30th Mar 2020

افتتاحية راي اليوم

هل نحن أمام محور ثُلاثي مِصري جزائري سوري يتبلور قد يُعيد تفعيل الجامعة العربيّة والعمل العربيّ المُشترك؟ لماذا يشعر أردوغان بالقلق من الزيارة السريّة لرئيس المُخابرات المِصريّة لدِمشق؟ وهل ستكون عودة سورية للجامعة أوّل الثّمار؟ وكيف سيكون الرّد الخليجي؟

3 weeks ago 17:17 (60 comments)

 

 

يبدو أنّ الحُكومة المِصريّة بدأت تخرج من حالةِ الاعتكاف السياسيّ والأمنيّ التي تبنّتها طِوال السّنوات الماضية بسبب تفاقم أزَمة سد النّهضة، وطَعنِها في الظّهر بخنجر “الحليف” الأمريكي المسموم بتآمرٍ إسرائيلي، وشُعورها بالعُزلة عربيًّا، الأمر الذي دفعها إلى العودة بتدرّجٍ مُتسارعٍ إلى السّاحة العربيّة، ومُحاولة استعادة دورها القِيادي الفاعِل والمُؤثَّر بالتّالي، مِثلما كان عليه الحال طِوال المَئة عام الماضية.

ما يؤكُد هذا الطّرح في نظرنا الزيارة السريّة التي قام بها اللواء عباس كامل رئيس جهاز المخابرات المِصريّة إلى دِمشق مُنتصف الأسبوع الماضي، والتقى خلالها نظيره اللواء علي المملوك، رئيس مجلس الأمن الوطني السوري، وبحث معه التّصعيد التركيّ في شِمال سورية، وإرسال السّلطات التركيّة أكثر من 5000 مُقاتل من الجماعات المسلّحة المتشدّدة للقِتال إلى جانب حُكومة الوفاق في ليبيا، ضدّ قوّات الجنرال حفتر المدعومة إماراتيًّا ومِصريًّا وروسيًّا، وتُحاصِر العاصمة الليبيّة حاليًّا.

[+]

من يقِف خلف مُحاولة اغتيال الدكتور حمدوك الفاشِلة؟ هل هي جهات داخليّة تُعارض التّغيير.. أم قِوى خارجيّة تُعارض موقف حُكومته من أزمة سد النهضة والتقارب مع تل أبيب؟ وهل وصلت الرّسالة الإرهابيّة المُدانة إلى الجِهات المعنيّة؟

3 weeks ago 13:29 (25 comments)

يتميّز الشعب السوداني عن مُعظم الشعوب العربيّة الأخرى، إن لم يَكُن كلها، بمَيلِه نحو السّلم والابتعاد بقدر الإمكان عن العُنف بأشكاله كافّة، وانعكست هذه الصّفات الحميدة في ثورته الأخيرة التي أدّت إلى تغيير نظام الرئيس عمر البشير المُتّهم بالاستِبداد والفساد، ولهذا فإنّ مُحاولة اغتيال الدكتور عبد الله حمدوك، رئيس الوزراء، التي جرت اليوم الاثنين من خلال سيارة مفخّخة استهدفت موكبه يعتبر استثناءً وخُروجًا عن هذه القاعدة.

بالنّظر إلى الوضع السوداني فإنّه ومُنذ بدء حراك مدني تقوده النقابات المهنيّة قبل أكثر من عام، نجح في إحداث التّغيير، بدايةً بالإطاحة بنظام البشير، وبدء مرحلة حُكم انتقالي يقوم على أساس تقاسم السلطة بين المؤسسة العسكريّة والمدنيين، فإنّ هذا الوضع كان هشًّا، لوجود العديد من القِوى الداخليّة والخارجيّة التي تُعارض عمليّة التّغيير هذه لأسبابٍ عديدة، بعضها راجع إلى تهميشها وعدم إشراكها في السّلطة، أو لرفضها أيّ دور للعسكر، أو لتعاطفها مع النظام السابق التي كانت جُزءًا رئيسًا في مُؤسّساته.

