في الغرب اللّيبي، وتُعتَبر مركز انطِلاق قوّاته وطائراته للسّيطرة على العاصمة طرابلس وسُقوطها في يد قوّات حُكومة الوفاق يعني انهِيار كُل طُموحاته في توحيد شَرق ليبيا وغربها تحت قيادته، وربّما لهذا السّبب تُقاتِل قوّاته بشَكلٍ شَرِسٍ للحيلولةِ دُون سُقوطها في الوقت الرّاهن.

[+]

إذا كان بومبيو يملك أدلّةً موثّقةً تؤكّد أنّ فيروس كورونا جاء من الصين فلماذا لا يُقدِّمها للمُختصّين أو يصمت؟ وكيف ترد الأخيرة على الاتّهامات؟ ولماذا لا نثق بترامب ونُحذِّر من خُطورة نواياه؟

4th May 2020 15:26 (39 comments)

تتواصل فُصول التّصعيد في “الحرب الباردة” بين الولايات المتحدة الأمريكيّة والصين هذه الأيّام خاصّةً من الطّرف الأمريكيّ، فاليوم أعلن مايك بومبيو، وزير الخارجيّة الأمريكي، أنّه يملك أدلّةً موثّقةً تُؤكِّد أنّ فيروس كورونا المُستَجد جاء من مُختبرٍ في مدينة ووهان الصينيّة، أمّا رئيسه دونالد ترامب فاتّهم الصين بتضليل العالم، ومنظّمة الصحّة العالميّة، وأخفت معلوماتٍ عن انتشار الفيروس.

مُنذ أسابيع والحملة الأمريكيّة التي تَستهدِف الصين مُتأجِّجة، فتارةً يتّهمونها “بتصنيع” الفيروس ونشره في العالم، وتارةً أخرى يُهدِّدون بفرض عُقوبات اقتصاديّة عليها، وجرجرتها أمام المحاكم للحُصول على تعويضاتٍ بمِئات المِليارات من الدّولارات.

[+]

لماذا أصاب ظُهور زعيم كوريا الشماليّة مُتعافِيًا الرئيس ترامب وحُلفاءه بالاكتِئاب والصّدمة؟ وكيف انفضَح زِيف الإعلام المُعادي له الذي تحدّث عن وفاته وانعِدام مصداقيّته وعلى رأسه قناة “سي إن إن”؟ وما هي الرّسالة وراء ظُهور شقيقته الصّغرى إلى جانبه؟

2nd May 2020 14:51 (55 comments)

لا بُد أنّ الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب وحُلفاءه في كوريا الجنوبيّة واليابان وتايوان وحتّى في دولة الاحتِلال الإسرائيلي، قد أُصيبوا بحالةٍ من الصّدمة وخيبة الأمل بعد ظُهور كيم جونغ أون، زعيم كوريا الشماليّة، وهو يَقُص شريط الافتتاح لمصنع السماد الفوسفوري في مدينة سو نشون، شمال العاصمة بيونغ يانغ، مُحاطًا بشقيقته كيم يو جونغ وكِبار المسؤولين في الدولة.

نقول ذلك لأنّ هذا الحِلف الذي وقف بصورةٍ مُباشرةٍ أو غير مُباشرة، خلف العديد من التّقارير التي تحدّثت عن خُضوع الزعيم الكوري لعمليّة جراحيّة في القلب، وأنّ وضعه الصحّي حَرِجٌ للغاية، وذهبت قناة “سي إن إن” إلى ما هو أبعد من ذلك عندما لم تستبعد وفاته، وعزّز الرئيس ترامب هذه التّقارير عندما قال إنّه ينتظر الوقت المُناسب للتّعليق على هذا الأمر.

[+]

لماذا جاءت أرقام الوفيّات بوباء الكورونا في مُعظم الدول العربيّة هي الأقل عالميًّا؟ وما دور الديكتاتوريّة في هذا المِضمار؟ وكيف استفادت بعض الحُكومات منه وجاء الفيروس طَوق نجاة بالنّسبة إليها؟ إليكُم قراءةً مُختلفةً راصِدةً لمُفارقاتٍ عدّة

30th April 2020 14:36 (65 comments)

لا نُجادِل مُطلقًا بأنّ مُعظم، إن لم يَكُن كُل، الدول العربيّة محكومة بأنظمة ديكتاتوريّة، والمسألة نسبيّة، لكن اللّافت، وباعتِراف بعض المراقبين الغربيين، أنّ هذه الديكتاتوريّات العربيّة أثبتت فعاليّتها في مُواجهة فيروس كورونا، وتقليص انتِشاره، بفرض إجراءات مُشدّدة من بينها فرض حالة الطّوارئ، ومنع التجوّل، وإغلاق المحلّات التجاريّة والشّركات، وكُل دور العبادة من مساجد وكنائس، ولهذا جاء انتِشار الوباء الأقل في غالبيّة دول الشرق الأوسط بالمُقارنة مع مناطق أُخرى “ديمقراطيّة” مِثل أوروبا.

