22nd Jul 2019

افتتاحية راي اليوم

رفض ترامب لتقرير الأُمم المتحدة المُطالب بتحقيقٍ دوليٍّ في جريمة قتل الخاشقجي يُدينه بالجَشع والابتِزاز وتقديم الصّفقات على كُل قِيَم العدالة والأخلاق.. ولماذا لا تكون السعوديّة أوّل المُرحّبين بهذا التّحقيق إذا كانت واثقةً من صُدقيّة رِوايتها؟

4 weeks ago 13:47 (34 comments)

ليس الغريب والخارِج عن القيَم، والأعراف، أن يرفُض الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب طلب السيدة أغنيس كالامارد، المُقرّرة الخاصّة للأُمم المتحدة إجراء تحقيقٍ دوليٍّ في جريمة اغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي، وتكليف مكتب التّحقيق الفِيدرالي الأمريكيّ (FBI) بمُلاحقة الجُناة داخل الولايات المتحدة المُتورّطين في الجريمة، وإنّما أيضًا التّبريرات التي ساقها في هذا المِضمار، وبِما يُشكّل نسفًا لكُل الادّعاءات حول الحريّات والعدالة والقَضاء المُستقل التي تُشكّل أبرز مواد الدّستور الأمريكيّ.

[+]

المُشاركة في مُؤتمر البحرين لتصفية القضيّة الفِلسطينيّة تواطُؤ.. وتخفيض مُستوى التّمثيل لا يُغيّر من هذه الحقيقة ولا يُبرّئ أصحابه.. ورصد 50 مِليارًا لبيع فِلسطين إهانة للعرب والمُسلمين.. والأوطان لا تُباع.. وكُل التّقدير للبنان والعِراق اللذين قاطَعا المُؤامرة مُنذ اللّحظة الأولى

5 weeks ago 15:50 (61 comments)

كشَفت الإدارة الأمريكيّة مساء السبت عن صفقتها المَسمومة لتصفية القضيّة الفِلسطينيّة التي سيعرِضها جاريد كوشنر، صِهر الرئيس الأمريكي، على المُشاركين العرب في مُؤتمر المنامة الذي يبدأ أعماله يوم الثلاثاء في غِيابٍ كامِلٍ للفِلسطينيين أصحاب القضيّة سواء من الضفّة الغربيّة أو قِطاع غزّة على الصّعيدين الرسميّ والشعبيّ.

جاريد كوشنر يتعامل مع القضيّة الفِلسطينيّة كصفقة عقاريّة، وكسِمسار مُحترف، يعرِف كيف يُوزّع الرشاوى على كُل المُشاركين في هذه المُؤامرة من العرب خاصّةً، ولهذا تحدّث عن مشاريع استثماريّة في الأردن ولبنان ومِصر لإغراء حُكوماتها بالقُبول بهذه الصّفقة المُؤامرة وتسهيل تطبيقها، مُستغلًّا أوضاعها الماليّة الصّعبة.

[+]

مهاتير محمد يُقدّم نَموذجًا مُشرّفًا باحتِضان لاجِئي الروهينغا المُسلمين وفتح أبواب بلاده أمامهم.. أليس مُؤلمًا أن يتزامن هذا الموقِف الإنساني في وقتٍ يُواجه النّازحون السوريّون حمَلات عنصريّة بالتّرحيل في لبنان ومِصر وتركيا وبعض الدول الخليجيّة؟

21st June 2019 17:03 (40 comments)

في الوقتِ الذي يتعرّض فيه اللّاجئون السوريّون إلى حملات “عُنصريّة” شَرِسة في العَديد من الدول العربيّة والإسلاميّة مِثل مِصر ولبنان وتركيا ودول خليجيّة تُطالب بإعادتهم إلى بلادهم بالقُوّة، والتذرّع ببعض الاتّهامات الواهِية مِثل مُنافسة العمالة المحليّة، والتسبّب في ارتفاع مُعدّلات الجريمة بأشكالها كافّة، يخرُج علينا الدكتور مهاتير محمد، رئيس وزراء ماليزيا، بتعهّد بمُساعدة المُسلمين الروهينغا الذين يسعون للّجوء إلى بلاده هربًا من الاضّطهاد الذي يتعرّضون له في بلادهم بورما.