[+]

لماذا تُشَكِّل سيطرة حركة “أنصار الله” الحوثيّة على الجوف وقبلها نهم أكبر ضربة نفسيّة لقوّات “الشرعيّة” وما هي التطوّرات الثّلاثة في المشهد اليمني التي تُغيِّر مُعادلات القِوى الميدانيّة سِياسيًّا وعَسكريًّا؟ ولماذا ازدادت حدّة الهُجوم على هادي ونائبه من بن دغر وغيره هذه الأيّام؟

4 weeks ago 13:15 (25 comments)

يعيش الرئيس اليمنيّ عبد ربه منصور هادي وحُكومته “الشرعيّة” ظُروفًا صعبةً هذه الأيّام، نتيجةَ الانقِسامات الداخليّة في صُفوفها أوّلًا، وتزايد الانتِقادات لعَجزِها من قبل مسؤولين سابقين وحاليين فيها ثانيًا، وهزيمة قوّاتها في مُحافظة الجوف وسيطرة قوّات الجيش اليمني والمُقاومة التّابع “لأنصار الله” الحوثيّة ثالثًا.

ثلاثة تطوّرات رئيسيّة أحدثت انقلابًا في المشهد اليمنيّ، ويُمكِن أن تقلب كُل المُعادلات الميدانيّة:

  • الأوّل: قصف تحالف “أنصار الله” لمُنشآت أرامكو النفطيّة في ميناء ينبع على ساحِل البحر الأحمر الشّمالي بصواريخ كروز مُجنّحة وطائرات مُسيّرة بعد أشهر من قصف بقيق وخريس، مركز أعصاب الصّناعة النفطيّة السعوديّة.

[+]

احتِمالان رئيسيّان وراء اعتقال الأميرين أحمد بن عبد العزيز ومحمد بن نايف من قِبَل وليّ العهد السعوديّ.. ما هُما؟ وماذا يعني اتّهامهما بالخِيانة العُظمى؟ وهل سيتم تنفيذ حُكم “الإعدام” فورًا أم سيتأجّل لقِياس رُدود الفِعل؟ وما هي الرّسالة المُراد توجيهها إلى “المُتَمرِّدين” في الأُسرةِ الحاكمة؟

4 weeks ago 13:15 (48 comments)

إقدام وليّ العهد السعوديّ الأمير محمد بن سلمان على اعتقال عمّه الأمير أحمد بن عبد العزيز وابن عمّه الأمير محمد بن نايف، وليّ العهد وزير الداخليّة الأسبق، وتوجيه تُهمة “الخِيانة العُظمى” ومُحاولة قلب نِظام الحُكم إليهما ربّما يكون جاءَ لسببين رئيسيّين:

  • الأوّل: أن تكون الأسرة الحاكمة قد قامت بحركة تمرّد ضِد حُكم الأمير بن سلمان ووالده بعد أن طفَح كيلها، وكان الأميران المُعتَقلان رأس حربة فيها، واتّفاق الأسرة على اختِيار الأوّل (الأمير احمد) مَلِكًا، والثّاني (محمد بن نايف) وليًّا للعهد، في إطار عمليّة “إعادة ترتيب” للبيت السعوديّ، والعودة إلى صيغة الحُكم السّابقة التي “انكسرت” بوصول الملك سلمان إلى العرش، أيّ “النّهج المُحافظ”، وإنهاء الحرب في اليمن بأسرعِ وقتٍ مُمكن، واتّباع سياسة عربيّة ودوليّة مُتوازِنة أبرز ملامحها المُصالحة مع دول الجِوار، وتخفيف حدّة العداء مع إيران وتركيا.

[+]

الحُكم العسكريّ السوداني يفك ارتباط بلاده العربيّ ويُجاهر علنًا بدعم إثيوبيا ضِد مِصر وفي قلبِ الجامعة العربيّة.. لمصلحة من هذا التّواطؤ لتجويع ملايين المِصريين؟ ومن يَقِف خلف هذا التحوّل السوداني الرسميّ الخطير؟ وما هي المُفاجآة القادمة؟

4 weeks ago 17:15 (234 comments)

لم يُفاجئنا موقف السلطات السودانيّة الجديدة مُمثّلةً برئاسة الفريق عبد الفتاح البرهان “المُتحفِّظ” على قرار لوزراء الخارجيّة العرب يدعم موقفيّ مِصر والسودان تُجاه سد النهضة الإثيوبي، لأنّ هذه السلطات تُريد فكّ ارتِباط السودان تدريجيًّا بالهُوية العربيّة ولمصلحة نظيرتها الإفريقيّة مُتذرّعةٍ بتقديم المصالح السودانيّة، مائيّةً كانت أو اقتصاديّة، عن أيّ قيم وروابط عربيّة أو إسلاميّة.