[+]

لماذا أقدم الجِنرال حفتر على إلغاء اتّفاق الصخيرات وشرعيّة حُكومة الوفاق من جانبٍ واحد؟ وهل حصَل على تفويضٍ شعبيٍّ فِعلًا؟ ومن هي الدول التي تَقِف خلف هذه الخطوة إقليميًّا ودوليًّا؟ وهل جاء البيان الأمريكيّ ضوءًا أخضر؟

28th April 2020 14:58 (37 comments)

الحُلم الأكبر الذي لن يُفارق الجِنرال خليفة حتّى اللّحظة الأخيرة من حياته هو أن يتم تتويجه رئيسًا لليبيا، وأن يخلف خصمه الأكبر العقيد معمر القذافي، وهذا الحُلم، أو الطّموح، هو الذي يُفَسِّر جميع تحرّكاته التي بدأت بالتّعاون مع الإدارة الأمريكيّة وأجهزتها للإطاحة بالزعيم الليبي، ولم تنتهِ بعد تحقيق هذا الهدف بالتّعاون مع حلف النّاتو، وزحف قوّاته إلى طرابلس العاصِمة بدعمٍ من دولٍ إقليميّةٍ ودوليّةٍ مِثل مِصر والإمارات والسعوديّة وفرنسا وروسيا.

بالأمس أعلن الجِنرال حفتر بعد أكثر من عامٍ من حِصار قوّاته للعاصمة الليبيّة وخوضها معارك للسّيطرة عليها، إسقاط اتّفاق الصخيرات المُوقّع عام 2015، والمُعتَرف به من الأمم المتحدة، والإطاحة بحُكومة فايز السراج المُنبثقة عنه، وتنصيب نفسه رئيسًا لليبيا المُوحّدة، وقال في بيانه “الأوّل” أنّه أقدم على الخطوة بتَفويضٍ شعبيٍّ ليبيّ.

[+]

أين سيَصِل “الخِلاف” السعوديّ والإماراتيّ “المسكوت عنه” في حرب اليمن بعد إعلان المجلس الانتِقالي الجنوبي الحُكم الذّاتي في عدن كمُقدِّمةٍ للانفِصال النّهائي؟ وكيف خَسِرَت “الشرعيّة” العاصِمتين الرسميّة والمُؤقّتة؟ وهل ستكون حضرموت الثّالثة؟ ولماذا خرج السيّد عبد الملك الحوثي وحركته الكاسِب الأكبر؟

26th April 2020 15:13 (31 comments)

إعلان المجلس الانتقالي اليمني الجنوبي المُفاجئ الحُكم الذّاتي في عدن وحالة الطّوارئ ليس ضربةً قويّةً للحُكومة الشرعيّة المُعترف بها دوليًّا التي يقودها الرئيس عبد ربه منصور هادي فقط، وإنّما أيضًا للتّحالف السعوديّ الإماراتيّ الذي يخوض حرب اليمن ضدّ حركة “أنصار الله” الحوثيّة وحُلفائها، ويُجَسِّد انهِيارًا للّحمة الواهية والشكليّة في هذا التّحالف.

السّيول الجارفة التي اجتاحت مدينة عدن وجِوارها الأسبوع الماضي وأسفرت عن مقتل 21 شخصًا، وتدمير العديد من المُؤسّسات والبيوت، كانت الشّعرة التي قصَمَت ظهر بعير التّحالف، وقطَعت شعرة معاوية بين المجلس الانتقالي الجنوبي وحُكومة الشرعيّة في الرياض، فالشعب اليمني في عدن وجد نفسه وحيدًا دون أيّ دعم أو خدمات، أو عمليّات إنقاذ لمُساعدته في وجه هذه الكارثة، فنَزل إلى الشّوارع في مُظاهرات احتجاج صاخبة، وقد استغلّ المجلس الانتقاليّ الانفصاليّ حالة الغضب هذه لإعلان الخطوة الأُولى والأهم لتطبيق نواياه العمليّة في الانفِصال، أيّ الإدارة الذاتيّة.

[+]

لماذا أثبَت لبنان والأردن الأكثر فقرًا والأقل موارد نجاحًا ملموسًا في مُكافحة وباء كورونا بينما فشِلَت دُول عُظمى عربيّة وأجنبيّة؟ وأين يَكمُن السِّر؟

24th April 2020 13:10 (83 comments)

 

لا نعتقد أنّه من قبيل الصّدفة أن تكون اثنِتان من أصغر الدول العربيّة وأقلّها موارد ماليّة، هُما لبنان والأردن، فالمَسألة ليست موارد ماليّة أو عوائد نفطيّة، وإنّما مسألة إدارة وكفاءَة، ووعِي شعبيّ، وتصرّف حُكومي سريع لمُواجهة الوباء.

