25th Apr 2019

افتتاحية راي اليوم

إعلان بوتفليقة عاجِز عن الحُكم وتعيين رئيس البرلمان رئيسًا مُوقّتًا أوّل ثِمار انتصار الثّورة الجزائريّة.. لماذا حقّقت هذه الثّورة جميع أهدافها على عكس الثّورات التي سبقتها؟ وما هي الأسباب التي ستجعلها نموذجًا وقُدوةً للتّغيير في مِنطقتنا والعالم الثّالث؟

5 weeks ago 16:09 (69 comments)

حسَمَ رجُل الجزائر القويّ الفريق الرّكن قايد صالح الأمور في الجزائر لصالح الحِراك الشعبيّ عندما طلب بتفعيل المادة 102 من الدستور الجزائريّ بعقد اجتماعٍ لللجنة الدستوريّة الخاصّة لإعلان شُغور منصب الرئيس عبد العزيز بوتفليقة من مهامه بسبب المرض، وتولّي السيد عبد القادر صالح منصب القائم بأعمال الرئيس لفترةٍ انتقاليّة مُدّتها 45 يومًا، تَجري خِلالها الانتخابات.

[+]

القمّة الثلاثيّة في القاهرة هل تعكِس الصّراع العربيّ الإيرانيّ على العِراق؟ ولماذا لا نستبعِد أن تُمهّد لعودة سورية إلى الجامعة العربيّة وتحالُف جديد يكسِر حدّة الاحتكار السعوديّ الخليجيّ على القرار العربيّ؟

24th March 2019 17:23 (48 comments)

استضافت القاهرة قمّة ثلاثيّة عراقيّة مصريّة أردنيّة سبقتها لقاءات مُكثّفة بين قادة أجهزة الاستخبارات في البُلدان الثّلاث، وسط أنباء عن وجود خطّة لدى الدول الثّلاث لتعزيز التعاون الأمنيّ إلى جانب السياسيّ والاقتصاديّ.

أهميّة هذه القمّة التي يُقال أنّ العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني هو الذي قام بدور الوسيط لعقدِها، تنبُع من كونها تُعقد قبل القمّة العربيّة المُقبلة في تونس خلال الأيّام القليلة المُقبلة، ممّا أنعش التكهّنات بأنّها ربّما تكون مُحاولة من الدول الثّلاث لتَنسيق المواقف، والتّرتيب لعودة سورية إلى الجامعة والعمل العربيّ المُشترك، وإعادة إحياء الدور العراقيّ في المِنطقة بعد سنوات من الانكماش والتّركيز على القضايا المحليّة.

[+]

زيارة بومبيو للبنان مشروع “فتنة” لتمزيق وحدته الوطنيّة وإغراقِه في حربٍ طائفيّة.. موقف مُشرّف للرئيسين عون وبري في الالتفاف حول “حزب الله” كمُقاومة شرعيّة للاحتِلال الإسرائيليّ.. هل تم إحباط هذه الفِتنة؟ وهل سيتجاوز الحزب آثار الحِصار؟

22nd March 2019 17:34 (25 comments)

حرِصَت الدولة اللبنانيّة ومُعظم مُؤسّساتها على التّأكيد لمايك بومبيو، وزير الخارجيّة الأمريكيّ الزّائر، أنّ “حزب الله” حزب لبناني مُمثّل في البرلمان والحُكومة، ولا تقبل مُطلقًا بالتّصنيف الأمريكيّ له كحركة إرهابيّة.

هذه الرّسالة الواضحة الحُروف والمعاني سمِعها وزير الخارجيّة الأمريكيّ أثناء اجتماعاتِه مع الرئيس ميشال عون، مثلِما سمِعها أيضًا من السيد نبيه بري، رئيس مجلس النواب ووزير الخارجيّة اللبنانيّ جبران باسيل.

[+]

أزمَةٌ “مكتومةٌ” بين مِصر والسودان بسبب امتيازات التّنقيب عن الغاز والنّفط في مُثلّث حلايب وشلاتين.. لماذا يتصاعد التوتّر بين البلدين الآن؟ وهل يُمكِن النّظر إلى هذه الأزَمَة في إطار الصّراع في البحر الأحمر وحرب اليمن؟ وما هي احتِمالات الصّدام؟

21st March 2019 15:02 (8 comments)

هُناك أزمةٌ “مكتومةٌ” بين مِصر والسودان انعَكست بشَكلٍ مُفاجِئ بعد إعلان شركة جنوب الوادي المِصريّة القابضة للنّفط عن طرح عطاءٍ عالميّ لعشرة مُربّعات بحُريّة لمنح تراخيص التّنقيب عن الغاز والنّفط في مُثلّث حلايب وشلاتين المُتنازع عليه بين البلدين ومِياهه الإقليميّة في البحر الأحمر.

