21st Jan 2020

افتتاحية راي اليوم

لماذا تنتقل الحرب في ليبيا من حربٍ بالوكالة إلى حربٍ بالأصالة بعد قرار البرلمان التركيّ بالمُوافقة على إرسال قوّات؟ وهل سيُفشِل بوتين خُطط أردوغان في طرابلس مِثلَما أفشَلها في سورية؟ وما سِرُّ هذا الاندِفاع التركيّ؟

3 weeks ago 16:38 (34 comments)

مُوافقة البرلمان التركيّ في جلسته الطّارئة التي عقَدها أمس بأغلبيّةٍ ساحقةٍ على طلب الرئيس رجب طيّب أردوغان بإرسال قوّات تركيّة وأسلحةٍ إلى ليبيا، لن يُؤدّي إلى تكريس عمليّة تدويل الأزَمة في هذا البلد، بل قد ينقل الحرب الدّائرة فيها حاليًّا، من حربٍ “بالإنابة” إلى حربٍ “بالاصالة” تتورّط فيها دول إقليميّة إسلاميّة وعربيّة وأوروبيّة، وربّما قِوى عُظمى لاحِقًا، وقبْر كُل الآمال بإمكانيّة التوصّل إلى حُلولٍ سياسيّة.

نشرح أكثر ونقول إنّ الحرب بالإنابة كانت، وما زالت، تقتصر على مُشاركة قوّات “مُرتزقة” روس وسودانيين وتشاديين مدعومين من السعوديّة والإمارات ومِصر تُقاتل إلى قوّات الجِنرال حفتر، ومُرتزقة جرى شحنهم من سورية مدعومين من قطر وتركيا تُقاتل إلى جانب حُكومة الوِفاق المدعومة من الأُمم المتحدة، في النّاحية الأخرى، ووصول قوّات تركيّة رسميّة مدعومة بغطاء جويّ وسُفن بحريّة ودبّابات، قد يَكسِر هذه المُعادلة، ويدفع بدول مِثل مِصر والإمارات وربّما اليونان وفرنسا وإيطاليا إلى الرّد على هذه الخطوة التركيّة بإرسال قوّات رسميّة أيضًا، وهُناك مُؤشّرات تُؤكِّد هذا التوجّه نلمسها حاليًّا.

[+]

هديّة رئيس كوريا الشماليّة لصديقه ترامب في العام الجديد: تجارب نوويّة أكثر تقدّمًا وصاروخٌ استراتيجيٌّ عابرٌ للقارّات.. كيف كان الرّد الأمريكيّ عليه؟ ولماذا تحدّث عن “الكرامة” في وقتٍ نسِيَها مُعظَم قادتنا العرب؟

3 weeks ago 13:52 (32 comments)

هديّة الرئيس الكوريّ الشماليّ كيم جونغ أون لـ”صديقه” الأمريكيّ دونالد ترامب مع مَطلع العام الجديد تتمثّل في اتّخاذ قرار بمُواصلة تطوير برامج نوويّة، واستِحداث سلاح استراتيجيٍ، وتعزيز الرّدع النوويّ، مرفوقةً باتّهاماتٍ لأمريكا بتقديم مطالب أثناء المُفاوضات أشبَه بمطالب رِجال العِصابات.

هذا التّصعيد من قبَل الرئيس الكوريّ الشماليّ جاء بعد خِتام أعمال مُؤتمر لقيادة حزبه الحاكِم استمرّ لمُدّة أربعة أيُام، وانتهاء المُهلة التي حدّدها للإدارة الأمريكيّة وتشترط تقديم تنازلات وتخفيف حدّة الحِصار المفروض على شعبه، وإلا العودة إلى التّجارب النوويّة والباليستيّة الصاروخيّة العابِرة للقارّات.

