21st Oct 2019

افتتاحية راي اليوم

اعتِرافٌ جريءٌ للأمير بن سلمان يتحمّل فيه المسؤوليّة كاملةً عن اغتيال الخاشقجي في مُقابلةٍ مع تلفزيون أمريكيّ.. هل هو اعترافٌ “مُغَمْغَمٌ” جوهره النّأي بالنّفس؟ وما هي الخطوات المُترتّبة عليه؟ وهل يكشف أردوغان في الأيّام المُقبلة عن أسرارٍ مُفاجئة؟

4 weeks ago 17:27 (34 comments)

اعتراف الأمير محمد بن سلمان، وليّ العهد السعوديّ بتحمّله المسؤوليّة عن مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصليّة بلاده في إسطنبول قبل عامٍ في إطار فيلم وثائقي سيُبَث الاثنين المُقبل، خطوةٌ جريئةٌ بلا شك للوهلةِ الأولى، ولكن بعد الدراسة الدّقيقة للنّص المنشور يكتَشِف المرء أنّ الحقيقة مُغايرةٌ لذلك تمامًا، وأنّ هذا الاعتراف على أهميّته، يعكِس مُحاولةً أُخرى للنّأي بالنّفس عن الخُطوة الأهم وهي إصدار الأوامر بالقتل، حيث تُشير تقارير استخباريّة أمريكيّة اطّلعت على مُكالمات وأشرطة جرى تسجيلها داخل القنصليّة السعوديّة أنّه هو الذي أصدر الأوامر شخصيًّا.

[+]

ترامب يُواجه تحقيقات العَزل.. هل بات رحيله وشيكًا؟ ولماذا يَلجأ دائمًا إلى حُلفاء إسرائيل لإنقاذه مِثل رئيس أوكرانيا؟ وكيف سيكون حال حُلفائه في الخليج لو أثبتت التّحقيقات تورّطه؟

4 weeks ago 12:39 (25 comments)

يُواجه أبرز زعيمين عُنصريين ويمينيين في العالم أزمات سياسيّة ضخمة قد تُطيح بهما من السلطة، وكرسي الحُكم، وهُما الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي بدأت التّحقيقات من قبل مجلس النواب حول تجاوزه الأعراف في مُحاولتهِ للإطاحة بخصمه الديمقراطي جون بايدن، والتعاون مع الرئيس الأوكراني في هذا المجال، أمّا الثاني، فهو بوريس جونسون، رئيس وزراء بريطانيا، الذي ألغت المحكمة الدستوريّة وبالإجماع قراره بتعليق أعمال البرلمان لمُدّة شهر تقريبًا في إطار خطّته لإخراج بريطانيا من الاتّحاد الأوروبي دون اتّفاق.

[+]

الجمعيّة العامّة تبدأ انعقادها.. لماذا يتحوّل روحاني إلى نجمٍ يستجدي الجميع لقاءه ومُعظم القادة العرب إلى “كومبارس”؟ وكيف احتلّت القضيّة الفِلسطينيّة ذيل الاهتِمامات الدوليّة ومن المَسؤول؟

4 weeks ago 13:06 (37 comments)

تبدَأ الثلاثاء اجتماعات الدورة الـ74 للجمعيّة العامّة للأمم المتحدة لمُناقشة مجموعةٍ من القضايا، أبرزها التوتّر الراهن في مِنطقة الخليج، والأزمة المناخيّة، وحرب اليمن، والخِلاف الهندي الباكستاني، والعُقوبات الأمريكيّة المفروضة على فنزويلا، وخُروج بريطانيا من الاتّحاد الأوروبي، وأخيرًا الصّراع العربيّ الإسرائيليّ.

وبينما يحرِص الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب على حُضورها، وإلقاء كلمة من على منبرها، يغيب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وكذلك بنيامين نِتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي، الذي لم يفُز حزبه الليكود في الانتخابات التشريعيّة الأخيرة.