[+]

زعيم الصين يستعد للمُواجهة مع ترامب في قمّة العِشرين الاقتصاديّة في أوساكا بزيارة كوريا الشماليّة.. ما هي “الطّبخة” التي يعدّها لتعزيز موقع بلاده في الحرب التجاريّة؟ وهل سينجح في إنهاء هيمنة أمريكا على الاقتصاد العالمي؟

20th June 2019 13:15 (12 comments)

الزّيارة التي بَدأها الرئيس الصيني شي جينبينغ اليوم الخميس لبيونغ يانغ، عاصمة كوريا الشماليّة، ولقاء القمّة الذي عقده مع نظيره الكوريّ الشماليّ كيم جونغ أون، تستمد أهميّتها ليس فقط من كونها تأتي تكريسًا للزّعامة الصينيّة لمِنطقة شرق آسيا، وإنّما من حيثُ توقيتها، أيّ قبل أيّام من انعِقاد قمّة العِشرين في أوساكا حيثُ من المُقرّر أن يلتقي الزعيم الصيني نظيره الأمريكيّ دونالد ترامب على هامِشها.

قمّة بيونغ يانغ الثنائيّة بين الزّعيمين الصينيّ والكوريّ الشماليّ التي تأتي في ذروة الحرب التجاريّة الصينيّة الأمريكيّة، تُوجّه رسالة قويّة إلى واشنطن أبرز عناوينها أن الصين لن تتراجع في هذهِ الحرب، ولن ترفَع الرّاية البيضاء استِسلامًا للتّهديدات الأمريكيّة بفرضِ عُقوبات اقتصاديّة قد تشمل ضرائب على ما قيمته 300 مِليار دولار من البَضائع الصينيّة المُصدّرة إلى الأسواق الأمريكيّة.

[+]

هل أدّى إعلان نِتنياهو عن مُشاركة حُكومته بجيشٍ كبيرٍ من المَسؤولين ورجال الأعمال في مُؤتمر صفقة القرن في البحرين إلى حالةِ الارتباك التي تسود أوساط المُشاركين العرب؟ ولماذا نُحذّر الأردن من أنّ ثمن ذِهاب وفده إلى البحرين سيكون أخطر بكثير من ثمن مُقاطعته حتّى لو قال “لا”؟

19th June 2019 13:59 (29 comments)

حالة الارتباك التي تسود أوساط حُلفاء الولايات المتحدة الأمريكيّة ودولة الاحتلال الإسرائيلي بسبب قُرب انعِقاد مُؤتمر صفقة القرن في المنامة، تُؤكّد أنّ هُناك قلقًا مُتعاظمًا ليس حول احتِمالات فشل هذه الصّفقة، وإنّما أيضًا من النّتائج الخطيرة التي يُمكن أن تترتّب عليها على صعيد أمن هذه الدّول واستقرارها.

وعندما نتحدّث عن ارتباك وقلق فإنّنا نُشير إلى عدّة مُؤشّرات مُهمّة في هذا الصّدد:

  • أوّلًا: باستثناء السعوديّة ودولة الإمارات، لم تُعلن أي من الدول العربيّة “المُجاهرة” بمُشاركتها في مُؤتمر، أو ورشة المنامة، فالأردن قال إنّه يدرس، والمغرب نفت على استحياء ما ذكره مسؤول أمريكي عن مُشاركتها، أمّا مِصر فتلتزم الصّمت، والشّيء نفسه يُقال عن قطر أيضًا، والصين وروسيا ومُعظم الدول الأوروبيّة قرّرت الغِياب.