[+]

لماذا يُهدّد الحوثيون وحُلفاؤهم فجأةً باستِئناف الهجمات على السعوديّة والإمارات؟ وما هي الأهداف “الحيويّة” و”الحسّاسة” التّسعة التي يستعدّون لضَربِها في البَلدين؟ وهل يشهد العام الجديد تصعيدًا على كُل الجبَهات.. وما هي الأسباب الحقيقيّة؟

30th December 2019 13:40 (69 comments)

تهديد العميد يحيى سريع، المُتحدّث العسكريّ باسم قوّات حركة “أنصار الله” الحوثيّة وحُلفائها، بتوسيع رُقعة أهدافها العسكريّة ليشمَل مراكز حيويّة، وحسّاسة، على طُول وعَرض جُغرافيا دول العُدوان، من ضِمنها ستّة أهداف بالغة الأهميّة في السعوديّة وثلاثة أُخرى في الإمارات، هذا التّهديد يعني للوهلةِ الأولى أنّ المُفاوضات السريّة التي بدأت في أيلول (سبتمبر)  الماضي ربّما وصلت إلى طريقٍ مسدود، وأنّ التوتّر عاد إلى المُربّع الأوّل.

مِن الطّبيعي أن لا يُفصِح العميد سريع عن هذهِ الأهداف، وكيفيّة ضربها في البَلدين المذكورين، لأنّ هذا الأمر مِن الأسرار العسكريّة، ولكن ما يُمكِن استنتاجه بالقِياس إلى الهجَمات العسكريّة السّابقة لحركة “أنصار الله” وقوّاتها مِن المُتوقّع أن تكون مطارات ومُنشآت نفطيّة.

[+]

حرب بالإنابة أمريكيّة إيرانيّة غير مُستَبعدة وربّما وشيكة على أرض العِراق بعد هُجوم صاروخيّ على قاعدةٍ عسكريّة في كركوك.. هل زيارة بومبيو السريّة لقاعدة “عين الأسد” جاءت في هذا الإطار؟ وكيف سيكون الرّد الأمريكيّ؟

29th December 2019 13:10 (21 comments)

أن يقوم مايك بومبيو وزير الخارجيّة الأمريكيّ السبت بزيارةٍ سريّةٍ خاطِفةٍ إلى قاعدة “عين الأسد” العسكريّة في الأنبار، ويلتَقِي القادة الأمريكيين فيها، ودون إبلاغ السّلطات العِراقيّة مُسبقًا، فهذا يعكِس حالة قلق أمريكيّة غير مسبوقة من جرّاء تصاعُد الهجمات ضِد العسكريين والدبلوماسيين الأمريكيين في مناطق مُتعدّدة من العِراق، وسط تحذيرات من حُدوث ردود انتقاميّة يُمكن أن تقود إلى مُواجهاتٍ مُوسّعةٍ.

الزّيارة المذكورة التي قام بها بومبيو جاءت بعد هُجوم بعشرة صواريخ استَهدفت قاعدة “K1” العسكريّة الأمريكيّة قُرب مدينة كركوك، وأدّى إلى مقتل مدني أمريكي مُتعاقد وإصابة العديد من الجُنود الأمريكيين، وهذه هي المرّة الأُولى التي تشهد مِثل هذه الخسائر والإصابات في أوساط الجُنود والمُتعاقدين الأمريكيين مُنذ انسِحاب القوّات الأمريكيّة رَسميًّا في نِهاية عام 2011.

[+]

هل المُناورات البحَريّة الثلاثيّة التي بدأت في بحر عُمان نُواة حِلف استراتيجيّ صينيّ روسيّ إيرانيّ جديد وردّ على نظيريه الأمريكيّ والأوروبيّ؟ ولماذا تخرُج إيران مِنها الكاسِب الأكبر؟

27th December 2019 17:21 (35 comments)

يشهَد بحر عُمان والمُحيط الهندي اليوم مُناورةً بحريّة ثلاثيّة غير مسبوقة تُشارك فيها بوارج وفُرقاطات بحَريّة تابعة لكُل من الصّين وروسيا علاوةً على إيران، وتستمر لمُدّة أربعة أيّام تحت عُنوان تعزيز الأمن والتّجارة الدوليّة في المِنطقة، وخاصّةً الخليج ومضيق هرمز، حيثُ تمُر ناقلات نِفط تحمِل 18 مِليون بِرميل يَوميًّا.

ربّما من السّابق لأوانِه القول بأنّ هذه المُناورة هي تجسيد لتحالفٍ استراتيجيّ ثلاثيّ جديد، ولكنّها تظل رسالة مُهمّة إلى الولايات المتحدة الأمريكيّة والدول الغربيّة الأُخرى التي أعلنت في الشّهر الماضي عن تأسيسها تحالُفَين بحريين من أجل الغرض نفسه، وتضُم دول خليجيّة مِثل المملكة العربيّة السعوديّة ودولة الإمارات العربيّة المتحدة.