[+]

ماذا يعني نُزول المُحتجّين إلى الشوارع والميادين في مُدنٍ مِصريّةٍ كُبرى؟ وهل كسَرت هذه الاحتجاجات حاجِز الخوف؟ ولماذا لم يقطع الرئيس السيسي زيارته إلى الأمم المتحدة؟ وما السّر وراء تجاوب المُحتجّين مع نِداء محمد علي وليس مع نداءاتٍ أُخرى مُماثلة على مدى السّنوات الخمس الماضية؟

5 weeks ago 14:39 (52 comments)

فاجَأت المُظاهرات والاحتجاجات التي انطلقت في مُدنٍ مِصريّةٍ مِثل القاهرة والإسكندريّة والمحلّة والسويس، وتُطالب بإسقاط النظام، مثلما ذكرت وكالات أنباء عالميّة مثل “رويترز” ووكالة الصحافة الفرنسيّة الكثيرين لأنّها باتت نادرةً في مِصر مُنذ تولّي الرئيس عبد الفتاح السيسي السلطة رسميًّا عام 2014 بعد انتخابات فاز فيها بنسبة 97 بالمئة.

اختلفت الآراء حول أعداد المُحتجّين، بينما قالت وسائل إعلاميّة تابعة للمُعارضة، وخاصّةً حركة “الإخوان المسلمين”، أنّ مِئات الآلاف شاركوا في المُظاهرات التي انطلقت مساء الجمعة، ذكرت بعض وكالات الأنباء عن شُهود عيان بأنّ المُشاركين كانوا بالعشَرات أو المِئات، بينما التزم الإعلام الرسميّ حالةً من الصّمت في ارتباكٍ واضح.

[+]

“الفيتو” الروسي الصيني “المُزدوج” في مجلس الأمن ضِد قرار وقف فوريّ لإطلاق النّار في إدلب هل هو الضّوء الأخضر لبِدء الهُجوم؟ وهل يعني فشَل القمّة الثلاثيّة في أنقرة في تبنّي مُقترحات أردوغان؟ ولماذا التّلاسن بين المندوبين السوريّ والكويتيّ؟

20th September 2019 17:04 (26 comments)

أن تستخدِم كُل من الصين وروسيا حق النّقض “الفيتو” لإسقاط مشروع قرار تقدّمت به ألمانيا وبلجيكا والكويت، ينُص على وقفٍ فوريٍّ لإطلاق النّار في مُحافظة إدلب للسّماح بمُرور المُساعدات الإنسانيّة، فهذا يعني وللوهلةِ الأُولى، أنّ الحسم العسكريّ لإعادة هذه المُحافظة إلى سيادة الدولة السوريّة، لم يعُد وشيكًا فحَسب، وإنّما يحظَى بدعمِ دولتين عُظميين دائمتيّ العُضويّة في المجلس.

إسقاط القرار لا يحتاج إلا لـ”فيتو” واحد، ولكنّ هذا “الفيتو” المُزدوج الروسيّ الصينيّ يُوجّه رسالةً قويّةً إلى الدول الغربيّة والولايات المتحدة الأمريكيّة، إلى جانب تركيا، بأنّ البلدين يقِفان في خندقٍ واحد، ويدعَمان زحف الجيش العربي السوري المدعوم بغطاءٍ جويٍّ روسيٍّ للقضاء على هيمنة الجماعات المُسلّحة المُصنّفة على قائمة الإرهاب بزعامة جبهة النصرة عليها.

[+]

بدايةُ هجوم شرِس في الإعلام السعودي على أمريكا بسبب التلكّؤ في الرّد عسكريًّا على إيران.. هل الشّعور بالإحباط والخُذلان المُفاجئ واتّهام ترامب بالابتزاز اللاأخلاقي “فشّة خلق” أم مُقدّمة لمُراجعةٍ شاملةٍ؟ وما هِي الخِيارات المُتاحة؟

19th September 2019 16:47 (96 comments)

تلكّؤ الولايات المتحدة الأمريكيّة في القِيام بأيّ رد عسكريّ على الهجَمات التي استهدفت مُنشآت نفطيّة عِملاقة تابعة لشركة أرامكو في مِنطقتيّ بقيق وخريص شرق المملكة العربيّة السعوديّة رُغم مُرور أسبوع تقريبًا، يُثير حالةً من الإحباط والشّعور بالخُذلان في أوساط حُلفائها السعوديين عبّر عنه أحد الكتّاب في مقالٍ نشرته أمس صحيفة “عكاظ” السعوديّة شِبه الحكوميّة.