[+]

ترامب يبدأ حملةً عنصريّةً فاشيّةً لطرد ملايين اللّاجئين “غير الشرعيّين” لإنقاذ شعبيّته المُتهاوية.. لماذا يستهدِف مُواطني دولًا مُعيّنة في أمريكا الجنوبيّة؟ وكيف ستَكون رُدود الفِعل ونتائجها الكارثيّة المُتوقّعة على واشنطن؟

18th June 2019 13:43 (23 comments)

بعد انهِيار جميع مُخطّطاته في تغيير النّظام في فنزويلا عبر انقلابٍ عسكريٍّ، وفشَل حَصاره في تركيع رئيسها المُنتَخب نيكولاس مادورو، بدَأ الرئيس دونالد ترامب في خوض حرب أخرى ضِد المُهاجرين غير القانونيين في بلاده ومُعظمهم من دول أمريكا الجنوبيّة، ووقف المُساعدات الماليّة عن الدّول التي يأتون منها إذا لم تُقدِم على خطوات تحول دون تَدفّقهم، وخاصّةً السّلفادور وهندوراس وغواتيمالا.

هذه الإجراءات التي لم يُقدِم عليها أيّ من الرؤساء الأمريكيين في السّابق، تأتي في إطار كسب الرئيس ترامب مُواطنيه البيض ذَوي النّزعة العُنصريّة خاصّةً، في مُحاولةٍ يائسةٍ لزيادة شعبيّته المُتراجعة مع قُرب بِدء حملات الانتخابات الرئاسيّة في تشرين الثاني (نوفمبر) المُقبل، خاصّةً أنّ استطلاعات الرّأي تُظهِر تقدّمًا للمُرشّح الديمقراطي جون بايدن الذي أعلن عزمه خوضها مُمَثِّلًا لحزبه.

[+]

ماذا يعني إسقاط صاروخ أرض جو يمني طائرة أمريكيّة مُسيّرة فوق الحديدة؟ وما هِي المُفاجآت التي يَتوقّع حُدوثها وزير إعلام حُكومة صنعاء في الأيّامِ القليلةِ القادِمة؟ وهل “الأهداف الحسّاسة” تعنِي مُنشآت حيويّة أكثر خُطورةً من المطارات؟ محطّات الماء والكهرباء مثلًا؟

17th June 2019 15:17 (22 comments)

مع تكثيف هجَماتها العسكريّة التي تستهدِف مطارات ومُنشآت نفطيّة في الدّاخل السعوديّ في الأسابيع الأخيرة، باتَت حركة أنصار الله الحوثيّة وحُلفاؤها تُشكّل ذِراعًا قويًّا في محور المُقاومة الذي تتزعّمه إيران يُنافس “حزب الله” اللّبناني في الأهميّة، رُغم أنّ المسؤولين في الحركة يُصرّون في جميع تصريحاتهم على أنّهم ليسُوا ذِراعًا عسكريًّا تابِعًا لإيران، ولكنُهم في الوقتِ نفسه لا يُنكرون دعمها العسكريّ لهُم وبِما يُؤهّلهم للدّفاع عن أنفسهم في مُواجهة ما يصفونه بالعُدوان السعوديّ الإماراتي.

[+]

ترامب يُجدّد هُجومه على عُمدة لندن ويُطالب بطردِه من منصِبه.. إنّها قمّة العُنصريّة والفاشيّة.. لماذا.. لأنّه مُسلم من أُصولٍ باكستانيّةٍ؟ وكيف كان ردّ صديق خان مُفحِمًا؟

16th June 2019 14:24 (52 comments)

عندما يُواصِل الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب هُجومه الشّرس على رئيس بلديُة لندن صديق خان، ويُطالب مثلما فعل أمس، بمُغادرته لمنصبه في أسرعِ وقتٍ مُمكنٍ، لأنّه “كارثة” ووضع العاصِمة البريطانيّة “سيزداد سوء” في ظِل عُبوديّته، فإنّه لا يخرُج عن كُل الأعراف الدبلوماسيّة، ويتدخّل في شُؤون دولة تُعتَبر الحليف الأقوى لبلاده فقط، وإنّما يستخدم أيضًا لُغةً “فاشيّةً ونازيّةً” تنضَح بالتّحريض العُنصريّ البَغيض ضِد الإسلام والمُسلمين.