كان هذا التحوّل واضحًا، ومُنذ الإطاحة بالرئيس الفاسد عمر البشير، وحُكم ثورة الإنقاذ التي كان يتزعّمها من خِلال اتّخاذ المجلس العسكريّ السوداني بقِيادة الفريق البرهان قرارًا بالوقوف على “الحِياد” فيما يتعلّق بالأخطار التي يُشكّلها سد النهضة الإثيوبي على مِصر والسودان دولتيّ المصَب والممر، ورفض التّوقيع مِثل مِصر، بالأحرف الأُولى على الاتّفاق النهائيّ الذي تمخّضت عنه مُفاوضات واشنطن الثلاثيّة وانعقدت بدعوةِ إدارة الرئيس دونالد ترامب ورعايتها، وهو الموقف الذي صبّ في خدمة الرّفض الإثيوبي لهذا الاتّفاق، والانسِحاب من المُفاوضات بالتّالي.

[+]

إلى الذين احتفلوا ورقصوا طربًا لفوز نِتنياهو من المُطبّعين العرب خاصّةً نقول مَهلًا.. وحتى لو تأكّد فوزه فإنّه يُجسِّد أكبر عار في تاريخ دولته العنصريّة.. وثالوث الشّر الذي يضمّه وترامب وجونسون لن يَهزِم المُقاومة ومِحوَرها ورِجالها

4 weeks ago 17:40 (31 comments)

نَستغرِب أن يقوم سياسي مِثل بنيامين نِتنياهو مُتّهم بالفساد والتّزوير وتبديد المال العام بالاحتِفال بفوزه في الجولة الانتخابيّة الثّالثة في أقل من 11 شهرًا، وهو الذي لم ينجح تَكتّله في الفوز بأغلبيّة المقاعد في الكنيست، وما يبعث على الغثَيان أيضًا أن يجد في بعض الدول العربيّة المُطبّعة من يحتفل معه.

بعد فرز 90 بالمِئة من صناديق الاقتراع حصل تكتّل اللّيكود اليمينيّ المتطرّف الذي يتزعّمه نتِنياهو على 59 بالمِئة من المقاعد فقط، وإذا استمرّ الوضع على هذا الحال فإنّه لن ينجح في تشكيل الحُكومة الجديدة، وستذهب الدولة العبريّة إلى انتخاباتٍ رابِعة ممّا يَعكِس حجم الأزَمة السياسيّة التي تُواجهها.

[+]

رسالة جزائريّة صارِمَة: لا قمّة عربيّة على أرضنا بُدون عودة سورية.. وإنهاء الهيمنة الخليجيّة على الجامعة العربيّة والعمل العربيّ المُشترك.. أبو الغيط يُغيّر جلده.. والصّحوة تأتي من الجناح المغاربي

4 weeks ago 13:21 (113 comments)

لا نعتقد أنّ تأجيل انعِقاد القمّة العربيّة إلى الصّيف المُقبل جاء بسبب تفشّي فيروس وباء الكورونا، والحِرص بالتّالي على “صحّة” الرؤساء والمُلوك والأمراء العرب المُشاركين فيها بالتّالي، مِثلما قال السيّد أحمد أبو الغيط، أمين عام الجامعة العربيّة أثناء زيارته الخاطِفة للعاصمة الجزائريّة قبل يومين، وإنّما لأنّ الدولة الجزائريّة التي ستستضيف هذه القمّة لا تُريدها “باهِتةً” وفارغةَ المضمون، يَغُط خِلالها المُشاركون بالنّوم العميق مِثل مُعظم، إن لم يَكُن كُل القمم السّابقة.