الكاتب السعودي وفي مقالةٍ غير مسبوقةٍ وصَف تضارب التّصريحات الأمريكيّة، وخاصّةً تلك التي تصدُر عن الرئيس دونالد ترامب “يؤكّد لنا نحنُ السعوديين أنّه لا حليف لنا إلا نحنُ فحُلفاء الأمس لم يَعودوا كما كانوا، وابتزازهم الرّخيص في أخلاقيّاته، والغالي في ثمنه، بادّعاء الوقوف معَنا في الأزمات أصبح مكشوفًا”.

[+]

أُسطورة نِتنياهو “تتشقّق” تمهيدًا للانهيار الكبير.. والدولة العبريّة على حافّة الفوضى السياسيّة والأمنيّة في ظِل الانقسامات وتعاظُم قوّة وخطر “محور المُقاومة”.. ولهذهِ الأسباب نُعارض توجّهات القائمة العربيّة المُشتركة للتّنسيق “الوزاري” مع حزب الجِنرالات الذي نعتبره أخطر من التّنسيق الأمني

18th September 2019 16:24 (9 comments)

دولة الاحتلال الإسرائيلي تقِف على أعتابِ حالةٍ من الفوضى السياسيّة بعد حالة “الجُمود” التي كشَفت عنها الانتخابات البرلمانيّة الأخيرة، نتيجة تعادل الكُتلتين المُتنافستين، “الليكود” و”أبيض ازرق” بعدد المقاعد، وعدم خُروج أيّ منهما فائزةً بالقدر الذي تُمكّنها من تشكيل الحُكومة.

طَرفان خرَجا “نظريًّا” فائزين، الأوّل إفيغدور ليبرمان، رئيس حزب “إسرائيل بيتنا” اليمني المُتطرّف، الذي زاد مقاعده من أربعة إلى تسعة، والقائمة العربيّة المُشتركة التي تُمثّل قطاعًا من الرأي العام العربي في المناطق المحتلّة عام 1948 بزيادة مقاعِدها إلى 13 مِقعدًا، والفَوز هُنا يتلخّص في دورهما الفاعِل والمُحتمل في تشكيل أيّ حكومة قادِمة بشكلٍ مُباشرٍ أو غير مُباشر.

[+]

هل بدَأ موسم الهِجرة السوريّة إلى الشمال؟ وماذا يعني عودة 150 ألفًا منهم مُنذ فتح معبر جابر الحدودي الأردني السوري قبل عام؟ وأين أخطأت السلطات الأردنيّة وأين أصابت؟

17th September 2019 17:01 (16 comments)

أن يعود 150 ألف سوري كانوا يُقيمون في الأردن نسبة كبيرة منهم بصفَة لاجئين إلى بلادهم مُنذ فتح المعبر الحدوديّ بين البَلدين قبل عام، وبصفةٍ طوعيّةٍ، فهذهِ الخطوة تصُب في مصلحة السلطات السوريّة، وتعكِس استقرار الأوضاع في الأشهُر الأخيرة، وتراجُع أعمال العُنف، وتَعلُّق السوريين وعِشقهم لبلادهم.

وزارة الداخليّة الأردنيّة التي نشَرت هذه الأرقام الأردنيّة في بيانٍ رسميٍّ أكّدت التزام السّلطات الأردنيّة بمبدأ العودة الطوعيّة للاجئين واتّخاذ كافّة الإجراءات اللّازمة في هذا الصّدد.

من المُفارقة أن هذا الإعلان تزامن مع أنباء شبة مُؤكّدة أيضًا بعودة آلاف السوريين المُهجّرين إلى قُراهم وبلداتهم بريفيّ حماة وإدلب الجنوبيين، عبر معبر صوران بريف حماة الشمالي بعد استعادة الجيش العربي السوري لهذه المناطق، ولا نَستبعِد عودة مِئات الآلاف بعد حسم الوضع في مدينة إدلب، وإقامة ممرّات آمِنة للمدنيين.