[+]

ثلاثة شُهداء على رأسِهم الفدائيّ عمر أبو ليلى مُنفّذ عمليّة سلفيت مضرب المَثل في الجُرأة والشّجاعة.. هل تواطأت قوّات الأمن الفِلسطينيّة في هذهِ الجرائم؟ ولماذا يلتزِم الرئيس عبّاس الصّمت؟

20th March 2019 15:05 (39 comments)

لم يُصدِر عن الرئيس الفِلسطينيّ محمود عبّاس أيّ نعيٍ، ولا نقول إدانة، للجريمة الإسرائيليّة التي تمثّلت في اغتيال ثلاثة شبّان على رأسهم الشهيد عمر أبو ليلى، الفدائي الشاب الذي نفّذ عمليّة سلفيت التي قُتِل فيها جُنديّان إسرائيليّان ومُستوطن.

الشارع الفلسطينيّ في الضفّة الغربيُة يعيش حالةً من الغليان بسبب صمت هذه السّلطة التي تقول إنّها تتحدّث باسمه وتُمثّله في المحافل الدوليُة، وهو الصمت الذي رجّح بعض وجهات النّظر التي تتّهم قوّات أمن هذه السّلطة بالتّواطؤ في هذه الجرائم الوحشيّة، ولا نستبعِد إقدامها على تزويد قوّات الاحتلال بالمعلومات التي أدّت إلى استشهاد الشبّان الثّلاثة برصاصِ قوّاتها.

[+]

هل يضع ترامب البرازيلي “الصغير” خُطّة الحرب على فنزويلا أثناء زيارته الحاليّة لواشنطن؟ ولماذا اختار مقر الـ”سي آي إيه” ليكون أوّل مؤسسة يزورها؟ وهل يُعلِن موعد نقل سفارته إلى القدس المُحتلّة في خِتامها؟ أليس من حقّنا أن نترحّمَ على أيّام “المرأة الحديديّة” روسيف؟

19th March 2019 18:15 (5 comments)

 

لم يَكُن مُفاجئًا أن يحظى جاير بولسوناردو، رئيس البرازيل الجديد باستقبالٍ حارٍّ من نظيره دونالد ترامب في البيت الأبيض أثناء زيارته الحاليّة إلى واشنطن، فالرّجل، أيّ بولسوناردو، يُعتبر الرئيس الأمريكيّ أستاذه وقدوته، ويُقلّده في كُل شَيء ويتبنّى جميع سياساته اليمينيّة العُنصريّة المُتطرّفة، بِما في ذلك العداء للمُهاجرين، ونقل سفارة بلاده إلى القدس المُحتلّة، وإعلان الحرب على فنزويلا للإطاحة برئيسها المُنتخب نيكولاس مادورو.

[+]

قِطاع غزّة ليس الجزائر ولا ليبيا ولا حتّى السودان.. و”حماس″ ارتكبت خطيئةً كُبرَى بقمعِها الوحشيّ للمُحتجّين المُطالبين بلُقمة خبز تُبقيهم على قيد الحياة.. وهذا ردّنا على الذين يُبرّرون هذه الوحشيّة بنظريّة “المُؤامرة”

18th March 2019 15:20 (51 comments)