[+]

ثلاثة خِيارات أمام مِصر للتّعاطي مع الانسِحاب الإثيوبي من مُفاوضات سدّ النهضة ولجوء أديس أبابا إلى التّصعيد؟ وهل انحازت السودان كُلّيًّا للموقف الإثيوبي عِندما رفضت التوقيع في واشنطن؟ ولماذا نعتقد أنّ رأس الأفعى في تل أبيب؟

5 weeks ago 14:51 (49 comments)

عندما تنسحب الحُكومة الإثيوبيّة من الجولة الأخيرة من المُفاوضات الثلاثيّة حول سدّ النهضة التي ترعاها الإدارة الأمريكيّة وصندوق النقد الدولي في واشنطن تهرّبًا من توقيع النّص النّهائي للاتّفاق الذي تبلور من خِلال اجتماعاتها التي عُقِدت على مُستوى وزراء الخارجيّة والرّي في البُلدان الثلاث (مِصر وإثيوبيا والسودان) فهذا يعني أنّها لم تكن جادّةً على الإطلاق في القُبول بأيّ حل سلميّ، وستمضي قُدمًا في خُططها بمَلئ خزّانات السد بالكميّة المطلوبة (74 مِليار متر مكعب) في الفترة الزمنيّة التي تُقرّرها، ودون أيّ مُراعاة للأضرار التي يُمكن أن تلحق بالجانب المِصري، وأبرزها تجويع ملايين الفلّاحين المِصريين وانخِفاض كميّات الكهرباء من السد العالي نتيجة مباشرة لانخِفاض حصّة مِصر من مياه النيل.

[+]

كيف أدّى “فيروس كورونا الجديد” إلى انهِيار الأسواق الماليّة العالميّة وانخِفاض أسعار النفط؟ ولماذا جاء ردّ الفِعل العربيّ أكثر مسؤوليّةً هذه المرّة؟ وهل سيتم إلغاء عادة “التّقبيل” وحكّ الأُنوف بشكلٍ نهائيٍّ؟ ولماذا أهل غزّة الأكثر تحصينًا من الوباء في العالم؟

28th February 2020 17:47 (44 comments)

باتَ انتِشار فيروس “كورونا الجديد” يُشَكِّل قلقًا في مُختلف أنحاء العالم، ويَنعكِس سلبًا على حياة مُعظم الشّعوب، والبورصات والأسواق الماليّة، وبينما باتت أخطاره تتراجع في دولةِ المنشأ، أيّ الصين، بسبب الإجراءات الوقائيّة الصّارمة، إلا أنّ إصابات جديدة ظهرت في مناطق اعتقد الكثيرون أنّها مُحصّنة مثل إفريقيا والصّحراء الكُبرى وبعض دول الاتّحاد المغاربي والدّول الاسكندنافيّة، والأمور نسبيّة.

منظّمة الصحّة العالميّة أحصت حتى الآن 85 ألف إصابة في 50 بلدًا، وأكّدت في بيانٍ لها أنّه لا يُوجد أيّ بلد مُحصّن، وأي دولة تتجاهل هذه الحقيقة ترتكب خطأً مُميتًا.

[+]

انسِحاب إثيوبيا من الجولةِ الأخيرة من مُفاوضات سد النهضةٌ طعنةٌ مسمومةٌ في ظهر مِصر بدعمٍ أمريكيّ إسرائيليّ.. لماذا جاءت هذه الخطوة بعد زيارة بومبيو لأديس أبابا؟ وكيف يجب أن يكون الردّان المِصري والعربي؟

27th February 2020 14:12 (53 comments)

نسَفت القيادة الإثيوبيّة مُفاوضات سد النهضة الثلاثيّة (مِصر والسودان وإثيوبيا) التي كان من المُقرّر أن تُعقَد جولتها الأخيرة غدًا الجمعة في واشنطن برعاية الإدارة الأمريكيّة وصندوق النقد الدولي، وتوقيع اتّفاق توصّلت إليه الجولات السّابقة يتعلّق بمَلئ خزان السّد بالمياه الذي كان موضع خلاف، خاصّةً من جانب مَصر، وتسلّمت الدول المعنيّة مسودّته النهائيّة.

كان لافتًا أنّ هذا الموقف الإثيوبي الصّادم، والمُفاجئ، جاء بعد زيارة مايك بومبيو، وزير الخارجيّة الأمريكيّ إلى أديس أبابا الأسبوع الماضي، وإدلائه بتصريحاتٍ قال فيها إنّ مُفاوضات سد النّهضة الثلاثيّة قد تمتد لعدّة أشهر مُطلِقًا رصاصة الرّحمة على لقاء واشنطن الأخير، ومُتراجِعًا عن تصريحاتٍ سابقةٍ قال فيها إنّ الاتّفاق سيُعلَن نهاية هذا الشّهر، أيّ شباط (فبراير) الحالي.