[+]

تونس وتسونامي “المُفاجآت” الانتخابيّة.. مُرشّحٌ مُتقشّفٌ يتحدّث بالعربيّة الفُصحى يرفُض التطبيع وآخر يقبع خلف القُضبان يتصدّران السباق إلى قصر قرطاج.. ما أسباب هذا التحوّل المُفاجئ؟ وهل السّر في الانحياز للفُقراء والتمرّد على القِطط السياسيّة السّمان؟ ولماذا نعتقد أنّ المُفاجآة الأكبر ستكون في الانتخابات التشريعيّة القادمة؟

16th September 2019 13:13 (23 comments)

تونس ستدخُل التاريخ العربي الحديث بأنّها مصدر المُفاجآت الديمقراطيّة التي جعلتها مفخرةً لمُحيطها العربيّ والإفريقيّ، وآخر هذه المُفاجآت فوز مُرشّحين من خارج النّخبة السياسيّة التقليديّة في الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسيّة، مُتقدّمين على مجموعةٍ من الحيتان خاصّةً في المُؤسّسة الحاكمة، بشقّيها الإسلامي والليبرالي العلماني.

أن يتصدّر كُل من الدكتور قيس سعيد أستاذ القانون الدستوري، والسيد نبيل القروي، القُطب الإعلامي المتمرّد على المؤسسة الحاكمة والموجود خلف القضبان، انتخابات المرحلة الرئاسيّة الأولى، ويهزِمان مرشحي حزب النهضة، ونداء تونس، ورهطٌ من الليبراليين، ورِجال المال واليسار، فهذه معجزة لا يُمكن أن تتحقّق إلا في تونس الحديثة، ممّا يعكس ديناميكيّة شعبها، ووعيه السياسي المُتقدّم، وصدق بوصلته، وحرصِه على إسقاط كُل رموز مرحلة لم تعد عليه إلا بالفقر والبطالة، والانهيار الاقتصادي والفساد بأشكاله كافّة.

[+]

ما هو السّؤال الأبرز الذي سيَطرحه الرّئيسان بوتين وروحاني على الرئيس أردوغان في قمّةِ أنقرة الثلاثيّة الاثنين ويتوقّف على إجابته مُستقبل مدينة إدلب؟ وهل إصدار الرئيس الأسد عفوًا عامًّا يُمهِّد للحل السلميّ أم العسكريّ للأزمة؟ وماذا حمل المبعوث الروسيّ إليه؟

15th September 2019 16:21 (4 comments)

السّؤال الأبرز الذي من المُؤكّد أن الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين، والإيراني حسن روحاني، سيُوجّهانه إلى شريكهما رجب طيّب أردوغان في القمّة الثلاثيّة التي ستُعقد في مدينة أنقرة غدًا الاثنين هو: ما هي المُقترحات التي يحمِلها في جُعبته لإنهاء الأزمة الراهنة في إدلب، أو ما تبقّى منها خارِج سيطرة الجيش العربي السوري وبِما يُؤدّي إلى تجنُّب اللّجوء إلى الحل العسكريّ؟

لا نعرِف ما إذا كان الرئيس أردوغان يملك حُلولًا “مُقنعةً” لشريكيه في هذا المِضمار، خاصّةً أنّ الرئيس بوتين أوقف الهُجوم على إدلب بطلبٍ منه، ولإعطائِه مُهلةً لإيجاد حُلول نهائيّة للفصائل المُصنّفة إرهابيًّا المُسيطرة عليها، ولكنّ ما نعرفه أن القوّات السوريّة والروسيّة في حالةِ جهوزيّةٍ عاليةٍ لاقتحام المدينة وإعادة السيطرة عليها، وتنتظر التّعليمات، وإذا كانت قد جمّدت هُجومها، بعد استيلائها على بلدة خان شيخون الاستراتيجيّة وبلدتيّ مورك وكفر زيتا، فإنّ هذا التّجميد جاء لإفساح المجال أمام هذه القمّة الثلاثيّة الخامسة للتوصّل إلى حُلولٍ نهائيّةٍ، والفشل ربّما يكون الضّوء الأخضر، لاستئناف الزّحف إلى قلب المدينة (إدلب) الخاضِعة لسيطرة هيئة تحرير الشام، أو النصرة سابقًا وبعض الفصائل المُتحالفة معها.