[+]

صواريخ الشّهيد “أبو العطا” تُطارِد نِتنياهو مُجدّدًا.. تهديد كاتس بالعودة إلى الاغتِيالات فارِغٌ من أيّ مضمون.. لماذا يسود الاعتِقاد أنّ صاروخ “براق 120” قد يكون مُفاجأة المُواجهة المُقبِلة والوَشيكة؟

26th December 2019 14:27 (13 comments)

لا نعتقد أنّ تهديدات يسرائيل كاتس، وزير الخارجيّة الإسرائيليّ، بالعودة إلى سِياسة الاغتِيالات ضِد قادة ونُشطاء حركات المُقاومة الفِلسطينيّة في قِطاع غزّة ستُخيف هؤلاء أو تمنعهم من إطلاق الصّواريخ على المُستوطنات والتجمّعات الإسرائيليّة بَل ربّما تزيدهم عَزمًا على تكثيفِها، في ظِل استِمرار الحِصار وعدم تطبيق سُلطات الاحتِلال لالتِزاماتها بمُقتضى الاتّفاق الذي جرى التوصّل إليه بعد المُواجهة الأخيرة في شهر تشرين ثاني (نوفمبر) الماضي.

الصّاروخ الذي جرى إطلاقه ليلة أمس الأربعاء باتّجاه مدينة عسقلان في وقتٍ كان يُلقِي فيه بنيامين نِتنياهو، رئيس الوزراء، خِطابًا انتِخَابيًّا أراد أن يُوصِل رسالةً إليه، وحزب اللّيكود الذي يتزعّمه، وكُل المُستوطنين عامّةً، تقول إنّ اغتيال الشهيد بهاء أبو العطا لم ولن يُوقِف الهجَمات الصاروخيّة وأنّ شعب القِطاع وفصائِله لن يستَسلِما للإرهاب الإسرائيليّ.

[+]

المعلم يعتَرِف باتّصالات تركيّة سوريّة.. ولكنّه يُلمّح إلى إنهائها لعدم فائِدتها.. هل تتنازل تركيا لموسكو سَعيًا لاتّفاقٍ جديدٍ لوقف إطلاق النّار في إدلب؟ وتَجنُّب المُواجهة معَها في ليبيا؟

24th December 2019 17:51 (16 comments)

 

أرسلت القِيادة التركيّة وَفدًا إلى موسكو لبحث قضيّتين مصيريّتين: الأولى تقدّم الجيش العربي السوري في ريف إدلب واستِيلائه على العديد من القُرى، والتقدّم بنجاحٍ نحو مدينتيّ معرّة النعمان وسراقب، والثّانية، مُحاولة تجنّب الصّدام مع روسيا وقوّاتها، أو تِلك التّابعة لشركات توريد المُقاتلين التّابعة لها في طرابلس الغرب، أولئِك المُقاتلون الذين يُقاتلون في صُفوف خليفة حفتر.

ما زالت نتائج هذه الزّيارة غير واضحة، ولكنّ هُناك تصريحين يُمكن أن يُقدّمان بعض الإيضِاحات في هذا الصّدد:

  • الأوّل: للسيّد وليد المعلم، وزير الخارجيّة السوري، الذي كان يتواجد في العاصِمة الروسيّة أثناء زيارة الوفد التركي، وقال فيه إنّ اجتماعات جرى عقدها في السّابق بين وفود تركيّة سوريّة لم تُؤدِّ إلى أيّ نتيجة، ولم تعُد مُفيدة، وأنّ الحَل في إدلب سيكون عَسكريًّا.