[+]
ترامب يُخطِّط لعُدوانٍ جديد على العِراق لتصفية الحشد الشعبي وتغيير النظام في بغداد فكيف سيكون الرّد؟ وهل رفض الدعوات برفع الحِصار عن إيران بسبب انتشار “الكورونا” وفتْكِها يَصُب في هذا الإطار؟ ولماذا نعتقد أنّ ترامب المُتخبِّط قد يفعلها لإنقاذ نفسه؟
تغريدة الدكتور حسن نافعة “المُؤثِّرة” تعاطفًا وتضامنًا مع زُملائه في زنزانة الاعتِقال هل تُسرِّع بالإفراج عنهم؟ ولماذا لا نَستبعِد ذلك و”الدّافع” قد يكون فيروس كورونا وإرث مِصر الإنساني؟
ترامب يركع أمام نظيره الصيني طالبًا طوق النجاة.. كيف سقَطت زعامة بلاده للعالم في اختبار الكورونا؟ وهل انتشار الفيروس بهذه السّرعة المُخيفة يُؤكِّد نظريّة المُؤامرة؟ ولماذا يُدافع بعض العرب عن أمريكا ويُشيطِنون الصين؟
فرار قادة من “الدولة الاسلامية” من سجن شمال شرقي سورية
لجنة الاوبئة الاردنية تسابق الزمن لرسم “خارطة المخالطين” و”منحنى الذروة”: الاستقصاء الطبي يتصدر وهواجس “شهر رمضان” تطل على  خلية الازمة بعد تمديد العطلة لـ14 يوما والوفاة الثالثة وتوصيات”صحية” ببقاء الحظر العام
هيسبريس المغربية: المملكة تتعاقد مع شركة عالمية بكوريا الجنوبية للحصول على 110 ألف جهاز كشف كورونا وتُضاعف عدد أسرتها
صحيفة إسرائيلية: تفشي كورونا سيجعل إسرائيل تدفع ثمن إهمال أقلياتها
صحف مصرية: صور مؤلمة في حرب كورونا والسؤال الأعظم الآن: لمن الملك اليوم؟ أسبوع الخطر في مصر! يسرا: امتحان صعب ولابد أن نتخطاه
فورين بوليسي: العزل الصحي قد يوقف وباء كورونا لكنه يؤجج الإرهاب والتطرف
واشنطن بوست: مسؤول أميركي: حزب الله العراقي يخطط لاستهداف الأميركيين وواشنطن تبحث خياراتها
ووهان تنفتح للحياة وحذر من الإصابات “المستوردة”
في 100 يوم.. “كورونا” و”الحراك” يخلطان أوراق الرئيس الجزائري
د. محمد حيدر: ايطاليا تعزل نفسها عن العالم واميركا تتصدر قائمة الاصابات في العالم.. الصدق نجى الصين وايران ومن اخفى الحقائق يدفع اليوم الثمن.. هل بدأ انتشار الفايروس في امريكا وتكتموا لينشروه في باقي الدول لادانتهم وشيطنتهم؟
طريق لمقدمي: “فيروس كورونا المستجد”: صنع الطبيعة أم البشر
د. إبراهيم أبراش: من عالم ما بعد الحداثة إلى عالم ما بعد الكورونا
هيفاء اسعد: خصوصية فلسطين.. ورفاهية التكنولوجيا في زمن الكورونا
سليم البطاينة: الخوف من جوع يؤدي إلى فوضى فَلَتان في الأسعار وسوق سوداء
ديما ياسين: عربي الهوية امريكي المنشأ
عبد الفتاح نعوم: الكرنتينا.. قصة “المحاجر الصحية الدولية” من عزل الأوبئة إلى عزل الفقراء
خالد ابوقدوم: تعددت الفيروسات والموت واحد !!
براء سمير إبراهيم: كيف يمكن للإمارات ان تكون دولة عربية بارزة وقوة دولية فاعلة بسبب كورونا؟!
لحسن بنيعيش: ترقب مغرب ما بعد كورونا
د. بسام روبين: دول تعامل كبار السن كشهود زور