[+]
أربَعة تحدّيات تُواجه الحُكومة المِصريّة في ظِل تفاقُم أزمة سد النّهضة مُجدّدًا.. ما هي؟ وهل استعدّت للخِيار العسكريّ فِعليًّا وطلبت قواعد جويّة في السودان؟ وكيف كان ردّ العهد السودانيّ القديم والجديد؟ وما هي البدائل المُتاحة؟ وهل ستكون قمّة سوتشي بعد أيّام بين السيسي وآبي أحمد الفُرصة الأخيرة للسّلام؟
عندما يَضرِب المُتظاهرون اللبنانيّون مثَلًا بسورية وأوضاعها الأفضل رغم الحرب.. فهذا يعني أنّ الحُقن التّخديريّة لن تُوقِف انتفاضتهم المَشروعة.. هل يكفي الانتصار الأوّل بإلغاء الضّرائب في امتِصاص الغضب؟ وكيف نرى خطوة استقالة وزراء جعجع؟ وما هي الدّروس المُستَخلصة حتى الآن؟ وماذا عن مُبادرة الحريري؟
اردوغان ينقذ ترامب المأزوم بقبوله باتفاق “لفظي” لوقف اطلاق النار.. قمة سوتشي بين الرئيسين الروسي والتركي الثلاثاء قد تمهد للقاءات “علنية” سورية تركية وشيكة.. قوات إيرانية الى جانب الجيش السوري في شرق الفرات لماذا؟ والانسحاب الأمريكي اعتراف بالهزيمة
جنبلاط: لا نهرب إلى الأمام ومقترحاتنا مدخل لحل الأزمة (تغريدة)
على خلفية الصحراء الغربية وتساهل باريس مع منح اللجوء السياسي للمغاربة.. العلاقات بين المغرب وفرنسا تمر بمرحلة برودة
هآرتس: العاهل الأردني يتجاهل طلبًا إسرائيليًّا بشأن مِنطقتيّ الباقورة والغمر
صحيفة ألمانية: بوتين يحقق في سوريا انتصارات بدون حرب
صحف مصرية: في ذكرى ميلاد فريد الأطرش: قصة إحساسه بعقدة اضطهاد من أم كلثوم وعبد الحليم و لقائه العاصف مع الإذاعة السورية وقوله عن “الست” صراحة وعلى الملأ :هي بتكرهنا ما بتحبناش! رئيس جامعة القاهرة يقارن بين سياسة عبد الناصر والسادات في مواجهة إسرائيل وينتقد مقولة “الزعيم” “سنرمي إسرائيل في البحر”! الاختبار الأصعب لبوتين! فساد التعليم الأخطر على المجتمع.. مدرسة تغلق الأبواب على طالبة بالخطأ!
صحيفة افريقية تكشف للمرة الأولى المتورط في قتل معمر القذافي في رسائل سرية
الإندبندنت: لا ألوم المتظاهرين اللبنانيين على إشعال بيروت فهم فقراء وغاضبون وجوعى
“الرجاء” المغربي.. إبداع عشاق الأخضر يحلق خارج المدرجات
عودة الربيع العربي.. أمل أحيته انتخابات تونس
الدكتور حسين عمر توقه: البيروقراطية والمشاكل الإدارية في الأردن
غزة.. فلسطيني يجمع “ثروة” من الحجارة
تحقيق بعد نفاد صبرهن: خادمات الفنادق بإسبانيا يقلن “كفى” لضغوط العمل
سعادة الحشار: لبنان يتحد في وجه الفساد
محمد النوباني: لماذا يجب الذهاب بثورة الشعب اللبنانيحتى النهاية الفاصلة؟! 
حسن مرهج: روسيا والدور الإقليمي .. السيطرة على الشرق الأوسط
هشام الهبيشان: احتجاجات لبنان… هل حزب الله هو المستهدف ولماذا!؟
الصادق بنعلال: لَيْسَ دفَاعاً عَنْ عُمْدَةِ .. طَنْجَةَ !
عماد عفانة: ثورة في رام الله
ادهم ابراهيم: المشهد العراقي ما بعد الانتفاضة
د. محمد عمر غرس الله: قيس سعيد رئيساً لتونس.. ماذا بعد؟
رأي اليوم