[+]

هل ينجح الدينار “الذّهبي” الإسلاميّ في أن يكون بَديلًا عن الدّولار “الورقيّ” الأمريكيّ لمُواجهة التغوّل في  العُقوبات؟ ولماذا يترحّم الكثيرون على روحيّ صدام والقذافي هذه الأيّام؟ وهل سيكون مهاتير محمد “رأس الحِربة”؟

22nd December 2019 14:03 (70 comments)

فرض الولايات المتحدة الأمريكيّة عُقوبات على مَشروعيّ خط أنابيب الغاز “نورد ستريم” و”ترك ستريم”، وتجميد الأموال والأُصول لكُل الشّركات الروسيّة والأوروبيّة والتركيّة المُشاركة في المَشروعين جاء بمَثابة القطرة التي أفاضت الكأس، الأمر الذي يتَطلّب تَحرُّكًا جَماعيًّا لوضع حَدٍّ لهذهِ الغطرسة الأمريكيّة.

دائرة العُقوبات الأمريكيّة للعديد من دول العالم اتّسعت، وباتت تشمَل دولًا عُظمى مِثل الصين وروسيا وكوريا الشماليّة وكندا، ومُعظم الدول الأوروبيّة، ناهيك عن إيران وحُلفائها، إنّها حالةٌ من السّعار غير مسبوقة باتَت تُهدّد أمن العالم واستِقراره، ومِن المُؤكّد أنّها ستَنعكِس دمارًا على الوِلايات المتحدة في نِهاية المطاف.

[+]

نعم.. إنّها ليست حُكومة “حزب الله” لأنّها لن تكون طائفيّة ويتزعّمها رئيسٌ مُستَقِل ومُتخصّص وستُحبِط المُؤامرة الأمريكيّة الإسرائيليّة لزعزعة استِقرار لبنان ونهب ثرَواته النفطيّة والغازيّة.. وهذه أسبابنا

20th December 2019 15:05 (47 comments)

الحُكومة المُنتَظرة التي يَعكِف على تشكيلها الدكتور حسان دياب، رئيس الوزراء اللبنانيّ المُكلّف، ليست حُكومة “حزب الله”، وإنّما حُكومة مُعظم اللّبنانيين، لأنّها جاءت نتيجةً، واستجابةً لمُعظم، إن لم يكُن كُل، مطالب الانتفاضة اللبنانيّة بالإصلاح ومُحاربة الفساد واجتِثاثه من جُذوره، وإنقاذ البِلاد من أزمتها الاقتصاديّة الطّاحنة.

نشرح أكثر ونقول إنّ الدكتور دياب الذي حصل على تأييد ودعم نوّاب “حزب الله” وحركة “أمل”، والتيّار الوطني الحر، أكّد أنّه سيُشكِّل حُكومة من “المُختصّين” المُستقلّين، وليس من السّياسيين، وهذا يعني أنّها لن تكون حُكومةً طائفيّةً، ولا مكان فيها للسّياسيين الذين طالب المُحتجّون من اللّبنانيين باستِبعادهم بسبب تُهم الفساد، وإيصالهم البِلاد إلى هذا الوضع الرّاهن المُزري، لهذا يجب أن يحظى بدعم الشّرفاء الحريصين على عُروبة لبنان وأمنه واستقراره.

[+]

نانسي بيلوسي المرأة الديمقراطيّة الحديديّة تُحطِّم ترامب وغطرسته بإطلاق عمليّة عزله رَسميًّا.. من سيستجيب لتوسُّلاته للصّلاة والدّعاء له؟ ومن سيبكيه من الزّعماء العرب؟ ولماذا سيكون الملايين من العرب والمُسلمين على رأسِ المُحتَفلين والشّامتين؟

18th December 2019 17:54 (50 comments)

التّصويت التّاريخيّ من قِبَل مجلس النوّاب وإعطاء الضّوء الأخضر ببدء التّحقيق مع الرئيس دونالد ترامب باستِخدام سُلطاته لأهدافٍ ومصالح شخصيّةٍ وعرقَلة عمل الكونغرس يعني عَمليًّا، وبغض النّظر عن نتائج التّحقيقات، أنّ أمريكا يَحكُمها رئيسٌ فاسدٌ انتَهك الدّستور، واعتقد أنّه فوق المُساءلة والمُحاسبة، بل وفوق الشّعب الأمريكي، وحان الوقت للمُثول أمام العدالة.