ترامب يُكرّر هجَماته على عُمدة لندن، لأنُ السيّد خان الذي ينتمي إلى حزب العمّال اليساري، مُسلمٌ مِن أُصولٍ باكستانيّة، ووصل إلى منصبه لكفاءته عبر صناديق الاقتِراع، وانتقد، سِياسات الرئيس الأمريكيّ في منع مُواطني دول إسلاميّة من دُخول الولايات المتحدة، لأسبابٍ عُنصريّةٍ صِرفَةٍ من وجهة نظر كثيرين، ونحنُ من بينهم.

[+]

لماذا نُحمّل رئيس الوزراء التونسي المسؤوليّة الأكبر عن إهانات الوفد السياحيّ الإسرائيليّ الزّائر لبلاده؟ وهل يخرُج وزير السّياحة الذي بالغ في حفاوته بالوفد إلى المطار لاستقبال السيّاح الجزائريين أو العرب؟ ولماذا من حق الشعب التونسي المُطالبة بإقالة المَسؤولين عن هذه الفضيحة؟

14th June 2019 16:24 (41 comments)

 

 

عندما اختار السيد يوسف الشاهد، رئيس وزراء تونس، روني طرابلسي، رجل الأعمال اليهودي التونسي لتولّي حقيبة السّياحة في حُكومته، أشاد البعض بهذه الخطوة التي تعكِس التّسامح التونسي، والحِرص على المُساواة، وتجنّب الطائفيّة الدينيّة بكُل أشكالها، ولكن تبيّن لاحقًا أنّ هذا الاختيار أعطى نتائج عكسيّة تمامًا، خاصّةً بعد الخطوات التطبيعيّة مع دولة الاحتلال التي أقدم عليها وزير السّياحة المذكور، وصدَمت الشّعب التونسي الذي يُعتبر واحد من أكثر الشعوب العربيّة دعمًا للقضيّة الفِلسطينيّة ورفضًا للتّطبيع.

[+]

ماذا يعني قصف الحوثيين لمطار أبها الدولي؟ وما هو المطار القادِم المُستهدف؟ وما هي الرّسالة التي يحمِلها للتّحالف السعودي الإماراتي؟ وهل سقطت أُسطورة صاروخ “الباتريوت” لصالح منظومة “إس 400” الروسيّة؟ ولماذا نعتقِد أنّ حرب اليمن تقترِب من نهايتها بسُرعةٍ؟

12th June 2019 14:10 (91 comments)

‏استهداف حركة أنصار الله الحوثيّة مطار أبها الدولي جنوب غربي المملكة العربيّة السعوديّة بصاروخِ كروز صباح اليوم الأربعاء ووصوله إلى قاعة المُغادرين، وإصابته حواليّ 26 شخصًا من المُسافرين، يُشكّل تطوّرًا نوعيًّا في حرب اليمن بعد إكمالها عامها الرابع، ويُؤكّد على أنّ هذه الحركة وحُلفاءها باتوا يَملِكون أسلحةً جديدةً نوعيّةً قادرةً على تحقيق التّوازن والرّدع الفعّال ضد التّحالف السعوديّ الإماراتيّ وهجَماته.

الحوثيون نجحوا في نقل الحرب إلى عُمق أعدائهم، الأمر الذي يعكِس انقلابًا عسكريًّا استراتيجيًّا يحرِم التّحالف المذكور من أهم أسلحته المُتطوّرة التي باتت عاجزةً ‏عن حسم الحرب، ويجعلها حربًا في اتّجاهين، وليس في اتّجاهٍ واحد، أيّ باتّجاه اليمن فقط، الأمر الذي سيقلِب كُل المُعادلات السّائدة، ويفرِض واقعًا جديدًا، أبرزه حتميّة الاعتراف بقُوُة الخصم، وامتِلاكه الأدوات الفعّالة والمُؤثّرة في الرّد.