لا نُجادل مُطلقًا بأنّ حركة “حماس” ارتكبت أخطاءً في غزّة، وأدارت القِطاع بطريقةٍ حزبيّةٍ فصائليّةٍ، وقرّبت المُوالين لها، وأبعدت المُعارضين، أو حتّى المُحايدين لحُكمها، ولهذا خلقت طابورًا طويلًا من الخُصوم والخُصوم، أوّله في الدّاخل حيثُ الأعداء المحلّيين من تنظيم حركة “فتح” وبعض الفصائل الإسلاميّة المُتشدّدة الرّافضة للتّهدئة، ووسطه في رام الله حيثُ السّلطة التي تُريد استعادة هيمنتها على القِطاع بشُروطها، وأبرزها نزع سلاح المُقاومة، وآخِره في تل أبيب حيث دولة الاحتلال الإسرائيليّ التي باتت المُقاومة المُسلّحة وصواريخها ومسيرات عودتها تُشكّل لها قلقًا مُزمنًا، ورغم كُل ذلك لا يُمكن أن نقبل، نحن الذين نعرف القِطاع جيّدًا، الطريقة البشِعة والمُهينة والوحشيّة التي تعاملت بها شرطة حركة “حماس” مع المُتظاهرين الذين عبّروا عن غضبهم من تدهور الأوضاع المعيشيّة في القِطاع، وقرّروا الاحتجاج “سلميًّا” على الضرائب التي أثقلت كاهلهم، وحالة الغلاء التي جعلت الحياة شِبه مُستحيلة، والأهم من ذلك البِطالة في أوساط الشّباب التي فاقت نسبة الستّين في المئة، إن لم تكُن أكثر، ودفعت الكثير منهم لرُكوب البحر والمُخاطرة بحياتهم بالهِجرة.

[+]

المُقاومة المُسلّحة تعود أقوى للضفّة والقِطاع.. و”حماس″ في طريقها لترميم علاقاتها مع سورية والرّاعي السيّد حسن نصر الله.. ماذا يجري في المشهد الفِلسطينيّ.. وهل عمليّة نابلس المُحكَمة الإعداد والتّنفيذ التي وصفتها “حماس” بالبُطوليّة وهزّت اسرائيل بداية هذه المُقاومة؟ إليكُم قراءةً في معانيها

17th March 2019 14:29 (22 comments)

المُقاومة الفِلسطينيّة للاحتلال الإسرائيليّ في الضفّة الغربيّة وقِطاع غزّة أثبتت في الأيّام القليلةِ الماضية، وبالطّرق العملياتيّة أنّها ما زالت الرّقم الصّعب في مُعادلة الأمن والاستقرار في المِنطقة، وأنّ دولة الاحتلال ما زالت هي الخطر الأكبر على العرب والمُسلمين باستمرار جرائمها وحِصاراتها وسياساتها الاستيطانيّة في رد مباشر وقوي، على مؤتمر وارسو التّطبيعي الذي تجاهل هذا الخطر، والقرارات الأمريكيّة التي رصدرت بإلغاء صفة الاحتلال عن هضبة الجولان والضفّة والقِطاع، وإعطاء الضّوء الأخضر للحُكومة الإسرائيليّة بضمّها.

[+]

هل جرى إطلاق صاروخيّ غزة اللذين “دكّا” تل أبيب بالخطأ فِعلًا؟ ولماذا نعتقِد أنُهما حقّقا ثلاثة أهداف استراتيجيّة أرعبت نِتنياهو وقيادته فما هِي؟ وما هو السّر وراء بقاء اسم الجِهة التي وقفت خلف هذا القصف مجهولًا؟ وهل هُناك خِيار ثالث “مُتمرّد” على تهدئة “حماس″ و”الجهاد” قُطبيّ المُقاومة الإسلاميّة؟

15th March 2019 16:11 (21 comments)

يصعُب علينا في هذه الصّحيفة تَقبّل الرواية الإسرائيليّة التي تقول إنّ الصّاروخين اللذين انطلَقا من قِطاع غزّة ووصلا إلى مدينة تل أبيب ليلة الخميس، كانا نتيجة خطأ غير مقصود، وأثناء أعمال صيانة، فالجانب العسكريّ الإسرائيليّ الذي أطلق هذه الرواية، وبعد ترؤس بنيامين نِتنياهو اجتماعًا لجنرالاته باعتباره وزيرًا للدفاع، لم يُقدّم أيّ معلومات إضافيّة جازمة سواء عن كيفيّة وقوع هذا الخطأ، أو الجهة التي تقف خلف الصّاروخين، ثم لماذا يقع هذا الخطأ الآن، وفي هذا الظّرف، ولم يبق أنّه وقع طِوال السّنوات العشرين السابقة؟

صحيح أن حركتي “حماس″ و”الجهاد الإسلامي” نفتا نفيًا قاطعًا أن يكونا خلف هذا الهُجوم الصاروخي، ولكنّهما كانَتا في الوقت نفسه من أكثر المُستفيدين منه، وربّما يكون هذا النّفي صحيحًا، فهُناك عدّة فصائل مقاومة، إسلاميّة أو غير إسلاميّة، تتواجد في القِطاع، وبعضها فصائل انشقّت عن الحركتين، ولا تقبلا بالتّهدئة وبعض جوانب إدارة “حماس” للقِطاع.