مجلس النوّاب الذي يُسيطر عليه الديمقراطيّون يملك الأدلّة المُوثّقة بأنّ ترامب اختَرق كُل القوانين عندما ساوَم الحُكومة الأوكرانيّة على التّحقيق مع خصمه المُرشّح الديمقراطيّ بايدن وابنه هنتز بتُهم الفساد التجاريّ مُقابل تقديم مُساعدات ماليّة أمريكيّة ضخمة، ونفِي ترامب لها لن يكون له أيّ قيمة.

[+]
مضيق هرمز يعود كميدان تصعيد.. وسيناريو حرب السويس يَقفِز إلى الواجهة بزعامة فرنسيّة أيضًا.. وكيف تتكرّس مدرسة ترامب بإلغاء “مجانيّة” الحِماية وتنويع مصادر الحلب؟ وكيف سيكون الرّد الإيراني؟
المُجتَمِعون في برلين هُم الذين دمّروا ليبيا وحوّلوها لدولةٍ فاشلةٍ ولن يُعيدوا الأمن والاستقرار إليها.. تحذيرات أردوغان حول الإرهاب جاءت مُتأخِّرةً وهو مُشاركٌ في الأزمة مِثل مِصر والإمارات وقطر وروسيا وفرنسا والفشل في سورية سيتكرّر في ليبيا.. وإليكُم ما لا يُريد البعض سماعه
ما أعذب اللغة العربيّة على لسان خامنئي.. لماذا كرّر هنية سليماني شهيد القدس ثلاث مرّات؟ وهل هدّد ترامب بقصف إيران بالنووي فِعلًا؟ ومن حمَل التّهديد؟ وكيف تراجع عن أكاذيبه واعترف بجرحاه في ضربة “عين الأسد”؟
هندوراس تعتزم تصنيف حزب الله كمنظمة إرهابية
لا مقعد لعمّان في مؤتمر برلين.. هل فوّتت “الدرس القاسي”؟: دبلوماسي عربي يشير لغياب الأردن والسودان ويطرح سؤال “المرتزقة”.. ملاحظات حول الدور في ليبيا ونظرية “التكتيك” في العلاقات مع تركيا من جهة ومع الامارات ومصر من أخرى.. أيهما أصدق؟
الغارديان: خليفة البغدادي هو أحد مؤسّسي تنظيم الدولة الإسلامية
نيويورك تايمز: ضغوط أمريكية حالت دون تحميل “بوينغ” سقوط طائرة تركية
نيوزويك: وثيقة أمريكية تنبه لخطر هجوم على العسكريين الأمريكيين في ألمانيا
صحف مصرية: “الكعكة الليبية” وتكالب الذئاب! شرق المتوسط من شمعون للسراج! العثور على قطع أثرية فى “فيلا” شقيق الوزير الأسبق بطرس غالى! في الذكرى التاسعة لثورة يناير: بلاغ يطالب بسحب الجنسية المصرية من وائل غنيم
هآرتس: بينيت يتلاعب بشكل “رخيص” بوزارة الأمن ويستخدمها كمقر انتخابي لليمين الإسرائيلي الجديد
محمد بن دريب الشريف: حوادث الطيران المدني بين أمريكا وإيران والموقف العربي المتناقض
حازم إسماعيل كاظم: اتفاق العراق – الصين.. وأسباب “التنمر” الامريكي
د. فوزي علي السمهوري: صفقة القرن.. مؤامرة.. أم فرصة؟!
د. زهير الخويلدي: تفاهة نظام التفاهة حسب ألان دونو
سليمة ملّيزي: المرأة والحروب.. الاغتصاب…  التطرف.. القهر الى أين المفر؟
عدنان علامه: سارقوا الحراك السلمي اللبناني انتقلوا إلى المواجهات العنيفة مع القوى الأمنية لنشر الفوضى الشاملة
صالح عوض: الجزائر تهدي للعرب والمسلمين تجربتها الناجحة
خالد صادق: اسرائيل وصناعة بطل من ورق
علي عزيز السيد جاسم: العراق: مقترحات لتفادي عواقب التصعيد  
ربى يوسف شاهين: الوهم الامريكي.. وتمثيلة الحماية للابتزاز
خليل قانصوه: ليس بمنظار العصبية والكيدية!
عبدالقادر العفسي: من أجل التحاق جزر “الكناري” بالوطن الأمازيغي الأم
رشيد أخريبيش: ماذا عن السلطوية الجديدة بعد صحوة الشّعوب؟