[+]
بعد تدمير منازل سور باهر بالقدس.. وتفجير جماجم الأطفال.. يا أهل السّلطة في رام الله كُفّوا عن تهديداتكم التي باتت أضحوكةً.. إمّا أن تقولوا وتَفعلوا أو تصمِتوا.. أوصَلتم هيبة الشعب إلى الحضيض.. وليتكُم تتعلّمون من “حزب الله” والحوثيين في اليمن.. والطالبان في أفغانستان والصواريخ “العبثيّة في غزّة المُقاومة
سَببان رئيسيّان وراء مُوافقة السعوديّة على وجود قوّات أمريكيّة على أراضيها.. ما هُما؟ وهل الصّواريخ الباليستيّة اليمنيّة ودقّتها تقِف خلف صفَقة منظومة “ثاد” الصاروخيّة الدفاعيّة؟ ولماذا نعتقد أنّ أسطورة “الباتريوت” انهارت إلى غير رجعةٍ؟ وتركيا مُحقّة في شِراء “إس 400” الروسيّة؟
هل أسقطت أمريكا طائرةً إيرانيّةً فِعلًا؟ ولماذا نعتقد أنّ ترامب يكذِب؟ فأين الحُطام؟ وهل الرّسالة: طائرة مُسيّرة إيرانيّة مُقابل أمريكيّة وهيّا للمُفاوضات؟ التوتّر يتصاعد.. والحرب بدأت بالتّقسيط غير المُريح والحَلْب مُستمر
الوفاق الليبية: الإفراج الصحي عن البغدادي المحمودي “قانوني” و”مؤقت”
بعد خمسة أيام.. البنتاغون لا يقدم أي شريط حول إسقاط الطائرة المسيرة الإيرانية وقلق العسكريين الأمريكيين: إذا حلقت الطائرة فوق المدمرة بوكسر فهي قادرة على ضربها بصواريخ
بلومبيرغ: إيران تخزن نفطها في موانئ صينية
صحف مصرية: خامنئي على خطى صدام! مكرم: لا يوجد صحفي مسجون في قضايا رأي والجزيرة سقطت في مصر.. نقيصة ثورة يوليو.. العبارة التي قالتها هند رستم وأضحكت عبد الناصر أثناء عرض خاص لفيلم “رد قلبي”!
محاكمة رياض محرز وحفيظ دراجي… هكذا تفاعلت الصحف الجزائرية
التايمز: ترامب يواصل تهجمه على النائبات بهدف الحصول على أصوات الناخبين من ذوي البشرة البيضاء
ديلي تلغراف: الأزمة الإيرانية قد تدفع خلايا نائمة لشن هجمات إرهابية في بريطانيا
 متحف جديد في ويستربلات… السبب وراء الخلاف بين الحكومة البولندية وجدانسك
بيوت شهداء ومعتقلين فلسطينيين ترفع رايات النجاح الدراسي
عملية السلام الأفغانية.. الهند “قلقة” على مصالحها
الادعاء العام المغربي يأمر بفتح تحقيق في واقعة مصرع فتاة صحراوية “دهسا” بسيارة أمنية بمدينة العيون غداة احتفالات الأهالي بفوز المنتخب الجزائري.. ونائبة تنتقد “التهور الأمني” (فيديو)
الدكتور حسين عمر توقه: القيادة المركزية للولايات المتحدة الأمريكية
محمد النوباني: استعداء ايران كأحد اشكال توظيف الدين في خدمة اسرائيل
عمار الشرماني: بدموع أثقل من السموات وعرش الله تبكي نساء اليمن
عماد عفانة: الفلسطينيون في لبنان لاجئون أم فدائيون.!
يوسف شرقاوي: قوى الإستكبار العالمي وعلى رأسه امريكا: “تكلم تكلم عن ايران،فقد يعلق في الذهن شيئا”
صلاح السقلدي: الخيارات السعودية بعد توارد الانباء عن الانسحاب الاماراتي
سفيان بنحسن: صفقة القرن سترتد على عرابيها من حكام العرب.. إليكم ما حدث في صفقة القرن الماضي
محمود كامل الكومى: في ذكرى ثورة 23 يوليو الـ 67” دعاء الكروان”
جميل السلحوت: مذبحة البيوت في صور باهر
رأي اليوم