فرغم مشاكِلها السياسيّة، وأزَماتها الماليّة المُتفاقِمة، نجحت الحُكومة اللبنانيّة، وخاصّةً الحاليّة بقِيادة حسان دياب في السّيطرة على تفشّي وباء الكورونا، وتقليص أضراره، بالتّعاون مع أجهِزتها وخُبرائها في الميدان الصحّي، بحيثُ بلغت حالات الإصابة 682 حالةً فقط و22 حالة وفاة، وتوفير الاختِبارات ونتائجها في أقل من 24 ساعة، حسب تقرير لصحيفة “الواشنطن بوست” وهذه أرقامٌ مُتواضِعَةٌ بالمُقارنة ببعض الدّول الخليجيّة الثريّة، والأقل سُكّانًا بمُعدَّل الثُّلث أو النِّصف، مِثل الإمارات وقطر، حيث تَبلُغ الإصابات اليوميّة حواليّ 600 إصابة في المُتوسِّط.

[+]
هل قرّرت إيران تجاوز “الفيتو” الروسي بتزويدها سورية منظومات دِفاع جوّي لا تقل تطوّرًا عن صواريخ “إس 300″؟ وهل تُمهِّد القِيادة الإيرانيّة لردٍّ انتقاميٍّ وشيك على العُدوان الإسرائيلي على مفاعِل “نطنز” النووي؟ وما هي النّقاط الخمس التي نَستخلِصها من ثنايا الاتّفاق العسكري السوري الإيراني الجديد؟
هل خرجَت الأوضاع في لبنان عن السّيطرة وبات الملايين من شعبه يُواجِهون خطَر المجاعة فِعلًا؟ ولماذا اضطرّ الشيخ نعيم قاسم إلى الخُروج فجأةً بتصريحاتٍ تنفي استِقالة حُكومة حسان دياب والتّأكيد بأنّ الاستِسلام غير وارِد؟ وكيف سيكون الرّد على الضغوط الأمريكيّة القاسية؟
تلاسنٌ “مُرعب” بالمُناورات العسكريّة بين السيسي وأردوغان قُرب الحُدود الليبيّة.. لماذا تأجّلت معركتا سرت والجفرة وهل السّبب الخوف من الحرب البريّة؟ ومن قصف قاعدة الوطية ومن سيُغطّي تكاليف المُواجهة إذا اشتعلت.. قطر والإمارات والسعوديّة؟
ترامب يضع قناعاً للمرّة الأولى في مكان عام خلال زيارته مركزاً طبياً
السلطان اردوغان استخدم “الجوكر” وأعلن الجهاد الأكبر.. مسجد آيا صوفيا وركائز عهد عثماني جديد: انقلاب على الانقلابيين وجنوح عن العلمانية نحو أسلمة الدولة ومداعبة للقومية التركية.. لماذا تجاهل اسم مصطفى اتاتورك طيلة 35 دقيقة؟ وهل بات صدام أنقرة مع الغرب أقرب؟
صحف مصرية: أبرهة الحبشي يعود ومقولة جمال حمدان العظيم! رحيل صامت لحرم أنيس منصور! غرق 11 حاولوا إنقاذ طفل بشاطئ النخيل بالإسكندرية! طلاب إعدادية يتحرشون بمدرّسة ويمسكون مناطق حساسة من جسدها أثناء الامتحان والمحكمة تسجل الدور السلبى للفن ووسائل الإعلام!
“نيويورك تايمز” تكشف: استراتيجية أميركية إسرائيلية لاستهداف منشآت إيرانية
الاندبندنت: لا تمسوا حرية الصحافة
الغارديان: دونالد ترامب منافق بشأن الصين
ناشيونال إنترست: هل تنافس مقاتلة الشبح الصينية “جي 31” المقاتلة “إف-35” الأمريكية؟
د. نور أبي صالح: قيصر –  غطرسة مقننة من الخلفيات الى المواجهة
نواف الزرو: نحو خطاب إعلامي فلسطيني جذري: كفى للاحتلال والارهاب الصهيوني في فلسطين؟!
معن بشور: في مواجهة “صفقة القرن” ومخرجاتها
د. جمال الهاشمي: التحدي الحضاري بين إرادة المفاهيم وثقافة الحضارة
محمَّــد عبد الشافي القُوصي: زوال “إسرائيل” يسبقه زوال الاستبداد
الدكتور خيام الزعبي: الجيش الليبي… ليس وحده هل تكون مناورات حسم… لحسم الموقف؟
عدنان علامه: قمة الخسة والدناءة الأمريكية وصلت إلى تهديد رئيس الحكومة د. حسان دياب بعدم دفع تعويضه عن التعليم لمدة 35 عاماً
مدحت الخطيب: مكافحة الفساد في الاردن بعيداً عن حوار الطرشان
الدكتور بهيج سكاكيني: للتاريخ ولمهندسي أوسلو
محمد النوباني: حول القرار التركي بتحويل متحف آيا صوفيا إلى مسجد
فوزي بن يونس بن حديد: بوادر انشقاق في حكومة الفخفاخ، وانتقادات للرئاسات الثلاث
حماد صبح: نظرة الإسرائيليين الأحادية إلى الصراع مع الفلسطينيين
اسعد عبدالله عبدعلي: ماذا لو طالبت النساء بتعدد الزوجات
raialyoum
Raialyoum رأي اليوم

FREE
VIEW