[+]

هل يُنفِّذ نِتنياهو تهديداته ويقصِف ناقِلات النّفط الإيرانيّة في الخليج؟ ولماذا نعتقد بأنّ الرّد الإيرانيّ سيكون حتميًّا ومُختلِفًا هذه المرّة؟

14th March 2019 14:26 (43 comments)

أثار التّهديد الذي صدر عن بنيامين نِتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيليّ أمس، حول احتِمال تحرّك سلاح البحريّة لمنع أيّ تهريب للنّفط الإيرانيّ موجات غضب عارمة في أوساط القيادة الإيرانيّة، والعسكريّة منها خاصّة، حيث أكّد الجنرال أمير حاتمي، وزير الدّفاع، بأنّ أيّ تحرّك إسرائيليّ في هذا الصّدد لن يمُر دون رد قوي، وأنّ القوّات المسلحة الإيرانيّة تملك القُدرات لحماية خطوط الشّحن الخاصّة بالبِلاد بأفضلِ ما يُمكن.

[+]
عشرة أيّام تفصِلنا عن “ساعة الصّفر” لأيّ حرب “مُتوقّعة” في المِنطقة.. خامنئي أكّد أن تشديد العُقوبات الأمريكيّة لن يكون بُدون رد.. وروحاني وجّه سِهام هُجومه على السعوديّة والإمارات.. هُناك أربعة احتمالات للرّد الإيرانيّ.. ما هي؟
هل ينقلب أحمد داوود أوغلو فيلسوف العثمانيّة الجديدة وصاحب نظريّة “صِفر مشاكل” على حزب العدالة والتنمية؟ ولماذا صعّد انتقاداته ضِد رفيق دربه أردوغان في بيانه الحزبيّ الأوّل؟ وما هي الضّربات الثّلاث التي أوجعت الرئيس التركيّ؟ وكيف تكون المخارج؟
السيناريو المِصري بقِيادة السيسي يتكرّر في السودان.. صِراعٌ قطريٌّ تركيٌّ من ناحيةٍ وسعوديّ إماراتيّ من ناحيةٍ أخرى فلِمَن تكون الغَلَبَة؟ البرهان يُمهّد للانضمام إلى الناتو العربيّ السنيّ بإبقاء قوّاته في اليمن فهل سينجح؟ ولماذا باع البشير السودان رخيصًا وكيف؟
خالد الجيوسي: قراءة القرآن لا تزيد من الحسَنات: فماذا يفعل هذا الكِتاب الكريم المُنزّل بالسيّئات إذاً؟ ومن الذي يَدخُل النّار؟.. هل يوجد في الأردن “نفط”؟ وكيف شاءت الأقدار أن يُصاب بقحط الذّهب الأسود؟.. لماذا نعتقد إنّ إبلاغ قائد مثل السيّد حسن نصر الله جُنوده بقُرب استشهاده “قمّة الإحباط”؟ وهذه هي دلالة صِدقُه حين يستبعِد الحرب مع إسرائيل “الغدّارة” هذا الصّيف!
الجيش الجزائري ينفي أن يكون قائد الأركان قد أدلى بتصريحات سعى من خلالها لفرض خياراته على المرحلة الانتقالية
قائد “الدعم السريع” السوداني: رفضت طلب “البشير” بقتل المتظاهرين
أزمة البنزين تطيح بخطيب الجامع الأموي في دمشق
وفاة عباسي مدني أحد مؤسسي الجبهة الإسلامية للإنقاذ الجزائرية المنحلة
مطالبة حقوقية بفض شراكة التلفزيون الفرنسي مع رالي دكار بعد نقله للسعودية
محامية في قضية توفيق بوعشرين تكشف أسباب انسحابها من دفاع المشتكيات على الصحفي وتعتبر حقه بمحاكمة عادلة “انتهك” و الملف “يلفه الغموض”
اصطفاف الجيش الجزائري للمؤسسات الانتقالية… محللون: المؤسسة العسكرية ترفض تخطي عتبة الدستور وتخيب امال الطبقة السياسية ونشطاء الحراك الشعبي
“إلتباس وغموض” في الأردن بعد “تغييرات مهمة” في الطاقم الملكي: وجوه بأدوار “جديدة” وزحام “مستشارين” وهيكلة تعيد نحو 30 موظفا منتدبا إلى مؤسساتهم بعد مغادرة الشوبكي وأنباء عن المزيد من “التنقلات” قريبا
 لماذا خسر حزب آردوغان بلدية إسطنبول؟.. إعلامي وأكاديمي تركي يتحدث في عمان: اليسار” الأناضولي” قادم وشريحة الشباب بنسبة 30% ستغير قواعد اللعبة بعد ثلاث سنوات.. لا “ضمانات قوية” بإستمرار التحالف مع “الحركة القومية” وحزب العدالة والتنمية”تورط تماما” في “النظام الرئاسي”
جنرالٌ إسرائيليٌّ: الدور المصريّ بغزّة كنزٌ استراتيجيٌّ ويخدِم توجّه الكيان بالقطاع ويُعزِّز اتفاق السلام الذي ما زال متينًا جدًا رغم الهزّات بالشرق الأوسط
صحف مصرية: سيناريو الحرب بين إسرائيل وحزب الله! السيسي: كل الدعم لخيارات الشعب السوداني.. ألعاب السحرة في صفقة القرن! ثروة روسيا فى يد 3٪.. أنغام معرضة بأصالة: زواجي “ما ضرش حد” وأشفق على قساة القلوب!
وول ستريت جورنال: ترامب فشل في الحصول على الدعم اللازم بشأن سوريا
ليبيراسيون: رئيس حكومة الوفاق الليبية يتهم باريس بدعم “الديكتاتور” حفتر
ديلي تلغراف: رئيسة وزراء بريطانيا توافق على مشاركة هواوي الصينية في إنشاء شبكة الجيل الخامس
موقع ديبكا الاستخباراتي: تعيين قائد جديد للحرس الثوري الإيراني يعزى إلى محاولة إزالة العقوبات الاقتصادية الأمريكية المفروضة على بلاده عبر قيامه بعمليات عسكرية في منطقة الشرق الأوسط
السفير إبراهيم يسري في حوار عن الزعيم الراحل عباس مدني: لم يتورط في أي عنف و غالبية الجزائريين سيترحمون عليه.. كانت علاقته سيئة باخوان مصر وكان يرى أنهم مدجنون من “السلطة”.. وقصة توجيه القاهرة لي بمنع التعامل معه وهذه أبرز ذكرياتي معه
عبد الحسين شعبان: عبد الرحمن اليوسفي “الإجماع” حين يكون استثناء.. دراسة معمقة في مذكراته
الدكتور عبدالمهدي القطامين: الاعلام والانسان الى اين وما هي جذور علاقتهما؟
الدكتور بهيج سكاكيني: بوادر تمرد اوروبي على الولايات المتحدة وإمكانية تطورها مستقبلا
الشارع الايراني يستعد لأيام أقسى بعد تشديد العقوبات النفطية الاميركية
الدكتور حسين عمر توقه: السودان مثل عربي على وضاعة الإستعمار
محمد النوباني: حول العلاقة بين تلازم افقار المواطن العربي مع التفريط بالقضية الفلسطينية
محمد علي شعبان: الثورة المضادة في قلب ما يسمى الربيع العربي ِ ِ
عبدالرزاق الباشا: الشرعية تتقزم والحوثي يتقدم وتصريحات وزراء الشرعية تفي بالهزيمة السياسية والعسكرية غير المباشرة
الدكتور عارف بني حمد: الأردن: بحاجة لتفعيل الدبلوماسية التقليدية والسرية لضمان مصالحه.. وتنويع خياراته.. والاقتداء بالتجربة العُمانية
ناجى احمد الصديق: فيتو ترامب ضد قرار وقف الدعم عن التحالف العربى ما هو الثمن؟
محمد حسن الساعدي: الحوار العراقي السعودي.. لماذا الآن؟
 هشام الهبيشان: سورية.. ماذا يجري خلف الكواليس… وهل ينجح الروسي بجمع الفرقاء على طاولة تفاوض واحدة!؟
رأي اليوم